معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حرف اليَاء

ي

يأس
{حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ} [يُوسُف: 110].
حتى : حرف جر وغاية (متعلق بمحذوف دلَّ عليه السياق، وتقديره: وما أرسلنا من قبلك إلاَّ رجالاً فتأخّرَ نصرهم حتى استيأسوا من النصر).
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه وهو «جاءهم نصرُنا».
استيأسَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الرسلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ قَدْ يَئِسُوا مِنَ الآخِرَةِ كَمَا يَئِسَ الْكُفَّارُ مِنْ أَصْحَابِ الْقُبُورِ *} [المُمتَحنَة: 13].
قد : حرف تحقيق.
يئسوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الآخرةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يئسوا».
كما : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع صفة لمصدر محذوف، وتقديره: ويأسُهُمْ مثلُ يأسِ الكفارِ، وهو مضاف، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يَئِسَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الكفارُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
منْ أصحابِ القبورِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يئسَ» - لأن «مِنْ» لابتداء الغاية مثل «من» الأولى في قوله «كما يئسوا من الآخرة»، وأصحابِ: مضاف، القبورِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{إِنَّهُ لَيَئُوسٌ كَفُورٌ *} [هُود: 9].
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لَيَؤُوسٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - يؤوسٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كفورٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{أَفَلَمْ يَيْأَسْ الَّذِينَ آمَنُوا أَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا} [الرّعد: 31].
أفَلَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، والفاء: زائدة (تزيينية) ولم: حرف جزم ونفي وقلب.
ييأسِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : مخففة من الثقيلة، واسمها: ضمير الشأن محذوف، أي: أنَّهُ.
لو : أداة شرط غير جازمة.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لهدى : اللام واقعة في جواب «لو» وهدى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
جميعاً : حال من «الناس»، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر «أنَّ».

يبس
{فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا} [طه: 77].
فاضرب : الفاء حرف عطف، اضربْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«اضرب» أي قام مقام المفعول الثاني لـ«اضرب».
طريقاً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في البحر : جار ومجرور متعلقان بـ«اضرب».
يبساً : صفة لـ«طريقاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

يتم
{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى *} [الضّحى: 6].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يجدْك : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
يتيماً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فآوى : الفاء حرف عطف، آوى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، أي: فآواك بأن جَعَلَ لك كفيلاً جدَّك عبد المطلب، ثم عمَّكَ أبا طالب.
{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا *} [الإنسَان: 8].
ويتيماً : معطوف على «مسكيناً» فهو مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وأسيراً : معطوف على «يتيماً» ويعرب إعرابه.
{وَآتُوا الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ} [النِّسَاء: 2].
وآتوا : الواو استئنافية، آتوا (أصله: ائتوا) فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
اليتامى : مفعول به أول منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
أموالَهم : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وأموالَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا} [النِّسَاء: 10].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يأكلونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أموالَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
اليتامى : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ظلماً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: أَكْلَ ظُلْمٍ. وتُعرب حالاً مؤولة أي ظالمين.
إنّما : كافة ومكفوفة.
يأكلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في بطونِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يأكلون»، وبطونِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ناراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «يأكلون في بطونهم ناراً» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى} [البَقَرَة: 220].
ويسألونكَ : الواو استئنافية، يسألونك: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن اليتامى : جار ومجرور متعلقان بـ«يسألونك» (وحرك آخر حرف الجر بالكسر لالتقاء الساكنين).

يد
{أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا} [الأعرَاف: 195].
أم : حرف عطف (بمعنى: بل).
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
أيدٍ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره - ودلت عليها الكسرة - لأنه اسم نكرة منقوص.
يبطشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«يبطشون».
{إِلاَّ أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ} [البَقَرَة: 237].
إلاَّ : أداة استثناء.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يَعْفُونَ : فعل مضارع، مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة واقع في محل نصب بـ«أن»، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وأن المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب على الاستثناء، وتقديره: إلاَّ عفوَهُنَّ.
أو : حرف عطف.
يعفو : فعل مضارع منصوب بـ(أن) - لأنه معطوف على «يعفون» - وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بيدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، ويدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
عقدةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
النكاحِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَقَالَتِ الْيَهُودُ يَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَيْدِيهِمْ وَلُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ} [المَائدة: 64].
وقالتِ : الواو استئنافية، قالتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث (ساكنة في الأصل وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
اليهودُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
يدُ الله : يدُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ويدُ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
مغلولةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
غُلَّتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيديِهِم : نائب فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها للثقل، وأيدي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولُعِنُوا : الواو حرف عطف، لُعِنُوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«لعنوا».
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بل : حرف إضراب وعطف.
يداهُ : مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى، ويدا: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مبسوطتانِ : خبر المبتدأ «يداه» مرفوع بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِذْ أَيَّدْتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ} [المَائدة: 110].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين) متعلق بفعل «اذكر نعمتي».
أيَّدْتُكَ : (بمعنى: قوَّيتُكَ، من التأييد) فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بروحِ القُدُسِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أيَّدْتك»، وروحِ: مضاف، والقُدُسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الأَيْدِي وَالأَبْصَارِ *} [ص: 45].
واذكرْ : الواو حرف عطف، اذكُرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
عبادَنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعبادَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إبراهيمَ وإسحاقَ ويعقوبَ : اسماء معطوفة عطف بيان على «عبادنا»، وعلامة نصب كل منها الفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
أولي : في محل نصب صفة للأسماء الثلاثة، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة.
الأيدي : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للثقل.
والأبصار : معطوف على «الأيدي» مجرور وعلامة جره الكسرة في آخره، أي: أصحاب الأعمال (لأنها تزاول بالأيدي) والفكر (الذي به يسبرُ الإنسانُ دنياه وآخرته)، وقد عبَّر بالأيدي والأبصار كناية عن الأعمال الصالحة التي كانوا (سلام الله عليهم) يقومون بها في العبادات والدعوة إلى الله ربهم - جلَّ وعلا - والتفكر بآلائِهِ وأنعامه الظاهرة والباطنة، فاستحقوا بذلك هذا المديح.
{وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الأَيْدِ} [ص: 17].
واذكرْ : الواو حرف عطف، اذكرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عبدَنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعبدَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
داودَ : بدل من «عبدَنا» منصوب وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
ذا الأيدِ : ذا: صفة لـ«داود» منصوبة بالألف لأنها من الأسماء الخمسة، وذا: مضاف، الأيدِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره للثقل، وحذفت الياء خطاً على طريقة الرسم القرآني مراعاة للتواصل في أواخر بعض الآيات.
{حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ *} [التّوبَة: 29].
حتى : حرف جر وغاية.
يُعطوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» أي: حتى إعطاءِ.
الجزيةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عن يدٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يعطوا».
وهُمْ : الواو حالية، وهُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
صاغرون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ} [الفَتْح: 10].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يبايعونك : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
يبايعونَ الله : تعرب إعراب «يبايعونك» والجملة في محل رفع خبر «إنَّ».
يدُ الله : يدُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ويدُ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فوقَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، أي: يدُ الله كائنةٌ فوق أيديهم، وفوقَ: مضاف.
أيديهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للثقل، وأيدي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «يدُ الله فوق أيديهم» في محل رفع خبر ثانٍ لـ«إنَّ». {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ} [يس: 71].
{أولم يروا أنَّا خلقْنا لهم ممَّا عملتْ أيدينا أنعاماً} [يس: 71].
أنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
خلقْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «خلقنا» في محل رفع خبر «أنَّ».
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقنا».
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أنعاماً».
عملتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيدينا : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، ونا ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والعائد محذوف أي: مما عملته أيدينا.
أنعاماً : مفعول به لـ«خلقنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{قَالَ يَاإِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص: 75].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
يا : أداة نداء.
إبليسُ : منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
منعَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «منعك» في محل رفع خبر المبتدأ.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تسجدَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر، أي: من السجود أو عن السجود. والجار والمجرور متعلقان بـ«منعك»، وقد نابا عن المفعول الثاني للفعل «منع».
لما : جار ومجرور متعلقان بـ«تسجدَ».
خلقتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والعائد محذوف، وتقديره: خلقتُهُ.
بيديَّ : الجار والمجرور متعلقان بـ«خلقت»، ويديْ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ} [الأعرَاف: 149].
ولمَّا : الواو استئنافية، لمَّا: اسم شرط غير جازم في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين) متعلق بجوابه وهو «قالوا لئن لم يرحمنا ربنا».
سُقِط : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
في أيديهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«سقط» وقد نابا عن نائب الفاعل، وأيدي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ} [إبراهيم: 9].
فردُّوا : الفاء حرف عطف، ردُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أيديَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيديَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في أفواهِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«ردُّوا»، وأفواهِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

يسر
{يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} [البَقَرَة: 185].
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يريدُ» - والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
اليُسْرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ولا يريدُ بكُمُ العُسرَ : معطوفة على الجملة قبلها «يريدُ الله بكم اليسر» وتعرب إعرابها.
{سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا *} [الطّلاَق: 7].
سيجعلُ : السين حرف تسويف - للاستقبال - ، ويجعلُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بعدَ عُسْرٍ : بعدَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بمفعول «يجعل» الثاني المحذوف، وبعدَ: مضاف، وعُسْر: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
يُسْراً : مفعول به أول لـ«يجعل» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْرًا *} [الكهف: 88].
وسنقولُ : الواو حرف عطف، والسين: حرف تسويف - للاستقبال - ، ونقولُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«نقول».
من أمرِنا : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «يسراً»، وأمرِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُسْراً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{فَالْجَارِيَاتِ يُسْرًا *} [الذّاريَات: 3].
فالجارياتِ : معطوف بالفاء على «والذارياتِ» فهو مجرور بواو القسم المحذوفة، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: أقسمُ.
يُسْراً : صفة لمصدر محذوف على أنه مفعول مطلق، أي: فالجارياتِ جَرْياً يُسْراً، منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{فَاقْرَأُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ الْقُرْآنِ} [المُزّمل: 20].
فاقرأوا : الفاء حرف عطف، اقرأوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
تَيَسَّرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما).
مِنَ القرآنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تيسَّرَ».
{وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ *} [القَمَر: 17].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جواب للقسم المحذوف، وقد: حرف تحقيق.
يسَّرْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
القرآنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
للذكر : جار ومجرور متعلقان بـ«يسَّرْنا».
فهلْ : الفاء حرف عطف، هل: حرف استفهام.
من : حرف جر زائد للتوكيد.
مدَّكرٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ، وخبرُهُ محذوف وتقديره: مُدَّكِرٌ موجودٌ.
{فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ} [مَريَم: 97].
فإنّما : الفاء استئنافية، إنَّما: كافة ومكفوفة.
يَسَّرْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى القرآن).
بلسانِكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من المفعول في «يسرناهُ»، أي: جارياً بلسانِك، ولسانِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لتبشِّر : اللام حرف جر للتعليل، تبشِّر: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تبشرَ».
المتقين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى *وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * نيسِّرُهُ لليُسْرى} [الليْل: 5-6].
فأما : الفاء استئنافية، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أعطى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
واتَّقى : معطوف على «أعطى» ويعرب إعرابه.
وصدَّقَ : الواو حرف عطف، صدَّق: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
بالحسنى : جار ومجرور متعلقان بـ«صدَّقَ».
فسنيسِّرُهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، والسين: حرف تسويف - للاستقبال -، نيسرُهُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
لليُسْرى : اللام حرف جر، اليُسرى: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«نيسّرُهُ»، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{وَإِمَّا تُعْرِضَنَّ عَنْهُمُ ابْتِغَاءَ رَحْمَةٍ مِنْ رَبِّكَ تَرْجُوهَا فَقُلْ لَهُمْ قَوْلاً مَيْسُورًا *} [الإسرَاء: 28].
فقُلْ : الفاء رابطة لجواب الشرط وهو «إما تُعرضَنَّ» وقلْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قلْ».
قولاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ميسوراً : صفة لـ«قولاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا *} [الأحزَاب: 30].
وكان : الواو استئنافية، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
ذلك : ذا: اسم الإشارة مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يسيراً».
يسيراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ *} [الحَجّ: 70].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ»، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يسير».
يسيرٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمَا تَلَبَّثُوا بِهَا إِلاَّ يَسِيرًا *} [الأحزَاب: 14].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
تلبَّثُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«تلبثوا».
إلاّ: حرف استثناء
يسيراً : صفة لمصدر محذوف هو في محل نصب مفعول مطلق، أي: لُبْثاً يسيراً، فحذف الموصوف وحلت الصفة محله، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها. وتعرب أيضاً ظرف زمان على أنها صفة لوقتٍ محذوف.
{وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ} [البَقَرَة: 280].
وإنْ : الواو استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
كان : فعل ماضٍ تام، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
ذو عُسْرةٍ : فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، وعسرةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، أي: وإنْ وُجدَ ذو عُسْرةٍ.
فنظِرَةٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، نظِرَةٌ: خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: فالحكمُ نظِرَةٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلى مَيْسَرَةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نظرةٌ».
{إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *} [المَائدة: 90].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
الخمرُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والميسرُ والأنصابُ والأزلامُ : ثلاثة أسماء معطوفة بحروف العطف الواو على «الخمر» وتعرب إعرابه.
رجسٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من عملِ الشيطان : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجسٌ»، وتقديره: رجسٌ متأتٍّ من عملِ الشيطانِ، وعملِ: مضاف، والشيطانِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فاجتنبوهُ : الفاء الفصيحة (أي وقد ثبت لكم ذلك فاجتنبوه)، اجتنبوه: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
لعلَّكم : حرف مشبه بالفعل للترجّي، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
تفلحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تفلحون» في محل رفع خبر «لعلَّ».

يقظ
{وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ} [الكهف: 18].
وتحسبُهم : الواو استئنافية، تحسبُهُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أيقاظاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وهُمْ : الواو حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
رقودٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره. والجملة الاسمية «وهم رقود» في محل نصب حال من الضمير «هم» في «تحسبهم».

يقن
{إِنْ نَظُنُّ إِلاَّ ظَنًّا وَمَا نَحْنُ بِمُسْتَيْقِنِينَ *} [الجَاثيَة: 32].
إنْ : نافية لا عمل لها.
نظنُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ظناً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية للجنس من أخوات (ليس).
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع اسم «ما».
بمستيقنين : الباء حرف جر زائد، ومستيقنين: مجرور لفظاً (بالياء لأنه جمع مذكر سالم) منصوب محلاً على أنه خبر «ما».
[والمعنى: أنَّ من لا يؤمنون بالساعة إنما يريدون إثبات الظن لأنفسهم بذلك ونفي ما عداه وهو اليقين بأن الساعة آتية لا ريب فيها، وإثبات الظن لأنفسهم مطلقاً هو للمبالغة في نفي اليقين، ولذلك أكده بقوله: «وما نحن بمستيقنين»].
{وَفِي الأَرْضِ آيَاتٌ لِلْمُوقِنِينَ *} [الذّاريَات: 20].
وفي الأرض : الواو استئنافية، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدر محذوف.
آياتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
للموقنين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«آيات» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ *} [البَقَرَة: 118].
قد : حرف تحقيق
بيَّنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الآياتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
لقومٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«بيَّنا».
يوقنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً *} [النِّسَاء: 157].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
قتلوهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
يقيناً : حال مؤكدة من فاعل «قتلوه» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

يمم
{فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ} [القَصَص: 7].
فألقيهِ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وهو «فإذا خفتِ عليه» ألقيهِ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
في اليمِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقيهِ».
{فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [النِّسَاء: 43].
فتيمَّمُوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وهو «وإنْ كنتم مرضى»، وتيمموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
صعيداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طيباً : صفة لـ«صعيداً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَلاَ تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ} [البَقَرَة: 267].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تيمموا : (أصله: تتيمموا)، فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الخبيث : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
منه : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الخبيث»، أي: من الخبيث الذي هو منه.
تنفقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.

يمن
{وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ} [الزُّمَر: 67].
والأرضُ : الواو حالية، الأرضُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
جميعاً : منصوب على الحال من الأرض أي: كلَّ ما كان كائناً فيها.
قبضتُهُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقبضةُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
يومَ القيامةِ : يومَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«قبضته»، ويومَ: مضاف، والقيامة: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والسماواتُ : الواو حرف عطف، السماواتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
مطوياتٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بِيَمينِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«مطوياتٌ»، ويمينِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
[وفي هذه الآية الكريمة تعابير مجازية عن قدرة الله تعالى، وتصَرُّفِهِ بجميع مخلوقاته يوم القيامة، لأن القابض على الشيء قادر على أن يتصرف به كيفما يشاء، كما أن طي السماوات، إنما يعني الذهاب بها وفناءها وتحويلها، من القادر على كل شيء، إلى ما يشاء لأن اليمين في اللغة العربية، تعني القدرة والملك].
{قَالُوا إِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ *} [الصَّافات: 28].
إنَّكم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تأتوننا : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «تأتوننا» في محل نصب خبر «كان».
عن اليمينِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تأتوننا» وجملة «كنتم تأتوننا عن اليمين» في محل رفع خبر «إنَّ»، والمعنى: أنكم كنتم تحلفون لنا الأيمان المعظمة لنتَّبِعَكُمْ، - لأن المتعاقدين يؤكدون حلفهم بأن يتصافحوا باليمين -.
{وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ * لأخذنا منه باليمين} [الحاقة: 44 و45].
ولو : الواو حرف عطف، لو: أداة شرط غير جازمة.
تقوَّلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المتقوِّلُ).
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«تقول».
بعضَ الأقاويلِ :بعضَ: مفعول مطلق لأنه فيه معنى التوكيد منصوب بالفتحة في آخره، وبعض: مضاف، والأقاويل: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره (والأقاويل: جمع الجمع، ومعناها الأقوال المنقولة وسمَّاها: أقاويل، تصغيراً لشأنها).
لأخذنا : اللام واقعة في جواب «لو» وأخذنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و(نا) ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«أخذنا».
باليمين : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «أخذنا»، أي: لأخذناه بقوةٍ منا، وفي هذه الحالة تكون «منه» بحكم الزائدة.
{وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ *} [الواقِعَة: 27].
وأصحابُ اليمينِ : الواو استئنافية، أصحابُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأصحاب: مضاف، اليمين: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أصحابُ اليمين : أصحابُ: خبر المبتدأ «ما» مرفوع بالضمة في آخره، وأصحابُ: مضاف، واليمينِ: مضاف إليه، وجملة المبتدأ والخبر «ما أصحابُ اليمين» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «أصحاب اليمين».
[وبعد أن يبدي التساؤلَ المشوقَ لمعرفة من هم، يبيِّنُ حالَهُمْ بقوله: هم «في سدر مخضود وطلحٍ منضود»].
{وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ * فسلامٌ لكَ من أصحابِ اليمينِ} [الواقِعَة: 90 – 91].
وأمَّا : الواو حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره. واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
من أصحابِ اليمين : الجار والمجرور في محل نصب خبر «كان»، وأصحابِ: مضاف، واليمين: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فسلامٌ : الفاء رابطة لجواب «أما»، وسلامٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لكَ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف.
من أصحابِ اليمينِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ «سلامٌ»، وأصحابِ: مضاف، واليمين: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
[والمعنى: فسلام لك يا صاحب اليمين من إخوانك أصحاب اليمين].
{أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ} [القَلَم: 39].
أم : حرف عطف (أم لكم: يحمل معنى القسم، فكأنه قيل: أقسمنا لكم أيماناً).
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
أيمانٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«أيْمَانٌ».
بالغةٌ : في محل رفع صفة ثانية لـ«أيمانٌ».
إلى يومِ القيامةِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«بالغةٌ»، ويومِ: مضاف، والقيامةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ} [الأنعَام: 109].
وأقسَمُوا : الواو استئنافية، أقسموا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسموا».
جهدَ : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة في آخره، والتقدير: أقسموا بالله يجهدون جهدَ أيمانهم، وهو مضاف.
أيمانِهم : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وأيمانِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر الإضافة.
{وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لاَ أَيْمَانَ لَهُمْ} [التّوبَة: 12].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
نكَثُوا : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أيمانَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيمانَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نكثوا» وبعدِ: مضاف.
عهدِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وعهدِ: مضاف، هِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وطَعَنُوا : معطوف على «نكثوا» ويعرب إعرابه.
في دينِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«طعنوا» ودينِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فقاتلوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وقاتلوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أئمةَ الكُفرِ : أئِمةَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأئمة: مضاف، والكفر: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
إنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لا : نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
أَيمانَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف. وجملة «لا أيمان لهم» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ} [النُّور: 33].
والذين : الواو استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يبتغونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الذين».
مَلَكَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيمانُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأيمانُ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فكاتبوهم : الفاء رابطة للجواب لما في الموصول من الشرط، وكاتبوهم: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «فكاتبوهم» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».

ينع
{انْظُرُوا إِلَى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ} [الأنعَام: 99].
انظروا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى ثمرِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«انظروا»، وثمرِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه.
أثمرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ثمره).
وينعِهِ : معطوف على «ثمرِهِ» فهو في محل جر بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«انظروا» وينعِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

يوم
{إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا} [آل عِمرَان: 155].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
تَوَلَّوْا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة. وهذا الضم مقدر على آخره (الألف المحذوفة) للتعذر. وحذفت الألف لالتقاء الساكنين. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تولوا» أي: حال كونهم منكم.
يومَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«تولوا».
التقى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الجمعانِ : فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
استزلَّهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الشيطانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
ببعض : جار ومجرور متعلقان بـ«استزلهُمُ» وبعضِ: مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة «إنَّما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا» في محل رفع خبر «إنَّ».
{قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ} [فُصّلَت: 9].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
أئَّنِكمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لتكفرون : اللام للتوكيد - المزحلقة - تكفرون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تكفرون» في محل رفع خبر «إنَّ».
بالذي : جار ومجرور متعلقان بـ«تكفرون».
خلقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي).
الأرضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في : حرف جر.
يوميْنِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«خلق».
{فَذَلِكَ يَوْمَئِذٍ يَوْمٌ عَسِيرٌ *} [المدَّثِّر: 9]
فذلك: الفاء: رابطة لجواب «إذا» في قوله تعالى « فإذا نُقِرَ في الناقور». وذا: اسم اشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. والكاف للبعد.
يومئذٍ: يومَ: ظرف زمان مفعول فيه منصوب بالفتحة في آخره. وهو مضاف إلى ظرف مثله «إذٍ» والتنوين في «إذٍ» عوض عن جملة محذوفة أي «يومَ إذ نفخ في الصور».
يومٌ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عسيرٌ: صفة لـ«يومٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
الخاتمة
نتقبّلُ كلَّ تصويب، وندرسُ كلَّ اقتراحٍ يصلنا، ونسألُ اللهَ العليَّ العظيم أنْ نكونَ قد وُفِّقنَا إلى ما نصبُو إليهِ، ونحمَدُهُ على عونِهِ بإنجازنا هذا السِّفْرَ الجليل. والله وليّ التوفيق.
cetirizin netdoktor cetirizin csepp cetirizin hund dosis
amantadin cena amantadin ratiopharm amantadin nedir



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB