الثقافة والثقافة الإسلامية
الطبعة : الطبعة الرابعة  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   711
تاريخ النشر :   1993




الحَدِيث

ينبغي الوقوفُ على معاني الألفاظ التي تدورُ بينَ المحدّثينَ، وهي الحديثُ والأثَرُ والسنّةُ، هذا منْ حيثُ الإطلاقُ العامّ والمتْنُ والسّنَدُ والمسْتَنَدُ.
والمسنَدُ من ناحيةِ ألفاظِ الحديثِ وروايتهِ. والمحدِّثُ من ناحيةِ الرواةِ. أمّا بيانُ معاني هذه الألفاظِ في اصطلاحِ الحديثِ فهو:
1 ـــــــ الحديث: ما أُضيفَ إلى النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم، من أقوالٍ أوْ فعلٍ أو تقريرٍ أو وصفٍ خَلقيٍّ ـــــــ بفتح الخاء ـــــــ أي بالخلقةِ ككونه عليه الصلاة والسلامُ ليسَ بالطويل ولا بالقصيرِ، أو خُلُقيّ ـــــــ بضم الخاء ـــــــ أي مُتعلّقٍ بالخُلُقِ لكونهِ صلى الله عليه وآله وسلم لا يُواجهُ أحدًا بمكروهٍ. والخبرُ والسّنّةُ لا يتعدّيانِ هذا المعنى نفسهُ، فهما لفظانِ مرادفانِ للفظِ الحديثِ، وكلّها أي الحديث والخبرُ والسنة بمعنى واحدٍ. وأمّا الأثرُ فهو الحديثُ الموقوف على الصّحابةِ رضي الله عنهم.
2 ـــــــ المتن: ما تنتهي إليهِ غايةُ السّنَدِ منَ الكلامِ. والسّنَدُ هوَ الطريقُ الموصلَةُ إلى المتنِ، أي الرجالُ الموصِلُون إليه، والإسنادُ رَفْعُ الحديثِ لقائِلِهِ: والمسْتَنَدُ ما اتّصَلَ سَنَدُهُ من أوّلِهِ إلى مُنتهاهُ ولو كانَ موقوفًا.
ويُطلَقُ المسْنَدُ أيضًا على الكتابِ الذي جمعَ مرويّاتِ الصَّحابةِ، أمّا المسْنِد ـــــــ بكسر النون ـــــــ فهو راوي الحديثِ بإسنادِهِ.
3 ـــــــ المحدث: مَنْ يحملُ الحديثَ ويعتني بهِ روايةً ودرايةً.
amitriptylin 75 mg amitriptylin angst amitriptylin hund



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB