معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرفُ اللاَّمِ

ل

لب
{يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُو الأَلْبَابِ *} [البَقَرَة: 269].
وَمَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُؤْتَ : فعل مضارع مبني للمجهول، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
الحكمةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
أ ُوتيَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كثيراً : نعت لـ«خيراً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «فقد أُوتي خيراً» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
يَذَّكَّرُ : (أصله: يتذكّرُ) فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
أولو : فاعل مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة.
الألبابِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، (وأولو الألباب: أصحاب العقول).

لبث
{فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ} [العَنكبوت: 14].
فلبث : الفاء حرف عطف، لبثَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نوحٌ عليه السلام).
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لبث».
ألفَ سنةٍ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، لأنه عددٌ أضيف إلى الظرف فأخذ ظرفيته، متعلق بـ«لبث»، وألفَ: مضاف.
سنةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَلَبِثْتَ سِنِينَ} [طه: 40].
فلبثتَ : الفاء حرف عطف، لبثتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، (عائد إلى موسى عليه السلام عندما أقام في مدينَ).
سنينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه: الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، متعلق بـ«لبثتَ».
{كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ} [الكهف: 19].
كَمْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
لبثتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم علامة الذكور، والمعنى كما يفيد السياق بعده: كم يوماً لبثتم نائمين في الكهف (عائد إلى أصحاب الكهف).
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لبثنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يوماً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«لبثنا».
أو : حرف عطف (للشك بمدة اللبث).
بعضَ يومٍ : بعضَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان معطوف على ظرف مثله، وبعضَ: مضاف، ويومٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره. والجملة الفعلية «لبثنا يوماً أو بعض يوم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ} [الكهف: 19].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ربُّكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أعلَمُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة، ولم ينون لأنه اسم تفضيل، ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«أعلمُ».
لبثتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «لبثْتُم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والجملة من المبتدأ والخبر وما في حيزهما: في محل نصب مفعول به - مقول القول ـ.
{كَأَنَّهُمْ يوم يرونها لم يلبثوا الا عشية أو ضحاها} [النازعات: 46].
كأنهم: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يرونها».
يرونها: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى الساعة)، وجملة «يرونها» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
لم يلبثوا : لم: حرف جزم ونفي وقلب، يلبثوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لم يلبثوا» في محل رفع خبر «كأنَّ»، [والمعنى: كأنهم لم يلبثوا في الدنيا].
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
عشيَّةً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يلبثوا» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
أو ضحاها: معطوف على «عشية» ويعرب إعرابها، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وضحى: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً} [يُونس: 45].
كأنْ : مخففة من الثقيلة (حرف مشبه بالفعل للتشبيه) واسمها: ضمير الشأن، أي: كأنَّهُ.
لم : أداة جزم ونفي وقلب.
يلبثوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ساعةً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يلبثوا» والجملة الفعلية «لم يلبثوا» في محل رفع خبر «كأنَّ».
{أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ *} [سَبَإ: 14].
ما : نافية لا عمل لها.
لبثوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، (أي: الشياطين خدام سليمان عليه السلام).
في العذابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لبثوا».
المهينِ : صفة لـ«العذابِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها، والجملة جواب «لو» فهي جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

لبد
{وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا *} [الجنّ: 19].
كادوا: فعل ماضٍ ناقص (من أفعال المقاربة) مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كاد».
يكونون : فعل مضارع ناقص مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «يكون».
عليه : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم «يكونون».
لُبَداً : خبر «يكونون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يكونون عليه لبداً» في محل نصب خبر «كاد».
{يَقُولُ أَهْلَكْتُ مَالاً لُبَدًا *} [البَلَد: 6].
يقول : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (والقائل هو أحد رؤوس قريش الأشد بن كلدة كان يفاخر بما ينفق من مالٍ كثير لمحاربة النبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ودعوته).
أهلكْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضميرمتصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
مالاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لبداً : نعت لـ«مالاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.

لبس
{تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِنْ سُنْدُسٍ} [الكهف: 31].
يُحلَّونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من نائب الفاعل، أي: حال كونهم فيها (الجنة).
مِنْ : حرف جر زائد.
أساورَ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
مِنْ : حرف جر (للتبعيض).
ذهبٍ : اسم مجرور بمن وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره. وشبه الجملة «من ذهب» واقعة في محل صفة لـ«أساورَ» أي: يحلون فيها أساورَ ذهبيةً.
ويلبسون : الواو حرف عطف، يلبسون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ثياباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خضراً : نعت لـ«ثياباً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
من سندسٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة ثانية لـ«ثياباً»، أي: وثياباً سُندساً.
{يَابَنِي آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ} [الأعرَاف: 26].
يا بني : يا: أداة نداء، بني: منادى منصوب بأداة النداء وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة.
آدمَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسر لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
قد : حرف تحقيق.
أنزلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
لباساً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يواري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللباس).
سوءاتِكُمْ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه ملحق بجمع المؤنث السالم، وسوءاتِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ} [البَقَرَة: 187].
هُنَّ : ضمير منفصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
لباسٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«لباسٌ».
وأنتُمْ : الواو حرف عطف، أنتُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والميم: علامة جمع الذكور.
لباسٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لهنَّ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«لباسٌ».
{وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ} [الأعرَاف: 26].
ولباسُ : الواو استئنافية، لباسُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
التقوى : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ذلكَ : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ثانٍ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
خيرٌ : خبر المبتدأ «ذلك» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ وخبره «ذلك خيرٌ» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «لباسُ التقوى».
{وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ} [الأنبيَاء: 80].
وعلَّمناه : الواو حرف عطف، علمناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
صنعةَ لبوسٍ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وصنعةَ: مضاف، ولبوسٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«علَّمْناه».
{فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ} [النّحل: 112].
فأذاقَها : الفاء حرف عطف (للتعقيب) أذاقَها: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
لباسَ الجوعِ : لباس: مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، ولباسَ: مضاف، والجوعِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والخوفِ : معطوف على «الجوعِ» ويعرب إعرابَهُ.
{وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ *} [الأنعَام: 9].
ولَلَبسنا : الواو حرف عطف، واللام: رابطة لجواب «لو»، لبَسْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لَبَسْنا».
ما : اسم موصول (بمعنى الذي) مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يلبسونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يلبسون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ} [البَقَرَة: 42].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تلبسوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بالباطلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تلبسوا»، (والباء: للملابسة أو الاستعانة).
{لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ} [آل عِمرَان: 71].
لِمَ : اللام: حرف جر، وما: اسم استفهام (حذفت الألف منه لدخول حرف الجر عليها) مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تلبسون» .
تلبسون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بالباطل : جار ومجرور متعلقان بـ«تلبسون» أيضاً.
{الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ} [الأنعَام: 82].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ولم : الواو حرف عطف، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يلبسوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إيمانَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وإيمانَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بظلمٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«لم يلبسوا»، وخبر المبتدأ قوله: «أولئك لهم الأمن»، أي: لم يخلطوا إيمانهم بشرك.

لبن
{مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ} [محَمَّد: 15].
وأنهارٌ : معطوف بالواو على «أنهارٌ» الأولى، أي: هو مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره المقدم «فيها»، أي: وفيها أنهارٌ من لبنٍ.
من لبنٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«أنهارٌ» أي: فيها أنهارٌ كائنةٌ من لبنٍ.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يتغيّرْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره.
طعمُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وطعمُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «لم يتغير طعمه» في محل جر صفة لـ«لبن».
{نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ مِنْ بَيْنِ فَرْثٍ وَدَمٍ لَبَناً خَالِصًا سَائِغًا لِلشَّارِبِينَ *} [النّحل: 66].
نسقيكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ممّا : جار ومجرور متعلقان بـ«نسقيكم».
في بطونِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «ما»، وبطونِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
من : حرف جر لابتداء الغاية (لأن بين الفرث والدم مكان الإسقاء).
بينِ : اسم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «لبناً» لأنها مقدمة عليه، أي: كائناً من بين فرثٍ ودمٍ، وبينِ: مضاف.
فرثٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ودمٍ : معطوف على «فرثٍ» ويعرب إعرابه.
لبناً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خالصاً : نعت لـ«لبناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
سائغاً : نعت ثانٍ لـ«لبناً» منصوب أيضاً بالفتحة المنونة في آخره.
للشاربين : جار ومجرور متعلقان بـ«سائغاً».

لج
{وَلَوْ رَحِمْنَاهُمْ وَكَشَفْنَا مَا بِهِمْ مِنْ ضُرٍّ لَلَجُّوا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ *} [المؤمنون: 75].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
رحمْناهمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وكشفْنا : معطوف بالواو على «رحمْنا» ويعرب إعرابه.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بهم : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة.
من ضُرٍّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما».
للجوا : اللام: واقعة في جواب «لو»، لجّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في طغيانهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«لجوا»، وطغيانِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «للجّوا في طغيانهم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
يعمهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يعمهون» في محل نصب على الحال من فاعل «لجّوا»، أي: عمين، بمعنى: مترددين أو ضالين.
{بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ *} [المُلك: 21].
بل : حرف إضراب.
لجُّوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في عتوٍّ : جار ومجرور متعلقان بـ«لجوا».
ونفورٍ : معطوف على «عتوٍّ» ويعرب إعرابه.
{أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ} [النُّور: 40].
أو : حرف عطف للإباحة (أي لتشبيه أعمال الكافرين بالسراب أو بالظلمات).
كظُلماتٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ الثاني المحذوف لـ«أعمالُهُم» من قوله «أعمالهم كسراب بقيعةٍ» في الآية الكريمة السابقة رقم 39.
في بحرٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ظلماتٍ»، أي: كظلماتٍ كائنةٍ في بحرٍ.
لجيٍّ : نعت لـ«بحرٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.

لحد
{لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ} [النّحل: 103].
لسانُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يلحدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«يلحدون»، والجملة الفعلية «يلحدون إليه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أعجميٌّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ *} [الحَجّ: 25].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُردْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يُرِدْ»، والمفعول محذوف، وتقديره: ومَنْ يُرِدْ فيه مُراداً.
بإلحاد : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يرد»، أي: ملحداً.
بظلمٍ : جار ومجرور متعلقان بحال من فاعل «يرد» فهما حالان مترادفتان، والتقدير: ومَنْ يُرد فيه مراداً عادلاً عن القصد ظالماً.
نُذِقْهُ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من عذابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نُذِقْهُ».
أليمٍ : نعت لـ«عذابٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَن».
{وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ} [الأعرَاف: 180].
وذروا : الواو حرف عطف، ذروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يُلحدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يلحدون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في أسمائهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يلحدون»، وأسماءِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَلَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا *} [الكهف: 27].
ولن : الواو حرف عطف، لن: حرف نصب ونفي واستقبال.
تجدَ : فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
من دونِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «ملتحداً»، ودونِ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مُلْتَحَداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

لحف
{لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا} [البَقَرَة: 273].
لا : نافية لا عمل لها.
يسألون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
إلحافاً : حال من فاعل «يسألون» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: على حالٍ من الإلحاف.

لحق
{وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ} [آل عِمرَان: 170].
ويستبشرون : الواو حرف عطف، يستبشرون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالذين : جار ومجرور متعلقان بـ«يستبشرون».
لم : حرف نفي وجزم وقلب.
يلحقوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لم يلحقوا»، والجملة الفعلية «لم يلحقوا بهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من خلفهم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يلحقوا»، وخلفِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ} [الجُمُعَة: 3].
وآخرين : معطوف بالواو على «في الأميين» من قوله «هو الذي بعث في ألاميين رسولاً منهم» - في الآية الكريمة السابقة رقم 2ـ مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: وبعثه في آخرين من الأميين.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال من «آخرين» أي: حال كون الآخرين من مطلق الأميين.
لمَّا : حرف جزم ونفي وقلب.
يلحقوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لمَّا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لمّا يلحقوا»، والجملة الفعلية «لمّا يلحقوا بهم» في محل جر صفة لـ«آخرين».

لحم
{إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ} [البَقَرَة: 173].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
حرَّمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«حرَّمَ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الميتةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والدمَ : معطوف على «الميتة» ويعرب إعرابه.
ولحمَ الخنزير : ولحمَ: معطوف أيضاً بالواو على «الميتةَ» فهو في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.والخنزيرِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا} [الحُجرَات: 12].
أيحبُّ : الهمزة للاستفهام التقريري، يحبُّ فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
أحدُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأحدُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأكَلَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديرُه: هو (أحدُكُمْ)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: أيحبُّ أحدُكُمْ أَكْلَ.
لحمَ أخيه : لحمَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ولحمَ: مضاف، وأخيهِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وأخي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ميتاً : حال من «لحم أخيه» أي: حال كونه ميتاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

لحن
{وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ} [محَمَّد: 30].
ولتعرفنَّهُم : الواو حرف عطف، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، تعرفنَّهم: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في لحنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تعرفنَّهم»، ولحنِ: مضاف.
القولِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

لدد
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ *} [البَقَرَة: 204].
وهو : الواو حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ألدُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الخِصامِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة: حالية من فاعل «يُشْهِدُ».
{فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنْذِرَ بِهِ قَوْمًا لُدًّا *} [مَريَم: 97].
وتنذرَ : معطوف بالواو على «لتبشرَ» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يسَّرناهُ».
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تنذرَ».
قوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لُدّاً : نعت لـ«قوماً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.

لدن
{قَالَ إِنْ سَأَلْتُكَ عَنْ شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلاَ تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّي عُذْرًا *} [الكهف: 76].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
إنْ : أداة شرط جازمة.
سألتُكَ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به (عائد إلى الرجل الصالح).
عن شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سألتُك».
بعدَها : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بصفة محذوفة من «شيءٍ»، وبعدَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة (عائد إلى حادثة قتل الغلام) أي: إنْ سألتُك عن شيءٍ قد يحصل بعدَها.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: الناهية.
تصاحبْني : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
قد : حرف تحقيق.
بَلَغْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
من لدنّي : الجار والمجرور متعلقان بـ«بلغتَ»، ولدن: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عذراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً} [الكهف: 10].
ربَّنا: منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
آتِنا : فعل دعاء مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربَّنا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من لدُنْكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال من «رحمة» لأنه كان صفة لها وتقدم عليها، ولدن: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
رحمةً : مفعول به ثانٍ للفعل «آتِنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا *} [مَريَم: 5].
فهَبْ : الفاء الفصيحة، (أي: وإلا فهب لي)، هبْ: فعل دعاء وترجٍّ، مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربيّ).
لي : جار ومجرور متعلقان بـ«هبْ».
من لدُنْك : الجار والمجرور متعلقان بحال من «ولياً»، لأنه كان صفة له وتقدم عليه، ولدُنْ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ولياً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطَاناً نَصِيرًا *} [الإسرَاء: 80].
واجعلْ : الواو حرف عطف على «أدخلني وأخرجني»، اجعلْ: فعل دعاء وترجٍّ مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربِّ).
لي : جار ومجرور في مقام مفعول «اجعل» الثاني.
من لَّدُنك : الجار والمجرور متعلقان بحال من «سلطاناً» لأنه كان صفة له وتقدم عليه، ولدن: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
سلطاناً : مفعول «اجعل» الأول، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
نصيراً : نعت لـ«سلطاناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا *} [الكهف: 65].
وعلَّمْناهُ : الواو حرف عطف، علَّمْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
من لدُنَّا : الجار والمجرور متعلقان بحال من «علماً» لأنه كان صفة له وتقدم عليه، ولدُنْ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
علماً : مفعول به ثانٍ لـ«علَّمناهُ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ} [الكهف: 2].
لينذرَ : اللام حرف جر للتعليل، ينذرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لإنذارِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلَ» في الآية 9 السابقة.
بأساً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره (والمفعول الأول محذوف، وتقديره: الكافرين، أي: ولينذرَ الكافرينَ بأساً شديداً).
شديداً : نعت لـ«بأساً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
من لدُنْهُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ينذرَ»، ولدنْ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.

لدى
{وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ} [يُوسُف: 25].
وألفيَا : الواو حرف عطف، ألفيا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سيدها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. وسيّدَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لدى : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، متعلق بـ«ألفيا»، وهو مضاف.
البابِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: ووجدَا - يوسفُ عليه السلام وأمرأةُ العزيز - زوجَها عندَ الباب.

لذّ
{وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الأَعْيُنُ} [الزّخرُف: 71].
وفيها : الواو استئنافية، فيها: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم (أي في الجنَّةِ).
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
تشتهيهِ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به مقدم.
الأنفسُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «تشتهيه الأنفسُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وتلذُّ : الواو حرف عطف، تلذُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، معطوف على «تشتهيه».
الأعينُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تلذ الأعين» معطوفة على صلة الموصول «ما» وداخلة في حيزها.
{يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ *بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ *} [الصَّافات: 45-46].
يُطافُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور في مقام نائب الفاعل للفعل «يُطافُ».
بكأسٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطافُ».
من مَعينٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كأسٍ».
بيضاءَ : في محل جر صفة ثانية لـ«كأسٍ» مجرورة مثلها وعلامة جرها الفتحة بدلاً من الكسرة لأنها ممنوعة من الصرف للتأنيث ولأنها صفة منتهية بالألف والهمزة.
لَذَّةٍ : صفة ثالثة لـ«كأسٍ» مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها، ووصفت الكأس بالمصدر «لذّةٍ» للمبالغة، أو على حذف المضاف، أي: ذاتُ لذةٍ.
للشاربين : اللام حرف جر، الشاربينَ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«لذةٍ».

لزب
{إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لاَزِبٍ *} [الصَّافات: 11].
إنّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
خلقناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «خلقناهم» في محل رفع خبر «إنَّ».
من طينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقناهم».
لازبٍ : نعت لـ«طينٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.

لزم
{أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ *} [هُود: 28].
أنلزُمكموها : الهمزة للاستفهام، نلزمُكموها: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، كُمُو: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم منعاً لالتقاء الساكنين، والواو: لإشباع حركة الضمة على الميم، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
وأنتم : الواو حالية، أنتُم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لها : جار ومجرور متعلقان بـ«كارهون».
كارهون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
[وفي هذه اللفظة القرآنية «أنلزمكموها» في البلاغة ما يدهش، حيث تبدأ بالاستفهام، ثم روعي فيها ترتيب الضمائر فبدَأ بضمير المتكلم لأنه أخص بالفعل وهو مستتر تقديره: نحن، ثم ضمير جمع المخاطب الكاف والميم، ثم ضمير الغائب ها: (للبيّنة)، فتأمل هذا الإعجاز في البيان القرآني!].
{وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا} [الفَتْح: 26].
وألزمَهُمْ : الواو حرف عطف، ألزمَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
كلمةَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
التقوى : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
وكانوا : الواو عاطفة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
أحقَّ : خبر «كان» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل على وزن (أفعل).
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«أحقَّ».
وأهلَها : معطوف على «أحقَ»، وأهلَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا *} [الفُرقان: 77].
فسوف : الفاء حرف عطف، سوف: حرف تسويف - للاستقبال -.
يكون : فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (التكذيب).
لزاماً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: فسوف يكون الكذبُ ملازماً لكم إلى يوم القيامة.
{وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمّىً *} [طه: 129].
ولولا : الواو استئنافية، لولا: حرف امتناع لوجود.
كلمةٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف وجوباً.
سبقَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (كلمة).
من ربك : الجار والمجرور متعلقان بـ«سبقَتْ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «سبقت من ربك» في محل رفع صفة لـ«كلمةٌ».
لكان : اللام واقعة في جواب «لولا» وكان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
لِزاماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لكان إهلاكنا لهم، مثلما أهلكنا الأمم السابقة، إلزاماً لهم واقعاً في الحال.
وأجلٌ : معطوف بالواو على «كلمةٌ» فهو في محل رفع مبتدأ، وخبرُهُ محذوف وجوباً.
مسمّىً : صفة لـ«أجلٌ» مرفوعة بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونوِّنت الميم لأن الكلمة نكرة.

لسن
{وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي *} [طه: 27].
واحلُلْ : الواو حرف عطف، احللْ: فعل دعاء (بمعنى الطلب) والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربِّ).
عُقدةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من لساني : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عقدةً»، أي: عقدةً موجودةً في لساني، ولسان: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ} [مَريَم: 97].
فإنَّما : الفاء الفصيحة لأنها عاطفة على مقدر، (أي: فاتبع قرآنَهُ وبلِّغْهُ فإنما يسرناه بلسانك)، وإنَّما: كافة ومكفوفة.
يَسَّرْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى القرآن).
بلسانِكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «يسرَّناه» أي: جارياً بلسانك، ولسانِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ *عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ *بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ *} [الشُّعَرَاء: 193-195].
لتكونَ : اللام حرف جر للتعليل، تكونَ: فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، في «لتكونَ»، والجار والمجرور متعلقان بـ«نزل».
مِن المنذرين : من: حرف جر، المنذرين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر «تكون» أي منذراً من المنذرين.
بلسانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«المنذرين»، لأنه اسم فاعل، أي: من الذين أَنْذَروا بهذا اللسان العربي، [وهم: هود وصالح وشعيب وإسماعيل (عليهم الصلاة والسلام)].
عربيٍّ مبينٍ : صفتان لـ«لسانٍ» وعلامة جر كل منهما الكسرة المنونة في آخرها.
{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ} [الرُّوم: 22].
واختلافُ : معطوف بالواو على «خلقُ» فهو في محل رفع مبتدأ مؤخر، وخبره «من آياته»، أي: ومن آياتِهِ اختلافُ، وهو مضاف.
ألسنتِكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وألسنةِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وألوانِكم : معطوف على «ألسنتِكُمْ» ويعرب إعرابَهُ.

لطف
{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ} [الشّورى: 19].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لطيفٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بعبادِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«لطيفٌ»، وعبادِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ} [يُوسُف: 100].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لطيفٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لما : جار ومجرور متعلقان بـ«لطيفٌ».
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره. والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي)، والجملة الفعلية «يشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

لظى
{فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى *} [الليْل: 14].
فأنذرتُكم : الفاء حرف عطف على مقدر (لقد بينت لكم طريق الحق، وسوءَ مآلِ من ضلَّ عن هذا الحق، فأنذرتكم) أنذرتُكُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ناراً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
تَلَظَّى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نار)، والجملة الفعلية «تلظّى» في محل نصب صفة لـ«ناراً».
{كَلاَّ إِنَّهَا لَظَى *} [المعَارج: 15].
كلاَّ : حرف ردع وزجر.
إنها : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لَظَى : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، أي: جهنَّمُ تتلهَّبُ احتراقاً.

لعب
{وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ} [العَنكبوت: 64].
وما : الواو استئنافية، وما: نافية لا عمل لها.
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
الحياةُ : بدل من «هذه» مرفوع بالضمة في آخره.
الدنيا : نعت لـ«الحياةُ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
لهوٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ولعبٌ : معطوف على «لهوٌ» ويعرب إعرابه.
{وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا} [الأنعَام: 70].
وذرِ : الواو استئنافية، ذر: فعل أمر مبني على السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
اتخذوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اتخذوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
دينَهُمْ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره، ودينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لعباً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولهواً : معطوف على «لعباً» ويعرب إعرابه.
{أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحىً وَهُمْ يَلْعَبُونَ *} [الأعرَاف: 98].
أو أمِنَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو: حرف عطف، أمِنَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أهلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
القرى : مضاف إليه مجرو بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأتيَهم : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
بأسُنا : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، وبأسُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ضُحًى : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«بأسنا»، ونوِّن لأنه نكرة.
وهم : الواو حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يلعبونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يلعبون» في محل رفع خبر المبتدأ «هم»، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال من مفعول «يأتيهم».
{قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللاََّّعِبِينَ *} [الأنبيَاء: 55].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أجئتَنا : الهمزة للاستفهام، جئْتنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بالحقِ : جار ومجرور متعلقان بـ«جئتنا».
أم : حرف عطف.
أنت : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مِنَ : حرف جر.
اللاعبين : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ «أنتَ».
{وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاَعِبِينَ *} [الأنبيَاء: 16].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
خلقْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السماواتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه ملحق بجمع المؤنث السالم.
والأرضَ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابها، منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
وما : اسم موصول مبني على السكون، معطوف بالواو على «السماوات» ويعرب إعرابها.
بينهما : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، أي: وما هو كائن بينهما، وبينَ: مضاف، وها: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لاعبين : في محل نصب حال من فاعل «خلقنا» وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

لعل
{لَعَلَّنَا نَتَّبِعُ السَّحَرَةَ إِنْ كَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ *} [الشُّعَرَاء: 40].
لعلَّنا : حرف مشبه بالفعل للترجي، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
نتَّبعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
السحرةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «نتَّبعُ السحرة» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى *} [طه: 44].
لعلَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتمنّي، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «لعلَّ».
يتذكر : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يتذكرُ» في محل رفع خبر «لعلَّ».
أو يخشى : أو: حرف عطف، يخشى: معطوف على «يتذكر» ويعرب إعرابه، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر.
{فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ} [هُود: 12].
فلعلك : الفاء استئنافية، لعلَّك: حرف مشبه بالفعل للترجّي، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «لعلَّ».
تاركٌ : خبر «لعلَّكَ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بعضَ : مفعول به منصوب لاسم الفاعل «تارك»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُوحى : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (بعض ما).
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«يوحى»، والجملة الفعلية «يوحى إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفًا *} [الكهف: 6].
فَلَعلَّكَ : الفاء استئنافية، لعلَّكَ: حرف مشبه بالفعل للترجي، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «لعلَّ».
باخِعٌ : خبر «لعلَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
نفسَكَ : مفعول به لاسم الفاعل «باخِعٌ» منصوب بالفتحة في آخره، ونفسَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *} [الأنفَال: 45].
واذكروا : الواو حرف عطف، اذكروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
كثيراً : مفعول مطلق لأنه صفة لمصدر محذوف، أي: ذكراً كثيراً، فحذف الموصوف وحلَّت الصفة محله.
لعلَّكُمْ : حرف مشبه بالفعل للترجي، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
تُفلحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تفلحون» في محل رفع خبر «لعلَّكم».

لعن
{أَلاَ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ *} [هُود: 18].
ألا : أداة استفتاح.
لعنةُ الله : لعنةُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولعنةُ: مضاف، والله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
على الظالمين : على: حرف جر، الظالمين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ *} [النُّور: 7].
والخامسةُ : الواو اعتراضية، الخامسةُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لعنةَ اللّهِ : لعنةَ: اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، ولعنةَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
عليه : جار ومجرور متعلقان بخبر «أنَّ»، وأنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: بتأويل مصدر في محل رفع خبر المبتدأ.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مِنَ الكاذبين : من: حرف جر، الكاذبين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل نصب خبر «كان»، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: إنْ كانَ من الكاذبين فلعنةُ اللّهِ عليه.
{لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ} [المَائدة: 78].
لُعِنَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من بني : من: حرف جر، بني: مجرور بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة.
إسرائيلَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «الذين».
{أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاََّّعِنُونَ *} [البَقَرَة: 159].
أولئك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
يلعنُهُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين -.
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
ويلعنُهُمُ : معطوف على «يلعنُهُمُ» الأولى، ويعرب أعرابها.
اللاعنون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

لغب
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَمَا مَسَّنَا مِنْ لُغُوبٍ *} [ق: 38].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: جواب للقسم المحذوف، وقد: حرف تحقيق.
خلقْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السماواتِ : مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه ملحق بجمع المؤنث السالم.
والأرضَ : معطوف على «السماوات»، منصوب بالفتحة في آخره.
وما : اسم موصول معطوف بالواو على «السماوات».
بينَهما : ظرف مكان متعلق بـ«خلقنا»، وبين: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في ستةِ أيامٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«خلقنا»، وستةِ: مضاف، وأيامٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
مسَّنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
مِنْ : حرف جر زائد.
لُغُوبٍ : مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل مؤخر، أي: وما مسَّنا لغوبٌ.

لغو
{لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلاَ كِذَّابًا *} [النّبَإِ: 35].
لا : نافية لا عمل لها.
يسمعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يسمعون».
لغواً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
كِذّاباً : معطوف على «لغواً» ويعرب إعرابه.
{وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ} [القَصَص: 55].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
سمعوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «سمعوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
اللغوَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
أعرضوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«أعرضوا» والجملة الفعلية «أعرضوا عنه» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ *الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ *وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ *} [المؤمنون: 1-3].
والذينَ : معطوف على «الذين» في قوله: «الذين هم في صلاتهم خاشعون»، فهو في محل رفع صفة لـ«المؤمنون».
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عن اللغوِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مُعرضون».
معرضون : خبر المبتدأ «هم» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ وخبره «هم عن اللغو معرضون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا *} [الفُرقان: 72].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
مروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «مروا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
باللغوِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مروا».
مروا : تعرب إعراب الأولى.
كراماً : حال من فاعل «مرّوا» - الثانية - منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: مكرمين عن التعاطي باللغو.
{لاَ يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ} [البَقَرَة: 225].
لا : نافية لا عمل لها.
يؤاخذُكُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
باللَّغوِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤاخذكم».
في أيمانِكِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«اللغوِ»، وأيمانِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لاَ تَسْمَعُ فِيهَا لاَغِيَةً *} [الغَاشِيَة: 11].
لا : نافية لا عمل لها.
تسمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تسمعُ».
لاغيةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره (أي: لا تسمع في الجنة لغواً ولا تأثيماً كما هو معروف في الدنيا، بل تسبيحٌ ونعيمٌ وحبور لا ينقطع)

لفت
{قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا} [يُونس: 78].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أجئتَنا : الهمزة للاستفهام الإنكاري، جئْتَنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لتلفِتَنَا : اللام حرف جر للتعليل، تلفِتَنا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لِلَفْتِنا، والجار والمجرور متعلقان بـ«جئتَ».
عما : جار ومجرور متعلقان بـ«تلفتنا».
وَجَدْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليه : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «آباءنا» أي: عمَّا وجدْنا عليه آباءَنا عاكفين.
آباءَنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وآباءَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «وجدنا عليه آباءنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

لفح
{تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ} [المؤمنون: 104].
تلفحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
وجوهَهُمُ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره، ووجوهَ: مضاف، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
النارُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.

لفظ
{مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ *} [ق: 18].
ما : نافية لا عمل لها.
يلفظُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
من : حرف جر زائد.
قولٍ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
لديه : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، ولدى: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بخبر مقدم محذوف، وتقديره: إلاَّ كائنٌ لديه.
رقيبٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

لفف
{فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ جِئْنَا بِكُمْ لَفِيفًا *} [الإسرَاء: 104].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
وعدُ الآخرة : وعدُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ووعدُ: مضاف، والآخرة: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «جاءَ وعدُ الآخرةِ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
جئنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جئنا».
لفيفاً : حال من الضمير في «بكم»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، والجملة الفعلية «جئنا بكم لفيفاً» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا *لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا *وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا *} [النّبَإِ: 14-16].
وجناتٍ : معطوف على «حبّاً» فهو في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
ألفافاً : نعت لـ«جناتٍ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ *} [القِيَامَة: 29].
والتفَّتِ : الواو حرف عطف، التفَّتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث (ساكنة في الأصل، وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
الساقُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بالسَّاق : جار ومجرور متعلقان بـ«التفَّت» [والمعنى: ما يلاقي الإنسانُ من شدة كرب الدنيا في آخر يومٍ منها، وشدةِ كرب الآخرة في أول يومٍ منها، لأنهما يومان قد التفَّا ببعضهما واختلطا بالكرب كما تلتفُّ الساق بالساق في وقت الشدّة كما في المرض أو أية شدةٍ قد تجعل الإنسان يتقوقع على نفسه، ويكوّم أطرافَهُ وأعضاءَهُ ليصير أقل حَجْماً في حياتِهِ].

لفي
{قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا} [البَقَرَة: 170].
بل : حرف إضراب.
نتَّبعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ألفينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ألفينا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عليه: جار ومجرو متعلقان بـ«ألفينا».
آباءَنا: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وآباءَ: مضاف،ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

لقب
{وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ} [الحُجرَات: 11].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تنابزوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالألقاب : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تنابزوا».

لقح
{وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ} [الحِجر: 22].
وأرسلْنا : الواو حرف عطف، أرسلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الرياحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
لواقحَ : حال من «الرياح» منصوبة بالفتحة بدلاً من التنوين لأنها ممنوعة من الصرف على وزن (مفاعِلَ).

لقط
{قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لاَ تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ} [يُوسُف: 10].
يلتقطْهُ : فعل مضارع في محل جزم جواب الأمر وعلامة جزمه السكون في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
بعضُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
السيّارةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ} [القَصَص: 8].
فالتقطَهُ : الفاء حرف عطف، التقطَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم (عائد إلى موسى عليه السلام وهو في المهد).
آلُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
فرعونَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.

لقف
{فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ *} [الأعرَاف: 117].
فإذا : الفاء حرف عطف على مضمر (أي: فألقاها فإذا هي تلقف)، إذا: الفجائية - حرف فجاءة لا محل له من الإعراب.
هي : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تلقفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (عصا موسى عليه السلام) والجملة الفعلية «تلقفُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يأفكون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يأفكون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

لقم
{فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ} [الصَّافات: 142].
فالتقَمَهُ : الفاء حرف عطف على مضمر (أي: فألقوا النبيَّ يونسَ عليه السلام في اليمّ فابتلعَهُ الحوتُ)، التقمَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الحوتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ} [لقمَان: 12].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جواب لقسمٍ محذوف، وقد: حرف تحقيق.
آتيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لُقْمانَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية ولانتهائه بألف ونون زائدتين.
الحكمةَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.

لقي
{وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ} [آل عِمرَان: 143].
ولقد : الواو استئنافية، اللام: واقعة في جواب لقسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
كنتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تمنونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الموتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مِنْ قبلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تمنون».
أنْ : حرف نصب مصدري.
تلقوه : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل. والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: من قبلِ لُقياهُ.
{لَقَدْ لَقِينَا مِنْ سَفَرِنَا هَذَا نَصَبًا *} [الكهف: 62].
لقد : اللام واقعة في جواب قسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
لقينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من سفرِنَا : الجار والمجرور متعلقان بـ«لقينا»، وسفرِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بدل من «سفرنا»، أو صفة لـ«سفرنا».
نصباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاَقُوهُ} [البَقَرَة: 223].
واتقوا : الواو حرف عطف، اتقوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
واعلموا : الواو حرف عطف، اعلموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّكم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
ملاقوهُ : خبر «أنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{قال الذين يظنون أنهم ملاقو الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله} [البقرة: 249].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
يظنونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يظنون» صلة الموصول لا محل من الإعراب.
أنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
ملاقو : خبر «أنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكرسالم، وحذفت النون للإضافة.
اللّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر سدَّ مسدَّ مفعول «يظنون» لأنه بمعنى (أيقنوا)، والجملة «كم من فئةٍ قليلةٍ غلبت فئةً كثيرة بإذن اللّهِ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلاَئِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا} [الفُرقان: 21].
وقالَ : الواو استئنافية، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لا : نافية لا عمل لها.
يرجونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لقاءَنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ولقاءَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «لا يرجون لقاءَنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والجملة «لولا أنزل علينا الملائكة» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{يَاأَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاَقِيهِ *} [الانشقاق: 6].
إنَّكَ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
كادحٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلى ربكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«كادِحٌ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، وإلى: حرف جر للغاية، (أي: غاية جهدك فيما تقومُ به، ومآلُهُ إلى ربك).
فملاقيه : معطوف بالفاء على اسم الفاعل «كادحٌ» ويعرب إعرابه، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للثقل، وملاقي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَذُوقُوا بِمَا نَسِيتُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا} [السَّجدَة: 14].
فذوقوا : الفاء الفصيحة (أي: إذا نسيتُمْ هذا كله فذوقوا)، ذوقوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعول «ذوقوا» محذوف، وتقديره: العذاب.
بما : الباء حرف جر، وما: المصدرية.
نسيْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: بسبب نسيانِكم، والجار والمجرور متعلقان بـ«ذوقوا».
لقاءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
يومِكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ويومِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر صفة لـ«يومِكم».
{يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاَقِ *} [غَافر: 15].
لينذرَ : اللام حرف جر للتعليل، ينذرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يلقي».
يومَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
التلاقِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للثقل (أصله: التلاقي)، (وحذفت الياء: خطاً). ويوم التلاقي: هو يوم القيامة لأن الخلائقَ تلتقي فيه لإقامة الحقوق التي كانت فيما بينها في الحياةِ الدنيا.
{وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاَمًا *} [الفُرقان: 75].
ويُلَقَّوْنَ : الواو حرف عطف، يُلَقَوْنَ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من واو الجماعة في «يلقَّون»، أي: حال كونهم فيها.
تحيةً : مفعول به لـ«يُلَقَّونَ» - لأنه مبني للمجهول -، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وسلاماً : معطوف على «تحية» ويعرب إعرابها.
{وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا *} [الإنسَان: 11].
ولقَّاهُمْ : الواو حرف عطف، لقَّاهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
نضرةً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وسروراً : معطوف على «نضرة» ويعرب إعرابه.
{وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمْ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ *} [الأنبيَاء: 103].
وتتلقَّاهُمُ : الواو حرف عطف، تتلقاهُمُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لإلتقاء الساكنين.
الملائكةُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، أي: وتتلقَّاهُمُ الملائكةُ قائلين لهم: «هذا يومُكُمُ الذي كنتم توعدون»، والجملة الفعلية المحذوفة «قائلين لهم» في محل نصب على الحال من الملائكة.
{وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ *} [النَّمل: 6].
وإنَّك : الواو استئنافية، إنَّكَ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
لتُلَقَّى : اللام للتوكيد - المزحلقة - تُلَقَّى: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت (يا محمد).
القرآنَ : مفعول به لـ«تلقَّى»، والجملة الفعلية «لتُلقّى القرآن» في محل رفع خبر «إنَّ».
من لَدُنْ : جار ومجرور متعلقان بـ«تُلقَّى»، ولدنْ: مضاف.
حكيمٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عليمٍ : نعت لـ«حكيمٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره [أي: إنَّك يا محمدُ لتُلَقَّنُ القرآنَ وتتعلَّمُهُ من عندِ إلهٍ حكيمٍ عليمٍ].
{فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ} [البَقَرَة: 37].
فَتَلقَّى : الفاء استئنافية، تَلَقَّى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
آدمُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
من ربهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تلقى»، وربِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
كلماتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
فتابَ : الفاء حرف عطف على مضمر، (أي: فقام بها فتاب عليه)، وتابَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رُبُّه).
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تابَ».
{إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ} [النُّور: 15].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«أفضتُمْ» في الآية الكريمة السابقة - 14 -.
تَلَقوْنَهُ : (أصله: تتلقَّوْنَهُ): فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بألسنتِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تلقَّونه». وألسنةِ : مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «تلقونَهُ بألسنتكم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وتقولون بأفواهكم : الجملة معطوفة على جملة «تلقونه بألسنتكم» وتعرب إعرابها.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ليس : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» المقدم.
به: جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «علم» لأنه كان صفة له وتقدمت عليه، أي: على علمٍ.
علمٌ : اسم «ليس» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{فَكَذَلِكَ أَلْقَى السَّامِرِيُّ *} [طه: 87].
فكذلك : الفاء حرف عطف، الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، أي: مِثلَ إلقائهم ذلك ألقى السامريُّ، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
ألقى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
السامريُّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{قَالُوا يَامُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ *} [الأعرَاف: 115].
إمَّا : أداة تفصيل للتخيير.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُلقِيَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ، أي: إما إلقاؤك، وخبره محذوف وتقديره: مبدوءٌ به.
وإمَّا : معطوف على «إمَّا» الأولى.
أن : حرف نصب مصدري.
نكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع توكيد للضمير المستكنّ في «نكون».
الملقينَ : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر معطوف على المصدر الأول، أي: إمَّا إلقاؤك وإما يكون إلقاؤنا هو المبدوء به، والجملتان الشرطيتان في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَ أَلْقُوا} [الأعرَاف: 116].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
ألْقُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{قَالَ أَلْقِهَا يَامُوسَى *} [طه: 19].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
ألقِها : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى العصا).
يا موسى : يا: أداة نداء، موسى: منادى، منصوب بأداة النداء، مبني على الضمة المقدرة على آخره للتعذر لأنه منادى مقصود، (وهو في الأصل ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة).
{فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هَيَ حَيَّةٌ تَسْعَى *} [طه: 20].
فألقاها : الفاء حرف عطف، ألقاها: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى العصا).
فإذا : الفاء حرف عطف، وإذا: حرف فجاءة (أي: فاجأهُ تحولُها إلى حيةٍ تسعى).
هِيَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
حيَّةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
تسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، وجملة «تسعى» في محل رفع صفة لـ«حيَّةٌ».
{فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ} [طه: 39].
فَلْيُلْقِهِ : الفاء حرف عطف، واللام: لام الأمر، ويلقِهِ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به مقدم.
اليمُّ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
بالساحل : جار ومجرور متعلقان بـ«يُلقِهِ».
{إِذَا أُلْقُوا فِيهَا سَمِعُوا لَهَا شَهِيقًا وَهِيَ تَفُورُ *} [المُلك: 7].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أُلقُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «ألقوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أُلقوا»، والجملة «سمعوا لها شهيقاً» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{كُلَّمَا أُلْقِيَ فِيهَا فَوْجٌ سَأَلَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَذِيرٌ *} [المُلك: 8]
كلما: مؤلفة من الاسم «كل»، وما: مصدرية، وهي بتركيبها «كلما»: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متضمن معنى الشرط (بمعنى: إذا).
ألقي فيها: أُلقيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتح في آخره، فيها: جار ومجرور متعلقان بـ«ألقيَ».
فوجٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، وتقديره: وعندَ كلِّ إلقاءِ فوجٍ فيها، وجواب الشرط جملة: «سألهم خزنتُها» لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم.
{وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ *} [الانشقاق: 4].
وألقَتْ : الواو حرف عطف، ألقَتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره للتعذر، (وحذف الألف من آخره لاتصاله بالتاء)، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقتْ».
وتخلَّتْ : معطوف على «ألقتْ» ويعرب إعرابه.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ} [المُمتَحنَة: 1].
تُلقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تلقون».
بالمودَّة : جار ومجرور متعلقان بـ«تلقون» أيضاً، ومفعول «تلقون» محذوف، والتقدير: تلقونَ إليهم أخبارَ الرسول (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) بسبب المودةِ التي تربِطُكُمْ بِهِم.
{فَأَلْقَوْا إِلَيْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّكُمْ لَكَاذِبُونَ *} [النّحل: 86].
فألقَوا : الفاء حرف عطف، ألقوا: فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقوا»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
القولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
إنكم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لكاذبون : اللام للتوكيد - المزحلقة - كاذبون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: فردَّ عليهم شركاؤهم قائلين: إنكم لكاذبون وما عبدتمونا نحن، بل اتبعتُمْ أهواءَكم وجسَّدْتُموها دعوةً لنا من دون الله.
{وَأَلْقَوْا إِلَى اللَّهِ يَوْمَئِذٍ السَّلَمَ} [النّحل: 87].
وألقوا : الواو استئنافية، ألقوا: فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى اللّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقوا».
يومَئذٍ : يومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«ألقوا»، مضاف إلى «إذٍ» وهو ظرف زمان مثله، في محل جر بالإضافة وحرك بالكسر منعاً من التقاء الساكنين (سكونه وسكون التنوين).
السلَمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً *} [المُزّمل: 5].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
سنلقي : السين: حرف تسويف - للاستقبال -، ونلقي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نلقي».
قولاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ثقيلاً : نعت لـ«قولاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ *} [ق: 37].
أو : حرف عطف.
ألقى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
السمعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وهو : الواو حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
شهيدٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة المبتدأ والخبر «هو شهيدٌ» في محل نصب على الحال من فاعل «ألقى».
{فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا} [طه: 70].
فَألقِيَ : الفاء عاطفة على مضمر، (أي: وألقى موسى عليه السلام عصاه، فتلقفت ما صنعوا، فألقي) أُلقي: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
السحرةُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
سُجَّدّاً : حال من «السحرة» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

لمَّا
{وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ} [آل عِمرَان: 142].
ولمَّا : الواو حرف عطف، لمَّا: حرف جزم ونفي وقلب (تفيد التوقع، وتختلف عن (لم) في أن نفيها مستمر إلى زمن المتكلم).
يعلمِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لمَّا» وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
جاهدوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «جاهدوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منكم : جار ومجرور في محل نصب على الحال من فاعل «جاهدوا» أي حال كونهم منكم.
{فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا} [يُوسُف: 96].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: اسم شرط غير جازم، مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بجوابه.
أنْ : مزيدة لوقوعها بعد (لمَّا الوقتية).
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
البشيرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «جاء البشير» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، والجملة «ألقاه على وجهه»جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

لمح
{وَمَا أَمْرُنَا إِلاَّ وَاحِدَةٌ كَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ *} [القَمَر: 50].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
أمرُنا : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأمرُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
واحدةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: إلاَّ كلمةٌ واحدةٌ (وهي: كُنْ) فحذف الموصوف وحلت الصفة محله.
كلمحِ : الكاف اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل رفع صفة ثانية للموصوف المحذوف «كلمةٌ» وهو مضاف، ولمحٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
بالبصر : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «لمحٍ».
{وَمَا أَمْرُ السَّاعَةِ إِلاَّ كَلَمْحِ الْبَصَرِ} [النّحل: 77].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
أمرُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الساعةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كلمحِ : الكاف: اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، وهو مضاف، ولمحِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، أي: وما أمرُ الساعةِ إلاَّ مثلُ لمحِ البصرِ.
البصرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

لمز
{وَمِنْهُمْ مَنْ يَلْمِزُكَ فِي الصَّدَقَاتِ} [التّوبَة: 58].
ومنهم : الواو استئنافية، منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يلمزُك : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
في الصدقاتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يلمزُك».
{الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ} [التّوبَة: 79].
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وخبره جملة «سَخِرَ اللّهُ منهم» - في نهاية الآية الكريمة -.
يلمزونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
المطوعين : (أصله: المتطوعين): مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «المطوعين».
في الصدقاتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يلمزون».
{وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ} [الحُجرَات: 11].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تلمزوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنفسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ *} [الهُمَزة: 1].
ويلٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (وجاز الابتداء بالنكرة لأنه يعني الدعاء بالشر والهلكة).
لكلٍّ هُمزَةٍ : الجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ. وكلِّ: مضاف، همزةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
لمزةٍ : في محل جر نعت لِـ«هُمَزَةٍ» وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

لمس
{وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [النِّسَاء: 43].
وإنْ : الواو حرف عطف، وإنْ: أداة شرط جازمة.
كنتُم : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
مرضى : خبر «كان» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
أو : حرف عطف.
على سفرٍ : جار ومجرور معطوف على «مرضى» فهو في محل نصب خبر «كان».
أو جاء : أو: حرف عطف، جاء: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره،
أحدٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
منكم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«أحد».
من الغائط : جار ومجرور متعلقان بـ«جاء» والجملة «جاء أحد منكم من الغائط» في محل نصب خبر ثالث لـ«كان».
أو : حرف عطف.
لامسْتُمُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
النساءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «لامستُمُ النساء» في محل نصب خبر رابع لـ«كان».
فلَمْ : الفاء حرف عطف، ولم: حرف جزم نفي وقلب.
تجدوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فتيمموا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وتيمَّموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
صعيداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طيباً : نعت لـ«صعيداً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ} [الجنّ: 8].
وأنَّا : الواو حرف عطف، وأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
لَمَسْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «لمسنا السماءَ» في محل رفع خبر «أنَّ».

لم
{وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمًّا *} [الفَجر: 19].
وتأكلون : الواو حرف عطف، تأكلونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
التراثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
أكلاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لمّاً : نعت لـ«أكلاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ} [النّجْم: 32].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به على أنه بدل من «الذين» في قوله تعالى: «ويجزيَ الذين أحسنوا بالحسنى» في الآية الكريمة السابقة - رقم 31 -.
يجتنبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كبائرَ الإثمِ : كبائرَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكبائرَ: مضاف والإثمِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والفواحشَ : معطوف على «كبائرَ» ويعرب إعرابه.
إلاَّ : أداة استثناءَ.
اللَّمَمَ : مستثنى منقطع منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ومعنى اللمم: صغائِر الذنوب.
{أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا} [الشُّعَرَاء: 18].
ألمْ : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل التعجب، لمْ: حرف جزم ونفي وقلب.
نربِّكَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فينا : جار ومجرور متعلقان بـ«نربِّك».
وليداً : حال من الكاف في «نربِّك» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى *} [الضّحى: 6].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري، ولم: حرف جزم ونفي وقلب.
يجدك : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
يتيماً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فآوى : الفاء حرف عطف، آوى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، ومفعول «آوى» محذوف، وتقديره: فآواك.

لهب
{وَلاَ يُغْنِي مِنَ اللَّهَبِ *} [المُرسَلات: 31].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يغني : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الظلّ).
مِن اللَّهبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يغني»، والجملة الفعلية «لا يغني من اللهبِ» في محل جر صفة لـ«ظلٍّ».
{تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ *} [المَسَد: 1].
تبَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
يدا : فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة.
أبي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه من الأسماءِ الخمسة، وأبي: مضاف أيضاً.
لهبٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وتبَّ: الواو حرف عطف، تبَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أبو لهب). [والمعنى: هلكت يدا أبي لهب لأنه - فيما يروى - أخذ حجراً ليرمي به النبيَّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ، وهلك في آخره لأنه كما توعَّدهُ القرآنُ الكريم «سيصلى ناراً ذات لهب»].
{سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ *} [المَسَد: 3].
سيصلى : السين حرف تسويف - للاستقبال - يصلى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أبو لهب).
ناراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ذاتَ لهبٍ : ذاتَ: نعت لـ«ناراً» منصوب بالفتحة في آخره، وذاتَ: مضاف، ولهبٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

لهث
{فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ} [الأعرَاف: 176].
فمثلُهُ : الفاء استئنافية، مثلُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
كمثلِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، ومثلِ: مضاف.
الكلب : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
إنْ : أداة شرط جازمة.
تحملْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ «تحمل».
يلهثْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكلب)، والجملة الشرطية «إنْ تحمل عليه يلهثْ» في محل نصب على الحال من «الكلب» أي: مثله كمثلِ الكلبِ لاهثاً في الحالتين: حالة الحمل عليه وحالة تركه.
أو : حرف عطف.
تترُكْهُ : معطوف على «تحملْ» ويعرب إعرابه، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
يلهثْ : يعرب إعراب «يلهثْ» الأولى.

لهم
{لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ} [الحَجّ: 28].
ليشهدوا : اللام حرف جر للتعليل، يشهدوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يأتوك» في الآية الكريمة السابقة - رقم 27 -.
منافِعَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
لهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«منافع».
{فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا *} [الشّمس: 8].
فألهمَها : الفاء حرف عطف، ألهمَها: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
فجورَها : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وفجورَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وتقواها : معطوف على «فجورها» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.

لهو
{إِنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ} [محَمَّد: 36].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
الحياةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الدنيا : نعت لـ«الحياةُ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
لعبٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ولهوٌ : معطوف على «لعبٌ» ويعرب إعرابَهُ.
{وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ} [الأنعَام: 32].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
الحياةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الدنيا : نعت لـ«الحياةُ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
لعبٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ولهوٌ : معطوف على «لعبٌ» ويعرب إعرابَهُ.
{لَوْ أَرَدْنَا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْوًا لاَتَّخَذْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا إِنْ كُنَّا فَاعِلِينَ *} [الأنبيَاء: 17].
لو : أداة شرط غير جازمة (امتناعية).
أردْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
نتخذَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «أردنا»، أي: اتخاذ لهوٍ.
لهواً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره. وجملة «لاتخذناه من لدنا إن كنا فاعلين» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ *} [التّكاثُر: 1]
ألهاكُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
التكاثرُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ لاَ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ} [النُّور: 36-37].
يسبِّحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«يسبِّح».
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يسبحُ» أيضاً (عائد إلى بيوتٍ).
بالغدوِّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يسبِّحُ».
والآصالِ : معطوف على «بالغدو» ويعرب إعرابه.
رجالٌ : فاعل «يسبِّحُ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يسبّحُ له فيها بالغدوّ والآصالِ رجالٌ» في محل جر صفة ثانية لـ«بيوتٍ».
لا : نافية لا عمل لها.
تُلْهِيهِمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
تجارةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «لا تلهيهم تجارةٌ» في محل رفع صفة لـ«رجال».
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
بيعٌ : معطوف على «تجارةٌ» ويعرب إعرابها.
عن ذكرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تلهيهم»، وذكرِ: مضاف.
اللّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{لاَهِيَةً قُلُوبُهُمْ} [الأنبيَاء: 3].
لاهيةً : في محل نصب حال ثانية متداخلة مع «وهم يلعبون» في الآية الكريمة السابقة رقم - 2 -.
قلوبُهُمْ : فاعل لاسم الفاعل «لاهية» مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

لو
{قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لأََمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الإِنْفَاقِ} [الإسرَاء: 100].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: «أنتَ».
لو : أداة شرط غير جازمة، وشرطها فعل مضمر يفسرُهُ ما بعده، (لأن «لو» لا تدخل على الأسماء بل على الأفعال) وتقدير المعنى: لو تملكون أنتُمْ.
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع تأكيد للفاعل المستكنّ في الفعل المحذوف.
تملكون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تملكون» تفسيرية لا محل لها من الإعراب.
خزائنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
رحمةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ورحمةِ: مضاف أيضاً.
ربي : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إذاً : حرف جواب وجزاء لا محل له من الإعراب.
لأمسكتُمْ : اللام واقعة في جواب «لو»، أمسكتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
خشيةَ : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الإنفاقِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: لأمسكتُم عن الإنفاقِ خشيةَ نفادها.

لوح
{وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ *} [القَمَر: 13].
وحملناهُ : الواو حرف عطف، حملْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على ذاتِ ألواحٍ : على ذاتِ: جار ومجرور متعلقان بـ«حملناهُ»، وذاتِ: مضاف، وألواحٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره ( وهي السفينة).
ودُسرٍ : معطوف على «ألواحٍ» ويعرب إعرابَهُ، أي: مصنوعة من ألواحٍ ومسامير.
{بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ *فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ *} [البُرُوج: 21-22].
بل : حرف إضراب (للانتقال).
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
قرآنٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مجيدٌ : نعت لـ«قرآنٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
في لوحٍ : جار ومجرور متعلقان بنعت ثانٍ لـ«قرآن».
محفوظٍ : نعت لـ«لوحٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.

لوذ
{قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا} [النُّور: 63].
قد : (إذا دخلت على المضارع تفيد معنى التقليل)، ومعناها: ربما، وهنا «قد» حرف تحقيق رغم دخولها على المضارع لأن المعنى: قد علم الله، والأصح «قد» هي أداة من أدوات التوكيد بمعنى «إنَّ» فيكون تقدير المعنى «إنَّ الله يعلم..».
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يتسلَّلُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتسلّلُون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يتسلّلُون».
لواذاً : مصدر في محل نصب عل الحال من فاعل «يتسلّلُون» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، أي: ملاوذين. [اللواذ بمعنى التستر بشيء مخافة أن يراه أحد].

لوط
{كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ *إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلاَ تَتَّقُونَ *} [الشُّعَرَاء: 160-161].
كذَّبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء الساكنة: للتأنيث.
قومُ لوطٍ : قومُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقومُ: مضاف، ولوطٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره (ولم يمنع من الصرف لأنه اسم ثلاثي وسطه ساكن).
المرسلينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«كذَّبتْ»، أي: كذَّبتْ قومُ لوطٍ المرسلين وقتَ إذْ.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قال».
أخوهُمْ : فاعل مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وأخو: مضاف، وهُمْ: مضير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «قال لهم أخوهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
لوطٌ : في محل رفع بدل من «أخوهم» وعلامة رفعه الضمة المنونة في آخره.
ألا : (أداة عرض: بمعنى عرضه عليهم الميلَ إلى التقوى)، الهمزة: للاستفهام التوبيخي، ولا: نافية لا عمل لها.
تتقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وحذف المفعول، بتقدير: ألا تتقون الله؟

لؤلؤ
{يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ} [الرَّحمن: 22].
يخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
منهما : جار ومجرور متعلقان بـ«يخرجُ» (أي من البحرين في قوله تعالى «مَرَجَ البحرينِ يلتقيان»).
اللؤلؤُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ *} [الطُّور: 24].
كأنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
لؤلؤٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «كأنّهم لؤلؤٌ» في محل رفع صفة لـ «غلمان».
مكنونٌ: صفة لـ«لؤلؤ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.

لوم
{فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ} [إبراهيم: 22].
فلا : الفاء حرف عطف، لا: الناهية.
تلوموني : فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ولوموا : الواو حرف عطف، ولوموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنفسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ} [يُوسُف: 32].
فذلِكنَّ : الفاء الفصيحة (أي إن شئتنَّ معرفة الذي لمتُنَّني فيه فذلكُنَّ هو الذي أمامكنَّ)، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والنون: للمبالغة، أي تقديراً لمنزلته (يوسف عليه السلام) في الحسن، ولذلك لم تقل: «هذا» ويوسف حاضر أمامها.
الذي : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، أي: هو الذي، ولم يجعل «الذي» خبر المبتدأ «ذلك» لأن لام البعد في اسم الإشارة اقتضت بعده عنه، لتعظيم منزلته في الحسن، واستحقاقه الافتتان به، والجملة من المبتدأ المحذوف وخبره: (هو الذي) في محل رفع خبر المبتدأ «ذلكنَّ».
لمتنَّني : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والنون الأولى علامة جمع الإناث، والنون الثانية: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«لمتُنَّ»، أي بسببه.
{وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لاَئِمٍ} [المَائدة: 54].
لا : نافية لا عمل لها.
يخافون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لومةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
لائِم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ *إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ *} [المؤمنون: 4،6].
فإنَّهم : الفاء حرف عطف للتعليل، وإنَّهم: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
غيرُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ملومينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ وَهُوَ مُلِيمٌ *} [الذّاريَات: 40].
فأخذناهُ : الفاء حرف عطف، أخذْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل في محل نصب مفعول به (عائد إلى فرعون).
وجنودَهُ : معطوف على المفعول به في «أخذناه»، وجنودَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
فنبذناهُمْ : الفاء حرف عطف، نبذْناهُمْ: تعرب إعراب «أخذناهُمْ».
في اليمِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«نبذناهُمْ».
وهو : الواو حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مليمٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال من المفعول في «أخذناهُ».
{فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلاَوَمُونَ *} [القَلَم: 30].
فأقبلَ : الفاء حرف عطف، أقبلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
بعضُهم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقبلَ».
يتلاومون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتلاومون» في محل نصب على الحال من «بعضُهم على بعضٍ»، أي: فأقبل بعضُهم على بعضٍ متلاومين.
{وَلاَ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ *} [القِيَامَة: 2].
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
أقسِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بالنفسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسمُ».
اللَّوَّامَةِ : صفة لـ«النفسِ» مجرورة مثلها بالكسرة في آخرها.

لون
{وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيْضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا} [فَاطِر: 27].
ومنَ الجبالِ : الواو: استئنافية، من الجبال: الجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
جددٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بيضٌ : نعت لـ«جددٌ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وحمرٌ : معطوف على «بيضٌ» ويعرب إعرابه.
مختلفٌ : نعت لـ«جُدَدٌ» أيضاً، مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
ألوانُها : فاعل لاسم الفاعل «مختلف» مرفوع بالضمة في آخره، أي: تختلف ألوانها، وألوانُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

لولا
{لَوْلاَ أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ *} [سَبَإ: 31].
لولا : حرف امتناع لوجود.
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. وخبره محذوف وجوباً، أي: لولا أنتم غيرُ موجودين.
لكُنَّا : اللام واقعة في جواب «لو»، و «كنَّا»: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
مؤمنين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوضٌ عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «لكُنَّا مؤمنين» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{لَوْلاَ أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولاً} [طه: 134].
لولا : حرف تحضيض (بمعنى هلاَّ).
أرسلتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
إلينا : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلت».
رسولاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَوْلاَ أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ} [يُوسُف: 24].
لولا : حرف امتناع لوجود.
أنْ : حرف نصب مصدري
رأى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسفُ عليه السلام).
برهانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ربهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وأن المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ، خبره محذوف، [والتقدير: لولا رؤيتُهُ برهانَ ربِّهِ - الموجود في قلبِهِ - ماثلاً أمامه] ولذلك جاء بـ«لولا» لامتناع شرطها بسبب البرهان الموجود في قلبه، وجواب «لولا» محذوف، وتقديره: لهمَّ بِدَفْعِها.

لوى
{وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ} [آل عِمرَان: 78].
وإنَّ : الواو استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
منهم : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف.
لفريقاً : اللام للتوكيد - المزحلقة - فريقاً: اسم «إنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يلوون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ألسنتَهُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وألسنة: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يلوون ألسنتَهم» في محل نصب صفة لـ«فريقاً».
بالكتابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يلوون».
{مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ} [النِّسَاء: 46].
وراعِنا: الواو حرف عطف، راعنا: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لياً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: يلوون لياً.
بألسنتِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يقولون»، وألسنةٍ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِذْ تُصْعِدُونَ وَلاَ تَلْوُونَ عَلَى أَحَدٍ} [آل عِمرَان: 153].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«صرفَكُمْ» في الآية الكريمة السابقة.
تُصعدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تُصْعِدون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ولا : الواو عاطفة، لا: نافية لا عمل لها.
تلوُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على أحدٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تلوون».

لا
{فَلاَ صَدَّقَ وَلاَ صَلَّى *} [القِيَامَة: 31].
فلا : الفاء حرف عطف على «يسألُ أيَّانَ يوم القيامة»، ولا: نافية لا عمل لها.
صدَّقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
صلَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
{لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ} [سَبَإ: 3].
لا : نافية لا عمل لها.
يعزبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «لا يعزبُ» في محل جر صفة ثانية لـ«ربيّ».
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يعزبُ».
مثقالُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ذرةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ذرةٍ» أي: كائنةً في السماواتِ.
ولا : الواو: حرف عطف، لا: لتوكيد النفي.
في الأرضِ: معطوف على «في السماوات» ويعرب إعرابه.
{وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ} [يُونس: 61].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
يعزبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
عن ربك : الجار والمجرور متعلقان بـ«يعزبُ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
من : حرف جر زائد.
مثقالِ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «يعزبُ»، وهو مضاف.
ذرةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «مثقال ذرة».
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
في السماء : معطوف على «في الأرض» ويعرب إعرابه.
{لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ *} [القِيَامَة: 1].
لا : حرف نفي، يدخل على كلامٍ مثبت، ويكون هو نافياً لكلام محذوف، كما في قوله تعالى: {لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ *} [القِيَامَة: 1]، كأنه قال: ليس الأمر كما تزعمون من نفي البعث أقسِمُ بيوم القيامة، وفائدتها أنها إذا دخلت على القسم تكون توكيداً له.
أقسمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بيومِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسم»، ويومِ: مضاف.
القيامة : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَلاَ أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ} [المعَارج: 40].
فلا : الفاء استئنافية، لا: لتوكيد النفي.
أقسمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بربِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسمُ»، وربِّ: مضاف.
المشارقِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والمغاربِ : معطوف على «المشارق» ويُعرب إعرابَهُ.
{فَلاَ أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ *} [الواقِعَة: 75].
فلا : الفاء استئنافية، لا: لتوكيد النفي، وهي هنا تثبت توكيد القسم بالنفي، «فكأنه بإدخالِ حرفِ النفي يقول: إنَّ إعظامي له بإقسامي به كإعظام - يعني أنه يستأهل فوق ذلك ـ».
أقسمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بمواقع : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسمُ»، ومواقعِ: مضاف.
النجومِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ} [النِّسَاء: 65].
فلا : الفاء استئنافية، لا: لتوكيد القسم.
وربك : الواو حرف جر للقسم، ربك: مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: أقسم.
لا : نافية لا عمل لها.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَلْقَابِ} [الحُجرَات: 11].
لا : الناهية.
يسخرْ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه السكون في آخره.
قومٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من قومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسخرْ».
عسى : فعل ماضٍ تام مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.أَنْ : حرف نصب مصدري.
يكونوا : فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، وأن المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل لـ«عسى»، أي: عسى كونُهُمْ.
خيراً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بـ«خيراً».
ولا نساءٌ من نساءٍ : الواو: حرف عطف، ولا: لتوكيد النفي، والجملة معطوفة على «لا يسخَرْ قومٌ من قومٍ» وتعرب إعرابها.
عسى أن يكنَّ خيراً منهُنَّ : الجملة معطوفة على «عسى أن يكونوا خيراً منهم» وتعرب إعرابها.
ولا : الواو عاطفة، لا: الناهية، تلمزوا: فعل مضارع مجزوم بـ(لا)، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنفسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة، أنفسَ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولا تنابزوا : تعرب إعراب «ولا تلمزوا».
بالألقابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تنابزوا».
{يَابَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ} [الأعرَاف: 27].
يا بني : يا: أداة نداء، بني: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة.
آدمَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
لا : الناهية.
يفتننَّكُمُ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا) مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، كمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الشيطانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ} [النَّمل: 18].
لا يحطمنَّكُمْ : لا: الناهية، يحطمنَّكُمْ: فعل مضارع مجزوم بـ(لا) مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
سليمانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
وجنودُهُ : معطوف على «سليمانُ» ويعرب إعرابه، وجنودُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ} [البَقَرَة: 83].
وإذْ : الواو استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بفعل محذوف وتقديره: واذكر وقتَ إذْ.
أخذْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أخذنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ميثاقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
بني : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وهو مضاف.
إسرائيلَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
لا : نافية، (تفيد إخباراً بمعنى النهي). أي: أنْ لا تعبدوا، فلما حذفت (أنْ) رفع الفعل بعدها بثبوت النون،
تعبدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصرلا عمل لها.
اللّهَ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ} [البَقَرَة: 84].
وإذ أخذْنا : الواو استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بفعل محذوف وتقديره: واذكروا وقتَ إذْ، أخذْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا» ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ميثاقَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وميثاقَ مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لا : نافية (تفيد إخباراً بمعنى النفي)، أي: أنْ لا تسفكوا، فلما حذفت (أنْ) رفع الفعل بعدها بثبوت النون.
تسفكون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دماءَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ودماءَ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَمَا لَكُمْ لاَ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} [النِّسَاء: 75].
وما : الواو استئنافية، ما: اسم استفهام (للإنكار) مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف.
لا : نافية لا عمل لها.
تقاتلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا تقاتلون» في محل نصب حال من الضمير في «لكم».
في سبيلِ اللّهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تقاتلون»، وسبيل: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} [البَقَرَة: 197].
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس من أخوات (إنَّ).
رفثَ : اسم «لا» مبني على الفتحة في آخره، وخبرها محذوف وجوباً.
ولا فسوق ولا جدال : معطوفان على «لا رفث» ويعربان إعرابه.
في الحجِّ : جار ومجرور متعلقان بخبر (لا) المحذوف.
{يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لاَ شَرْقَيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ} [النُّور: 35].
يوقدُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (كوكبٌ دريٌ).
من شجرةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يوقد».
مباركةٍ : صفة لـ«شجرة» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
زيتونةٍ: في محل جر بدل (عطف بيان) من «شجرة» مجرور مثلها بالكسرة المنونة في آخره.
لا : لتوكيد النفي (فلا تحول بين الموصوف والصفة).
شرقيةٍ : صفة لـ«زيتونةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
ولا غربيةٍ : معطوفة على «لا شرقيةٍ» وتعرب إعرابها.

لات
{وَلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ *} [ص: 3].
ولات : الواو حالية، ولاتَ: النافية للجنس من أخوات (ليس) وزيدت عليها التاء المفتوحة للمبالغة في المعنى، وخصَّت بنفي الأحيان، واسم: لاتَ: محذوف، وتقديره: الحينُ.
حينَ مناصٍ : حينَ: خبر «لاتَ» منصوب بالفتحة في آخره، وحينَ: مضاف، ومناصٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

لام
{فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ *} [الصَّافات: 103].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين)، متعلق بجوابه.
أسلَمَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «أسلما» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وتلَّهُ : الواو حرف عطف، تلَّهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (يعود على ابنه إسماعيل عليه السلام).
للجبين : اللام حرف جر، الجبينِ: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«تَلَّهُ».

لاه
{يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ} [النِّسَاء: 26].
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
اللّهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ليبيِّنَ : اللام مزيدة ولكنها أعطيت حكم لام التعليل تأكيداً لإرادة التبيين، والمعنى: يريدُ الله أن يبين لكم ما هو خفيٌّ عنكم من مصالحكم، يبيِّن: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يريد»، أي: يريدُ اللّهُ تبيانَ.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يبيِّن».
{فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِسْلاَمِ} [الأنعَام: 125].
فمَنْ : الفاء استئنافية، من: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يردِ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يهديَهُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محر نصب مفعول به، أي: ومن يُردِ الله هدايتَهُ.
يشرحْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
صدرَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وصدر: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
للإسلام : اللام حرف جر، والإسلام: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«يشرح»، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [آل عِمرَان: 189].
ولله : الواو استئنافية، لله: اللام حرف جر، واسم الجلالة مجرور باللام، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بخبر محذوف للمبتدأ، أي: وللّهِ كائنٌ ملكُ السماواتِ والأرض.
ملكُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابه.

لهم
{يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ} [غَافر: 52].
يومَ : ظرف زمان في محل نصب بدل من «يوم» في الآية الواردة في قوله «ويومَ يقومُ الأشهادُ» - الآية الكريمة السابقة رقم 51 -.
لا : نافية لا عمل لها.
ينفعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الظالمين : مفعول به مقدم، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وجملة «لا ينفعُ الظالمين» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
معذرتُهم : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، ومعذرة مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولهُمُ : الواو حرف عطف، لهُمُ: اللام حرف جر (للاستحقاق)، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
اللعنةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{وَالَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ *} [الرّعد: 25].
أولئك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، الكاف: للخطاب.
لهُمُ : اللام حرف جر (للاستحقاق) وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
اللعنةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة «لهُمُ اللعنةُ» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
وَلَهُمْ : الواو حرف عطف، لهم: اللام حرف جر، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
سوءُ الدارِ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وسوءُ: مضاف، والدارِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

اللام
{وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ *} [المطفّفِين: 1].
ويلٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، (وجاز الابتداء بالنكرة لأنها تحمل الدعاء).
للمطففين : اللام: حرف جر (للاستحقاق)، المطففين: مجرور باللام، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور خبر المبتدأ.
{لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الإِثْمِ} [النُّور: 11].
لكلِّ امرئٍ : اللام حرف جر، كلِّ: مجرور باللام، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف. امرئٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كل امرئٍ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
اكتسبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (كل امرئٍ)، والجملة الفعلية «اكتسب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من الإثمِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اكتسبَ».
{يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا *} [الزّلزَلة: 4].
بأنَّ : الباء حرف جر (للتنبيه)، وأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربَّكَ : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
أوحى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك)، والجملة الفعلية «أوحى» في محل رفع خبر «أنَّ»، وأنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحدِّثُ»، أي: تحدّثُ أخبارَها بسبب إيحاءِ ربِّكَ لها أنُ تحدِّثَ.
لها : اللام: حرف جر، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أوحى»، [واللام في «لها» بمعنى (إلى) وأوثرتِ اللام عليها لمراعاةِ الفواصل، وما يتعدى بـ(إلى) يجوز أن يتعدى باللام، ولا عكس].
{وَلاَ تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا *} [النِّسَاء: 105].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تكُنْ : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ(لا)، وعلامة جزمه السكون في آخره، واسمها: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
للخائنين : اللام: حرف جر، الخائنين: مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«خصيماً».
خصيماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ} [التّوبَة: 108].
لمسجدٌ : اللام: لام الابتداء (معناها التوكيد) لا عمل لها، مسجدٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أُسِّسَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
على : حرف جر.
التقوى : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أُسّسَ»، والجملة الفعلية «أسس على التقوى» في محل رفع صفة لـ«مسجدٌ».
من أولِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أسِّسَ» أيضاً، وأولِ: مضاف.
يومٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أحقُّ : خبر المبتدأ (لمسجدٌ) مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
أنْ : حرف نصب مصدري.
تقومَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«تقوم»، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: بأن تقوم فيه، (بالقيام فيه)، والجار والمجرور متعلقان بـ«أحقُّ».
{لَيُوسُفُ وَأَخُوهُ أَحَبُّ إِلَى أَبِينَا مِنَّا} [يُوسُف: 8].
ليوسفُ :اللام للابتداء (لتوكيد مضمون المعنى)، يوسفُ: مبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
وأخوهُ : معطوف بالواو على «ليوسف» وعلامة رفعه الواو لأنه من الأسماء الخمسة، و«أخو» مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
أحبُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
إلى أبينا : إلى: حرف جر، أبينا: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وأبي: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أحبُّ».
منا : جار ومجرور متعلقان بـ«أحب» أيضاً.
{لأََنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَفْقَهُونَ *} [الحَشر: 13].
لأنتُم : اللام: لام الابتداء للتوكيد، وأنتم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أشدُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
رهبةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في صدورهم : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رهبة»، وصدور: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِنَ اللّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رهبة».
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
بأنهم : الباء سببية، أنَّهم: أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
قومٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وأنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: ذلك الأمرُ بسبب أنَّهُم قومٌ لا يفقهون.
لا : نافية لا عمل لها.
يفقهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يفقهون» في محل رفع صفة لـ«قوم».
{إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى *} [النَّازعَات: 26].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
في ذلك : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
لعبرةً : اللام: لام الابتداء للتوكيد، وعبرةً: اسم «إنَّ» المؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لمن : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عبرة».
يخشى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
{إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ *} [الفَجر: 14].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربَّك : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لبالمرصاد : اللام للتوكيد - المزحلقة - بالمرصاد: جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف.
{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ *} [هُود: 75].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
إبراهيم : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
لحليمٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - حليمٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أواهٌ منيبٌ : خبران آخران لـ«إنَّ» مرفوع كل منهما بالضمة المنونة في آخره.
{لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ *} [الحِجر: 72].
لعمرُكَ : اللام للابتداء (لتوكيد مضمون المعنى)، عمرُكَ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخبره محذوف وجوباً وتقديره: أُقْسِمُ، وعمرُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
إنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لفي :اللام للتوكيد - المزحلقة - في: حرف جر.
سكرتهم : سكرة: مجرور بفي وعلامة جره الكسرة في آخره، وسكرةِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يعمهونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يعمهون» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَإِنْ كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الزّخرُف: 35].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: نافية لا عمل لها.
كلُّ ذلك : كلُّ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف. وذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف للخطاب، أي: وكل ذلك الذي ذكرناه من أن نجعل لبيوتهم من فضة ومعارج، وأن نجعل لهم زخرفاً إلاَّ متاعُ الحياةِ الدنيا.
لمّا : (بالتشديد: بمعنى:إلاَّ ) أي أداة حصر لا عمل لها.
متاعُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الحياةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الدنيا : صفة لـ«الحياةِ» مجرورة وعلامة جرها الكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
{يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ} [الحَجّ: 13].
يدعو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو ( أي من يعبدُ الله على حرف).
لَمَن : اللام : موطئة للقسم (لأنها دخلت على الاسم)، ومَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ضرُّهُ : مبتدأ ثانٍ مرفوع بالضمة في آخره، وضرُّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
أقربُ : خبر المبتدأ «ضرُّهُ» مرفوع بالضمة في آخره ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، والجملة الاسمية من المبتدأ وخبره «ضرُّهُ أقربُ» في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
مِن نفعِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أقربُ»، ونفعِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة «ضرُّهُ أقربُ من نفعِهِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُِوْلِي الأَلْبَابِ} [يُوسُف: 111].
لقد : اللام: لام: القسم (لأنها دخلت على الماضي)، وقد: حرف تحقيق.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
في قصصِهم : الجار والمجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«كان»، وقصصِ: مضاف، وهِم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عبرةٌ : اسم «كان» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لأولي : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «عبرة»، وأولي: مضاف.
الألبابِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُمْ مِنْ كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنْصُرُنَّهُ} [آل عِمرَان: 81].
لَتْؤْمِنُنَّ : (أصلُهُ: لتُؤمنونَنَّ ) اللام واقعة في جواب لقسم مقدر (ولأنها دخلت في المستقبل فقد لزمها إحدى النونين) وتؤمِننَّ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة (وقد حذفت نون الرفع مع واو الجماعة لتوالي الأمثال والتقاء الساكنين)، والواو المحذوفة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. والنون المشدَّدة: نون التوكيد الثقيلة لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تؤمنُنَّ».
ولتنصُرُنَّهُ : (أصلُهُ: لتنصُرونَنَّهُ ) معطوف على «لَتُؤْمِنُنَّ » ويعرب إعرابه، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{وَإِنَّ كُلاًّ لَمَّا لَيُوَفِّيَنَّهُمْ رَبُّكَ أَعْمَالَهُمْ} [هُود: 111].
وإنَّ : الواو حرف عطف، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
كُلاًَّ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لمَّا : اللام: موطئة للقسم (ولأنها دخلت في المستقبل فقد لزمها إحدى النونين)، وما: زائدة (تزيينية وتوكيدية).
ليوَفينَّهُمْ : اللام جواب للقسم المقدر، يوفيَنَّهُمْ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ربُّكَ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
أعمالَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأعمالَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية: «ليوفينَّهم ربُّكَ أعمالَهم» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَلَوْ أنهم أمنوا واتقوا لمثوبة من عند الله خير لو كانوا يعلمون} [البقرة: 103].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
أنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «آمنوا»، في محل رفع خبر «أنَّ»، وأنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل لفعل محذوف، أي: لو ثبت إيمانُهم.
واتقوا : معطوف بالواو على «آمنوا» ويعرب إعرابه أي: وتقواهم.
لمثوبةٌ : اللام واقعة في جواب «لو»، مثوبةٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من عندِ اللّهِ: الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«لمثوبة »، وعندِ: مضاف، واللّهِ: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
خيرٌ : خبر المبتدأ «لمثوبةٌ » مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «لمثوبة من عند اللّهِ خيرٌ» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ} [الفَتْح: 25].
لو : أدا شرط غير جازمة.
تزيَّلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لعذَّبْنا : اللام واقعة في جواب «لو»، عذبْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «كفروا» أي: حال كونهم منهم.
{وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانْظُرْنَا لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَقْوَمَ} [النِّسَاء: 46].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازم.
أنَّهم : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «قالوا» خبر «أنَّ»، وأن مع اسمها وخبرها: في محل رفع فاعل لفعل محذوف،أي: لو ثبتَ قولُهم.
سمعنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وأطَعْنا : معطوف على «سمعنا» ويعرب إعرابه، وجملتا: سمعنا وأطعنا: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
واسمعْ : الواو عاطفة، اسمعْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
وانظرنا : معطوف بالواو على «اسمع»، ويعرب إعرابه، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لكان : اللام رابطة لجواب «لو»، وكان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
خيراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لكانَ قولُهُم ذلك خيراً لهم.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«خيراً».
وأقومَ : معطوف على «خيراً» ويعرب إعرابه وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعلَ).
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ} [النُّور: 58].
ليستَأْذِنْكُمُ : اللام لام الأمر، يستأذنْكُمُ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل مؤخر.
ملكتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيمانُكم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأيمانُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، ومفعول «ملكت» محذوف وتقديره: ملكتْهُ أيمانُكم، وجملة «ملكت أيمانكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَنَادَوْا يَامَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ} [الزّخرُف: 77].
ليقضِ : اللام لام الأمر، يقضِ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«ليقضِ».
ربُّك : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - لأن النداءَ يحمل معنى القول، أي ونادوا قائلين: يا مالك ليقضِ علينا ربُّك.
{وَلِيَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ *} [العَنكبوت: 66].
وليتَمَتَّعُوا : الواو حرف عطف، واللام : لام الأمر، يتمتعوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فسوف : الفاء استئنافية، سوف: حرف تسويف - للاستقبال -.
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وحذف مفعول «يعلمون» لأن ما قبله دلَّ عليه، أي: فسوف يعلمون عاقبة الكفرِ والتمتّعِ بالمعاصي التي كانوا يرتكبونها.
{فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ} [الكهف: 29].
فمن : الفاء استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
شاء : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
فليؤمنْ : الفاء: رابطة لجواب الشرط، واللام : لام الأمر، يؤمِنْ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة «الفعلية» «فليؤمِنْ » في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا: فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
ومَن شاءَ فليكفرْ : معطوفة على «فمن شاء فليؤمن » وتعرب إعرابها.
{قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ *} [يُونس: 58].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بفضل : الباء متعلقة بمحذوف دلَّت عليه الآية الكريمة السابقة رقم - 57 - أي: قُلْ: قد جاءتكم الموعظة من ربكم، والشفاء لما في صدوركم والهدى والرحمة بفضل الله، فالجار والمجرور متعلقان بالفعل «جاءتكم»، وفضلِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
وبرحمتِهِ : معطوف على «بفضلِ الله» ويعرب إعرابَهُ.
فبذلك : الفاء حرف عطف، والباء: حرف جر (للسببية)، وذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بدل من «بفضلِ» أي: فبسبب ذلك فليفرحوا.
فلْيَفْرحُوا : الفاء الفصيحة (لأنها داخلة على معنى الشرط، كأنه قيل: إن فرحوا بشيء فليخصُّوا فضل الله ورحمته بالفرح، فإنه ليس ثمة ما هو أدعى للفرح وأثلج للصدور منهما) واللام : لام الأمر، يفرحوا: فعل مضارع مجزوم باللام وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ (أي: ذلك الفرح).
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٌ».
يجمعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يجمعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ *} [الحَجّ: 29].
ثم: حرف عطف.
ليقضوا : اللام : لام الأمر، يقضوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
تفثَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وتفثَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وليوفوا نذورهم: الجملة معطوفة بالواو على «ليقضوا تفثهم» وتعرب إعرابها.
وليطوَّفوا : معطوف بالواو على «ليوفوا » ويعرب إعرابه.
بالبيتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطوَّفوا».
العتيقِ : صفة لـ«البيت» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.

ليت
{لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً *} [الفُرقان: 28].
ليتني : ليتَ: حرف مشبه بالفعل للتمني، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «ليت».
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
أتخذْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
فلاناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خليلاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَالَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا *} [النّبَإِ: 40].
يا ليتني : يا: حرف نداء للتنبيه، ليتني: حرف مشبه بالفعل للتمني، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل في محل نصب اسم «ليتَ».
كنتُ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان».
تراباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «كنتُ تراباً» في محل رفع خبر «ليت»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً *} [الفُرقان: 27].
يا ليتني : يا: حرف نداء، لمجرد التنبيه، ليتني: حرف مشبه بالفعل للتمني، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «ليتَ».
اتخذْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اتخذتُ» في محل رفع خبر «ليت».
مَعَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، في محل المفعول الثاني لـ«اتخذتُ»، وهو مضاف.
الرسول : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
سبيلاً : مفعول به أول لـ«اتخذت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

ليل
{وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ *} [إبراهيم: 33].
وسخَّر : الواو حرف عطف، سخَّرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«سخَّرَ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الليلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والنهارَ : معطوف على «الليلَ» ويعرب إعرابه.
{وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى *} [الليْل: 1].
والليلِ : الواو حرف جر للقسم، الليلِ: مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: أقسم.
إذا : ظرف زمان مبني على السكون لمجرد الظرفية، متعلق أيضاً بفعل القسم المحذوف.
يغشى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الليل)، والجملة الفعلية «يغشى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً} [الأعرَاف: 142].
وواعدْنا : الواو استئنافية، واعدْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
موسى : مفعول به أول، منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ثلاثينَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وفيه حذف مضاف، أي: تمام ثلاثين ليلةً.
ليلةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، (والعامل فيه اسم العدد قبله).
{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ *} [القَدر: 1].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أنزلْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (أي: القرآنَ).
في ليلةِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلناهُ»، وليلةِ: مضاف.
القدرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَالْفَجْرِ *وَلَيَالٍ عَشْرٍ *} [الفَجر: 1-2].
وليالٍ : (أصلُهُ): ولياليَ معطوف بالواو على «والفجرِ» فهو مجرور بواو القسم، وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره لأنه اسم منقوص مجرد من أل والإضافة، وجرّ بالفتحة لأنه ممنوع من الصرف (على وزن مفاعل) والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: أقسمُ بالفجرِ وليالٍ عشرٍ.
عشرٍ : نعت لـ«ليالٍ» مجرور بالكسرة المنونة في آخره، والقسم بالفجر والليالي العشر شأنها، وقيل: الليالي العشر هي: - العشر الأوائل من محرَّم.
- أو العشر الأوائل من ذي الحجة.
- أو العشر الأواخر من رمضان.
{قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَ لَيَالٍ سَوِيًّا *} [مَريَم: 10].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
آيتُكَ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وآية: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ألاَّ : أنْ: حرف نصب مصدري، لا: نافية لا عمل لها.
تكلمَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها بتأويل مصدر في محل رفع خبر المبتدأ، أي: وآيتُكَ عدمُ كلامِ الناسِ.
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ثلاثَ ليالٍ : ثلاثَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«تكلم»، وثلاث: مضاف، وليالٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة نيابة عن الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره لأنه اسم منقوص مجرد من أل والإضافة (أصله: لياليَ)، وجرّ بالفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم ممنوع من الصرف (على وزن مفاعل).
سوياً : صفة لـ«ثلاث» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: ثلاث ليالٍ كاملاتٍ.

لين
{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ} [آل عِمرَان: 159].
فبما : الفاء استئنافية، والباء حرف جر، وما: زائدة للتوكيد، ورحمةٍ: مجرور بالباء، أي: والمعنى: فبرحمةٍ، والجار والمجرور متعلقان بـ«لنتَ».
من الله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رحمةٍ»، فبرحمة كائنةٍ من الله.
لِنْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لِنْتَ».
{ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} [الزُّمَر: 23].
ثم : حرف عطف للتراخي.
تلينُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
جلودُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجلودُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قلوبُهُمْ : معطوف على «جلودهم» ويعرب إعرابه.
إلى ذكرِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«تلينُ»، وذكرِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ} [الحَشر: 5].
ما : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
قطعْتُمْ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
من : حرف جر بياني.
لينةٍ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، والتقدير: أيَّ شيءٍ قطعْتُمْ حالة كونِهِ من لينةٍ (ومعنى لينةٍ: شجرة من نخل الدقل).
أو تركتموها : أو حرف عطف، تركتموها: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإتباع ضمة الميم، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى لينةٍ).
قائمةً : في محل نصب على الحال من «ها» في «تركتموها» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
على أصولها : الجار والمجرور متعلقان بـ«قائمةً»، وأصول: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فبإذنِ الله : الفاء واقعة في جواب الشرط (ما)، وبإذن الله: الجار والمجرور متعلقان بخبر لمبتدأ محذوف، أي: فقطعُها بإذنِ اللّه، وإذنِ: مضاف، واللّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره. والجملة «فبإذن الله» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
cetirizin netdoktor cetirizin yliannostus cetirizin hund dosis



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB