الثقافة والثقافة الإسلامية
الطبعة : الطبعة الرابعة  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   711
تاريخ النشر :   1993




السّلوكُ

الأصلُ في السّلوكِ هو الطاقةُ الحيويةُ. والطاقةُ الحيويةُ هي الغرائزُ والحاجاتُ العضويةُ، فهذه الغرائزُ والحاجاتُ العضويةُ تدفعُ وتطلبُ الإشباعَ، فيقومُ الإنسانُ بالتحرّكِ بالقولِ أو العملِ من أجلِ الإشباع. إلَّا أنّ الذي يعيّنُ هذا السلوكَ هو المفهومُ وليس الفكر فقط. فالفكرُ لا يؤثّرُ على السّلوكِ إلَّا إذا صدّقهُ الإنسانُ وارتبط هذا التصديقُ بالطاقةِ. فأصبح مفهومًا من مفاهيمِ الشّخص. فالقولُ بأنَّ سلوكَ الإنسانِ بحسب مفاهيمهِ قولٌ يقينيٌّ، وغيرُ قابلٍ للشكّ، لأنّ التصديقَ بالفكرِ إذا ارتبطَ بالطاقةِ لا يمكنُ أن يكونَ السلوكُ إلَّا بحسبه. إلَّا أنَّ هناك أفكارًا ارتبطَ التصديقُ بها بالطاقةِ ارتباطًا متينًا، حتى لَيصعبُ على التصديقِ بفكرٍ آخرَ أن يُزيلَها أو يزيلَ آثارَها إلَّا بعد مرورِ زمنٍ. في هذه الحالةِ يبقى الفكرُ غيرَ متحوّلٍ إلى مفهومٍ، أو يتحوّلُ تحوّلًا مترجرجًا متقطعًا. وأكثرُ ما يكونُ هذا في مفاهيمِ الأعماقِ ولذلك يحتاجُ إلى معاناةٍ أكثرَ وزمنٍ أطولَ.
والفكرُ هو نتيجةُ العقلِ وهو غيرُ السلوك، والسلوكُ هو نتيجةُ الطاقةِ وهو غيرُ الفكرِ، وإذًا فإن التفكيرَ غيرُ الميلِ، وإن العقليّةَ غيرُ النفسيّة. هناك طاقةٌ تتطلبُ الإشباعَ وهناكَ عقلٌ يفكر. وهما أمرانِ مختلفان، فإذا ارتبطا وحصلَ سلوكٌ حسبَ الأفكارِ كانت الشخصيّةُ. وإذا لم يرتبطا وظلّا منفصلينِ كانتْ هناك ميولٌ وكانتْ هناك أفكار، إلَّا أن مخالفةَ السلوكِ للفكرِ أكثرُ ما تكونُ في بعضِ الجزئيّات، ولا يؤثّرُ ذلك على الشخصيةِ وإنما يؤثّرُ على بعضِ التصرّفاتِ في بعضِ الأحيانِ.
ففي غزوةِ بني المصطلق تنادى الأنصارُ ضدّ المهاجرين وتنادى المهاجرون ضدّ الأنصار حينَ تحرّكت في الفريقين النعرةُ العصبية. في هذه الحالةِ انفصلَ السلوك عن الفكرِ مع أنّ المفهومَ واحدٌ عند الفريقين. إلّا أن هذا المفهومَ في هذا الوقتِ لم يعد مفهومًا لأنه انفصلَ عن الارتباطِ بالطاقةِ فتصرّفَ كلُّ فريقٍ حسبَ ميولهِ لا حسبَ أفكارِه أي تحرّكتْ لديه مفاهيمُ الأعماق، دون أن يؤثرَ ذلك بشيءٍ على شخصيةِ الأنصار أو شخصيّةِ المهاجرين لأن الفريقين ما لبثا أن عادا للمفهوم. وهكذا فانفصال السّلوكِ عن الفكرِ في بعضِ الأحيانِ لا يؤثّرُ على الشخصيّة. والقولُ بأنّ للإنسانِ وجهتي نظرٍ في الحياةِ هو قولٌ خاطئٌ إذ لا يكونُ للإنسانِ إلَّا فكرٌ أساسيٌّ واحدٌ عن الحياة تحوّلَ إلى مفهوم، فإذا وُجدَ فكر غيره فإنّه يبقى مجرَّدَ فكرٍ وليس بمفهومٍ.
ciloxan notice ciloxan tropfen ciloxan alkohol



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB