معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حرف الكَاف

ك

كب
{فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ} [النَّمل: 90].
فكبت : الفاء رابطة لجواب الشرط، وكُبَّتْ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
وجوهُهُمْ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ووجوهُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في النار : جار ومجرور متعلقان بـ«كُبَّتْ»، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبًّا عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى} [المُلك: 22].
أفَمَنْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء حرف عطف على مقدَّر، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يمشي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يمشي» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مُكِبّاً : حال من فاعل «يمشي» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
على وجهِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«مُكِبّاً»، ووجهِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
أهدى : خبر المبتدأ «من»، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
{فَكُبْكِبُوا فِيهَا هُمْ وَالْغَاوُونَ *} [الشُّعَرَاء: 94].
فكُبْكِبُوا : الفاء حرف عطف، كُبْكِبوا: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«كبكبوا».
هُمْ : ضمير فصل .
والغاوون : معطوف على واو الجماعة في «كبكبوا» ويعرب إعرابهُ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اللَّيْلُ رَأَى كَوْكَبًا} [الأنعَام: 76].
فلَّما : الفاء حرف عطف، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين) متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
جنَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«جنَّ».
الليلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «جنَّ عليه الليلُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
رأى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيمُ عليه السلام).
كوكباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «رأى كوكباً» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ} [النُّور: 35].
كأنَّها : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
كوكبٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
دريٌّ : نعت لـ«كوكبٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ *} [الصَّافات: 6].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
زيَّنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلة «زيّنا» في محل رفع خبر «إنَّ».
السماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الدُّنيا : نعت لـ«السماء» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بزينةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«زيَّنا».
الكواكبِ : بدل من «زينةٍ» مجرور وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ *} [الانفِطار: 2].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
الكواكبُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
انتثرتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الكواكبُ). والجملة الفعلية «انتثرت» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة الاسمية من المبتدأ وخبره: في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

كبت
{إِنَّ الَّذِينَ يُحَآدُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا كَمَا كُبِتَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ} [المجَادلة: 5].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يحادون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ورسولَه : معطوف على اسم الجلالة منصوب بالفتحة في آخره ورسولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
كُبتُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «كبتوا» في محل رفع خبر «إنَّ».
كما : الكاف حرف جر، ما: مصدرية.
كُبتَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، والجار والمجرور متعلقان بمفعول مطلق - مصدر - محذوف، وتقديره: كبتوا كبتاً ككبتِ الذين من قبلهِمْ.
مِنْ قبلِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: الذين كانوا من قبلهم، وقبلِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ *} [آل عِمرَان: 127].
أو : حرف عطف.
يَكْبِتَهُمْ : معطوف على «ليقطع» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ «نصركم» في قوله تعالى: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ} [آل عِمرَان: 123]، والتقدير: ولقد نصركمُ الله ببدرٍ لقطع طرفٍ من الذين كفروا وكبتهِمْ فينقلبوا خائبين.
فينقلبوا : معطوف بالفاء على «يكبِتَهم»، فهو: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خائبين : حال من فاعل «ينقلبوا» منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

كبد
{لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ *} [البَلَد: 4].
لقد : اللام واقعة في جواب القسم وهو «لا أقسِمُ بهذا البلد» - الآية الكريمة رقم 1 -، وقد: حرف تحقيق.
خلقْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الإنسانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في كَبَدٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الإنسان» أي: مكابداً.

كبر
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا} [البَقَرَة: 219].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
فيهما : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
إثمٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كبيرٌ : نعت لـ«إثمٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول ـ.
ومنافعُ : معطوف بالواو على «إثمٌ» ويعرب إعرابه، مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«منافع».
وإثمُهما : الواو حرف عطف، إثمُهما: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وإثمُ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أكبرُ : خبر المبتدأ «إثمُهما» مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
من نفعهما : الجار والمجرور متعلقان بـ«أكبر»، ونفعِ: مضاف، وهِما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَيَقُولُون ياوَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا} [الكهف: 49].
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لهذا : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
الكتابِ : بدل من «هذا» مجرور بالكسرة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يغادرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكتاب).
صغيرةً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
كبيرةً : معطوف على «صغيرة» فهو مفعول به ثانٍ لـ«يغادرُ» منصوب بالفتحة في آخره، أي: لا يتركُ صغيرةً ولا كبيرةً إلاَّ أحصاها.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
أحصاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكتاب)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ *} [يُونس: 61].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
يعزبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة.
عن ربك : الجار والمجرور متعلقان بـ«يعزبُ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
من : حرف جر زائد.
مثقالِ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «يعزب»، وهو مضاف.
ذرةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «مثقالِ ذرةٍ».
ولا في السماءِ : معطوف على «في الأرض» ويعرب إعرابه.
ولا : الواو استئنافية، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
أصغَرَ : اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعلَ) مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا» وخبرها محذوف وجوباً.
من ذلك : جار ومجرور متعلقان بـ«أصغرَ».
ولا أكبرَ : معطوف بالواو على «ولا أصغَرَ» ويعرب إعرابه.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف.
مبينٍ : نعت لـ«كتابٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَأَذَانٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ} [التّوبَة: 3].
وأذانٌ : الواو حرف عطف، أذانٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (وجاز الابتداء بالنكرة لأنها موصوفة).
من الله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«أذان» أي: وأذانٌ واصلٌ من الله.
ورسولِهِ : معطوف على اسم الجلالة «مِن الله» مجرور بالكسرة في آخره، ورسولِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إلى الناسِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديرُهُ: أذانٌ من الله ورسولِهِ لِيُعْلَنَ إلى الناسِ.
يومَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وهو مضاف.
الحجِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الأكبرِ : نعت لـ«الحجِّ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ} [الإسرَاء: 23].
وبالوالدينِ : الواو حرف عطف، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف متأتٍّ من المصدر.
إحساناً : مصدر مفعول مطلق منصوب بفعله المضمر وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
إمَّا : مكونة من: إنْ: أداة شرط جازمة، وما: نافية للتوكيد.
يبلُغَنّ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
عندك : مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بحال محذوفة، أي: حالة كونِ أحدِهما أو كلاهما عندك، وعندَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
الكبرَ : مفعول به مقدم منصوب بالفتحة في آخره.
أحدُهُما : فاعل «يبلغنَّ» مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأحدُ: مضاف، وهُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أو كلاهُما : معطوف على «أحدُهما» ويعرب إعرابه، والجملة «فلا تقل لهما أفٍّ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَأَصَابَهُ الْكِبَرُ} [البَقَرَة: 266].
وأصابَهُ : الواو حالية، أصابَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الكِبَرُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال من «أحدكم»، ولا بد من تقدير: قد، أي: وقد أصابَهُ الكبرُ.
{وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ} [آل عِمرَان: 40].
وقد : الواو حالية، قد: حرف تحقيق.
بلغَني : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الكِبَرُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة حالية.
{قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وبَيْنَكُمْ} [الأنعَام: 19].
أيُّ : اسم استفهام مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أكبرُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعلُ).
شهادةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الاستفهامية: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
قُلِ : فعل أمر مبني على السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة.
شهيدٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة.
بيني : مفعول فيه ظرف مكان، متعلق بـ«شهيدٌ» منصوب بالفتحة المقدّرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لياء المتكلم، وبينَ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينكم : معطوف على «بيني» ويعرب إعرابه، والجملة «الله شهيدٌ بيني وبينكم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
(وقد طلبوا إلى رسول الله أن يريهم من يشهد له بأنه رسول الله، فأجابهم - بالوحي الذي نزل عليه - أي شهادة أكبر تريدون فالله هو شهيدٌ بيني وبينكم، وإذ كان سبحانه هو الشهيد فهو أكبر شهادة وكفى به شهيداً ووكيلاً).
{الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ *} [الرّعد: 9].
الكبيرُ : خبر ثانٍ لمبتدأ محذوف، تقديره: هو الكبيرُ، مرفوع بالضمة في آخره (أي: الله تعالى).
المتعالِ : (أصله: المتعالي) خبر ثالث للمبتدأ المحذوف، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وحذفت الياء من آخره - خطاً - على طريقة الرسم القرآني في رأس بعض الآيات، أي: المستعلي على كل شيءٍ بقدرتِهِ وعظمتِهِ.
{فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلاَّ كَبِيرًا لَهُمْ} [الأنبيَاء: 58].
فَجَعَلَهُمْ : الفاء حرف عطف على محذوف، وتقديره: فراغَ عليهم إبراهيم عليه السلام تكسيراً وتحطيماً باليمين فجعلهم، جعَلَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
جذاذاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة استثناء.
كبيراً : مستثنى منصوب بأداة الاستثناء وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كبيراً».
{قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا} [الأنبيَاء: 63].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
بل : حرف إضراب للاستئناف.
فعَلَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
كبيرُهُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وكبيرُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : الهاء للتنبيه، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«كبيرُهُمْ»، أي: الصنمُ الأكبرُ الذي تركَهُ ولم يحطمْهُ ليتخذَهُ وسيلةً لتبيانِ سفاهتِهِمْ.
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا} [الأنعَام: 123].
وكذلك : الواو: حرف عطف، كذلك: الكاف: اسم (بمنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والكاف: للخطاب.
جعلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ.
في كلِّ قريةٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«جعلنا»، وكلِّ: مضاف، وقريةٍ: مضافِ إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أكَابِرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
مجرميها : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ} [طه: 71].
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لكبيرُكُمُ : اللام للتوكيد - المزحلقة - كبيرُكُمْ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وكبيرُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«كبيرُكُمْ».
عَلَّمكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
السحرَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره. والجملة الفعلية «علَّمكُمُ السحرَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ} [النّجْم: 32].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب بدل من «الذين» في قوله: «ويجزي الذين أحسنوا بالحُسنى» - الآية الكريمة السابقة رقم 31.
يجتنبونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يجتنبون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كبائِرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الإثمِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والفواحِشَ : معطوف على «كبائرَ الإثم» ويعرب إعرابَهُ.
إلاَّ : أداة استثناء.
اللَّمَمَ : مستثنى منصوب بـ«إلاَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واللَّمَمُ: صغائرُ الذنوب.
{إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ} [النِّسَاء: 31].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تجتنبوا : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كبائِرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تُنهونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«تنهونَ»، والجملة الفعلية «تُنهون عنه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجواب الشرط قوله تعالى: {نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ} [النِّسَاء: 31].
{إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْأً كَبِيرًا *} [الإسرَاء: 31].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
قتلَهم : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وقتْلَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (قتلهم).
خِطئاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كبيراً : نعت لـ«خِطئاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، و«كان» وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ *} [البَقَرَة: 45].
وإنَّها : الواو استئنافية، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لكبيرةٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - كبيرةٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
على الخاشعين : جار ومجرور متعلقان بـ«كبيرةٌ»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، «وهو استثناءٌ مفرَّغ، لأنَّ ما قبل «إلاَّ» ليس فيه ما يتعلق بـ«كبيرة» لتستثنى منه، فهو كقولك: هو كبيرٌ عليَّ، ولأن الكلام مؤول بالنفي، أي: وإنها لا تخفُّ ولا تسهُلُ إلاَّ على الخاشعين».
{كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ} [الشّورى: 13].
كَبُرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
على المشركين : جار ومجرور متعلقان بـ«كبرَ»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
تدعوهم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «تدعوهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تدعوهم».
{وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ} [الأنعَام: 35].
وإنْ : الواو استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي ضمير الشأن).
كبُرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«كبُرَ».
إعراضُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وإعراضُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «كبر عليك إعراضُهُمْ» في محل نصب خبر «كان».
{كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا *} [الكهف: 5].
كَبُرَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره (لإنشاء الذم)، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي مقالتُهُمْ: اتَّخذَ الله ولداً).
كلمةً : تمييز منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، كأنه قيل: ما أكبرها كلمةً تلك المقالة والتي قالوها.
تخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (كلمة).
من أفواههم : جار ومجرور متعلقان بـ«تخرج». والجملة الفعلية «تخرج من أفواههم» في محل نصب صفة لـ«كلمة».
إنْ : نافية لا عمل لها (بمعنى: ما).
يقولون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كذباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ} [غَافر: 35].
كبُرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، يعودُ إلى مصدر الفعل، «يجادلونَ» أي: كبُرَ جدالُهُمْ مقتاً.
مقْتاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «كَبُرَ مقتاً» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين يجادلون».
عندَ الله : عندَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«كبُرَ»، وعندَ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ *} [النُّور: 11].
والذي : الواو استئنافية، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تولَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمر مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي).
كبرَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكبرَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «تولى كبرَه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تولى»، أي: حال كونه منهم، يعني: من المنافقين.
له : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
عذابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عظيمٌ : نعت لـ«عذابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، وجملة «له عذابٌ عظيمٌ» في محل رفع خبر المبتدأ «الذي».
{إِنْ فِي صُدُورِهِمْ إِلاَّ كِبْرٌ مَا هُمْ بِبَالِغِيهِ} [غَافر: 56].
إنْ : نافية لا عمل لها.
في صدورِهِمْ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وصدورِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كِبْرٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ما : نافية تعمل عمل (ليس).
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
ببالغيه : الباء حرف جر زائد، بالغيه: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما»، وعلامة نصبه - محلاً - الياء لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة «ما هُمْ ببالغيه» في محل رفع صفة لـ«كبْرٌ» [أي: ببالغي مقتضي كبرهم، وهو التعاظم].
{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُوا لآِدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ} [البَقَرَة: 34].
واستكبَرَ : معطوف بالواو على «أبى»، فهو فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبليس)، والجملتان الفعليتان في محل نصب على الحال من «إبليس»، أي: وحالُهُ أنهُ كانَ آبياً للأمرِ ومستكبراً عليه.
{أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ} [البَقَرَة: 87].
أفكلَّما : الهمزة للاستفهام الذي يحمل التوبيخ والتعجب، والفاء: مزيدة - تزيينية -، وكلَّما: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متضمن معنى الشرط، ومتعلق بالجواب.
جاءَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
رسولٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «جاءكم رسولٌ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«جاءكم».
لا : نافية لا عمل لها.
تهوى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
أنفُسُكم : فاعل مرفوع بالضمة، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «لا تهوى أنفسكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد محذوف، وتقديره: بما لا تهواهُ أنفسكم.
استكبَرْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «استكبرتُمْ» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا *} [نُوح: 7].
واستكبروا : الواو حرف عطف، استكبروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (عائد إلى قومِ نوحٍ عليه السلام).
استكباراً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَلَمَّا جَاءَهُمْ نَذِيرٌ مَا زَادَهُمْ إِلاَّ نُفُورًا * إِسْتِكْبَارًا فِي الأَرْضِ} [فَاطِر: 42-43].
استكباراً : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: فما زادَهُمْ إلاَّ أن نفروا لأجل الاستكبار.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«استكباراً».
{فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ} [فُصّلَت: 15].
فأمَّا : الفاء استئنافية، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
عادٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فاستكبروا : الفاء رابطة لجواب «أمَّا»، استكبروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«استكبروا». والجملة الفعلية «استكبروا في الأرض» في محل رفع خبر المبتدأ.
{سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ} [الأعرَاف: 146].
يتكبَّرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتكبَّرون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتكبَّرون».
بغيرِ الحقِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «الذين»، وغيرِ: مضاف، الحقِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، أي: حال كونهم متلبسين بالدينِ غيرِ الحقِّ.
{إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ} [الأعرَاف: 40].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
كذَّبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بآياتنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«كذَّبوا»، وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «كذَّبوا بآياتنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
واستكبروا : الواو حرف عطف، استكبروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عنها : جار ومجرور متعلقان بـ«استكبروا»، والجملة الفعلية «استكبروا عنها» معطوفة على «كذبوا بآياتنا» فهي داخلة في صلة الموصول.
لا : نافية لا عمل لها.
تُفتَّحُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تفتَّحُ».
أبوابُ السماءِ : أبوابُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأبوابُ: مضاف، والسماءِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، والجملة الفعلية «لا تفتَّحُ لهم أبواب السماء» في محل رفع خبر «إنَّ».
{قَالُوا مَا أَغْنَى عَنْكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ *} [الأعرَاف: 48].
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله. وتُعرب «ما» حرف نفي. أي أن جمعكم واستكباركم ما أغنيا عنكم شيئاً.
أغنَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
عنكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أغنى».
جمعُكُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجمعُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: أيَّ شيءٍ أغنى عنكم مِمَّا جمعتُمْ في الدنيا؟ وجملة «ما أغنى عنكم جمعكم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
وما : الواو حرف عطف، ما: المصدرية.
كنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تستكبرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تستكبرون» في محل نصب خبر «كانَ»، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل لأنه معطوف على «جمعكم» أي: ما أغنى عنكم جمعُكُمْ ولا استكبارُكُمْ.
{وَإِذْ يَتَحَآجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا} [غَافر: 47].
فيقول : الفاء حرف عطف، يقولُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الضعفاءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
للذين : جار ومجرور متعلقان بـ«يقولُ».
استكبروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «استكبروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«تبعاً».
تبعاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كنَّا لكم تبعاً» في محل رفع خبر «إنَّ».
{قَالَ الْمَلأَُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا} [الأعرَاف: 75].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الملأُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«الملأُ».
اسْتَكْبَروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مِن قومِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الموصول «الذين»، وقومِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
للذين : جار ومجرور متعلقان بـ«قال».
استُضْعِفُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «اسْتُضْعِفُوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ *} [الأعرَاف: 133].
فاستكبروا : الفاء استئنافية، استكبروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وكانوا : الواو: حالية، كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
قوماً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مجرمين : نعت لـ«قوماً» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «كانوا قوماً مجرمين» في محل نصب حال من واو الجماعة في «استكبروا».
{إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ قُلُوبُهُمْ مُنْكِرَةٌ وَهُمْ مُسْتَكْبِرُونَ *} [النّحل: 22].
إلهُكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وإله: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلهٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
واحدٌ : نعت لـ«إلهٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
فالذين : الفاء استئنافية، والذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالآخرة : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يؤمنون» وجملة «لا يؤمنون بالآخرة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قلوبُهم : مبتدأ مرفوع بالضمة، وقلوبُ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
منكرةٌ : خبر المبتدأ «قلوبهم» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «قلوبهم منكرةٌ» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
وهُمْ : الواو: حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مستكبرون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «وهم مستكبرون» في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «يؤمنونَ».
{لاَ جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ *} [النّحل: 23].
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لا : نافية لا عمل لها.
يحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
المستكبرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «لا يحبُّ المستكبرين» في محل رفع خبر «إنَّ».
{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ} [الحَشر: 23].
هو : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
الله : اسم الجلالة خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لاسم الجلالة «الله».
لا إله : لا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ»، إلهَ: مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا»، وخبرها محذوف وجوباً، وتقديرُهُ: لا إله كائنٌ في الوجود إلا هو.
إلاَّ : أداة حصر.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع بدل من محل اسم «لا» الذي هو الرفع لأنه مبتدأ في الأصل وتُعرب بدلاً.
الملكُ : خبر ثانٍ للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره.
القدوسُ السلامُ المؤمِنُ المهيمنُ العزيزُ الجبارُ المتكبِّرُ : كل واحد منها من أسماء الله الحسنى، وتُعرب إعراب «الملكُ» أي خبر للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره.
{فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ *} [الزُّمَر: 72].
فبئسَ : الفاء استئنافية، بئْسَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم.
مثوى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف.
المُتَكبِّرينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ *} [غَافر: 35].
كذلك : الكاف اسم مبني على الفتح بمعنى (مثل) في محل رفع صفة لمصدر محذوف، أي: مثلُ ذلك الطبعِ كذلك يطبعُ، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
يطبعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على كلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطبعُ»، وكلِّ مضاف.
قلبِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وهو مضاف - بدوره -.
متكبِّرٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
جبارٍ : نعت لـ«متكبِّرٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَلَهُ الْكِبْرِيَاءُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [الجَاثيَة: 37].
وله : الواو حرف عطف على «فلله الحمدُ» في الآية المباركة السابقة رقم 36، له: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم (أي: وللّهِ).
الكبرياءُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الكبرياء» وتقديره: مستقرة في السماوات والأرض.
والأرضِ : معطوف على «السماوات» ويعرب إعرابه.
{قَالُوا أَجِئْتَنَا لِتَلْفِتَنَا عَمَّا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا وَتَكُونَ لَكُمَا الْكِبْرِيَاءُ فِي الأَرْضِ} [يُونس: 78].
وتكون : الواو حرف عطف، تكونَ: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام لأنه معطوف على «لتلفتَنا»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لكُما : جار ومجرور متعلقان بخبر «تكون» مقدم.
الكبرياءُ : اسم «تكون» المؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الكبرياء»، وتقديره: قائمةً في الأرض.
{فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ} [يُوسُف: 31].
فلمَّا : الفاء حرف عطف، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين) متعلق بجوابه.
رأيْنَهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
أكبَرْنَهُ : يعرب إعراب «رأيْنَهُ»، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} [البَقَرَة: 185].
ولتكبِّروا : الواو حرف عطف، اللام: حرف جر للتعليل. وتكبِّروا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره على تضمين «تكبّروا» معنى «تحمدوا»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف وتقديره: وشرع لكم ذلك لتكملوا العدة ولتكبروا الله.
على : حرف جر.
ما : المصدرية.
هداكم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر مجرور بـ«على»، والجار والمجرور متعلقان بـ«تكبروا»، أي: ولتكبروا الله على هدايتِكم.
{وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا *} [الإسرَاء: 111].
وكبِّرْهُ : معطوف بالواو على «وقل الحمدُ الله» فهو فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
تكبيراً : مفعول مطلق - مصدر، فيه معنى التأكيد - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَخَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَكْبَرُ مِنْ خَلْقِ النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ *} [غَافر: 57].
لخلْقُ : اللام للتوكيد - المزحلقة - وخلقُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف على «السماوات».
أكْبَرُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
من خلقِ الناسِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أكبر»، وخلقِ: مضاف، والناسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{يَوْمَ نَبْطِشُ الْبَطْشَةَ الْكُبْرَى} [الدّخان: 16].
يومَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه بدل من «يومَ» في قوله «فارتقبْ يوم تأتي السماءُ بدخانٍ مبين».
نبطشُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
البطشة : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة في آخره.
الكُبْرَى : نعت لـ«البطشة» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
منتقمون : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
{وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا *} [نُوح: 22].
ومكروا : الواو حرف عطف، مكروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مكراً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كُبّاراً : نعت لـ«مكراً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّهَا لإَِحْدَى الْكُبَرِ *} [المدَّثِّر: 35].
إنَّها : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد. الهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لإحدى : اللام للتوكيد - المزحلقة - إحدى: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف.
الكُبَرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

كتب
{الم *ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدَىً لِلْمُتَّقِينَ *} [البَقَرَة: 1-2].
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
الكتابُ : في محل رفع بدل من «ذلك» وعلامة رفعه الضمة في آخره.
لا : نافية للجنس، تعمل عمل (إنَّ).
ريبَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
فيه : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف وجوباً.
هدى : خبر المبتدأ «ذلك» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
للمتقين : جار ومجرور متعلقان بـ«هدى» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ} [مَريَم: 30].
قالَ : فعل ماضٍ، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إني : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
عبدُ الله : عبدُ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وعبدُ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
آتانيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
الكتابَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أتانيَ الكتابَ» في محل نصب صفة لاسم «إنّ».
{يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِنَ السَّمَاءِ} [النِّسَاء: 153].
يسألُكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
أهلُ الكتاب : أهلُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأهلُ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُنزِّلَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تُنزِّلَ»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به ثانٍ، أي: تنزيلَ كتابٍ عليهم.
كتاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماء : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كتاباً».
{وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ *} [الأنعَام: 7].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
نزَّلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نَزَّلْنا».
كتاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في قرطاسٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كتاباً».
فلمسوه : الفاء حرف عطف، لمسوهُ: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بأيديهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«لمسوهُ»، وأيدي: مضاف، وهمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لقال : اللام واقعة في جواب «لو»، وقال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة «لقالَ الذين كفروا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{كَتَبَ اللَّهُ لأََغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي} [المجَادلة: 21].
كتبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لأَغلبَنَّ : اللام واقعة في جواب قسم مقدر في «كتبَ الله»، أغلِبَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، ومفعوله محذوف وتقديره: عدوَّنا.
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع تأكيد لفاعل «أغلبنَّ» المستتر.
ورسُلي : معطوف بالواو على فاعل «لأغلبَنَّ»، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا} [التّوبَة: 51].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لَنْ : حرف نصب ونفي واستقبال.
يصيبنا : فعل مضارع منصوب بـ«لنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كَتَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ومفعوله محذوف، وتقديره: إلاَّ الذي كتبَهُ الله لنا.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبَ»، والجملة الفعلية «كتب الله لنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والجملة بعد «قُلْ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ} [آل عِمرَان: 154].
لبرزَ : اللام واقعة في جواب الشرط «لو» وبَرَز: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لبرز الذين» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
كُتِبَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
عليهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«كُتِبَ» والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
القتلُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «كتب عليهم القتلُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إلى مضاجِعِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«برز»، ومضاجعِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَأُولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ} [الأحزَاب: 6].
وأولو : الواو استئنافية، أولو: مبتدأ مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة.
الأرحامِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
بعضُهُمْ : مبتدأ ثانٍ مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أوْلى : خبر المبتدأ «بعضُهمْ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
ببعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أولى»، والجملة «بعضهم أولى ببعضٍ» في محل رفع خبر المبتدأ «أولو الأرحامِ».
في كتابِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«أولى» وكتابِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ} [المَائدة: 45].
وكتبْنا : الواو حرف عطف، كتبْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبْنا».
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، وتقديره: في ما قضينا من أحكام فيها.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
النفسَ : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
بالنفسِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «أنَّ» المحذوف، أي: أنْ النفسَ مقتولةٌ بالنفسِ، والمعنى: والحكم الذي أنزلناه على اليهود في التوراة أن (قتلَ النفسِ بقتلِ النفس، وفَقْءَ العينِ بفقْءِ العينِ، وجدعَ الأنفِ بجدعِ الأنف، وصَلْمَ الأُذُنِ بِصَلْمِ الأُذُنِ، وقلعَ السنّ بقَلْعِ السِّنِّ).
{كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ} [البَقَرَة: 180].
كُتِبَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كُتِبَ».
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه المحذوف، أي: فليوصِ.
حضرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أحَدَكُمُ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره، وأحَدَ: مضاف، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الموتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
إنْ : أداة شرط جازمة.
ترك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أحدكم).
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب الشرط هو جواب «إذا» أي: فليوصِ.
الوصيةُ : نائب فاعل لـ«كُتِبَ».
للوالدين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«الوصية» وعلامة جر الاسم الياء لأنه مثنى.
{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ} [البَقَرَة: 183].
كُتِبَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«كُتِبَ».
الصيامُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ} [النِّسَاء: 77].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لِمَ : اللام حرف جر، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر باللام (وحذفت منه الألف لدخول حرف الجر عليه)، والجار والمجرور متعلقان بـ«كتبتَ».
كَتَبْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبتَ».
القتالَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلاَّ ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ} [الحَديد: 27].
ورهبانيةً : مفعول به على الاشتغال بفعل مضمر يفسرُهُ ما بعده منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: وابتدعوا رهبانية ابتدعوها.
ابتدعوها : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية في محل نصب صفة لـ«رهبانية».
ما : نافية لا عمل لها.
كَتَبنَاهَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى رهبانية).
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبناها».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ابتغاء : في محل نصب مفعول له - لأجله -، أي: ما فرضناها عليهم لشيءٍ من الأشياء إلاَّ لابتغاء رضوان الله وهو مضاف.
رضوان الله : رضوانِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، ورضوانِ: مضاف أيضاً، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلَوْلاَ أَنْ كَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِمُ الْجَلاَءَ لَعَذَّبَهُمْ فِي الدُّنْيَا} [الحَشر: 3].
ولولا : الواو استئنافية، لولا: حرف امتناع لوجود. متضمن معنى الشرط.
أنْ : حرف نصب مصدري.
كَتَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبَ» - والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
الجلاءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ خبرُهُ محذوف وجوباً، والتقدير: ولولا كتابُ الله عليهم كائنٌ بالجلاء.
لعذَّبهم : اللام واقعة في جواب الشرط «لولا» وعذَّبهم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الدنيا : جار ومجرور متعلقان بـ«عذبهم».
{بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ *} [الزّخرُف: 80].
بلى : حرف جواب (أي: بلى نسمَعُ سرَّهم ونجواهم).
ورُسُلُنا : الواو حالية، رسلُنا: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ورسلُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لديهمْ : مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«يكتبون»، ولدى: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يكتبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكتبون» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ وخبره حالية.
{أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ} [المجَادلة: 22].
أولئِكَ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
كَتَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
في قلوبِهِمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«كتَبَ»، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الإيمانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «كتبَ في قلوبهِمُ الإيمانَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
{فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ *} [الأنبيَاء: 94].
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
كفرانَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا»، وخبرها محذوف وجوباً.
لسعيهِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وسعيِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وإنَّا : الواو استئنافية، إنَّا: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
له : جار ومجرور متعلقان بـ«كاتبونَ».
كاتبونَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، ومفعوله محذوف، وتقديره: كاتبون أعمالَهُ.
{رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ *} [آل عِمرَان: 53].
فاكتبْنا : الفاء استئنافية، اكتُبْنا: فعل دعاء (بصيغةِ الطلب) مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ (ربَّنا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مَعَ : مفعول فيه على أنه ظرف مكان (يدل على المصاحبة)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«اكتبنا»، وهو مضاف.
الشاهِدينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا} [الحَديد: 22].
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لـ«مصيبة»، والتقدير: إلاَّ مثبتةً في كتابٍ.
مِنْ : حرف جر.
قبلِ : ظرف زمان مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بما تعلق به «في كتابٍ» أي: بـ«مثبتة».
أنْ : حرف نصب مصدري.
نبرأَها : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: مِنْ قبلِ بَرْئِها.
{أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ *} [الحَجّ: 70].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ»، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، والتقدير: إنَّ ذلك مقدَّرٌ ومثبتٌ في كتابٍ عندهُ (أي في اللوحِ المحفوظ).
إنَّ ذلك : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ»، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يسيرٌ».
يسيرٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ *} [الأنعَام: 59].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
تسقطُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
مِنْ : حرف جر زائد.
ورقةٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «تسقطُ».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
يعلمُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يعلمها» في محل نصب حال من «ورقة»، وجاء الحال من النكرة لاعتمادها على النفي.
ولا حبةٍ : معطوفة على «مِن ورقةٍ»، وتعرب إعرابها.
في ظلماتِ الأرضِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حبة» أي: ولا حبةٍ موجودةٍ في ظلماتِ الأرضِ، وظلماتِ: مضاف، والأرضِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة.
ولا رطبٍ ولا يابسٍ : معطوفان أيضاً على «مِنْ ورقةٍ» ويعربان إعرابها.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بالحال الذي تعلق به «من ورقةٍ وما بعدها» لأنه تكرار لقوله: إلاَّ يعلمها، فهو بدل اشتمال، أي: وما تسقط من ورقةٍ، ولا توجدُ من حبةٍ في ظلماتِ الأرض، ولا شيء موجودٌ من رطبٍ ولا يابسٍ إلاَّ يعلمها لأنها مثبتة في كتابٍ مبين لربه (اللوح المحفوظ).
مبينٍ : نعت لـ«كتابٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلاَّ نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا *} [الإسرَاء: 58].
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع اسم «كانَ»، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
في الكتابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مسطوراً».
مسطوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَوْلاَ كِتَابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ *} [الأنفَال: 68].
لولا : حرف امتناع لوجود متضمن معنى الشرط.
كتابٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف وجوباً، وتقديره: لولا كتابٌ كائنٌ مِنَ الله.
مِنَ الله : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: كائنٌ.
سبقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (كتاب)، والجملة الفعلية «سبق» في محل رفع صفة لـ«كتاب».
لمسَّكم : اللام واقعة في جواب الشرط «لولا»، مسَّكُم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
فيما : جار ومجرور متعلقان بـ«مسَّكُمْ».
أخذْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصال بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «أخذتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عذابٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عظيمُ : نعت لـ «عذابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ} [الأنعَام: 54].
كَتَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
ربُّكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على نفسِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«كتب»، ونفسِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الرحمةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ} [المَائدة: 21].
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الأرضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
المقدسةَ : صفة لـ«الأرض» منصوبة مثلها بالفتحة في آخرها.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة ثانية لـ«الأرض».
كَتَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ومفعوله محذوف، وتقديره: كتبها.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتب»، والجملة الفعلية «كتبَ الله لكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ} [الرُّوم: 56].
لقد : اللام: واقعة في جواب للقسم المحذوف، قد: حرف تحقيق.
لبثتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
في كتابِ الله : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الفاعل في «لبثتُم»، وتقديره: كائنين خلال المدة المقدرة لكم في كتاب الله، وكتابِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
إلى يومِ البعثِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«لبثتم»، ويومِ: مضاف، والبعثِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ *} [الرّعد: 38].
لكلِّ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وكلِّ: مضاف.
أجلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كتابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ} [التّوبَة: 36].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
عدةَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الشهورِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
عندَ الله : عندَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة في آخره على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«عدة»، وعندَ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
اثنا : خبر «إنَّ» مرفوع بالألف لأنه مثنى.
عَشَرَ : جزء عددي مبني على الفتح بمثابة النون من المثنى ، لا محل له من الإعراب.
شهراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في كتابِ الله : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «عدة الشهور»، أي: مقدَّرة في كتاب الله. وكتابِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلاَ هُدىً وَلاَ كِتَابٍ مُنِيرٍ *} [الحَجّ: 8].
ومِنَ الناس : الواو استئنافية، والجار و المجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يجادلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يجادلُ» على تقدير مضاف، أي: في صفاتِ الله.
بغيرِ علمٍ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يجادلُ» وتقديره: جاهلاً بغيرِ علمٍ، وغيرِ: مضاف. علمٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
هدىً : معطوف على «علمٍ» مجرور بالكسرة المقدرة على آخره للتعذر، (ونوِّن لأنه نكرة ثلاثي مقصور).
ولا كتابٍ : معطوف على «ولا هدى» ويعرب إعرابه، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
منيرٍ : صفة لـ«كتابٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها، وخصَّ الكتابَ بالإنارة لأنَّ المجادل قد يحتجُّ بكتابٍ من عنده، ولكنه ليس الكتاب الذي يعلمُ منه الحق، وينير له طريق الهداية، ولذلك كان جداله باطلاً لا أساس له.
{أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَابًا مِنْ قَبْلِهِ فَهُمْ بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ *} [الزّخرُف: 21].
أم : حرف عطف.
آتَيْنَاهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
كتاباً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من قبله : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كتاباً»، وقبلِ: مضاف والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة (أي: من قبله القرآن).
فهم : الفاء استئنافية - تفيد التعليل - وهُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
به : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ.
مستمسكون : خبر المبتدأ «هم» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
{أَمْ لَكُمْ سُلْطَانٌ مُبِينٌ *فَأْتُوا بِكِتَابِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *} [الصَّافات: 156-157].
فأتوا : الفاء الفصيحة: (أي: إن كان عندكم حجة بينةٌ فأتوا)، ائتوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بكتابِكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«أتوا»، وكتابِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتُم : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة الجمع.
صادقين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله.
{وَلَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ كِتَابَ اللَّهِ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ} [البَقَرَة: 101].
نبذَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة.
فريقٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من الذينَ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فريق».
أوتوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الكتابَ : مفعول به للفعل «أوتوا» منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أوتوا الكتابَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كتابَ الله : كتابَ: مفعول به لفعل «نبذَ» منصوب بالفتحة، وكتابَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وراءَ : مفعول فيه على أنه ظرف مكان منصوب بالفتحة في آخره، متعلق بـ«نبذَ»، وهو مضاف.
ظهورهِم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وظهورِ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «نبذ» وما بعدها» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{أَمْ عِنْدَهُمُ الْغَيْبُ فَهُمْ يَكْتُبُونَ *} [الطُّور: 41].
أم : حرف عطف (المنقطعة بمعنى بل).
عندَهُمُ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان متعلق بخبر مقدم محذوف، أي: أم كائنٌ عندَهُمُ الغيبُ، وعندَ: مضاف، وهم: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
الغيبُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
فهم : الفاء حرف عطف، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكتبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكتبون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ} [البَقَرَة: 187].
وابتغوا : الواو حرف عطف، ابتغوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون، في محل نصب مفعول به.
كَتَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبَ»، والجملة الفعلية «كتبَ الله لكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ *} [الرّعد: 39].
يمحو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ويثبتُ : معطوف على «يشاءُ» ويعرب إعرابه، أي: ويثبتُ ما يشاءُ.
وعندَهُ : الواو حرف عطف، عندَهُ: مفعول فيه على أنه ظرف زمان منصوب بالفتحة في آخره، وعندَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وشبه الجملة «عنده» في محل رفع خبر مقدم.
أمُّ الكتابِ : أُمُّ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأمُّ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقًا يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ} [آل عِمرَان: 78].
وإنَّ : الواو استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
منهم : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» مقدم.
لفريقاً : اللام للتوكيد - المزحلقة - وفريقاً: اسم «إنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يلوون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ألسنَتَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وألسنةَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يلوون ألسنتهم» في محل نصب صفة لـ«فريقاً».
بالكتاب : جار ومجرور متعلقان بـ«يلوون».
لتحسبوه : اللام حرف جر للتعليل، تحسبوهُ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من الكتاب : جار ومجرور متعلقان بـ«تحسبوه»، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تلوون».
وما : الواو: حالية، ما: نافية تعمل عمل (ليس).
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ما».
مِنَ الكتابِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «ما» المحذوف.
{فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ} [البَقَرَة: 79].
فويلٌ : الفاء استئنافية، ويلٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (ساغ الابتداء به لأنه يتضمن معنى الدعاء).
للذين : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
يكتبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكتبون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بأيديهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يكتبون»، وأيدي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ثم : حرف عطف.
يقولون : معطوف على «يكتبون» ويعرب إعرابه.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من عندِ الله : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ، وعندِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ *} [البَقَرَة: 53].
وإذْ : الواو استئنافية، إذْ: ظرف زمان للماضي مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل مقدر: اذكروا.
آتيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «آتينا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذ».
موسى : مفعول به أول، منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الكتابَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره.
والفرقانَ : معطوف على «الكتاب» ويعرب إعرابه.
لعلكم : حرف مشبه بالفعل للترجي، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
تهتدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر «لعلَّ».
{وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ كِتَابًا مُؤَجَّلاً} [آل عِمرَان: 145].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لنفسٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المقدم المحذوف.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تموتَ : فعل مضارع منصوب بـ (أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نفس)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «كان» المؤخر.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بإذنِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «نفس» والتقدير: إلاَّ مأذوناً لها من الله تعالى، وإذنِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
كتاباً : مفعول مطلق - مصدر لفعله المحذوف - منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والتقدير: كُتِبَ ذلك كتاباً.
مؤجلاً : نعت لـ«كتاباً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا} [الفُرقان: 5].
أساطيرُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأولينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
اكْتَتَبَهَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «اكتتبها» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ وخبره: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَمَا كَانَ هَذَا الْقُرْآنُ أَنْ يُفْتَرَى مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ} [يُونس: 37].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
القرآنُ : في محل رفع بدل من «هذا».
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُفترى : فعل مضارع مبني للمجهول منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القرآن)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب خبر «كان»، وتقديره: وما كان هذا القرآنُ افتراءً.
من دونِ : جار ومجرور متعلقان بـ«افتراء»، ودون: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة على آخره.
ولكنْ : الواو حرف عطف، لكنْ: حرف استدراك.
تصديقَ : معطوف عى «افتراءً» ويعرب إعرابه أي: ولكنْ كان تصديق، وهو مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بينَ : مفعول فيه على أنه ظرف مكان منصوب بالفتحة في آخره، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، وهو مضاف.
يدَيْهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون من آخره للإضافة، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وتفصيلَ الكتابِ : معطوف بالواو على «تصديقَ» ويعرب إعرابه، وتفصيل مضاف، والكتابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً} [الأنعَام: 114].
وهُوَ : الواو حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «أنزلَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل» والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مفصَّلاً : حال من «الكتاب» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ} [العَنكبوت: 47].
فالذينَ : الفاء استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
آتيْناهُمُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكتابَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «آتيناهُمُ الكتابَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤمنون»، والجملة الفعلية «يؤمنون به» في محل رفع خبر المبتدأ.
{قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنَ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ} [النَّمل: 40].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عندَهُ : مفعول فيه على أنه ظرف مكان منصوب بالفتحة في آخره، وعندَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه، والظرف متعلق بخبر المبتدأ المحذوف.
علمٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «عندَهُ علمٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مِنَ الكتابِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«علم».
{هَاأَنْتُمْ أُولاَءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ} [آل عِمرَان: 119].
وتؤمنون : الواو حرف عطف، تؤمنونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالكتابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تؤمنون».
كلِّه : تأكيد لـ«الكتاب» مجرور مثله بالكسرة في آخره، وكلِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا} [النُّور: 33].
والذينَ : الواو استئنافية، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يبتغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يبتغون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الذين».
ملكَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أَيْمَانُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأيمانُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «ملكت أيمانكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فكاتبوهم : الفاء: واقعة في جواب «الذين»، كاتبوهُمْ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «كاتبوهم» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
إنْ : أداة شرط جازمة.
علمتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«علمتُم».
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: إنْ علمتم فيهم خيراً فكاتبوهم.

كتم
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ} [البَقَرَة: 140].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أظلمُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
ممَّنْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أظلمُ».
كتَمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
شهادةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «كتمَ شهادةً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عندَهُ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بصفة محذوفة لـ«شهادة»، وعندَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مِنَ الله : جار ومجرور متعلقان بـ«كتَمَ» أي: ومن أظلمُ مَمَّنْ كتَمَ مِنْ عبادِ الله شهادةً كائنةً عندَهُ من الله، والجملة تعريض باليهود لكتمانهم شهادة الله كما هو دأبُهُمْ في كل حقٍّ.
{وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ *} [البَقَرَة: 146].
وإنَّ : الواو استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
فريقاً : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فريقاً».
ليكتُمونَ : اللام للتوكيد - المزحلقة - يكتمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «ليكتمون الحق» في محل رفع خبر «إنَّ».
وهم : الواو حالية، هم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «يعلمون» في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة «وهم يعلمون» في محل نصب على الحال من فاعل «يكتمون»، أي: عالمين بكتمان الحق.
{وَلاَ تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ} [البَقَرَة: 283].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تكتُموا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الشهادةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكتُمْها : فعل مضارع، مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فإنَّهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
آثمٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قلبُهُ : فاعل لاسم الفاعل «آثمٌ» مرفوع بالضمة في آخره، وقلبُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ *} [آل عِمرَان: 71].
وتكتمون : الواو حرف عطف، تكتمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وأنتُمْ : الواو حالية، أنتُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تعلمونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تعلمون» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة حالية من فاعل «تكتمون».
{الَّذِينَ يَبْخَلُونَ وَيَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَيَكْتُمُونَ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النِّسَاء: 37].
ويكتمونَ : الواو حرف عطف، يكتمونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
آتاهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «آتاهُمُ الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مِنْ فضلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«آتاهُمُ»، وفضلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَعَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللَّهَ حَدِيثًا *} [النِّسَاء: 42].
ولا : الواو حرف عطف،، لا: نافية لا عمل لها.
يكتمونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
حديثاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

كثب
{وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلاً *} [المُزّمل: 14].
وكانتِ : الواو : حرف عطف، كانَتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث - ساكنة أصلاً وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين -.
الجبالُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
كثيباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مهيلاً : صفة لـ«كثيباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

كثر
{وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً} [المَائدة: 64].
وليزيدَنَّ : الواو: استئنافية، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، يزيدَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
كثيراً : مفعول به مقدم منصوب بالفتحة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كثيراً».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل مؤخر.
أُنزلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما).
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أُنزلَ».
من ربكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
طغياناً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وكفراً : معطوف على «طغياناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ *} [المؤمنون: 70].
وأكثرُهُمْ : الواو استئنافية، أكثرُهُمْ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأكثرُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
للحقِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«كارهون».
كارهون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ الْحَقَّ} [الأنبيَاء: 24].
بل : حرف إضراب.
أكثرُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأكثرُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لا : نافية لا عمل لها.
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «لا يعلمون الحق» في محل رفع خبر المبتدأ.
{كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ} [البَقَرَة: 249].
كم : الخبرية، اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مِن فئةٍ : جار ومجرور في محل نصب تمييز لـ«كم» الخبرية، أي: عدداً من فئةٍ قليلةٍ.
قليلةٍ : صفة لـ«فئةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
غلبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
فئةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كثيرةً : صفة لـ«فئةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
بإذنِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«غلبتْ»، وإذنِ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «غلبتْ فئةً كثيرة بإذن الله» في محل رفع خبر المبتدأ «كم».
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً} [النِّسَاء: 1].
وبثَّ : الواو حرف عطف، بثَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
منهما : جار ومجرور متعلقان بـ«بثَّ».
رجالاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخرها.
كثيراً : صفة لـ«رجالاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
ونساءً : معطوف على «رجالاً» ويعرب إعرابه، أي: ونساءً كثيراً.
{وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ} [البَقَرَة: 109].
ودَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
كثيرٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من أهلِ الكتابِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كثيرٌ»، وأهلِ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
لو : حرف مصدري لا عمل له.
يردونكم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
من بعد إيمانكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يردونكم» وبعدِ: مضاف، وإيمانكم: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كفاراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حسداً : مفعول لأجله منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ} [ص: 51].
يدعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يدعون» أي: حال كونهم فيها.
بفاكهةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعون».
كثيرةٍ : صفة لـ«فاكهةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ *} [التّكاثُر: 1].
ألهاكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
التكاثُرُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ *} [الكَوثَر: 1].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أعطيناك : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
الكوثَرَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أعطيناك الكوثَرَ» في محل رفع خبر «إنَّ».

كدح
{يَاأَيُّهَا الإِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا} [الانشقاق: 6].
إنَّكَ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيدِ، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
كادِحٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلى ربِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«كادحٌ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جرّ بالإضافة.
كدحاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

كدر
{وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ *} [التّكوير: 2].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه وهو «علمت نفسٌ ما أحضرت».
النجومُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
انكدَرَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (النجومُ)، والجملة الفعلية «انكدرتْ» في محل رفع خبر المبتدأ»، وجملة المبتدأ وخبره: في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

كدى
{وأَعْطَى قَلِيلاً وَأَكْدَى *} [النّجْم: 34].
وأعطى : الواو حرف عطف، أعطى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، وتقديرها: وأعطى عطاءً قليلاً.
وأكدى : معطوف على «أعطى» ويعرب إعرابه.

كذب
{إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ} [النّحل: 105].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
يفتري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الكذبَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل مؤخر.
لا : نافية لا عمل لها.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يؤمنون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ *} [المنَافِقون: 1].
والله : الواو حرف عطف، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يشهدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يشهد» في محل رفع خبر المبتدأ.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
المنافقين : اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
لكاذبون : اللام للتوكيد - المزحلقة -، كاذبون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{لَيْسَ لِوَقْعَتِهَا كَاذِبَةٌ *} [الواقِعَة: 2].
ليس : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لوقعتها : الجار والمجرور في محل نصب خبر «ليس» المقدم، ووقعةِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كاذبةٌ : اسم «ليس» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وهي في الأصل صفة لمصدر محذوف، أي: نفسٌ كاذبةٌ، فحذف الموصوف وحلَّت الصفة محله، والمعنى: ليس في وقعةِ القيامة نفسٌ كاذبة.
{لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ * نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ *} [العَلق: 15-16].
لنسفعاً : اللام جواب لقسم مقدر، نسفعاً: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة (لنسفَعَنْ) وإنما كتبت بالألف لأن الرسم القرآن موقوف، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بالناصية : جار ومجرور متعلقان بـ«نسفَعَنْ»
ناصيةٍ : بدل من «الناصيةِ» وجاز إبدالها من المعرفة وهي نكرة لأنها وصفت.
كاذبةٍ : صفة لـ«ناصيةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
خاطئةٍ : صفة ثانية لـ«ناصيةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَقَعَدَ الَّذِينَ كَذَبُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ} [التّوبَة: 90].
وقعَدَ : الواو حرف عطف، قَعَدَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كذبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ورسولَهُ : معطوف على اسم الجلالة «الله»، ورسولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «كذبوا الله ورسولَهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا} [آل عِمرَان: 11].
كذَّبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بآياتنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«كذَّبوا» وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكَذَّبُوا وَاتَّبَعُوا أَهْوَاءَهُمْ وَكُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ *} [القَمَر: 3].
الواو : استئنافية.
كذّبوا : فعل ماضٍ مبني على الضمّ لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل، والألف: فارقة، وحُذف مفعولها اختصاراً، لأنّ ما قبلها يدلّ عليه، أي: كذّبوا ما رأوا من السحر.
واتبعوا : معطوفة بالواو على كذَّبوا، وتُعرب إعرابها.
أهواءَهم : أهواء: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة، وهمُ: ضمير الغائبين في محل جرّ بالإضافة.
وكُلُّ : الواو: استئنافيّة، كلُّ: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف.
أمرٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جرّه الكسرة الظاهرة.
مستقرٌّ : خبر (كلُّ) مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة والثانية للتنوين، أي: لابُدَّ أن يصير إلى غايةٍ يستقرّ عليها.
{قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ *} [المؤمنون: 26].
قالَ : فعل ماضٍ، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نوحٌ عليه السلام).
ربِّ : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء (المحذوفة) ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
انصُرْني : فعل رجاء (بمعنى الطلب) مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا ربي)، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بما : الباء حرف جر، ما: المصدرية.
كذبونِ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء (المحذوفة خطاً ودلت عليها الكسرة) ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: بتكذيبهم لي، والجار والمجرور متعلقان بـ«انصرني»، والجملة بعد «قال» في محل نصب مفعول به ـ مقول القول -.
{بَلْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ} [ق: 5].
بل : حرف إضراب.
كذَّبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالحقِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«كذَّبوا».
{كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ فَكَذَّبُوا عَبْدَنَا} [القَمَر: 9].
كذَّبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
قبلَهُمْ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«كذَّبتْ»، وقبلَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قومُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
نوحٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
فكذَّبوا : الفاء حرف عطف (للتعقيب)، كذَّبوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عبدَنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعبدَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ *} [الحَاقَّة: 4].
كذَّبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
ثمودُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث (اسم القبيلة).
وعادٌ : معطوف على «ثمودُ» فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وصُرف لأنه اسم ثلاثي ساكن الوسط.
بالقارعة : جار ومجرور متعلقان بـ«كذّبت».
{وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وَثَمُودُ *} [الحَجّ: 42].
وإنْ : الواو استئنافية، وإنْ: أداة شرط جازمة.
يكذّبوك : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
كذَّبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
قبلَهم : مفعول فيه على أنه ظرف زمان منصوب بالفتحة في آخره، متعلق بـ«كذبتْ» وقبلَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قومُ نوح : قومُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقومُ: مضاف، ونوحٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة «فقد كذبت قبلهم قومُ نوحٍ» في محل جزم جواب الشرط.
وعادٌ وثمودُ : معطوفان بحرفي العطف الواو على «قوم نوحٍ».
{وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ} [فَاطِر: 25].
وإنْ : الواو استئنافية، وإنْ: أداة شرط جازمة.
يكذّبوك : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط: حرف تحقيق.
كذَّبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
من قبلِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: الذين مضوا منْ قبلِهِمْ، وقبلِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ} [الأنعَام: 33].
فإنَّهم : الفاء تعليلية، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لا : نافية لا عمل لها.
يكذّبونك : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «لا يكذبونك» في محل رفع خبر «إنَّ».
{حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا} [يُوسُف: 110].
وظنّوا : الواو حرف عطف، ظنّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّهم : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
قد : حرف تحقيق.
كُذِبُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «كذبوا» في محل رفع خبر «أنَّ»، والجملة معطوفة على الجملة التي سبقتها، فهي في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
جاءَهم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
نصرنا : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، ونصرُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَإِنْ يُكَذِّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ} [فَاطِر: 4].
وإنْ : الواو استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
يكذبوك : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، وقد: حرف تحقيق.
كُذِّبتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
رسلٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة: «فقد كذبت رسلٌ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
من قبلِك : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رسلٌ» وقبلِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{فَكَذَّبُوا رُسُلِي} [سَبَإ: 45].
فكذَّبوا : الفاء حرف عطف، كذَّبوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رسلي : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنْ كُلٌّ إِلاَّ كَذَّبَ الرُّسُلَ} [ص: 14].
إنَّ : نافية لا عمل لها (لانتقاض النفي بـ«إلاَّ»).
كلٌّ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كذَّبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (كلٌّ).
الرُسُلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. والجملة الفعلية (كذَّب الرسل) واقعة في محل رفع خبر المبتدأ «كلُّ».
{لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلاَ كِذَّابًا *} [النّبَإِ: 35].
لا : نافية لا عمل لها.
يسمعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يسمعون».
لغواً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
كِذَّاباً : معطوف على «لغواً» ويعرب إعرابه.

كرب
{فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ مِنَ الْكَرَبِ الْعَظِيمِ *} [الأنبيَاء: 76].
فنجيْناهُ : الفاء حرف عطف، نجيْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وأهلَهُ : معطوف على مفعول «نجيناهُ» ويعرب إعرابه، وأهل: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
من الكربِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نجيْناهُ».
العظيمِ : صفة لـ«الكربِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.

كرر
{ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ} [الإسرَاء: 6].
ثم : حرف عطف للتراخي.
رددْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«رددْنا»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين
الكرَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الكرَّة».
{فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ *} [الشُّعَرَاء: 102].
فلو : الفاء استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لنا : جار ومجرور في محل رفع خبر «أنَّ» المقدم.
كرَّةً : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وأنَّ وما في حيّزها: فاعل لفعل محذوف، وتقديره: نتمنَّى.
فنكونَ : الفاء للسببية، نكونَ: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحنُ.
من المؤمنين : من: حرف جر، المؤمنين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل نصب خبر «نكونَ».
{وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً} [البَقَرَة: 167].
لو : أداة شرط غير جازمة.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لنا : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم لـ«أنَّ».
كرَّةً : اسم «أنَّ» المؤخر، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

كرس
{وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَى كُرْسِيِّهِ جَسَدًا ثُمَّ أَنَابَ *} [ص: 34].
وألقينا : الواو حرف عطف، ألقيْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على كرسيّهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ألقينا»، وكرسيّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
جسداً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ثم : حرف عطف للتراخي.
أنابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (سليمانُ عليه السلام).
{وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ} [البَقَرَة: 255].
وسِعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
كرسيُّهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وكرسيُّ: مضاف والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر الإضافة.
السماواتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه ملحق بجمع المؤنث السالم.
والأرضَ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابه.

كرم
{وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ *} [النَّمل: 40].
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كَفَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
غنيٌّ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كريمٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «فإنَّ ربي غني كريم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ (مَنْ).
{إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} [الحُجرَات: 13].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
أكرمَكُمْ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وأكرمَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عندَ الله : عندَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، وعندَ: مضاف، والله: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
أتقاكُمْ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وأتقى: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ *} [لقمَان: 10].
فأنبتْنا : الفاء حرف عطف، أنبتْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا».
من كل زوجٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنبتْنا» أو بصفة لمفعول محذوف، وتقديره: فأنبتنا فيها نباتاً من كل زوجٍ، وكلِّ: مضاف، وزوجٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كريمٍ : صفة لـ«زوجٍ» مجرورة مثله الكسرة المنونة في آخرها.
{وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ *} [الدّخان: 26].
ومقامٍ : الواو حرف عطف، ومقامٍ: معطوف على «مِنْ جناتٍ»، فالجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «كم» الخبرية، والتقدير: وتركوا عدداً كثيراً من الجناتِ والعيونِ والمقامِ الكريمِ حال كونهم تاركين.
كريمٍ : صفة لـ«مقامٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ *} [الواقِعَة: 77].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لقُرآنٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - قرآنٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كريمٌ : صفة لـ«قرآنٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا *} [الإسرَاء: 23].
وقُلْ : الواو حرف عطف، قُلْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لهما : جار ومجرور متعلقان بـ«قُلْ».
قولاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كريماً : صفة لـ«قولاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ *} [الذّاريَات: 24].
هلْ : حرف استفهام.
أتاكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
حديثُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ضيفِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف أيضاً.
إبراهيمَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
المكرمين : صفة لـ«ضيفِ إبراهيمَ» مجرورة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ *} [الأنبيَاء: 26].
بل : حرف إضراب.
عبادٌ : خبر لمبتدأ محذوف، مرفوع بالضمة المنونة في آخره. أي: بل هُمْ عبادٌ.
مكرمون : صفة لـ «عبادٌ» مرفوعة بالواو لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ *كِرَامًا كَاتِبِينَ *} [الانفِطار: 10-11].
وإنَّ : الواو استئنافية، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
عليكم : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» مقدم.
لحافظين : اللام للتوكيد، حافظين: اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
كراماً : صفة لـ«حافظين» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
كاتبين : صفة ثانية لـ«حافظين» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{بِأَيْدِي سَفَرَةٍ *كِرَامٍ بَرَرَةٍ *} [عَبَسَ: 15-16].
بأيدي : الجار والمجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هي بأيدي، وأيدي: مضاف.
سفرةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كرامٍ : صفة لـ«سفرةٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
بَرَرَةٍ : صفة ثانية لـ«سفرةٍ» مجرورة مثله أيضاً بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ *} [يس: 27].
وجعلني : الواو حرف عطف، جعلني: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي)، والنون: للوقاية، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
مِنْ المكرمين : جار ومجرور متعلقان بمفعول «جعلني» الثاني، وتقديره: بما جعلني عنده مُكرَماً مِنَ المكرمينَ، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ *} [الرَّحمن: 27].
ويبقى : الواو حرف عطف، يبقى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
وجهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربِّك : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ذو الجلالِ : ذو: صفة لـ«وجهُ ربك» مرفوعة بالواو لأنها من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، الجلالِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة آخره.
والإكرامِ : معطوف بالواو على «الجلالِ» ويعرب إعرابه.

كره
{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ} [البَقَرَة: 216].
كُتِبَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كُتِبَ».
القتالُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
وهو : الواو حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كُرهٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كرهٌ»، والجملة حالية.
{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [البَقَرَة: 216].
وعسى : الواو استئنافية، عسَى: فعل ماضٍ تام (لأنها وليتها أنْ).
أنْ : حرف نصب مصدري.
تكرهوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل «عسى»، أي: وعسى كرهُكُم.
شيئاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وهو : الواو حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«خير». والجملة من المبتدأ والخبر حالية.
{وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ *} [التّوبَة: 32].
ويأبى : الواو حرف عطف، يأبى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يتمَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله).
نورَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونورَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: ويأبى الله إلاَّ إتمام نورِهِ.
ولو : الواو حالية، لو: أداة شرط غير جازمة.
كره : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الكافرون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم. والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب «لو» محذوف دلَّ ما قبله عليه، وتقديره: لأتمَّهُ على الرغم من كراهتهم، والجملة حالية، والمعنى: لا يريدُ الله إلاَّ إتمامَ نورِهِ ولو كرهَهُ الكافرون.
{كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ لَكَارِهُونَ *} [الأنفَال: 5].
وإنَّ : الواو حالية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
فريقاً : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فريقاً».
لكارهون : اللام للتوكيد - المزحلقة - كارهون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة حال من الكاف في «أخرجك»، أي: أخرجك في حالة كراهتهم لذلك.
{أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ} [الحُجرَات: 12].
أيحبُ : الهمزة للاستفهام التقريري، يحبُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة.
أحدُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة، وأحدُ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأكلَ : فعل مضارع منصوب بـ«أن» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لحمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
أخيه : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وأخي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لـ«يحب»، أي: أيحب أحدُكمْ أكْلَ لحمِ أخيهِ.
ميتاً : في محل نصب على الحال من «لحمَ أخيه»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
فكرهتموهُ : الفاء الفصيحة (أي إن صحَّ هذا فقد كرهتموه)، كرهتموهُ: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: للجمع، والواو: لإشباع الميم، والهاء: ضمير متصل مبني الضم في محل نصب مفعول به.
{لاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا} [النِّسَاء: 19].
لا : نافية لا عمل لها.
يحلُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يحلُّ».
أن : حرف نصب مصدري.
ترثوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل «يحلُّ» أي: لا يحلُّ لكم وراثةُ النساءِ كرهاً.
النساءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
كَرْهاً : حال من «النساء» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: كارهاتٍ.
{وَلاَ تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ} [النُّور: 33].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تُكرهوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فتياتِكُمْ : مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وفتياتِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على البغاءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تكرهوا».
{لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ} [البَقَرَة: 256].
لا : نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
إكراهَ : اسم مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
في الدين : جار ومجرور في محل رفع خبر «لا».
{إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ} [النّحل: 106].
إلاَّ : أداة استثناء.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ ».
أُكرِهَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المُكْرَهُ)، والجملة الفعلية «أكره» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وقلبُهُ : الواو حالية، قلبُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقلبُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مطمئنٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالإِيمانِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مطمئنٌّ»، والجملة «قلبُهُ مطمئنٌ بالإِيمان» في محل نصب على الحال من الضمير المستتر في «أُكْرِهَ».
{أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا} [آل عِمرَان: 83].
أفغيرَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء حرف عطف على محذوف، وتقديره: أيتولون فغيرَ دينِ الله يبغون، غيرَ: مفعول به مقدم على فعله «يبغون»، وهو مضاف.
دينِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف أيضاً.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
يبغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ولَهُ : الواو حالية، لَهُ: جار ومجرور متعلقان بـ«أسْلَمَ».
أسلَمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل (بمعنى الذي).
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: وله أسلَمَ مَنْ وُجِدَ في السماوات والأرض.
والأرضِ : معطوف على «في السماوات» ويعرب إعرابه.
طوعاً وكرهاً : مصدران في محل نصب على الحال من الاسم الموصول (من)، أي: طائعين وكارهين، وعلامة النصب في كل منهما الفتحة المنونة في آخرها.
{وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا} [الرّعد: 15].
ولله : الواو حرف عطف، لله: جار ومجرور متعلقان بـ«يسجدُ».
يسجُدُ: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، أي: ولله يسجدُ مَنْ وُجِدَ في السماواتِ والأرضِ.
والأرضِ : معطوف على «السماوات».
طوعاً وكرهاً : مصدران في محل نصب على الحال من الاسم الموصول «من» أي: طائعين وكارهين، وعلامة النصب في كل منهما الفتحة المنونة في آخرها.

كسب
{أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ} [البَقَرَة: 267].
أنفقوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من طيباتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنفقوا»، وطيباتِ: مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كسَبْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «كسبتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لاَ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيءٍ مِمَّا كَسَبُوا} [البَقَرَة: 264].
لا : نافية لا عمل لها.
يقدرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يقدرون».
مما : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شيء».
كَسَبُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا} [الأنعَام: 158].
أو : حرف عطف.
كسبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نفسٌ).
في إيمانها : الجار والمجرور متعلقان بـ«كسبتْ»، وإيمانِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أُولَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ *} [البَقَرَة: 202].
أولئِكَ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف لـ«نصيبٌ».
نصيبٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مما : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نصيبٌ».
كسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
سريعُ الحسابِ : سريعُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة. وسريعُ: مضاف، والحساب: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ} [الأنعَام: 70].
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُبسَلَ : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
نفسٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، أي: لأجل العذاب.
بما : الباء حرف جر، وما: مصدرية.
كسبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نفسٌ)، وما المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: باكتسابها، والجار والمجرور متعلقان بـ«تُبسلَ».
{أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا} [الأنعَام: 70].
أولئِكَ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ.
أُبسِلوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «أبسلوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بما : الباء حرف جر، ما: المصدرية.
كسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«أبسلوا». ومعنى «ابسلوا»: أي حُرمُوا الثوابَ.
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ *} [الأنعَام: 120].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يكسبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. والجملة الفعلية «يكسبون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الإِثمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
سيُجزَوْنَ : السين: حرف تسويف - للاستقبال - يُجزون: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «سيجزون» في محل رفع خبر «إنَّ».
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«سيجزون».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يقترفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل نصب خبر «كانَ» وكان وما في حيزها صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيدِيهِمْ وَوَيلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ *} [البَقَرَة: 79].
فويلٌ : الفاء استئنافية، ويلٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (وساغ الابتداء به لأنه يتضمن معنى التهويل).
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
ممّا : جار ومجرور متعلقان بـ«ويلٌ».
كَتَبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيديهم : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «كتبتْ أيديهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أي: بالذي كتبت أيديهم.
وويل لهم مما : الجملة معطوفة بالواو على جملة «فويلٌ لهم مما» وتعرب إعرابها.
يكسبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكسبون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أي: بالذي يكسبون.
{فَلْيَضْحَكُوا قَلِيلاً وَلْيَبْكُوا كَثِيرًا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ *} [التّوبَة: 82].
فليضحكوا : الفاء الفصيحة، واللام: لام الأمر، يضحكوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قليلاً : مفعول فيه على أنه ظرف زمان بمعنى: وقتاً قليلاً منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
وليبكوا كثيراً : الجملة معطوفة على «فليضحكوا قليلاً» وتعرب إعرابها.
جزاءً : مفعول لأجله منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«جزاء».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يكسبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكسبون» في محل نصب خبر «كان»، وجملة كان وما في حيزها: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَآبَّةٍ} [فَاطِر: 45].
ولو : الواو حرف عطف، لو: حرف شرط غير جازم.
يؤاخذُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤاخذُ».
كسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أي: بالذي كسبوه.
ما : نافية لا عمل لها.
تركَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
على ظهرها : الجار والمجرور متعلقان بـ«ترك».
مِن : حرف جر زائد.
دابةٍ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول «ترك».
{وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا} [الأنعَام: 164].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
تكسبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
كلُّ نفسٍ : كلُّ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، ونفسٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
عليها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «نفس» وتقديره: إلا حالة كون ذنوبها مستعلية عليها.
{وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ} [البَقَرَة: 281].
ثُمَّ : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
تُوفَّى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
كلُّ نفسٍ : كلُّ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، ونفسٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كَسَبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (كلُّ نفسٍ)، والجملة الفعلية «كسبتْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ} [النِّسَاء: 32].
للرجال : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
نصيبٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مما : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نصيبٌ».
اكتسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اكتسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وللنساء نصيبٌ مما : تعرب إعراب «وللرجال نصيبٌ مما».
اكتسبْنَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اكتسبْنَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ} [البَقَرَة: 286].
لها : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
كسبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (كلُّ نفسٍ)، والجملة الفعلية «كسبتْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعليها ما اكتسبت : معطوفة بالواو على «لها ما كسبَتْ» وتعرب إعرابها.

كسد
{وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا} [التّوبَة: 24].
وتجارةٌ : معطوف بالواو على «وأموالٌ اقترفتموها» فهو في محل رفع اسم لـ «كان» من قوله «قل إنْ كانَ آباؤكم وأبناؤكم...» وخبر «كان» قوله: «أحبَّ إليكم من الله ورسولِهِ».
تخشونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كسادها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكسادَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «تخشون كسادها» في محل رفع صفة لـ«تجارةٌ».

كسف
{اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا} [الرُّوم: 48].
ويجعلُهُ : الواو: حرف عطف، يجعَلُهُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول (عائد إلى السحاب).
كِسَفاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ} [الشُّعَرَاء: 187].
فأسقطْ : الفاء: الفصيحة (أي: إنْ كنت صادقاً أنك نبيٌّ فأسقِطْ)، أسقط: فعل طلب (أمر) مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا محمد).
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«أسقطْ».
كِسَفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنَ السماءِ : جار ومجرور متعلقان بِصفة لـ«كسفاً».
{أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا} [الإسرَاء: 92].
أو تُسقِطَ : معطوف بـ(أو) على «حتى تفجرَ» - في الآية الكريمة 90 - فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«نؤمن».
السماءَ : مفعول به منصوب بنزع الخافض، والمعنى: أو تسقطَ مِنَ السماء.
كما : الكاف حرف جر للتشبيه، ما: مصدرية.
زعمْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء : ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وأن المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، والجار والمجرور في محل نصب على الحال من فاعل «تسقط» والتقدير: حال كونك زاعماً لذلك.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«تسقط».
كِسَفاً : حال من «السماءِ» إذا اعتبرنا السماءَ مفعول به، أما إذا راعينا المعنى، وقلنا: مِنَ السماء، فتكون «كسفاً» مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَرْكُومٌ *} [الطُّور: 44].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يرَوْا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كِسْفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كسفاً».
ساقطاً : حال من «كسفاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
يقولوا : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء.
سحابٌ : خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هو سحابٌ.
مركومٌ : صفة لـ«سحابٌ» مرفوعة بالضمة المنونة في آخرها.

كسل
{وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى} [التّوبَة: 54].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يأتون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصلاةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
وهُمْ : الواو حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كسالى : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال من فاعل «يأتون».

كسو
{فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ} [المَائدة: 89].
فكفارتُهُ : الفاء الفصيحة (أي: إذا جئتم فيما عقدتم الإيمان فكفارتُهُ، فهي واقعة في جواب شرط مقدر) وكفارتُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
إطعامُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
عشرةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، وهو مضاف.
مساكين : مضاف إليه مجرور بالفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل).
مِنْ أوسط : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«مساكين»، وأوسطِ: مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تطعمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أهليكم : مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أو : حرف عطف.
كسوتُهُمْ : معطوف على «إطعام» فهو في محل رفع خبر للمبتدأ «كفارتُهُ» وعلامة رفعه الضمة في آخره، وكسوةُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ} [النِّسَاء: 5].
وارزقوهُمْ : الواو حرف عطف، ارزقوهم: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«ارزقوهم».
واكسوهُمْ : معطوف بالواو على «ارزقوهم» ويعرب إعرابه.
{فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا} [المؤمنون: 14].
فكسوْنا : الفاء حرف عطف، كسوْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
العظامَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
لحماً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

كشط
{وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ *} [التّكوير: 11].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه وهو «علمت نفس ما أحضرت».
السماءُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
كُشِطَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (السماء). والجملة الفعلية (كشطتْ) في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة المبتدأ وخبره في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

كشف
{وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ} [الأنعَام: 17].
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
كاشفَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
له : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: كائنٌ أو موجودٌ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع بدل من محل «لا كاشِفَ»، لإن محل «لا» وما عملت فيه رفع على الابتداء. وجملة «فلا كاشف له إلاَّ هو» في محل جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ فَيَكْشِفُ مَا تَدْعُونَ إِلَيْهِ} [الأنعَام: 41].
بل : حرف إضراب.
إيَّاهُ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
تدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيكشِفُ : الفاء حرف عطف، يكشفُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
مَا : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
تدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تدعون» - الثانية - والجملة الفعلية «تدعون إليه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ} [ق: 22].
لقد : اللام لام الابتداء للتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
كنتَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان».
في غفلةٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان».
من هذا : جار ومجرور متعلقان بـ«غفلةٍ».
فكشفْنا : الفاء استئنافية للتعليل وكشفْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عنك : جار ومجرور متعلقان بـ«كشفنا».
غطاءَكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وغطاءَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ} [النَّمل: 62].
أم : المنقطعة لفقدان شرطها وهو تقدم همزة الاستفهام، وهي بمعنى: بل للإضراب والتبكيت، ومَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وخبرُهُ محذوف، وتقديره: أإلهٌ مع الله أم الله الواحد القهار.
يُجيبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
المضطرَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يجيبُ المضطرَّ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه المحذوف لتقدم معناه.
دعاه : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المضطر)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «دعاه» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ويكشفُ : الواو حرف عطف، يكشفُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
السوءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ} [القَلَم: 42].
يومَ : مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«فليأتوا»من قوله «فليأتوا بشركائهم» في الآية الكريمة السابقة رقم41، منصوب بالفتحة في آخره.
يُكشَفُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
عن ساقٍ : جار ومجرور نابَ مناب نائب الفاعل، وجملة «يُكشفُ عن ساقٍ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

كظم
{فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلاَ تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ *} [القَلَم: 48].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بمحذوف، وتقديره: وقتَ إذْ.
نادى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (صاحب الحوت)، والجملة الفعلية «نادى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذْ».
وهو : الواو: حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مكظوم : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة حالية من فاعل «نادى».
{وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} [آل عِمرَان: 134].
والكاظمين : معطوف بالواو على «للمتقين» في قوله «أعدت للمتقين» في الآية الكريمة السابقة رقم 133، فهو مجرور بحرف الجر، وعلامةُ جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
الغيظ : مفعول به لاسم الفاعل «الكاظمين» منصوب بالفتحة في آخره.

كعب
{وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المَائدة: 6].
وامسحوا : معطوف بالواو على «اغسلوا» فهو فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
برؤوسِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«امسحوا»، ورؤوسِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأرجُلَكُمْ : «قرأ نافع وابن عامر وحفص والكسائي ويعقوب - بالفتح - أي: واغسلوا أرجلَكُمْ، وقرأها الباقون: ابن كثير وحمزة وأبو عمرو - بالجر - أي: عطف على «وامسحوا برؤوسِكُمْ وأرجُلِكُمْ»، وعلى أساس تلك القراءات جرى الخلاف بين المسلمين حول غسل الأرجل أو مسحِها، وفي رأينا لا بأس على من غَسَلَ، ولا بأس على من مَسَحَ، طالما أن النية مصروفة إلى الطهارة أي: أنَّ المهم أن تكون الأرجل طاهرة سواء بالغسل أو المسح قبل الدخول في الصلاة».
إلى الكعبين : جار ومجرور متعلقان بـ«اغسلوا» - لمن يعمل بالغسل -، أو «امسحوا» - لمن يعمل بالمسح ـ.
{جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ} [المَائدة: 97].
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الكعبةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
البيتَ الحرامَ : بدل من الكعبة منصوب بالفتحة في آخره (عطف بيان)، والحرام: صفة لـ«البيتَ» منصوبة مثله بالفتحة في آخرها.
قياماً : مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قياماً».
{وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا *} [النّبَإِ: 33].
وكواعبَ : الواو حرف عطف، كواعبَ: بدل بعض من كل من «مفازاً» منصوب وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه من ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
أتراباً : صفة لـ «كواعِبَ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

كفؤ
{وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ *} [الإخلاص: 4].
ولم : الواو: حرف عطف، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يَكُنْ : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره (أصله: يكون، فحذفت الواو لالتقاء الساكنين).
له : جار ومجرور متعلقان بـ«كفواً».
كفواً : خبر «يكن» مقدم، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أحدٌ : اسم «يكن» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

كفت
{أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفَاتًا *أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا *} [المُرسَلات: 25-26].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل أيضاً الإنكار، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
نجعلِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الأرض : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
كفاتاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أحياءً : مفعول به منصوب بفعل مضمر وتقديره: تكفتُ.
وأمواتاً : معطوف على «أحياء» ويعرب إعرابه، أي: تكفتُ أحياءً على ظهرها، وأمواتاً في بطنها (لأن كفاتاً اسم يدل على المكان ولذلك انتصب أحياء وأمواتاً بالفعل المضمر الذي يدل عليه كفاتاً).

كفر
{فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ} [الأنبيَاء: 94].
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
كُفرانَ : في محل نصب اسم «لا» مبني على الفتحة في آخره.
لسعيِهِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وسعي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَأَبَى الظَّالِمُونَ إِلاَّ كُفُورًا *} [الإسرَاء: 99].
فأبى : الفاء: حرف عطف، أبى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الظالمون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كُفُوراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُورًا *} [الإسرَاء: 89].
فأبى : الفاء استئنافية، وأبى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
أكثرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كُفُوراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرًّا عِنْدَهُ قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ *} [النَّمل: 40].
ليبلوَني : اللام: حرف جر للتعليل، يبلوَني: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والنون: للوقاية، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي)، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أأشكُرُ : الهمزة للاستفهام، أشكُرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والجملة الفعلية «أأشكُرُ» بدل من الياء في «ليبلوني».
أم : حرف عطف.
أكفُرُ : فعل مضارع معطوف على «أشكرُ» ويعرب إعرابه.
ومَنْ : الواو حرف عطف، ومَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
شَكَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
فإنَّما : الفاء رابطة لجواب الشرط، إنَّما: كافة ومكفوفة.
يشكُرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يشكرُ» في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هو يشكُرُ لنفسِهِ.
لنفسهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يشكُرُ»، ونفسِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «فإنما يشكرُ لنفسه» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
وَمَنْ كَفَرَ : معطوف على «مَنْ شكر» ويعرب إعرابه.
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
غنيٌ كريمٌ : خبران لـ«إنَّ» مرفوع كل منهما بالضمة المنونة في آخره. وجملة «فإنَّ ربي غني كريم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَاشْكُرُوا لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ *} [البَقَرَة: 152].
واشكروا : الواو حرف عطف، اشكروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لي : جار ومجرور متعلقان بـ«اشكروا».
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تكفرونِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، وحذفت ياء المتكلم من آخره خطاً (لمناسبة فواصل الآية، ودلت الكسرة عليها) وهي ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 19].
وأنتَ : الواو حالية، أنتَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مِنَ الكافرين : منَ: حرف جر، الكافرين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: وفعلتَ فعلتَكَ التي فعلتَ وأنت لذلك من الكافرين بنعمتي.
{لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأََزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ *} [إبراهيم: 7].
ولئن : الواو حرف عطف، واللام: موطئة للقسم - المؤذنة - وإنْ: أداة شرط جازمة.
كَفَرْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجواب الشرط محذوف، دلَّ عليه جواب القسم.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
عذابي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لشديدٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - شديدٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «فإنَّ عذابي لشديد» جواب قسم لا محل لها من الإعراب، وحذف جواب الشرط لاقترانه بجواب القسم.
{وَلاَ تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ} [البَقَرَة: 41].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تكونوا : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
أولَ كافرٍ : أوّلَ: خبر «كان»، منصوب بالفتحة في آخره، وأولَ: مضاف. وكافرٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أولَ كافرٍ».
{مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ} [الرُّوم: 44].
مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كَفَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
فعليه : الفاء رابطة لجواب الشرط، وعليه: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
كفرُهُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وكفرُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{يَعْرِفُونَ نِعْمَةَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ *} [النّحل: 83].
وأكثرُهُمُ : الواو استئنافية، أكثرُهُمُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأكثرُ: مضاف، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكافرون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ *} [النُّور: 55].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كَفَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
بعد : مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«كفر» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
فأولئِكَ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وأولئك: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ثانٍ والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الفاسقون : خبر البتدأ «هُمُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة المبتدأ والخبر «هُمُ الفاسقون» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئِك»، والجملة المقترنة بالفاء «فأولئك هُمُ الفاسقون» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ} [البَقَرَة: 102].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كَفَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
سليمانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينونَّ لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
ولكنَّ : الواو استئنافية، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك.
الشياطين : اسم «لكنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» في محل رفع خبر «لكنَّ».
يعلّمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الناسَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
السحرَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يعلمون الناسَ السحرَ» في محل نصب خبر ثان لـ«لكنَّ». وتعرب حالية.
{وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ *} [البَقَرَة: 276].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يحبُّ» في محل رفع خبر المبتدأ.
كلَّ كفّارٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ مضاف، وكفارٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أثيمٍ : نعت لـ«كفّارٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ *} [آل عِمرَان: 97].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كَفَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
غنيٌّ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة المقترنة بالفاء «فإنَّ الله غنيٌّ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
عنِ العالمين : جار ومجرور متعلقان بـ«غنيٌّ»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم. وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{إِنَّ الإِنْسَانَ لَكَفُورٌ *} [الحَجّ: 66].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الإنسان : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لكفورٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - كفورٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلاَّ الْكَفُورَ *} [سَبَإ: 17].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، أي: جزيناهُمْ ذلك التبديلَ.
جزْيناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
بما : الباء حرف جر للسببية، وما: المصدرية.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: بسبب كُفْرِهِمْ.
وهل : الواو استئنافية، هل: حرف استفهام لا عمل له.
نجزي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الكفورَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ} [الحُجرَات: 7].
وكرَّهَ : الواو حرف عطف، كرَّه: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
إليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«كرَّهَ» والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكفرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والفسوقَ والعصيانَ: معطوفان على «الكفر» ويعربان إعرابه.
{إِنَّ الإِنْسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ *} [الزّخرُف: 15].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الإنسانَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لكفورٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة -، كفورٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مبين : نعت لـ«كفورٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا *} [الإنسَان: 3].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
هديْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
السبيل : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «هديناهُ السبيلَ» في محل رفع خبر «إنَّ».
إمَّا : حرف شرط وتفصيل.
شاكراً : حال من المفعول في «هديناهُ»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وإمَّا : الواو حرف عطف، إمَّا: حرف شرط وتفصيل.
كفوراً : حال ثانٍ من المفعول في «هديناهُ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، «أي مكّناهُ وأقدرناه على حالتيْه جميعاً بما جعلنا فيه من أدلة العقل والسمع، وكان معلوماً أنه يؤمن أو يكفر، لإلزام الحجة».
{وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا *} [الإسرَاء: 27].
وكان : الواو حالية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الشيطانُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
لربِّهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«كفوراً»، وربِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
كفوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: وكان الشيطان لآلاءِ ربه كفوراً، والجملة حالية.
{أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ *} [ق: 24].
ألقيا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في جهنَّمَ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقيا»، وعلامة جر «جهنَّمَ» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
كلَّ كفّارٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وكفّارٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عنيدٍ : نعت لـ«كفّارٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ *} [الزُّمَر: 3].
إنَّ الله لا يهدي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، اللّهَ: اسم الجلالة منصوب على أنه اسم «إنَّ»، لا: نافية لا عمل لها، يهدي: فعل مضارع مرفوع بضمة مقدرة على آخره للثقل، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يهدي» في محل رفع خبر «إنَّ».
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كاذبٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كفَّارٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّكَ إِنْ تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلاَ يَلِدُوا إِلاَّ فَاجِرًا كَفَّارًا *} [نُوح: 27].
إنك : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
إنْ : أداة شرط جازمة.
تذرْهم : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربِّ)، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يُضلّوا : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عبادك : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وعبادَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يلدوا : معطوف على «يضلوا» فهو فعل مضارع مجزوم لأنه داخل في جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
فاجراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كفَّاراً : نعت لـ«فاجراً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ *} [إبراهيم: 34].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الإنسانَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لظلومٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - ظلومٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كفّارٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ} [الفَتْح: 29].
محمدٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
رسولُ الله : رسولُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره. ورسول: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والذينَ : الواو حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ (معطوف على محمد).
مَعَهُ : مفعول فيه على أن ظرف مكان متعلق بصلة الموصول المحذوفة منصوب بالفتحة في آخره، ومَعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
أشدَّاءُ : خبر المبتدأ «الذين» مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف لانتهائه بالألف والهمزة على وزن (أفعلاءُ).
على الكُفّارِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أشداء».
رحماءُ : يعرب إعراب «أشداءُ».
بينَهم : مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«رحماءُ»، منصوب بالفتحة في آخره. وبينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ} [الفَتْح: 29].
يُعجبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الزرَّاعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ليغيظ : اللام حرف جر للتعليل، يغيظَ: فعل مضارع منصوب بـ (أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لإغاظةِ، والجار والمجرور متعلقان بما دلَّ عليه السياقُ من تشبيههم بالزرع في نمائه، لناحية ترقّيهم في الإيمان والقوة.
بهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يغيظ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكفَّارَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{أُولَئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ *} [عَبَسَ: 42].
أولئِكَ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الكَفَرَةُ : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالضمة في آخره.
الفَجَرَةُ : خبر ثانٍ لـ«هُمُ» مرفوع بالضمة في آخره، والجملة من المبتدأ وخبريه «هُمُ الكَفَرَةُ الفَجَرَةُ» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
{تَجْرِي بِأَعْيُنِنَا جَزَاءً لِمَنْ كَانَ كُفِرَ *} [القَمَر: 14].
تجري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (ذات الواح ودسر)، والجملة في محل نصب على الحال من فاعل «تجري» لأنها موصوفة بذات ألواحٍ.
بأعيُنِنَا : الجار والمجرور متعلقان بحال ثانية محذوفة لـ«ذاتِ ألواحٍ» أي: محفوظةً بأعيننا، وأعينِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
جزاءً : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: فعلنا ذلك جزاءً.
لِمَنْ : جار ومجرور متعلقان بـ«جزاءً».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ، أي: نوحٌ عليه السلام).
كُفِرَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نوحٌ عليه السلام)، والجملة الفعلية «كُفِرَ» في محل نصب خبر «كان»، وكان وما في حيزها: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ} [النِّسَاء: 137].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ثم كفروا، ثم آمنوا، ثم كفروا: الجمل الثلاث معطوفة بحروف العطف «ثم» على «آمنوا» الأولى، وتعرب إعرابها.
ثم ازدادوا : الجملة معطوفة أيضاً على «آمنوا» الأولى وتعرب إعرابها.
كُفْراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يكن : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ(لم) وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الله : اسم الجلالة اسم «يكن» مرفوع بالضمة في آخره.
ليغفر : اللام حرف جر، لام الحجود، يغفرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد لام الجحود، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر «يكن» المحذوف، أي: لم يكن مريداً للغفران لهم.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يغفرَ» والجملة «لم يكن الله ليغفرَ لهم» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَقَالَتْ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهَارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ} [آل عِمرَان: 72].
واكفروا : الواو حرف عطف، اكفروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
آخرَهُ : مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«اكفروا»، منصوب بالفتحة في آخره، وآخِرَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلاَّ مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ} [النّحل: 106].
مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كَفَرَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ). والجملة الفعلية «كفر» في محل رفع خبر المبتدأ «من» وجواب الشرط في آخر الآية: الكريمة: {...فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ} [النّحل: 106].
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«كفر».
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «كفر»، وبعدِ: مضاف.
إيمانِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وإيمان: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة استثناء.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ » والاستثناء - هنا - منقطع لأن الكفر اعتقاد، والمكره على الكفر لا يكون كافراً.
أكُرِهَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المكرَهُ)، والجملة الفعلية «أُكرهَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وقلبُهُ : الواو حالية، قلبُهُ: مبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وقلبُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مطمئنٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالإيمان : جار ومجرور متعلقان بـ«مطمئنٌّ»، والجملة «قلبُهُ مطمئن بالإيمانِ» في محل نصب على الحال من الضمير المستترفي «أُكْرِهَ».
{فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} [البَقَرَة: 256].
فمن : الفاء الفصيحة (أي: إذا تبيَّنَ الرشدُ من الغي وعلمتموه وحقَّ لكم أن تعلموه فمن...)، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يَكفُرْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
بالطاغوتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفرْ».
ويؤمِنْ بالله : معطوف على «يكفُرْ بالطاغوتِ» ويعرب إعرابه، والجار والمجرور متعلقان بـ«يؤمنْ».
فقدِ : الفاء رابطة لجواب الشرط لأنه مقترن بـ«قد»، وقدِ: حرف تحقيق والكسرة على آخره لالتقاء الساكنين.
استمسك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
بالعروةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«استمسك».
الوثقى : في محل جر صفة لـ«العروة» وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجملة «فقد استمسك بالعروة الوثقى»، في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ} [العَنكبوت: 25].
ثم : حرف عطف للتراخي.
يومَ القيامةِ : يومَ: مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يكفُرُ»، منصوب بالفتحة في آخره. ويومَ: مضاف، والقيامة: مضاف إليه مجرور بالاضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
يكفُرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بعضُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يكفُرُ بعضكم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ببعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفرُ».
{إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ} [إبراهيم: 22].
إني : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كفرْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفرْتُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
بما : الباء حرف جر، ما: المصدرية.
أشركتُمونِ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع ضمة الميم، والنون: للوقاية، والياء - المحذوفة ودلت عليها الكسرة - ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: كفرتُ بإشراكِكُمْ إيَّايَ، والجار والمجرور متعلقان بـ«كفرتُ».
من قبلُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أشركتُم»، والظرف «قبلُ» مبني على الضم لانقطاعِهِ عن الإضافة.
{كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ} [الحَديد: 20].
كمثل : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر ثانٍ لـ«الحياةُ» من قوله: «اعلموا أنَّما الحياةُ الدنيا لعبٌ» وهو مضاف، ومثلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. ومثلِ: مضاف أيضا.
غيثٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أعجبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الكفَّارَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره. (والكفّار - هنا - بمعنى: الزرّاع).
نباتُهُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ونباتُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «أعجبَ الكفارَ نباتُهُ» في محل جر صفة لـ«غيثٍ».
{ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ} [المَائدة: 89].
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف للخطاب.
كفارةُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
أَيمانِكم : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأيمانِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
حلفْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «حلفتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ} [المَائدة: 89].
فكفَّارتُهُ : الفاء الفصيحة (أي: إذا حنثتُم فيما عقدتُمُ الأيمان فكفارتُهُ، فهي واقعة في جواب شرط مقدر)، كفَّارتُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكفّارةُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، أي: كفّارةُ حَنْثِهِ.
إطعامُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
عشرةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وعشرةِ: مضاف أيضاً.
مساكين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيلَ).
{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا واتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ} [المَائدة: 65].
لكفَّرْنا : اللام واقعة في جواب «لو»، كفَّرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«كفَّرنا».
سيّئاتِهِم : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وسيئاتِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ} [النِّسَاء: 31].
نكفِّرْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عنكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«نكفّر».
سيئاِتكِم : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وسيئاتِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لأَُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ} [آل عِمرَان: 195].
لأكفِرَنَّ : اللام جواب لقسم محذوف، أكفِرَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أكفرنَّ».
سيئاتِهِم : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وسيئاتِ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا} [الزُّمَر: 35].
ليكفِّرَ : اللام حرف جر للتعليل، يكفِّرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«جزاء المحسنين» - في الآية الكريمة السابقة 34 - أي: فكان جزاءُ المحسنين بالتكفير عنهم.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفّرَ».
أسوأ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عملوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «عملوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا *} [الإنسَان: 5].
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مزاجُها : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومزاجُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كافوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة في محل جر صفة لـ«كأسٍ».

كفف
{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَافَّةً لِلنَّاسِ} [سَبَإ: 28].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
أرسلْناكَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كافَّةً : حال من الكاف في «أرسلناكَ»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها - أي لجميع الناس -.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ «كافَّةً».
{وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً} [التّوبَة: 36].
وقاتلوا : الواو حرف عطف، قاتلوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
المشركينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
كافةً : حال من «المشركين» - أي جميعاً - منصوبة بالفتحة في آخرها، (وهي مصدر لا يُثنَّى ولا يجمع ولا تدخل عليه أل).
كما : الكاف حرف جر، ما: المصدرية.
يقاتلونكُمْ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب صفة لمصدر محذوف، وتقديره: قتالاً كقتالكُمْ.
كافَّةً : حال من مفعول «يقاتلونكم»، أي: كما يقاتلونكم جميعَكُمْ.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً} [البَقَرَة: 208].
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في السلم : جار ومجرور متعلقان بـ«أدخلوا».
كافةً : حال من الفاعل في «ادخلوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا} [الكهف: 42].
فأصبحَ : الفاء حرف عطف، أصبحَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح في آخره، واسمه: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
يقلّبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
كفّيْهِ : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى، وكفَيْ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يقلّبُ كفيه» في محل نصب خبر «أصبحَ».
على ما : جار ومجرور متعلقان بـ«يقلّبُ».
أنفقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والعائد محذوف، أي: على ما أنفقهُ.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنفق»، والجملة الفعلية «أنفق فيها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ} [العَنكبوت: 51].
أَوَلَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري الإنكاري، والواو: حرف عطف على محذوف، ولم: حرف جزم ونفي وقلب.
يكفِهِمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
أنا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
أنزلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أنزلنا عليك الكتاب» في محل رفع خبر «أنَّ»، وأنَّ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل «يكفِهِم»، أي: أوَلَمْ يكفِهمِ إنزالُنا عليك الكتابَ.
يُتلى : فل مضارع مبني للمجهول على الضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكتاب).
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يُتلى» والجملة الفعلية «يُتلى عليهم» في محل نصب صفة لـ«الكتاب».
{أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ} [الزُّمَر: 36].
أليسَ : الهمزة للاستفهام التقريري، ليس: فعل ماضٍ ناقص جامد.
الله : اسم الجلالة اسم «ليس» مرفوع بالضمة في آخره.
بكافٍ : الباء حرف جر زائد، كافٍ: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ليس»، أي: كافياً.
عبدَهُ : مفعول به منصوب لاسم الفاعل «كافٍ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وعبدَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.

كفى
{كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا} [الإسرَاء: 96].
كَفَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بالله : الباء حرف زائد، واسم الجلالة «الله» مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «كفى».
شهيداً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ} [الأحزَاب: 25].
وكفى : الواو حرف عطف، كفى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
المؤمنين : مفعول به أول منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
القتالَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره.
{إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ *} [الحِجر: 95].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كفيْناكَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، والجملة الفعلية «كفيناك» في محل رفع خبر «إنَّ».
المستهزئين : مفعول به ثانٍ منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا *} [النِّسَاء: 79].
وكفى : الواو حالية، كفى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بالله : الباء حرف جر زائد، واسم الجلالة «الله» مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل «كفى».
شهيداً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة حالية

كفل
{وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا} [آل عِمرَان: 37].
وكفَّلها : الواو حرف عطف. كفَّلها: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربُّها) وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول (عائد إلى مريمَ عليها السلام).
زكريا : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، أي وجعلَ الحقُّ تبارك وتعالى النبيَّ زكريا (ع) كافِلاً مريم (ع)، وراعياً لها ينشّئُها على طاعةِ الله ورضوانِهِ.
{وَلاَ تَنْقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً} [النّحل: 91].
وقد : الواو حالية، قد: حرف تحقيق.
جعلْتُمُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عليكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«كفيلاً».
كفيلاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة حالية من فاعل «تنقضوا».
{فقال أكفِلْنيْها} [ص: 23].
فقال : الفاء حرف عطف، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أكفِلْنيْها : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ، والجملة الفعلية «أكفلنيها» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ} [الحَديد: 28].
يُؤْتِكُمْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الأمر، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
كِفْلَيْنِ : مفعول به ثانٍ منصوب بالياء لأنه مثنى.
من رحمتِهِ : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كفلينِ»، ورحمةِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا} [النِّسَاء: 85].
ومنْ : الواو حرف عطف، ومَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يشفَعْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره. والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
شفاعةً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
سيئةً : صفة لـ«شفاعة» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
يَكُنْ : فعل مضارع ناقص مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره.
له : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«يكن».
كِفْلٌ : اسم «يكنْ» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «يكن له كفلٌ» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محل لها من الإعراب.
منها : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كفلٌ»، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».

كلأ
{قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ مِنَ الرَّحْمَانِ} [الأنبيَاء: 42].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
مَن : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكلؤكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَن)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يكلؤكُمْ» في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة المبتدأ وخبره في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
بالليلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكلؤكم».
والنهار : معطوف على «بالليلِ» ويعرب إعرابه.
من الرحمنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكلؤكم»، أي: من أمرِ الرحمنِ، فحذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محله.

كلب
{فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ} [الأعرَاف: 176].
فمثلُهُ : الفاء حرف عطف، مثلُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومثلُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
كمثلِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ، ومثلِ: مضاف.
الكلبِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
إنْ : أداة شرط جازمة.
تحملْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تحملْ».
يلهثْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة «يلهث» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محل لها من الإعراب، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل نصب على الحال، أي: فمثلُهُ كمثل الكلب لاهثاً إنْ تحمل عليه أو تتركه.
{وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِالْوَصِيدِ} [الكهف: 18].
وكلبُهم : الواو حالية، كلبُهُمْ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
باسِطٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ذراعَيْهِ : مفعول به لاسم الفاعل «باسطٌ» منصوب بالياء لأنه مثنى، وذراعَيْ: مضاف، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
بالوصيدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«باسط»، والجملة حالية، أي: حال كونه بالوصيد.
{قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَمَا عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوَارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ} [المَائدة: 4].
أُحِلَّ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحلَّ».
الطيباتُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم موصول، معطوف على «الطيبات»، مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
علَّمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من الجوارح : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما».
مكلّبين : حال من فاعل «علَّمتُمْ» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والحال لأن المكلّبين هُمْ أصحابُ الجوارحِ (أي الكلاب والطيور) وهم الذين يعلّمونها ويروّضونها لتصيرَ صالحة للصيد، وقد اشتقَّ هذا التعبير من «الكلب» لشيوع الغلبة عليه في الصيد.

كلح
{تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ *} [المؤمنون: 104].
وهُمْ : الواو: حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«كالحون».
كالحون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة حالية من «خالدون» في الآية المباركة السابقة رقم 103.

كلف
{قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ *} [ص: 86].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية تعمل عمل (ليس).
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
من المتكلفين : جار ومجرور في محل نصب خبر «ما»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا} [البَقَرَة: 286].
لا : نافية لا عمل لها.
يكلّفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
نفساً : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
وُسْعَها : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، ووسعَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

كلل
{فَسَجَدَ الْمَلاَئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ *} [الحِجر: 30].
فسجَدَ : الفاء حرف عطف على مضمر (فأمر الملائكة أن يسجدوا له فسجَدَوا)، وسَجَدَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الملائكةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
كلّهُمْ : تأكيد لـ «الملائكة» مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أجمعون : تأكيد ثانٍ لـ«الملائكة»، مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وإنَّما قال «كلُّهُم» للتأكيد على أن السجود لم يكن من بعضِهم فقط، وإنما منهم كلهم، فلما قال «أجمعون» زال الاحتمال بأنَّ كلَّ واحدٍ سجد في وقت، وأكَّد أن سجودَهم كان دفعةً واحدةً.
{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ *} [التّوبَة: 33].
ليظهرَهُ : اللام حرف جر للتعليل، يظهرَهُ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى دين الحق)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أرسل».
على الدين : جار ومجرور متعلقان بـ«يظهرهُ».
كلِّهِ : تأكيد لـ«الدينِ» مجرور بالكسرة في آخره، وكلِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ولو : الواو حالية، لو: حرف: شرط غير جازم.
كرِهَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
المشركون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والمفعول به محذوف، وتقديره: ولو كره المشركون ذلك.
{وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ} [الإسرَاء: 13].
وكلَّ إِنسانٍ : وكلَّ: معطوف بالواو على «كلَّ شيءٍ» في محل نصب على الاشتغال بفعل مضمر يفسره ما بعده، وكلَّ: مضاف، إنسانٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ألزمناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
طائرَهُ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة، وطائرَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
في عنقِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «طائره»، أي: كائناً في عنقِهِ، وعنقِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَهُوَ بِكُلِّ شَيءٍ عَلِيمٌ *} [البَقَرَة: 29].
وهو : الواو استئنافية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
بكلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«عليمٌ»، وكلِّ: مضاف.
شيءِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عليمٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ *} [الأنبيَاء: 33].
كلٌّ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجرى تنوينه عوضاً عن المضاف إليه، أي: وكلُّ واحدٍ.
في فلكٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسبحون».
يسبحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يسبحون» في محل رفع خبر المبتدأ، وقد جعله على صيغة الجمع لكثرة مطالع كلٍّ منها في دورانه الدائم.
{وَكُلٌّ أَتَوْهُ دَاخِرِينَ *} [النَّمل: 87].
وكلٌّ : الواو حالية، كلٌّ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أتوْهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الألف المحذوفة) للتعذر. وحذفت الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أتوه» في محل رفع خبر المبتدأ.
داخرين : حال من فاعل «أتوه» منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا *} [مَريَم: 95].
وكلُّهُمْ : الواو حرف عطف، كلُّهُمْ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
آتيهِ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وآتي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
يومَ القيامة : يومَ: مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«آتيهِ»، منصوب بالفتحة في آخره. ويومَ: مضاف، القيامةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فرداً : حال من «آتي» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلاًّ جَعَلْنَا صَالِحِينَ *} [الأنبيَاء: 72].
وكلاًَّ : الواو حرف عطف، كلاًّ: مفعول به أول مقدم على فعله «جعلنا»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
جعلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
صالحين : مفعول به ثانٍ لـ«جعلنا» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
{وَإِسْمَاعِيلَ وَإِدْرِيسَ وَذَا الْكِفْلِ كُلٌّ مِنَ الصَّابِرِينَ *} [الأنبيَاء: 85].
كلٌّ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مِنَ الصابرينَ : من: حرف جر، والصابرين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ.
{وَكُلاًّ ضَرَبْنَا لَهُ الأَمْثَالَ} [الفُرقان: 39].
وكلاًَّ : الواو حرف عطف. كُلاًّ: مفعول به أول مقدم على فعله «ضربنا»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ضربْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«ضربْنا».
الأمثال : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره.
{وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلاَلَةً} [النِّسَاء: 12].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
رجلٌ : اسم «كان» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يُورثُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رجلٌ) والجملة الفعلية «يورثُ» في محل نصب خبر «كان».
كلالةً : حال من «رجل» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{قُلِ اللَّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلاَلَةِ} [النِّسَاء: 176].
الله : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يفتيكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يفتيكم» في محل رفع خبر المبتدأ.
في الكلالةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يفتيكُمْ»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

كلم
{كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ} [الكهف: 5].
كبُرَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره (لإنشاء الذم) والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، أي: (مقالتُهُمْ: اتخذ الله ولداً).
كلمةً : تمييز منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، كأنه قيل: ما أكبرها كلمةً تلك المقالة التي قالوها.
تخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (كلمة).
مِنْ أفواهِهمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تخرجُ»، وأفواهِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «تخرجُ» في محل نصب صفة لـ«كلمة».
{فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ} [البَقَرَة: 37].
فتلقَّى : الفاء استئنافية، تلقَّى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
آدمُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
من ربّهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تلقّى»، وربِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
كلماتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
فتابَ : الفاء حرف عطف للسببية، وتابَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربُّهُ).
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تاب».
{وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ} [البَقَرَة: 124].
وإذ : الواو استئنافية، إذِ: اسم مبني على السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين) في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى حين) متعلق بفعل محذوف، وتقديره: اذكر وقتَ إِذِ.
ابتلَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
إبراهيمَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
ربُّهُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
بكلماتٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«ابتلى».
فأتمَّهُنَّ : الفاء حرف عطف، أتمَّهُنَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام)، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به (عائد إلى كلماتٍ)
{وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ} [التّوبَة: 6].
وإنُ أحدٌ: وإنُ: الواو استئنافية، إنُ: شرطية، أحدٌ: فاعل لفعل الشرط مضمراً يفسره الظاهر المذكور بعده بتقدير: «وإن استجارك أحد استجارك»، وعلامة رفعه الضمة المنونة في آخره.
من المشركين: جار ومجرور متعلق بصفة محذوفة من «أحدٌ» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
استجارك: فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره. والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبتي على الفتح في محل نصب مفعول به.
فأجره: الفاء: رابطة لجواب الشرط، أجره: فعل أمر مبني على السكون. والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت. والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
حتى يسمع كلام الله: حتى: حرف غاية وجر، يسمع: فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد «حتى»، كلام: مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف. الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة.
ثم أبلغه مأمنهِ: ثم حرف عطف، أبلغه: فعل أمر والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت، والهاء: ضمير متصل في محل نصب مفعول به أول.مأمن: مفعول به ثانٍ.والهاء: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
كما لو قلنا: «وإن أنت أكرمت الكريم ملكته» تقدير المعنى: وإن أكرمت أنت أكرمت، لأن إنْ الشرطية لا تأتي إلاَّ قبل الفعل.
{فَنَادَتْهُ الْمَلاَئِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 39].
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «أنَّ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنَّ وما في حيزها بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به بنزع الخافض - مقول القول - لأن النداء قولٌ، أي: بأنَّ الله يبشرك، والجار والمجرور متعلقان بـ«نادتهُ».
يبشِّركَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به (عائد إلى زكريا عليه السلام).
بيحيى : جار ومجرور متعلقان بـ«يُبَشِّرُكَ»، وعلامة جر الاسم الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعملية والعجمة أو للعملية على وزن الفعل.
مصدِّقاً : حال من «يحيى» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
بكلمةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«مصدّقاً».
من الله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لِـ«كلمة»، أي: بكلمةٍ كائنةٍ من الله (وهي عيسى ابن مريم عليه السلام عندما قال له: كن فكانَ)، والمعنى: مصدِّقاً بعيسى (عليه السلام) أنَّهُ من روح الله وكلمتُه ألقاها إلى مريم (ع) ورسوله إلى بني إسرائيل.
{إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ} [النِّسَاء: 171].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
المسيحُ : مبتدأ مرفوع بالضمة.
عيسى ابن مريم : عيسى: بدل من المسيح، وابن: بدل ثانٍ من «المسيح» وهو مضاف، ومريمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
رسولُ الله : رسولُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة، ورسولُ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وكلمتُهُ : الواو حرف عطف، كلمتُهُ: معطوف على «رسول الله» فهو في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ، وعلامة رفعه الضمة في آخره، وكلمةُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ألقاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «ألقاها» في محل نصب على الحال من «كلمته»، ولابدَّ من تقدير (قد) معها، أي: وكلمتُهُ قد ألقاها «لأن المعنى أن المسيحَ ابن مريم (ع) مكوَّنٌ بها من غير أبٍ».
إلى مريمَ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقاها»، وعلامة جر الاسم الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
{وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ} [الأنعَام: 115].
وتمَّتْ : الواو استئنافية، تمَّتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
كلمةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربِّكَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
صدقاً وعدلاً : حالان من «كلمةُ ربك» منصوبة كل منهما بالفتحة المنونة في آخرها.
لا مبدِّلَ : لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ)، مبدلَ: مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
لكلماتِهِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف وجوباً، وكلماتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ *} [الزُّمَر: 71].
بلى : حرف جواب لإثبات النفي - هنا - أي: بلى أتى رسلُ ربنا.
ولكنْ : الواو حرف عطف، لكنْ: حرف استدراك.
حقَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
كلمةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
العذابِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
على الكافرين : على: حرف جر، الكافرين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«حقَّت».
{كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ *} [يُونس: 33].
كذلك : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف للخطاب.
حقَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
كلمةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربكَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وربّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «حقَّتْ كلمةُ ربِّكَ» في محل رفع خبر المبتدأ، أي: مثلُ ذلك الحق حقّتْ كلمة ربك.
على الذين : جار ومجرور متعلقان بـ«حقَّتْ».
فسقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «فسقوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أنَّهم لا يؤمنون : الجملة بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: بأنهم لا يؤمنون.
{وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا} [الأعرَاف: 137].
وتمَّتْ : الواو حرف عطف، تمَّتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
كلمةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربِّكَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، الكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
الحُسْنَى : صفة لـ«كلمة» مرفوعة بالضمة المقدرة على آخرها للتعذر.
على بني : جار ومجرور متعلقان بـ«تمتْ»، وبني: مضاف.
إسرائيل : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
بما : الباء حرف جر، ما: المصدرية.
صبروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي: بصبْرِهِمْ، والجار والمجرور متعلقان بـ«تمَّتْ».
{وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا} [طه: 129].
ولولا : الواو استئنافية، لولا: أداة شرطية، حرف امتناع لوجود، أي: امتناع العذاب لوجود الكلمة.
كلمةٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف وجوباً، أي: لولا أنْ سبقت كلمة ربك بتأخير العذاب ليوم القيامة لكان العذابُ عليهم لازماً.
سبقَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
من ربِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«سبقَتْ» وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «سبقَتْ من ربِّكَ» في محل رفع صفة لـ«كلمة».
لكانَ : اللام واقعة في جواب «لولا»، وكانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
لزاماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لكان العذابُ عليهم لزاماً، وجملة «لكان لزاماً» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ} [الشّورى: 14].
ولولا : الواو استئنافية، لولا: أداة شرطية، حرف امتناع لوجود.
كلمةٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف وجوباً.
سبقَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
من ربِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«سبقَتْ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «سبقت من ربك» في محل رفع صفة لـ«كلمة».
إلى أجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سبقتْ».
مسمًّى : صفة لـ«أجلٍ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر، (وجرى تنوينها لأنها خماسي مقصور نكرة).
لقُضِيَ : اللام واقعة في جواب «لولا» قضيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المصدر المفهوم من قضي، أي: القضاء).
بينَهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قُضيَ»، وجملة «لقضي بينهم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ} [يُونس: 82].
ويُحقُّ : الواو حرف عطف، يُحقُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بكلماتِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يُحقُّ»، وكلماتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{سَيَقُولُ الْمُخَلَّفُونَ إِذَا انْطَلَقْتُمْ إِلَى مَغَانِمَ لِتَأْخُذُوهَا ذَرُونَا نَتَّبِعْكُمْ يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلاَمَ اللَّهِ} [الفَتْح: 15].
يريدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يبدِّلوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: يريدون تبديلَ كلامِ الله.
كلامَ الله : كلامَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلامَ: مضاف، واسم الجلالة «الله» مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: يريدُ المنافقونَ أن يبدِّلوا ما قضَى الله تعالى به وهو ألاَّ يرافقوا المسلمين في غزواتهم لئلا يُوضِعوا فيهم ويزيدوهم خبالاً.
{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا} [الشّورى: 51].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لبشرٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» المقدم.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يكلمَهُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «كان»، أي: وما كان كلامُ الله لبشر إلاَّ وحياً.
إلاَّ : أداة حصر لا محل لها.
وحياً : مصدر منصوب على الحال، أي: إلاَّ موحياً إليه عن طريق الإلهام، أو القذف في القلب، أو في المنام.
{مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا} [النِّسَاء: 46].
مِنَ الذين : جار ومجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، أي: مِن الذينَ هادوا جماعةٌ.
هادوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يحرّفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع صفة للمبتدأ المحذوف، أي: جماعةٌ.
الكلِمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عن مواضِعِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يحرفون»، ومواضِعِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللَّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ} [البَقَرَة: 118].
وقالَ : الواو استئنافية، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذينَ : اسم موصول، مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لا : نافية لا عمل لها.
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يعلمون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لولا : حرف تحضيض (بمعنى: هلاَّ).
يكلّمُنا : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، والجملة «لولا يكلمنا الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
أو : حرف عطف.
تأتينا : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
آيةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة معطوفة على الجملة قبلها، فهي داخلة في مقول القول .

كلا
{أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لأَُوتَيَنَّ مَالاً وَوَلَدًا *أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَانِ عَهْدًا *كَلاَّ سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا *} [مَريَم: 77-79].
أفرأيت : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التعجب، والفاء حرف عطف للتعقيب، ورأيْتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كفرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي).
بآياتنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«كفرَ»، وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «كفر بآياتنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وقالَ : معطوف بالواو على «كفرَ».
لأوتيَنَّ : اللام واقعة في جواب قسم مقدر، أوْتَيَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، ونائب الفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
مالاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وولداً : معطوف على «مالاً» ويعرب إعرابه.
أطَّلعَ : الهمزة للاستفهام، اطلَعَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكافر).
الغيْبَ : مفعول به بنزع الخافض، أي: على الغيب.
أم : حرف عطف (معادل للهمزة).
اتخذَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكافر).
عندَ الرحمن : عندَ: مفعول فيه ظرف مكان منصوب بالفتحة في آخره متعلق بـ«اتّخذَ»، عندَ: مضاف، الرحمنِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
عهداً : مفعول به أول لـ«اتخذ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كلاَّ : حرف ردع وزجر (أي ردّاً على ما قاله الكافر، وهو العاص بن وائل) لا يؤتَى ما قالَهُ، بل سنكتب ما يقول ونزيدُهُ بذلك عذاباً فوق عذابِ الكفر.
{قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ} [المؤمنون: 99-100].
لعلّي : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للتمني والترجي، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
أعملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
صالحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «أعملُ صالحاً» في محل رفع خبر «لعلَّ».
فيما : جار ومجرور متعلقان بـ«أعملُ».
تركْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تركتُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كلاَّ : حرف ردع وزجر (أي: لن تكونَ له رجعة إلى الدنيا ليعمل صالحاً كما يدَّعي، فلو أرادَه لكان الأولى به أن يفعله قبل أن يدركه الموت).
{كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ *} [عَبَسَ: 23].
كلاَّ : حرف ردع وزجر.
لمَّا : أداة نفي جازمة.
يقضِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لمَّا» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أمَرَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (وقد جاء الجزم بـ«لمَّا» للدلالة على استمرار الإنسان في التكبّر والاغترار بما هو فيه دون التفكّر بالآخرة، ولذلك كان مطلع الآية متضمناً ردعَهُ عمّا هو فيه، لاسيما وأنه لم يعمل بما أمَرَهُ ربُّهُ تعالى من القيام بأوامره والانتهاءِ عن نواهيه).
{إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا} [الإسرَاء: 23].
إمَّا : مكونة من: إنْ: أداة شرط جازمة، وما: مزيدة لتأكيد النفي.
يبلُغَنَّ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
عندكَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بحال محذوفة، أي: حال كون أحدهما أو كلاهما عندك، وعندَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
الكبرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
أحدُهما : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأحدُ: مضاف، وهُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أو : حرف عطف.
كلاهُما : معطوف على «أحدهما» مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى، ويعرب كلا وكلتا إعراب المثنى إذا أضيفا إلى ضمير، وجواب الشرط في قوله تعالى: {فَلاَ تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ} [الإسرَاء: 23].
{كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا} [الكهف: 33].
كلْتا : مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف في آخره للتعذر، (يعرب كلا وكلتا إعراب الاسم المقصور إذا أضيفا إلى اسم ظاهر)، وهو مضاف.
الجنتينِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
آتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره للتعذر، وحذف الألف لاتصاله بتاء التأنيث الساكنة.
أكُلَها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأكلَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

كمل
{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ} [البَقَرَة: 233].
والوالداتُ : الواو استئنافية، الوالداتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يُرضِعْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يرضِعْنَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
أولادَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأولادَ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حولَيْنِ : مفعول فيه على أنه ظرف زمان منصوب، وعلامة نصبه الياء لأن مثنَّى، متعلق بـ«يُرضِعنَ».
كامِلَيْنِ : صفة لـ«حولين» منصوب بالياء لأنه مثنَّى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [النّحل: 25].
ليحملوا : اللام حرف جر للتعليل، يحملوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أوزارَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأوزارَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«قالوا» في الآية الكريمة السابقة رقم 24.
كاملةً : حال من «أوزارهم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
يومَ القيامة : يومَ: مفعول فيه على أنه ظرف زمان منصوب بالفتحة في آخره، متعلق بـ«يحملوا»، ويومَ: مضاف، القيامةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ} [البَقَرَة: 196].
تلكَ : تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
عشرةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كاملةٌ : صفة لـ«عشرةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها، والمقصود بـ«عشرة كاملة» صيام أيام ثلاثة في الحج وسبعة عند الرجوع، كما هو واضح من العودة إلى الآية الكريمة.

كم
{وَكَمْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا} [الأعرَاف: 4].
وكم : الواو استئنافية، كمْ: الخبرية، اسم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من قريةٍ : جار ومجرور في محل نصب تمييز لـ«كم» أي: عدداً كبيراً من القرى.
أهلَكْناها : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أهلكناها» في محل رفع خبر المبتدأ «كم».
{وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً} [الأنبيَاء: 11].
وكم : الواو استئنافية، كَمْ: الخبرية، اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
قصَمْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من قريةٍ : جار ومجرور في محل نصب تمييز لـ«كم»، أي: عدداً كبيراً من القرى قصمنا.
كانت : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والتاء الساكنة: للتأنيث.
ظالمةً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة من «كان» وما في حيزها: في محل جر صفة لـ«قريةٍ».
{فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الأَكْمَامِ *} [الرَّحمن: 11].
فيها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
فاكهةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
والنخلُ : معطوف على «فاكهةٌ» فهو في محل رفع مبتدأ، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
ذاتُ الأكمامِ : ذاتُ: صفة لـ«النخلُ» مرفوعة بالضمة في آخرها، وذاتُ: مضاف، والأكمامِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

كمه
{وَأُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ} [آل عِمرَان: 49].
وأبرئُ : الواو حرف عطف، أبرئُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
الأَكْمَهَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والأبرصَ : معطوف على «الأكمَهَ» ويعرب إعرابَهُ.

كند
{إِنَّ الإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ *} [العَاديَات: 6].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الإنسانَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لربهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«لكنودٌ»، وربِّ: مضاف، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
لكنودٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - كنودٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

كنز
{وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنْفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ *} [التّوبَة: 34].
والذينَ : الواو استئنافية، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يكنزون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذهبَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والفضةَ : معطوف على «الذهبَ» ويعرب إعرابه، والجملة الفعلية «يكنزون الذهبَ والفضة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وخبر المبتدأ قوله: {فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ *} [آل عِمرَان: 21].
{هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَِنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ *} [التّوبَة: 35].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
كنزتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم علامة جمع الذكور، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لأنفسكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«كنزتم»، وأنفسِ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فذوقوا : الفاء حرف عطف، - للسببية - ذوقوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كنتُم : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تكنزون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تكنزون» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كنتُم تكنزون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لَوْلاَ أُنْزِلَ عَلَيْهِ كَنْزٌ} [هُود: 12].
لولا : حرف تحضيض (بمعنى: هلا).
أُنزلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
عليهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلَ».
كنزٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَكَانَ تَحْتَهُ كَنْزٌ لَهُمَا} [الكهف: 82].
وكانَ : الواو حرف عطف، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
تحتَهُ : مفعول فيه منصوب بالفتحة في آخره على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر «كان» المقدم، وهو محذوف، وتحت: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، أي: وكان موجوداً تحت الجدار كنزٌ.
كنزٌ : اسم «كان» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لهما : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كنز»، وتقديره: كنزٌ عائِدٌ لهما.

كنس
{فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ *الْجَوَارِ الْكُنَّسِ *} [التّكوير: 15-16].
فلا : الفاء استئنافية، لا: نافية لا عمل لها.
أقسِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بالخنَّس : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسمُ».
الجوارِ : (أصلها: الجواري) صفة لـ«الخنسِ» مجرورة وعلامة جرها الكسرة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخرها - اختصاراً - ودلت الكسرة عليها.
الكُنَّسِ : صفة لـ«الجواري» مجرورة مثلها بالكسرة في آخرها.

كن
{كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَكْنُونٌ *} [الصَّافات: 49].
كأنهنَّ : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب اسم «كأنَّ».
بيضٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مكنونٌ : صفة لـ«بيضٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ *} [الطُّور: 24].
كأنَّهُمْ : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
لؤلؤٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخرها.
مكنونٌ : صفة لـ«لؤلؤٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ} [البَقَرَة: 235].
أو : حرف عطف.
أَكْنَنْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة داخلة في صلة الموصول لأنها معطوفة على «فيما عرَّضتم».
في أنفسِكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«أكننتم» وأنفسِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَاناً} [النّحل: 81].
وجعلَ : الواو حرف عطف، جعلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل» لأنه بمعنى (خلقَ).
من الجبالِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أكناناً»، لأنه كان صفة له وتقدم عليه.
أكناناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ} [الأنعَام: 25].
وجعلنا : الواو حالية، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على قلوبِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«جعلنا»، على أنه مفعوله الثاني، وقلوبِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أكِنَّةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يفقهوهُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله على حذف مضاف، أي: كراهية أن يفقهوه.
{وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ} [فُصّلَت: 5].
قلوبُنا : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في أكِنّةٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ *فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ *} [الواقِعَة: 77-78].
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لقُرآنٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - قرآنٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كريمٌ : نعت لـ«قرآنٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بنعت ثانٍ لـ«قرآنٌ».
مكنونٍ : صفة لـ«كتابٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

كهف
{أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا *} [الكهف: 9].
أم : حرف عطف، بمعنى (بل).
حسبْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
أصحابَ الكهفِ : أصحابَ: اسم «أَنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وأصحابَ: مضاف، والكهفِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والرقيم : معطوف على «الكهفِ» ويعرب إعرابه، وخبر «أنَّ» قوله: {كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا *} [الكهف: 9]، وأن مع اسمها وخبرها سدَّتْ مسدَّ مفعولي «حسبت».

كهل
{وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنَ الصَّالِحِينَ *} [آل عِمرَان: 46].
ويكلّمُ : الواو حرف عطف، يكلّمُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المسيح ابن مريم عليه السلام).
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في المهدِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يكلم»، أي: حال كونه في المهد.
وكهلاً : الواو حرف عطف، كهلاً: حال ثانية من فاعل «يكلم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: وحال كونه كهلاً.
ومن الصالحين : معطوف بالواو على «وجيهاً» في قوله «إنَّ الله يبشرُك بكلمة منه اسمه المسيحُ ابن مريم وجيهاً»، ووجيهاً: في محل نصب على الحال من «كلمةٍ» - الواردة في نفس الآية الكريمة. فيكون الجار والمجرور «من الصالحين» متعلقان بحال محذوفة من «كلمةٍ» الواردة في قوله: {يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ} [آل عِمرَان: 45].

كهن
{ولاَ بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ *} [الحَاقَّة: 42].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
بقولِ : الباء حرف جر زائد، قولِ: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما» التي هي من أخوات ليس، في قوله: «وما هو بقول شاعر»، وقولِ: مضاف، أي: وما هو قول كاهِنٍ.
كاهِنٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف، مفعول مطلق أي: تتذكرون تذكّراً قليلاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
ما : مزيدة لتأكيد النفي - أي القلة -.
تذكَّرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.

كوب
{يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ *بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ *} [الواقِعَة: 17-18].
بأكوابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطوفُ».
وأباريقَ : معطوف على «بأكوابٍ» وعلامة جر «أباريق» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل).
وكأسٍ : معطوف أيضاً بالواو على «أكوابٍ» ويعرب إعرابه.
من معينٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كأسٍ».

كور
{يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ} [الزُّمَر: 5].
يكوِّرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الليلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
على النهارِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكوّرُ».
ويكوِّر النهارَ على الليل : الجملة معطوفة بالواو على «يكوِّرُ الليلَ على النهار» وتعرب إعرابها.
{إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ *} [التّكوير: 1].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
الشمسُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
كوِّرتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشمس)، والجملة الفعلية «كورت» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ وخبره في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

كون
{وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا *} [الأحزَاب: 40].
وكانَ : الواو استئنافية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع اسم «كانَ».
بكل شيءٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«عليماً» وكلِّ: مضاف، شيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عليماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَكَانَ الإِنْسَانُ كَفُورًا *} [الإسرَاء: 67].
وكانَ : الواو استئنافية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الإِنسانُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
كفوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَكَانَ الإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً *} [الكهف: 54].
وكانَ : الواو حرف عطف، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الإنسان : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
أكثرَ : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
جدلاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولاً *} [الفُرقان: 29].
وكانَ : الواو حرف عطف، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الشيطانُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
للإنسانِ : جار ومجرور متعلقان بـ«خذولاً».
خذولاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا *} [مَريَم: 29].
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
نكلّمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في المهد : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم «كانَ».
صبياً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكان - ههنا - لتوكيد كينونته في المهد، إذ المعنى يستقيم لو قالَ: كيف نكلم من هو في المهد صبياً، فجيء بكان لتوكيد هذا المعنى. فكأنه قال: «أكبروا تكليم صبيٍّ كائنٍ في المهد طفلاً»، فيكون «الكون» من لفظ المخبر لا من لفظِهم كقولِ الحطيئة يصف الرياض:
يظلُّ بها الشيخُ الذي كان فانياً
يدبُّ على عوج له نخراتِ
(والمعنى: فلم يكُ فانياً قبل دبيبِهِ، بل وقت دبيبِهِ فذكر «الكون» من لفظ المخبر).
{كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَةٍ} [آل عِمرَان: 110].
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: (التاء) والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
خيرَ أمةٍ : خيرَ: خبر «كان» منصوب بالفتحة في آخره، وخيرَ: مضاف، وأمةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، (وكنتم - ههنا - أيضاً توكيدية لبيان حال الأمة الإسلامية في التوحيد، وفضلها على غيرها من الأمم بهذا الخصوص، كما هي لتثبيت المؤمنين على الخير والبعد عن المنكر).
{وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ} [البَقَرَة: 280].
وإنْ : الواو استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ تام (بمعنى: إنْ وُجِدَ ذو عسرةٍ) في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
ذو : فاعل «كان» مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف.
عُسْرةٍ : مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
فنظِرَةٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، نظرةٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة، وخبرُهُ مقدم محذوف وتقديره: فعليكم نظرةٌ، أي: إِمهالهُ.
إلى ميسرةٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نظرة»، والجملة «فنظرة إلى ميسرة» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ} [المؤمنون: 76].
فما : الفاء حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
استكانوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لربهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«استكانوا» وربِّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

كوى
{يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ} [التّوبَة: 35].
فتُكوى : الفاء حرف عطف، تُكوى: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«تُكوى».
جباهُهُمْ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجباهُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وجنوبُهُمْ : معطوف بالواو على «جباهُهُم» ويعرب إعرابه.

كي
{كَيْ لاَ يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ} [الحَشر: 7].
كي : أداة نصب.
لا : نافية لا عمل لها.
يكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ«كي» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الفيءُ).
دولةً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ«دولةً» - بمعنى: متداولاً بين الأغنياء وحدهم - وبين: مضاف.
الأغنياءِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الأغنياء» أي: حالة كونهم منكم.

كيد
{كَذَلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ} [يُوسُف: 76].
كذلك : الكاف: اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل نصب على أنه - مصدر - مفعول مطلق، أي: كدنا كيداً مثلَ ذلك الكيدِ، وهو مضاف، ذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف للخطاب.
كدْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ليوسفَ : اللام حرف جر، يوسفَ: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بـ«كدنا»، أي: كذلك أحكمنا الأمر ليوسفَ وألهمْناهُ إيَّاهُ ليستطيع الإِبقاءَ على أخيه عندَهُ.
{وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ *} [الأعرَاف: 183].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
كيدي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
متينٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ *} [يُوسُف: 52].
وأنَّ : الواو حرف عطف، أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «أنَّ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يهدي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
كيدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الخائنين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «لايهدي كيدَ الخائنين» في محل رفع خبر «أنَّ».
{وَتاللَّهِ لأََكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ} [الأنبيَاء: 57].
وتالله : الواو حرف عطف، والتاء: حرف جر للقسم، الله: اسم الجلالة مجرور بتاء القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: أقسم.
لأكيدَنَّ : اللام واقعة في جواب القسم. أكيدنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
أصنامَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأصنامَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمْ الأَسْفَلِينَ *} [الصَّافات: 98].
فأرادوا : الفاء حرف عطف، أرادوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أرادوا».
كيداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فجعلناهُمُ : الفاء حرف عطف، جعلناهُمُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الأسفلين : مفعول به ثانٍ منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ *} [المُرسَلات: 39].
فإنْ : الفاء حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره في محل جزم فعل الشرط.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المقدم.
كيدٌ : اسم «كان» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فكيدونِ : الفاء رابطة لجواب الشرط، كيدونِ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء للمتكلم - المحذوفة خطاً ودلت عليها الكسرة - في محل نصب مفعول به، والجملة «فكيدوني» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ} [طه: 69].
إنَّما : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
صنعوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «صنعوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كيدُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ساحرٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ} [طه: 64].
فأجمعوا : الفاء الفصيحة (أي: إذا كان الأمرُ كما ذكر من كونهما ساحرين فأجمعوا...)، وأجمِعُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كيْدَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكيدَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{ولَوْلاَ أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئًا قَلِيلاً *} [الإسرَاء: 74].
لقد : اللام واقعة في جواب «لولا»، وقد: حرف تحقيق.
كِدْتَ : فعل ماضٍ ناقص (للمقاربة) مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كاد».
تركَنُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تركنُ»، والجملة الفعلية «تركنُ إليهم» في محل نصب خبر «كِدْتَ».
شيئاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قليلاً : صفة لـ«شيئاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها، أي: لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً مِنَ الركونِ.
{وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ *} [البَقَرَة: 71].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
كادوا : فعل ماضٍ ناقص (للمقاربة) مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كادَ».
يفعلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يفعلون» في محل نصب خبر «كادَ».
{فَمَالِ هَؤُلاَءِ الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا *} [النِّسَاء: 78].
فما : الفاء استئنافية، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لهؤلاءِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف.
القومِ : في محل جر بدل من «هؤلاء».
لا : نافية لا عمل لها.
يكادونَ : فعل مضارع ناقص (للمقاربة) مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «يكادُ».
يفقهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حديثاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يفقهون حديثاً» في محل نصب خبر «يكادُ» وجملة «لا يكادون يفقهون حديثاً» في محل نصب على الحال من «القوم».

كيس
{إِنَّ الأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا *} [الإنسَان: 5].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الأبرارَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يشربونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يشربون» في محل رفع خبر «إنَّ».
من كأسٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يشربون».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مزاجُها : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومزاجُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كافوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة من (كان واسمها وخبرها) في محل جر صفة لـ«كأسٍ».
{يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ *بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ *} [الواقِعَة: 17-18].
وكأسٍ : الواو حرف عطف، كأسٍ: معطوف على «بأكوابٍ» فالجار والمجرور متعلقان بـ«يطوفون».
من معينٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كأسٍ».

كيف
{كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ} [البَقَرَة: 28].
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال (والاستفهام يحمل التوبيخ).
تكفرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«تكفرون».
{كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْمًا كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ} [آل عِمرَان: 86].
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال، (ومعناه الجحد والنفي، أي: لا يهدي الله).
يهدي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
قوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل نصب صفة لـ«قوماً».
بعدَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة في آخره على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«كفروا»، وهو مضاف.
إيمانهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وإيمان: مضاف أيضاً، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{كَيْفَ يَكُونُ لِلْمُشْرِكِينَ عَهْد عندَ الله وعندَ رسولِهِ ٌ} [التّوبَة: 7].
كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال (والاستفهام يحمل الاستبعاد والاستنكار).
يكونُ : فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره.
للمشركين : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«يكون»، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
عهدٌ : خبر «يكون» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عندَ الله : عندَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصفة محذوفة لـ«عهد» منصوب بالفتحة في آخره، وعندَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وعندَ رسولِهِ : معطوف على «عند الله» ويعرب إعرابه، ورسولِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الأَمْثَالَ فَضَلُّوا} [الإسرَاء: 48].
انظرْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال.
ضربوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لك : جار ومجرور متعلقان بـ«ضربوا».
الأمثالَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فضلُّوا : الفاء حرف عطف - للسببية - وضلُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، أي: فضلّوا عن سبيل الحقِ فيما ضربوا لك من الأمثال.
{قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ} [العَنكبوت: 20].
فانظروا : الفاء حرف عطف، انظروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال.
بدأ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الخلقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{أَوَلَمْ يَرَوْا كَيْفَ يُبْدِىءُ اللَّهُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ} [العَنكبوت: 19].
أولَمْ : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل الإنكار، والواو: حرف عطف على محذوف مفهوم من السياق، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يروا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب على الحال.
يُبدئُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الخلقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ثم : حرف عطف على «أولم يروا».
يعيدُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى الخلق).

كيل
{وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ *الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ *} [المطفّفِين: 1-2].
ويلٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (وجاز الابتداء بالنكرة كونه دعاء).
للمطففين : اللام حرف جر، المطففين: مجرور باللام وعلامها جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر صفة لـ«المطففين».
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه المحذوف.
اكتالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اكتالوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
على الناس : جار ومجرور متعلقان بـ«اكتالوا».
يستوفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يستوفون» في محل نصب على الحال من فاعل الجواب المحذوف، أي: مستوفين.
{وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ *} [المطفّفِين: 3].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه، متعلق بجوابه المحذوف.
كالوهم : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب بنزع الخافض، أي: كالوا لهم، والمفعول محذوف، وتقديره: الطعامَ، والجملة الفعلية «كالوهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
أو وزنوهم : معطوف على «كالوهم» ويعرب إعرابه.
يخسرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «يخسرون» في محل نصب على الحال من فاعل الجواب المحذوف، أي: مخسرين.
{فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ} [يُوسُف: 88].
فأوف : الفاء حرف عطف، أوفِ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«أوفِ».
الكيلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ} [يُوسُف: 63].
فأرسلْ : الفاء الفصيحة، أرسلْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
معنا : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسِلْ».
أخانا : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة، وأخا: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
نكتَلْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
{وَنَزْدَادُ كَيْلَ بَعِيرٍ} [يُوسُف: 65].
ونزدادُ : الواو حرف عطف، نزدادُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
كيلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
بعيرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

كاف
{فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ} [البَقَرَة: 264].
فمثلُهُ كمثل : فمثله: الفاء استئنافية، مثلُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومثلُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، كمثل: الكاف: اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، وهو مضاف، مثلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. ومثلِ: مضاف أيضاً.
صفوانٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عليه : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
ترابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «عليه ترابٌ» في محل جر صفة لـ«صفوانٍ».
{لاَ تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأَذَى كَالَّذِي يُنْفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ} [البَقَرَة: 264].
كالذي : الكاف اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، هو مفعول مطلق، والتقدير: لا تبطلوا الصدقاتِ إبطالاً مثلَ إبطالِ الذي ينفقُ مالَهُ رئاءَ الناس، وهو مضاف، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُنفقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مالَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومالَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضاف.
رئاءَ : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
cetirizin netdoktor cetirizin yan etkileri cetirizin hund dosis



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB