معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حرفُ النُّونِ

ن

نأى
{وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ} [الإسرَاء: 83].
وإذا : الواو استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
أَنعمنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على الإنسان : جار ومجرور متعلقان بـ«أنعمنا»، وجملة «أنعمنا على الإنسان» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
أعرضَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان)، وجملة «أعرض» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
ونأى : الواو حرف عطف، نأى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
بجانبِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نأى»، وجانب: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

نبأ
{قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ *أَنْتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ *} [ص: 67-68].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
نبأ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عظيمٌ : نعت لـ«نبأ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، وجملة «هو نبأٌ عظيمٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«معرضون».
معرضون : خبر المبتدأ «أنتم» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر في محل رفع نعت ثانٍ لـ«نبأ».
{عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ *عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ *} [النّبَإِ: 1-2].
عمَّ : مؤلفة من: عن: حرف جر، وما: اسم استفهام مبني على السكون في آخره في محل جر بحرف الجر (وحذفت الألف من آخره لدخول حرف الجر عليه)، والجار والمجرور متعلقان بـ«يتساءلون»، والمعنى: عن أي شيءٍ يتساءلون؟ وذلك لتفخيم شأن الشيء الذي يتساءلون عنه.
يتساءلون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عن النبأ : الجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف دلَّ عليه ما قبله في السياق، وتقديره: يتساءلون عن النبأ العظيم.
العظيمِ : نعت لـ«النبأ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ} [التّغَابُن: 5].
ألَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل التهويل، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يأتِكم : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
نبأُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قبلُ : جار ومجرور متعلقان بـ«كفروا»، وقد بُنِي الظرف «قبلُ» على الضم لانقطاعه عن الإضافة.
فذاقوا : الفاء حرف عطف، ذاقوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وبالَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
أمرِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وأمرِ: مضاف أيضاً، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ} [هُود: 49].
تلك : تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
منْ أنباءِ الغيب : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: تلك الأنباءُ هي مِنْ أنباءِ الغيبِ، وأنباءِ: مضاف، والغيبِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
نوحيها : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نوحي»، والجملة الفعلية «نوحيها إليك» في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «تلك».
{تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَائِهَا} [الأعرَاف: 101].
تلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
القرى : في محل رفع بدل من المبتدأ، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر.
نقصُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نقصُّ».
من أنبائها : الجار والمجرور متعلقان بـ«نقصُّ» أيضاً، وأنباءِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «نقصُّ عليك من أنبائها» في محل رفع خبر المبتدأ.
{ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْقُرَى نَقُصُّه عليك ُ} [هُود: 100].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
من أنباء القرى : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ، أي: ذلك النبأُ هو من أنباء، وأنباءِ: مضاف. القرى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
نقصُّهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نقصُّهُ»، والجملة الفعلية «نقصُّه عليك» في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «ذلك».
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا} [الحُجرَات: 6].
يا أيها : يا: أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنْ : أداة شرط جازمة.
جاءَكُمْ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
فاسقٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بنبأٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جاءَكُمْ».
فتبيَّنوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، تبيَّنوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «فتبيَّنوا» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلاَءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *} [البَقَرَة: 31].
أنبئوني : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بأسماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبئوني»، وأسماءِ: مضاف.
هؤلاء : الهاء للتنبيه، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتُم : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
صادقين : خبر «كنتُمْ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب الشرط محذوف لتقدم معناه، أي إن كنتُم صادقين فأنبئوني.
{قَالَ يَاآدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ} [البَقَرَة: 33].
قال يا آدم : قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، يا: أداة نداء، آدم: منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، ولم ينون للعلمية والعجمة.
أنْبِئْهُمْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ (آدم عليه السلام)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى الملائكة عليهم السلام).
بأسمائهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنبئْهُمْ»، وأسماءِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا اسم شرط غير جازم مبني على السكون، في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين).
أنبأهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (آدم عليه السلام)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به (أي الملائكة)، والجملة الفعلية «أنبأهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بأسمائِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنبأَهُمْ»، وأسماءِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: بأسماءِ «هؤلاءِ»، والمقصود: المسمَّيات كلها.
{قَالَ لاَ يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ} [يُوسُف: 37].
إلاَّ : أداة تحقيق بعد النفي.
نَبَّأْتُكما : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وكُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بتأويلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نبَّأتُكُمُا»، وتأويل: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة في محل رفع صفة ثانية لـ«طعامٌ».
{وَنَبِّئْهُمْ عَنْ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ *} [الحِجر: 51].
ونبِّئهُمْ : الواو حرف عطف، على «نبِّىءْ عبادي» - في الآية الكريمة 49 - نبئْهُمْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عن ضيفِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نبئهم» وضيفِ: مضاف.
إبراهيمَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{أَتُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ} [يُونس: 18].
أتنبِّئونَ : الهمزة للاستفهام الإِنكاري. تنبّئون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«تنبئون».
لا : نافية لا عمل لها.
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يعلمُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يعلمُ».
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
في الأرضِ : معطوف على «في السماوات» ويعرب إعرابَهُ.
{قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِمَا لاَ يَعْلَمُ فِي الأَرْضِ} [الرّعد: 33].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
سمُّوهم : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أم : حرف عطف، - المنقطعة - تعادل الهمزة الاستفهامية.
تنبّئونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«تنبئونه».
لا : نافية لا عمل لها.
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يعلمُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«يعلمُ»، أي: أتخبرونَ الله بوجود شركاءَ له لا يعلمهم في الأرض، وهو الذي يعلم ما في السماوات والأرض وما بينهما وما تحت الثرى؟ تعالى الله عمَّا تشركون.
{نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *} [الأنعَام: 143].
نبِّئوني : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بعلمٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نبئوني».
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، في محل جزم فعل الشرط، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
صادقين : خبر «كان»، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض من التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب الشرط محذوف لأن ما قبله يدلُّ عليه، أي: إنْ كنتم صادقين فنبّئوني.
{قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللَّهُ} [التّوبَة: 94].
قد : حرف تحقيق.
نَبَّأَنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
من أخبارِكُمْ : مِنْ: حرف جر للتبعيض، والجار والمجرور متعلقان بـ«نبّأنا»، وأخبارِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَلَنُنَبِّئَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِمَا عَمِلُوا} [فُصّلَت: 50].
فَلَننبئنَّ : الفاء استئنافية، واللام موطئة للقسم، نُنَبِّئَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بما : جار ومجرور في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«نُنَبئنَّ» بمعنى (الذي).
عملوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «عملوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{يُنَبَّأُ الإِنْسَانُ يَوْمَئِذٍ بِمَا قَدَّمَ وَأَخَّرَ *} [القِيَامَة: 13].
يُنَبَّأُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
الإنسانُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
يومئِذٍ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يُنبَّأُ»، وهو مضاف، وإذ: ظرف زمان آخر مبني على السكون في محل جر بالإضافة، (وحرك بالتنوين تعويضاً عن جملة محذوفة).
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«ينبّأ».
قدَّمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
وأخَّرَ : معطوف على «قَدَّم» ويعرب إعرابه، أي: ينبَّأ الإنسانُ يومَ تكونُ هذه الأمور الثلاثة (إذا برِقَ البصر، وخَسِفَ القمرُ، وجُمِعَ الشمسُ والقمر) بما قدَّم من عملٍ عَمِلَهُ في الدنيا، وبما أخَّرَ منه لم يعمَلْهُ.
{فَلَمَّا نَبَّأَهَا بِهِ قَالَتْ مَنْ أَنْبَأَكَ هَذَا قَالَ نَبَّأَنِيَ الْعَلِيمُ الْخَبِيرُ *} [التّحْريم: 3].
فلمَّا : الفاء حرف عطف، لمّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين).
نبأَها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (النبيُّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) )، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (إحدى زوجاته).
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نبأها».
قالتْ : فعل ماضٍ، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي.
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أنبأك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
قال : فعل ماضٍ، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (النبي(ص)).
نبَّأَنِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
العليمُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
الخبيرُ : نعت لـ«العليمُ» مرفوع مثله بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «نبَّأَنيَ العليم الخبيرُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ *} [المَائدة: 105].
فينبئُكُم : الفاء حرف عطف، يُنَبِّئُكُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«ينبئُكُمْ».
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تعملون» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كنتم تعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{نَبِّىءْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ *} [الحِجر: 49].
نبّىءْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عبادِي : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنِّيَ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
الغفورُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الرحيمُ : خبر ثانٍ مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «أنا الغفورُ الرحيمُ» في محل رفع خبر «أَنِّ».
{قُلْ أَؤُنَبِّئُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ ذَلِكُمْ} [آل عِمرَان: 15].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أؤُنَبِّئُكُمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، أنَبِّئُكُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بخيرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبئكم» على أنه ناب مناب المفعول الثاني.
من ذلكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«خيرٍ»، اللام للبعد، والكاف: للخطاب، والميم: علامة الجمع.

نبت
{لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا *} [النّبَإِ: 15].
لنخرجَ : اللام حرف جر للتعليل، نخرجَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نخرج»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«نخرج».
حبّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ونباتاً : معطوف على «حبّاً» ويعرب إعرابه.
{فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا *وَعِنَبًا وَقَضْبًا *وَزَيْتُوناً وَنَخْلاً *وَحَدَائِقَ غُلْبًا *وَفَاكِهَةً وَأَبًّا *} [عَبَسَ: 27-31].
فأنبتنا : الفاء حرف عطف، أنبتْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا».
حباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وعنباً وقضباً وزيتوناً ونخلاً : أسماء معطوفة على «حبّاً» وتعرب إعرابه.
وحدائقَ : معطوف أيضاً بالواو على «حبّاً» فهو مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
غلباً : نعت لـ«حدائقَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وفاكهةً وأبًّا : معطوفان أيضاً على «حبّاً» ويعربان إعرابه، [والأبُّ: المرعى الذي لم يزرعه الناسُ مما تأكلُهُ الدوابُّ والأنعام].
{فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ} [النَّمل: 60].
فأنبتْنا : الفاء حرف عطف، أنبتْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا».
حدائِقَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
ذاتَ بهجةٍ : ذاتَ: نعت لـ«حدائق» منصوب بالفتحة في آخره، ذاتَ: مضاف. وبهجةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وقد جاز استعمال المفرد في الصفة «ذات»، لأن الموصوف جمع كثرةٍ لما لا يعقل.
{مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا} [النَّمل: 60].
ما : نافية لا عمل لها.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» مقدم.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُنْبِتُوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «كان» أي، وما كان لكم إنباتُ شجرِها.
شجرَها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وشجرَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب صفة ثانية لـ«حدائق».
{يُنْبِتُ لَكُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَالزَّيْتُونَ} [النّحل: 11].
ينبتُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«ينبتُ».
به : الباء حرف جر، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«يُنْبِتُ» أيضاً.
الزرعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والزيتونَ : معطوف على «الزرع» ويعرب إعرابه.
{وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الأَرْضِ نَبَاتًا *} [نُوح: 17].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أنبتَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتكم».
نباتاً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَناً} [آل عِمرَان: 37].
وأنْبَتَها : الواو حرف عطف، أنبتَها: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى مريمَ عليها السلام).
نباتاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حسناً : نعت لـ«نباتاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ} [المؤمنون: 20].
وشجرةً : معطوف بالواو على «جناتٍ» فهو في محل نصب مفعول به لـ«أنشأنا» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
تخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (شجرة)، والجملة الفعلية «تخرجُ» في محل نصب صفة لـ«شجرةً».
من طورِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تخرجُ»، وطورِ: مضاف.
سَيْنَاءَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف لانتهائه بألف التأنيث.
تَنْبُتُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (شجرة).
بالدُّهنِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تنبت»، أي: تنبتُ متلبِّسَةً ومصحوبةً به بالدُّهْنِ، والجملة الفعلية «تنبت بالدهن» في محل نصب صفة ثانية لـ«شجرةً».

نبذ
{لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ *} [الهُمَزة: 4].
لَيُنْبَذُنَّ : اللام واقعة في جواب قسم محذوف، ينبذَنَّ: فعل مضارع مبني للمجهول على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (صاحب المال).
في الحطمة : جار ومجرور متعلقان بـ«يُنبذَنَّ»، أي: في جهنَّمَ التي تحطِمُ مَنْ يدخُلُها.
{فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ} [آل عِمرَان: 187].
فنبذوه : الفاء حرف عطف، نبذُوهُ: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وراءَ : في محل نصب مفعول فيه أنه ظرف مكان، متعلق بـ«نبذوهُ»، وهو مضاف.
ظهورِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وظهورِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَوَكُلَّمَا عَاهَدُوا عَهْدًا نَبَذَهُ فَرِيقٌ مِنْهُمْ} [البَقَرَة: 100].
أَوَكُلَّما : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو عاطفة على محذوف وتقديره: أكفروا بالآيات البيناتِ وكلما عاهدوا، وكلَّ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متضمن معنى الشرط، متعلق بالجواب، وما: مصدرية.
عاهدوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
عهداً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره. وتُعرب مفعولاً به للفعل«عاهدوا».
نبذهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
فريقٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فريقٌ»، وجملة «نَبَذَهُ فريقٌ منهم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ} [القَصَص: 40].
فأخذناهُ : الفاء استئنافية، أخذْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وجنودَهُ : معطوف على الهاء في «فنبذناهُ»، ويعرب إعرابه، وجنودَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
فنبذناهم : الفاء حرف عطف، نبذْناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في اليمِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«نبذناهم».
{فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ} [الصَّافات: 145].
فنبذناهُ : الفاء حرف عطف، نبذْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى يونس عليه السلام).
بالعراء : جار ومجرور متعلقان بـ«نبذناهُ».
{لَوْلاَ أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ لَنُبِذَ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ مَذْمُومٌ *} [القَلَم: 49].
لولا : حرف امتناع لوجود.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تدارَكَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
نعمةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ وخبره محذوف وجوباً، والجملة الاسمية من المبتدأ وخبره المحذوف جملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب.
من ربِّهِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نعمة»، ورب: مضاف، والهاء، ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
لنُبِذَ : اللام واقعة في جواب «لولا»، نُبِذَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يونس عليه السلام).
بالعراء : جار ومجرور متعلقان بـ«نُبِذَ».
وهو : الواو حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مذمومٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال من نائب فاعل «نُبِذَ».
{وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ} [الأنفَال: 58].
وإِما : الواو حرف عطف، إمَّا: إنْ: أداة شرط جازمة، وما: مزيدة.
تخافَنَّ : فعل مضارع، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
من قومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تخافنَّ».
خيانةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فانبِذْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، انبذْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«انبذْ».
على سواء : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «انبذْ» ومن الضمير في «إليهم» - أي من النابذ والمنبوذ إليهم معاً - وتقديره: حال كونهم مستوين معك في العلم بنقضِ العهد، والجملة «فانبذ إليهم على سواء» في محل جزم جواب الشرط.
{فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيًّا *} [مَريَم: 22].
فحملته : الفاء: استئنافية، حملتْهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (مريم عليها السلام)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (أي: حَمْلَها).
فانتبذتْ : الفاء حرف عطف،انتبذتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي.
به : جار ومجرور في محل نصب حال من فاعل «انتبذت».
مكاناً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«انتبذت».
قصيّاً : نعت لـ«مكاناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.

نبط
{وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ} [النِّسَاء: 83].
ولو : الواو حالية، لو: أداة شرط غير جازمة.
ردُّوهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلى الرسولِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رَدُّوه».
وإلى أولي الأمر : الجار والمجرور معطوفان على «إلى الرسول» ويعربان إعرابه. وعلامة جر «أولي» الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون من آخره للإضافة، وأولي: مضاف، الأمر: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: حال كونهم منهم.
لعلمَهُ : اللام واقعة في جواب «لو»، علمَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل مؤخر.
يستنبطونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، الهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يستنبطونه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، والجملة الفعلية «لعلمه الذين يستنبطونه منهم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

نبع
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الأَرْضِ} [الزُّمَر: 21].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
تَرَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «أنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: هو (الله تعالى).
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلَ».
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «أنزل من السماء ماءً» في محل رفع خبر «أنَّ»، وجملة: أنَّ وما في حيزها: سدَّت مسدَّ مفعول «تَرَ».
فسلكَهُ : الفاء حرف عطف، سلكَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
ينابيعَ : في محل نصب حال من الهاء في «فسلكه» وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل).
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ينابيع»، وتقديره: ينابيعَ جاريةً في الأرض.

نتق
{وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ} [الأعرَاف: 171].
وإذْ : الواو: استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، أي: واذكر وقت إذْ نتَقْنا.
نَتَقْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الجبلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «نتقنا الجبلَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فوقَهم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«نتقنا»، وفوق: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

نثر
{وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ *} [الانفِطار: 2].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه، متعلق بجوابه وهو «علمت نفسٌ ما قدمت وأخَّرت».
الكواكبُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
انْتَثَرَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الكواكبُ)، والجملة الفعلية «انتثرتْ» في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة المبتدأ وخبره في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

نجد
{وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ *} [البَلَد: 10].
وهديناهُ : الواو حرف عطف، هدَيْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
النجدَيْنِ : مفعول به ثانٍ منصوب بالياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

نجس
{إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ} [التّوبَة: 28].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
المشركون : مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
نَجَسٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
[ومعنى «نَجَسٌ» أنهم جعلوا كأنهم النجاسةُ عينُها للمبالغة في وصفهم بها، وهو مصدر يستوي فيه المفرد والمثنى والجمع، والمذكر والمؤنث. وإن كان المعنى مجازاً: فهو تعبير عن الخبيث في بواطنهم، والفساد في عقائدهم].

نجم
{وَعَلاَمَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ *} [النّحل: 16].
وعلاماتٍ : الواو حرف عطف، علاماتٍ: مفعول به منصوب بفعل محذوف، وعلامة نصبه الكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، والتقدير: ووَضَعَ فيها علاماتٍ.
وبالنجم : الواو استئنافية، بالنجم: جار ومجرور متعلقان بـ«يهتدون».
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يهتدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يهتدون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{فَنَظَرَ نَظْرَةً فِي النُّجُومِ *} [الصَّافات: 88].
فنظرَ : الفاء حرف عطف، نظر: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيمُ عليه السلام).
نظرةً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في النجومِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نظرَ»، أي: إلى النجوم.
{وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى *} [النّجْم: 1].
والنجمِ : الواو حرف جر للقسم، النجم: مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسم بالنجم.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، والعامل فيه فعل القسم المحذوف (أقسم)، والتقدير: أقسم بالنجم وقتَ هُويِّهِ.
هوى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (النجم).
{فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ *} [الواقِعَة: 75].
فلا : الفاء استئنافية، لا: نافية لا عمل لها، والمنفي محذوف وهو كلام الكافر، والتقدير: فلا صحةَ لِما يقولُ الكافر، ثم ابتدأ فقال: أقسم.
أقسمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بمواقِعِ النجومِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أقسِمُ» ومواقِعِ: مضاف، والنجومِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ *} [الرَّحمن: 6].
والنجمُ : الواو حرف عطف، النجمُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والشجرُ : معطوف على «النجم» ويعرب إعرابه.
يسجدانِ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يسجدان» في محل رفع خبر المبتدأ.

نجو
{وَأَنْجَيْنَا الَّذِينَ آمَنُوا} [النَّمل: 53].
وأنجيْنا : الواو استئنافية، أنجيْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ} [العَنكبوت: 33].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
منجُّوكَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة وهو مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
وأهلَكَ : الواو: حرف عطف، أهلَ: مفعول به لفعل محذوف تقديره «وتنجي أهلَك»، وأهلَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَإِذْ نَجَّيْنَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ} [البَقَرَة: 49].
وإذْ : الواو استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، أي: واذكروا وقتَ إذْ نجّيْناكم.
نَجَّيْناكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «نجيناكم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
مِنْ آل فرعونَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نجيْناكم»، وآلِ: مضاف، وفرعونَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} [يُونس: 23].
فلمَّا : الفاء حرف عطف، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون، في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين).
أنجاهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «أنجاهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إذا : حرف فجاءة لا عمل لها.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يبغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يبغون» في محل رفع خبر المبتدأ.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«يبغون».
بغيرِ الحقِّ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يبغون»، وغيرِ: مضاف، والحقِّ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ} [الأعرَاف: 83].
فأنجيناهُ : الفاء استئنافية، أنجيْنَاهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وأهلَهُ : معطوف على «الهاء» في «أنجيناهُ» ويعرب إعرابَهُ، وأهلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة. وتُعرب: وأهلَه: الواو: واو المعية. أهلَ: مفعول معه.
إلاَّ : أداة استثناء.
امرأتَهُ : مستثنى منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وامرأة: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{فَأَنْجَيْنَاهُ وَالَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا} [الأعرَاف: 72].
فأنجيناه : الفاء استئنافية، أنجيْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
والذينَ : الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح، معطوف على «الهاء» في «أنجيناهُ» ويعرب إعرابه.
مَعَهُ : ظرف مكان، منصوب بالفتحة في آخره، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، ومَعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
برحمةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنجيناهُ».
منا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رحمةٍ».
{وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا} [الصَّافات: 115].
وَنَجَّيْناهُما : الواو حرف عطف، نجَّيْناهُما: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، هُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وقومهُمَا : معطوف على «هُما» ويعرب إعرابَه، وقومَ: مضاف، وهُما: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِلاَّ آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ * نِعْمَةً} [القَمَر: 34-35].
إلاَّ : أداة استثناء.
آلَ لوطٍ : آل: مستثنى منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وآل: مضاف، لوطٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، (والاستثناء متصل، بمعنى: أنه أرسلَ الحاصِبَ على الجميعِ إلاَّ آلَ لوطٍ فإنه لم يُرسِلْ عليهم).
نجيْناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بسحرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نجَّيْناهم».
نعمةً : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، (وهو تعليلٌ لـ«نجيناهم»).
{وَنَجَّيْنَاهُمْ مِنْ عَذَابٍ غَلِيظٍ *} [هُود: 58].
ونجَّيْناهُمْ : الواو استئنافية، نجَّيْناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من عذابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نجيناهم».
غليظٍ : نعت لـ«عذابٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقُوْا} [مَريَم: 72].
ثم : حرف عطف.
نُنَجّي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
اتقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهذا الضم مقدر على آخره (الألف) للتعذر، وحذف الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا} [يُونس: 103].
ثمَّ : حرف عطف.
نُنَجّي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
رُسُلَنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورسلَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ} [يُونس: 92].
فاليوم : الفاء استئنافية، اليومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ «ننجيك».
نُنجيكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
ببدنك : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الكاف في «ننجيك»، أي: في الحالة التي لا روحَ فيها، وبدنِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَنَاجَيْتُمْ فَلاَ تَتَنَاجَوْا بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَمَعْصِيَةِ الرَّسُولِ وَتَنَاجَوْا بِالْبِرِّ وَالتَّقْوَى} [المجَادلة: 9].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
تناجَيْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «تناجيتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فلا : الفاء رابطة لجواب «إذا»، لا: الناهية.
تتناجوا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالإثمِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تتناجوا».
والعدوانِ : معطوف على «بالإثم» ويعرب إعرابه.
ومعصيةِ الرسولِ : ومعصيةِ: معطوف أيضاً بالواو على «بالإثمِ» ويعرب إعرابه، ومعصية: مضاف، والرسول: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وتَنَاجَوْا : الواو حرف عطف، تناجوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالبرِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تناجوا».
والتقوى : معطوف على «بالبرِّ» ويعرب إعرابه، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَةً ذَلِكَ خَيْرٌ لَكُمْ وَأَطْهَرُ} [المجَادلة: 12].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
ناجيْتُمُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «ناجيتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
الرسولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فقدموا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وقدموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«قدّموا»، وهو مضاف.
يديْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون لأنه مضاف.
نجواكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، ونجوى: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
صدقةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ} [المجَادلة: 10].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
النَّجوى : مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
من الشيطانِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: إنّما النجوى بالإِثم والعدوانِ تأتي من الشيطانِ.
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ نُهُوا عَنِ النَّجْوَى} [المجَادلة: 8].
ألَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
تَرَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إلى الذين : جار ومجرور متعلقان بـ«تَرَ».
نُهوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «نهوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عن النَّجْوَى : جار ومجرور متعلقان بـ«نُهوا» وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{وَأَسَرُّوا النَّجْوَى *} [طه: 62].
وأسرّوا : الواو حرف عطف، أسرُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
النَّجْوَى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاَثَةٍ إِلاَّ هُوَ رَابِعُهُمْ} [المجَادلة: 7].
ما : نافية لا عمل لها.
يكونُ : فعل مضارع تام مرفوع بالضمة في آخره.
من : حرف جر زائد.
نَجْوَى : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «يكون» مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف.
ثلاثةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
رابعُهُمْ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ورابُعُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَسْتَمِعُونَ بِهِ إِذْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ وَإِذْ هُمْ نَجْوَى} [الإسرَاء: 47].
وإذ : الواو حرف عطف، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«أعلمُ».
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
نجوى : خبر المبتدأ على تقدير: محذوف، أي: إذ هُمْ ذوو نجوى، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
[والمعنى: نحن أعلم بالسبب الذي يدعوهم للاستماع إليك، ونحن أعلم وقت استماعهم إليك، ونحن أعلم بما يتناجون به وقت هم ذوو نجوى بشأنك].
{وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا *} [مَريَم: 52].
وقرّبناهُ : الواو حرف عطف، قرَّبْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
نجيّاً : في محل نصب حال من المفعول في «قرَّبْناه» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، أي: مناجياً.
{فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا} [يُوسُف: 80].
فلما : الفاء استئنافية، لمَّا: اسم شرط مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين).
استيأسوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«استيأسوا».
خلصوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نجيّاً : حال من فاعل «خلصوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: متناجين.

نحب
{فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ} [الأحزَاب: 23].
فمنهم : الفاء حرف عطف، ومنهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
قضى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
نحبَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونحبَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ومنهم مَنْ ينتظرُ : معطوفة على الجملة السابقة «فمنهم مَنْ قضى» وتعرب إعرابها.

نحت
{وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ *} [الشُّعَرَاء: 149].
وتنحتونَ : الواو حرف عطف، تنحتون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الجبالِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تنحتون».
بيوتاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فارهين : حال من فاعل «تنحتون» منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

نحر
{فَصَلِّ لِرَّبِكَ وَانْحَرْ *} [الكَوثَر: 2].
فصلِّ : الفاء حرف عطف للتعقيب، وصلِّ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
لربكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«صلِّ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
وانحرْ : معطوف بالواو على «صلٍّ» فهو فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.

نحس
{يُرْسَلُ عَلَيْكُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ وَنُحَاسٌ} [الرَّحمن: 35].
يُرسَلُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
عليكُما : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسلُ».
شواظٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من نارٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شواظ».
ونحاسٌ : معطوف على «شواظٌ» ويعرب إعرابه.
{إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ *} [القَمَر: 19].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أرسلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
ريحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «أرسلنا عليهم ريحاً» في محل رفع خبر «إنَّ».
صرصراً : صفة لـ«ريحاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
في يومِ نحسٍ : الجار والمجرور متعلقان بصفة ثانية محذوفة لـ«ريحاً»، أي: جاءتهم في يومِ نحسٍ، ويومِ: مضاف، ونحسٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مستمرٍّ : صفة لـ«نحسٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ} [فُصّلَت: 16].
فأرسَلْنا : الفاء حرف عطف، أرسلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
ريحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
صرصراً : صفة لـ«ريحاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
في أيامٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة ثانية محذوفة لـ«ريحاً»، أي: جاءتهم في أيامٍ نحساتٍ.
نحساتٍ : صفة لـ«أيامٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.

نحل
{وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ * ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ} [النّحل: 68-69].
وأوحى : الواو استئنافية، أوحى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ربُّكَ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
إلى النَّحلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أوحى».
أنِ : حرف نصب مصدري (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
اتخذي : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: بأن اتخذي، والجار والمجرور متعلقان بـ«أوحى». وجملة «اتخذي» تفسيرية. وتُعرب «أن» حرف تفسير، تفسر ماقبلها أي «ماذا أوحى ربُك إلى النحل؟ أوحى أنِ اتخذي من الجبال بيوتاً...».
مِنَ : حرف جر للتبعيض.
الجبال : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«اتخذي».
بيوتاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ومن الشجر : معطوف على «مِن الجبال».
ومما : معطوف أيضاً بالواو على «من الجبال».
يعرشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يعرشون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ثم : حرف عطف للتراخي.
كلي : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من كلِّ الثمراتِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«كلي»، وكلِّ: مضاف، الثمراتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
[وما يَلفت في هذه الآية المباركة هو تقييد النحل في بناء بيوتها عندما أوحى لها ربُّها بأن تتخذَ هذه البيوت في بعض الجبال أو الشجر أو مما يعرش الناسُ، إذ ليس بمقدورها بناء البيوت في كل الجبال، أو في كل الشجر أو في كل ما يعرشون، وهذا بخلاف إطلاق الحرية لها في الأكل من كل الثمراتِ، أي: من كل ما تستطيع أن تصل إليه وتشتهيه في مأكلها حتى يكون جناها حاملاً الشفاء لآكلهِ - كما بيّن القرآن الكريم في غير موضع - فمصلحة الآكل حاصلة على الإطلاق لاستمرار مشتهاها منه، أما البيوت فلا تحصل مصلحتها في كل مكان، ولهذا المعنى بالذات دخلت «ثم» تفاوت الأمر وتباعده بين الحَجْرِ عليها في اتخاذِ البيوت والإطلاق لها في تناول كل الثمرات].
{وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً} [النِّسَاء: 4].
وآتوا : الواو استئنافية، آتوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
النسَاء : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
صدقاتِهِنَّ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وصَدُقاتِ: مضاف، وهِنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
نِحْلَةً : حال من «صَدُقاتِهِنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي منحولةً (معطاةً عن طيب نفسٍ).

نحن
{نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ} [يُوسُف: 3].
نحنُ : ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
نقصُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحنُ.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نقصُّ».
أحسنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
القصصِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «نقص عليك أحسن القصص» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لاَ تُبْصِرُونَ *} [الواقِعَة: 85].
ونحنُ : الواو: حالية، نحنُ: ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
أقربُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أقربُ».
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أقربُ» أيضاً، والجملة حالية.
ولكن : الواو عاطفة، لكن: حرف استدراك.
لا : نافية لا عمل لها.
تبصرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ} [الحِجر: 9].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نحنُ : ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل نصب توكيد لاسم «إنَّ».
نزَّلنا : فعل ماضٍ مبنى على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذكر : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «نزلنا الذكر» في محل رفع خبر «إنَّ».

نخر
{يَقُولُونَ أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ *أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً *} [النَّازعَات: 10-11].
يقولون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أإنَّا : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وإنَّا: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لمردودون : اللام للتوكيد - المزحلقة - مردودون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في الحافرةِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لـ«مردودون»، أي: أإننا لمردودون إلى الحياة ونحن كائنون في الحافرة (في القبور).
أإذا : الهمزة للاستفهام الإنكاري: (أي: هو تأكيد لمضمون إنكار الرد ونفيه بنسبته إلى حالٍ منافية له) إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط. خافض لشرطه، متعلق بجوابه (وهو محذوف وتقديره: نُرَدُّ إلى الحياة).
كنَّا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
عظاماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
نخرةً : صفة لـ«عظاماً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.

نخل
{كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ *} [القَمَر: 20].
كأنّهم : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
أعجازُ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
نخلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
منقعرٍ : صفة لـ«نخلٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ *} [الشُّعَرَاء: 148].
ونخلٍ : معطوف على «في جناتٍ» أي: وتتركون في نخلٍ، والجار والمجرور متعلقان بـ«تتركون».
طلعُها : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وطلعُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هضيمٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة المبتدأ والخبر في محل جر صفة لـ«نخلٍ».
{وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ *} [ق: 10].
والنخلَ : معطوف على «فأنبتنا به جناتٍ وحبَّ الحصيد» فهو في محل نصب مفعول به لـ«أنبتنا»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
باسقاتٍ : في محل نصب حال من «النخل» منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنّها جمع مؤنث سالم (وهي حال مقدَّرة لأنها لم تكن في وقتِ الإنباتِ باسقاتٍ أي طوالاً).
لها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
طلعٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
نضيدٌ : نعت لـ«طلعٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال من «النخل باسقاتٍ» بطريق الترادف.
{وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَناً} [النّحل: 67].
ومنْ ثمراتِ : الواو حرف عطف، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، والمبتدأ مؤخر محذوف، وتقديره: ثمرٌ، أي: ومن ثمراتِ النخيلِ والأعنابِ ثمَرٌ تتخذون منه، وثمراتِ: مضاف.
النخيلِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
والأعنابِ : معطوف على «النخيلِ».
تتخذون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«تتخذون» والجملة الفعلية «تتخذون منه» في محل رفع صفة للمبتدأ المحذوف «ثَمَرٌ».
سكراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ورزقاً : معطوف على «سكراً» ويعرب إعرابه.
حسناً : نعت لـ«رزقاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.

ندد
{فَلاَ تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا} [البَقَرَة: 22].
فلا : الفاء استئنافية (للتعليل)، لا: الناهية.
تجعلوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لله : جار ومجرور متعلقان بمفعول «تجعلوا» الثاني المحذوف.
أنداداً : مفعول «تجعلوا» الأول، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكأنه قال: ولا تجعلوا أنداداً لله شركاءَ له.
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا} [البَقَرَة: 165].
ومِنَ الناسِ : الواو استئنافية، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يتخذُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَن) والجملة الفعلية «يتخذ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«يتخذُ»، ودونِ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
أنداداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{قُلْ أَإِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ *} [فُصّلَت: 9].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أَئِنَّكُمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وإنَّكم: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لتكفرون : اللام للتوكيد - المزحلقة - تكفرون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تكفرون» في محل رفع خبر «إنَّ».
بالذي : جار ومجرور متعلقان بـ«تكفرون».
خلق : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الأرضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في يوميْنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق»، وعلامة جرِّ الاسم الياء لأنه مثنى، وجملة «خلَقَ الأرضَ في يومينِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وتجعلونَ : معطوف على «تكفرون» ويعرب إعرابه.
له : جار ومجرور متعلقان بمفعول «تجعلون» الثاني المحذوف.
أنداداً : مفعول به أول منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
ربُّ العالمين : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والعالمينَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

ندم
{فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ *} [المَائدة: 31].
فأصبَحَ : الفاء حرف عطف، أصبحَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمه: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (قابيل).
من النادمين : جار ومجرور في محل نصب خبر «أصبح»، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{قَالَ عَمَّا قَلِيلٍ لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ *} [المؤمنون: 40].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عمَّا : مؤلفة من: عن حرف جر، وما: زائدة لتوكيد المدة وقصرها.
قليلٍ : مجرور بحرف الجر «عن» وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«نادمين».
لَيُصْبِحُنَّ : اللام موطئة للقسم، يصبحُنَّ: فعل مضارع ناقص مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وحذفت النون لتوالي الأمثال، والنون الثقيلة: للتوكيد، وواو الجماعة (المحذوفة لالتقاء الساكنين) في محل رفع اسم «يصبح».
نادمين : خبر «يصبح» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

ندو
{وَإِذْ نَادَى رَبُّكَ مُوسَى} [الشُّعَرَاء: 10].
وإذْ : الواو: استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين)، أي: واذكر وقت إذْ.
نادى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ربُّك : فاعل مرفوع بالضمة في آخرهِ، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
موسى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر (وهو اسم علم أعجمي) والجملة الفعلية «نادى ربك موسى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{وَإِذَا نَادَيْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ اتَّخَذُوهَا هُزُوًا وَلَعِبًا} [المَائدة: 58].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه وهو «اتخذوها هزواً».
ناديْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
إلى الصلاةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ناديتُم» والجملة الفعلية «ناديتم إلى الصلاة» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
اتخذوها : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
هزواً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولعباً : معطوف على «هزواً»، ويعرب إعرابه، والجملة الفعلية «اتَّخذوها هزواً ولعباً» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاَةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} [الجُمُعَة: 9].
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه، وهو «فاسعوا إلى ذكر الله».
نوديَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
للصلاة : جار ومجرور متعلقان بـ«نوديَ»، والجملة الفعلية «نودي للصلاة» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
مِنْ : حرف جر بياني لـ«إذا» وتفسير له.
يومِ : مجرور بحرف الجر «من» وعلامة جره الكسرة في آخره وهو مضاف.
الجمعة : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «الصلاة» أي: في حال كونها يوم الجمعة.
{أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ *} [فُصّلَت: 44].
أولئِكَ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
يُنادَوْنَ : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «يُنادونَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
من مكانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينادون».
بعيدٍ : نعت لـ«مكانٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِي الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ *} [ق: 41].
واستمعْ : الواو حرف عطف، استمعْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«استمعْ».
ينادِ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره للثقل (وحذفت الياء خطّاً على طريقة الرسم القرآني).
المنادِ : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره للثقل (وحذفت الياء خطّاً على طريقة الرسم القرآني).
من مكانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينادي».
قريبٍ : نعت لـ«مكانٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الأَيْمَنِ} [مَريَم: 52].
وناديناهُ : الواو حرف عطف، ناديْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من جانبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ناديناهُ»، وجانب: مضاف.
الطور : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الأيمنِ : نعت لـ«الطورِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{فَلَمَّا جَاءَهَا نُودِيَ أَنْ بُورِكَ مَنْ فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *} [النَّمل: 8].
فلمَّا : الفاء حرف عطف، لمَّا: اسم شرط غير جازم، مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين).
جاءَها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام)، وها: ضمير متصل مبني عى السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى النار).
نُوديَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
{إِذْ نَادَى رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا *} [مَريَم: 3].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، أي: واذكر وقت إذْ.
نادى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو والجملة الفعلية «نادى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ربَّهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
نداء : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خفيّاً : نعت لـ«نداءً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ} [آل عِمرَان: 193].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة، وهو مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنَّنا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
سمِعْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «سمعنا» في محل رفع خبر «إنَّ».
منادياً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ينادي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
للإيمانِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينادي».
{فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ *} [العَلق: 17].
فليدعُ : الفاء الفصيحة (أي: إن استمر على المعاندة فليدعُ) واللام لام الأمر، يدعُ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
ناديَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وناديَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنَادِ *} [غَافر: 32].
إني : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أخافُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أخاف».
يومَ التنادِ : يومَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ويومَ: مضاف، التنادِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره للثقل (وقد حذفت الياء من آخره - خطّاً - ودلَّتِ الكسرة عليها).

نذر
{إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَانِ صَوْمًا} [مَريَم: 26].
إنِّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نذرْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «نذرتُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
للرحمنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نذرتُ».
صوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ} [البَقَرَة: 270].
وما : الواو استئنافية، ما: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
أنفَقْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
مِن نفقةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم الشرط «ما»، أي: حال كونها نفقةً.
أو : حرف عطف.
نذرْتُمْ من نذرٍ : معطوفة على جملة «ما أنفقتُمْ من نفقةٍ» وتعرب إعرابها.
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يعلمُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «يعلمُهُ» في محل رفع خبر «إنَّ»، وجملة «فإنَّ الله يعلمُهُ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى *} [الليْل: 14].
فأنذرتُكم : الفاء استئنافية،أنذرْتُكم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ناراً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
تلظَّى : (أصله: تتلظى)، فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (ناراً)، والجملة الفعلية «تلظى» في محل نصب صفة لـ«ناراً».
{فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ *} [فُصّلَت: 13].
أنذرْتُكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
صاعقةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مثلَ : نعت لـ«صاعقةً» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
صاعقة : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف - بدوره -.
عادٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وثمودَ : معطوف على «عادٍ» ويعرب إعرابه، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
{وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقَافِ} [الأحقاف: 21].
واذكرْ : الواو استئنافية، اذكرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أخا عادٍ : أخا: مفعول به منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة، وأخا: مضاف، وعادٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
إذْ : اسم مبني على السكون، في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان للماضي (بمعنى: حين) متعلق بـ«اذكر».
أنذرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً وتقديره: هو (أخو عاد)، والجملة الفعلية «أنذرَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
قومَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقومَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
بالأحقافِ : جار ومجرور متعلقان بحال من «قومه» أي: حالة كونهم كائنين بالاحقاف.
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ *} [الأحقاف: 3].
والذين : الواو حرف عطف، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عمَّا : جار ومجرور متعلقان بـ«معرضون».
أُنذروا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «أنذروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد محذوف، أي: عن الذي أنذروه.
معرضون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا} [الأنعَام: 92].
وهذا : الواو استئنافية، هذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كتابٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أنزلناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «أنزلناه» في محل رفع صفة أولى لـ«كتابٌ».
مباركٌ : صفة ثانية لـ«كتابٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
مصدّقُ : في محل رفع صفة ثالثة لـ«كتابٌ» وهو مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بينَ يديْه : بينَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، أي: الذي هو كائنٌ بين يديه، وبينَ: مضاف، يديْهِ: مضاف إليه مجرور بالياء لأنه مثنى وحذفت النون للإضافة، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ولتنذرَ : الواو حرف عطف، لتنذرَ: اللام حرف جر للتعليل، تنذرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلناهُ»، أي: وأنزلناه لتنذر به.
أمَّ القُرى : أمَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأمَّ: مضاف، والقرى: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ لأنه معطوف على «أمَّ القرى».
حولَها : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، أي: والذين هم كائنون مِنْ حولها.
{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآناً عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ} [الشّورى: 7].
وكذلك : الواو عاطفة، والكاف: اسم مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، وتقديره: ومثلَ ذلك الإيحاء أوحينا إليك. وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام للبعد، والكاف: للخطاب.
أوحينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أوحينا».
قرآناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عربياً : صفة لـ«قرآناً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
لتنذرَ : اللام حرف جر للتعليل، تُنذرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أوحينا».
أمَّ القرى : أمَّ: مفعول به، وأمَّ: مضاف، والقرى: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ومَن : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
حولها : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، أي: ومَنْ وُجدَ حولَها، وحولَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وتنذرَ : معطوف على «لتنذرَ» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أوحينا».
يومَ الجمعِ : يَوْمَ: مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، ويومَ: مضاف، والجمعِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والمفعول الأول محذوف، وتقديره: ولتنذر الناس يومَ الجمعِ (فحذف المفعول الأول من الإنذار الثاني، كما حذف المفعول الثاني من الإنذار الأول، وتقديره: لتنذرَ أمَّ القرى العذابَ ومَنْ حولها).
{إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُبِينٌ *} [هُود: 25].
إنِّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«نذيرٌ».
نذيرٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخراه.
مبينٌ : صفة لـ«نذيرٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخره.
{وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ *} [فَاطِر: 24].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: نافية لا عمل لها.
مِنْ : حرف جر زائد.
أمةٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
خلا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خلا».
نذيرٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «خلا فيها نذيرٌ» في محل رفع خبر المبتدأ (أمة).
{كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ * قَالُوا بَلَى قَدْ جَاءَنَا نَذِيرٌ فَكَذَّبْنَا وَقُلْنَا مَا نَزَّلَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ} [المُلك: 8-9].
كُلَّما : مؤلفة من: كلَّ: اسم في محل نصب مفعول فيه على أنه نائب عن ظرف زمان، متعلق بجواب الشرط لأن معناها: إذا، وما مصدرية.
أُلقيَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أُلقي».
فوجٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
سأَلهم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
خزنتُها : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، وخزنُةُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ألم : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التوبيخ، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يأتِكُمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
نذيرٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بلى : حرف جواب (يقصد به الإيجاب).
قد : حرف تحقيق.
جاءَنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
نذيرٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فكذَّبْنا : الفاء حرف عطف، كذَّبْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعوله محذوف، أي: فكذبناهُ.
وقلْنا : معطوف على «كذبنا» ويعرب إعرابه.
ما : نافية لا عمل لها.
نزَّل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مِنْ : حرف جر زائد (لتأكيد النفي).
شيءٍ : مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به.
{قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِيرٍ وَلاَ نَذِيرٍ} [المَائدة: 19].
قد : حرف تحقيق.
جاءَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
رسولُنا : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ورسولُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يبينُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رسولنا).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يبينُ»، والجملة الفعلية «يبين لكم» في محل نصب على الحال من «رسولنا» أي: مبيناً لكم.
على فترةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جاءكم» (أي: جاءكم على حينِ فتورٍ من إرسال الرسلِ وانقطاع الوحي).
من الرسل : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فترةٍ» أي: على فترةٍ كائنةٍ من الرسل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تقولوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: لئلا تقولوا.
ما : نافية لا عمل لها.
جاءَنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
مِنْ : حرف جر زائد.
بشيرٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل مؤخر.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
نذيرٍ : معطوف على «بشيرٍ» ويعرب إعرابه. والجملة الفعلية «ما جاءنا من بشيرٍ ولا نذير» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{إِنِّي أَنَا النَّذِيرُ الْمُبِينُ *} [الحِجر: 89].
إنّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
النذيرُ : خبر المبتدأ «أنا» مرفوع بالضمة في آخره.
المبينُ : صفة لـ«النذيرُ» مرفوع مثله بالضمة في آخرها، والجملة من المبتدأ والخبر «أنا النذير المبين» في محل رفع خبر «إنَّ».
{قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلاَ بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُبِينٌ *} [الأحقاف: 9].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
نذيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مبينٌ : صفة لـ«نذيرٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ} [فَاطِر: 37].
وجاءكُمُ : معطوف بالواو على «أو لم نعمِّرْكم»، جاءَكُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين
النذيرُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{إِنَّهَا لإَِحْدَى الْكُبَرِ *نَذِيرًا لِلْبَشَرِ *} [المدَّثِّر: 35-36].
إنَّها : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لإحدى : اللام للتوكيد - المزحلقة - وإحدى: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف.
الكبرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
نذيراً : في محل نصب تمييز من «إحدى الكبر» على معنى: إنَّها إحدى الدواهي إنذاراً للبشر، للبشر: جار ومجرور متعلقان بـ«نذيراً». وتُعرب حالاً تقديرها: عظمت نذيراً.
{هَذَا نَذِيرٌ مِنَ النُّذُرِ الأُولَى *} [النّجْم: 56].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
نذيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من النذرِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نذيرٌ».
الأولى : صفة لـ«النذرِ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
{كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ *} [القَمَر: 23].
كذَّبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث (اسم القبيلة).
ثَمودُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
بالنذر : جار ومجرور متعلقان بـ«كذَّبتْ»، والنذر: جمع نذير، بمعنى: منذر.
{وَلَقَدْ جَاءَ آلَ فِرْعَوْنَ النُّذُرُ *} [القَمَر: 41].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: للابتداء والتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
آل فرعون : آل: مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره، وآل: مضاف، وفرعونَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
النُذُرُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ *} [القَمَر: 18].
كذّبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
عادٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فكيف : الفاء الفصيحة (كأنه قال: إنْ علمتم ما حلَّ بهم وفاقاً لعملهم فكيف كان عذابي)، وكيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب خبر «كان» المقدر.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
عذابي : اسم كان، مرفوع بالضمة المقدرة على آخرها منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ونذرِ : معطوف على «عذابي» ويعرب إعرابه أي: فكيف كان عذابي ونذري، وحذفت الياء خطاً من آخره مراعاة لفواصل الآيات، وبقيت الكسرة دالة عليها.

نزع
{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ} [الأعرَاف: 43].
ونزعْنا : الواو حرف عطف، نزَعْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في صدورهم : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وصدورِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من غلٍّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «صدورهم».
{وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ} [آل عِمرَان: 26].
وتنزعُ : الواو حرف عطف، تنزعُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (اللَّهُمَّ مالك الملك).
الملكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ممَّن : جار ومجرور متعلقان بـ«تنزع».
تشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والجملة الفعلية «تشاء» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا *} [النَّازعَات: 1].
والنازعاتِ : الواو حرف جر للقسم، النازعاتِ: مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف أي: أقسم.
غَرْقاً : مصدر - مفعول مطلق - منصوب بفعل محذوف وتقديره: والنازعاتِ التي تَغرَقُ إغراقاً في نزعِ الأرواح من الأجساد، أي: تنزعها من أقاصي الأجساد.
{نَزَّاعَةً لِلشَّوَى *} [المعَارج: 16].
نزاعةً : حال مؤكدة من «لظىً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: تتلظَّى نزاعةً.
للشوى : جار ومجرور متعلقان بـ«نزاعة» وعلامة جر الاسم الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} [النِّسَاء: 59].
فإنْ : الفاء استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
تنازعْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
في شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تنازعتم».
فردُّوهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، ردُّوهُ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«ردُّوهُ».
والرسولِ : معطوف على اسم الجلالة «الله» ويعرب إعرابه.
{فَتَنَازَعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ وَأَسَرُّوا النَّجْوَى *} [طه: 62].
فتنازعوا : الفاء استئنافية، تنازعوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أمرَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأمرَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بينَهُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«تنازعوا»، وبينَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأسرُّوا : الواو حرف عطف، أسرُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
النجوى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.

نزغ
{وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ} [الأعرَاف: 200].
وإمَّا : الواو استئنافية، إمَّا: مؤلفة من: إنْ أداة شرط جازمة، ومن: ما: زائدة.
يَنْزَغَنَّكَ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
من الشيطانِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لأنه في الأصل كان صفة لـ«نزغ» وتقدم عليه.
نَزْغٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فاستعذ : الفاء رابطة لجواب الشرط، و«استعذ» فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«استعذ» والجملة «فاستعذ بالله» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ} [الإسرَاء: 53].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الشيطانَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
ينزَغُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الشيطان)، والجملة الفعلية «ينزغُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
بينَهُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«ينزغُ»، وبينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي} [يُوسُف: 100].
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل «جاءَ».
أنْ : حرف نصب مصدري.
نزغَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الشيطانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: من بعدِ نزوغِ الشيطانِ.
بيني : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«نزغ»، وبينَ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينَ : معطوف على «بيني» ويعرب إعرابَهُ، وهو مضاف.
إخوتي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

نزف
{لاَ يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلاَ يُنْزِفُونَ *} [الواقِعَة: 19].
لا : نافية لا عمل لها.
يُصَدَّعونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
عنها : جار ومجرور متعلقان بـ«يصدَّعون».
ولا : الواو عاطفة، لا: لتوكيد النفي.
يُنْزِفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.

نزل
{وَقُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلاً مُبَارَكًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ *} [المؤمنون: 29].
وقل : الواو حرف عطف، قلْ: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
ربِّ : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء - المحذوفة خطاً، ودلت الكسرة عليها - في محل جر بالإضافة.
أَنزلْني : فعل دعاء مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربِّ)، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مُنْزَلاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مباركاً : صفة لـ«منزلاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
وأنتَ : الواو حالية، أنتَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
خيرُ المُنْزِلين : خيرُ: خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وخيرُ: مضاف، المنزلينَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ} [الكهف: 1].
الحمدُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لله : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ، أي: الحمد كائِنٌ لله.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لاسم الجلالة «لله».
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله).
على عبدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلَ»، وعبدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أنزلَ على عبده الكتاب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ} [الشّورى: 17].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أنزل الكتابَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالحقِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلَ» (فالباء للملابسة) أي: متلبّساً بالحق.
والميزانَ : معطوف على «الكتاب» ويعرب إعرابه.
{وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ} [الحَديد: 25].
وأنزلنا : الواو استئنافية، أنزلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحديدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ} [الحَديد: 25].
وأنزلنا : الواو استئنافية، أنزلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مَعَهُمُ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«أنزلنا» ومَعَ: مضاف، وهُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والميزانَ : معطوف على «الكتابَ» ويعرب إعرابه.
{وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ} [الزُّمَر: 6].
وأنزلَ : الواو حرف عطف، أنزلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل».
من الأنعامِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلَ» أيضاً.
ثمانيةَ أزواجٍ : ثمانية: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وثمانيةَ: مضاف، وأزواجٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا *} [النّبَإِ: 14].
وأنزلْنا : الواو حرف عطف، أنزلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا) ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من المعصراتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ثجاجاً : صفة لـ«ماءً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ بَغْيًا أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ} [البَقَرَة: 90].
بئسَما : بئسَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم، وما مصدرية: نكرة تامة (بمعنى شيء) في محل نصب على التمييز، بئسَ شيئاً.
اشتروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«اشتروا».
أنفسَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «بئسما اشتروا به أن أنفسهم» في محل رفع خبر مقدم.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يكفروا : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ مؤخر (لأنه المخصوص بالذم) أي: كفرُهُمْ.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفروا».
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره.
الله : اسم الجلالة: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «أنزلَ الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بغياً :في محل نصب مفعول لأجله، أي: وكفرُهُمْ بما أنزل الله لأجل البغي.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُنزِّلَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر منصوب بنزع الخافض، أي: بغوا لإِنزالِ الله من فضلِهِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«بغياً».
من فضلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ينزِّلَ»، وفضلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
على : حرف جر.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينزّل» أيضاً.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والجملة الفعلية «ينزّل» صلة الموصول لا محل لها من الأعراب.
من عبادِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «مَنْ»، وعبادِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ *} [العَنكبوت: 34].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
منزلونَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
على أهلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«منزلون»، وأهلِ: مضاف.
هذه : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
القرية : في محل جر بدل من اسم الإشارة «هذه»، وعلامة جره الكسرة في آخره.
رجزاً : مفعول به لاسم الفاعل «منزلون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجزاً».
بما : الباء حرف جر (للسببية)، وما: مصدرية.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يفسقونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يفسقون» خبر «كان»، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: بسبب فسقِهِمْ، والجار والمجرور متعلقان بـ«منزلون».
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ *} [الشُّعَرَاء: 193].
نَزَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نزل».
الروحُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الأمينُ : نعت لـ«الروح» مرفوع مثله بالضمة في آخره.
{وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً *} [الإسرَاء: 106].
ونزلناهُ : الواو حرف عطف، نزَّلْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى القرآن).
تنزيلاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَوْلاَ نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ} [الزّخرُف: 31].
لولا : حرف تحضيض (بمعنى: هلاَّ ).
نُزِّلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
القرآنُ : في محل رفع بدل من «هذا» وعلامة رفعه الضمة في آخره.
على رجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نزل».
من القريتين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجل» وعلامة جر الاسم الياء لأنه مثنَّى.
{وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الأَعْجَمِينَ *} [الشُّعَرَاء: 198].
ولو : الواو حرف عطف، لو: أداة شرط (امتناعية).
نزَّلْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على بعض : جار ومجرور متعلقان بـ«نزَّلناهُ»، وبعضِ: مضاف.
الأعجمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{ثُمَّ أَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنْزَلَ جُنُودًا لَمْ تَرَوْهَا} [التّوبَة: 26].
ثم : حرف عطف للتراخي.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
سكينتَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وسكينةَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
على رسولِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلَ» ورسولِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وعلى المؤمنين : معطوف على «رسولِهِ» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
وأنزلَ : الواو حرف عطف، أنزلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
جنوداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
تروها : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «لم تروها» في محل نصب صفة لـ«جنوداً».
{وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا لَوْلاَ نُزِّلَتْ سُورَةٌ فَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ مُحْكَمَةٌ وَذُكِرَ فِيهَا الْقِتَالُ رَأَيْتَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ نَظَرَ الْمَغْشِيِّ عَلَيْهِ مِنَ الْمَوْتِ} [محَمَّد: 20].
ويقولُ : الواو: استئنافية، ويقولُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لولا : حرف تحضيض (بمعنى: هلاَّ).
نُزِّلَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
سورةٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، [ذلك أن المؤمنين كان يدعون ربَّهم أن ينزِّل على رسوله الله سورة تحمل آياتُها الأمر بالقتالِ ومجاهدة الأعداء لينالوا الثوابَ الذي أعدَّه تعالى للمجاهدين، فحكى الله تعالى مقولة بعضهم الذين في قلوبهم مرضٌ كيف يفرقونَ من ذكر القتال].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه وهو «رأيت الذين في قلوبهم مرض».
أُنزِلتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
سورةٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
محكمةٌ : صفة لـ«سورةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
[ومعنى: محكمةٌ: أنها تحمل الأمر بالقتال ولا وجه للشبه فيها، وعن قتادة (رض): كل سورة فيها ذكر القتال فهي محكمة لأن النسخَ لا يردُ عليها].
{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ} [الدّخان: 3].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أنزلناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (أي: القرآن).
في ليلةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلناهُ».
مباركةٍ : صفة لـ«ليلةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} [البَقَرَة: 185].
شهرُ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديرُهُ: هذا شهرُ، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
رمضانَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فعلان).
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«شهرُ».
أُنزِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
فيهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلَ».
القرآنُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية: «أُنزِلَ فيه القرآنُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ *} [القَدر: 1].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أنزلْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى القرآن).
في ليلةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلناه»، وليلةِ: مضاف.
القدرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «أنزلناهُ في ليلة القدر» في محل رفع خبر «إنَّ».
{الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ} [التّوبَة: 97].
الأعرابُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أشدُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
كفراً : في محل نصب تمييز وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
ونفاقاً : معطوف على «كفراً» ويعرب إعرابه.
وأجدرُ : معطوف على «أشدُّ» ويعرب إعرابَه.
ألاَّ : أنْ: حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
يعلموا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: بأنْ لا يعلموا.
حدودَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على رسولِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلَ»، ورسولِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «أنزل الله على رسولِهِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ} [الحَشر: 21].
لو : أداة شرط غير جازمة.
أنزلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
القرآنَ : في محل نصب بدل من «هذا» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
على جبلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
لرأيتَهُ : اللام واقعة في جواب الشرط، رأيْتَهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
خاشعاً : في محل نصب حال من «الجبل».
متصدعاً : حال ثانية من «الجبل».
من خشيةِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«متصدّعاً»، وخشية: مضاف، الله: اسم الجلالة: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا * رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ} [الطّلاَق: 10-11].
قد : حرف تحقيق.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
إليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل».
ذكراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
رسولاً : في محل نصب بدل من «ذكراً» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وجعل نفس الذكر أي: الرسول، مبالغةً في التقدير.
يتلو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ذكر،أو رسول).
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يتلو».
آياتِ الله : آياتِ: مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وآياتِ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «يتلو آياتِ الله» في محل نصب صفة لـ«رسولاً».
مبيّناتٍ : صفة لـ«آياتِ» منصوبة بالكسرة المنونة في آخرها بدلاً من الفتحة المنونة لأنَّها جمع مؤنث سالم.
{تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ *} [القَدر: 4].
تنزَّل : (أصله: تتنزَّلُ) فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الملائكةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والروحُ : معطوف على «الملائكة»، ويعرب إعرابه (وهو جبريل عليه السلام، أفرد بالذكر تنويهاً لفضله).
فيها : الجار والمجرور متعلقان بـ«تنزَّل».
بإذنِ ربهم : بِإذنِ: الجار والمجرور متعلقان بـ«تنزلُّ» أيضاً، وإذن: مضاف، ربهِم: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون، في محل جر بالإضافة.
من كلِّ أمرٍ : مِنْ كلِّ: الجار والمجرور متعلقان بـ«تنزل» كذلك، وكلِّ: مضاف، وأمرٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره(أي من أجل إثبات كل أمرٍ قضاهُ الحقُّ تبارك وتعالى تلك السنة).
{وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلاَّ بِأَمْرِ رَبِّكَ} [مَريَم: 64].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
نتنزَّل : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بأمرِ ربِّك : بأمرِ: الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة أي: إلا متلبسين بأمر ربك، وأمرِ: مضاف، ربك: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ} [الطّلاَق: 12].
يتنزَّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الأمرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بينهنَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتنزَّلُ».
{وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ *} [الشُّعَرَاء: 210].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
تنزَّلَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخرة، والتاء الساكنة: للتأنيث.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تنزلت» (أي بالقرآن).
الشياطينُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ *تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ *} [الشُّعَرَاء: 221-222].
هلْ : حرف استفهام.
أنبئُكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على : حرف جر.
مَن : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنبئكم».
تنزَّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الشياطين : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «تنزَّلُ الشياطين» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
تَنَزَّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشياطين).
على كلِّ أفّاكٍ : على كلِّ: الجار والمجرور متعلقان بـ«تنزَّلُ» وكلِّ: مضاف، وأفاكٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أثيمٍ : نعت لـ«أفَّاكٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلاً} [السَّجدَة: 19].
أمَّا : حرف شرط وتفصيل.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعملوا : معطوف على «آمنوا» ويعرب إعرابه.
الصالحاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
فلهم : الفاء رابطة لجواب الشرط «أمَّا»، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
جناتُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المأوى : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
نُزُلاً : حال من «جناتِ المأوى»، أي حالة كونها معدةً لهم، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
{لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلاً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 198].
لكنِ : حرف استدراك لا عمل له (والكسرة على آخره منعاً لالتقاء الساكنين).
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
اتقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الألف) للتعذر. وحذفت الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ربَّهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «اتقوا ربهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
جناتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «لهم جناتٌ» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
تجري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
من تحتها : الجار والمجرور متعلقان بـ«تجري» وتحتِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الأنهارُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تجري من تحتها الأنهار» في محل رفع صفة لـ«جنات».
خالدين : في محل نصب على الحال من فاعل «اتقوا»، وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خالدين».
نُزُلاً : حال من «جناتٍ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
من عندِ الله : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نزلاً»، وعندِ: مضاف، الله: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{هَذَا نُزُلُهُمْ يَوْمَ الدِّينِ *} [الواقِعَة: 56].
هذا : الهاء للتنبيه، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
نُزُلُهُمْ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ونزلُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومَ الدّين : يومَ: مفعول فيه على أنه ظرف زمان منصوب بالفتحة، متعلق بحال محذوفة من «نزلهم» أي: هذا نُزُلُهُمْ كائناً يومَ الدين، ويومَ: مضاف، والدّين: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُكَذِّبِينَ الضَّآلِّينَ *فَنُزُلٌ مِنْ حَمِيمٍ *} [الواقِعَة: 92-93].
وأمَّا : الواو حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً، تقديره: هو.
من المكذبين : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
الضالين : نعت لـ«المكذبين» منصوب مثله بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فنُزُلٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط «أمَّا» ونُزُلٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف، وتقديره: فلهم نزلٌ من حميم.
من حميم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نزلٌ»، أي: فلهم نزُلٌ كائنٌ من حميم، والجملة «فنزلٌ من حميمٍ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

نسأ
{إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ} [التّوبَة: 37].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
النسيءُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
زيادةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
في الكفر : جار ومجرور متعلقان بـ«زيادة».
{فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَآبَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ} [سَبَإ: 14].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون، في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين).
قَضَيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قضينا».
الموتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ما : نافية لا عمل لها.
دلَّهم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
على موتِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«دلَّهُمْ»، وموتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
دابةُ الأرضِ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ودابةُ: مضاف، والأرضِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تأكُلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (دابةُ الأرض).
منسأتَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومنسأة: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «تأكلُ منسأته» في محل نصب على الحال من «دابة الأرض». والمِنسأةَ: هيَ العصا (تُهمزُ وتُليَّن).

نسب
{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ المَاءِ بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا} [الفُرقان: 54].
وهو : الواو حرف عطف، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
خلقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
من الماء : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق».
بشراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة «خلقَ مِنَ الماء بشراً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فجعَلَهُ : الفاء حرف عطف، جعلَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
نسباً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وصهراً : معطوف على «نسباً» ويعرب إعرابه.

نسخ
{مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا} [البَقَرَة: 106].
ما : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
ننسخْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
من آيةٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ما» بمعنى: أيَّ شيءٍ ننسخْ مِنَ الآياتِ.
أو ننْسِها : معطوف على «ننسخْ» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
نأتِ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بخيرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نأتِ».
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خير».
{إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ *} [الجَاثيَة: 29].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
نستنسِخُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة الفعلية «نستنسخ» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كنا نستنسخ» في محل رفع خبر «إنَّ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تعملون» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كنتم تعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

نسر
{وَقَالُوا لاَ تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلاَ تَذَرُنَّ وَدًّا وَلاَ سُوَاعًا وَلاَ يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا *} [نُوح: 23].
وقالوا : الواو حرف عطف، قالوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لا : الناهية.
تذرُنَّ : (أصله تذروننَّ)، فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والفاعل: واو الجماعة (المحذوفة لالتقاء الساكنين)، والنون الثقيلة: للتوكيد.
آلهتَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وآلهة: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولا تذرُنَّ : معطوف على «لا تذرُنَّ» الأولى وتعرب إعرابها.
ودّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا سواعاً : معطوف على «ودّاً» ويعرب إعرابه.
ولا يغوثَ : معطوف على «وداً» أيضاً وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية وعلى وزن (فعول).
ويعوقَ : يعرب إعراب «يغوثَ».
ونسراً : معطوف أيضاً، فهو في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.

نسف
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا *} [طه: 105].
ويسألونك : الواو استئنافية، يسألونك: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن الجبالِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسألونك».
فقلْ : الفاء حرف عطف، وقُلْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ينسفُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ربي : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
نسفاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «ينسفها ربي نسفاً» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِي الْيَمِّ نَسْفًا *} [طه: 97].
لنحرقَنَّهُ : اللام موطئة للقسم، نحرِّقَنَّهُ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
ثم : حرف عطف.
لننسِفَنَّهُ : معطوف على «لنحرقَنَّهُ» ويعرب إعرابه.
في اليمِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«ننسِفنَّهُ».
نسفاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

نسك
{فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ} [البَقَرَة: 196].
فَمنْ : الفاء استئنافية، ومَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم «كان».
مريضاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو : حرف عطف.
به : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
أذىً : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر (وَنُوِّنَ لأنه اسم نكرة ثلاثي منقوص).
من رأسِهِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«أذى»، ورأسِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ففديةٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وفديةٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف، وتقديره: فعليه فديةٌ.
من صيامٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فديةٌ».
أو صدقة : معطوف بـ«أو» على «من صيامٍ» ويعرب إعرابه.
أو نُسُكٍ : معطوف أيضاً بـ«أو» على «من صيام» ويعرب إعرابَهُ، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا} [البَقَرَة: 200].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قضيْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «قضيتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
مناسِكَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومناسكَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب ـ مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فاذكروا : الفاء رابطة لجواب الشرط، اذكروا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «فاذكروا الله» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
كَذِكرِكُمْ : الكاف حرف جر، ذكرِكم: مجرور بحرف الجر ، والجار والمجرور في محل نصب مفعول مطلق أي: فاذكروا الله ذكراً مماثلاً لذكركم آباءكم، وذكرِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
آباءَكم : مفعول به منصوب للمصدر «ذكر»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وآباءَ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أو : حرف عطف.
أشدَّ : في محل نصب على الحال من «ذكراً» لأنه كان صفة له وتقدم عليه.
ذكراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وهو في هذه الحال معطوف على محل الكاف من «كذكركم».
[والمعنى: أنهم أمروا أن يذكروا الله (تعالى) ذكراً يماثل ذِكْرَ آبائهمْ أو أشدَّ ذكراً منهم].
{لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا هُمْ نَاسِكُوهُ} [الحَجّ: 67].
لكل أمةٍ : الجار والمجرور في محل نصب مفعول به ثانٍ مقدم لـ«جعلنا»، وكلّ: مضاف، أمةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
جعلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مَنْسَكاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ناسكوهُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، وناسكو: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وقد أضيف اسم الفاعل «ناسكو» لمعموله، بمعنى: متنسِّكون فيه.

نسل
{وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ *} [الأنبيَاء: 96].
وهُمْ : الواو حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من كلِّ حدبٍ : من كلِّ: الجار والمجرور متعلقان بـ«ينسلون»، وكلِّ: مضاف، وحدبٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
يَنْسِلُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ينسلون» في محل رفع خبر المبتدأ «هم»، والجملة من المبتدأ والخبر وما في حيزهما حالية.
{وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ} [البَقَرَة: 205].
ويهلكَ : معطوف على «ليُفسِدَ» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ يعجبك)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تولَّى».
الحرثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والنَّسْلَ : معطوف على «الحرث» ويعرب إعرابه.

نسي
{وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا *} [طه: 115].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جواب للقسم المحذوف، قد: حرف تحقيق.
عهدْنا : فعل ماضٍ، مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى آدمَ : جار ومجرور متعلقان بـ«عهدنا»، وعلامة جر «آدمَ» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
من قبلُ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، والظرف «قبلُ» مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة.
فنسيَ : الفاء حرف عطف، نسيَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (آدم عليه السلام، أي: نسيَ العهدَ).
ولم : الواو: حرف عطف، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
نجدْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحنُ.
عزماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَإِنِّي نَسِيتُ الْحُوتَ وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلاَّ الشَّيْطَانُ} [الكهف: 63].
فإنّي : الفاء حرف عطف، للتعليل( أي: لتعليل الدهشة التي أصابتهما)، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نسيتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
الحوتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «نسيت الحوتَ» في محل رفع خبر «إنّ».
وما : الواو عاطفة، ما: نافية لا عمل لها.
أنسانِيهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به ثانٍ (والمفعولان مقدمان).
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الشيطانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{لاَ تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ} [الكهف: 73].
لا : الناهية.
تؤاخذْني : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره. والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«تؤاخذْ».
نسيتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «نسيتُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ} [المَائدة: 14].
فنسوا : (أصله: فنسيوا) الفاء: حرف عطف، نسوا: فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حظّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حظّاً».
ذُكّروا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «ذكروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«ذُكّروا».
{ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِيَ مَا كَانَ يَدْعُو إِلَيْهِ مِنْ قَبْلُ} [الزُّمَر: 8].
ثم : حرف عطف للتراخي.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
خوَّلَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
نعمةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«خوَّلَهُ».
نَسِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
يدعو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعو»، والجملة الفعلية «يدعو إليه» في محل نصب خبر «كان».
من قبلُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعو»، وقبلُ: ظرف زمان مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة.
{سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى *} [الأعلى: 6].
سنقرِئُكَ : السين: حرف تسويف - للاستقبال - نقرئُكَ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فلا : الفاء حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
تَنْسَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
{فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا} [السَّجدَة: 14].
فذوقوا : الفاء الفصيحة (أي: إذا نسيتم وعيدي ولم تأبهوا له فذوقوا) ذوقوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بما : الباء حرف جر (للسببية)، وما: مصدرية.
نسيتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضميرمتصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، و«ما» وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء (أي: بنسيانكم) والجار والمجرور متعلقان بـ«ذوقوا».
لقاءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
يومِكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ويومِ: مضاف، وكمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر صفة لـ«يومكم» أو بدل منه.
{إِنَّا نَسِينَاكُمْ} [السَّجدَة: 14].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نسيناكم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «نسيناكم» في محل رفع خبر «إنَّ».
{فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوُا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا} [الأعرَاف: 51].
فاليومَ : الفاء استئنافية، اليومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«ننساهم».
ننساهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كما : الكاف: حرف جر، ما: مصدرية.
نسوا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، أي: كنسيانهم، والجار والمجرور في محل نصب صفة لمفعول مطلق محذوف، أي: ننساهُمْ نسياناً كنسيانهم.
لقاءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
يومِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ويومِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر صفة لـ«يومهم»، أو بدل من «اليوم».
{نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ} [التّوبَة: 67].
نسُوا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فنسيَهُمْ : الفاء حرف عطف، نسيَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ} [الحَشر: 19].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تكونوا : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع اسم «كان».
كالذين : الكاف: اسم (بمعنى: مثل): مبني على الفتح في محل نصب خبر «كان»، وهو مضاف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
نَسُوا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «نسوا الله»، صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فأنساهُمْ : الفاء حرف عطف، أنساهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أنفسَهُمْ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيْتَ} [الكهف: 24].
واذكر : الواو حرف عطف، اذكر: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
ربَّكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ولا بدَّ من تقدير مضاف محذوف، أي: واذكُرْ مشيئةَ ربِكَ، وربَّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بـ«اذكر».
نسيتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «نسيتَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{قَالَتْ يَالَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا *} [مَريَم: 23].
قالتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (مريمُ عليها السلام).
يا : أداة للتنبيه.
ليتَني : حرف مشبه بالفعل (للتمني) مبني على الفتحة في آخره، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «ليت».
مِتُّ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء (المدغمة مع تاء الفعل) ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «مِتُّ» في محل رفع خبر «ليتني».
قبلَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«مِتُّ»، وهو مضاف.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وكنتُ : الواو: حرف عطف، كنتُ: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان».
نسْياً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مَنْسِيّاً : في محل نصب نعت لـ«نسياً»، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ} [الحُجرَات: 11].
يا أيها : أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : الناهية.
يسخرْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره.
قومٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من قومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يسخرْ».
عسى : فعل ماضٍ تام مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يكونوا : فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
خيراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بـ«خيراً»، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل لـ«عسى»، أي: عسى كونُهم خيراً منهم.
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
نساءٌ من نساءٍ : معطوف على «قومٌ من قومٍ» ويعرب إعرابَهُ، وجملة «عسى أن يكنَّ خيراً منهنَّ» تعرب إعراب «عسى أن يكونوا خيراً منهم».
{نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ} [البَقَرَة: 223].
نساؤكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ونساءُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حرثٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حرثٌ»، أي: حرثٌ كائنٌ لكم.
{يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ} [الأحزَاب: 32].
يا : أداة نداء.
نساءَ النبيِّ : نساءَ: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونساءَ: مضاف، النبيِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
لستُنَّ : ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضميرالرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «ليس»، والنون: علامة جمع الإناث.
كأحدٍ : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب خبر «ليس»، وهو مضاف، وأحد: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من النساءِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«أحد»، والتقدير: لستُنَّ كواحد هي من النساء (لأن «أحد» أصله وحد أي واحد، فهو نفيٌ عامٌ يستوي فيه المذكر والمؤنث والواحد والجمع).
إنِ : أداة شرط جازمة (وحرك آخره بالكسرة لالتقاء الساكنين).
اتقيْتُنَّ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والنون: علامة جمع الإناث، وجواب الشرط قوله «فلا تخضَعْنَ بالقول».
{وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ} [يُوسُف: 30].
وقال : الواو استئنافية، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
نسوةٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
في المدينة : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نسوة».
{مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللاَّتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ} [يُوسُف: 50].
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بالُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
النسوةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
اللاتي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«النسوة».
قطَّعْنَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أيديَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيديَ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «قطعن أيديهن» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

نشأ
{وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الأُولَى} [الواقِعَة: 62].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
علمتُمُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
النشأةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الأولى : صفة لـ«النشأةَ» منصوبة بالفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.
{إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْءًا وَأَقْوَمُ قِيلاً *} [المُزّمل: 6].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ناشئةَ الليلِ : ناشئةَ: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وناشئةَ: مضاف، والليلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
هِيَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أشدُّ : خبر المبتدأ «هِيَ» مرفوع بالضمة في آخره ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، والجملة من المبتدأ والخبر (هي أشدُّ) في محل رفع خبر «إنَّ».
وَطْئاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وأقومُ قيلاً : معطوف على «أشدُّ وطئاً» ويعرب إعرابه.
{وَيُنْشِىءُ السَّحَابَ الثِّقَالَ *} [الرّعد: 12].
وينشىءُ : الواو حرف عطف، ينشىءُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السحابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الثقال : صفة لـ«السحابَ» منصوبة مثلها بالفتحة في آخرها.
{قُلْ هُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَا تَشْكُرُونَ *} [المُلك: 23].
قُلْ : فعل أمر، والفاعل: أنتَ.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
أنشأكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أنشأكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وجَعَلَ : معطوف بالواو على «أنشأ» ويعرب إعرابَه.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«جَعَلَ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
السمعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والأبصارَ : معطوف على «السمعَ».
والأفئدةَ : معطوف أيضاً على «السمعَ».
قليلاً : صفة لمصدر محذوف هو مفعول مطلق مقدم على فعله، وتقديره: شكراً قليلاً تشكرون.
ما : زائدة لتوكيد القلَّة، لا محل لها من الإعراب.
تشكرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الأَرْضِ} [النّجْم: 32].
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أعلمُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
بكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أعلمُ».
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، أي: وقتَ إذْ.
أنشأَكُم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «أنشأكم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
من الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«أنشأكم».
{ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ *} [المؤمنون: 31].
ثم : حرف عطف للتراخي.
أنشأْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من بعدِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنشأنا»، وبعدِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قرناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
آخرين : نعت لـ«قرناً» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، (والقرن: القوم أو الأمة، وهم: عادٌ بعد قومِ نوحٍ).
{ثُمَّ أَنْشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ} [المؤمنون: 14].
ثم : حرف عطف للترتيب والتراخي.
أنشأْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
خلقاً : في محل نصب حال من الهاء في «أنشأناه».
آخرَ : صفة لـ«خلقاً» منصوبة بالفتحة بدلاً من التنوين لأنها ممنوعة من الصرف على وزن (أفعلَ).
{وَنُنْشِأَكُمْ فِي مَا لاَ تَعْلَمُونَ *} [الواقِعَة: 61].
وننشئُكُمْ : معطوف على «أنْ نبدِّلَ» فهو فعل مضارع منصوب بـ (أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«على» أي: على إنشائكم، والجار والمجرور متعلقان بـ«مسبوقين».
في ما : جار ومجرور متعلقان بـ«ننشئكم».
لا : نافية لا عمل لها.
تعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا تعلمون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنْشِىءُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ *} [العَنكبوت: 20].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
سيروا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«سيروا».
فانظروا : معطوف بالفاء على «سيروا» ويعرب إعرابه.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
بدأَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الخلقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. وجملة «سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق» واقعة في محل نصب مفعول به للفعل «قُلْ».
ثمَّ : حرف عطف.
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يُنشىءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
النشأةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الآخرة : صفة لـ«النشأة» منصوبة مثلها بالفتحة في آخرها، والجملة الفعلية «ينشىء النشأة الآخرة» في محل رفع خبر المبتدأ.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
على كلِّ شيءٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قديرٌ»، وكلِّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جرة الكسرة المنونة في آخره.
قديرٌ : خبر إنّ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ *أَأَنْتُمْ أَنْشَأْتُمْ شَجَرَتَهَا أَمْ نَحْنُ الْمُنْشِؤُونَ *} [الواقِعَة: 71-72].
أفرأَيْتُمُ : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، والفاء: حرف عطف، رأيْتُمُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء: والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور. وحرّك بالضم لالتقاء الساكنين.
النارَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«النارَ».
تورونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تورون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أأنْتُمْ : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، أنْتُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أنشأْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
شجرتها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وشجرةَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «أنشأتُمْ شجرتها» في محل رفع خبر المبتدأ «أنتُمْ».
أم : حرف عطف (منقطعة، بمعنى: بل).
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
المنشئون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ *} [الزّخرُف: 18].
أوَمَنْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو: حرف عطف على جملة مضمرة وتقديره: أو يجترئون، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف، وتقديره: ويجعلون لله من.
يُنشَّأُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
في الحليةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينشأ»، وجملة «ينشأ في الحلية» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وهو : الواو: حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
في الخصامِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ.
غيرُ مبينٍ : غيرُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وغيرُ: مضاف، ومبينٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة «هو في الخصام غير مبين» في محل نصب على الحال من نائب الفاعل لـ«ينشأ».

نشر
{وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ *} [التّكوير: 10].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه، وهو «علمتْ نفس ما أحضرت».
الصحفُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
نُشِرَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الصحف)، والجملة الفعلية «نشرت» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِنْ بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنْشُرُ رَحْمَتَهُ} [الشّورى: 28].
وهُوَ : الواو حرف عطف، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
ينزّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الغيثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. والجملة الفعلية «ينزل الغيث» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مِن بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينزلُ».
ما : مصدرية.
قنطوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: مِنْ بعدِ قنوطِهِمْ.
وينشرُ : الواو حرف عطف. ينشُرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
رحمتَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورحمةَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَالنَّاشِرَاتِ نَشْرًا *} [المُرسَلات: 3].
والناشراتِ : معطوف بالواو على «والمرسلاتِ» فهو مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف وتقديره: أقسم.
نَشْراً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَإِلَيْهِ النُّشُورُ *} [المُلك: 15].
وإليه : الواو استئنافية، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
النُّشُورُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{بَلْ كَانُوا لاَ يَرْجُونَ نُشُورًا *} [الفُرقان: 40].
بل : حرف إضراب.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
لا : نافية لا عمل لها.
يرجون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يرجون» في محل نصب خبر «كان».
نشوراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلاَ حَيَاةً وَلاَ نُشُورًا *} [الفُرقان: 3].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يملكون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
موتاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو: عاطفة، لا: لتأكيد النفي.
حياةً : معطوف على «موتاً» ويعرب إعرابه.
ولا : الواو عاطفة، ولا: لتأكيد النفي.
نُشوراً : معطوف على «موتاً» أيضاً، فهو في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ *} [عَبَسَ: 22].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
شاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «شاء» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
أنشَرَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{فَأَنْشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا} [الزّخرُف: 11].
فأنشرنا : الفاء حرف عطف، أنْشرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أنشرنا».
بلدةً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ميتاً : صفة لـ«بلدةً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا *} [الفُرقان: 47].
وجعَلَ : الواو حرف عطف، جعل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
النهارَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
نشوراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: ينتشر فيه الناسُ لطلب المعاش.
{ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ *} [الرُّوم: 20].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
إذا : حرف فجاءة لا عمل لها.
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بشرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
تنتشرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تنتشرون» في محل نصب حال من «أنتم»، أي: منتشرين في بقاع الأرض.
{فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا} [الأحزَاب: 53].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، منصوب بجوابه.
طعمْتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «طعمتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فانتشروا : الفاء رابطة لجواب الشرط، انتشروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «فانتشروا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاَةُ فَانْتَشِرُوا فِي الأَرْضِ} [الجُمُعَة: 10].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قُضِيَتِ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، ساكنة أصلاً وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين.
الصلاة : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «قُضيَتِ الصلاةُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فانتشروا : الفاء رابطة لجواب الشرط، انتشروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«انتشروا»، والجملة «فانتشروا في الأرض» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

نشز
{وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا} [المجَادلة: 11].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قيلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
انشزوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلياة «انشزوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
فانشزوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، و«انشزوا» تعرب إعراب الأولى، والجملة الفعلية «فانشزوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا} [البَقَرَة: 259].
وانظرْ : الواو حرف عطف، انظرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إلى العظام : جار ومجرور متعلقان بـ«انظر».
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال من «ها» في «ننشزها».
ننشِزُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ} [النِّسَاء: 34].
واللاتي : الواو استئنافية، اللاتي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تخافون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نشوزَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونشوزَ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، وجملة «تخافون نشوزَهُنَّ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فعظوهُنَّ : الفاء رابطة لما في الموصول من رائحة الشرط، عظوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - لجمع الغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «عظوهُنَّ» في محل رفع خبر المبتدأ «اللاتي».

نشط
{وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا *} [النَّازعَات: 2].
والنَّاشِطَاتِ : معطوف بالواو على «والنازعاتِ غرقاً»، فهو مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف أي: أقسمُ.
نَشْطاً : مصدر - مفعول مطلق - منصوب بفعل محذوف وتقديره: والناشِطاتِ التي تَنْشَطُ نَشْطاً.

نصب
{يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَى نُصُبٍ يُوفِضُونَ *} [المعَارج: 43].
يخرجون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الأجداث : جار ومجرور متعلقان بـ«يخرجون».
سراعاً: حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
كأنَّهَمْ : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
إلى نُصُبٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يوفضون».
يوفضون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يوفضون» في محل رفع خبر «كأنَّ»، والجملة «كأنهم إلى نصب يوفضون» في محل نصب على الحال من الفاعل في «يخرجون».
{وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ} [المَائدة: 3].
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل (لأنه معطوف على «الميتةُ»).
ذُبحَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما).
على النُّصُبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ذُبحَ»، والجملة الفعلية «ذُبِحَ على النُّصُبِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أي: وحرِّمَ عليكم ما ذُبِحَ على النُّصُبِ.
{وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ} [المَائدة: 90].
والأنصابُ : معطوف على «الخمر» فهو في محل رفع مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والأزلامُ : معطوف على «الأنصابُ» ويعرب إعرابه، وخبر المبتدأ قوله: «رِجْسٌ».
{وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ *} [ص: 41].
بِنُصبٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«مسَّنيَ».
وعذابٍ : معطوف على «نصبٍ» ويعرب إعرابَهُ.
{لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ} [فَاطِر: 35].
لا : نافية لا عمل لها.
يمَسُّنا : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يمسُّنا»، وها: عائد إلى «دار المقامة».
نصبٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال من المفعول في «أحلَّنا».
{لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا *} [الكهف: 62].
لقد : اللام جواب للقسم المحذوف، قد: حرف تحقيق.
لقينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من سفرنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«لقينا»، وسفر: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر صفة لـ«سفرِنا».
نصباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ *عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ *} [الغَاشِيَة: 2-3].
وجوهٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يومئذٍ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان مضاف إلى ظرف مثله، متعلق بـ«خاشعة».
خاشعةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عاملةٌ : خبر ثانٍ لـ«وجوه» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ناصبةٌ : خبر ثالث لـ«وجوهٌ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{أَمْ لَهُمْ نَصِيبٌ مِنَ الْمُلْكِ} [النِّسَاء: 53].
أم : حرف عطف (المنقطعة).
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
نصيبٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
من الملك : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نصيبٌ».
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ} [آل عِمرَان: 23].
ألم : الهمزة للاستفهام الذي يحمل التعجب، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
ترَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إلى الذينَ : جار ومجرور متعلقان بـ«ترَ».
أوتوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على الياء المحذوفة للثقل وحذفت الياء لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «أوتوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
نصيباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من الكتابِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ «نصيباً».
يُدعونَ : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
إلى كتابِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«يدعون» وكتابِ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ليحكمَ : اللام حرف جر للتعليل، يحكمَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (كتاب الله).
بينَهُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«يحكم» وبينَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يدعون».
{فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ *} [الشَّرح: 7].
فإذا : الفاء استئنافية (كأنها جواب لسؤال عمَّا بعد العبادةِ أو مشاغلِ الحياةِ) إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
فَرغْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «فرغتَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فانصبْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وانصبْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت. والجملة الفعلية «فانصب» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

نصت
{وَإِذَا قُرِىءَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا} [الأعرَاف: 204].
وإذا : الواو استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قُرئَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
القرآنُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «قُرئَ القرآنُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فاستمعوا : الفاء واقعة في جواب الشرط، استمعوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«استمعوا».
وأنصتوا : معطوف على «فاستمعوا» ويعرب إعرابه.
{قَالُوا أَنْصِتُوا} [الأحقاف: 29].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنصتوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أنصتوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

نصح
{لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِنْ لاَ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ *} [الأعرَاف: 79].
لقد : اللام واقعة في جواب قسم محذوف، وقد: حرف تحقيق.
أبلغتُكم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
رسالةَ ربي : رِسالةَ: مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، ورسالةَ: مضاف، وربي: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ونصحْتُ : الواو حرف عطف، نصحْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«نصحتُ».
ولكن : الواو حالية، لكن: حرف استدراك.
لا : نافية لا عمل لها.
تحبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الناصحينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة حالية من الضمير في «لكم». لأنها حكاية حالٍ ماضية.
{وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ *} [الأعرَاف: 21].
وقاسَمَهُمَا : الواو استئنافية، قاسمهما: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وهُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إنّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لكما : جار ومجرور متعلقان بـ«الناصحين».
لَمِنَ : اللام للتوكيد - المزحلقة - مِنَ: حرف جر.
الناصحين : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف.
{وَلاَ يَنْفَعُكُمْ نُصْحِي إِنْ أَرَدْتُّ أَنْ أَنْصَحَ لَكُمْ إِنْ كَانَ اللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يُغْوِيَكُمْ} [هُود: 34].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
ينفعُكُم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
نُصْحِي : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنْ : أداة شرط جازمة.
أردْتُ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
أنصحَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: إنْ أردتُ النَّصْحَ لكم.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أنصحَ»، وجواب الشرط محذوف دل عليه ما قبلَهُ: لا ينفعكُمْ نُصْحي.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع اسم «كان» وعلامة رفعه الضمة في آخره.
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يريدُ» في محل نصب خبر «كان».
أنْ : حرف نصب مصدري.
يغويكم : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: إنْ كانَ الله يريدُ إغواءَكم، وجواب الشرط الثاني محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: إنَّ أراد الله أن يغويكم لا ينفعكم نصحي، وجواب الشرط الأول محذوف ودلَّ عليه ما قبله أيضاً، أي: إن أردت أن أنصح لكم لا ينفعكم نصحي، وهو ما يسمى «ترادف الشرطين».
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا} [التّحْريم: 8].
توبوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«توبوا».
توبةً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
نصوحاً : صفة لـ«توبةً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

نصر
{وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ} [الصَّف: 13].
وأخرى : الواو حرف عطف، أخرى: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وخبره مقدم محذوف، وتقديره: ولكم مثوبَةٌ أخرى، فحذف الموصوف وحلَّت الصفة محله.
تحبونها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «تحبونها» في محل رفع صفة لـ«أخرى».
نصرٌ : في محل رفع بدل من «أخرى» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من الله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نصرٌ».
{إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ *} [النّصر: 1].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه، وهو: «فسبِّح بحمدِ ربك».
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
نصرُ الله : نصرُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ونصرُ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «جاء نصر الله» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
والفتحُ : معطوف على «نصرُ» ويعرب إعرابه.
{قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ} [الأنبيَاء: 68].
وانصروا : الواو حرف عطف، انصروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
آلهتَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وآلهة: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ} [آل عِمرَان: 160].
إنَّ : أداة شرط جازمة.
يَنْصُرْكُمُ : فعل مضارع، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
غالبَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وجملة «فلا غالبَ لكم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ *} [آل عِمرَان: 147].
وانصُرْنا : الواو حرف عطف، انصُرْنا: فعل دعاء (للطلب)، مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على القومِ : جار ومجرور متعلقان بـ«انصرنا».
الكافرين : نعت لـ«القومِ» مجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ *} [الرُّوم: 47].
وكان : الواو استئنافية، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
حقاً : خبر «كان» المقدم، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«حقاً».
نصرُ : اسم «كان» مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المؤمنين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا} [غَافر: 51].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لننصرُ : اللام للتوكيد - المزحلقة - ننصُرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
رسلنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورسلَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «لننصُرُ رسلنا» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ *} [التّوبَة: 74].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الضمير في «لهم».
من : حرف جر زائد.
وليٍّ : مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر.
ولا : الواو عاطفة، لا: نافية.
نصيرٍ : معطوف على «وليٍّ» ويعرب إعرابه.
{وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيًّا وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيرًا *} [النِّسَاء: 45].
وكفى : الواو استئنافية، كفى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بالله : الباء حرف جر زائد، والله: اسم الجلالة مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «كفى».
ولياً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وكفى بالله نصيراً : الجملة معطوفة على الجملة الأولى، وتعرب إعرابها.
{وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ *} [البَقَرَة: 107].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة، ودونِ: مضاف. الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
من : حرف جر زائد.
وَليٍّ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
نصيرٍ : معطوف على «وليٍّ» ويعرب إعرابه.
{فَلَوْلاَ نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْبَاناً آلِهَةً} [الأحقاف: 28].
فلولا : الفاء حرف عطف، لولا: حرف تحضيض (بمعنى: هلاَّ ). نَصَرَهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل مؤخر.
اتخذوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو: والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعول «اتخذوا» الأول محذوف، وتقديره: اتخذوهُمْ.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«اتخذوا»، ودونِ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «اتخذوا من دون الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قرباناً : حال من مفعول «اتخذوهم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها. ولا تعرب مفعولاً به لأن الله يُتقرب إليه ولا يُتقرب به إلى غيره.
آلهةً : مفعول به ثانٍ لـ«اتخذوهم» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ} [الحَديد: 25].
وليعلَمَ : الواو حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل، ويعلَمَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ينصُرُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
ورسلَهُ : معطوف على الهاء في «ينصرُهُ» ويعرب إعرابه، ورسلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
بالغيبِ : جار ومجرور متعلقان بحال من الهاء في «ينصره» أي: كونه غائباً - سبحانهُ - عنهم.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ} [محَمَّد: 7].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تنصروا : فعل مضارع، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره (أي: دينَ الله).
ينصُرْكُمْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ} [الصَّف: 14].
كونوا : فعل أمر ناقص مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
أنصارَ الله : أنصارَ: خبر «كانَ» منصوب بالفتحة في آخره، وأنصارَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ *} [الشّورى: 39].
والذين : الواو حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أصابَهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين
البغيُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «أصابهم البغيُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، والجملة الشرطية «إذا أصابَهُمُ البغي» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ينتصرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ينتصرون» في محل رفع خبرالمبتدأ «هم»، وجملة المبتدأ وخبره «هم ينتصرون» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
{وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ} [الأنفَال: 72].
وإنِ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة (وحرك آخرها بالكسر لالتقاء الساكنين).
استنصروكم : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الدين : جار ومجرور متعلقان بـ«استنصروكم».
فعليكُمُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، عليكُمُ: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، والضمة على الميم: منعاً لالتقاء الساكنين.
النصرُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «فعليكُمُ النصر» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ *} [الشّورى: 41].
وَلَمَنِ : الواو استئنافية، واللام: لام الابتداء، ومَنِ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
انتصَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
بعدَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«انتصَرَ»، وهو مضاف.
ظلمِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وظلمِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
فأولئكَ : الفاء رابطة لجواب الشرط، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
ما : حرف نفي لا عمل لها.
عليهم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
منْ : حرف جر زائد.
سبيلٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، والجملة «ما عليهم من سبيل» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك»، والجملة «فأولئك ما عليهم من سبيل» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ *} [القَمَر: 10].
فدعا : الفاء حرف عطف، دعا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نوحٌ عليه السلام).
ربَّهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
أنَّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
مغلوبٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، و«أنَّ» وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل جر بنزع الخافض، أي: بأنَّي مغلوب (على حكاية المعنى).
فانتصرْ : الفاء حرف عطف، انتصرْ: فعل دعاء مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربِّ) ومتعلقُهُ محذوف، أي: فانتصرْ على قومي الذين كذَّبوني.
{مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ *} [الصَّافات: 25].
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
تناصرون : (أصله : تتناصرون): فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا تناصرون» في محل نصب على الحال، وتقديره: غيرَ متناصرين، والجملة الاستفهامية «ما لكم لا تناصرون» في محل نصب مفعول به - مقول القول - المحذوف، أي: ويقالُ لهم: ما لكم لا تناصرون؟
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ} [الصَّف: 14].
كما : الكاف اسم للتشبيه (بمعنى: مثل) مبني على الفتحة في آخره، في محل نصب خبر ثانٍ لـ«كونوا»، وما: مصدرية، والمصدر المؤول من «ما المصدرية» وما بعدها في محل جر بالإضافة.
[وهو تشبيه محمولٌ على المعنى، أي: يا أيها الذين آمنوا كونوا أنصارَ الله كما كان الحواريون أنصارَ عيسى، حين قال لهم: من أنصاري إلى الله؟].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عيسى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
ابنُ مريمَ : ابنُ: في محل رفع بدل من «عيسى» وهو مضاف، مريمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة للعلمية والتأنيث.
للحواريين : جار ومجرور متعلقان بـ«قال»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أنصاري : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «من» والتقدير: مَنْ جندي متوجهاً إلى نصرة الله. [لأن المعنى: مَنْ أنصاري من الأنصار، الذين يختصون بي، ويكونون معي في نصرةِ الله] وجملة «من أنصاري إلى الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الحواريونَ : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
أنصارُ الله : أنصارُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأنصارُ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: نحن الذين ننصرُ الله، أي دينه، وهو من إضافة الوصف إلى مفعوله، وجملة المبتدأ والخبر «نحنُ أنصارُ الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ} [البَقَرَة: 113].
وقالتِ : الواو استئنافية، قالتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث (ساكنة أصلاً وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
اليهودُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ليستِ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث (ساكنة أصلاً وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
النَّصارَى : اسم «ليس» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
على شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» المحذوف، وجملة «ليست النصارى على شيء» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

نصف
{وَلَكُمْ نِصْفُ مَا تَرَكَ أَزْوَاجُكُمْ إِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ} [النِّسَاء: 12].
ولكم : الواو حرف عطف، لكم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
نصفُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تركَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أزواجُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأزواجُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «تركَ أزواجكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنْ : أداة شرط جازمة.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يكنْ : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، وهو فعل الشرط.
لهنَّ : جار ومجرور في محل نصب خبر «يكن» المقدم.
ولدٌ : اسم «يكنْ» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره والجملة الشرطية «إن لم يكن لهنَّ ولد» في محل نصب على الحال من الاسم الموصول «ما»، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.
{وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ} [النِّسَاء: 11].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
كانتْ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (امرأة).
واحدةً : خبر «كانت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فلها : الفاء رابطة لجواب الشرط، لها: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
النصفُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «فلها النصفُ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ} [النِّسَاء: 176].
فلها : الفاء رابطة لجواب الشرط، وهو «إنْ امرؤ هلك»، لها: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
نصفُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في