قصص الانبياء في القرآن الكريم
الطبعة : الطبعة السابعة  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   692
تاريخ النشر :   2005




إليسع (عليه السلام)

اليسع (عليه السلام) هو على الأشهر ابن عمّ إلياس النبيّ، وقد استخلفه على بني قومه من بعده.
قام إليسَع (عليه السلام) على توجيه الناس لعبادة الله، والإيمان به تعالى. وقد اصطفاه الله العليم وجعله من الأخيار، نظراً لما عاناه من بني قومه في شرودهم عن العقيدة، وحنينهم إلى عبادة الأصنام، ونزوعهم إلى هذه الدنيا، وعزوفهم عن الدار الآخرة.
والقرآن الكريم لا يحكي قصة اليسَع (عليه السلام)، غير أنه «سورة ص» على أنه من الأخيار الذين جاهدوا في سبيل الله حقَّ جهاده، وتحمّلوا من أجل الدعوةِ الجفوةَ والأذيَّة، ولكنَّهم ظلُّوا صابرين، لا يتخلّون عنها، حتى لو كان بذلُ النفس دونها.
فقال تعالى عزَّ من قائل: {وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ *إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ *وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الأَخْيَارِ *وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الأَخْيَارِ *هَذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ *} [ص: 45-49].
فالله سبحانه يصف إبراهيم وإسحاق ويعقوب (عليهم السلام)، بأنهم أولو الأيدي والأبصار، كناية عن العمل الصالح «الأيدي» والنظر الصائب أو الفكر السديد بـ «الأبصار». وكأنَّ من لا يعمل صالحاً لا يَدَ له، ومن لا يفكِّر تفكيراً سليماً لا عقل له، أو لا نظر له!.
كما يذكر أنه - عزّ وعلا - أخلصهم بصفة خاصة ليدركوا نعيم الدار الآخرة، ويتجرَّدوا من كل شيء سواها: {إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ *} [ص: 46]... فهذه ميزتهم التي رفعتهم وجعلتهم عند الله أخياراً: {وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الأَخْيَارِ *} [ص: 47].
وكذلك يشهد الله العظيم - لإبراهيم وإسحاق ويعقوب وإسماعيل واليسع وذي الكفل (عليهم السلام) - أنهم من الأخيار. ويوجّه خاتم أنبيائه وخير رُسُله محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) ليذكرَهم، ويتأمل َصبرهم ورحمة الله بهم، كي يصبرَ على ما يلقاهُ من قومه المكذِّبين الضالِّين. وهذا دليلٌ على أن اليسَع (عليه السلام) قد لاقى من قومه نصَباً ومعاناة، ولكنه صبَرَ وتأسّى حتى جعله الله تعالى من الأخيار.
سلام الله على اليسع إنه كان من المصطفَيْن الأخيار.



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB