معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرفُ المِيمِ


م

ماء
{وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} [الأنبيَاء: 30].
وجعلنا : الواو حرف عطف، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الماء : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلْنا».
كلَّ شيءٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
حيٍّ : صفة لـ«شيءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا *} [الفُرقان: 48].
وأنزلنا : الواو حرف عطف، أنزلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طهوراً : صفة لـ«ماءً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنْفَعُهُمْ} [يُونس: 18].
ويعبدون : الواو استئنافية، يعبدون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من دونِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يعبدون»، ودونِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
يضرُّهُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ولا ينفعهم : معطوف على «لا يضرهم» ويعرب إعرابه.
{وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا} [النّحل: 73].
ويعبدون : الواو استئنافية، يعبدون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من دونِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يعبدون»، ودونِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
يملكُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما).
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يملك».
رزقاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{بِئْسَمَا يَأْمُرُكُمْ بِهِ إِيمَانُكُمْ} [البَقَرَة: 93].
بئْسَمَا : بئس: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، ما: نكرة تامة (بمعنى: شيء) في محل نصب تمييز من فاعل «بئس» المستتر أي: بئسَ الشيءُ شيئاً.
يأمرُكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وكمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يأمركم».
إيمانُكم : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وإيمانُ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ} [النِّسَاء: 58].
نِعِمَّا : نِعِمَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء المدح، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، ما: نكرة تامة (بمعنى شيء) في محل نصب تمييز من فاعل «نِعم» المستتر، أي: نِعْمَ الشيءُ شيئاً.
يعظُكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى). وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يعظكم».
{إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ} [البَقَرَة: 271].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تبدوا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصدقاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
فنِعِمّا : الفاء رابطة لجواب الشرط، نِعِمَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء المدح، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، ما: نكرة تامة (بمعنى: شيء) في محل نصب تمييز من فاعل «نِعِمَ» المستتر والتقدير: فنِعِمَ الشيءُ شيئاً إبداؤها، والجملة الفعلية «نعمّا» في محل رفع خبر مقدم.
هِيَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ مؤخر، وجملة «فنعم هي» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} [البَقَرَة: 26].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يستحي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أنْ : حرف نصب مصدري.
يضربَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: من أن يضربَ مثلاً.
مثلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مّا : مبهمة (إذا اقترنت باسم نكرة زادته إبهاماً وغموضاً) في محل نصب صفة لـ«مثلاً».
بعوضةً : في محل نصب بدل من «مثلاً» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
فما : الفاء حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون، في محل نصب بدل من «مثلاً» لأنه معطوف على «بعوضة».
فوقها : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، أي: فما هو كائن فوقها،وفوقَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ *} [المؤمنون: 5].
إلاَّ : أداة استثناء لا عمل لها.
على أزواجهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، والتقدير: إلاَّ والينَ على أزواجهم، أو قوامين عليهن، وأزواج: مضاف، وهمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والمعنى: والذين هم لفروجهم حافظون في كافة الأحوال إلا في حال تزوّجهم أو نكاح ما ملكت أيمانهم من الإِماء.
أو : حرف عطف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر لإنه معطوف على «أزواجهم»، أي: أو على ما ملكت.
ملكَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيمانُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأيْمانُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «ملكتْ أيمانُهُمْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مِنْ شَيْءٍ} [العَنكبوت: 42].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والجملة الفعلية «يعلمُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو : ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يدعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أي: يعلم الذين يدعونهم.
من دونِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، أي حال كونهم من دونه، ودونِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
من شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعون».
{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا} [فَاطِر: 2].
ما : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
يفتحِ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون (وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين).
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
للناس : جار ومجرور متعلقان بـ«يفتح».
من رحمةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: كائنةً للناس.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل إنَّ.
ممسكَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
لها : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، والجملة «فلا ممسكَ لها» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَمَا أَصْبَرَهُمْ عَلَى النَّارِ *} [البَقَرَة: 175].
فما : الفاء الفصيحة (أي: كأنها أفصحت عن المصير العجيب للذين اشتروا الضلالة بالهدى)، ما: نكرة تامة (بمعنى: شيء) مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ.
أصبرَهُمْ : فعل ماضٍ جامد لإنشاء التعجب، وفاعله ضمير مستتر وجوباً - هنا - خاصة وتقديره: هو (أي: فما أصبرَ صبرَهُمْ)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أصبرَهم» في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
على النارِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أصبَرَهم».
{وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ *} [البَقَرَة: 3].
وممَّا : الواو حرف عطف، مِنْ: حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينفقون».
رزقناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «رزقناهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ينفقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ *} [البَقَرَة: 10].
بما : الباء حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء، والجار والمجرور في محل رفع صفة ثانية لـ«عذابٌ»، وتقديره: بالذي كانوا يكذبون فيه.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يكذبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكذبون» في محل نصب خبر «كان»، والجملة من «كان وما في حيزها في اسمها وخبرها»: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ} [البَقَرَة: 20]
كلَّما: كلَّ: منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وما: مصدرية داخلة في حكم الظرف الزماني.
أضاءَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: وكلَّ إضاءَةٍ، والجملة الفعلية «أضاء» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
لهم: جار ومجرور متعلقان بـ«أضاء».
مشوْا: فعل ماضٍ مبني على الضم المقدرة على الألف المحذوفة من آخره وبُني على الضم لاتصاله بواو الجماعة. (وحذفت الألف لالتقاء الساكنين ولاتصاله بواو الجماعة)، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيه: جار ومجرور متعلقان بـ«مشوا».
{كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ} [المَائدة: 64].
كلَّما : كلَّ: منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وما: مصدرية داخلة في حكم الظرف الزماني.
أوقدوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة أي: كلَّ إيقادِ نارٍ لهم للحرب، والجملة الفعلية «أوقدوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ناراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
للحرب : جار ومجرور متعلقان بـ«أوقدوا».
أطفأَها : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «أطفأها الله» في محل نصب صفة لـ«ناراً».
{كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا *} [الإسرَاء: 97].
كلَّما : كلَّ: منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره وما: مصدرية، داخلة في حكم الظرف الزماني.
خَبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جهنَّم)، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، بمعنى: كلَّ خبوٍّ لها، والجملة الفعلية «خبتْ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
زدْناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سعيراً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة «كلما خبت زدناهم سعيراً» في محل نصب حال من «جهنَّمَ».
{فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ} [الحِجر: 94].
فاصدعْ : الفاء استئنافية، اصدعْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بما : الباء حرف جر، ما: مصدرية.
تُؤمَرُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: فاصدع بأمرنا.
{مَا هَذَا بَشَرًا} [يُوسُف: 31].
ما : نافية للجنس من أخوات ليس.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بشراً : خبر «ما» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فَاطِر: 28].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
يخشى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
الله : اسم الجلالة مفعول به مقدم منصوب بالفتحة في آخره.
من : حرف جر بياني.
عبادِهِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وعبادِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور (من عبادِهِ) متعلقان بحال محذوفة من «العلماء»، والتقدير: حال كونهم من بينِ عبادِهِ العالمين.
العلماءُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَِنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا} [آل عِمرَان: 178].
أنَّما : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ما اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم (أنّ).
نُملي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نُملي».
خيرٌ: خبر أنَّ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ليزدادوا : اللام حرف جر للتعليل، يزدادوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«نُملي».
إثماً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{يُجَادِلُونَكَ فِي الْحَقِّ بَعْدَمَا تَبَيَّنَ كَأَنَّمَا يُسَاقُونَ إِلَى الْمَوْتِ} [الأنفَال: 6].
كأنما : كافة ومكفوفة.
يُساقونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
إلى الموتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُساقونَ».
{رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ *} [الحِجر: 2].
رُبَما : كافة ومكفوفة لدخول «ما» عليها.
يودُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لو كانوا مسلمين : لو: مصدرية، كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، مسلمين: خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، ولو المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يود»، أي: يودُّ الكافرون كونَهم مسلمين.
{فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَانِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا *} [مَريَم: 26].
فإمَّا : الفاء استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة، ما: مزيدة لتوكيد اللفظ.
تَرَيِنَّ : (أصله تَرَيْيْنَنَّ) فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون (الأولى) لأنه من الأفعال الخمسة، كما حذفت ياء الفعل لالتقائها ساكنة مع ياء الضمير وحركت الياء بالكسر منعاً من التقاء الساكنين فصار «تَرَينَّ» والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون الثقيلة: للتوكيد.
من البشرِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أحداً» لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه.
أحداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فقولي : الفاء رابطة لجواب الشرط، قولي: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إني : حرف مشبه بالفعل للتوكيد وحرّك آخره بالكسر ليناسب الياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نذرْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وجملة «نذرتْ» في محل رفع خبر «إنَّ»، وجملة «إنّي نذرتُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
للرحمنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نذرتُ».
صوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فلن : الفاء استئنافة، لن: أداة نصب ونفي واستقبال.
أكلِّمَ : فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
اليومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«أكلّمَ».
إنسيًّا : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

متع
{فَلَوْلاَ كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ *} [يُونس: 98].
ومتَّعْناهُمْ : الواو حرف عطف، متَّعْناهُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إلى حينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متَّعْناهُمْ».
{نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً} [لقمَان: 24].
نمتّعُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى الكافرين).
قليلاً : صفة لمصدر محذوف على أنه ظرف زمان، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وتقديره: نمتّعُهُم زماناً قليلاً في الحياةِ الدنيا، والظرف متعلق بـ«نمتّعُهُمْ».
{قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً} [البَقَرَة: 126].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
ومنْ كفرَ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، كفَرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والجملة الفعلية «كفر» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فأمتِّعُهُ : الفاء رابطة لما في الموصول (مَنْ) من رائحة الشرط، أمتعُهُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف على أنه ظرف زمان، منصوب بالفتحة المنونة في آخره. وتقديرُهُ: فأمتعُهُ زماناً قليلاً، في دنياه، والظرف متعلق بـ«أمتّعُهُ».
{وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ *} [هُود: 48].
وأمَمٌ : الواو استئنافية، أممٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (ساغ الابتداء به لأنه موصوف، وتقديره: وأمم ممن معك).
سنمتِّعُهُمْ : السين حرف تسويف - للاستقبال - نمتّعُهُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «سنمتعهم» في محل رفع خبر المبتدأ.
ثمَّ : حرف عطف للتراخي.
يَمسُّهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
مِنَّا : جار ومجرور في محل نصب على الحال لأنه كان صفة لـ«عذاب» وتقدم عليه.
عذابٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أليمٌ : نعت لـ«عذابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ} [الأنعَام: 128].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
استمتعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
بعضُنا : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ببعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«استمتع»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - لأنها واردة بعد: «قال».
{فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلاَقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلاَقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ بِخَلاَقِهِمْ} [التّوبَة: 69].
فاستمتعوا : الفاء استئنافية، اسْتَمْتَعُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بخلاقِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«استمتعوا»، وخلاقِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فاستمْتَعْتُمْ : الفاء حرف عطف، استمتعْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
بخلاقِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«استمتعْتُمْ»، وخلاقِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كما : الكاف حرف جر، وما: مصدرية.
اسْتَمْتَعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، والجار والمجرور متعلقان بمفعول مطلق محذوف، والتقدير: فاستمتعتُمْ بخلاقكم استمتاعاً كاستمتاع الذين من قبلكم.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
مِنْ قبلِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وقبلِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والتقدير: كما استمتع الذين مضوْا مِن قبلكُمْ.
بخلاقِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«استمتعَ»، وخلاقِ: مضاف. وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ *} [البَقَرَة: 36].
ولكم : الواو حرف عطف، لكم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «مستقر».
مستقرٌّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ومتاعٌ : معطوف بالواو على مستقرٌّ ويعرب إعرابه.
إلى حينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متاع».
{قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ} [النِّسَاء: 77].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
متاعُ الدنيا : متاعُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومتاعُ: مضاف، والدنيا: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
قليلٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ *} [التّوبَة: 38].
فما : الفاء استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
متاعُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الحياةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الدنيا : نعت لـ«الحياة» مجرور بالكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
في الآخرة : جار ومجرور متعلقان بـ«قليلٌ».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
قليلٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ *} [آل عِمرَان: 185].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
الحياةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الدنيا : نعت لـ«الحياةُ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
متاعُ الغرورِ : متاعُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومتاعُ: مضاف، والغرور: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلَمَّا فَتَحُوا مَتَاعَهُمْ وَجَدُوا بِضَاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَيْهِمْ} [يُوسُف: 65].
ولمَّا : الواو استئنافية، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بجوابه.
فتحوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
متاعَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومتاعَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وجدوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بضاعَتَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وبضاعة: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
رُدَّتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (بضاعتهم).
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«رُدَّتْ»، والجملة «رُدَّتْ إليهم» في محل نصب مفعول «وَجدوا» الثاني.
{وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ} [البَقَرَة: 241].
وللمطلقاتِ : الواو استئنافية، واللام: حرف جر، المطلقاتِ: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
متاعٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالمعروف : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«متاع».
{فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ} [الأحزَاب: 49].
فمتعوهُنَّ : الفاء حرف عطف، متِّعُوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وسرِّحوهُنَّ : معطوف على «متعوهُنَّ» ويعرب إعرابه.
{وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ} [البَقَرَة: 236].
ومتعُوهُنَّ : الواو استئنافية، متّعوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
على الموسِعِ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
قَدَرُهُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وقدَرُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
وعلى المقتر قَدَرُهُ : الجملة معطوفة على جملة «على الموسع قَدَرُهُ» وتعرب إعرابها.
{فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ} [البَقَرَة: 196].
فمَنْ : الفاء استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تمتَّعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره وهو في محل جزم فعل الشرط، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
بالعمرة : جار ومجرور متعلقان بـ«تمتَّع».
إلى الحجِّ : جار ومجرور متعلقان بمحذوف، وتقديره: واستمرَّ تمتُّعُهُ إلى الحجِّ.
فما : الفاء رابطة لجواب الشرط، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وخبرُهُ: محذوف وتقديره: فعليه أي: فعليه ما استيسَرَ.
استيسَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «استيسَرَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من الهدي : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، وجملة «فما استيسر من الهدي» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».

متن
{إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ *} [الذّاريَات: 58].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
هُوَ : ضمير فصل - عماد - مبني على الفتح لا محل لهه من الإعراب.
الرزَّاقُ : خبر أول لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.
ذو القوة : ذو: خبر ثانٍ، مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو مضاف، والقوةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
المتينُ : خبر ثالث لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.

متى
{وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْوَعْدُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *} [يُونس: 48].
ويقولون : الواو استئنافية، يقولون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
متى : اسم استفهام مبني على الظرفية الزمانية في محل رفع خبر مقدم، بمعنى: أيَّ وقتٍ يكونُ هذا الوعد؟
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
الوعْدُ : في محل رفع بدل من «هذا» وعلامة رفعه الضمة في آخره، والجملة «متى هذا الوعد» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
إنْ كنتُمْ : إنْ: أداة شرط جازمة، كنتم: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان» والميم: علامة جمع الذكور.
صادقين: خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: إنْ كنتُم صادقين فأخبرونا متى يتحقق هذا الوعد.

مثل
{فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا *} [مَريَم: 17].
فتمثل : الفاء حرف عطف، تمثَّلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (جبرائيل عليه السلام).
لها : جار ومجرور متعلقان بـ«تمثَّلَ» (أي لمريمَ عليها السلام).
بشراً : حال من فاعل «تمثَّل» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
سويّاً : نعت لـ«بشراً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، أي: فتمثل لها بشرياً، كاملَ الخلقِ البشري.
{وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ *} [الحَشر: 21].
وتلكَ : الواو استئنافية، تلك: اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
الأمثالُ : في محل رفع بدل من «تلك»، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
نضربُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
للناس : جار ومجرور متعلقان بـ«نضربُها»، والجملة الفعلية «نضربُها للناس» في محل رفع خبر المبتدأ.
لعلهم : حرف مشبه بالفعل للترجي، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
يتفكرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر «لعلّ»، وجملة الرجاء في محل جر صفة لـ«الناس».
{مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ} [الرّعد: 35].
مثلُ الجنَّةِ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومثلُ: مضاف، والجنةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وخبره محذوف وتقديره: فيما قصصنا عليكم مثلُ الجنةِ.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«الجنة».
وُعِدَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
المتَّقون : نائب فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «وعد المتَّقون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشّورى: 11].
ليس : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
كَمِثْلِهِ : الكاف حرف جر زائد لا عمل لها إلاَّ توكيد النفي، مِثْلِهِ: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ليس» مقدم، ومثل: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
شيءٌ : اسم «ليس» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: ليسَ مثلَ اللّهِ - تبارك وتعالى - شيءٌ.
{لِلَّذِينَ لاَ يؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ مَثَلُ السَّوْءِ وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَى} [النّحل: 60].
للذين : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
لا : نافية لا عمل لها.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالآخرة : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يؤمنون» والجملة الفعلية «لا يؤمنون بالآخرة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مثلُ السَّوْءِ : مَثَلُ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ومثلُ: مضاف، السَّوْءِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ولله : الواو حرف عطف، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
المثلُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
الأعلى : نعت لـ«المثلُ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
{فَلاَ تَضْرِبُوا لِلَّهِ الأَمْثَالَ} [النّحل: 74].
فلا : الفاء استئنافية، لا: الناهية.
تضربوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لله : الجار والمجرور متعلقان بـ«لا تضربوا».
الأمثالَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا} [الجُمُعَة: 5].
مثل : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حُمِّلوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «حملوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
التوراةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ثم : حرف عطف.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يحملوها : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كمثلِ الحمارِ : الجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ (مثلُ)، ومثلِ: مضاف، والحمارِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
يحملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الحمار).
أسفاراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «يحمل أسفاراً» في محل نصب على الحال من «الحمارِ».
{مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اُسْتَوْقَدَ نَارًا} [البَقَرَة: 17].
مثلُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومثلُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كمَثَلِ : الكاف: اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، وهو مضاف، ومثلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف أيضاً.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
استوقدَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي).
ناراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «استوقد ناراً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً} [البَقَرَة: 171].
ومثلُ : الواو استئنافية، مثلُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كمثل : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، ومثلِ: مضاف - بدوره -.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ينعِقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «ينعق» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بما : الجار والمجرور متعلقان بـ«ينعقُ».
لا : نافية لا عمل لها.
يسمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
دعاءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ونداءً : معطوف على «دعاء» ويعرب إعرابه، أي: ومَثَلُ دعوةِ الذين كفروا للأصنام كمثل الذي ينعِقُ...
{مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ} [البَقَرَة: 261].
مثلُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ينفقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ينفقون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أموالَهُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأموالَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في سبيلِ اللّهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ينفقون»، وسبيلِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
كمثلِ : الكاف: اسم (بمعنى:مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، وهو مضاف، ومثلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ومثلِ: مضاف - بدوره -.
حبةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أنبتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (حبة).
سبعَ سنابلَ : سبعَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وسبعَ: مضاف، سنابلَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
في كلِّ سنبلةٍ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وكلِّ: مضاف، وسنبلةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مائةُ حبةٍ : مائةُ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ومائة: مضاف، وحبةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ} [آل عِمرَان: 117].
مثلُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ينفقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ينفقون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في هذه : في: حرف جر. هذه: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر.
الحياةِ : في محل جر بدل من «هذه»، والجار والمجرور: في هذه الحياة: متعلقان بـ«ينفقون».
الدنيا : صفة لـ«الحياةِ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
كمثلِ : الكاف: اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ (مثلُ)، وهو مضاف، ومثلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ومثلِ: مضاف - بدوره -.
ريحٍ : في محل جر بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
فيها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
صرٌّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «فيها صرٌّ» في محل جر صفة لـ«ريح».
{وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاَتُ} [الرّعد: 6].
وقد : الواو: حالية، قد: حرف تحقيق.
خَلَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، _وحذفت الألف من آخره لالتقاء الساكنين، والتاء الساكنة: للتأنيث.
من قبلِهِمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«خَلَتْ»، وقبلِ: مضاف، وهِمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
المثلاتُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْمًا *} [طه: 104].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يقولون».
يقولُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
أمثلُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأمثلُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
طريقةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يقول أمثلُهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إنْ : حرف نفي لا عمل لها.
لبثتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
يوماً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلق بـ«لبثْتُم».
{قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى *} [طه: 63].
ويذهبا : معطوف على «أنْ يُخرجاكم» فهو فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والمصدر المؤول من «أن يذهبا» في محل نصب مفعول به للفعل «يريدان» أي: يريدان الذهابَ بطريقتكُمُ.
بطريقتكُمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يذهبا»، وطريقةِ: مضاف، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
المُثْلى : صفة لـ«طريقتكم» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.

مجد
{ق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ *} [ق: 1].
ق : من الحروف النورانية التي تبدأ بها سورٌ كريمة من القرآن المجيد، لا يعلمُ سرَّها إلاَّ الله تعالى، (وإنْ ذهبَ المفسرون في معانيها مذاهبَ شتَّى).
والقرآنِ : الواو حرف جر للقسم، القُرآنِ: مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: أقسِمُ.
المجيدِ : صفة لـ«القرآنِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
{بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ *} [البُرُوج: 21].
بلْ : حرف إضراب (للانتقال إلى وصف القرآن).
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
قرآنٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مجيدٌ : صفة لـ«قرآنٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ *ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ *} [البُرُوج: 14-15].
وهو : الواو حرف عطف، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الغفورُ الودودُ : خبران للمبتدأ، مرفوع كل منهما بالضمة في آخره.
ذو العرشِ : ذو: خبر ثالث للمبتدأ «هو» مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، العرشِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
المجيدُ : خبر رابع لـ«هو» مرفوع بالضمة في آخره.

محص
{وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا} [آل عِمرَان: 141].
وليمحِّصَ : الواو حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل، يمحِّصَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«نداولُها» - في الآية الكريمة رقم 140 -.
الله : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ} [آل عِمرَان: 154].
وليمحِّصَ: : الواو حرف عطف، يمحّصَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة)، بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف، والتقدير: وفعل الله (تعالى) ذلك - لمصالح تجهلونها - ليبتلِيَ ما في صدوركم وليمحِّصَ ما في قلوبكم.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في قلوبكم : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وقلوبِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَنَقَّبُوا فِي الْبِلاَدِ هَلْ مِنْ مَحِيصٍ *} [ق: 36].
فنقّبوا : الفاء حرف عطف، نقَّبوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في البلاد : جار ومجرور متعلقان بـ«نقبوا».
هل : حرف استفهام.
من : حرف جر زائد.
محيصٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، وخبره مقدم محذوف، وتقديره: هل لنا محيصٌ، والمعنى: ونقبوا في البلاد قائلين: هل لنا من عدولٍ عن الهلاك لنهرب منه؟

محق
{يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ} [البَقَرَة: 276].
يمحقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الربا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ويربي : الواو حرف عطف، يربي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الصدقاتِ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من الكسرة لأنه جمع مؤنث سالم.
{وَلِيُمَحِّصَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَمْحَقَ الْكَافِرِينَ *} [آل عِمرَان: 141].
ويمحقَ : معطوف بالواو على «ليمحصَ» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللّهُ تعالى)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف، أي: فعل الله (تعالى) ذلك ليمحِّصَ الذين آمنوا ويمحقَ الكافرين.
الكافرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

محل
{وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ *} [الرّعد: 13].
وهو : الواو حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
شديدُ المِحالِ : شديدُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وشديدُ: مضاف، والمحالِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة حالية لاسم الجلالة في قوله: «وهم يجادلون في الله».

محن
{إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ} [المُمتَحنَة: 10].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، منصوب بجوابه.
جاءَكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
المؤمناتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
مهاجراتٍ : في محل نصب حال من «المؤمنات» وعلامة نصبها الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
فامتحنوهُنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، امتحنوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «امتحنوهُنَّ» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ الَّذِينَ يَغُضُّونَ أَصْوَاتَهُمْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ أُولَئِكَ الَّذِينَ امْتَحَنَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ لِلتَّقْوَى} [الحُجرَات: 3].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يغضُّون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أصواتَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأصواتَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عندَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ «يغضُّون»، وهو مضاف.
رسولِ الله : رسولِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورسولِ: مضاف - بدوره - والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. وجملة ««يغضون أصواتهم عند رسول الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أولئِك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة المبتدأ وخبره «أولئك الذين» في محل رفع خبر «إنَّ».
امتحنَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
قلوبَهُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقلوبَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «امتحن الله قلوبَهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
للتقوى : اللام حرف جر، التقوى: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«امتحنَ»، واللام - هنا - للسببية فهو مِنْ باب إطلاق السبب على المسبب، بمعنى: أنَّ اختيارَ الله تعالى المؤمنين بالمِحَن والشدائِدِ واصطبارَهُمْ عليها هِيَ لظهورِ التَّقوى لا سببٌ للتقوى نفسها، كأنه قيل: امتحن الله قلوبَهُمْ»، فأخلَصَها للتقوى، فحذف الإخلاص لدلالة الامتحان عليه، ولذا قال قتادة: «أخلَصَ الله قلوبَهُمْ للتقوى».

محو
{يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ *} [الرّعد: 39].
يمحو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى). والجملة الفعلية «يشاء» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ويثبتُ : معطوف على «يشاءُ» ويعرب إعرابَهُ.

مخر
{وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ} [النّحل: 14].
وترى : الواو استئنافية، ترى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
الفلكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مواخِرَ : حال من «الفلك»، لأن الرؤية بصرية - ويعني أننا رأينا الفلك هيئةٍ معينة بواسطة البصر - منصوبة بالفتحة بدلاً من التنوين لأنّها ممنوعة من الصرف على وزن (مفاعل).
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«مواخِرَ».

مخض
{فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَخْلَةِ} [مَريَم: 23].
فأجاءَها : الفاء حرف عطف (للتعقيب)، أجاءَها (بمعنى: ألجأَها): فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم (عائد إلى مريمَ العذراء عليها السلام).
المخاضُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
إلى جذع: جار ومجرور متعلقان بـ«أجاءها»، وجذع: مضاف.
النخلةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

مد
{وَلاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ} [طه: 131].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تمدَّنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا)، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عينَيْكَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى، وعينيْ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
إلى : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«تمدَّنَّ».
متَّعْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «متعْنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«متَّعنا».
أزواجاً : مفعول به أول لـ«متَّعْنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«أزواجاً».
زهرةَ الحياةِ : مفعول به ثانٍ لـ«متَّعْنا» (بمعنى: أعطينا أزواجاً منهم زهرةَ الحياةِ الدنيا)، وزهرةَ: مضاف، والحياةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الدنيا : في محل جر صفة لـ«الحياةِ» وعلامة جرها الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
لنفتِنَهُمْ : اللام حرف جر للتعليل، نفتنَهُمْ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«متَّعْنا».
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«نفتنهمْ» ومعنى أزواجاً: أصنافاً من أهل الأمم الماضية.
{أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ} [الفُرقان: 45].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
ترَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إلى ربِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ترَ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محله، أي: ألم ترَ إلى صنيعِ ربك.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال، أي: على أية حالةٍ جعلَهُ يمتدُّ.
مدَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك).
الظلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَأَمْدَدْنَاهُمْ بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِمَّا يَشْتَهُونَ *} [الطُّور: 22].
وأمدَدْناهُم : الواو حرف عطف، أمدَدْناهُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بفاكهةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أمدَدْناهم».
ولحمٍ : معطوف على «فاكهةٍ» ويعرب إعرابه.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«فاكهةٍ ولحمٍ».
يشتهونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يشتهون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ} [المؤمنون: 55-56].
أيحسبون : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التوبيخ، يحسبونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّما : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
نُمِدُّهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «نُمدُّهُمْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نمدُّهُمْ».
من مالٍ : جار ومجرور متعلقان بحال من «ما».
وبنينَ : معطوف على «مِن مالٍ» ويعرب إعرابه، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة: «نسارعُ لهم في الخيرات»، في محل رفع خبر «أنَّ »، وأنَّ وما بعدها: سدَّت مسدَّ مفعولي «يحسبون».
{وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ} [نُوح: 12].
ويمُدِدْكُمْ : الواو حرف عطف، يمددْكُمْ: فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب (الأمر) في قوله «استغفروا ربَّكم» - الواردة في الآية الكريمة رقم 10 - وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بأموالٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمددْكم».
وبنين : معطوف على «بأموالٍ» ويعرب إعرابه، وعلامة جر الاسم الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوضاً عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلاَفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُسَوِّمِينَ *} [آل عِمرَان: 125].
يُمْدِدْكُمْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط «إنْ تصبروا»، وعلامة جزمه السكون في آخره، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ربُّكُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محل لها من الإعراب.
بخمسةِ آلافٍ: بخمسةِ: الجار والمجرور متعلقان بـ«يمددكم» وخمسةِ: مضاف، وآلافٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من الملائكةِ: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«خمسة آلافٍ».
مُسَوَّمينَ: في محل نصب حال من «الملائكة»وعلامة نصبها الياء لأنَّها جمع مذكر سالم.
{قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ} [النَّمل: 36].
أتمدُّوننِ : (أصله أتمدّونَني) الهمزة للاستفهام الإنكاري، (الذي يحمل) التوبيخ، تمدونني: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون (الأولى) لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون (الثانية) للوقاية، وحذفت ياء المتكلم من آخره - خطّاً -، ودلت عليها الكسرة، وهي في محل نصب مفعول به.
بمالٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تُمِدُّونَني».
{وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا *} [مَريَم: 79].
ونمُدُّ : الواو حرف عطف، نمُدُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«نمُدُّ».
من العذاب : جار ومجرور متعلقان بحال من «مداً» لأنه كان صفة له وتقدم عليه.
مدّاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ *} [البَقَرَة: 15].
ويمُدُّهُمْ : الواو حرف عطف، يمدُّهُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في طغيانِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يمدُّهم»، وطغيانِ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يعمهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يعمهون» في محل نصب على الحال من المفعول في «يمدُّهم» أي: عمهين.
{وَإِخوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الْغَيِّ} [الأعرَاف: 202].
وإخوانُهم : الواو استئنافية، إخوانُهم: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وإخوانُ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: وإخوانُ الشياطينِ.
يمدونَهم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أي: والشياطينُ من الجنِّ يمدُّون إخوانَهم من الإنسِ في الغيّ.
في الغيِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمدونَهُمْ».
{وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلاَمٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ} [لقمَان: 27].
والبحرُ : الواو حرف عطف، البحرُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يَمُدُّهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم، والجملة الفعلية «يمدُّهُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
من بعدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يمدُّهُ» وبعدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
سبعةُ أبْحُرٍ : سبعةُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وسبعةُ: مضاف، وأبحرٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة «ما نفدت كلمات اللّه» واقعة في جواب «لو» فهي جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا *} [الكهف: 109].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
جئنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بمثلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«جئنا»، ومثلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مَدَداً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب «لو» محذوف دلَّ عليه ما قبله، وتقديره: لنَفِد هذا المَدَدُ أيضاً قبل أنْ تنفدَ كلماتُ ربي.

مدن
{وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ} [التّوبَة: 101].
ومِنْ أهل المدينة : الواو حرف عطف، منِ أهلِ: الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وأهلِ: مضاف، والمدينةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والمبتدأ محذوف، وتقديره: قوم، أي: ومن أهلِ المدينةِ قومٌ.
مردوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على النفاقِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مردوا».
{وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى} [يس: 20].
وجاءَ : الواو استئنافية، جاء: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
من أقصى : جار ومجرور متعلقان بـ«جاء» وعلامة جر الاسم كسرة مقدرة على آخره للتعذر، وأقصى: مضاف.
المدينةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
رجلٌ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
يسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رجلٌ)، والجملة الفعلية «يسعى» في محل رفع صفة لـ«رجل».
{وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا} [القَصَص: 15].
ودخلَ : الواو استئنافية، دخل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
المدينة : مفعول به على السعة، منصوب بالفتحة في آخره.
على حينِ غفلةٍ: الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «دخل»، أي: مغافِلاً أهلَها، وحينِ: مضاف، وغفلةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من أهلِها: الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «المدينة»، أي: وأهلُها غافلون، وأهلِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

مرأ
{إِنِ امْرُؤٌ هَلَكَ لَيْسَ لَهُ وَلَدٌ وَلَهُ أُخْتٌ فَلَهَا نِصْفُ مَا تَرَكَ} [النِّسَاء: 176].
إنِ : أداة شرط جازمة (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
امرؤٌ : فاعل لفعل محذوف يفسِّرُه ما بعدَهُ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
هَلَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (امرؤٌ) والجملة الفعلية «هلك» مفسِّرة لا محل لها من الإعراب، أي: إنْ هلَكَ اْمرؤٌ ليس له ولدٌ.
ليس : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» مقدم محذوف.
ولدٌ : اسم «ليس» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «ليس له ولدٌ» في محل رفع صفة لـ«امرؤ».
وله أختٌ : الواو حالية، وله: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، أختٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «له أختٌ» في محل نصب على الحال، أي: حالَ كانت له أختٌ.
فلها : الفاء رابطة لجواب الشرط، لها: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
نصفُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ترَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (امرؤ)، والجملة الفعلية «ترك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول محذوف، وتقديره: ما تركهُ، وجملة «فلها نصف ما ترك» في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء.
{وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا} [مَريَم: 5].
وكانتِ : الواو حرف عطف، كانتِ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، (وحرك آخرها بالكسر لالتقاء الساكنين).
امرأتي : اسم «كان» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عاقراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا *} [النِّسَاء: 4].
فإنْ : الفاء استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
طبْنَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لـ«شيء» لأنه كان صفة له وتقدم عليه، أي: حال كونه لكم، والمعنى: إنْ أعطيْنَ لكم شيئاً عن طيبِ خاطِرٍ.
عن شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«طبن».
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شيءٍ».
نفساً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فكلوهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وكلوهُ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
هنيئاً : حال من الهاء في «كلوهُ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
مريئاً : حال ثانٍ من الهاء في «كلوهُ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: فَكُلُوهُ وهو هنيءٌ مريءٌ، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

مرج
{فَهُمْ فِي أَمْرٍ مَرِيجٍ *} [ق: 5].
فهُم : الفاء حرف عطف، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
في أمرٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
مريجٍ : نعت لـ«أمرٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ *} [الرَّحمن: 58].
كأنهنَّ : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب اسم «كأنّ».
الياقوتُ : خبر «كأنّ» مرفوع بالضمة في آخره.
والمرجانُ : معطوف على «الياقوتُ» ويعرب إعرابه.
{مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ *} [الرَّحمن: 19].
مَرَجَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
البحرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
يلتقيان: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب صفة لـ«البحرين».
{وَخَلَقَ الْجَآنَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ *} [الرَّحمن: 15].
وخلَق : الواو حرف عطف، خلقَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الجانَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من مارجٍ : من: حرف جر لابتداء الغاية، مارجٍ: مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«خلق».
من نارٍ : من حرف جر للبيان، نارٍ: مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«مارجٍ».

مرح
{وَلاَ تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا} [الإسرَاء: 37].
ولا تمشِ : الواو حرف عطف، لا: الناهية، تمشِ: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تمشِ».
مرحاً : في محل نصب على الحال من فاعل «لا تمشِ»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، أي: ذا مَرَحٍ.

مرد
{وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ *} [الصَّافات: 7].
وحفظاً : الواو حرف عطف، حفظاً: منصوب على المصدر على أنه مفعول مطلق لفعل محذوف، والتقدير: وحفظناها حفظاً (أي: السماءَ)،
من كلِّ شيطانٍ : الجار والمجرور متعلقان بالفعل المحذوف «حفظناها»، وكلِّ: مضاف، شيطانٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ماردٍ : نعت لـ«شيطان» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ} [التّوبَة: 101].
ومن أهلِ المدينة : الواو حرف عطف، مِنْ أهلِ: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وأهلِ: مضاف، المدينة: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والمبتدأ محذوف، وتقديره: ومن أهل المدينة قومٌ.
مردوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «مردوا» في محل رفع صفة للمبتدأ المحذوف.
على النفاق : جار ومجرور متعلقان بـ«مردوا».
{وَإِنْ يَدْعُونَ إِلاَّ شَيْطاناً مَرِيدًا *} [النِّسَاء: 117].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: نافية لا عمل لها.
يدعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
شيطاناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مريداً : نعت لـ«شيطاناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ} [النَّمل: 44].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو ( سليمان عليه السلام).
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
صرحٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ممرَّدٌ : نعت لـ«صرحٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
من قواريرَ : من: حرف جر، قوارير: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل)، والجار والمجرور متعلقان بصفة ثانية لـ«صرحٌ»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

مرَّ
{أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ} [البَقَرَة: 259].
أو كالذي : أو: حرف عطف، كالذي: الكاف: اسم (بمعنى مثل) معطوف على قوله: «ألم ترَ إلى الذي» فهو في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«ترَ»، وهو مضاف، والذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مرَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عزيرٌ عليه السلام).
على قريةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«مرَّ»، والجملة الفعلية «مرَّ على قرية» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب (والقرية: هي بيت المقدس).
{وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا *} [الفُرقان: 72].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
مرّوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «مرّوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
باللّغو : جار ومجرور متعلقان بـ«مرّوا».
مرّوا : تعرب إعراب الأولى.
كراماً : حال من فاعل «مرّوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ *} [القَمَر: 2].
وإنْ : الواو استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
يروا : فعل مضارع مجزوم بـ(إنْ) لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
آيةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يُعرضوا : فعل مضارع في محل جزم لأنه جواب الشرط وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محل لها من الإعراب.
ويقولوا : معطوف على «يعرضوا» ويعرب إعرابه.
سحرٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هذا سحرٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مستمرٌّ : نعت لـ«سحرٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، والجملة «سحرٌ مستمرٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى *ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى *} [النّجْم: 5-6].
علَّمَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم (عائد إلى سيدنا محمدٍ رسولِ اللّه (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ).
شديدُ القُوى : شديدُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وشديدُ: مضاف، والقُوى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر (عائد إلى جبرائيل عليه السلام).
ذو مرَّةٍ : ذو: نعت لـ«شديدُ القوى» مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، مِرَّةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
فاستوى : الفاء حرف عطف، استوى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
{وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ *} [القَمَر: 46].
والساعةُ : الواو حالية، الساعةُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أدهى : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
وأمرُّ : معطوف على «أدهى» فهو في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ، ولم ينوَّنْ لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، والجملة حالية.

مرض
{لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلاَ عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلاَ عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ} [النُّور: 61].
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتوكيد النفي.
على المريضِ : جار ومجرور في محل نصب خبر «ليس» المقدم.
حرجٌ : اسم «ليس» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلاَ عَلَى الْمَرْضَى وَلاَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ} [التّوبَة: 91].
ليسَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
على الضعفاءِ : جار ومجرور في محل نصب متعلقان بخبر «ليس» المقدم.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
على المرضى : على: حرف جر. المرضى: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور في محل نصب متعلقان بخبر «ليس» مقدم.
ولا : الواو حرف عطف، ولا: لتأكيد النفي.
على : حرف جر.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور في محل نصب متعلقان بخبر «ليس» مقدم.
لا : نافية لا عمل لها.
يجدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يجدون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ينفقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ينفقون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
حرجٌ : اسم «ليس» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا} [البَقَرَة: 10].
في قلوبهمْ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وقلوبِ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مرضٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فزادَهُمْ : الفاء حرف عطف، زادَهُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
مرضاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا} [النُّور: 50].
أفي : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل التقريع، في: حرف جر.
قلوبِهِم : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالاضافة، والجار والمجرور «في قلوبهم» في محل رفع خبر مقدم.
مرضٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أم : (المنقطعة) حرف عطف بمعنى: بل.
ارتابوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ} [التّوبَة: 125].
وأمَّا : الواو حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
في قلوبهم : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وقلوبِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مرضٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «في قلوبهم مرضٌ» متعلق بصلة الموصول المحذوفة، والتقدير: وأما الذين استقرَّ في قلوبهم مرضُ النفاق.
فزادتهُمْ : الفاء رابطة لجواب «أما»، وزادتهم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (عائد إلى «سورة» من قوله «وإذا ما أنزلت سورةٌ» في الآية الكريمة السابقة - 124 ـ» وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
رجساً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة «فزادتهم رجساً» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
إلى رجسهم : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجساً» أي: رجساً مضموماً إلى رجسهم، ورجسِ: مضاف وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

مري
{وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ} [الحَجّ: 55].
ولا يزالُ : الواو حرف عطف، لا يزال: فعل مضارع ناقص من أخوات (كان)، مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع اسم «لا يزالُ».
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في مِرْيَةٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «لا يزالُ» المحذوف.
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«مريةٍ» (أي في شكٍّ من القرآنِ).
{فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِمَّا يَعْبُدُ هَؤُلاَءِ} [هُود: 109].
فلا : الفاء استئنافية، لا: الناهية.
تكُ : (أصله: تكنْ، حذفت النون للتخفيف) فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، واسمه: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في مِرْيَةٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «تكُ».
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لِـ«مريةٍ».
يعبُدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
هؤلاءِ : الهاء للتنبيه، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يعبُدُ هؤلاءِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب [أي: فلا تكنْ - يا محمَّدُ - في شكٍّ من عبادةِ هؤلاء المشركين الباطلة].
{فَلاَ تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ} [السَّجدَة: 23].
فلا : الفاء استئنافية، لا: الناهية.
تكنْ : (أصله تكون، فحذفت الواو لالتقاء الساكنين) فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، واسمه: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في مِرْيَةٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «تكنْ».
من لقائِهِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«مريةٍ»، ولقاءِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، [أي: فلا تكنْ - يا محمَّدُ - في شكٍ من لقاء موسى (ع)].
{أَلاَ إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ} [فُصّلَت: 54].
ألاَ : حرف تنبيه.
إنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
في مِرْيَةٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
من لقاءِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لِـ«مريةٍ»، ولقاءِ: مضاف.
ربِّهِم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ *} [مَريَم: 34].
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
عيسى : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
ابنُ مريمَ : ابن: في محل رفع بدل من «عيسى»، وابنُ: مضاف، ومريمَ: مضاف إليه، مجرور بالفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
قولَ : مفعول مطلق لقول محذوف، أي: أقولُ قولَ الحقِّ، وهو مضاف.
الحقِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«قولَ الحقِّ».
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يمترون».
يمترون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «فيه يمترون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قَالُوا بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ *} [الحِجر: 63].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بل : حرف إضراب.
جِئْناكَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«جئناكَ».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يمترون».
يمترون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يمترون» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كانوا فيه يمترون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والجملة - كلها - في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاءً ظَاهِرًا} [الكهف: 22].
فلا : الفاء الفصيحة (أي: إن عرفت أمرَهم، وحقَّ لك أن تعرفه فلا تُمارِ فيهم)، لا: الناهية.
تُمارِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تمارِ».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
مِراءً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ظاهراً : نعت لـ«مِراءً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.

مريم
{يَامَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَّبِكِ واسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ *} [آل عِمرَان: 43].
يا مريمُ : يا: أداة نداء، مريمُ: منادى مفرد علم، مبني على الضم، في محل نصب بأداة النداء، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
اقنُتي : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لربِّكِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«اقنتي» وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
واسجدي : معطوف على «اقنتي» ويعرب إعرابه.
واركعي : معطوف أيضاً على «اقنتي» ويعرب إعرابه.
مَعَ : مفعول فيه على أنه ظرف مكان منصوب بالفتحة في آخره، متعلق بـ«اركعي»، وهو مضاف.
الراكعين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

مزج
{إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا *} [الإنسَان: 5].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الأبرارَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يشربون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يشربون» في محل رفع خبر «إنَّ».
من كأسٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يشربون».
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مزاجُها : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومزاجُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كافوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكان مع اسمها وخبرها: في محل جر صفة لـ«كأسٍ».
{وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ *} [المطفّفِين: 27].
ومزاجُهُ : الواو حرف عطف، مزاجُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومزاجُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
من تسنيمٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ، والجملة: في محل جر صفة ثالثة لـ«رحيقٍ»، من قوله «يسقونَ من رحيقٍ مختومٍ» - في الآية الكريمة رقم 25 -.
{وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلاً *} [الإنسَان: 17].
ويُسقونَ : الواو حرف عطف، يُسقوْنَ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يسقون» - أي: في الجنة -.
كأساً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مزاجُها : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومزاجُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة (عائد إلى الكأس).
زنجبيلاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة «كان مزاجها زنجيلا»: في محل نصب صفة لـ«كأساً».

مزق
{وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ} [سَبَإ: 19].
ومزَّقناهُمْ : الواو حرف عطف، مزَّقْناهُمُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كلَّ ممزَّقٍ : كلَّ: نائب مفعول مطلق، منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، ممزَّقٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَى رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ *} [سَبَإ: 7].
وقال : الواو استئنافية، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
هل : حرف استفهام.
ندلُّكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على رجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«ندلكم».
ينبّئُكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه المحذوف. وتقديره: تُحيَونَ من جديد.
مُزّقْتُم : فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
كلَّ ممزَّقٍ : كلَّ: نائب مفعول مطلق، منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وممزَّقٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «مزقتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
إنَّكُمْ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لفي خلقٍ : اللام للتوكيد - المزحلقة - ، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
جديدٍ : نعت لـ«خلقٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره، وإنَّ وما بعدها: سدَّتْ مسدَّ مفعولي «ينبِّئُكُمْ».

مزن
{أَأَنْتُمْ أَنْزَلْتُمُوهُ مِنَ الْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ الْمُنْزِلُونَ *} [الواقِعَة: 69].
أأنتم : الهمزة: للاستفهام الإنكاري. أنتُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أنزلْتُمُوهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع ضمة الميم، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من المُزْنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلتموهُ».
أم : حرف عطف.
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
المنزلونَ : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

مسح
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ} [المَائدة: 6].
وامسَحُوا : الواو حرف عطف، امسحوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
برؤوسِكم : الباء حرف جر، رؤوسِكُمْ: مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة في آخره، ورؤوس: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«امسحوا».
وأرجُلَكُمْ : منهم من عطف على «أيديَكم» ومنهم من عطف على «رؤوسِكُمْ»، والسبب الخلاف حول «الباء» في «برؤوسكم»، وقد ذكرنا سابقاً أنَّ منهم من قرأ - بالفتح - وهم: نافع وابن عامر وحفص والكسائي، ويعقوب، أي: واغسلوا أرجُلَكُمْ، وقرأ الباقون، وهم: ابن كثير وحمزة وأبو عمرو - بالجر - أي: «وامسحوا برؤوسِكم وأرجلِكُمْ»، وفي رأينا - كما قلنا من قبل - أنه لا بأسَ على من غسلَ، ولا بأسَ على من مسحَ، طالما أن النيةَ منصرفةٌ إلى طهارة الأرجل بل وسائر الأعضاء في الجسم، كما أمر الحقُّ تبارك وتعالى، وهو أَلاَّ نقيمَ الصَّلاَة إلاَّ ونحن على طهارةٍ كاملةٍ في البدن، والثوب، بل وفي الأنفس، مما يجدر بالمصلي - وهو إن شاء الله من المؤمنين الصادقين الذين يؤدون الطاعاتِ لربهم سبحانه وتعالى بإخلاصٍ - ألاَّ يقفَ عندَ اختلافِ المجتهدين والقارئين، وأن يجعلَ نيتَهُ وعملَهُ محكومين بالطهارةِ التي أشرنا إليها، والقبولُ على الله تبارك وتعالى.
{فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ} [ص: 33].
فطفِقَ : الفاء حرف عطف على مضمر، (أي: فردّوها عليه فطفِقَ)، طفقَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (سليمانُ عليه السلام).
مسحاً : مفعول مطلق لفعل محذوف وتقديره: يمسحُ مسحاً، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بالسوق : جار ومجرور متعلقان بـ«مسحاً».

مسخ
{وَلَوْ نَشَاءُ لَمَسَخْنَاهُمْ عَلَى مَكَانَتِهِمْ} [يس: 67].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
نشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لمسخناهم : اللام واقعة في جواب «لو»، مَسَخْناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على مكانتِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«مسخناهُمْ»، ومكانةِ: مضاف، هِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

مسد
{فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ *} [المَسَد: 5].
في جيدِها : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وَجيدِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حبلٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من مسدٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حبلٍ».

مس
{وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ} [البَقَرَة: 237].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
طلقْتُموهُنَّ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع ضمة الميم، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
من قبلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«طلقتموهُنَّ».
أنْ : حرف نصب مصدري.
تمسُّوهُنَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: من قبلِ المساسِ بهنَّ.
{لاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ} [البَقَرَة: 236].
لا : نافية للجنس من أخوات (إنَّ).
جُناحَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عليكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف وتقديره: لا جُناحَ كائنٌ عليكم.
إنْ : أداة شرط جازمة.
طلَّقْتُمُ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
النساءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ما : نافية لا عمل لها.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
تمسُّوهُنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
{قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ} [آل عِمرَان: 47].
أنَّى : اسم استفهام في محل نصب على الظرفية المكانية، متعلق بخبر «يكون».
يكونُ : فعل مضارع ناقص، مرفوع بالضمة في آخره.
لي : جار ومجرور متعلقان بخبر «يكون» مقدم محذوف وجوباً، والتقدير: أنَّى يكونُ موجوداً لي ولدٌ.
ولدٌ : اسم يكون مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ولم : الواو: حالية، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يَمْسَسْني : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
بشرٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال من (الياء) في «لي».
{الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ} [البَقَرَة: 275].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يأكلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الربا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وجملة «يأكلون الربا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : نافية لا عمل لها.
يقومون : يعرب إعراب «يأكلون» وجملة «لا يقومون» في محل رفع خبر المبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كما : الكاف حرف جر للتشبيه، ما: المصدرية.
يقومُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، والجار والمجرور متعلقان بمفعول مطلق محذوف، وتقديره: لا يقومون قياماً إلاَّ كقيامِ الذي يتخبَّطُهُ.
يتخبطُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الشيطانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «يتخبطُهُ الشيطان» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من المسِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقوم»، [أي: أنَّ الذين يتعاملونَ بالربا لا يقومون من قبورِهم عند البعث إلاَّ مصروعينَ، كما يقوم الذي يصرعُهُ الشيطان من الجنون].
{وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ} [البَقَرَة: 80].
وقالوا : الواو: استئنافية، قالوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لَن : حرف نصب ونفي واستقبال.
تمسَّنا : فعل مضارع منصوب بـ«لن» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
النارُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «لن تمسَّنا النار» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ} [البَقَرَة: 214].
مسَّتْهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
البأساءُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
والضَّراءُ : معطوف على «البأساءُ» ويعرب إعرابه.
{ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ *} [القَمَر: 48].
ذوقوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مسَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
سَقَرَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
{وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ} [الأنبيَاء: 83].
أنِّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
مَسَّنِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الضرُّ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «مسَّني الضرُّ» في محل رفع خبر «أنَّ».
{وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرَّاءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَكْرٌ فِي آيَاتِنَا} [يُونس: 21].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا، ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه.
أذقنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أذقنا»، في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
الناسَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
رحمةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أذقنا»، وبعدِ: مضاف.
ضرَّاءَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فعلاء).
مسَّتْهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (ضّراء)، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «مستهم» في محل جر صفة لـ«ضرّاء».
{وَإِذَا مَسَّكُمُ الضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ} [الإسرَاء: 67].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
مسَّكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، كُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الضُرُّ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية: «مسَّكم الضر» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
في البحر : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «مسَّكُمُ»، أي: حالة كونكم في البحر.
ضلَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ضلَّ» لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم، أي: حالة كونكم في البحر.
تَدعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تدعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إلاَّ : أداة استثناء.
إيَّاهُ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الضم في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ»، وهو استثناء منقطع، لأنَّه ضلَّ كلُّ من يدعونهم إلاَّ إيّاهُ (الله تعالى) وحده، [والمعنى: ذهب عن خاطركم، في ذلك الوقت الشديد، كل الآلهة التي كنتم تدعونهم، ولم يبقَ إلاَّ الله ترجونَهُ وحدَهُ].
{قَالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَكَ فِي الْحَيَاةِ أَنْ تَقُولَ لاَ مِسَاسَ} [طه: 97]
قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
فاذهب : الفاء حرف عطف على مضمر (أي: وبعدَ أن سمِعَ موسى عليه السلام قولَ السامريّ قال فاذهب). اذهبْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة «فاذهب» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
فإنَّ : الفاء استئنافية، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لكَ : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم.
في الحياةِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «اذهب»، والتقدير: فاذهب هائماً في الحياةِ فإنَّ لك أن تقول لا مِساسَ.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تقولَ : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب اسم «إنَّ» المؤخر، أي: فإنَّ لك القولَ: لا مساسَ.
لا : النافية للجنس، من أخوات «إنَّ».
مساسَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا»، وخبره محذوف، ويقصد به النهي، أي: لا تَمَسَّني بشيءٍ.
[قيل: «عوقب السامريُّ في الدنيا بعقوبةٍ لا شيءَ أطمُّ منها وأوحشُ، وذلك أنه مُنِعَ من مُخالطةِ الناسِ منعاً كليّاً، وحُرِّمَ عليهم ملاقاتُهُ، ومكالمتُهُ، ومبايعتُهُ، ومواجهتُهُ، وكلُّ ما يعايشُ به الناسُ بعضَهم بعضاً، وإذا اتَّفَقَ أنْ يَمَاسَّ أحداً، رجلاً أو امرأةً، حُمَّ الماسُّ والممسوسُ، فَتَحامَى الناسَ وتحامَوْهُ»].

مسك
{اَلطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ} [البَقَرَة: 229].
الطلاقُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
مرتان : خبر المبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى.
فإمساكٌ : الفاء الفصيحة [«كأنه قيل: إذا علمتُم كيفية التطليق فعليكم أحدُ الأمرين: الإمساك أو التسريح»]. وإمساك: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف وتقديره: فعليكم إمساكٌ.
بمعروفٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«إمساكٌ» أي: فإمساكٌ كائنٌ بمعروفٍ.
أو : حرف عطف للتخيير.
تسريحٌ بإحسان : معطوف على «إمساكٌ بمعروفٍ» ويعرب إعرابه.
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الأَرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأَرْضِ} [الحَجّ: 65].
ويُمسِكُ : الواو حرف عطف، يمسِكُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
أن : حرف نصب مصدري.
تقعَ : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (السماء)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، أي: لئلاَّ تقع.
على الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تقعَ».
{فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ} [الزّخرُف: 43].
فاستمسِكْ : الفاء استئنافية، استمْسكْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بالذي : جار ومجرور متعلقان بـ«استمسك».
أوحِيَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أوحي»، والجملة الفعلية «أوحِيَ إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ *} [الزّخرُف: 21].
أم : حرف عطف للاستفهام الإنكاري.
آتيْناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
كتاباً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنْ قبلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كتاباً» وتقديره: كتاباً منزلاً من قبله، وقبلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والمعنى: أم آتيناهُمْ كتاباً منزلاً من قبل القرآنِ يشهد لهم بما يقولون.
فهم : الفاء استئنافية (للتعليل)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«مستمسكون».
مستمسكون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلاَ تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ} [المُمتَحنَة: 10]
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تمسكوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بعصمِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تمسكوا»، وعِصَمِ: مضاف.
الكوافرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ} [الزُّمَر: 38]
هل : حرف استفهام.
هُنَّ : ضمير منفصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ (عائد إلى ما يدعون منْ دونِ اللّهِ).
ممسكاتُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
رحمتِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورحمةِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

مشج
{إِنَّا خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ} [الإنسَان: 2].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
خلقنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الإنسانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «خلقنا الإنسان» في محل رفع خبر «إنَّ».
من نطفةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقنا».
أمشاجٍ : نعت لـ«نطفةٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
نبتليه : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن. والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «نبتليه» في محل نصب على الحال من «الإنسان»، أي: نختبرُهُ بالتكليف.

مشى
{كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ} [البَقَرَة: 20].
كلَّمَا : كلَّ: منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وما: مصدرية داخلة في حكم الظرف الزماني.
أضاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (البرق)، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: وكلَّ إضاءَةٍ من البرق، والجملة الفعلية «أضاء» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أضاءَ».
مشَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضمة لاتصاله بواو الجماعة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره للتعذر، (وحذف آخره لالتقاء الساكنين ولاتصاله بواو الجماعة)، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«مشوا».
{فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ} [النُّور: 45].
فمنهم : الفاء استئنافية - تفريعية - منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
منْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يمشي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والجملة الفعلية «يمشي» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على بطنِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يمشي»، وبطنِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَعِبَادُ الرَّحْمَانِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً} [الفُرقان: 63].
وعبادُ الرحمنِ : الواو استئنافية، عبادُ: مبتدأ مرفوع بالضمة، وهو مضاف، والرحمنِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«عبادُ الرحمن».
يمشونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمشون» والجملة الفعلية «يمشون على الأرض» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
هوناً : مصدر في محل نصب مفعول مطلق، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، أي: يمشون مشياً هوناً، وخبر المبتدأ في آخر السورة المباركة وهو قوله وتعالى: {أُولَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ} [الفُرقان: 75].
{فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا} [المُلك: 15].
فامشوا : الفاء الفصيحة (أي: إن عرفتم ذلك فامشوا)، امشوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في مناكبِها : الجار والمجرور متعلقان بـ«امشوا»، ومناكبِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ *هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ *} [القَلَم: 10-11].
مَشَّاءٍ : نعت لـ«حلاَّفٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
بنميمٍ : جار ومجرور متعلقان بِـ«مشَّاءٍ»، أي يمشي بالنميمة للوشايةِ والإفساد.

مصر
{فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ *} [يُوسُف: 99].
وقال: الواو حرف عطف، قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسفُ عليه السلام).
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مصرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
إنْ: أداة شرط جازمة.
شاءَ: فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة في آخره.
اللّهُ: اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
آمنين: حال من واو الجماعة في «ادخلوا» منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه السياق، أي: تدخلون آمنين.

مضغ
{فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا} [المؤمنون: 14].
فخلْقنا : الفاء حرف عطف، خلقْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
العلقةَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
مضغةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فخلقنا المضغة عظاماً : معطوف بالواو على الجملة التي سبقتها وتعرب إعرابها.
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ} [الحَجّ: 5].
يا أيها : يا: أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الناسُ : بدل من «أيُّ» مرفوع بالضمة في آخره.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
في ريبٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف.
من البعثِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «ريب».
فإنّا : الفاء رابطة لجواب الشرط، إنَّا: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
خلقناكم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به. والجملة الفعلية «خلقناكم» في محل رفع خبر «إنّ»، وجملة «فإنَّا خلقناكم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
من ترابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقناكم».
ثم من نطفةٍ : معطوفة على «من تراب».
ثم من علقةٍ : معطوفة على «من علقةٍ».
ثم من مضغةٍ: معطوفة على «ثم من علقةٍ» وتعرب إعرابها.
مخلَّقةٍ: صفة لـ«مضغةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
وغيرِ مخلَّقةٍ: الواو حرف عطف، وغيرِ مخلَّقةٍ: غيرِ: صفة ثانية لـ«مضغةٍ» مجرورة بالكسرة في آخره، وغيرِ: مضاف، ومخلَّقةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

مضى
{وَمَضَى مَثَلُ الأَوَّلِينَ *} [الزّخرُف: 8].
ومضى : الواو حرف عطف، مضى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
مثلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأولين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ وَإِنْ يَعُودُوا فَقَدْ مَضَتْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَ *} [الأنفَال: 38].
وإنْ: الواو حرف عطف، وإنُ: أداة شرط جازمة.
يعودوا: فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، وقد: حرف تحقيق.
مضَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره للتعذر (وحذف الألف من آخره لالتقاء الساكنين ولاتصاله بالتاء)، والتاء الساكنة: للتأنيث.
سنَّةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأولين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «فقد مضتْ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

مطر
{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 173].
وأمطرْنا : الواو حرف عطف، أمطرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أمطرْنا».
مطراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فساءَ : الفاء حرف عطف، ساءَ: فعل ماضٍ لإنشاء الذم، مبني على الفتحة في آخره.
مطرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المنذرين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ *} [الأعرَاف: 84].
وأمطرْنا : الواو حرف عطف، أمطرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أمطرْنا».
مطراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فانظرْ : الفاء استئنافية، انظرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب خبر «كان» مقدم.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
عاقبةُ : اسم «كان» مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المجرمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم للفرد.
{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ} [هُود: 82].
وأمطرْنا : الواو حرف عطف، أمطرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«أمطرْنا».
حجارةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من سجّيل : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حجارةً».
{وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ} [الأنفَال: 32].
فأمطِرْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، أمطِرْ: فعل دعاء وطلب مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ (اللَّهمَّ).
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«أمطرْ».
حجارةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حجارة» والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

مطى
{ثُمَّ ذَهَبَ إِلَى أَهْلِهِ يَتَمَطَّى *} [القِيَامَة: 33].
ثم : حرف عطف.
ذهبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إلى أهلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ذهب» وأهلِ: مضاف، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
يتمطّى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يتمطى» في محل نصب على الحال من فاعل «ذهب»، أي: متمطّياً.

مع
{إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا} [التّوبَة: 40].
لا : الناهية.
تحزنْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وخبر «إنَّ» محذوف.
مَعَنا : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ومَعَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بخبر «إنَّ» المحذوف.
{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقُوْا} [النّحل: 128].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وخبر «إنَّ» محذوف.
مَعَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر «إنَّ» المحذوف، وهو مضاف.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
اتقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر للتعذر على الألف المحذوفة من آخره لالتقاء الساكنين (ألف الفعل وواو الجماعة)، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اتقوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الحَديد: 4].
وهو : الواو حرف عطف، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وخبره محذوف.
معكم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، ومَعَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أينَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر «كان» المحذوف، والتقدير: أين ما كنتم فهو معكم.
ما : مزيدة لا عمل لها.
كنتم : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم، علامة جمع الذكور، وخبر «كان» محذوف دلَّ عليه ما قبله.
{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ *} [البَقَرَة: 153].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
مَعَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر «إنَّ» المحذوف، وهو مضاف.
الصابرين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنَّ مَعِيَ رَبِّي} [الشُّعَرَاء: 62].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
مَعِيَ : ظرف مكان متعلق بخبر «إنَّ» المقدم، وهو محذوف، ومعَ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ربي : اسم «إنَّ» المؤخر، منصوب بالفتحة المقدرة على آخره، منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

معز
{وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ} [الأنعَام: 143].
ومِنَ المَعْزِ : الواو حرف عطف، مِنَ المعْزِ: جار ومجرور متعلقان بفعل «أنشأ» مقدراً.
اثنين : بدل من «ثمانية» فهو في محل نصب مفعول به للفعل «أنشأ» وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

معين
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ مَاؤُكُمْ غَوْرًا فَمَنْ يَأْتِيكُمْ بِمَاءٍ مَعِينٍ *} [المُلك: 30].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أرأيْتُمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، رأيْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
إنْ : أداة شرط جازمة.
أصبح : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة في آخره.
ماؤكُمْ : اسم «أصبح» مرفوع بالضمة في آخره، وماءُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
غوراً : خبر «أصبح» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة الشرط «إن أصبح ماؤكم غوراً» سدَّتْ مسدَّ مفعولَيْ «أرأيتم» (بمعنى: أخبروني).
فمن : الفاء رابطة لجواب الشرط، ومَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يأتيكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يأتيكم» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة «فمن يأتيكم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
بماءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتيكم».
معينٍ : نعت لـ«ماءٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ *وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ *} [المَاعون: 6-7].
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بدل من «الذين» في الآية الكريمة السابقة.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يراؤُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يراؤون» في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة المبتدأ والخبر «هُم يراؤون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ويمنعون : معطوف على «يراؤونَ» ويعرب إعرابَهُ.
الماعونَ : في محل نصب مفعول به ثانٍ للفعل «يمنعون»، ومفعوله الأول محذوف، وتقديره: ويمنعون الناسَ الماعونَ.

مقت
{إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلاً *} [النِّسَاء: 22].
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فاحشةً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكان مع ما في حيزها: في محل رفع خبر «إنَّ».
ومقتاً : معطوف على «فاحشة» ويعرب إعرابه.
وساءَ : الواو حرف عطف، ساءَ: فعل ماضٍ لإنشاء الذم مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نكاحُ ما نكح الآباء).
سبيلاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

مكث
{وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنْزِيلاً *} [الإسرَاء: 106].
وقرآناً : الواو حرف عطف، قرآناً: مفعول به بفعل مضمر يفسرهُ ما بعده.
فرقناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
لتقرأهُ : اللام حرف جر للتعليل، تقرأَهُ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«فرقناه».
على الناس : جار ومجرور متعلقان بـ«تقرأه».
على مكثٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تقرأه»، أي: وأنت على حالٍ من المكث، ومعناه: على حال من التمهّل والتأنّي.
{فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ} [النَّمل: 22].
فمَكَثَ : الفاء: استئنافية، مكثَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الهدهد).
غيرَ بعيدٍ : غيرَ: في محل نصب صفة لظرف مكان محذوف، أي: مكاناً غير بعيدٍ عن سليمان (ع)، متعلق بـ«مكثَ»، وغيرَ: مضاف، وبعيدٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّكُمْ مَاكِثُونَ *} [الزّخرُف: 77].
إنَّكُمْ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
ماكثون : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَقَالَ لأَِهْلِهِ امْكُثُوا} [طه: 10].
فقالَ : الفاء حرف عطف، قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
لأهلهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قال»، وأهلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
امكثوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «امكثوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول ـ.

مكر
{وَمَكَرُوا مَكْرًا وَمَكَرْنَا مَكْرًا وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ *} [النَّمل: 50].
ومكروا : الواو حرف عطف، مكروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مكراً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ومكرنا مكراً : الواو حرف عطف، والجملة معطوفة على الجملة المماثلة لها، وتعرب إعرابها.
وهُم : الواو حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
يشعرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يشعرون» خبر المبتدأ، والجملة الاسمية من المبتدأ وخبره في محل نصب على الحال من فاعل «مكروا».
{وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ} [الأنفَال: 30].
وإذْ : الواو: استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في آخره في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بفعل محذوف، وتقديره: اذكرْ وقت.
يمكرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بِكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمكرُ».
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكو نفي محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والجملة الفعلية «يمكر بك الذين كفروا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ليثبتوك : اللام حرف جر للتعليل، يُثبتُوكَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يمكرُ».
أو يقتلوك أو يخرجوك : عطف على «ليثبتوك» ويعربان إعرابه.
{وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ *} [آل عِمرَان: 54].
ومكروا : الواو استئنافية، مكروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ومكرَ : الواو حرف عطف، مكرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
واللّهُ : الواو حالية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
خيرُ الماكرين : خيرُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخيرُ: مضاف، والماكرين: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد؛ والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب على الحال.
{وَلاَ يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّىءُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ} [فَاطِر: 43].
ولا : الواو حالية، لا: نافية لا عمل لها.
يحيقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
المكرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
السيِّئُ : نعت لـ«المكرُ» مرفوع بالضمة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بأهلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يحيقُ»، وأهلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الأَرْضَ} [النّحل: 45].
أفأمن : الهمزة للاستفهام الإنكاري التوبيخي، الفاء: مزيدة (ويجوز أن تكون عاطفة على مضمر مفهوم من السياق، كأنه قال: أو لم يتفكروا فيأمنوا مكر السيئات)، أمِنَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
مكروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «مكروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
السيئاتِ : صفة لمفعول مطلق محذوف، منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم، والتقدير: أفأمِنَ الذين مكروا المكراتِ السيّئاتِ، فحذف الموصوف وحلّت الصفة محله.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يخسِفَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «أمِنَ» والتقدير: أفأمِنَ الذين مكروا المكراتِ السيئاتِ خسوفَ الله بِهِمُ الأرضَ.
بهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخسف» والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الأرض : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكْرِهِمْ} [النَّمل: 51].
فانظُرْ : الفاء استئنافية، انظرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب خبر «كان» المقدم.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
عاقبةُ : اسم «كان» مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
مكرِهِم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ومكرِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ *} [الأعرَاف: 99].
فلا : الفاء حرف عطف، ولا: نافية لا عمل لها.
يأمنُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
مَكْرَ الله : مفعول به مقدم على فعله منصوب بالفتحة في آخره، ومكرَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
القومُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
الخاسرون : نعت لـ«القومُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِنْدَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ *فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ *} [إبراهيم: 46-47].
وقد : الواو استئنافية، قد: حرف تحقيق.
مكروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مكرَهُمْ : مفعول مطلق منصوب بالفتحة في آخره، ومكرَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وعندَ الله : الواو حالية، عندَ: منصوب على الظرفية المكانية، متعلق بخبر مقدم محذوف، وعندَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
مكرُهُمْ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ومكرُ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وإنْ : الواو حرف عطف، إن: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مكرُهُمْ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومكرُ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لتزولَ : اللام: حرف جر (وهي لام الجحود)، تزولَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد لام الجحود، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«تزولَ».
الجبالُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
فلا : الفاء استئنافية، ولا: الناهية.
تحسبَنَّ : فعل مضارع مجزوم بلا، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
اللّهَ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مُخلِفَ : مفعول به ثانٍ للفعل «تحسبنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
وعدِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ووعدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
رسلَهُ : مفعول به لاسم الفاعل «مُخلِفَ» منصوب بالفتحة في آخره، ورسلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، [والأصل: مخلِفَ رسلَهُ وعدَهُ، ولكنه قدَّمَ الوعدَ لأهميتِهِ وإيذاناً منه (سبحانه) بأنه لا يخلف وعدَهُ أصلاً].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
اللّهَ : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
عزيزٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ذو انتقامٍ : ذو: خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، انتقامٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

مكن
{فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لاَ نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلاَ أَنْتَ مَكَاناً سُوىً *} [طه: 58].
فاجعلْ : الفاء حرف عطف، اجعلْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بينَنا : منصوب على الظرفية المكانية، متعلق بـ«اجعل»، وبينَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينَكَ : معطوف بالواو على «بيننا» ويعرب إعرابَهُ.
موعداً : مصدر ميمي بمعنى «الوعد» على تقدير مضاف محذوف، أي: مكانَ موعدٍ، في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
نُخْلِفُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى «موعداً»).
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع توكيد لفاعل «نخلفُهُ».
ولا : الواو: حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
أنتَ : ضمير منفصل مبني على الفتح، معطوف على «نحن» ويعرب إعرابه.
مكاناً : بدل من «موعداً» بتقدير مضاف أي : مكانَ موعدٍ، وتعرب أيضاً: في محل نصب بنزع الخافض، أي: في مكانٍ، وعلامة نصبه - لفظاً - الفتحة المنونة في آخره.
سوىً : نعت لـ«مكاناً» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وجرى تنوينُهُ لفظاً، [والمعنى: في مكانٍ مستوٍ بينَنا وبينَك، وعلى مسافةٍ واحدةٍ من كلينا بحيث تستطيع الجموع المحتشدة أن تشاهد ما يجري هناكَ].
{وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَاناً ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا *} [الفُرقان: 13].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
ألقوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضمة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل.
منها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «مكاناً» لأنه في الأصل صفة له وتقدمت عليه، والجملة الفعلية «ألقوا منها» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
مكاناً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«ألقوا».
ضيقاً : نعت لـ«مكاناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
مقرَّنِيْنَ : حال من واو الجماعة في «ألقوا» منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم.
دَعَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على آخره للتعذر، وحذف حرف العلة من آخره لالتقاء الساكنين ولاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «دعوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
هنالك : اسم إشارة منصوب على الظرفية المكانية، متعلق بـ«دعوا»، أي: دعوا في ذلك المكان.
ثبوراً : مفعول به لـ«دعوا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: دعوا الهلاك لشدة ما رأوْا من أنواع العذاب الذي يستقبلهم.
{وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ} [الأعرَاف: 10].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: للابتداء والتوكيد، قد: حرف تحقيق.
مكّنّاكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«مكناكم».
{وَلَقَدْ مَكَّنَّاهُمْ فِيمَا إِنْ مَكَّنَاكُمْ فِيهِ} [الأحقاف: 26].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: للابتداء والتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
مكّنّاهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«مكناهم».
إنْ : مخففة بمعنى (ما النافية)، أي: ولقد مكَّنَّاهُمْ في الذي ما مكّناكُمْ فيه من القوة في الأبدان والأرزاقِ «وإنما عدل عن استعمال (ما النافية) إلى استعمال (إنْ) تفادياً من اجتماع متماثلين لفظاً».
مكَّنَّاكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«مكَّنَّاكم».
{أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِناً} [القَصَص: 57].
أوَلَمْ : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، والواو: حرف عطف (على محذوف يقتضيه السياق)، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
نمكّنْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نمكّنْ».
حرماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
آمناً : نعت لـ«حرماً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ} [القَصَص: 6].
ونمكِّنَ : معطوف بالواو على قوله «ونريدُ أنْ نَمُنَّ» في الآية الكريمة السابقة رقم - 5 -، فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والمصدر المؤول من أنْ وما بعدها: في محل نصب مفعول به، أي ونريدُ التمكينَ لهم.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نمكّنَ».
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الضمير في «لهم» أي: حال كونهم في الأرض.
{وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ} [النُّور: 55].
ولَيُمَكِّنَنَّ : معطوف على «ليستخلفنَّهم» واللام: واقعة في جواب قسم مضمر، أي: أقَسَمَ ليستخلفنَّهم في الأرضِ وليمكننَّ لهم دينهم، يُمكننَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يمكننَّ».
دينَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ودينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«دينهم».
ارتضى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، ومفعوله محذوف، وتقديره: الذي ارتضاه.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«ارتضى».
{ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ *} [المؤمنون: 13].
ثم : حرف عطف.
جعلْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
نطفةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في قرارٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نطفة»، وتقديره: نطفةً مستقرّةً في قرارٍ.
مكينٍ : نعت لـ«قرار» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{قُلْ يَاقُوْمِ اعْمَلُوا عَلَى مَكَانَتِكُمْ إِنِّي عَامِلٌ} [الأنعَام: 135].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
يا قوم : يا: أداة نداء. قومِ: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهور اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، وحذفت الياء من آخره - خطاً - ودلَّت الكسرة عليها، وهي في محل جر بالإضافة.
اعملوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على مكانتِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «اعملوا»، وتقديره: لابثين على مكانتكم، ومكانةِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يا قومي اعملوا على مكانتكم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
إنِّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
عاملٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره بمعنى: إنّي عامل على مكانتي في الثبات على ديني، فالجملة بمثابة التعليل للأمر.

مكو
{وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلاَّ مُكَاءً وَتَصْدِيَةً} [الأنفَال: 35].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
صلاتُهم : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وصلاةُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عندَ البيتِ : عندَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«مكاءً»، وعندَ: مضاف، والبيت: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
مُكَاءً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وتصديةً : معطوف على «مُكاءً» ويعرب إعرابه.

ملأ
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإَِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ} [البَقَرَة: 246].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري: لم: حرف جزم ونفي وقلب.
ترَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إلى المَلَأِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ترَ».
مِن : حرف جر.
بني إسرائيلَ : بني: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة، إسرائيلَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: في حال كونهم من بني إسرائيلَ.
{وَقَالَ الْمَلأَُ مِنْ قَوْمِهِ} [المؤمنون: 33].
وقالَ : الواو استئنافية، قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
المَلَأُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من قومِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «الملأ» وقومِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{قَالَ يَامُوسَى إِنَّ الْمَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ} [القَصَص: 20].
قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رجلٌ)،
يا: أداة نداء.
موسى: منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، والضم مقدر على آخره للتعذر.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الملأَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يأتمرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يأتمرون» في محل رفع خبر «إنَّ».
بك : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتمرون»، والجملة: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَتْ يَاأَيُّهَا الْمَلأَُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتَابٌ كَرِيمٌ *} [النَّمل: 29].
قالتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتح، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي «بلقيس».
يا أيُّها : يا: أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الملأُ : في محل رفع بدل من «أيُّ»، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
إني : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وحرّك أخره بالكسر ليناسب الياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أُلقيَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتح في آخره.
إليَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقيَ».
كتابٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كريمٌ : نعت لـ«كتاب» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «ألقيَ إليَّ كتابٌ كريمٌ» في محل رفع خبر «إنَّ»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

ملح
{وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ} [الفُرقان: 53].
وهذا : الواو حرف عطف، هذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ملحٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أجاجٌ : نعت لـ«ملحٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.

ملق
{وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ مِنْ إِمْلاَقٍ} [الأنعَام: 151].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
تقتلوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أولادَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأولادَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِنْ إملاقٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تقتلوا»، أي: لأجل الإملاق، لأن «مِنْ» حرف جر للسببية.
{وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاَقٍ} [الإسرَاء: 31].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تقتلوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أولادَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأولادَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خشيةَ : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة في آخره، أي: لخوفِ الإملاقِ، وهو مضاف.
إملاقٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والفرق بين التعبيرين «من إملاقٍ»، و«خشيةَ إملاق»: أن الأول (في سورة الأنعام) فيه تقديم الخطاب للفقراء، أي الآباء المملقين، وذلك بوعدهم بما يغنيهم من الرزق، وأما الثاني (في سورة الإسراء) ففيه تقديم الخطاب للآباء الأغنياء الذين يخشون الفقر في حالِ إنفاقِهم، فاقتضى تقديم وعد الأبناء بالرزق، إشارةً إلى أنه هو سبحانه الذي يرزق الأبناء، فلا يتوهَّمُ الآباءُ الأغنياء أن إنفاقهم على أبنائهم قد يصيّرهم إلى الفقر بعد الغنى.

ملك
{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ *} [الفَاتِحَة: 4].
مالكِ : صفة رابعة لاسم الجلالة «لله» الواردة في الآية الأولى من السورة المباركة «الفاتحة»، مجرورة بالكسرة في آخرها، وهو مضاف.
يومِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ويومِ: مضاف - بدوره -.
الدينِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{لِمَنِ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ *} [غَافر: 16].
لِمَنِ : اللام حرف جر، مَنِ: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، وحرك آخره بالكسرة لالتقاء الساكنين، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
الملكُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
اليومَ : منصوب على الظرفية الزمانية متعلق بـ«الملك»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - محذوف، أي: وينادي منادٍ يوم القيامة ويقولُ: لمن الملكُ اليومَ؟ والجواب: الملك لله الواحد القهار.
لله : الجار والمجرور متعلقان بخبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: أي: الملك هو الله.
الواحدِ : صفة لاسم الجلالة «الله» مجرورة بالكسرة في آخرها.
القهّارِ : صفة ثانية لاسم الجلالة مجرورة بالكسرة في آخرها.
{إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا} [النَّمل: 34].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الملوكَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
دخلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «دخلوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
قريةً : مفعول به، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أفسدوها : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أفسدوها» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر «إنَّ».
{يَاقَوْمِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ جَعَلَ فِيكُمْ أَنْبِيَاءَ وَجَعَلَكُمْ مُلُوكًا} [المَائدة: 20].
إذْ :اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«اذكروا»، أي: اذكروا نعمةَ اللّهِ عليكم وقت إذ.
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
فيكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل» على أنه في محل نصب مفعوله الأول.
أنبياءَ : مفعول به ثانٍ لـ«جعل» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (أفعلاء)، وجملة «جعل فيكم أنبياءَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وجعلكُم : الواو حرف عطف، جعلكم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللّهُ تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ملوكاً : مفعول به ثانٍ لـ«جعلَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا *} [النِّسَاء: 54].
فقد : الفاء تعليلية، كأنها تعليل للإنكار، والاستقباح، قد: حرف تحقيق.
آتيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
آلَ إبراهيمَ : آلَ: مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره، وآلَ: مضاف، إبراهيمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
الكتابَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره.
والحكمةَ : معطوف على «الكتابَ» ويعرب إعرابه.
وآتيْناهُمْ : الواو حرف عطف، آتيناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ملكاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عظيماً : نعت لـ«ملكاً» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ} [التّغَابُن: 1].
له : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
الملكُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
وله الحمدُ : معطوفة على «له الملك» وتعرب إعرابها.
{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ} [آل عِمرَان: 26].
قلِ : فعل أمر مبني على السكون، (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
اللَّهُمَّ : منادى مقصود مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء المحذوفة، والميم المشددة: حلَّت محل أداة النداء، والأصل: يا اللّهُ.
مالكَ : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، أي: يا مالكَ، وهو مضاف.
الملكِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تؤتي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الملكَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
تشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (اللهمَّ) والجملة الفعلية «تشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وتنزعُ الملكَ ممَّن تشاءُ : معطوفة على الجملة قبلها «توتي الملكَ من تشاءُ» وتعرب إعرابها.
{قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لاَ يَمْلِكُونَ لأَِنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا} [الرّعد: 16].
لا : نافية لا عمل لها.
يملكونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لأنفسهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«لا يملكون»، وأنفسِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
نفعاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
ضرّاً : معطوف على «نفعاً» ويعرب إعرابه، والجملة - لا يملكون - في محل نصب صفة لـ«أولياءَ».
{وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لاَ يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلاَ يَمْلِكُونَ لأَِنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلاَ نَفْعًا وَلاَ يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلاَ حَيَاةً وَلاَ نُشُورًا *} [الفُرقان: 3].
ولا: الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
يملكون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
موتاً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا حياةً: الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي، حياةً: معطوف على «موتاً» ويعرب اعرابه.
ولا نشوراً: معطوف على «ولا حياةً» ويعرب إعرابه.
{قُلْ مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ} [يُونس: 31].
أمَّنْ : أم: حرف عطف (منقطعة لأنها ليست مسبوقة بهمزة استفهام ولا بهمزة التسوية)، منْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يملكُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ). والجملة الفعلية «يملك» خبر المبتدأ.
السمعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والأبصارَ : معطوف على «السمع» ويعرب إعرابه.
{قُلْ لاَ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا} [الأعرَاف: 188].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لا : نافية لا عمل لها.
أملِكُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
لنفسي : الجار والمجرور متعلقان بـ«أملك»، ونفسِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
نفعاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
ضراً : معطوف على «نفعاً» ويعرب إعرابه، وجملة «لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضراً» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [الأنعَام: 75].
وكذلك : الواو اعتراضية، كذلك: الكاف اسم مبني على الفتح في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: والأمرُ كذلك، وهو مضاف، وذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
نُري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
إبراهيمَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
ملكوتَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابه.
{أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [الأعرَاف: 185].
أوَلم : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو حرف عطف، ولم: حرف نفي وجزم وقلب.
ينظروا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في ملكوتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينظروا» وملكوتِ: مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابه.
{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْدًا مَمْلُوكًا} [النّحل: 75].
ضَرَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مثلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عبداً : في محل نصب بدل من «مثلاً» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
مملوكاً : نعت لـ«عبداً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} [النُّور: 58].
ليستأذنْكُمُ : اللام: لام الأمر، يستأذِنْكُمُ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون في آخره، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل مؤخر.
مَلَكَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيمانُكم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأيمانُ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «ملكتْ أيمانكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} [النِّسَاء: 3].
أو : الجملة معطوفة على «فانكحوا ما طابَ لكم من النساء».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ملكتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيمانُكم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره. وأيمانُ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «ملكت أيمانكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ} [النُّور: 31].
أو : حرف عطف.
ما : اسم موصول معطوف على «لبعولتهن» فهو مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا يبدينَ».
ملكتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيمانُهُنَّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأيمانُ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «ملكتْ أيمانهنَّ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا} [طه: 87].
ما : نافية لا عمل لها.
أخلفنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
موعدَكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وموعدَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
بملكنا : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «أخلفنا»، أي: حال كوننا مالكين أمرنا، ومَلْكِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{قُلْ يَتَوفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ} [السَّجدَة: 11].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
يتوفاكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ملكُ الموتِ : مَلَكُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وملكُ: مضاف، الموتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«ملكُ الموتِ».
وُكِّلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ملك الموت).
بكم : جار ومجرور متعلقان بـ«وُكِّلَ»، والجملة الفعلية «وُكِّلَ بكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا} [الحَاقَّة: 17].
والملَكُ : الواو حرف عطف، الملكُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
على أرجائها : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وأرجاءِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ} [البَقَرَة: 102].
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الناسَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره
السحرَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم موصول (بمعنى الذي) مبني على السكون في محل نصب مفعول به لأنه معطوف على «السحر».
أُنزِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «أنزل» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على : حرف جر.
الملكيْنِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنزِلَ».
ببابلَ : الباء حرف جر، بابِلَ: مجرور بالباء وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «الملكين».

ملل
{فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا} [آل عِمرَان: 95].
فاتَّبعوا : الفاء الفصيحة (أي بعد أن ثبت لكم أن الله تعالى صادق، فإن أردتُمُ النجاةَ فاتّبعوا ملة إبراهيمَ)، اتبعوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِلَّةَ إبراهيمَ : مِلَّةَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وملَّةَ: مضاف، وإبراهيمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
حنيفاً : حال من «إبراهيم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي} [يُوسُف: 38].
واتَّبعتُ : الواو حرف عطف على «تركت»، اتَّبعتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
مِلَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
آبائي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ} [البَقَرَة: 282].
وليملِلِ : الواو حرف عطف، واللام: لام الأمر، يمللِ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون، (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهِ : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
الحقُّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره. وجملة «عليه الحق» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ * ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَنْ يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ} [البَقَرَة: 279،282].
فإنْ : الفاء استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
عليه : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
الحقُّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «عليه الحقُّ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
سفيهاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو ضعيفاً : معطوف بـ«أو» على «سفيهاً» ويعرب إعرابه.
أو : حرف عطف.
لا : نافية لا عمل لها.
يستطيعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي عليه الحق).
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُملَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره. والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي عليه الحق).
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع توكيد لفاعل «يُمِلَّ»، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يستطيع» أي: لا يستطيع الإملالَ.
فليملِلْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، واللام: لام الأمر، يُملِلْ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون في آخره.
وليُّهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ووليُّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
بالعدلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«فليُملِلْ» والجملة الفعلية «فليملل وليه بالعدل» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

ملو
{قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي ياإِبْرَاهِيمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا *} [مَريَم: 46].
واهجُرْني : الواو حرف عطف، اهجُرْني: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في نصب مفعول به.
مليّاً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«اهجرني» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، أي: واهجرني زمناً طويلاً.
{وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ *} [الأعرَاف: 183].
وأملي : الواو حرف عطف، أُمْلي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أملي».
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
كيدي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
متينٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ *} [محَمَّد: 25].
الشيطانُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
سوَّلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الشيطانُ).
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«سوَّل»، والجملة الفعلية «سوَّل لهم» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة الاسمية من المبتدأ وخبره في محل رفع خبر «إنَّ الذين».
وأملى : معطوف على «سوَّل»، وهو فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الشيطان).
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أملى» والجملة الفعلية «أملى لهم» تعرب إعراب «سوَّل لهم».
{وَلاَ يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ *} [آل عِمرَان: 176].
أنَّما : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وما: المصدرية.
نُملي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب اسم «أنَّ»، أي: أنَّ إملاءنا.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نُملي».
خيرٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لأنفسِهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«خيرٌ»، وأنفسِ: مضاف، وهِم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأن وما بعدها سدَّتْ مسدَّ مفعول «يَحْسَبَنَّ».
{وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ} [الفُرقان: 5].
فهيَ : الفاء استئنافية (للتعليل)، هِيَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تُملى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أساطير الأولين) والجملة الفعلية «تملى» في محل رفع خبر المبتدأ.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تملى».

منع
{فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ *الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاَتِهِمْ سَاهُونَ *الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ *وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ *} [المَاعون: 4-7].
ويمنعونَ : الواو حرف عطف، يمنعونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الماعونَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، ومفعول «يمنعون» الأول محذوف، وتقديره: ويمنعون الناسَ الماعونَ، والجملة داخلة في خبر الصلة لا محل لها من الإعراب.
{أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ * مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ} [ق: 24-25].
ألقيا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في جهنَّم : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقيا» وعلامة جر الاسم الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
كلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
كفارٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عنيدٍ : نعت لـ«كفّار» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
مناعٍ : نعت ثانٍ لـ«كفّارٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
للخيرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«منَّاعٍ».
{وَإِنْ كَانَ لِلْكَافِرِينَ نَصِيبٌ قَالُوا أَلَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَيْكُمْ وَنَمْنَعْكُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [النِّسَاء: 141].
ألمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
نستحوذْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«نستحوذ».
ونمنعْكُمْ : معطوف بالواو على «نستحوذْ»، فهو فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بـ«نمنعكم» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ} [البَقَرَة: 114].
ومَنْ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أظلمُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينوَّن لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
مِمَّنْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أظلم».
مَنَعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
مساجدَ الله : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومساجدَ: مضاف. والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «منعَ مساجدَ الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أنْ: حرف نصب مصدري.
يُذكرَ: فعل مضارع مبني للمجهول منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، أي: منعها لأجل أن يُذكرَ فيها اسمه.
فيها: جار ومجرور متعلقان بـ«يذكر».
اسمُهُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة، واسم: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ} [الأعرَاف: 12].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو: (اللّهُ تعالى).
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
منعَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به (عائد إلى إبليسَ)، والجملة الفعلية «منعك» في محل رفع خبر المبتدأ، أي: أيُّ شيءٍ منعَكَ.
ألاَّ : أن: حرف نصب مصدري، لا: نافية لا عمل لها.
تسجدَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: أيُّ شيءٍ منعك منَ السجودِ.
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين) متعلق بـ«تسجدَ».
أمرْتُكَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أمرتك» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

منن
{لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ} [آل عِمرَان: 164].
لقد : اللام جواب لقسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
مَنَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بـ«مَنَّ»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كَذَلِكَ كُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ} [النِّسَاء: 94].
كذلك : الكاف: اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل نصب خبر «كان» المقدم، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
مِنْ : حرف جر.
قبلُ : ظرف زمان مجرور بحرف الجر، مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة لفظاً، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم «كان».
فَمَنَّ : الفاء حرف عطف، مَنَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«مَنَّ».
{وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ *} [الصَّافات: 114].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
مننَّا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على موسى : جار ومجرور متعلقان بـ«مننَّا»، وعلامة جر «موسى» الفتحة المقدرة على آخره للتعذر بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
وهارونَ : معطوف بالواو على «موسى» ويعرب إعرابَهُ، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ} [إبراهيم: 11].
ولكنَّ : الواو حرف عطف، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لكنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يَمُنُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يمُنُّ» في محل رفع خبر «لكنَّ».
على : حرف جر.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«يمنُّ».
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
من عبادِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «من»، وعبادِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يشاءُ من عبادِهِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ} [القَصَص: 5].
ونريدُ : الواو حرف عطف، نريدُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
أنْ : حرف نصب مصدري.
نَمُنَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: ونريد المَنَّ.
على الذين : جار ومجرور متعلقان بـ«نمُنَّ».
استضعفوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «استضعفوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الضمير في «استضعفوا» أي: حالة كونهم في الأرض.
{الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنًّا وَلاَ أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [البَقَرَة: 262].
ثم : حرف عطف للترتيب والتراخي في الزمان والرتبة.
لا : نافية لا عمل لها.
يتبعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أنفقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أنفقوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منّاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
أذى : معطوف على «منّاً» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر (ونوّن لأنه نكرة ثلاثي مقصور).
{يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لاَ تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلاَمَكُمْ} [الحُجرَات: 17].
يمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمنون».
أنْ : حرف نصب مصدري.
أسلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به بنزع الخافض، أي: بأن أسلموا.
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لا : الناهية.
تَمُنُّوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تمنوا».
إسلامَكم : مفعول به منصوب بنزع الخافض وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وإسلام: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: لا تعُدُّوا إسلامَكُمْ عليَّ مِنَّةً، وجملة «لا تمنوا عليَّ إسلامكم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً حَتَّى تَضَعَ الْحَرْبُ أَوْزَارَهَا} [محَمَّد: 4].
فإمَّا : الفاء استئنافية، أو للتفريع، إمَّا: حرف شرط وتفصيل.
مَنّاً : مصدر، مفعول مطلق لفعل مضمر (لا يجوز إظهاره لأن المصدر دلَّ عليه)، أي: فإمَّا أن تَمُنُّوا مَنّاً عليهم بإطلاق سراحهم.
بعدُ : ظرف زمان مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة لفظاً لا معنىً، أي: بعدَ أَسْرِهِمْ.
وإمَّا فداءً : معطوف بالواو على «إمَّا منّاً»، ويعرب إعرابه، أي: وإمّا أنْ يُفدَوْا فداءً.
{هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ *} [ص: 39].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عطاؤنا : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وعطاءُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فامنُنْ : الفاء استئنافية، امنُنْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أو : حرف عطف للتخيير.
أمسكْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بغيرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«امنُنْ أو أمسكْ»، وغيرِ: مضاف.
حسابٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَلاَ تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ *} [المدَّثِّر: 6].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تمنُنْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
تستكثرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والجملة في محل نصب على الحال، أي: ولا تمنُنْ مستكثراً، بمعنى: ولا تعطِ مستكثراً الجهدَ والبذلَ في سبيل الرسالة.
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ *} [فُصّلَت: 8].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعملوا : معطوف على «آمنوا» ويعرب إعرابه.
الصالحاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، والجملة «آمنوا وعملوا الصالحاتِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لهمْ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
أجرٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
غيرُ ممنونٍ : غيرُ: صفة لـ«أجر» مرفوع بالضمة في آخره، وغيرُ: مضاف، وممنونٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة «لهم أجرٌ غيرُ ممنونٍ» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى} [البَقَرَة: 57].
وأنزلنا : الواو حرف عطف، أنزلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
المنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والسلوى : معطوف على «المنَّ» منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مِنْ مَاءٍ فَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ} [النُّور: 45].
فمنهم : الفاء استئنافية - للتفريع - منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يمشي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
على بطنِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يمشي»، وبطنِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة «يمشي على بطنه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ} [الأنعَام: 25].
ومنهم : الواو استئنافية، منهم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
منْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يستمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«يستمع»، والجملة الفعلية «يستمعُ إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ} [يُونس: 42].
ومنهم : الواو: استئنافية، منهم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يستمعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«يستمعون»، والجملة الفعلية «يستمعون إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ} [الأحزَاب: 31].
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يقنُتْ : فعل مضارع، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر جوازاً تقديره: هي.
مِنْكنَّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يقنتْ» أي: حال كونها قانتةً لله ورسوله.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«يقنتْ»،والجملة: «نؤتها أجرها مرتين» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محل لها من الإعراب، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ *} [الحَاقَّة: 47].
فما : الفاء حرف عطف، ما: نافية من أخوات (ليس).
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أحد» لأنه كان صفة له وتقدم عليه.
مِنْ : حرف جر زائد لتوكيد النفي.
أحدٍ : مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه اسم «ما».
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«حاجزين».
حاجزين : خبر «ما» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ} [إبراهيم: 37].
إنّي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد وحرّك آخره بالكسر ليناسب الياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أسكنْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أسكنتُ» في محل رفع خبر «إنَّ»، ومفعول «أسكنتُ» محذوف، وتقديره: أسكنت ذريّة من ذريّتي.
مِنْ ذُريَّتي : مِن: حرف جر للتبعيض، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة من مفعول «أسكنت»، وذرية: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: أسكنتُ بعضاً من ذريتي.
بوادٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أسكنت».
غيرِ : صفة لـ«وادٍ»، مجرورة بالكسرة، وهو مضاف.
ذي : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وذي: مضاف أيضاً.
زرعٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ جِبَالٍ فِيهَا مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّنْ يَشَاءُ} [النُّور: 43].
وينزّلُ : الواو حرف عطف، ينزّلُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللّهُ تعالى).
مِنْ : حرف جر داخلة في حكم الظرف المكاني، وتقديره: ينزِّلُ مِنَ السماءِ جبالاً.
السماءِ : مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينزِّلُ».
مِنْ : حرف جر لابتداء الغاية أيضاً.
جبالٍ : مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور في موضع المفعول الثاني لـ«ينزِّلُ».
فيها : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«جبالٍ»، وتقديره: كائنةٍ في السماء.
مِنْ : حرف جر للتبيين.
بردٍ: مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينزِّلُ».
والمعنى: أنَّ الغيومَ قد تتراكَمُ في السماء حتى تصيرَ بمثابةِ الجبالِ في الأرض لكثرة كثافتها وارتفاع سمكها، وتكون تلك الغيومُ مملوءةً بالماء لأنها نجمت عن تكثفِهِ، ثم تراكمتْ فوقَ بعضِها البعض إلى أن يأمرَ الله تعالى بإنزال المطرِ منها، وهذا المطر إذا صادف درجةً معينة من البرودة تحوّل من فوره إلى كتلٍ صغيرةٍ من بَرَدٍ، أو إلى نتفٍ خفيفةٍ من ثلجٍ، ويستطيع راكبُ الطائرة أن يرى بالعين المجردة تراكمَ الغيومِ في السماءِ وتشكلها مثلَ الجبالَ التي يراها على سطح الأرض، فيسبّحُ الخالقَ العظيمَ على ما خصَّ تلكَ الجبالِ في السماءِ من مزاياها، وما خصَّ هذه التي في الأرض من مزايا تختلف تمام الاختلاف عن تلك التي في السماء، فكان ذكره الجبال تعظيماً وتكثيراً لما نزل من السماء.
وهذا مع الإشارة - كما نرى في الواقع - أن البردَ سرعان ما يذوب بعد تساقطِهِ، بينما تتراكمُ النتفُ الثلجيةُ فوقَ بعضِها البعضِ ويشكلُ تراكمُها مناخاً من البرودة يحفظُها من الذوبانِ السريعِ حتى تتسلَّط عليها حرارة الشمسِ فتبدأ بالذوبان تدريجياً حتى ترفد ينابيعَ الأرض ومجاري الأمطار والأنهار بالمياه الوفيرةِ العذبة، ليعودَ الإنسانُ ويسخّرها لأغراضِه؛ فتأمَّلْ عظمةَ القُرآنِ وما يمكنُ أن تحملَ آية واحدةٌ منه، مثلُ هذه الآية الكريمة، من معانٍ عميقةِ الأغوار، بعيدةِ الغاياتِ.
{فَكُلُوا مِمَّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ} [المَائدة: 4].
فكلوا : الفاء حرف عطف، كلوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِمَّا : جار ومجرور متعلقان بـ«كلوا».
أمسكْنَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أمسكنَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أمسكْنَ».

منى
{أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدىً * أَلَمْ يَكُ نُطْفَةً مِنْ مَنِيٍّ يُمْنَى *} [القِيَامَة: 36-37].
أَلَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل الإنكار، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يكُ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون على النون المحذوفة من آخره للتخفيف، واسم «يكنْ» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
نطفةً : خبر «يكن» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنْ منيٍّ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نطفةٍ».
يُمنى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المنيٍّ)، والجملة الفعلية «يُمنى» في محل جر صفة لـ«منيٍّ».
{وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى *مِنْ نُطْفَةٍ إِذَا تُمْنَى *} [النّجْم: 45-46].
من نطفةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقَ».
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، منصوب بجوابه.
تُمْنَى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نطفة)، والجملة الفعلية «تمنى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{أَمْ لِلإِنْسَانِ مَا تَمَنَّى *} [النّجْم: 24].
أم : الهمزة للاستفهام الإنكاري، (وهي أم المنقطعة بمعنى: بل).
للإنسان : جار ومجرور في محل رفع خبر «مقدم».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
تمنَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان) والجملة الفعلية «تمنَّى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَتَمَنَّوُا الْمَوْتَ} [البَقَرَة: 94].
فتمنَّوا : الفاء رابطة لجواب الشرط وهو قوله «إنْ كانت لكم الدار الآخرة»، تمنوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
الموتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَلاَ يَتَمَنَّوْنَهُ أَبَدًا} [الجُمُعَة: 7].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يتمنَّونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
أبداً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«لا يتمنونه».
{وَمِنْهُمْ أُمِيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ} [البَقَرَة: 78].
ومنهم : الواو استئنافية، منهم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
أميّون : مبتدأ مؤخر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
لا : نافية لا عمل لها.
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
إلاَّ : أداة استثناء.
أمانيَّ : مستثنى، منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، (وهو استثناء منقطع لأن الأماني ليست مندرجة تحت مدلول الكتاب، ولهذا وجب نصبه رغم تقدم النفي).
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلاَ نَبِّيٍ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ} [الحَجّ: 52].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
أرسلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من قبلِكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أرسلنا» وقبلِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
من : حرف جر زائد.
رسولٍ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به لـ«أرسلنا».
ولا نبيٍّ : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي، نبيٍّ: معطوف على «رسولٍ» ويعرب إعرابه.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
تَمَنَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رسول أو نبي) والجملة الفعلية «تمنَّى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ألقى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الشيطانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
في أمنيتِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ألقى» وأمنيةِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «إذا تمنى ألقى الشيطان في أمنيته» في محل جر - لفظاً - على أنها صفة لـ«رسولٍ»، والجملة الفعلية «ألقى الشيطان في أمنيته» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلأَُضِلَّنَّهُمْ وَلأَُمَنِّيَنَّهُمْ} [النِّسَاء: 119].
ولأمنِّينَّهم : الواو حرف عطف، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، أي وأقسِمُ لأمنينَّهم، وأمنِّيَنَّهُمْ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقدير،: أنا، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

مهد
{كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا *} [مَريَم: 29].
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال.
نكلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في المهدِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم «كان»، أي: حال كونه في المهد.
صبيّاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة: «كان في المهد صبياً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لاَ يَضِلُّ رَبِّي وَلاَ يَنْسَى * الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ مَهْدًا} [طه: 52-53].
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، أي: ربي الذي.
جَعَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي): والجملة الفعلية «جعلَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الأرضَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
مهداً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، على تقدير: ذاتَ مهدٍ، لأنه مصدر.
{ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا *وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَمْدُودًا *وَبَنِينَ شُهُودًا *وَمَهَّدْتُّ لَهُ تَمْهِيدًا *} [المدَّثِّر: 11-14].
ومهدت : الواو حرف عطف، مهدْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«مهَّدْت».
تمهيداً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

مهل
{فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا *} [الطّارق: 17].
فمهِّلِ : الفاء استئنافية، ومهِّلِ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وحرك آخر الفعل بالكسر لالتقاء الساكنين.
الكافرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
أمْهِلهُمْ : فعل أمر ثانٍ - لتوكيد الأول زيادة لاطمئنان قلب الرسول (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) وتصبيره على أذى المشركين - مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
رويداً : مصدر في محل نصب مفعول مطلق، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وتعرب نعتاً لمصدرٍ محذوف نحو: «ساروا رويداً» أي سيراً متمهلاً.
{إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ *طَعَامُ الأَثِيمِ *كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ *} [الدّخان: 43-45].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
شجرةَ الزقوم : شجرةَ: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره وشجرة: مضاف، والزقومِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
طعامُ الأثيم : طعامُ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وطعامُ: مضاف، والأثيم: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
كالمهلِ : جار ومجرور في محل رفع خبر ثانٍ لـ«إنَّ ».
يغلي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يغلي» في محل نصب على الحال من «طعام الأثيمِ».
في البطونِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يغلي».
{يَوْمَ تَكُونُ السَّمَاءُ كَالْمُهْلِ *} [المعَارج: 8].
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بفعل محذوف وتقديره: يقعُ يومَ تكون.
تكونُ : فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره.
السماءُ : اسم «تكونُ» مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تكون السماءُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
كالمهلِ : جار ومجرور في محل نصب خبر «تكون».

مهن
{أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ} [الزّخرُف: 52].
أم : حرف عطف (بمعنى بل).
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من هذا : جار ومجرور متعلقان بـ«خير».
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بدل من «هذا».
هوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مهينٌ : خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «هو مهين» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلاَلَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ *} [السَّجدَة: 8].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
نسلَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونسلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
من سلالةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلَ».
من ماءٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«سلالةٍ».
مهينٍ : صفة لـ«ماءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{أَلَمْ نَخْلُقْكُّمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ *} [المُرسَلات: 20].
ألَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل الإنكار، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
نخلُقْكُمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من ماءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نخلقكم».
مهينٍ : صفة لـ«ماءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ *} [القَلَم: 10].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تُطعْ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلام جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
كلَّ حلاَّفٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وحلاَّفٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مهينٍ : صفة لـ«حلاَّفٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

موت
{فَانْظُرْ إِلَى آثَارِ رَحْمَةِ اللَّهِ كَيْفَ يُحْيِي الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} [الرُّوم: 50].
يحيي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الأرضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بعدَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يُحيي» وهو مضاف.
موتِها : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وموتِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «كيف يحيي الأرض بعد موتها» في محل نصب حال من «آثارِ».
{وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا} [ق: 11].
وأحيينا : الواو حرف عطف، أحييْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحيينا».
بلدةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ميتاً : صفة لـ«بلدةً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{قَالَتْ يَالَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا} [مَريَم: 23].
قالتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (مريم عليها السلام).
يا ليتني : يا: حرف نداء للتنبيه، ليتني: حرف مشبه بالفعل للتمني، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «ليتَ».
مِتُّ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء (المدغمة بتاء الفعل): ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «مِتُّ»، في محل رفع خبر «ليتني».
قبلَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«مِتُّ»، وهو مضاف.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَيَقُولُ الإِنْسَانُ أَإِذَا مَا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَيًّا *} [مَريَم: 66].
ويقولُ : الواو استئنافية، يقول: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الإنسانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أإِذا : الهمزة للاستفهام الذي يحمل النفي والإنكار معاً، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه وهو «لسوف أخرج حياً»، وما: مزيدة للتوكيد.
مِتُّ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء (المدغمة بتاء الفعل): ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لسوف : اللام للتوكيد، سوف: حرف تسويف - للاستقبال -.
أُخْرَجُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
حيّاً : حال من نائب الفاعل المستتر، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا} [الأنعَام: 122].
أوَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو: استئنافية.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
ميتاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كان مع اسمها وخبرها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فأحييناهُ : الفاء حرف عطف، أحييناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أحييناهُ» في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{إِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ الْمَوْتَى} [النَّمل: 80].
إنَّك : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
لا : نافية لا عمل لها.
تسمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والجملة الفعلية «لا تسمعُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
الموتَى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ} [إبراهيم: 17].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية للجنس من أخوات (ليس).
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ما».
بميِّتٍ : الباء حرف جر زائد، ميّتٍ: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما».
{اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا} [الزُّمَر: 42].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يتوفَّى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الأنفسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
حينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يتوفَّى» وهو مضاف.
موتِها : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وموتِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة (عائد إلى الأنفس).
والتي : الواو حرف عطف، التي: اسم موصول معطوف على «الأنفس» ويعرب إعرابه، أي: ويتوفّى التي.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
تمتْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره (أصله: تَمُوْتْ، فحذفت الواو لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (التي).
في منامِها : الجار والمجرور متعلقان بـ«تمت»، ومنامِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «لم تمت في منامها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ *} [آل عِمرَان: 169].
ولا : الواو: استئنافية، لا: الناهية.
تحسبَنَّ : فعل مضارع في محل جزم بلا الناهية، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
قُتِلوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
في سبيل الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«قتلوا»، وسبيلِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «قتلوا في سبيل الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أمواتاً : مفعول به ثانٍ لـ«تحسبَنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بل : حرف عطف لابتداء جملة على جملة.
أحياءٌ : خبر لمبتدأ محذوف، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: بل هُمْ أحياءٌ.
عندَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«يرزقون»، وهو مضاف.
ربهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُرزقون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «يرزقون» في محل رفع نعت لـ«أحياءٌ».
{وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ} [إبراهيم: 17].
ويأتيه : الواو حرف عطف، يأتيه: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به مقدم.
الموتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
مِنْ كلِّ : جار ومجرور متعلقان بحال لـ «الموت» وتقديره: محيطاً به من كل مكانٍ، وكلِّ: مضاف.
مكانٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ} [آل عِمرَان: 185].
كلُّ نفسٍ : كلُّ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، ونفسٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ذائقةُ الموتِ : ذائقةُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وذائقةُ: مضاف.الموتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ *} [الزُّمَر: 30].
إنّك : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
ميَّتٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وإنَّهم : الواو حرف عطف، إنَّهم: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
ميتون : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ} [الأعرَاف: 57].
سُقْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
لبلدٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سقناهُ».
ميِّتٍ : نعت لـ«بلدٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا * لِنُحْيِيَ بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا} [الفُرقان: 48-49].
لنحيي : اللام حرف جر للتعليل، نحييَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لإحياء، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلنا» في الآية الكريمة السابقة.
بهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نحييَ».
بلدةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ميتاً : نعت لـ«بلدة» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ} [المَائدة: 3].
حُرِّمَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«حرِّمتْ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين
الميتةُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{قُلْ لاَ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً} [الأنعَام: 145].
إلاَّ : أداة استثناء (والمستثنى مفعول «أجد») أي: لا أجدُ في ما أوحيَ إليَّ شيئاً محرَّماً، فحلَّت الصفة محل الموصوف.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأنْ وما بعدها بتأويل مصدر في محل نصب بأداة الاستثناء، أي: كونَهُ ميتةً.
ميتةً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

موج
{وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ} [هُود: 42].
وهي : الواو استئنافية، هيَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تجري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (سفينة نوحٍ عليه السلام).
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تجري»، وجملة «تجري بهم» في محل رفع خبر المبتدأ.
في موجٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تجري».
كالجبال : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل جر صفة لـ«موجٍ»، وهو مضاف، الجبالِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، أي: تجري بهم في موجٍ مثل الجبالِ.
{أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ} [النُّور: 40].
يغشاهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
موجٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يغشاهُ موجٌ» في محل جر صفة ثانية لـ«بحرٍ».
من فوقِهِ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وفوقِ: مضاف، والهاءِ: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
موجٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «من فوقِهِ موجٌ» في محل رفع صفة لـ«موجٌ» - الأولى -.
{وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ} [الكهف: 99].
وتركنا : الواو استئنافية، تركنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و(نا): ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بعضَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وبعضَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومئذٍ : يومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، مضاف إلى ظرفٍ مثله، والتنوين في «إذٍ» عوض عن جملة محذوفة، والظرف متعلق بـ«يموج».
يموجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (بعضهم).
في بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يموجُ» والجملة الفعلية «يموج في بعضٍ» في محل نصب على الحال من «بعضهم» أي: مائجين.

مور
{يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا *} [الطُّور: 9].
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«دافع» في الآية الكريمة السابقة.
تمورُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
السماءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تمورُ السماءُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
موراً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى *} [النّجْم: 12].
أفَتمارونَهُ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء مزيدة، تمارونَهُ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«تمارون».
يرى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يرى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَاءً ظَاهِرًا} [الكهف: 22].
فلا : الفاء الفصيحة (أي إنْ عرفت هذا، وحق لك أن تعرفه فلا تمارِ)، ولا: الناهية.
تُمارِ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تُمارِ».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
مِراءً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ظاهراً : نعت لـ«مراءً» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ *} [المُلك: 16].
أأمِنْتُمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، أمنْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، و«التاء»: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في السماء : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، أي: مَنْ هو كائنٌ في السماء.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يخسفَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به على أنه بدل اشتمال «مِنْ»، وتقديره: أأمنتُمْ مَنْ في السماء خسوفَهُ بكم الأرض.
بكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخسفَ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الأرضَ : مفعول به لـ«يخسفَ» منصوب بالفتحة في آخره.
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: حرف فجاءة لا عمل لها.
هِيَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تمورُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الأرض)، والجملة الفعلية «تمورُ» في محل رفع خبر المبتدأ.

ميد
{وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ} [النّحل: 15].
وألقى : الواو: حرف عطف، ألقى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقى».
رواسِيَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
أنْ : حرف نصب مصدري.
تميدَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الأرض)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، أي: خشيةَ أنْ تميدَ.
بكم : جار ومجرور متعلقان بـ«تميدَ».
{قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ} [المَائدة: 114].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عيسى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
ابنُ مريمَ : ابنُ: في محل رفع بدل من «عيسى» وابنُ: مضاف، ومريمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
اللَّهُمَّ : (أصله: يا ألله) منادى مقصود مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء المحذوفة، وحلَّتْ محلَّها الميم المشدّدة في آخره.
ربَّنا : في محل نصب منادى ثانٍ، وعلامة نصبه الفتحة في آخره وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنزلْ : فعل رجاء (بمعنى الطلب) مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ (اللَّهُمَّ).
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل».
مائدةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماء : جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«أنزل».

مير
{وَنَمِيرُ أَهْلَنَا} [يُوسُف: 65].
ونميرُ : الواو حرف عطف، نميرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
أهلنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأهلَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

ميز
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ * لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ} [الأنفَال: 36-37].
ليميزَ : اللام: حرف جر للتعليل، يميزَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يحشرون».
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الخبيثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من الطيبِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يميزَ».
{وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ *} [يس: 59].
وامتازوا : الواو استئنافية، امتازوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
اليوم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«امتازوا».
أيُّها : منادى مقصود مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء المحذوفة (يا) وها: للتنبيه.
المجرمون : بدل من «أيُّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيظِ} [المُلك: 8].
تكادُ : فعل مضارع ناقص (للمقاربة) مرفوع بالضمة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جهنَّمُ).
تَمَيَّزُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جهنَّم)، والجملة الفعلية «تميَّزُ» في محل نصب خبر «تكادُ».
من الغيظِ : جار ومجرور في محل نصب على التمييز، أي: غيظاً.

ميل
{فَلاَ تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ} [النِّسَاء: 129].
فلا : الفاء استئنافية، لا: الناهية.
تميلوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كلَّ الميلِ : كلَّ: نائب مفعول مطلق منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، الميلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً} [النِّسَاء: 102].
ودًّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لو : مصدرية.
تغفلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ولو المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: ودَّ الذين كفروا غفلَتكُمْ.
عن أسلحتِكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«تغفلون» وأسلحةِ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأمتعتِكم : معطوف على «أسلحتِكُمْ» ويعرب إعرابه.
فيميلون : الفاء حرف عطف على «تغفلون»، يميلون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يميلون».
ميْلَةً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
واحدةً : صفة لـ«ميلةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
cetirizin netdoktor cetirizin csepp cetirizin hund dosis



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB