سميح عاطف الزين
مفكر و داعية

هو سميح عاطف الزين مفكر اسلامي عمل في مجال الدعوة من طريق اصدار العديد من المؤلفات الموسوعية المستندة الى القيم الاسلامية الاصيلة المتميزة ببعدها عن المذهبية. وقد حرص من خلالها على تاكيد ان الاسلام دين ودولة... فكرة وطريقة، وأن لا خلاص للبشرية الاّ باتّباع هذا الدين الذي يؤاخي بين الناس بمقدار التزامهم بقوانينه واحكامه الشرعية القادرة على اقامة العدل وانشاء مجتمعات خالية من التسلط والاستغلال. وفي الوقت نفسه دعا المسلمين الى اقامة شرع الله تعالى بانتهاج حكم اسلامي استئنافاً للحياة والقيم والمفاهيم التي ارسى اسسها خاتم النبيين محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم.

وهو واحد من قلائل في هذا العصر الذين وضعوا نصب اعينهم تحقيق المقصد من قوله تعالى {ان اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه} [الشورى13] فكانت حياته مثالاً حياً للداعية المستلهم نبع الاسلام الصافي، المبرّأ من لوثة المغالاة، وتعبيراً عن فكر وطريقة حياة واسلوب خطاب عصري. ولقد جعل من منزله واحةً للمعرفة وملتقى للعلم والتثقيف بالاسلام، فرسّخ فكرة النهوض بالمسلمين وانبعاثهم من جديد رسل حضارة بين الامم.

التفّت من حوله ثلة مؤمنة تدعو الى وحدةٍ اسلاميةٍ جامعة، لا تحبط عزيمتها طوارئ الفتن، ولا تتنازعها اهواء العصبية، تشبّعت بافكاره، واختزنت رؤيته في مجال الدعوة الى وحدة المسلمين مصداقاً لقول الله تعالى {ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر واولئك هم المفلحون} [سورة ال عمران104]

ولد سميح عاطف الزين عام ١٩٢٦ م في شحور في جنوب لبنان، وتوفي عام ٢٠١٤ م.

وقف سِنِيّ عمره على التأليف.

عُرِفَ مفكراً وداعية.

زادت مؤلفاته على مائة وخمسون كتابا، ركّز فيها على النواحي الفكرية والمعجمية الخاصة بمعاني والفاظ المفردات القرآنية، حظيت بثناء اهل الاختصاص، واقبال جمهور المسلمين، ولا سيما مؤلفه عن السيرة النبوية الشريفة، وعنوانه :"خاتم النبيين محمد - صلى الله عليه وسلّم".






سميح عاطف الزين
مفكر و داعية

هو سميح عاطف الزين مفكر اسلامي عمل في مجال الدعوة من طريق اصدار العديد من المؤلفات الموسوعية المستندة الى القيم الاسلامية الاصيلة المتميزة ببعدها عن المذهبية. وقد حرص من خلالها على تاكيد ان الاسلام دين ودولة... فكرة وطريقة، وأن لا خلاص للبشرية الاّ باتّباع هذا الدين الذي يؤاخي بين الناس بمقدار التزامهم بقوانينه واحكامه الشرعية القادرة على اقامة العدل وانشاء مجتمعات خالية من التسلط والاستغلال. وفي الوقت نفسه دعا المسلمين الى اقامة شرع الله تعالى بانتهاج حكم اسلامي استئنافاً للحياة والقيم والمفاهيم التي ارسى اسسها خاتم النبيين محمد صلّى الله عليه وآله وسلّم.

وهو واحد من قلائل في هذا العصر الذين وضعوا نصب اعينهم تحقيق المقصد من قوله تعالى {ان اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه} [الشورى13] فكانت حياته مثالاً حياً للداعية المستلهم نبع الاسلام الصافي، المبرّأ من لوثة المغالاة، وتعبيراً عن فكر وطريقة حياة واسلوب خطاب عصري. ولقد جعل من منزله واحةً للمعرفة وملتقى للعلم والتثقيف بالاسلام، فرسّخ فكرة النهوض بالمسلمين وانبعاثهم من جديد رسل حضارة بين الامم.

التفّت من حوله ثلة مؤمنة تدعو الى وحدةٍ اسلاميةٍ جامعة، لا تحبط عزيمتها طوارئ الفتن، ولا تتنازعها اهواء العصبية، تشبّعت بافكاره، واختزنت رؤيته في مجال الدعوة الى وحدة المسلمين مصداقاً لقول الله تعالى {ولتكن منكم امة يدعون الى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر واولئك هم المفلحون} [سورة ال عمران104]

ولد سميح عاطف الزين عام 1926 م في شحور في جنوب لبنان.

وقف سِنِيّ عمره على التأليف.

ما زال رغم تقدم العمر يعمل على اصدار مؤلفات جديدة.

عُرِفَ مفكراً وداعية.

زادت مؤلفاته على مائة وخمسون كتابا، ركّز فيها على النواحي الفكرية والمعجمية الخاصة بمعاني والفاظ المفردات القرآنية، حظيت بثناء اهل الاختصاص، واقبال جمهور المسلمين، ولا سيما مؤلفه عن السيرة النبوية الشريفة، وعنوانه :"خاتم النبيين محمد - صلى الله عليه وسلّم".



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB