قصص الانبياء في القرآن الكريم
الطبعة : الطبعة السابعة  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   692
تاريخ النشر :   2005




هل يوجد آدم واحد أو أكثر؟

يزعم البعضُ أنّ أكثرَ من آدم واحدٍ كان يعيشُ على هذه الأرض. ولكنَّ القرآن الكريم يشهدُ أن النبيَّ آدمَ (عليه السلام) هو أوَّلُ إنسانٍ مشى على هذه الأرض، بقوله تعالى: {يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا *} [النِّسَاء: 1]. وقوله عزّ وجلّ: {وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ *} [الأنعَام: 98].
ونسأل أخيراً وليس آخراً كيف يكون أكثرُ من آدم واحدٍ وهو أبو البشرية جمعاء وهو وحده الذي خلقه الله من تراب ثم قال له كن فكان كما يدلُّ عليه قوله تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ *} [آل عِمرَان: 59]. إن هذه الآيةَ الكريمةَ وأمثالَها كثيرٌ في القرآن الكريم وكلُّها تدلُّ على قدرة اللهِ العزيز الحكيم الذي يخلق ما يشاء وكيف يشاء. خلق عيسى (عليه السلام) بدون أبٍ، وخلق آدم (عليه السلام) بدون أبٍ ولا أم. فكما أنه لا يوجد سوى عيسى واحدٍ خُلق على هذه الصورة وبهذه الحالة وكذلك لا يوجد سوى آدم واحدٍ خُلق على هذه الصورة وبهذه الحالة..



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB