معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الُقَاف

ق

قبح
{وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِينَ *} [القَصَص: 42].
ويومَ : الواو حرف عطف، يومَ: معطوف على «وأتبعناهم في هذه الدنيا لعنةً» مفعول فيه منصوب على أنه ظرف مكان متعلق بـ«المقبوحين»، وهو مضاف.
القيامةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من المقبوحين : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

قبر
{ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ *} [عَبَسَ: 21].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
أماتَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
فأقبره : الفاء حرف عطف، أقبرَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ *حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ *} [التّكاثُر: 1-2].
ألهاكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدَّم - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
التكاثرُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
حتى : حرف جر وغاية.
زرتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: للجمع.
المقابِرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{أَفَلاَ يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ *} [العَاديَات: 9].
أفلا : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء: حرف عطف على مقدر، أي: أيفعلُ فلا يعلمُ، لا: نافية لا عمل لها.
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
إذا : ظرف زمان لمجرد الظرفية، قال زاده «والعامل فيه ما دل عليه قوله «إن ربهم بهم يومئذٍ لخبير»، أي: أفلا يعلمُ الإنسانُ في الدنيا أنه تعالى يجازيه إذا بعثر ما في القبور».
بُعثِرَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
في القبور : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، والجملة «بُعثر ما في القبور» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ *} [فَاطِر: 22].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية تعمل عمل (ليس).
أنتَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ما».
بمُسمِع : الباء حرف جر زائد، مسمعٍ: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما».
مَنْ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل «مسمع».
في القبور : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، أي: وما أنت بمسمعٍ مَنْ هو كائنٌ في القبور.

قبس
{أَوْ آتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ} [النَّمل: 7].
أو : حرف عطف للتخيير (أي: إما أن يأتي بخير لهداية الطريق في تلك الليلة المظلمة الشاتية، أو أن يأتي بشعلةٍ من نارٍ ليصطلوا، وذلك لاعتقاده بأنه قد لا يظفر بحاجتيه جميعاً فلن يعدم واحدةً منهما).
آتيكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بشهابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«آتيكم».
قبسٍ : بدل من شهاب مجرور مثله «شهابٍ» أو نعت له على تأويل بشهاب مقتبسٍ وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

قبض
{فَقَبَضْتُ قَبْضَةً} [طه: 96].
فَقَبَضْتُ : الفاء: حرف عطف، قَبَضْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
قَبْضَةً : مصدر (مرة) من قبض، مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ} [التّوبَة: 67].
وَيَقْبِضُونَ : الواو حرف عطف، يَقْبِضُونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أيديَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيدي: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَالأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [الزُّمَر: 67].
والأرض : الواو: حالية، الأرضُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
جميعاً : في محل نصب على الحال من «الأرض» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
قَبْضَتُهُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقبضة: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
يومَ القيامة : يوم: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«قبضتُهُ» بمعنى: مقبوضة، ويومَ: مضاف، القيامة: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال.
{ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضًا يَسِيرًا *} [الفُرقان: 46].
ثم : حرف عطف.
قَبَضْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلينا : جار ومجرور متعلقان بـ«قبضناهُ».
قَبْضاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يسيراً : صفة لـ«قبضاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها. ومعنى: قبضناه قبضاً يسيراً: جعلنا الظلَّ يميل ويمتدُّ حسبما ترتفع الشمسُ من الشروق حتى الغروب.
{وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ} [البَقَرَة: 245].
والله : الواو: استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يَقْبِضُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يَقْبِضُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
ويبسط : معطوف بالواو على «يقبضُ» ويعرب إعرابه.
{أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَآفَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمَانُ} [المُلك: 19].
أولم : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو: حرف عطف على محذوف، وتقديره: أغفلوا ولم يروا، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
يروا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: فاعل.
إلى الطيرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يروا».
فوقَهم : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«صافّاتٍ»، وفوقَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
صافّاتٍ : حال من «الطير» منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
ويَقْبِضْنَ : الواو: حرف عطف، يَقْبِضْنَ: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، ومفعول «يقبض» محذوف، وتقديره: أجنحَتَهُنَّ.
ما : نافية لا عمل لها.
يُمْسِكُهُنَّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الرحمنُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.

قبل
{فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ} [البَقَرَة: 91].
فلِمَ : الفاء: الفصيحة «لأنها أفصحت عن شرط مقدَّر، أي: إنْ كانت دعواكم صحيحة فلِمَ تقْتلون»، واللام: حرف جر، والميم: اسم استفهام مجرور بحرف الجر، وحذفت منه الألف لدخول حرف الجر عليه، والجار والمجرور متعلقان بـ«تقتلون».
تقتلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنبياء الله : أنبياء: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنبياءَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
مِنْ قَبْلُ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة وتقديره: ظلماً وعدواناً. وقَبْل: ظرف زمان مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة.
{مَا آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْيَةٍ} [الأنبيَاء: 6].
ما : نافية لا عمل لها.
آمنَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
قَبْلَهُمْ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«آمنتْ»، وقبلَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من قريةٍ : مِنْ: حرف جر زائد، قريةٍ: مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «آمنت».
{وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} [طه: 130].
وسبِّحْ : الواو حرف عطف، سبِّحْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بحمدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«سبِّحْ»، وحمدِ: مضاف.
ربِّكَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، وجملة «بحمد ربك» في محل نصب على الحال من فاعل «سبِّحْ»، أي: وأنتَ حامدٌ لربِّكَ إنْ وفقَكَ للتسبيح.
قَبْلَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«سبِّحْ»، وهو مضاف.
طلوعِ الشمسِ : طلوعِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وطلوعِ: مضاف، والشمسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وقَبْلَ غروبِها : معطوف على «قبلَ طلوعِ الشمسِ» ويعرب إعرابه.
{أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ تَقُومَ مِنْ مَقَامِكَ} [النَّمل: 39].
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
آتيك : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «آتيك» في محل رفع خبر المبتدأ.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«آتيك».
قَبْلَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«آتيك».
أنْ : حرف نصب مصدري.
تقومَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: قبلَ قيامِكَ.
من مقامِكَ : الجار المجرور متعلقان بـ«تقوم»، ومقامِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ} [الحَديد: 16].
ولا يكونوا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها، يكونوا: فعل مضارع معطوف على «أنْ تخشعَ»، فهو منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «يكونُ».
كالذين : جار ومجرور متعلقان بخبر «يكونوا».
أوتوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «أوتوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مِنْ قَبْلُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أوتوا»، وقبلُ: مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة.
{فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلاَوَمُونَ *} [القَلَم: 30].
فَأَقْبَلَ : الفاء حرف عطف، أَقْبَلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
بعضهم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقبلَ».
يتلاومون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتلاومون» في محل نصب حال من «بعضهم».
{وَأَقْبَلُوا عَلَيْهِمْ} [يُوسُف: 71].
وَأَقْبَلُوا : الواو حالية بتقدير: قد، أَقْبَلُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أقبلوا»، والجملة حالية.
{فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ} [الذّاريَات: 29].
فَأَقْبَلت : الفاء حرف عطف على مقدر أي: وسمعتْ زوجةُ إبراهيم (ع) البشارةَ فأقبلَتْ، أَقْبَلْتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث (ساكنة أصلاً وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
امرأتُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وامرأةُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ} [البَقَرَة: 123].
ولا يُقْبَلُ : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها. يُقْبَلُ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«يُقبلُ».
عدلٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَقَابِلِ التَّوْبِ} [غَافر: 3].
وَقَابِلِ : الواو حرف عطف، قَابِلِ: نعت ثالث لاسم الجلالة في قوله تعالى: {تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ *} [الزُّمَر: 1]، مجرور بالكسرة في آخره، وهو مضاف.
التَّوْبِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ} [الشّورى: 25].
وهو : الواو استئنافية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
يقبلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
التوبةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ماذا قال الإمام عليّ (كرم الله وجهه) في التوبة؟
«روى جابر أن أعرابياً دخل مسجد رسول الله (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) وقال: اللَّهمَّ إنّي استغفرُكَ وأتوبُ إليكَ، وكبَّر، فلما فرغَ من صلاتِهِ قال له علي بن أبي طالب (كرم الله وجهه): يا هذا إنَّ سرعةَ اللسان بالاستغفار توبةُ الكذابين، وتوبتُكَ تحتاجُ إلى التوبة، فقال: يا أمير المؤمنين! وما التوبة؟ قال علي (كرم الله وجهه): اسمٌ يقعُ على ستةِ معانٍ: على الماضي من الذنوب: الندامةُ، ولتضييع الفرائض: الإِعادةُ، وردُّ المظالم، وإذابة النفس في الطاعةِ كما ربَّيتها في المعصية، وإذاقةُ النفسِ مرارةَ الطاعةِ كما أذقْتَها حلاوةَ المَعْصِيةِ، والبكاءُ بدلَ كلِّ ضَحِكٍ ضَحِكْتَهُ».
{إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ *} [المَائدة: 27].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
يَتَقَبَّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من المتَّقين : جار ومجرور متعلقان بـ«يتقبَّلُ»، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{أُولَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا} [الأحقاف: 16].
أولئك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ.
نَتَقَبَّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نتقبَّلُ»، والجملة الفعلية «نتقبَّلُ عنهم»صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أحسنَ : مفعول به منصوب بالفتحة على آخره وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عملوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «عملوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَتَقَبَّلْ مِنِّي} [آل عِمرَان: 35].
فَتَقَبَّلْ : الفاء استئنافية، تَقَبَّلْ: فعل ترجٍّ ودعاء مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ (ربِّ).
منّي : جار ومجرور متعلقان بـ«تقبَّلْ».
{فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ} [آل عِمرَان: 37].
فَتَقبَّلَها : الفاء حرف عطف، تَقَبَّلَها: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ربُّها : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بِقَبُولٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تقبَّلَها».
حَسَنٍ : نعت لـ«قبولٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً} [الأنعَام: 111].
وحشرْنا : الواو حرف عطف، حشرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«حشرنا».
كلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قُبُلاً : في محل نصب حال من «كلَّ شيءٍ»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، ومعنى قُبُلاً: فوجاً، أي: وحشرنا عليهم كلَّ شيءٍ أفواجاً أفواجاً ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاءَ الله.
{أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلاً *} [الكهف: 55].
أو : حرف عطف.
يأتيَهُمُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
العذابُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
قُبُلاً : في محل نصب حال من «العذاب» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ} [الحُجرَات: 13].
وجعلناكُمْ : الواو: حرف عطف، جعلْناكم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
شعوباً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وَقَبَائِلَ : معطوف على «شعوباً» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
{أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَالْمَلاَئِكَةِ قَبِيلاً *} [الإسرَاء: 92].
أو تأتي : أو: حرف عطف، تأتيَ: فعل مضارع معطوف على «حتى تفجر» - في الآية 91 - فهو منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«تأتي».
والملائكةِ : معطوف على اسم الجلالة «الله».
قَبِيلاً : حال من «الله والملائكة» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ *} [الواقِعَة: 16].
متكئين : حال من ضمير الاستقرار في «عليها» وهو العامل فيها، أي: استقروا متكئين عليها منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«متكئين».
مُتَقَابِلِينَ : حال ثانية تعرب إعراب «متكئين».
{وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ *} [الحِجر: 47].
من غلٍّ : مِنْ: بيانية، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الموصول «ما» أي: ما استقرَّ في صدورهم مِنْ غلٍّ، فهي حال بيان للذي استقر في صدورهم.
إخواناً : حال من الضمير في «هم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
على سررٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متقابلين».
مُتَقَابلين : حال أيضاً من الضمير في «صدورهم» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ *} [الحَاقَّة: 9].
وجاء : الواو استئنافية، جاءَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
فرعونُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم موصول معطوف على «فرعونُ» ويعرب إعرابه.
قَبْلَهُ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان متعلق بصلة الموصول المحذوفة، أي: ومَنْ كانوا قبلَهُ، وقبلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ *} [المعَارج: 36].
فما : الفاء استئنافية، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
للذين : اللام حرف جر، الذين: اسم موصول مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة؛ والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قِبَلَكَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وقبَلَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بـ«مهطعين».
مهطعين : حال من «الذين» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لاَ قِبَلَ لَهُمْ بِهَا} [النَّمل: 37].
فلنأتينَّهُمْ : الفاء استئنافية، واللام: لام القسم، نأتينَّهُمْ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقلية، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بجنودٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نأتينَّهُمْ».
لا : نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
قِبَلَ : اسم لا منصوب بالفتحة في آخره.
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر «لا».
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«قِبَلَ».
{فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا} [البَقَرَة: 144].
فلنوَلينّكَ : الفاء حرف عطف للتعليل، واللام: للقسم، نولينَّك: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
قِبْلَةً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ترضاها : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «ترضاها» في محل نصب صفة لـ«قبلةً».

قتر
{وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا *} [الفُرقان: 67].
والذين : الواو حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«عبادُ الرحمن» في الآية المباركة 63.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أنفقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أنفقوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يُسرفُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لم يسرفوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
ولم يَقْتُرُوا : معطوفة على «لم يسرفوا» وتعرب إعرابها.
{وَكَانَ الإِنْسَانُ قَتُورًا *} [الإسرَاء: 100].
وكان : الواو حالية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الإنسانُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
قَتوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة حالية.
{وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ} [البَقَرَة: 236].
وعلى المُقْتِرِ : الواو حرف عطف، على المقتر: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف. والمقترُ: الضيّقُ الرزقِ.
قَدَرُهُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وقَدَرُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة معطوفة على جملة «وعلى الموسع قَدَرُهُ» فهي حالية.
{وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ *تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ *} [عَبَسَ: 40-41].
ووجوه : الواو حرف عطف، وجوهٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يومئذٍ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، مضاف إلى ظرفٍ مثله (يومَ إذٍ) متعلق بـ«ترهقُها».
عليها غبرةٌ : عليها: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، غبرةٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «عليها غبرةٌ» في محل رفع خبر المبتدأ «وجوهٌ».
ترهقُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
قَتَرَةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «ترهقُها قترةٌ» في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «وجوهٌ».

قتل
{أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ} [آل عِمرَان: 144].
أفَإنْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء حرف عطف على فعل محذوف والتقدير: أتؤمنون به في حياتِهِ فإنْ ماتَ أو قتل انقلبتُم، وإنْ: أداة شرط جازمة.
ماتَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أو : حرف عطف.
قُتِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
انقلبْتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء: والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «انقلبتُمْ» في محل جزم جواب شرط جازم.
على أعقابكم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة، والتقدير: مرتدين على أعقابكم، وأعقابِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ} [الأنفَال: 17].
فلم : الفاء الفصيحة، أي: «إذا افتخرتم بقتلهم فلم تقتلوهم»، فقد وقعت جواباً لشرط مقدر، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
تَقْتُلُوهُمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ولكنَّ : الواو حرف عطف، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لكنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
قَتَلَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «قتَلَهُمْ» في محل رفع خبر «لكنَّ».
{قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ *} [عَبَسَ: 17].
قُتِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
الإنسانُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ما : نكرة تامة (بمعنى شيء) مبنية على السكون في محل رفع مبتدأ (تفيد التعجب).
أكفَرَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر - هنا - وجوباً - وتقديره: هو، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، يقال: قاتَلَهُ الله ما أخبثَهُ. وجملة «أكفره» في محل رفع خبر المبتدأ «ما»، ومعنى ما أكفرَهُ: ما أعجب أمره من كفره بالنعمة.
{قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ *} [الذّاريَات: 10].
قُتِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
الخرّاصونَ : نائب فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَاقَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنْفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُوا إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ} [البَقَرَة: 54].
فَاقْتُلُوا : الفاء حرف عطف للتعقيب، اقْتُلُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنفسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفُسَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والمعنى: أسلموا أنفسَكم للقتل تطهيراً لها من كفركم باتخاذكم العجلَ تعبدونَهُ من دونِ الله.
{وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً *} [النِّسَاء: 157].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
قَتَلُوهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى السيد المسيح عليه السلام).
يقيناً : حال مؤكدة من فاعل «قتلوه» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: موقنين من قتله.
{وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ} [البَقَرَة: 193].
وَقَاتِلُوهُمْ : الواو حرف عطف، قَاتِلُوهُمْ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
حتى : حرف جر وغاية.
لا : نافية لا عمل لها.
تكونَ : فعل مضارع تام منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
فتنةٌ : فاعل «تكون» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» والجار والمجرور متعلقان بـ«قاتلوهم».
{وَلَئِنْ قُوتِلُوا لاَ يَنْصُرُونَهُمْ} [الحَشر: 12].
ولئِنْ : الواو حرف عطف، واللام: موطئة للقسم، وإنْ: أداة شرط جازمة.
قُوتِلُوا : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
لا : نافية لا عمل لها.
ينصرونهم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، الجملة الفعلية «لا ينصرونهم» جواب القسم لا محل لها من الإعراب، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه جواب القسم.
{قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ} [التّوبَة: 123].
قاتلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يلونكم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يلونكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من الكفار : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الذين»، أي: في حال كونهم من الكفار.
{وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ} [النِّسَاء: 74].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُقَاتِلْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
في سبيلِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«يقاتلْ»، وسبيلِ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فَيُقْتَلْ : الفاء حرف عطف، يُقْتَلْ: فعل مضارع مبني للمجهول مجزوم لأنه معطوف على «يقاتِلْ»، وعلامة جزمه السكون في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، وجواب الشرط واقع في قوله تعالى: {فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا *} [النِّسَاء: 74].
{قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ *} [التّوبَة: 30].
قَاتَلَهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
أنَّى : اسم استفهام (بمعنى: كيف) مبني على السكون في محل نصب حال مقدم من واو الجماعة في «يؤفكون».
يُؤفكون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، أي: كيفَ يُصرَفونَ عَنِ الحقِّ.
{وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ مِنْ إِمْلاَقٍ} [الأنعَام: 151].
وَلاَ تَقْتُلُوْا : الواو حرف عطف، لا: الناهية. تَقتُلُوا: فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أولادَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. وأولادَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِنْ إملاقٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تقتلوا»، «أي: لأجل الإملاق، لأنَّ «مِنْ» سببية، ولم ينصب المفعول لأجله لاختلال شرطه، لأن الإملاق مصدر غير قلبي.
{وَلاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ} [النِّسَاء: 29].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تَقْتُلُوا : فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْفُسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنْفُسَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لاَ تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ} [المَائدة: 95].
لا تَقْتُلُوا : لا: الناهية، تَقْتُلُوْا: فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصيدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وأنتُمْ حُرُمٌ : الواو: حالية، أنتمُ حُرُمٌ: مبتدأ وخبر، والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب على الحال من فاعل «لا تقتلوا الصيد»، أي: حال كونكم مُحرِمين للحجّ أو العمرة.
ومَنْ : الواو استئنافية.
قَتَلَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «قتَلَهُ»، أي: حال كونه منكم.
متعمداً : حال أيضاً من فاعل «قتلَهُ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، فجزاءٌ: الفاء رابطة لجواب الشرط، جزاءٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ مقدم محذوف، وتقديره: فعليه جزاءٌ.
مثلُ : صفة لـ«جزاءٌ» مرفوعة بالضمة في آخرها، وهي مضافة.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قَتَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «قتلَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من النَّعَمِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «مثل»، والجملة «فجزاءٌ مثلُ ما قَتَلَ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا} [الحُجرَات: 9].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
طائفتانِ : فاعل لفعل مقدر محذوف يفسّرُهُ ما بعدَهُ، أي: فإن اقتتلتْ طائفتان، مرفوع بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طائفتان» أي: كانتا من المؤمنين.
اقْتَتَلُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، (وقال «اقتتلوا» ولم يقل: اقتتلتا، حملاً على المعنى، لأن الطائفة جماعة من القوم فدلَّ المعنى على الجماعتين، وهما كثير، ثم عاد إلى الحمل على اللفظ فقال: فأصلحوا بينهما).
فأصلحوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وأصلحوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينهما : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان متعلق بـ«أصلحوا»، وبينَ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «فأصلحوا بينهما» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

قحم
{فَلاَ اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ *} [البَلَد: 11].
فلا : الفاء حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها، قالوا «لا» - ههنا - مكررة في المعنى، أي: فلا فكَّ رقبةً، ولا أَطعَمَ مسكيناً، لأنَّ ذلك تفسير للعقبة وقيل: «لا» دعائية، أي: دعا عليه ألاَّ يفعل خيراً، كقوله: لا نجا ولا سلم.
اقْتَحَمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمر مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
العقبةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ} [ص: 59].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فوجٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مُقْتَحِمٌ : نعت لـ«فوجٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.

قدح
{فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا *} [العَاديَات: 2].
فالمورياتِ : الفاء حرف عطف، المورياتِ: معطوف بالفاء على «والعادياتِ» فهو مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأُقْسِمُ بالعادياتِ ضبحاً، فالموريات قدحاً.
قَدْحاً : حال من «الموريات»، أي: قادحاتٍ، منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، وتعرب أيضاً مفعول مطلق لفعل محذوف وتقديره والقادحاتِ قدحاً.

قدد
{إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ *} [يُوسُف: 26].
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
قميصُهُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وقميصُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
قُدَّ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (قميصُهُ).
مِنْ قُبُلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«قُدَّ»، والجملة الفعلية «قُدَّ من قُبُلٍ» في محل نصب خبر «كان»، والجملة الشرطية في محل نصب مفعول به - مقول القول - لفعل محذوف، أي: فقال: «إن كان قميصه..».
فصدقت : الجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بفاء «قد» أي: فقد صدقت.
{وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِنَ الصَّادِقِينَ *} [يُوسُف: 27].
وإنْ كانَ قميصُهُ قُدَّ من دُبُرٍ فكذبت : الجملة معطوفة بالواو على الجملة السابقة في الآية المباركة رقم 26، وتعرب إعرابها.
{كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا *} [الجنّ: 11].
كنَّا : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
طرائِقَ : خبر «كان» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
قِدَداً : نعت لـ«طرائق» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

قد
{قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا} [يُوسُف: 90].
قَدْ : حرف تحقيق بالفعل، والنحويون يقولون: هو للتوقع، وحقيقته أنه إذا دخل على فعلٍ ماضٍ فإنه يدخل على كل فعل متجددٍ، والأمثلة في الآيات التالية.
منَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«مَنَّ».
{قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ} [آل عِمرَان: 13].
قَدْ : حرف تحقيق.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المقدم.
آيةٌ : اسم «كان» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
في فئتين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ «آيةٌ».
التقتا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره للتعذر، والتاء: للتأنيث، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: في محل جر صفة لـ«فئتين»، واللقاء المقصود: هو يوم بدر حيث التقت فئة المؤمنين بفئة الكافرين، وكان النصر للفئة المؤمنة القليلة رغم كثرة عدد الكافرين، وهذا المقصود بـ«آية» أي العبرة بالنصر الذي أحرزته فئة المؤمنين على قلة عددها وعتادِها.
{قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا} [المجَادلة: 1].
قَدْ : حرف تحقيق.
سمعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
قولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تجادلُكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
في زوجِها : الجار والمجرور متعلقان بـ«تجادلُك»، وزوجِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، ولا بدَّ من تقدير مضاف، أي: في شأنِ زوجها.
{لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ} [الفَتْح: 18].
لَقَدْ : اللام: موطئة للقسم، وَقَدْ: حرف تحقيق.
رَضيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عن المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بـ«رضيَ».
{لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ} [التّوبَة: 117].
لَقَدْ : اللام: جواب لقسمٍ محذوف، وقَدْ: حرف تحقيق.
تابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على النبيِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تابَ».
قيل: «ومعنى توبته على النبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) عدم مؤاخذته بإذنِهِ للمؤمنين في التخلف عنه في غزوة تبوك وهو كقوله: «عفا الله عنك لِمَ أذنت لهم» فهو من باب: ترك الأفضل، لا أنه ذنب يوجب عقاباً».
وقيل: هو كلام للتبرّك، فهو كقوله تعالى: {فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ} [الأنفَال: 41] ومعنى هذا أن ذكر النبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) بالتوبة عليه تشريفٌ للمهاجرين والأنصار في ضم توبتهم (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) إلى توبته (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) كما ضم اسمه إلى اسم الله - تبارك وتعالى - في قوله: «فأنَّ لله خُمُسَهُ وللرسولِ».
{قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا} [النُّور: 63].
قَدْ : إذا دخلت على المضارع أفادت التحقيق أحياناً وهي هنا بهذا المعنى.
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يتسللون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتسلَّلون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يتسلّلون».
لواذاً : - مصدر - في محل نصب على الحال أي: ملاوذين.

قدر
{إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ قَدِيرٌ *} [البَقَرَة: 20].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم «إنَّ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
على كلِّ شيءٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قديرٌ»، وكلِّ: مضاف. وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قَدِيرٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ *فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ *} [القَمَر: 54-55].
إن المتقين : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، المتقين: اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
في جناتٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف.
ونَهَرٍ : معطوف على «في جناتٍ» ويعرب إعرابه.
في مقعدِ : جار ومجرور متعلقان بخبر ثانٍ محذوف لـ«إنَّ»، ومقعدِ: مضاف.
صدقٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عندَ مليكٍ : عندَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بصفة محذوفة لـ«مقعدِ»، وعندَ: مضاف، مليكٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مُقْتَدِرٍ : نعت لـ«مليكٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{لاَ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيءٍ مِمَّا كَسَبُوا} [البَقَرَة: 264].
لا : نافية لا عمل لها.
يَقْدِرُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقدرون».
ممّا : مِنْ: حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شيءٍ».
كسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «كسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا *} [الطّلاَق: 3].
قَدْ : حرف تحقيق.
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لكلِّ شيءٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«جعل» لأنها بمعنى (خَلَقَ)، وكلِّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قدْراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ *} [المُرسَلات: 23].
فَقَدَرْنَا : الفاء حرف عطف، قَدَرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فنعمَ : الفاء حرف عطف، نِعْمَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء المدح، والمخصوص بالمدح محذوف، وتقديره: نحن.
القَادرُونَ : فاعل «نِعْمَ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ} [الواقِعَة: 60].
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
قَدَّرْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينَكُمُ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«قدّرنا»، وبينَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الموتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «قدَّرنا بينكُمُ الموت» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا} [فُصّلَت: 10].
و : عطف على ما تقدَّم.
قدَّر : فعل ماضٍ مبني على الفتح الظاهر، وفاعله ضمير مستتر تقديره: هو (الله).
فيها : جار ومجرور متعلّقان بـ (الأرض).
أقواتَها : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة، وهو مضاف، و(ها) ضمير متصل مبني في محل جرّ بالإضافة. والمعنى: وقدر فيها أرزاق أهلها ومعايشهم، وما يصلحهم مهما كثر عددهم.
{إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ *} [القَدر: 1].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أنزلْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أنزلْناهُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
في ليلةِ القَدْرِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلناهُ»، وليلةِ: مضاف. القَدْرِ: مضاف إليه مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره [عن النبيِّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) قال: «مَنْ قَامَ ليلةَ القدرِ إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه، ومَنْ صامَ رمضان إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه» رواه مسلم والبخاري. على أنه من المفيد للمؤمن أن يعلَمَ بأنَّ ثوابَ ليلةِ القدر عظيم جداً، وأنَّ له فضلاً كبيراً في إحيائها في العبادةِ، ولكنْ لا يجوز أن يتكل الناسُ على نيّةِ إِظهارِهَا عليهم لإصابةِ الفضل فيها فيفرّطوا في غيرها، فالعبادات المفروضةُ واجبٌ أداؤُها في كل الأيام والليالي، ومَنْ تطوَّع في النوافل فخيرٌ له، والمهم، سواء في الفرائض والنوافل، إخلاصُ النية للَّهِ تبارك وتعالى وصدق العزيمة حتى ينالَ المؤمن ثوابَ ربه الكريم].
{إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ *} [القَمَر: 49].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كلَّ شيءٍ : كلَّ: نصب على الاشتغال بفعل محذوف يفسره ما بعده، والجملة الفعلية المحذوفة، في محل رفع خبر «إنَّ» أي: إنَّا خلقنا كلَّ شيءٍ خلقناهُ بقَدَرٍ، وكلَّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خلقناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «خلقناهُ» مفسِّرة لا محل لها من الإعراب.
بِقَدَرٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «كلِّ شيءٍ»، كائناً بقدَرٍ أي: مُقَدَّراً.
{وَاللَّهُ يُقَدِّرُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ} [المُزّمل: 20].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يُقَدِّرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الليلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والنهارَ : الواو: حرف عطف، النهار: معطوف بالواو على «الليل» ويعرب إعرابه، والجملة الفعلية «يقدِّرُ الليلَ والنهارَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
عَلِمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أنْ لن: : مكونة من: أنْ: مخففة من الثقيلة، واسمها ضمير الشأن المحذوف، أي: علم أنَّهُ لن تحصوه، ولن: حرف نصب ونفي واستقبال.
تُحصوه : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «لن تحصوه» في محل رفع خبر «أن»، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر سدَّ مسدَّ مفعولي «علم». أما الضمير في «تحصوهُ» فيعود على مصدر «يقدِّر» أي: «علم أنه لا يصحُّ منكم ضبط الأوقات، ولا يتأتَّى حسابُها بالتعديل والتسوية، إلاَّ أن تأخذوا بالأوسع للاحتياط، وذلك شاقٌّ عليكم فلا تقدرون عليه».
{قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ *مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ *مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ *} [عَبَسَ: 17-19].
من نطفةٍ : جار ومجرور بدل من «من أيّ شيءٍ» أي متعلقان بـ«خلقَهُ».
خلقَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (يعود على الإنسان).
فَقَدَّرَهُ : الفاء: حرف عطف للترتيب، قدَّره: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (يعود على الإنسان).
{وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا *} [الأحزَاب: 38].
وكان : الواو استئنافية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
أمرُ الله : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وأمرُ: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
قَدَراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مَقْدُوراً : صفة لازمة مؤكدة لـ«قدراً»، كقولكَ: ليلٌ أليلٌ وظلٌ ظليلٌ، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ *} [الحِجر: 21].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
ننزِّلُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بِقَدَرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«ننزِّلُهُ».
معلومٍ : نعت لـ«قدَرٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ} [البَقَرَة: 236].
على الموسعِ : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، والموسع: الواسع الرزق.
قَدَرُهُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وقدَرُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة حالية.
{وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى *} [الأعلى: 3].
والذي : الواو حرف عطف، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«ربك» في قوله تعالى: {سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى *} [الأعلى: 1].
قَدَّرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
فهدى : معطوف بالفاء على «قدَّر»، ويعرب إعرابه، مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{إِنَّهُ فَكَّرَ وقَدَّرَ *فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ *} [المدَّثِّر: 18-19].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
فكَّرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الوليدُ بن المغيرة).
وَقَدَّرَ : معطوف بالواو على «فكَّرَ» ويعرب إعرابه.
فقُتِلَ : الفاء حرف عطف، قُتِلَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال من فاعل «قَدَّر».
قَدَّرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والآيتان تحملان التهديد للوليد بن المغيرة لأنه اتهم النبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) بأنه ساحر، والقرآن سحراً، وقيل: قُتِلَ: معناه: لُعِنَ.
{أَلَمْ نَخْلُقْكُّمْ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ *فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ *إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ *} [المُرسَلات: 20-22].
فجعلناهُ : الفاء حرف عطف، جعلْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (يعود على: ماءٍ مهينٍ).
في قرارٍ : جار ومجرور في محل المفعول الثاني لـ«جعلناهُ» (والقرار: هو الرحم).
مكينٍ : نعت لـ«قرارٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
إلى قَدَرٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «فجعلناهُ»، أي: فجعلناهُ مؤخَّراً إلى قدرٍ معلومٍ.
معلومٍ : نعت لـ«قدرٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا} [الرّعد: 17].
فسالتْ : الفاء حرف عطف، سالتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أوديةٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بقَدَرِهَا : الجار والمجرور متعلقان بـ«سالتْ»، وقدرِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: وامتلأت الأوديةُ من الماء المنزَّلِ من السماء وسالت مياهُها فيها بمقدارِها الذي ينفعُ العبادَ إلاَّ ما طغى منها بأمرِ الله (تعالى) وتقديره.
{وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ *} [القَلَم: 25].
وغدَوْا : الواو حرف عطف، غدَوْا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الألف) للتعذر، وحذفت الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على حردٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«غدوا».
قَادِرِينَ : حال من فاعل «غدوا»، منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَالْتَقَى الْمَاءُ عَلَى أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ *} [القَمَر: 12].
فالتقى : الفاء حرف عطف، التقَى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الماءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على أمرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«التقى».
قد : حرف تحقيق.
قُدِرَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «قد قُدرَ» في محل جر صفة لـ«أمرٍ».
{وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ} [الطّلاَق: 7].
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم استفهام جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قُدِرَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قُدِرَ».
رزقُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ورزقُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة «فلينفقْ مما آتاهُ الله» في محل جزم جواب الشرط وجزاؤهُ، أي: ومَنْ ضُيِّقَ عليه رزقُهُ فيلدفعْ النفقة بقدر حاله مما آتاهُ الله من الرزق الضيّق.
{اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ} [الرّعد: 26].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يبسُطُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الرزقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يبسُطُ الرزقَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
لِمَنْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يَبْسُطُ».
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وَيَقْدِرُ : معطوف بالواو على «يشاءُ» ويعرب إعرابه، أي: ويضيّقُ الرزقَ لمنْ يشاءُ.
{وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ} [الأنبيَاء: 87].
وذا النون : الواو حرفع عطف، ذا النون: مفعول به لفعل محذوف وتقديره: واذكر ذا النونِ، وعلامة نصب «ذا» الألف لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، النونِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وذا النون: هو يونس عليه السلام صاحب الحوتِ.
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب بدل من «ذا النون»، وتعرب أيضاً ظرف زمان مفعولا فيه أي: واذكر خبرَهُ الواقع وقت أن ذهب.
ذهبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ذو النون عليه السلام)، والجملة بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: وقت ذهابِهِ.
مغاضباً : في محل نصب حال من فاعل «ذهب» أي: ذهب غاضباً على قومِهِ دون إذن ربه بتركهم.
فظنَّ : الفاء حرف عطف، ظنَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ذو النون).
أنْ : مخففة من الثقيلة، حرف مشبه بالفعل للتوكيد، واسمها ضمير الشأن المستتر، أي: أنَّهُ.
لَنْ : حرف نصب ونفي واستقبال.
نَقْدِرَ : فعل مضارع منصوب بـ«لن» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«نقدِرَ». ومعنى: «فظنَّ أنْ لن نقدرَ عليه» أنه ظنَّ أن لن نقضِيَ بما قضينا من حبسه في بطن الحوت، أو نضيّق عليه بذلك، فهي مِنَ القَدَرِ لا مِنَ القُدْرَةِ.
{وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ} [الأنعَام: 91].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
قَدرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة على آخره.
حَقَّ قَدْرِهِ : حقَّ: مفعول مطلق منصوب بالفتحة في آخره، وحقَّ: مضاف، قَدْرِهِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وقدرِ: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ} [سَبَإ: 11].
أن : حرف تفسير يحمل معنى القول (وحرك آخره بالكسرة لالتقاء الساكنين)، أي: وقلنا له اعمل.
اعملْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا داود).
سابغاتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من التنوين لأنه جمع مؤنث سالم، والأصل: دروعاً سابغاتٍ، فحذف الموصوف وحلّت الصفة محله.
وقدِّرْ : الواو حرف عطف، قدر: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في السَّرْدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قدِّرْ».
{أَوْ نُرِيَنَّكَ الَّذِي وَعَدْنَاهُمْ فَإِنَّا عَلَيْهِمْ مُقْتَدِرُونَ *} [الزّخرُف: 42].
فإنَّا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«مقتدرون».
مُقْتَدِرُونَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ *} [المعَارج: 4].
في يومٍ : جار ومجرور متعلقان بمحذوف دلَّ عليه قوله «سأل سائل بعذابٍ واقعٍ» وتقديره: يقعُ في يومٍ، والمقصود به: يوم القيامة.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مِقْدَارُهُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومقدارُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
خمسين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
ألفَ سنةٍ : ألفَ: تمييز منصوب بالفتحة في آخره، وألفَ: مضاف، وسنةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، أي: خمسين ألف سنةٍ مما يعدُّهُ الناسُ.
{لِئَلاَّ يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَلاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ} [الحَديد: 29].
لئلا : مكونة من اللام حرف جر للتعليل، وأنْ: حرف نصب مصدري، ولا: زائدة مؤكدة لوجود العلم.
يعلَمَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وقرئَ: لأن يعلم، وليعلَمَ، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام.
أهلُ الكتابِ : فاعل مرفوع بالضمة، وأهلُ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه.
ألاَّ : مكونة من: أنْ (المخففة) حرف مشبه بالفعل للتوكيد، واسمها: ضمير الشأن المستتر أي: أنَّهُمْ، ولا: نافية لا عمل لها.
يقدرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يقدرون» في محل رفع خبر «أنْ»، وأنْ مع اسمها وخبرها: سدت مسدَّ مفعول «يعلم».
على شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يقدرون».
من فضلِ الله : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شيءٍ»، وفضلِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه.
والمعنى: ليعلَم أهلُ الكتاب أنهم لا يقدرون على نوال شيءٍ من فضل الله الذي ذكرناهُ إلاَّ أن يتقوا الله حقِّ تقاتِهِ ويؤمنوا برسولِهِ.
{يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ} [سَبَإ: 13].
وقُدُورٍ : معطوف بالواو على «مِن محاريبَ» فهو مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«يعملون».
راسياتٍ : صفة لـ«قدورٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.

قدس
{وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ} [البَقَرَة: 30].
ونحنُ : الواو حالية، نحنُ: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
نسبِّحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بحمدِكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: متلبِّسين بحمدك، وحمدِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ونُقَدِّسُ : الواو حرف عطف، نُقَدِّسُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«نقدِّسُ»، والجملة في محل نصب حال.
{قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ} [النّحل: 102].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
نزَّلَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
رُوحُ القُدُسِ : روحُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وروحُ: مضاف، والقدسِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة.
{يَاقَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ} [المَائدة: 21].
يا قومِ : يا: أداة نداء، قومِ: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم المحذوفة - خطّاً - والياء: في محل جر بالإضافة.
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الأرضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
المُقَدَّسَةَ : صفة لـ «الأرض» منصوبة مثله بالفتحة في آخرها.
التي : اسم موصول في محل نصب صفة ثانية لـ«الأرضَ».
كتبَ الله : فعل وفاعله، والجملة الفعلية «كتب الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبَ».

قدم
{إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ *} [الأنفَال: 11].
ويثبِّتَ : معطوف بالواو على «ليربطَ» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يثبتَ».
الأَقْدَامَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: ولتثبيتِ الأقدامِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينزِّلُ».
{وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ *} [يس: 39].
حتى عاد : حرف جر وغاية، عادَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القمر).
كالعرجون : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب حال من فاعل «عادَ»، وهو مضاف، العُرجونِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الْقَدِيمِ : صفة لـ«العرجون» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
{أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [يُونس: 2].
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر «أنَّ» المقدم.
قَدَمَ صِدْقٍ : قَدَمَ: اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وقدمَ: مضاف، وصدقٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وأنَّ وما في حيزها منصوب بنزع الخافض، أي: بأنَّ لهم قدمَ صدقٍ.
عندَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بصفة محذوفة لـ«قدَمَ صدقٍ»، وهو مضاف.
ربِّهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَأَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ} [المجَادلة: 13].
أأشفقتم : الهمزة للاستفهام التقريري، أشفقْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، الميم: علامة الجمع.
أن : حرف نصب مصدري.
تُقدِّمُوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر بنزع الخافض، أي منْ تقديمِ صَدَقاتٍ، والجار والمجرور متعلقان بـ«أشفقتُمْ».
بينَ يَدَيْ : بينَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«تقدموا»، وبين: مضاف، يدَيْ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة.
نجواكم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، ونجوى: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
صدقاتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
{لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ} [المَائدة: 80].
لبئسَ : اللام واقعة في جواب قسم محذوف، وبِئْسَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل لـ«بئسَ».
قَدَّمَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قدَّمتْ».
أنفسُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأنفُسُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «قدَّمت لهم أنفُسُهُمْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [هُود: 98].
يَقْدُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (فرعون).
قومَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقومَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
يومَ القيامةِ : يومَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يَقْدُمُ»، ويومَ: مضاف، والقيامةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلَنْ يَتَمَنَّوْهُ أَبَدًا بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ} [البَقَرَة: 95].
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«يتمنَّوهُ» أي: ولا يتمنّونَ الموتَ أبداً بما كسبوا من الإِثم والمعاصي.
قَدَّمَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أيديهِمْ : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وأيدي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والعائد: محذوف، أي: بما قدَّمتهُ أيديهم، والجملة «قدَّمت أيديهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ} [الحُجرَات: 1].
لا تُقَدِّمُوا : لا: الناهية، تُقَدِّموا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينَ يَدْيِ : بينَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«لا تقدِّموا»، وبينَ: مضاف، يديِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإِضافة، وهو مضاف أيضاً.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ورسولِهِ : معطوف على اسم الجلالة، ويعرب إعرابه، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ *} [الأعرَاف: 34].
لا يستأخرون : لا: نافية لا عمل لها، يستأخرون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ساعةً : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يستأخرون».
ولا يستقدمون : معطوف بالواو على «لا يستأخرون» ويعرب إعرابه، [والمعنى: أن الوقت لا يتغيَّر ولا يتبدَّل].
{وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ} [يس: 12].
ونكتُبُ : الواو حرف عطف، نكتبُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
قَدَّمُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «قدَّمُوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وآثارَهُمْ : معطوف بالواو على «ما» فهو مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وآثارَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ *} [ق: 28].
وقدْ : الواو حالية، قدْ: حرف تحقيق.
قَدَّمْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
إليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«قدَّمتُ».
بالوعيد : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، وتقديره: وقد قدَّمْتُ إليكم هذا مقترناً بالوعيد.

قدو
{فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ} [الأنعَام: 90].
فبهُداهُم : الفاء الفصيحة (أي إذا شئت الرفعة والسموَّ فاقتد بهدي الأنبياءِ ذوي العزم)، بهداهم: الجار والمجرور متعلقان بـ«اقتدِ»، وهدى: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على آخره لالتقاء الساكنين.
اقْتَدِهْ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: للسكت، لا عمل لها.
{وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ *} [الزّخرُف: 23].
وإنَّا : الواو حرف عطف، إنَّا: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
على آثارِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«مقتدون»، وآثارِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مُقْتَدُونَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

قذف
{فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ} [طه: 39].
فَاقْذِفِيهِ : الفاء حرف عطف، اقذِفِيهِ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
في اليمِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«اقذفيهِ».
{وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ} [الأحزَاب: 26].
وَقَذَفَ : الواو حرف عطف، قَذَفَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
في قلوبِهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«قذف»، وقلوبِ: مضاف، وهِم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الرُّعبَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ} [الأنبيَاء: 18].
بل : حرف إضراب (عن اللهو واللعب، لأنه حاشا لله تعالى ذلك).
نَقْذِفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بالحقِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«نقذف».
على الباطل : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الحق»، وتقديره: مستعلياً على الباطل.
{يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ *} [سَبَإ: 48].
يقذفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بالحقِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقذف».
علاَّمُ الغيوبِ : علاَّمُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وعلاَّمُ: مضاف، والغُيوبِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا} [الصَّافات: 8-9].
وَيُقذَفُونَ : الواو حرف عطف، يُقْذَفُونَ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
من كلِّ جانبٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يُقذفونَ»، وكلِّ: مضاف، وجانبٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
دُحُوراً : في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «يقذفون»، أي: مدحورين، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.

قرأ
{وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوءٍ} [البَقَرَة: 228].
والمطلّقاتُ : الواو استئنافية، المطلقاتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يَتَرَبَّصْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتربصْنَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
بأنفُسِهِنَّ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يتربَّصْنَ»، وأنفُسِ: مضاف، وهِنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ثَلاثةَ قُرُوءٍ : ثلاثةَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يتربَّصْنَ»، وثلاثة: مضاف. وقُرُوْءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ *} [القِيَامَة: 17].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
علينا : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم.
جمعَهُ : اسم «إنَّ» المؤخر، منصوب بالفتحة في آخره، وجمعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
وقُرْآنَهُ : معطوف بالواو على «جمعَهُ» ويعرب إعرابَهُ.
{فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ *} [القِيَامَة: 18].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قَرَأْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «قرأناه» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فاتَّبِعْ : الفاء رابطة لجواب الشرط. اتّبعْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
قُرْآنَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقرآنَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{قُرْآناً عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ} [الزُّمَر: 28].
قُرْآناً : حال موطَّأة لأن الحال في الحقيقة «عربياً» و«قرآنا» توطئة له وتعرب: على المدح، مفعول به منصوب للفعل «يتذكرون»، من قوله تعالى في الآية الكريمة السابقة: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ *} [الزُّمَر: 27].
عربياً : نعت أوّل لـ «قرآناً» منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
غيرَ ذي عوجٍ : نعت ثانٍ لـ«قرآناً» منصوب بالفتحة في آخره، وغيرَ: مضاف، وذي: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وذي: مضاف أيضاً، وعِوَجٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ} [الإسرَاء: 106].
وَقُرْآناً : الواو حرف عطف، قرآناً: مفعول به منصوب على الاشتغال بفعلٍ محذوف يفسره ما بعده، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
فَرَقْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
لِتَقْرَأَهُ : اللام: حرف جر للتعليل، تَقْرَأَهُ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«فرقناه».
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِيَذَّكَّرُوا} [الإسرَاء: 41].
ولقد : الواو حرف عطف، واللام: موطئة للقسم، وقد: حرف تحقيق.
صَرَّفنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعول «صرَّفنا» محذوف أي: أمثالاً، ومواعظ، وأوامرَ ونواهيَ...
في هذا : جار ومجرور متعلقان بـ«صرَّفْنا»، وهذا: مضاف.
القُرْآنِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ} [الإسرَاء: 78].
أقمِ الصلاةَ : أقمِ: فعل أمر مبني على السكون (حرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، الصلاةَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
لدلوكِ الشمسِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أقم»، ودلوك: مضاف، والشمس: مضاف إليه مجرور بالإضافة.
إلى غسقِ الليلِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أقم» أيضاً، وغسقِ: مضاف، والليل: مضاف إليه مجرور بالإضافة.
وَقُرْآنَ الفجرِ : الواو: حرف عطف، قُرْآنَ: معطوف على «الصلاة» فهو مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، أي: وأقِمْ صلاةَ الفجرِ، (فعبَّر عن الصلاة بعبارة «قرآن» أي بالقراءة لأنها أحد أركانها الأساسية)، وقرآنَ: مضاف، والفجر: مضافِ إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ *} [الواقِعَة: 77].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لَقُرْآنٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - قُرآنٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كريمٌ : نعت لـ«قرآنٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{سَنُقْرِئُكَ فَلاَ تَنْسَى *} [الأعلى: 6].
سَنُقْرِئُكَ : السين: حرف تسويف - استقبال -، نقرئُكَ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فلا : الفاء حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
تَنْسَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وهذا إخبارٌ من الله تبارك وتعالى لنبيِّهِ محمد (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) بأنَّهُ لا ينسى.
ومعنى الآية فيه إعجازٌ للنبيِّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) بإلهام القراءة وعدم النسيان، مع أنه (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) أميٌّ لا يدري ما القراءة ولا الكتابة، فيكون ذلك بياناً واضحاً لهداية الله تعالى لهذا النبيِّ الأميِّ العربيِّ لتلقِّي الوحي، وحفظِ القرآنِ وقراءتِهِ على الناس من أجل هدايتهم إلى الدينِ القيّمِ، دينِ الله تعالى، ودينِ الحق والاستقامة والصلاح لعبادِهِ في دنياهم، وفوزهم في الجنة في آخرتهم.

قرب
{وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ} [البَقَرَة: 35].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تَقْرَبَا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به، والهاء: للتنبيه.
الشجرةَ : بدل من «هذه» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
{وَلاَ تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ} [الأنعَام: 152].
ولا تَقْرَبُوا : الواو حرف عطف، لا: الناهية. تَقْرَبُوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مالَ اليتيمِ : مالَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومالَ: مضاف، اليتيم: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلاَ تَقْرَبُوا الزِّنَى} [الإسرَاء: 32].
ولا تَقْرَبُوا : الواو حرف عطف، لا: الناهية، تَقْرَبُوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الزِّنى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا} [التّوبَة: 28].
فلا يقربوا : الفاء الفصيحة، لا: الناهية، يقربوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
المسجدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الحرامَ : نعت لـ«المسجد» منصوب بالفتحة في آخره.
بعدَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«لا يقربوا»، وهو مضاف.
عامِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وعامِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بدل من «عامِهِمْ».
{وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ} [البَقَرَة: 222].
ولا تقربوهُنَّ : الواو استئنافية، لا: الناهية. تقربوهُنَّ: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
حتى : حرف جر وغاية.
يَطْهُرْنَ : فعل مضارع واقع في محل نصب بـ(أن مضمرة) بعد «حتى»، مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتّى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا تقربوهُنَّ».
{فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ * فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ} [الذّاريَات: 26-27].
فراغ : الفاء حرف عطف على مقدر (أي: فبادر بإكرامهم فراغ إلى أهله) وراغَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
إلى أهله : جار ومجرور متعلقان بـ«راغ».
فجاء : الفاء حرف عطف للتعقيب، وجاءَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
بعجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جاءَ».
سمينٍ : نعت لـ«عجلٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
فَقَرَّبَهُ : الفاء حرف عطف، قَرَّبَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قرَّبَهُ».
{إِقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ} [الأنبيَاء: 1].
اقْتَرَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اقْتَرَبَ».
حسابُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وحسابُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَإِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ أَمْ بَعِيدٌ مَا تُوعَدُونَ *} [الأنبيَاء: 109].
وإنْ : الواو حالية، إنْ: نافية لا عمل لها.
أدري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
أقريبٌ : الهمزة للاستفهام، قَريبٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أم بعيدٌ : معطوف بـ«أم» على «أقريبٌ» ويعرب إعرابه.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
تُوعَدون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «تُوعدون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ} [النِّسَاء: 8].
وإذا : الواو استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
حضرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القسمةَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره.
أولو القُرْبَى : أولو فاعل مؤخر مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون للإضافة. القربى: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، وجملة «فارزقوهم منه» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ} [النِّسَاء: 7].
مما : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«نصيب».
ترك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الوالدان : فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى، وجملة «ترك الوالدان» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
والأقْرَبُونَ : معطوف بالواو على «الوالدان» فهو فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{لاَ نَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى} [المَائدة: 106].
لا نشتري : لا: نافية، نشتري: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدّرة على آخره للثقل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«لا نشتري».
ثمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولو : الواو حالية، لو: أداة شرط غير جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المقسَمُ له).
ذا قُرْبَى : ذا: خبر «كان» منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة، وذا: مضاف، قُرْبَى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجملة حالية.
{وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى} [الأنفَال: 41].
فأن : الفاء رابطة لما في الموصول من الشرط، وأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد (وفتحت همزتها لأنها مع مدخولها خبر لمبتدأ محذوف أي: فحكمُهُ أنَّ لله خمسهُ).
لله : جار ومجرور متعلقان بخبر «أنَّ» مقدم محذوف.
خمسه : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وخمسَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
وللرسولِ : معطوف على اسم الجلالة «لله» ويعرب إعرابه.
ولذِي القربى : الواو حرف عطف، واللام حرف جر، وذي: مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، معطوف أيضاً على «لله» أي: الجار والمجرور في محل رفع خبر «أنَّ» المقدم، وذي: مضاف. القُرْبَى: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى} [النِّسَاء: 36].
وبالوالدينِ : الواو حرف عطف، بالوالدين: جار ومجرور متعلقان بفعل المصدر المحذوف، أي: وأحسنوا بالوالدين، وعلامة جره الياء لأنه مثنى.
إحساناً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وبذي القربى : معطوف على «بالوالدين» ويعرب إعرابه، وذي: مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، القربى: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
واليتامى والمساكين : معطوف أيضاً على «بالوالدين».
والجارِ ذي القُرْبَى : والجار: معطوف أيضاً على «بالوالدين»، وذي: صفة لـ«الجارِ» مجرورة وعلامة جرها الياء لأنها من الأسماء الخمسة، وذي: مضاف، والقُرْبَى: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ *يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ *} [البَلَد: 14-15].
أو إطعامٌ : أو حرف عطف للتخيير، إطعامٌ: خبر لمبتدأ محذوف، أي: هو فكُّ رقبةٍ، أو إطعامٌ.
في يومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«إطعامٌ».
ذي مسغبة : ذي: صفة لـ«يومٍ» مجرورة بالياء لأنها من الأسماء الخمسة، وذي: مضاف، ومسغبةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
يتيماً : مفعول به للمصدر «إطعامٌ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
ذَا مَقْرَبَةٍ : ذا: صفة لـ«يتيماً» منصوبة بالألف لأنها من الأسماء الخمسة، وذا: مضاف. مَقْرَبَةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلاَ الْمَلاَئِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ} [النِّسَاء: 172].
لن يستنكف : لَنْ: حرف نصب ونفي واستقبال، يستنكِفَ: فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
المسيحُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أن يكون : أن: حرف نصب مصدري، يكون: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المسيح).
عبداً لله : عبداً: خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، لله: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة «عبداً»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: مِنْ أن يكون عبداً لله.
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
الملائكةُ : معطوف بالواو على «المسيحُ» ويعرب إعرابه.
المُقَرَّبُونَ : نعت لـ«الملائكةُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ *} [آل عِمرَان: 45].
وجيهاً : انتصب على الحال من «كلمة» وإنْ كانت نكرة لأنها موصوفة بالجار والمجرور بعدها، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
في الدنيا : جار ومجرور متعلقان بـ«وجيهاً».
والآخرةِ : معطوف بالواو على «في الدنيا».
ومن المقرَّبينُ : الواو حرف عطف، مِنَ: حرف جر. المُقَرَّبِينَ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور معطوفان على «وجيهاً» فهما في محل نصب على الحال من «المسيحُ ابنُ مريم» أي: ومقرَّباً مِنَ المقرَّبين.
{عَيْناً يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ *} [المطفّفِين: 28].
عيناً : في محل نصب على الحال من «تسنيم» بوصفها علماً، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
يشربُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«يشرب» أي: منها.
المُقَرَّبُونَ : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنَ الْمُقَرَّبِينَ *} [الواقِعَة: 88].
فأمَّا : الفاء استئنافية، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان المتوفى)، وجواب «إنْ» الشرطية محذوف دلَّ السياق عليه.
مِنَ المُقَرَّبينَ : مِن: حرف جر، المُقَرَّبِينَ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل نصب خبر «كانَ»، وجواب «أمَّا» قوله في الآية المباركة التالية «فروحٌ وريحانٌ وجنةُ نعيمٍ».
{قَالَ نَعَمْ وَإِنَّكُمْ إِذًا لَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ *} [الشُّعَرَاء: 42].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (فرعون).
نعم : حرف جواب، لا محل له من الإعراب، أي: نعم إنَّ لكم لأجراً وإنكم إذاً لمن المقربين.
وإنَّكم : الواو حرف عطف، إنكم: إن واسمها، إذاً: حرف جواب وجزاء.
لمنَ : اللام: للتوكيد - المزحلقة -، مِنَ: حرف جر.
المقرَّبينَ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا *} [مَريَم: 52].
وقَرَّبْناهُ : الواو حرف عطف، قرَّبْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
نجيّاً : حال من مفعول «قرَّبناهُ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: مناجياً.
{وَمِنَ الأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلاَ إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ} [التّوبَة: 99].
ويتخذ : الواو حرف عطف، يتخذُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
ما ينفق : ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، ينفقُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة صلة الموصول.
قُرُباتٍ : مفعول به ثانٍ منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
عندَ الله : عندَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، وعندَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والظرف متعلق بصفة محذوفة من «قربات» أي: قرباتٍ كائنةً له عندَ الله.
وصلوات الرسول : وصلواتِ: معطوف على «قرباتٍ» منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وصلواتِ: مضاف، والرسولِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، والمعنى: أنَّ ما ينفقه سببٌ لحصول القربات عند الله، ونوالِ صلوات الرسول (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) لأنه كان يدعو للمتصدقين بالخير والبركة.
ألا : حرف تنبيه.
إنّها : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
قرْبَةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«قربةٌ».
{وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلاَ أَوْلاَدُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى} [سَبَإ: 37].
وما : الواو استئنافية، ما: النافية تعمل عمل (ليس).
أموالكم : اسم «ما» مرفوع بالضمة في آخره، وأموالُ: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولا أولادكم : معطوف على «أموالكم» ويعرب إعرابه.
بالتي : الباء حرف جر زائد، والتي: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب خبر «ما».
تقرِّبُكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «تقرِّبكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عندَنا : ظرف مكان متعلق بـ«تقربكم»، وعندَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
زلفى : مصدر من معنى العامل (تقربُكم) فهو مفعول مطلق على المعنى، أي: تقرّبُكُمْ قربةً، منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ *} [الأعرَاف: 56].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
رحمةَ الله : رحمةَ: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، ورحمة: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة.
قَريبٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من المحسنين : جار ومجرور متعلقان بـ«قريبٌ»، وعلامة جر «المحسنين» الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البَقَرَة: 186].
فإني : الفاء رابطة لجواب الشرط «إذا»، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
قريبٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أجيبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا (الله تعالى)، والجملة الفعلية «أجيبُ» في محل رفع خبر ثانٍ لـ«إنَّ».
دعوةَ : مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
الداع : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة - خطاً - من آخره (أصله: الداعي).
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بـ«أجيب».
دعانِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الداعي)، والنون: للوقاية وحذفت الياء - خطاً - ونابت عنها الكسرة وهي في محل نصب مفعول به.
{وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ *} [ق: 16].
ونحنُ : الواو حرف عطف، نحنُ: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
أقربُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أقربُ».
من حبل : جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«أقرب»، وحبل: مضاف.
الوريد : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْكُمْ وَلَكِنْ لاَ تُبْصِرُونَ *} [الواقِعَة: 85].
ونحنُ : الواو حالية، نحن: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
أقربُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينوَّن لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أقربُ».
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أقربُ» أيضاً.
ولكن : الواو حرف عطف، لكن: حرف استدراك.
لا: نافية لا عمل لها.
تبصرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً} [المَائدة: 27].
إذْ : ظرف لما مضى من الزمن (بمعنى: حين)، مبني على السكون، متعلق بـ«أتلُ عليهم نبأ»، أي: نبأ الوقت الذي قرّبا فيه قرباناً.
قَرَّبَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قُرْباناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «قربا قرباناً» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّى يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ النَّارُ} [آل عِمرَان: 183].
حتى : حرف جر وغاية.
يَأْتِيَنَا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتَّى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بِقُرْبَانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتينا».
تأكلُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
النارُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، [وأل التعريف - في النار - للعهد، أي النار المخصوصة المعهودة لديهم بأنها تنزل من السماءِ فتحرق القربانَ الذي يُتَقَبَّلُ منهم].
{فَلَوْلاَ نَصَرَهُمُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ قُرْبَاناً آلِهَةً} [الأحقاف: 28].
فلولا : الفاء استئنافية، ولولا: أداة توبيخ وتنديم لورودها قبل الفعل الماضي.
نصرَهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم - والضمة على الميم لالتقاء الساكنين -.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
اتخذوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعوله الأول محذوف، وتقديره: اتخذوهم، والجملة الفعلية «اتخذوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«اتخذوا»، ودونِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
قُرْباناً : في محل نصب على الحال من مفعول «اتخذوا» الأول، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، لأن الله تعالى يُتقربُ إليه ولا يُتقرب به لغيره، والتوبيخ قد وقع على نسبة الإلهية إلى غير الله تعالى، وتُعرب «قرباناً» مفعول لأجله.
آلهةً : مفعول به ثانٍ لـ«اتخذوا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

قرح
{الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ} [آل عِمرَان: 172].
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«استجابوا».
ما أصابَهُمُ : ما: مصدرية، أصابَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره. وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين، وما المصدرية، وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة أي: مِنْ بعدِ إصابتِهِمْ بالقرح.
القَرْحُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ} [آل عِمرَان: 140].
إنْ : أداة شرط جازمة.
يَمْسَسْكُمْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
قرْحٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
مسَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القومَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره.
قرْحٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مثلُهُ : نعت لـ«قرحٌ» مرفوع بالضمة في آخره، ومثلُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجواب الشرط محذوف، وتقديره: إنْ يمْسَسْكُمْ قرحٌ فتأسّوا، فقد مسَّ القوم قرحٌ مثلُهُ.

قرد
{وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ *} [البَقَرَة: 65].
كونوا : فعل أمر ناقص مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
قِرَدَةً : خبر «كونوا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خاسئينَ : خبر ثانٍ لـ«كونوا» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وتعرب: صفة لِـ«قردة»، وجملة «كونوا قردة خاسئين» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ} [المَائدة: 60].
وجعل : الواو حرف عطف، جعلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
منهُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلَ» - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين -.
القِرَدَةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والخنازيرَ : معطوف على «القردة» ويعرب إعرابه.

قرّ
{اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ قَرَارًا} [غَافر: 64].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ «اللهُ».
جعل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل» - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين -.
الأرضَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
قراراً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَمَّنْ جَعَلَ الأَرْضَ قَرَارًا} [النَّمل: 61].
أمَّنْ : أمْ: حرف إضراب منقطعة لفقدان شرطها وهو تقدم همزة الاستفهام، وهي بمعنى: بل، والإِضراب بمعنى التبكيت والتوبيخ، ومَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ وخبره محذوف.
جَعَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الأرضَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
قراراً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وخبر المبتدأ محذوف، وتقديره: خيرٌ أم ما يشركون، تعديلاً على ما أثبت في الاستفهام الأول بقوله تعالى: {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ} [النَّمل: 60]
{وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ *} [المؤمنون: 50].
وآويناهما : الواو حرف عطف، أويْناهُما: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إلى ربوةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«آويناهما».
ذاتِ قرارٍ : ذاتِ: صفة لـ«ربوةٍ» مجرورة بالكسرة في آخرها، وذاتِ: مضاف، قرارٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ومعينٍ : معطوف بالواو على «قرارٍ» ويعرب إعرابَهُ.
{فَبِئْسَ الْقَرَارُ *} [ص: 60].
فبئسَ : الفاء استئنافية، بئسَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم.
الْقَرَارُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والمخصوص بالذم محذوف، والتقدير: فبئسَ القرارُ جهنَّمُ.
{وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ *} [إبراهيم: 26].
اجتُثَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (شجرةٍ) والجملة الفعلية «اجتثّت» في محل جر صفة ثانية لـ«شجرةٍ».
من فوقِ الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«اجتثت»، وفوقِ: مضاف. والأرضِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : نافية لا عمل لها.
لها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مِنْ : حرف جر زائد.
قرارٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، والجملة «ما لها من قرار» في محل جر صفة ثالثة لـ«شجرةٍ»،أي: ما لها استقرارٌ.
{أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلاً *} [الفُرقان: 24].
أصحابُ الجنةِ : أصحابُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأصحابُ: مضاف، والجنةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
يومئذٍ : ظرف زمان مضاف إلى ظرف مثله، متعلق بـ«خير».
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مُسْتقَرّاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وأحسنُ مقيلاً : معطوف بالواو على «خيرٌ مستقرّاً» ويعرب إعرابه، ولم ينونْ «أحسنُ» لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن «أفعلُ».
{إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا *} [الفُرقان: 66].
إنَّها : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد: وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ» - عائد إلى جهنَّمَ -.
ساءَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جهنم)، والجملة الفعلية «ساءتْ» في محل رفع خبر «إنَّ».
مستقرّاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، ومقاماً: معطوف على «مستقرّاً» ويعرب إعرابه.
{لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ} [الأنعَام: 67].
لكلِّ نبإٍ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وكلِّ: مضاف. نبأٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مستقرٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ} [الأنعَام: 98].
فمستقرٌّ : الفاء رابطة للجواب لما في الموصول (الذي) من الشرط، مستَقَرٌّ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ محذوف، وتقديره: فَلَكُمْ مستقرٌ (في الرحم).
ومستودعٌ : معطوف بالواو على «مستقرٌ»، ويعرب إعرابه، أي: ولكم مستودعٌ (في الصلب).
{وَنُقِرُّ فِي الأَرْحَامِ مَا نَشَاءُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً} [الحَجّ: 5].
ونقرُّ : الواو استئنافية، نُقِرُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
في الأرحامِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نقرُّ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
نشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة الفعلية «نشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إلى أجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نشاءُ».
مسمىً : نعت لـ«أجل» مجرور - في الأصل - بالكسرة المقدرة على آخره للتعذر، ونوِّن لأنه اسم مقصور نكرة.
{ثُمَّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ *} [البَقَرَة: 84].
ثم : حرف عطف.
أقرَرْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
وأنتُمْ : الواو حالية، أنتُم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تشهدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ وخبره حالية.
{قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا} [آل عِمرَان: 81].
أَأَقْرَرْتُمْ : الهمزة للاستفهام التقريري والتوكيدي، أقرَرْتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
وأَخَذْتُم : معطوف على «أقررْتُمْ» ويعرب إعرابه.
على ذلكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أخذتُمْ» واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والميم: علامة الجمع.
إِصْري : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أقررْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أقررنا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا} [القَصَص: 13].
كي : حرف نصب.
تَقَرَّ : فعل مضارع منصوب بـ«كي» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
عينُها : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وعينُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ} [القَصَص: 9].
قُرةُ عينٍ : قُرَّةُ: خبر لمبتدأ محذوف، تقديره: هو قُرةُ عينٍ، وقرَّةُ: مضاف، وعينٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
لي : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«قرةُ».
ولك : معطوف بالواو على «لي» ويعرب إعرابه والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ} [الفُرقان: 74].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هبْ : فعل دعاء ورجاء مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربَّنا).
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«هَبْ».
من أزواجِنا : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «قرة أعيُنٍ»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وذرياتِنا : معطوف بالواو على «أزواجنا» ويعرب إعرابَهُ، أي: هبْ لنا أزواجاً وذرياتٍ كائنين قرةَ أعينٍ لنا.
قُرَّةَ أعيُنٍ : قُرَّةَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقرةَ: مضاف، وأعيُنٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَيُطَافُ عَلَيْهِمْ بِآنِيَةٍ مِنْ فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا *قَوَارِيرَا مِنْ فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا *} [الإنسَان: 15-16].
كانَتْ : فعل ماضٍ ناقص، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أكواب).
قواريرا : خبر «كانت» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل) وزيدت الألف في آخره على طريقة الرسم القرآني مراعاة للفواصل.
قواريرا: بدل من قواريرا الأولى، وتُعرب إعرابها.
منِ فضةٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«قواريرا».
قدَّروها تقديراً : قدَّروها: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، تقديراً: مصدر مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية في محل نصب صفة ثانية لـ«قواريرَ مِن فضةٍ».
{قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُمَرَّدٌ مِنْ قَوَارِيرَ} [النَّمل: 44].
إنَّهُ صرحٌ : إنّه: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ»، صرحٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ممرَّدٌ : نعت لـ«صرحٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
من قواريرَ : جار ومجرور متعلقان بصفة ثانية محذوفة لـ«صرحٌ»، وقواريرَ: مجرور بالفتحة عوضاً عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل) والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

قرض
{وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ} [الكهف: 17].
وإذا : الواو: حرف عطف. إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
غرَبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشمس)، والجملة الفعلية «غربت» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
تَقْرِضُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشمس)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ذاتَ الشمال : ذاتَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«تقرِضُهُم»، وذات: مضاف، والشمالِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً} [البَقَرَة: 245].
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل من اسم الإشارة.
يُقْرِضُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الله : اسم الجلالة مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يُقرضُ الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قَرْضاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حسناً : صفة لـ«قرضاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
فيضاعِفَهُ : الفاء: فاء السببية، ويضاعفَهُ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«يضاعفَهُ».
أضعافاً : - مصدر - مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كثيرةً : صفة لـ«أضعافاً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.

قرطس
{وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ *} [الأنعَام: 7].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
نزلنا : فعل ماضٍ، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كتاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في قِرْطاسٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«كتاباً»، وتقديره: مكتوباً في قرطاسٍ، وجواب «لو» قوله «لقالَ الذين كفروا».
{قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْكِتَابَ الَّذِي جَاءَ بِهِ مُوسَى نُورًا وَهُدىً لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَرَاطِيسَ} [الأنعَام: 91].
تجعلونهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
قراطِيسَ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل)، والجملة الفعلية «تجعلونَهُ قراطيس» في محل نصب حال من «الكتابَ».

قرع
{كَذَّبَتْ ثَمُودُ وَعَادٌ بِالْقَارِعَةِ *} [الحَاقَّة: 4].
كذَّبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
ثمودُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث (اسم للقبيلة).
وعادٌ : معطوفة على «ثمودُ» وتعرب إعرابها.
بالقارعة : جار ومجرور متعلقان بـ«كذبت».
{الْقَارِعَةُ *مَا الْقَارِعَةُ *} [القَارعَة: 1-2].
القارعةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ثانٍ.
القارعةُ : خبر المبتدأ «ما» مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الاسمية «ما القارعةُ» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «القارعةُ».

قرف
{إِنَّ الَّذِينَ يَكْسِبُونَ الإِثْمَ سَيُجْزَوْنَ بِمَا كَانُوا يَقْتَرِفُونَ *} [الأنعَام: 120].
سيُجزَوْنَ : السين حرف تسويف - استقبال - يُجزونَ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة في محل رفع خبر «إنَّ».
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«يُجزونَ».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يَقْترِفُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يقترفون» في محل نصب خبر «كان»، والعائد محذوف، وتقديره: بما كانوا يقترفونه، والجملة الفعلية «كانوا يقترفون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ *} [الأنعَام: 113].
وَلِيَقْتَرِفُوا : الواو حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل. يقترفوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يقترفون».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مُقْتَرِفُونَ : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر «هم مقترفون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

قرن
{أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلاَئِكَةُ مُقْتَرِنِينَ *} [الزّخرُف: 53].
أو : حرف عطف للتخيير.
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَعَهُ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«جاءَ» يدل على المصاحبة، ومَعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
الملائكةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مُقْتَرِنِينَ : حال من «الملائكة» منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد. (ومعنى مقترنين: مقرونين به يشهدون بصدقه).
{وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ *} [ص: 38].
وآخرين : في محل نصب بدل من «كلَّ بنَّاءٍ»، بدل الكل من الكل، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
مُقَرَّنِينَ : نعت لـ«آخرين» منصوب مثله بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: مقيّدين.
في الأصفادِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مقرنين»، أي: قُرِنَ (قُيِّدَ) بعضهم إلى بعضٍ في القيود اتقاءَ شَرِّهِمْ.
{قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ *} [الصَّافات: 51].
إنِّي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لي : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» المقدم.
قَرينٌ : اسم «كان» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من «كان» وما في حيزها من اسمها وخبرها في محل رفع خبر «إنَّ»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ *} [ق: 23].
وقال : الواو استئنافية، قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
قرينُه : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقرينُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ «هذا».
لديَّ : لدى: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، مبني على السكون، وهو مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بصلة الموصول المحذوفة.
عتيدٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ «هذا» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «هذا ما لديَّ عتيدٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ} [ق: 27].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
قرينُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقرينُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ما : نافية لا عمل لها.
أطغيتُهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة النداء في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَانِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ *} [الزّخرُف: 36].
فهو : الفاء استئنافية، تفيد - هنا - التعليل، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
له : جار ومجرور في محل نصب حال لأنه كان في الأصل صفة لـ«قرين» وتقدمت عليه.
قرينٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ} [فُصّلَت: 25].
وقيّضْنا : الواو استئنافية، قيَّضْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قيّضنا».
قرناءَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف لانتهائه بالألف والهمزة على وزن (فُعَلاءِ).
{وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ} [يُونس: 13].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: جواب لقسم محذوف، وقد: حرف تحقيق.
أهلكْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
القُرُونَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره (أي: الأمم).
من قبلِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «القرون»، وقبلِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ} [الإسرَاء: 17].
وكم : الواو استئنافية، كَمْ: (اسم للتكثير) فهي خبرية مبنية على السكون، في محل نصب مفعول به مقدم على فعله «أهلكْنا».
أهلكْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من القرون : جار ومجرور متعلقان بتمييز لـ«كَمْ»، أي: أهلكنا عدداً كثيراً من القرون (الأمم).
من بعدِ نوحٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أهلكنا»، وبعدِ: مضاف، ونوحٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره (على الرغم من أنه اسم علم أعجمي) لأنه ثلاثي أوسطه ساكن.
{كَمْ أَهْلَكْنَا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ} [الأنعَام: 6].
وكم : الواو استئنافية، كم: خبرية مبنية على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله «أهلكنا».
أهلكنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قبلَهُمْ : مفعول فيه على أنه ظرف زمان منصوب بالفتحة، متعلق بـ«أهلكنا»، وقبلَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِنْ قرنٍ : جار ومجرور متعلقان بتمييز «كم» أي: أهلكنا كثيراً من القرونِ قبلَهم.
{وَعَادًا وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ وَقُرُوناً بَيْنَ ذَلِكَ كَثِيرًا *} [الفُرقان: 38].
وقروناً : معطوف بالواو على «عاداً» فهو مفعول به لفعل محذوف، وتقديره: ودمَّرْنا قروناً.
بينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصفة محذوفة لـ«قروناً»، وهو مضاف.
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
كثيراً : نعت لـ«قروناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{ثُمَّ أَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ *} [المؤمنون: 31].
ثم : حرف عطف.
أنشأْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من بعدِهم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «قرنا» لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه، أي: كائنين من بعدهم قرناً آخرين، وبعدِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قرناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
آخرينَ : نعت لـ«قرناً» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ *} [الزّخرُف: 13].
وما : الواو حالية، ما: نافية لا عمل لها.
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
له : جار ومجرور متعلقان بـ«مقرنين».
مقرنين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

قرى
{وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ الَّتِي كُنَّا فِيهَا وَالْعِيرَ الَّتِي أَقْبَلْنَا فِيهَا وَإِنَّا لَصَادِقُونَ *} [يُوسُف: 82].
واسألِ : الواو حرف عطف، اسألِ: فعل أمر مبني على السكون، (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين) والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
القريةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، أي: أهلَ القريةِ التي كنا فيها، فحذف المضاف وقام المضاف إليه مقامه.
{وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً} [النّحل: 112].
وضرَبَ : الواو استئنافية، ضربَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مثلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قريةً : بدل من «مثلاً»، منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
كانتْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (قرية).
آمنةً : خبر «كانت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مطمئنة : خبر ثانٍ لـ«كانت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَكَأَيِّن مِنْ قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِنْ قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ} [محَمَّد: 13].
وكأيِّنْ : الواو استئنافية، كأيّنْ: اسم بمعنى: كم الخبرية، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من قريةٍ : جار ومجرور في محل نصب تمييز لـ«كم الخبرية» لأن «مِنْ» بيانية.
هِيَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أشدُّ : خبر المبتدأ «هيَ» مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل) وجملة المبتدأ والخبر في محل جر صفة لـ«قريةٍ».
قوةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منْ قَرْيتِكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أشدُّ»، وقريةِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة أي: مِن أهلِ قريتِكَ، ولذلك قال بعدها: أهلكناهم.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«قريتك».
أخرجَتْكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (قريتك)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «أخرجتك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أهلكناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أهلكناهم» في محل رفع خبر المبتدأ «كأيِّن».
{وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ} [هُود: 117].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
ربُّكَ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ليهلِكَ : اللام: لام الجحود، حرف جر. يُهلكَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك)، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف، أي: وما كان ربك مُريداً لإهلاك القرى.
القرى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بظلمٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يهلك»، أي: ظالماً لها.
{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى} [يُوسُف: 109]
من أهلِ القرى : الجار والمجرور متعلقان بمحذوف صفة ثانية لـ«رجالاً»، وأهلِ: مضاف، والقرى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا} [النِّسَاء: 75].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أخرجْنا : فعل دعاء وتضرّع، مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مِن هذه : الجار والمجرور متعلقان بـ«أخرجنا».
القريةِ : بدل من «هذِهِ» مجرور بالكسرة في آخره.
الظالمِ : نعت لـ«القريةِ» مجرور بالكسرة في آخره.
أهلُها : فاعل لاسم الفاعل «الظالمِ» مرفوع بالضمة في آخره، وأهلُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرىً ظَاهِرَةً} [سَبَإ: 18].
وجعلنا : الواو حرف عطف، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينهم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بالمفعول الثاني المحذوف لـ«جعلنا»، وبينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينَ القرى : معطوف بالواو على «بينهم» ويعرب إعرابه، وبينَ: مضاف، والقرى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«القرى».
باركنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«باركنا»، والجملة الفعلية «باركنا فيها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قرىً : مفعول به أول لـ«جعلنا» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وجرى تنوينها لأنها اسم مقصور نكرة ثلاثي.
ظاهرةً : صفة لـ«قرى» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَكَأَيِّن مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا} [الطّلاَق: 8].
وكأيّنِ : الواو استئنافية، كأيّن: اسم بمعنى: كم الخبرية، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من قرية : جار ومجرور في محل نصب تمييز لـ«كم الخبرية» لأن «مِن» بيانية.
عَتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر - وحذفت الألف من آخره لاتصاله بالتاء - والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (قرية).
عن أمرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«عَتَتْ»، وأمرِ: مضاف.
رَبِّها : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «عتَتْ عن أمرِ ربِّها» في محل رفع خبر المبتدأ «كأيّن».
ورسلِهِ : معطوف بالواو على «ربِّها» ويعرب إعرابه.
فحاسبْناها : الفاء للسببية حرف عطف، حاسبْناها: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
حساباً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شديداً : نعت لـ«حساباً» - منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا} [الكهف: 59].
وتلك : الواو استئنافية: تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
القرى : بدل من «تلك» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
أهلكناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ «تلك».
لمَّا : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان للماضي (بمعنى حين) متضمن معنى الشرط، متعلق بـ«أهلكناهم».
ظلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ظلموا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، والمعنى: أهلكنا أهلها لمَّا ظلموا أنفسَهُمْ بالكفر.
{وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ} [البَقَرَة: 58].
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
القريةَ : بدل من «هذه» منصوب بالفتحة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

قسر
{كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ *فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ *} [المدَّثِّر: 50-51].
فَرَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (حُمُرٌ).
من قَسوَرَةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«فرَّتْ» والجملة في محل رفع صفة ثانية لـ«حمرٌ».

قسس
{ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً} [المَائدة: 82].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
بأنَّ : الباء حرف جر، وأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
منهم : جار ومجرور متعلقان بخبر «أنَّ» مقدم.
قسيسين : اسم «أنَّ» مؤخر، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وأنَّ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ «ذلك»، أي: بسبب أنَّ منهم قسّيسِينَ.
ورهباناً : معطوف بالواو على «قسيسين» ويعرب إعرابه وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.

قسط
{إِنَّهُ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ بِالْقِسْطِ} [يُونس: 4].
ليجزي : اللام حرف جر للتعليل (بمعنى كي) يجزيَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يعيدُهُ». الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعملوا : معطوف على «آمنوا» ويعرب إعرابه.
الصالحات : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه جمع مؤنث سالم.
بالقِسطِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يجزيَ»، أي بسبب قِسْطِهِمْ (عَدْلِهِمْ).
{وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ} [الرَّحمن: 9].
وأقيموا : الواو حرف عطف، أقيموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الوزنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بالقسطِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «أقيموا» أي: مقسطين (عادلين).
{وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا *} [الجنّ: 15].
وأمَّا : الواو حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل (وسميت حرف شرط لأن الفاء الرابطة للجواب تلازمها).
القاسطون : مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فكانوا : الفاء واقعة في جواب شرط غير جازم «أما» كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
لجهنَّمَ : جار ومجرور في محل نصب حال من «حطباً»، لأنه كان صفة له وتقدمت عليه.
حطباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة من «كان» واسمها وخبرها: في محل رفع خبر المبتدأ «القاسطون».
{وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ *} [الحُجرَات: 9].
وأقسِطوا : الواو استئنافية، أَقْسِطُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
المقسطين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «يحبُ المقسطين» في محل رفع خبر «إنَّ» أي: يحبُّ العادلين.
{وَزِنُوا بِالْقِسْطَاسِ الْمُسْتَقِيمِ} [الإسرَاء: 35].
وزنوا : الواو حرف عطف، زنوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالقسطاسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«زنوا».
المستقيمِ : نعت لـ«القسطاسِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.

قسم
{وَنَبِّئْهُمْ أَنَّ الْمَاءَ قِسْمَةٌ بَيْنَهُمْ} [القَمَر: 28].
ونبِّئْهُمْ : الواو حرف عطف، نبِّئْهُمْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الماءَ : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
قِسْمَةٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وأنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل المفعول الثاني والثالث، لأن «نبّأ» تنصب ثلاثة مفاعيل.
بينَهم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«قسمةٌ» وبينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لِكُلِّ بَابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ *} [الحِجر: 44].
لكلِّ بابٍ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وكلِّ: مضاف، بابٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
منهم : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «جزء» لأنه كان صفة له وتقدمت عليه.
جزءٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مَقْسُومٌ : نعت لـ«جزءٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ} [المَائدة: 3].
وأنْ : الواو حرف عطف، أنْ: حرف نصب مصدري.
تستقسموا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال اخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع نائب فاعل لأنه معطوف على «حُرِّمت عليكُمُ الميتةُ»، أي: وحُرِّمَ عليكم الاستقسامُ بالأزلام.
بالأزلامِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تستقسموا».
ذلكم : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فسقٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَأَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ} [الأنعَام: 109].
وَأَقْسَمُوا : الواو استئنافية، أَقْسَمُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسموا».
جهدَ : - مصدر - في محل نصب على الحال من فاعل «أقسموا»، أي: أقسموا مجتهدين في أيمانهم، وهي مضافة.
أيمانِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأَيمانِ: مضاف أيضاً: وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَهَؤُلاَءِ الَّذِينَ أَقْسَمْتُمْ لاَ يَنَالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ} [الأعرَاف: 49].
أهؤلاءِ : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل التوبيخ، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ.
أقسمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «أقسمتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : نافية لا عمل لها.
ينالُهُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم - والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ *وَلاَ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ *} [القِيَامَة: 1-2].
لا : نافية لتوكيد القسم، بمعنى: (أنَّ الحقَّ تبارك وتعالى لا يقسم بالشيء تعظيماً له).
أقسِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بيومِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسمُ»، ويومِ: مضاف.
القيامةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ولا أقسِمُ : معطوفة بالواو على «لا أقسِمُ» الأولى، وتعرب إعرابها.
بالنفس : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسمُ» - الثانية -.
اللوّامةِ : صفة لـ«النفسِ» مجرورة مثلها بالكسرة في آخرها، وجواب القسم محذوف وتقديره: لتبعَثُنَّ.
{فَلاَ أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ} [المعَارج: 40].
فلا : الفاء استئنافية، لا: نافية لتوكيد القسم (تعظيماً لرب المشارق والمغارب).
أقسِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بربِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«أقسِمُ»، وربِّ: مضاف.
المشارقِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والمغارِبِ : معطوف على «المشارقِ» ويعرب إعرابه.
{إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ *} [القَلَم: 17].
إذْ : ظرف زمان للماضي، مبني على السكون في آخره، متعلق بـ«بلونا»، أي: بلوناهم وقت إذْ أقسموا.
أقسموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أقسموا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ليصرِمُنَّها : اللام واقعة في جواب القسم، ويَصْرِمُنَّها: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لتوالي الأمثال، وحذفت واو الجماعة لالتقاء الساكنين، وهي في محل رفع فاعل والنون للتوكيد، وها: مفعول به.
مصبحين : حال من فاعل «ليصرمُنَّها» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَيُقْسِمَانِ بِاللَّهِ لَشَهَادَتُنَا أَحَقُّ مِنْ شَهَادَتِهِمَا} [المَائدة: 107].
فيُقْسِمَانِ : الفاء حرف عطف، يُقْسِمَانِ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«يُقسمان».
لشهادتُنا : اللام واقعة في جواب القسم، شهادتُنا: مبتدأ مرفوع بالضمة، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أحقُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
من شهادتهما : الجار والمجرور متعلقان بـ«أحقُّ»، وشهادة: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ *} [الأعرَاف: 21].
وقَاسَمَهُمَا : الواو: استئنافية، قاسَمَهُمَا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وهُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إنّي : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لكما : جار ومجرور متعلقان بـ«الناصحين».
لمِنَ الناصحين : اللام للتوكيد - المزحلقة - ومن: حرف جر، والناصحين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، بتقدير: إنّي ناصحٌ لكما.
{قَالُوا تَقَاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَيِّتَنَّهُ وَأَهْلَهُ} [النَّمل: 49].
تَقَاسَمُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«تقاسموا» والجملة الفعلية في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
لنبيتَنَّهُ : اللام واقعة في جواب القسم، نبيّتنَّهُ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وأهله : معطوف على «الهاء» في «لنبيّتنه» ويعرب إعرابه، وأهلَ مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{كَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى الْمُقْتَسِمِينَ *} [الحِجر: 90].
كما : الكاف حرف جر للتشبيه، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار المجرور متعلقان بـ«ولقد آتيناك»، في الآية الكريمة 87، أي: وأنزلنا عليك تلك الأحكام كما أنزلنا على المقتسمين (أهل الكتابِ).
أنزلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «أنزلنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على المقتسمين : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا» وعلامة جر «المقتسمين» الياء لأنه جمع مذكر سالم.

قسو
{ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ} [البَقَرَة: 74].
ثم : حرف عطف.
قَسَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة، والتاء الساكنة: للتأنيث.
قلوبُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَوَيلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ} [الزُّمَر: 22].
فويل : الفاء رابطة لجواب الشرط، وهو «أفمن شرح الله» ويلٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
للقاسيةِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف.
قلوبُهُمْ : فاعل لاسم الفاعل «قاسية» مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من ذكرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«القاسية»، وذكر: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: فويل للذين قستْ قلوبُهُمْ عَنْ ذكرِ الله، لأن مِنْ (بمعنى عن).
{لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ} [الحَجّ: 53].
والقَاسِيَةِ : معطوف على «للذين» فهو مجرور بحرف الجر اللام، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فتنةً» أي: ليجعل مايلقي الشيطانُ للذينَ في قلوبهم مرضٌ والقاسيةِ قلوبُهُم.
قلوبُهُمْ : فاعل لاسم الفاعل «والقاسيةِ» مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً} [المَائدة: 13].
وجعلْنا : الواو حرف عطف، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قلوبَهُمْ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره، وقلوبَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قاسيةً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

قشعر
{اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ} [الزُّمَر: 23].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
نزَّلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أحسنَ الحديثِ : أحسنَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأحسنَ: مضاف، والحديثِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، والجملة الفعلية «نزَّل أحسنَ الحديثِ» في محل رفع خبر المبتدأ.
كتاباً : بدل من «أحسن الحديثِ»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
متشابهاً : صفة أولى لـ«كتاباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
مثانيَ : صفة ثانية لـ«كتاباً» منصوبة بالفتحة.
تقشعِرُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«تقشعرُّ».
جلودُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تقشعرُّ منه جلودُ» في محل نصب صفة ثالثة لـ«كتاباً» وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
يخشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ربَّهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يخشون ربهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

قصد
{وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ} [لقمَان: 19].
واقصدْ : الواو حرف عطف، اقْصِدْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في مَشْيِكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«اقصِدْ»، ومشيِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ} [فَاطِر: 32].
فمنهم : الفاء استئنافية، منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
ظالمٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لنفسهِ : نفسِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«ظالمٌ».
ومنهم : الواو حرف عطف، منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مقتصدٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَتَّبَعُوكَ} [التّوبَة: 42].
وسفراً قاصداً : معطوف بالواو على «عرضاً قريباً»، واسم «كان» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وسفراً: خبر ثانٍ لـ«كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، قاصداً: نعت لـ«سفراً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
لاتبعوك : اللام: واقعة في جواب «لو»، اتبعُوك: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «لاتبعوك» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

قصر
{فَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَشِيدٍ *} [الحَجّ: 45].
وَقَصْرٍ : معطوف بالواو على «من قريةٍ» فالجار والمجرور في محل نصب تمييز لـ«كأيِّنٍ» التي هي بمعنى: كم الخبرية.
مشيدٍ : نعت لـ«قصرٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره، والمعنى: وكم من قصْرٍ مشيدٍ أهلك عنه ساكنوه، وخلّوهُ وراءَهُمْ، أو أهلكناهم وهَدَّمْنا ما بنوا من قصورٍ مشيّدةٍ.
{تَبَارَكَ الَّذِي إِنْ شَاءَ جَعَلَ لَكَ خَيْرًا مِنْ ذَلِكَ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ وَيَجْعَلْ لَكَ قُصُورًا *} [الفُرقان: 10].
ويجعلْ : الواو حرف عطف، يجعلْ: فعل مضارع معطوف على محل «جعل» الواقع جواباً للشرط، فهو في محل جزم جواب ثانٍ للشرط.
لكَ : جار ومجرور في محل نصب مفعول «يجعلْ» الثاني.
قُصُوراً : مفعول أول لـ«يجعلْ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّهَا تَرْمِي بِشَرَرٍ كَالْقَصْرِ *} [المُرسَلات: 32].
إنَّها : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
ترمي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي: جهنَّمُ)، والجملة الفعلية «ترمي» في محل رفع خبر «إنَّ».
بشررٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«ترمي».
كالْقَصْرِ : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«شررٍ».
{حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ *} [الرَّحمن: 72].
حورٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف مقدم وتقديره: فَيهِنَّ حُورٌ.
مَقْصُوْرَاتٌ : صفة لـ «حورٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
في الخيامِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مقصوراتٌ».
{وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاَةِ} [النِّسَاء: 101].
فليس : الفاء واقعة في جواب الشرط «إذا»، ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» المقدم.
جناحٌ : اسم «ليس» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تَقْصُرُوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بنزع الخافض، أي: في قَصْرِ الصلاةِ، والجار والمجرور متعلقان بصفة لـ«جُناحٌ».
مِنَ الصلاة : جار ومجرور متعلقان بـ«تقصروا».
{فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ} [الرَّحمن: 56].
فيهِنَّ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
قَاصِرَاتُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وقاصِراتُ: مضاف.
الطرفِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ} [الفَتْح: 27].
محلِّقين : في محل نصب حال ثانية من واو الجماعة المحذوفة في «لتدخُلُنَّ» لالتقاء الساكنين، وعلامة نصبها الياء لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
رؤوسَكُمْ : مفعول به منصوب لاسم الفاعل «محلقين» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ورؤوسَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وَمُقَصِّرِينَ : معطوف بالواو على «محلّقين» ويعرب إعرابَهُ، أي: ومقصّرينَ شعورَ رؤوسِكُم، والمعنى: إذ قد يكون منكم من يحلقون شعور رؤوسِهِمْ ومن يقصرونها.

قصص
{فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا *} [الكهف: 64].
فارتدَّا : الفاء حرف عطف، ارتدَّا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على آثارهما : الجار والمجرور متعلقان بـ«ارتدَّا»، وآثارِ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قَصَصاً : في محل نصب حال من فاعل «ارتدَّا» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، أي: فارتدّا على آثارهما مقتصين، وتعرب: مفعول مطلق لفعل محذوف أي: يقصانِ قصصاً.
{وَقَالَتْ لأُِخْتِهِ قُصِّيهِ} [القَصَص: 11].
وقالتْ : الواو حرف عطف، وقالت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أم موسى).
لأختِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قالت»، وأختِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
قُصِّيهِ : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
{إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ} [آل عِمرَان: 62].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لَهُوَ : اللام للتوكيد - المزحلقة - هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
القَصَصُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، والجملة من المبتدأ وخبره في محل رفع خبر «إنَّ».
الحقُّ : نعت لـ «القصصُ» مرفوع بالضمة في آخره.
{لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ} [يُوسُف: 111].
لقد : اللام جواب قسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
في قَصَصِهِمْ : الجار والمجرور في محل رفع خبر «كان» المقدم، وقصصِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عبرةٌ : اسم «كان» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لاَ تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ *} [القَصَص: 25].
فلمَّا : الفاء عاطفة على مقدَّر أي: فاستجاب لها وذهب معها إلى أبيها، فلمَّا جاءَهُ، لمَّا: اسم شرط غير جازم (بمعنى حين) مبني على الظرفية الزمانية، متعلق بالجواب.
جاءَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (شعيب عليه السلام).
وقصَّ : الواو حرف عطف، قصَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قصَّ» أي على شعيبٍ عليه السلام.
القصصَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «قال»، وما بعدها: واقعة جواباً لِشرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ} [يُوسُف: 3].
نحن : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
نقصُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ.
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«نقصُّ».
أحسن : نائب مفعول مطلق (على اعتبار القصص مصدراً غير مرادٍ به المفعول) منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
القصص : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ} [الأعرَاف: 7].
فلنقصّن : الفاء استئنافية، واللام: للتوكيد - المزحلقة - نقُصَّنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نقُصَّنَّ».
بعلم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «نقصَّنَّ» المستتر، بمعنى: عالمين.
{إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ *} [النَّمل: 76].
إنَّ : حرف مشبّه بالفعل للتوكيد.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
القرآنَ : بدل من «هذا» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يقصُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (هذا القرآن).
على بني : جار ومجرور متعلقان بـ«يقصُّ» وعلامة جر «بني» الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون من آخره للإضافة.
إسرائيل : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجملة الفعلية «يقصُّ على بني إسرائيل» في محل رفع خبر «إنَّ».
أكثر : مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
الذي همْ : الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة، هم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فيه يختلفون : فيه: جار ومجرور متعلقان بـ«يختلفون»، يختلفون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة «هم فيه يختلفون» صلة الموصول.
{فَاقْصُصِ الْقَصَصَ} [الأعرَاف: 176].
فاقصص : الفاء استئنافية، واقصص: فعل أمر مبني على السكون (حرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين) والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
القصص : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ} [المَائدة: 45].
والجروحَ : معطوف على «النفسَ» فهو في محل نصب اسم «أنَّ».
قِصاصٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} [البَقَرَة: 179].
ولكم : الواو استئنافية، ولكم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
في القصاص : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «حياة».
حياةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

قصف
{فَيُرْسِلَ عَلَيْكُمْ قَاصِفًا مِنَ الرِّيحِ فَيُغْرِقَكُمْ} [الإسرَاء: 69].
فيرسل : الفاء حرف عطف، يرسِلَ: معطوف بالفاء على «أَنْ يعيدكم» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسل».
قاصفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من الريح : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«قاصفاً».
فيغرقكم : معطوف بالفاء على «يرسلَ» ويعرب إعرابه، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

قصم
{وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً} [الأنبيَاء: 11].
وكم قصمنا : الواو استئنافية، كم: الخبرية، مبنية على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله.
قصمْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل
من قريةٍ : جار ومجرور متعلقان بتمييز «كم» أي: عدداً كبيراً من القرى.
كانت : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتح في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: (القرى).
ظالمةً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكان مع اسمها وخبرها: في محل جر صفة لـ«قرية»، والمعنى: أهل تلك القرى.

قصو
{فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيًّا *} [مَريَم: 22].
فانتبذتْ : الفاء حرف عطف، انتبذَتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (مريم عليها السلام).
به : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «مكاناً» لأنه كان صفة له وتقدم عليه، أي: فانتبذت بطفلها مكاناً بعيداً.
مكاناً : مفعول فيه منصوب على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«انتبذت».
قَصِيّاً : نعت لـ«مكاناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ يَسْعَى} [القَصَص: 20].
وجاء : الواو حرف عطف على محذوف، وتقديره: وشاعَ أمرُ فرعونَ بإلقاء القبضِ على موسى (ع) لقتلِهِ، وجاءَ رجلٌ، جَاءَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
رجلٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مِنْ أقْصَا : الجار والمجرور في محل رفع صفة لـ«رجلٌ»، وأقصا: مضاف.
المدينةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
يسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رجلٌ) والجملة الفعلية في محل رفع صفة ثانية لـ«رجلٌ» أي: ساعٍ.
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ} [الإسرَاء: 1].
سبحانَ : مفعول مطلق لفعل محذوف، أي: أسبِّح الله سبحانه، وهو مضاف.
الذي : اسم موصول، مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أسرَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
بعبدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أسرى»، وعبدِ: مضاف، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ليلاً : مفعول فيه منصوب على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«أسرى».
من المسجد : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: مبتدئاً من المسجدِ الحرامِ.
الحرامِ : صفة لـ«المسجدِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
إلى المسجدِ : جار ومجرور متعلقان أيضاً بحال محذوفة، أي: منتهياً إلى المسجد الأقصا.
الأقْصَا : صفة لـ«المسجد» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة ثانية لـ«المسجِدِ الأقصا».
باركْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «باركنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
حولَهُ : مفعول فيه منصوب على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«باركنا»، وحولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى} [الأنفَال: 42].
إذْ : ظرف زمان للماضي، مبني على السكون في آخره، متعلق بـ«يومَ» من قوله تعالى: {يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ} [آل عِمرَان: 155].
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بالعدوةِ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ.
الدنيا : صفة لـ«العدوة» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر، وجملة المبتدأ وخبره في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وهُمْ بالعدوة القصوى : الجملة معطوفة بالواو على «إذْ أنتم بالعدوة الدنيا» وتعرب إعرابها.

قضب
{ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا *فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا *وَعِنَبًا وَقَضْبًا *} [عَبَسَ: 26-28].
فأنبتنا : الفاء حرف عطف، أنبتْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا»، أي: في الأرض.
حبّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وعنباً : معطوف بالواو على «حباً» ويعرب إعرابه.
وَقَضْباً : معطوف أيضاً بالواو على «حبّاً» ويعرب إعرابه.

قض
{فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ} [الكهف: 77].
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (جداراً).
أنْ : حرف نصب مصدري.
يَنْقَضَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الجدار)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يريدُ»، أي: يريدُ الانقضاضَ.
فأقامَهُ : الفاء حرف عطف، أقامَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (العبدُ الصالحُ)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى الجدار).

قضى
{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ} [الإسرَاء: 23].
وقَضَى : الواو استئنافية، قضى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ربُّكَ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف. والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ألاَّ : أنْ: حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
تعبُدوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
إيَّاهُ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ} [الإسرَاء: 4].
وَقَضَيْنَا : الواو حرف عطف، قَضَيْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى بني إسرائيل : الجار والمجرور «إلى بني» متعلقان بـ«قضيْنا»، وحذفت النون من «بني» لأنه مضاف، وإسرائيلَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
في الكتابِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لمفعول محذوف، وتقديرُهُ لبني إسرائيل أحكاماً مُبَيَّنَةً في الكتاب.
لتفسِدُنَّ : (أصله لتفسِدُونَنَّ) اللام واقعة جواب للقسم المحذوف، وتفسدنَّ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون (المحذوفة لتوالي النونات)، والواو (المحذوفة لالتقاء الساكنين) ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون الثقيلة: للتوكيد.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لتفسدُنَّ».
مرتين : مفعول مطلق منصوب، وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى.
{وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلاَءِ مَقْطُوعٌ} [الحِجر: 66].
وَقَضَيْنَا : الواو استئنافية، قَضَيْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قضينا».
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
الأمرَ : في محل نصب بدل من «ذلك».
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
دابر : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
هؤلاءِ : الهاء للتنبيه، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مقطوعٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لاَ يَقْضُونَ بِشَيْءٍ} [غَافر: 20].
والله : الواو حرف عطف، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يَقْضِي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ.
بالحقِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقضي».
والذينَ : الواو حرف عطف، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يدعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والعائد إلى الموصول محذوف، وتقديره: يدعونَهُمْ.
من دونِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يدعون»، ودونِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يدعونَ من دونه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : نافية لا عمل لها.
يَقْضُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يقضون» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
بشيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقضونَ».
{فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ} [فُصّلَت: 12].
فقضاهن : الفاء حرف عطف، قضاهُنَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
سبعَ سماواتٍ : سبعَ: مفعول به ثانٍ لـ«قضاهُنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وسبعَ: مضاف، وسماواتٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
في : حرف جر.
يومينِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «سماواتٍ» أي: فصيرَهُن سبعَ سماواتٍ مستويةً في يومين.
{وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ} [الشّورى: 14].
لقُضِيَ : اللام واقعة في جواب «لولا»، قُضِيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، أي: الأمرُ.
بينهُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«قُضيَ»، والجملة الفعلية «لقضيَ بينهم» جواب شرط غير جازم «لولا» لا محل لها من الإعراب.
{فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ} [البَقَرَة: 200].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قَضَيْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
مناسكَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومناسِكَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «فاذكروا الله» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ} [الحَجّ: 29].
ثم ليقضوا : ثم: حرف عطف، ليقضوا: اللام لام الأمر، يَقْضُوا: فعل مضارع مجزوم باللام، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
تفثَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وتفثَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وليوفوا نذورهم : معطوف بالواو على «ليقضوا تفثهم» ويعرب إعرابه.
{قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلاَ عُدْوَانَ عَلَيَّ} [القَصَص: 28].
أيَّما : أيَّ: اسم شرط جازم مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم على فعله «قضيتُ»، ما: مزيدة.
الأجلَيْنِ : بدل من «أيَّ» منصوب بالياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد. وتعرب أيضاً مضاف إليه مجرور وعلامة جره الياء لأنه مثنى.
قضيْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
عدوانَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عليَّ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا».
{فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا} [الأحزَاب: 37].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين).
قضى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
زيدٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«قضى».
وطراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{ثُمَّ اقْضُوا إِلَيَّ وَلاَ تُنْظِرُونِ *} [يُونس: 71].
ثم اقضوا : ثُم: حرف عطف، اقْضُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«اقضوا».
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تُنظرونِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، وحذفت ياء المتكلم - خطّاً - وهي في محل نصب مفعول به.
{فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا *} [طه: 72].
فاقْضِ : الفاء الفصيحة، اقضِ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أنتَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
قاضٍ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره لأنه اسم منقوص مجرد من ألْ والإضافة، والجملة من المبتدأ والخبر صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
تقضي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، ومفعول «تقضي» محذوف، وتقديره: مأربك.
هذِهِ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ«تقضي»، أي: إنَّما تصنع ما أنتَ صانِعٌ بنا في هذه الحياةِ الدنيا.
الحياةَ : بدل من «هذه» منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
الدنيا : صفة لـ«الحياةِ» منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.
{فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ} [الأحزَاب: 23].
فمنهم : الفاء استئنافية، منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
قضى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
نحبَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونحبَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «قضى نحبَهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ومنهم من ينتظرُ : الجملة معطوفة بالواو على «منهم من قضى» وتعرب إعرابها.
{ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمّىً عِنْدَهُ} [الأنعَام: 2].
ثم : حرف عطف للترتيب والتراخي.
قضى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أجلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وأجلٌ : الواو استئنافية، أجلٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره (وجاز الابتداء بالنكرة لأنها موصوفة).
مسمىً : نعت لـ«أجلٌ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر. عندَهُ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: وأجل مسمى كائنٌ عندَه، وعندَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{يَالَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ *} [الحَاقَّة: 27].
يا ليتها : الياء حرف نداء، ليتَ: حرف مشبه بالفعل للتمني، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «ليتَ».
كانتِ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث (ساكنة في الأصل وحركت بالكسرة لالتقاء الساكنين)، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي.
القَاضِيةَ : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة في آخره، والجملة من «كان» وما في حيزها: في محل رفع خبر «ليتَ».
{وَنَادَوْا يَامَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ} [الزّخرُف: 77].
ونادوا : الواو استئنافية، نادوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الألف المحذوفة) للتعذر. وحذفت الألف لالتقاء الساكنين. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يا مالك : يا: أداة نداء، مالكُ: منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء.
لِيَقْضِ : اللام: لام الأمر، يَقْضِ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«ليقضِ».
ربُّك : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَآبَّةُ الأَرْضِ} [سَبَإ: 14].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان بمعنى (حين) متعلق بالجواب.
قَضَيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قضينا».
الموتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ما : نافية لا عمل لها.
دلَّهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
على موتِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«دلَّهم» وموتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
دابةُ الأرض : دابّةُ: فاعل مرفوع بالضمة، ودابةُ: مضاف، والأرضِ مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ} [يُونس: 11].
لَقُضيَ : اللام واقعة في جواب «لو»، قُضِيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قُضي».
أجلُهُمْ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأجلُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكَانَ أَمْرًا مَقْضِيًّا *} [مَريَم: 21].
وكانَ : الواو استئنافية، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، أي: وكان الأمرُ أمراً مقضيّاً.
أمراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مقضيّاً : صفة لـ«أمراً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا *} [مَريَم: 71].
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الورودُ).
على ربك : الجار والمجرور متعلقان بـ«مقضيّاً»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حتماً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مقْضياً : صفة لـ «حتماً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وقُضِيَ الأَمْرُ} [البَقَرَة: 210].
وقُضِيَ : الواو استئنافية، قُضِيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
الأمرُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ *} [آل عِمرَان: 47].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قَضَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «قضى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
أمراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فإنما : الفاء رابطة لجواب «إذا»، وإنما: كافة ومكفوفة.
يقولُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
له : جار ومجرور متعلقان بـ«يقولُ».
كُنْ : فعل أمر تام مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (الأمر).
فيكونُ : الفاء استئنافية، يكونُ: فعل مضارع تام مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يكونُ» في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: فهو يكون.

قطر
{يَامَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ فَانْفُذُوا} [الرَّحمن: 33].
أنْ : حرف نصب مصدري.
تنفذوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به أي: إِن استطعتُمْ النفاذَ.
من أَقْطَارِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تنفذوا»، وأقطارِ: مضاف.
السماواتِ : مضاف إله مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابه.
فانفذوا : الفاء واقعة في جواب الشرط «إن استطعتُمْ»، انفذوا: فعل أمر (للتعجيز) مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَلَوْ دُخِلَتْ عَلَيْهِمْ مِنْ أَقْطَارِهَا ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لأََتَوْهَا} [الأحزَاب: 14].
ولو : الواو حرف عطف، لو: أداة شرط غير جازمة.
دُخِلَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيثِ. ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (المدينة المنورة).
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«دُخِلَتْ».
من أقْطَارِهَا : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من نائب الفاعل، وأقطارِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: لو دخلَها الكفار من جميع أطرافها، فحذف نائب الفاعل الظاهر وأقيم المضمر بدلاً منه.
ثم : حرف عطف.
سُئِلوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: نائب فاعل.
الفتنةَ : مفعول به.
لأَتوها : اللام واقعة في جواب «لو»، وأتوها: فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب، والمعنى: لو دخل الكفارُ المدينة ثم سألوا المنافقين الردَّة ومقاتلة المؤمنين لفعلوا ذلك.
{سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ} [إبراهيم: 50].
سرابيلُهُم : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وسرابيلُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِنْ قطرانٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف.
{آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا *} [الكهف: 96].
آتوني : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، ومفعوله محذوف، وتقديره: آتوني جُهْدَكُمْ.
أفرغْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الأمر (الطلب)، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أفرغ».
قِطْراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ} [آل عِمرَان: 75].
ومِنْ أهل الكتاب : الواو استئنافية، مِنْ أهلِ: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وأهل: مضاف، والكتاب: مضاف إليه.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
إنْ : أداة شرط جازمة.
تأمَنْهُ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بقنطارٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تأمنْهُ».
يُؤَدِّهِ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إليكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤدِّهِ»، وجملتا فعل الشرط وجوابه صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَإِنْ أَرَدْتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلاَ تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا} [النِّسَاء: 20].
وآتيتُم : الواو حالية، آتيْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
إحداهُنَّ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وإحدى: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
قِنْطاراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: الناهية.
تأخذوا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«تأخذوا».
شيئاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ} [آل عِمرَان: 14].
والقناطير : الواو حرف عطف، القناطير: معطوف على «مِنَ النساءِ» ويعرب إعرابه، أي الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة لـ«الشهوات»، وتقديره: حالة كونها من النساءِ والبنين والقناطيرِ.
المقنطرةِ : نعت لـ«القناطير» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
من الذهبِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لـ«القناطير»، أي: كائنةً من الذهبِ.
والفضةِ : معطوف على «الذهبِ» ويعرب إعرابه.

قط
{وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّلْ لَنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ الْحِسَابِ *} [ص: 16].
عجِّلْ : فعل طلب (لأنه من العبادِ) مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربَّنا).
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«عجِّلْ».
قِطّنا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقِطَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قبلَ : مفعول فيه منصوب على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«عجلْ»، وهو: مضاف.
يومِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
الحسابِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

قطع
{لأَُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلاَفٍ} [الأعرَاف: 124].
لأُقَطِعَنَّ : اللام: موطئة للقسم، أُقَطعَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره أنا (فرعون).
أيديكمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيديَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأرجلَكُمْ : معطوف على «أيديكم» ويعرب إعرابه.
من خلافٍ : مِنْ: حرف جر للتعليل، خلافٍ: مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أقطعَنَّ».
{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيدِيَهُمَا} [المَائدة: 38].
فاقْطَعُوا : الفاء واقعة في جواب الشرط لأن الجملة تتضمن معنى الشرط، بتقدير: والذي يسرق والتي تسرق فاقطعو، اقْطَعُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أيدِيَهُمَا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيدِيَ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «فاقطعوا أيديهما» في محل رفع خبر المبتدأ «السارقُ والسارقة».
{وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ *} [محَمَّد: 15].
فَقَطَّعَ : الفاء حرف عطف، قطَّعَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الماء الحميم).
أمعاءَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأمعاءَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ} [الحَجّ: 19].
فالذين : الفاء عاطفة، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قُطِّعَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قطّعت».
ثيابٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «قطّعتْ لهم ثيابٌ» في محل رفع خبر المبتدأ.
من نارٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«ثيابٌ».
{أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ} [العَنكبوت: 29].
أئِنَّكُمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لتأتون : اللام: للتوكيد - المزحلقة - تأتونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الرجالَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «لتأتون» في محل رفع خبر «إنَّ».
وتقطعون السبيلَ : الجملة معطوفة بالواو على جملة «لتأتون الرجالَ» وتعرب إعرابها.
{فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ *} [محَمَّد: 22].
فهل : الفاء استئنافية، وهل: أداة استفهام لا عمل لها.
عسيْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص (من أفعال الرجاء) مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «عسى»، والميم علامة جمع الذكور.
إنْ : أداة شرط جازمة.
تولّيْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، ومفعول توليتُمْ محذوف، وتقديره: شؤون الناسِ.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُفسِدوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«تفسدوا»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب خبر «عسى»، وتقديره: فهل عسيتُمْ إن توليتُم شؤونَ الناس الإِفسادَ في الأرضِ وقَطْعَ أرحامِكم.
وتقطِّعُوا : معطوف بالواو على «تفسدوا» ويعرب إعرابه.
أرحامَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأرحامَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ} [البَقَرَة: 27].
وَيَقْطَعُونَ : الواو حرف عطف، يقطعون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أمَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أمرَ».
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُوصَلَ : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (وصلُ الأرحام)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بدل من الضمير في «بِهِ»، وتقديره: ما أمرَ الله بوصلِهِ.
{ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ} [الحَجّ: 15].
ثم : حرف عطف.
لِيَقْطَعْ : اللام لام الأمر، يَقْطَعْ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فلينظُرْ : معطوف بالفاء على «ليقطعْ» ويعرب إعرابه، والمعنى: من كانَ يظنُّ أنَّ الله لن ينصُرَ نبيَّهُ محمداً (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ، ثم رأى من نصر الله (تبارك وتعالى) له ما أغاظهُ، فليمدُدْ بحبلٍ إلى سقف بيتِهِ، ولْيَشْدُدْ به على رقبَتِهِ حتى لتكادَ أنفاسُهُ أن تنقطعَ، ثم ليتأمَّلْ بعد ذلك ويتبصَّرْ، فهل يجدُ أن غيظَهُ وكيدَهُ قد أذهبَ نصرَ الله العزيز الحكيم؟
{مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا} [النَّمل: 32].
ما : نافية لا عمل لها.
كنتُ : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كانَ».
قَاطِعَةً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أمراً : مفعول به لاسم الفاعل «قاطعةً» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ بِهِ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ *لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ *} [آل عِمرَان: 126-127].
لِيَقْطَعَ : اللام حرف جر للتعليل، يَقْطَعَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
طرفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وأنْ وما بعدَها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«نَصَرَكمْ» في قوله تعالى: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ} [آل عِمرَان: 123]، والتقدير: «ولقد نصَرَكُمُ الله ببدرٍ» لقطْعِ عددٍ من الكفّار بالقتل أو بالأسر.
من الذينَ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طرفاً».
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا} [الأنعَام: 45].
فَقُطِعَ : الفاء حرف عطف، قُطِعَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
دابِرُ القومِ : دابرُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ودابِرُ: مضاف، والقومِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتحة في محل جر صفة لـ«القومِ».
ظلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ظلموا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ} [التّوبَة: 110].
إلاَّ : أداة استثناء، والمستثنى محذوف، وهو ظرف زمان، وتقديره: لا يزالُ بنيانُهُمُ الذي بَنَوْا رِيبَةً في كل وقتٍ مِنَ الأوقات إلاَّ وَقْتَ أنْ تقطع قلوبُهُم.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تَقَطَّعَ : (أصله: تتقطَّعَ) فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: وقت تقطيع قلوبهِمْ.
قلوبُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ} [هُود: 81].
فأسْر : الفاء حرف عطف، أَسْرِ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
بأهلِكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «أسرِ»، أي: مصاحباً لأهلِكَ، وأهلِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
بقِطْعٍ : الباء حرف جر للتعدية، والجار والمجرور متعلقان بـ«أسرِ».
من الليلِ : الجار والمجرور في محل جر صفة لـ«قطعٍ» أي: بقطعٍ ليليٍّ.

قطف
{قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ *} [الحَاقَّة: 23].
قُطُوفُها : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقطوفُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
دانيةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ وخبره في محل جر صفة ثانية لـ«جنةٍ».

قطمر
{وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ*} [فَاطِر: 7،13].
والذينَ : الواو حرف عطف، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من دونِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تدعون»، ودونِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، أي: الذينَ تعبدونَ غير الله.
ما يملكون : ما: نافية، يملكون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وجملة «ما يملكون» في محل رفع خبر المبتدأ.
مِنْ : حرف جر زائد.
قطميرٍ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به، والقطمير: القشرة الرقيقة للنواة، أي: لا يملكون مقدار هذه القشرة.

قلب
{وَإِلَيْهِ تُقْلَبُونَ *} [العَنكبوت: 21].
وإليه : الواو استئنافية، إليهِ: جار ومجرور متعلقان بـ«تقلبون».
تُقْلَبُونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، أي: وإلى الله تُرجَعونَ يومَ البعثِ.
{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ} [آل عِمرَان: 144].
انْقَلَبْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم جواب الشرط «أفإنْ ماتَ»، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
على أعقابكم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «انقلبتُمْ»، وتقديره: انقلبتُمْ راجعين على أعقابِكُمْ، وأعقابِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يَنْقَلِبْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
على عقبيْهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «ينقلبْ»، وتقديره: ينقلب راجعاً على عقبيهِ، وعلامة جرّ الاسم الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة. وجملة {فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا} [آل عِمرَان: 144] في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ *} [الأعرَاف: 125].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
إلى ربنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«منقلبون»، وربِّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مُنْقَلِبُوْنَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ *} [الشُّعَرَاء: 227].
وسيعلم : الواو استئنافية، والسين: حرف تسويف - للاستقبال - ويعلمُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
ظلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أيَّ : اسم استفهام في محل نصب مفعول مطلق (لأنَّ أيّاً تُعربُ بحسب ما تضاف إليه)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره. لأن أسماء الاستفهام لا يعمل فيها ما قبلها (أي الفعل «سيعلم» بل يعمل فيها ما بعدها أي الفعل «ينقلبون»). والسبب أن الاستفهام معنى وما قبله معنى آخر، فلو عمل فيه لدخل بعض المعاني في بعض.
مُنْقَلَبٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
يَنْقَلِبُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ *} [المطفّفِين: 31].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
انقلبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى أهلِهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«انقلبوا»، وأهلِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «انقلبوا إلى أهلهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
انقلبوا : تعرب إعراب «انقلبوا» الأولى، وهي جملة فعلية لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم.
فكهين : حال من فاعل «انقلبوا» - الثانية -، منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ} [الأحزَاب: 10].
وبلغتِ : الواو حرف عطف، بَلَغَتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء للتأنيث، (ساكنة في الأصل وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
القلوبُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الحناجِرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ} [ق: 37].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
في ذلك : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
لذكرى : اللام للتوكيد - المزحلقة - ذكرى: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
لِمَنْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ذكرى».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
له : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» المقدم.
قَلْبٌ : اسم «كان» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره. وجملة «كان له قلبٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ} [الأنعَام: 25].
وجعلْنا : الواو حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على قلوبِهِمْ : الجار والمجرور في محل المفعول الثاني لـ«جعلنا»، أي: وصيَّرنا على قلوبهمْ أكنَّةً، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أكنَّةً : مفعول به أول لـ«جعلنا»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يفقهوهُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى القرآن). وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر محذوف، وهو في محل نصب مفعول لأجله، وتقديره: كراهية أن يفقهوه.
{وَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَفْقَهُونَ *} [التّوبَة: 87].
وطُبِعَ : الواو حرف عطف، طُبِعَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الطبع).
على قلوبِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«طُبعَ»، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فهم : الفاء حرف عطف، وهُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
يفقهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يفقهون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ} [الأنفَال: 10].
ولتطمئِنَّ : الواو استئنافية، واللام: حرف جر للتعليل، وتطمئنَّ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تطمئنَّ» (عائد إلى إمداد الله تعالى المؤمنين بألفٍ من الملائكة).
قلوبُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لاطمئنانِ قلوبكم به، والجار والمجرور متعلقان بـ«جعله»، وقد جرَّ المفعول لأجله باللام لفقدان شرط النصب وهو اتحاد الفاعل، والتقدير: وما جعَلَهُ الله إلا بشرى ولاطمئنان قلوبكم به.
{وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ} [الأحزَاب: 26].
وقذف : الواو حرف عطف، قذفَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
في قُلُوبِهِمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قذف»، وقلوب: مضاف، وهِمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الرعبَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ} [الأحزَاب: 53].
ذلكم : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والميم: علامة الجمع.
أطهرُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعلُ).
لقلوبِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أطهرُ»، وقلوبِ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وقلوبهنَّ : معطوف بالواو على «لقلوبِكُمْ» ويعرب إعرابه، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ} [الفَتْح: 4].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السكينةَ : مفعول به منصوب بالفتحة، والجملة الفعلية «أنزل السكينة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في قلوبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل»، وقلوبِ: مضاف.
المؤمنين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى} [الحَشر: 14].
تحسبُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
جميعاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: تحسبُهُمْ جماعةً على قلبٍ واحدٍ، وكلمة واحدةٍ.
وقلوبُهُمْ : الواو حالية، قلوبُهُمْ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
شتى : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والجملة حالية، أي: حالُهُم أنَّ قلوبَهُمْ متفرقةٌ.
{فَإِنَّهَا لاَ تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ *} [الحَجّ: 46].
ولكن : الواو حرف عطف، لكن: حرف استدراك.
تعمى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
القلوبُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«القلوب».
في الصدور : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، والتقدير: التي هي كائنةٌ في الصدور.
{يَوْمَ تُقَلَّبُ وَجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَالَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولاَ *} [الأحزَاب: 66].
يومَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بفعل محذوف وتقديره: اذكرْ يومَ.
تُقَلَّبُ : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة في آخره.
وجوهُهُمْ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ووجوهُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في النار : جار ومجرور متعلقان بـ«تقلَّبُ»،وجملة «تُقلَّبُ وجوهُهم في النار» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
يقولون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة حال من الضمير في «وجوههم».
يا : حرف نداء.
ليتنا : ليت: حرف مشبه بالفعل للتمني، ونا: ضمير متصل في محل نصب اسم «ليت».
أطعنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أطعنا» في محل رفع خبر «ليتَ».
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة، وجملة التمني في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
وأطعنا الرسولا : معطوف على «أطعنا الله» ويعرب إعرابه.
{وَقَلَّبُوا لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاءَ الْحَقُّ} [التّوبَة: 48].
وقَلَّبُوا : الواو حرف عطف، قَلَّبُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لك : جار ومجرور متعلقان بـ«قلبوا».
الأمورَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
حتى : حرف جر وغاية.
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الحق : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، أي: واستمروا على تقليب الأمور وتبييتِ المكائد إلى أن جاءك النصرُ من ربك.
{وَنُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَأَبْصَارَهُمْ كَمَا لَمْ يُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ} [الأنعَام: 110].
ونقلِّبُ : الواو استئنافية، نقلّبُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
أفئدتَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. وأفئدة: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأبصارَهم : معطوف على «أفئدتهم» ويعرب إعرابهُ.
كما : جار ومجرور متعلقان بمفعول مطلق محذوف: وتقديره: ونقلب أفئدتهم وأبصارهم عن الحق، فلا يؤمنون إيماناً، كما لم يؤمنوا بالآيات المنزلة به.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يؤمنوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤمنوا».
أولَ مرةٍ : أوّلَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«يؤمنوا» وأولَ: مضاف، ومرةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنْفَقَ فِيهَا} [الكهف: 42].
فأصبَحَ : الفاء حرف عطف، أصبَحَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (صاحب الجنة).
يُقلِّبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
كفّيْه : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، والهاء: ضمير متصل، مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يقلبُ كفيه» في محل نصب خبر «أصبح».
على ما : جار ومجرور متعلقان بـ«يقلب».
أنفقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنفق»، وجملة «أنفقَ فيها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ *} [الشُّعَرَاء: 219].
وتقلُّبَكَ : معطوف بالواو على «الكاف» في «يراك» من قوله تعالى: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ *} [الشُّعَرَاء: 218]، فهو مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وتقلّبَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، أي: ويرى تقلبك.
في : حرف جر.
الساجدين : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «يراك»، وتقديره: ويراكَ حالَ تقلُّبِكِ مع الساجدين من قيامٍ وقعودٍ وركوعٍ وسجودِ (لأن «في» بمعنى: مع).
{أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ *} [النّحل: 46].
أو : حرف عطف.
يأخذَهُمْ : فعل مضارع معطوف على «أنَ يخسِفَ» - في الآية الكريمة السابقة رقم 45 - منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في تقَلُّبِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من المفعول في «يأخذهم». وتقديره: حال يكونون متقلبين في مشاغل الدنيا، وتقلّب: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فما : الفاء استئنافية، ما: نافية تعمل عمل (ليس).
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بمعجزين : الباء حرف جر زائد، ومعجزين: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما» وعلامة جرّه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

قلد
{لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [الزُّمَر: 63].
له : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مقاليدُ السماواتِ : مقاليدُ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ومقاليدُ: مضاف، والسماواتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ» ويعرب إعرابَهُ.

قلع
{وَيَاسَمَاءُ أَقْلِعِي} [هُود: 44].
ويا : الواو حرف عطف، يا: أداة نداء.
سماءُ : منادى نكرة مقصودة، مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء.
أقلعي : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.

قلل
{ثُمَّ لاَ يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلاَّ قَلِيلاً *} [الأحزَاب: 60].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
لا : نافية لا عمل لها.
يجاورونك : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يجاورونك» بتقدير: لابثين فيها.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
قليلاً : مفعول فيه على أنه ظرف زمان، أي: زمناً قليلاً ثم يرتحلون، منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{وَإِذًا لاَ تُمَتَّعُونَ إِلاَّ قَلِيلاً *} [الأحزَاب: 16].
وإذاً : حرف جواب وجزاء مهمل لوقوعه بعد عاطف.
لا : نافية لا عمل لها.
تُمَتَّعُونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف، أي: إلاَّ تمتُّعاً قليلاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{نُمَتِّعُهُمْ قَلِيلاً} [لقمَان: 24].
نمتّعُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف، أي نمتعُهُمْ متاعاً قليلاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَلَوْ كَانُوا فِيكُمْ مَا قَاتَلُوا إِلاَّ قَلِيلاً *} [الأحزَاب: 20].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
فيكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان».
ما : نافية لا عمل لها.
قاتلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ما قاتلوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف، أي: ما قاتلوا إلاَّ قتالاً قليلاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ} [المَائدة: 13].
ولا تزال : الواو استئنافية، لا تزالُ: فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره، واسمه: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
تطّلعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والجملة الفعلية «تطلعُ» في محل نصب خبر «لا تزال».
على خائنةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطلّعُ»، أي: على خيانةٍ.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«خائنةٍ»، أي: متأتيةٍ منهم.
إلاَّ : أداة استثناء.
قليلاً : مستثنى من الضمير في «منهم»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وتقديره: إلاَّ نفراً قليلاً منهم، منهم: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«قليلاً».
{إِذْ يُرِيكَهُمُ اللَّهُ فِي مَنَامِكَ قَلِيلاً} [الأنفَال: 43].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه بدل ثان من «يومَ الفرقان» الوارد في الآية الكريمة - 41 -.
يريكَهُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «يريكهُمُ الله» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذْ».
في منامِكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يريكهُمُ»، ومنامِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
قليلاً : مفعول به ثالث، للفعل «يرى» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، «لأن «رأى» في المنام تنصب مفعولين بلا همزة، فإذا دخلت عليها الهمزة «رأى» نصبت ثلاثة».
{وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ} [الأنفَال: 44].
ويقلِّلُكُمْ : الواو حرف عطف، يقلِّلُكُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في أعينِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يقلِّلُ»، وأعينِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَاذْكُرُوا إِذْ كُنْتُمْ قَلِيلاً فَكَثَّرَكُمْ} [الأعرَاف: 86].
واذكروا : الواو استئنافية، اذكروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل محذوف وتقديره: «اذكروا».
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
قليلاً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «كنتم قليلاً» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد مضاف «إذْ».
{وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ *} [سَبَإ: 13].
وقليلٌ : الواو استئنافية، قليلٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مِن عباديَ : الجار والمجرور متعلقان بِـ«قليلٌ»، وعباد: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة (وحركت بالفتحة في آخرها منعاً لالتقاء الساكنين).
الشكورُ : مبتدأ مؤخر محذوف مرفوع بالضمة في آخره.
{قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ} [ص: 24].
وقليلٌ : الواو: حرف اعتراض، قليلٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ما :زائدة.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر، والجملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب.
{وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً *} [الإسرَاء: 85].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
أُوْتيتُمْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
من العلم : جار ومجرور متعلقان بـ«أوتيتُم».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
قليلاً : مفعول به لـ«أوتيتُم» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: إلاَّ شيئاً قليلاً من العلم.
{وَلاَ تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَناً قَلِيلاً} [البَقَرَة: 41].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تشتروا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بآياتي : الجار والمجرور متعلقان بـ«لا تشتروا»، وآياتِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ثمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قليلاً : نعت لـ«ثمناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ} [النِّسَاء: 77].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
متاعُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ومتاعُ: مضاف.
الدنيا : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
قليلٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلاً مَا تُؤْمِنُونَ *ولاَ بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ *} [الحَاقَّة: 41-42].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية تعمل عمل (ليس).
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ما».
بقولِ : الباء حرف جر زائد، وقول: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما»، وهو مضاف.
شاعرٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قليلاً : صفة لمصدر محذوف، مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة على آخره، وتقديره: إيماناً قليلاً ما تؤمنون.
ما : زائدة (لتوكيد النفي).
تؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ولا بقول كاهن قليلاً ما تذكرون : الآية معطوفة بـ«ولا» على الآية السابقة وتعرب إعرابها.
{حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَيِّتٍ} [الأعرَاف: 57].
حتى : حرف غاية للابتداء.
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
أقلَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الرياحُ).
سحاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ثقالاً : نعت لـ«سحاباً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «أقلَّتْ سحاباً ثقالاً» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
سقناه : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى السحاب)، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
لبلدٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سقناهُ».
ميّتٍ : نعت لـ«بلدٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.

قلم
{ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ *} [القَلَم: 1].
ن : من الحروف النورانية التي تفتتح بها بعض سور القرآن الكريم، وما يعلَمُ سرَّها إلاَّ الله تبارك وتعالى.
والقلمِ : الواو: حرف جر للقسم، القلم: مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف. وتقديره: وأقسِمُ بالقلمِ.
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بواو القسم لأنه معطوف على «والقلمِ».
يسطرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل وجملة «يسطرون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وقد أقسمَ الحقُّ تبارك وتعالى بالقلم لما يحمل من معاني العلم والتعلّم، وبما تسطِّرُهُ الملائكةُ وهم يكتبون أوامرَ ربهم، وأفعالَ عبادِه، أقسَمَ بهذين الأمرين العظيمين لتوكيد ثلاثةِ أمور هي أيضاً عظيمة عنده سبحانه وتعالى: نفي الجنون عن النبيِّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ، ثبوت الأجر له، وبعثه بالملة الحنيفية السمحاء.
{وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلاَمٌ} [لقمَان: 27].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
أنَّما : مؤلفة من: أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة،أي: ولو أنَّ ما وُجِدَ في الأرضِ.
من شجرةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، أي: ولو أنَّ ما وجِدَ في الأرض حال كونه من الشجرِ.
أقلامٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «ما نفدت كلمات الله» واقعة في جواب «لو» فهي جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلاَمَهُمْ} [آل عِمرَان: 44].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كنت : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان»، وخبرها: محذوف وتقديره: وما كنت حاضراً.
لديهم : لدى: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر «كان» المحذوف، وهو مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق أيضاً بخبر «كان» المحذوف، أي: وما كنتَ حاضراً عندهم إذْ.
يُلقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
أقلامَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأقلامَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكَرَمُ *الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ *} [العَلق: 3-4].
اقرأ : فعل أمر (تأكيد لـ«اقرأ» الأول) مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وربُّك : الواو استئنافية، ربُّك: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الأكرمُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع نعت لـ«ربُّ».
علَّم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربُّك).
بالقلم : جار ومجرور متعلقان بـ«علَّم»، ويمكن التقدير بأن مفعوليْ «علَّم» محذوفان، أي: وعلَّم الإنسانَ الخطَّ بالقلمِ، فيكون الجار والمجرور «بالقلم» على التقدير المذكور متعلقان بـ«الخطَّ».

قلى
{مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى *} [الضّحى: 3].
ما : نافية لا عمل لها.
ودَّعَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
ربُّكَ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
وما قلى : الواو حرف عطف، ما: (لتوكيد النفي). قَلَى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربُّك)، والجملة الفعلية «ما ودَّعك ربُّكَ وما قلى» جواب للقسم «والضحى. والليل إذا سجى» لا محل لها من الإعراب.
{قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ الْقَالِينَ *} [الشُّعَرَاء: 168].
إنِّي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لعملِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«القالين».
مِنَ القالين : مِنَ: حرف جر، القالين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ»، والجملة: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

قمح
{إِنَّا جَعَلْنَا فِي أَعْنَاقِهِمْ أَغْلاَلاً فَهِيَ إِلَى الأَذْقَانِ فَهُمْ مُقْمَحُونَ *} [يس: 8].
فهُمْ : الفاء حرف عطف للتعقيب، وهُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مُقمَحُونَ : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والمعنى: مرفوعو الرؤوس لضيق الأغلال فلا يستطيعون حراكها.

قمر
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا} [يُونس: 5].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
جَعَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) الجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الشمسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ضياءً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
والقَمَرَ نوراً : معطوف بالواو على «الشمسَ ضياءً» ويعرب إعرابه، أي: هو الذي خلَقَ الشمسَ ضياءً، والقمرَ نوراً.
{وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ *} [يس: 39].
والقمرَ : الواو حرف عطف، القمرَ: مفعول به لفعل محذوف يفسره ما بعده، فهو منصوب على الاشتغال.
قدَّرناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة مفسّرة لا محل لها من الإعراب.
منازلَ : مفعول به ثانٍ لـ«قدَّرناه» منصوب وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل) أي: صيَّرناهُ منازلَ.
حتى : حرف غاية وابتداء.
عادَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
كالعرجونِ : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب حال، وهو مضاف، العرجونِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة.
القديم : نعت لـ«العرجونِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ *} [القَمَر: 1].
وانشقَّ : الواو حرف عطف، انشقَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القمرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا *وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا *} [الشّمس: 1-2].
والقمرِ : الواو حرف عطف، القمر: معطوف على «والشمسِ» فهو مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف: أقسِمُ.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، لمجرد الظرفية، فهو في محل نصب على أنه متعلق أيضاً بفعل القسم المحذوف.
تلاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القمر)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى الشمس) والجملة الفعلية في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{كَلاَّ وَالْقَمَرِ *} [المدَّثِّر: 32].
كلاَّ : حرف ردع وزجر.
والقمرِ : الواو حرف جر للقسم، القمرِ: مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، والتقدير: كَلاَّ لا أقسِمُ بالقمرِ.

قمص
{إِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ} [يُوسُف: 26].
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
قميصُهُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وقميصُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
قُدَّ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (قميصُهُ)، والجملة الفعلية «قُدَّ» في محل نصب خبر «كان».
مِنْ قُبُلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«قُدَّ».
{وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ} [يُوسُف: 27].
الجملة معطوفة بالواو على الجملة السابقة: «إن كان قيمصُهُ قدَّ من قبل» وتعرب إعرابها.

قمطر
{إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا *} [الإنسَان: 10].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نخاف : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة في محل رفع خبر «إنَّ».
من ربنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«نخاف»، وربِّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عبوساً : صفة لـ«يوماً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
قمطريراً : صفة ثانية لـ«يوماً» منصوبة مثله أيضاً بالفتحة المنونة في آخرها.

قمع
{وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ *} [الحَجّ: 21].
ولهم : الواو استئنافية، لهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَقامِعُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِل).
من حديدٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «مقامع».

قمل
{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ} [الأعرَاف: 133].
فأرسلنا : الفاء استئنافية، أرسلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عژليهمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الطوفان : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والجراد : معطوف على «الطوفان» ويعرب إعرابه.
والقملَ : معطوف على «الجرادَ» ويعرب إعرابه.

قنت
{وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ *} [البَقَرَة: 238].
وقوموا : الواو حرف عطف، قوموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«قانتين».
قانتين : حال من فاعل «قوموا» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ *} [البَقَرَة: 116].
كلٌّ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«قانتون».
قانتون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا} [النّحل: 120].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
إبراهيمَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
أمةً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قانتاً : خبر ثانٍ لـ«كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، و«كان» وما في حيزها من اسمها وخبرها في محل رفع خبر «إنَّ»، والمعنى: إن إبراهيم كان وحدَهُ أمةً بذاتها لأنه اجتمع فيه من صفات التكامل ما يجتمع في أمةٍ بأسرها.
{وَكَانَتْ مِنَ الْقَانِتِينَ *} [التّحْريم: 12].
وكانت : الواو: حالية، كانتْ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (مريم عليها السلام).
مِنَ القانتين : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا} [الزُّمَر: 9].
أمْ : حرف عطف (وهي متصلة).
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: الكافرُ خيرٌ أم مَنْ هو قانتٌ.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
قانتٌ : خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «هو قانتٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
آناءَ الليلِ : آناء: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«قانتٌ»، وأناءَ: مضاف.
الليلِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ساجداً : حال من الموصول «مَنْ»، منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
وقائماً : معطوف على «ساجداً» ويعرب إعرابه.
{يَامَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَّبِكِ} [آل عِمرَان: 43].
يا مريم : يا: أداة نداء، مريمُ: منادى علم مؤنث مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء.
اقنتي : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لربِّكِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«اقنتي»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ} [الأحزَاب: 31].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يقنُتْ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منكنَّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الموصول «مَنْ»،أي: حال كونها منكنَّ.
للَّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقنُتْ».
ورسولِهِ : معطوف على «لله» ويعرب إعرابه، ورسولِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وتعمل : معطوف بالواو على «يقنتْ» ويعرب إعرابه (وجرى تأنيث الفعل لأنه جاء بعد «منكنَّ».
صالحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
نؤتها : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أجرها : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة، وأجر: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «نؤتها أجرها» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء فلا محل لها من الإعراب، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَن».
مرتين : مفعول مطلق كأنه قال: نؤتِها أجرَها أجرين منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى.
{وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ} [الأحزَاب: 35].
والقانتين والقانتات : معطوفان بواو العطف على «إنَّ المسلمين والمسلماتِ»، فيكون «القانتين»: اسم «إنَّ» منصوباً بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، «والقانتاتِ»: منصوباً بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وخبر «إنَّ» في الآية الكريمة قوله تعالى: {أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا *} [الأحزَاب: 35].
{فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ} [النِّسَاء: 34].
فالصالحاتُ : الفاء استئنافية، الصالحاتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
قانتاتٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حافظاتٌ : خبر ثانٍ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
للغيبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«حافظاتٌ».

قنط
{فَلاَ تَكُنْ مِنَ الْقَانِطِينَ *} [الحِجر: 55].
فلا : الفاء حرف عطف، لا: الناهية.
تكنْ : فعل مضارع ناقص، مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، واسمه ضمير مستتر وجوباً: تقديره: أنت.
مِن القانطين : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان»، وعلامة جرّ الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ *} [الحِجر: 56].
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يَقْنَطُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، والجملة الفعلية «يقنطُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
من رحمةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يقنطُ»، ورحمة: مضاف.
ربِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الضالُّون : بدل من فاعل «يقنطُ»، فهو بدل بعض من كلّ، مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.
{يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ} [الزُّمَر: 53].
لا : الناهية.
تقنطوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنَّ مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من رحمةِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«لا تقنطوا»، ورحمةِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِنْ مَسَّهُ الشَّرُّ فَيَؤُوسٌ قَنُوطٌ *} [فُصّلَت: 49].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
مسَّهُ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الشرُّ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
فيؤوسٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، ويؤوسٌ: خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: فهو يؤوسٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قنوطٌ : خبر ثانٍ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
[وقيل: اليأس هو ما اعتمل في القلب عندما يقنطُ العبدُ من فضل الله (تعالى) ورحمته، والقُنُوطُ: هو ظهور آثار ذلك اليأس على البدن].
{إِذَا هُمْ يَقْنَطُونَ *} [الرُّوم: 36].
إذا : الفجائية (وقد نابت عن الفاء الرابطة لجواب الشرط).
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يقنطون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يقنطون» في محل رفع خبر المبتدأ.

قنع
{وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ} [الحَجّ: 36].
وأطعموا : الواو حرف عطف، أطعِمُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
القانِعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والمعترَّ : معطوف على «القانِعَ» ويعرب إعرابه.
{إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُؤُوسِهِمْ} [إبراهيم: 42-43].
إنما : كافة ومكفوفة.
يؤخرهم : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ليومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤخرهم».
تشخصُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«تشخص».
الأبصارُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «تشخص فيه الأبصار»: في محل جر صفة لـ«يوم».
مهطعين : في محل نصب حال من مفعول «يؤخرهم» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
مقنعي : حال ثانية من مفعول «يؤخرهم» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، وقد دلَّتِ الأبصارُ على أصحابها، فجاءت الحال من المدلول عليه.
رؤوسِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورؤوسِ: مضاف أيضاً، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

قنو
{وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ} [الأنعَام: 99].
ومنَ النخلِ : الواو اعتراضية، والجار والمجرور متعلقان بخبر محذوف مقدم.
مِنْ طلعها : الجار والمجرور في محل رفع بدل من الجار والمجرور «مِنَ النخل» وهو بدل بعضٍ من كلٍّ، وطلعِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قِنْوانٌ : خبر مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
دانيةٌ : صفة لـ«قنوانٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَى وَأَقْنَى *} [النّجْم: 48].
وأنَّهُ : الواو عرف عطف، أنَّهُ: أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «أنَّ».
هُوَ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الضم في محل نصب تأكيد لاسم «أنَّهُ».
أغْنَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «أغنى» في محل رفع خبر «إنَّ».
وأقنى : معطوف على «أغنَى» ويعرب إعرابه.

قهر
{وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ} [الأنعَام: 18].
وهُوَ : الواو استئنافية، هُوَ: ضمير منفصل - للغائب - مبني الفتح في محل رفع مبتدأ (يعود إلى الله تبارك وتعالى).
القاهِرُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
فوقَ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بحال محذوفة من «القاهِرُ» أي: وهو القاهِرُ مستعلياً فوق عبادِهِ، وهو مضاف.
عبادِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وعبادِ: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ *} [الرّعد: 16].
وَهُوَ : الواو حرف عطف، هُوَ: ضمير منفصل - للغائب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ (يعود إلى الله تبارك وتعالى).
الواحدُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
القهَّارُ : خبر ثانٍ مرفوع بالضمة في آخره.
{وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ *} [الأعرَاف: 127].
وإنَّا : الواو حالية، إنَّا: إنَّ، حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
فوقَهُمْ : مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«قاهرون» وفوقَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قاهرون : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلاَ تَقْهَرْ *} [الضّحى: 9].
فأمَّا : الفاء الفصيحة وهي التي تفصح عما بعدها. (وحيث علمت، يا محمد) ما هو اليتمُ وحقُّك أن تعلمَهُ لأنك عشته: فأما اليتيم فلا تقهر. أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
اليتيمَ : مفعول به مقدم على فعله، منصوب بالفتحة في آخره.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: الناهية.
تقهرْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً: تقديره: أنت.
والمعنى: وأما اليتيم فلا تقهرهُ على ماله، فتذهب بحقهِ لضعفه، وهذا ما أكَّدهُ الرسول (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) بقوله: «خيرُ بيتٍ في المسلمين بيتٌ فيه يتيمٌ يُحسَنُ إليه، وشرُّ بيتٍ في المسلمين بيتٌ فيه يتيمٌ يُساءُ إليه». وهذا يدلُّ على أنه كان الخطابُ للنبيِّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) إلاَّ أنه خطاب لأمتهِ كي تُحسِنَ إلى اليتامى بما أمرَ الله ورسولُهُ.

قوس
{فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى *} [النّجْم: 9].
فكان : الفاء حرف عطف، كانَ: فعل ماضٍ ناقص، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (جبريلُ عليه السلام).
قابَ قوسينِ : قابَ: خبر «كان» منصوب بالفتحة في آخره، وقابَ: مضاف، وقوسينِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنَّى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
أو : حرف عطف.
أدنى : اسم تفضيل معطوف على «قابَ» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، [أراد سبحانه قابَيْ قوسٍ فقلبه. والقاب: ما بين المقبضِ والسِّيَةِ من القوس. ولكلِّ قوسٍ قابان والمعنى في الآية الكريمة: قدرُ قابَيْ قوسٍ].

قوت
{وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا} [فُصّلَت: 10].
وقدَّر : الواو حرف عطف، قدَّرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«قدَّرَ» (والضمير يعود على الأرض).
أقواتَها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأقواتَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا *} [النِّسَاء: 85].
وكان : الواو استئنافية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
على كلِّ شيءٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«مقيتاً»، وكلِّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مقيتاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والمقيتُ: هو الحفيظ الشهيدُ.

قول
{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِيلاً *} [النِّسَاء: 122].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أصدقُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
مِن الله : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ «أصدقُ».
قِيلاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره. وقيلاً: مصدر - كالقول والقال.
{وَيَقُولُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ لَوْلاَ يُعَذِّبُنَا اللَّهُ} [المجَادلة: 8].
ويقولون : الواو حرف عطف، يقولون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في أنفسهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يقولون» وأنفسِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لولا : حرف تحضيض، بمعنى: هلا.
يعذبُنا : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «لولا يعذبنا الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قُلْنَا ياذَا الْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَنْ تُعَذِّبَ وَإِمَّا أَنْ تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً *} [الكهف: 86].
قُلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يا ذا القرنين : يا: أداة نداء، ذا: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، القرنينِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
إما : حرف شرط وتفصيل، وهي - هنا - للتفصيل والتخيير.
أن : حرف نصب مصدري.
تعذبَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والمفعول محذوف، وتقديره: إما أن تعذب هؤلاءِ الكفرة، وأن وما بعدها بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ، وخبره محذوف، والتقدير: إما عذابٌ كائن لهؤلاء الكبار. وجملة النداء في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
وإما أنْ تتخذَ : الجملة معطوفة على «إما أن تعذب»، وتعرب إعرابها.
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تتخذ».
حسناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ *} [فُصّلَت: 11].
قالتا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، والألف: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (وهو عائد إلى السماء والأرض).
أتيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
طائعِين : حال من فاعل «أتينا»، منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «أتينا طائعين» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
واستعمال صيغة الجمع في «طائِعِينَ» بدلاً من التثنية للتدليل على أن الطوعَ ليس من السماء والأرضِ وحدهما، بل ومِنْ كلِّ مَنْ وما فيهما من الكائنات.
{قُلْنَا يانَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلاَمًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ *} [الأنبيَاء: 69].
قُلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يا نارُ : يا: حرف نداء، ونارُ: منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء.
كوني : فعل أمر ناقص مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
برداً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وسلاماً : معطوف على «برداً» ويعرب إعرابه، وجملة النداء في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
على : حرف جر.
إبراهيمَ : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«سلاماً»، وتقديره: كوني برداً وسلاماً آمناً من البرد على إبراهيم، وهذا ما عناه ابن عباس (رض) عندما قال «لو لم يَقُلْ «سلاماً» لأهلكتْهُ بِبَرْدِها.
{يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ} [آل عِمرَان: 167].
يقولون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بأفواهِهمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يقولون»، وأفواهِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ليسَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في قلوبهم : الجار والمجرور متعلقان بخبر «ليس» المحذوف، وتقديره: ما ليس هو كامناً في قلوبِهِمْ، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «ليس في قلوبهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيدِيهِمْ وَوَيلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ *} [البَقَرَة: 79].
ثم : حرف عطف للترتيب.
يقولون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من عندِ الله : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وعندِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «هذا من عند الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
ليشتروا : اللام حرف جر للتعليل، يشتروا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يقولون».
به : جار ومجرور متعلقان بـ«ليشتروا».
ثمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قليلاً : نعت لـ«ثمناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{لَقَدْ حَقَّ الْقَوْلُ عَلَى أَكْثَرِهِمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ *} [يس: 7].
لقد : اللام: جواب للقسم المحذوف، قد: حرف تحقيق.
حقَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القولُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على أكثرهِم : الجار والمجرور متعلقان بـ«حقَّ»، وأكثرِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فهم : الفاء استئنافية (للتعليل)، وهُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يؤمنون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ *} [مَريَم: 34].
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
عيسى : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
ابنُ مريمَ : ابنُ: بدل من «عيسى» مرفوع بالضمة على آخره، وابنُ: مضاف، ومريمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
قولَ الحقِّ : قَوْلَ: منصوب على أنه مصدر مؤكد لمضمون الجملة لأن فيه قول الثبات والصدق، أي: ذلك عيسى ابن مريم كان قولَ الله الحقِّ، وقولَ: مضاف، والحقِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«الحقِّ».
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يمترون».
يمترون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «فيه يمترون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ *} [آل عِمرَان: 59].
إن : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
مثلَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
عيسى : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة المقدرة على آخره للتعذر. وجّرَّ بالفتحة عوضاً عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
عند الله : عندَ: مفعول فيه منصوب بالفتحة على أنه ظرف مكان، متعلق بحال محذوفة من «عيسى»، وعندَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
كمثلِ آدم : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر «إنَّ» وهو مضاف، ومثلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وهو مضاف أيضاً، وآدم: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
خلقَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من ترابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقَهُ».
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
له : جار ومجرور متعلقان بـ«قال».
كُنْ : فعل أمر تام مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
فيكونُ : الفاء عاطفة، ويكونُ: فعل مضارع تام مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «كُنْ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ *} [الذّاريَات: 8].
إنَّكُمْ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لفي قولٍ : اللام للتوكيد - المزحلقة - والجار والمجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف.
مختلفٍ : نعت لـ«قولٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ *} [التّكوير: 19].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لقولُ : اللام للتوكيد - المزحلقة - وقولُ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
رسولٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كريمٍ : نعت لـ«رسولٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ *} [البَقَرَة: 155-156].
وبشِّرِ : الواو استئنافية، بَشِّرِ: فعل أمر مبني على السكون (حرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين) والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الصابرينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب صفة لـ«الصابرين».
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أصابَتْهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
مصيبةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الشرطية «إذا أصابتهم مصيبة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لله : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، وتقديره: إنَّا في وجودنا كائنونَ لله، وجملة «إنَّا لله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
وإنَّا إليه : وإنَّا: الواو حرف عطف، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ»، إليه: جار ومجرور متعلقان بـ«راجعون».
راجعون : خبر «إنَّ» - الثانية - مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

قوم
{ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْقُرَى نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ *} [هُود: 100].
منها : من: حرف جر بياني، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
قائمٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة مستأنفة والاستئناف بياني كأنه جواب لسؤالِ سائل عن أنباءِ القرى.
وحصيد : الواو حرف عطف، حصيدٌ: معطوف على «قائمٌ» ويعرب إعرابه.
{مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِينَةٍ أَوْ تَرَكْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَى أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ} [الحَشر: 5].
ما : اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله (بمعنى: أي شيءٍ قَطَعْتُمْ).
قطعْتُم : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
من لينةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، أي: أيّ شيء قطعتموه حالة كونه من لينة.
أو : حرف عطف للتخيير.
تركتموها : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع ضمة الميم، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
قائمةً : حال من المفعول في «تركتموها» منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
على أصولها : الجار والمجرور متعلقان بـ«قائمة»، وأصولِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فَبِإذنِ الله : الفاء رابطة لجواب الشرط، بإذنِ: جار ومجرور متعلقان بخبر لمبتدأ محذوف دلَّ عليه ما قبلَهُ، وتقديره: فقطعُها بإذنِ الله، وإذن: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «فبإذن الله» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ} [آل عِمرَان: 191].
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر صفة لـ «أولي الألباب» - في الآية الكريمة السابقة رقم 190.
يذكرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
قياماً : حال من فاعل «يذكرون» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وقعوداً : معطوف على «قياماً» ويعرب إعرابه.
وعلى جنوبهم : معطوف أيضاً بالواو على «قياماً»، أي: الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يذكرون» والتقدير: الذين يذكرون الله قائمين وقاعدين ومضطجعين على جنوبهم.
{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ} [النِّسَاء: 34].
الرجالُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
قوّامون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
على النساء : جار ومجرور متعلقان بـ«قوَّامون».
{وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيامًا *} [الفُرقان: 64].
والذين : الواو حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«عبادُ الرحمن» - في الآية الكريمة السابقة رقم 63 -.
يبيتون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لربهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«سُجَّداً» لأنه جمع ساجد، وهو اسم فاعل، ورب: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سُجَّداً : حال من فاعل «يبيتون» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وقياماً : معطوف بالواو على «سجداً» ويعرب إعرابه، أي: ساجدين وقائمين.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ} [المَائدة: 8].
كونوا : فعل أمر ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
قوّامين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«قوَّامين».
شهداءَ : خبر ثانٍ لـ«كان»، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فعلاء).
بالقسط : جار ومجرور متعلقان بـ«شهداء».
{شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُولُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ} [آل عِمرَان: 18].
شهدَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة.
الله : اسم الجلالة مرفوع بالضمة.
أنَّه : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «أنَّ».
لا : النافية للجنس تعمل عمل «إنَّ»
إله: مبني على الفتح في محل نصب اسم لا، وخبر «لا» محذوف وتقديره «موجود».
إلاّ: حرف استثناء.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع بدل من محل «لا إله» لأن محل «لا» وما عملت فيه رفع بالابتداء ولو كان نصباً لكان: إلاَّ إيَّاهُ.
والملائكةُ وأولوُ العلمِ : والملائكةُ: معطوف على اسم الجلالة «الله»، وأولو العلم: معطوف أيضاً على اسم الجلالة «الله» فهو فاعل مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم وحذفت النون للإضافة.
وأولو : مضاف.
العلم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة.
قائماً : حال من الضمير «هو»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
بالقسط : جار ومجرور متعلقان بـ«قائماً».
{أَفَمَنْ هُوَ قَائِمٌ عَلَى كُلِّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ} [الرّعد: 33].
أفمن : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء - مزيدة - تزيينية. مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وخبره محذوف وتقديره: كمن ليس قائماً على شيءٍ من شركائهم.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
قائمٌ : خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «هو قائمٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على كل نفسٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قائمٌ»، وكلِّ: مضاف، ونفسٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
بما : الباء حرف جر، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«قائم».
كسبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نفس)، والجملة الفعلية «كسبَتْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَةٌ قَائِمَةٌ} [آل عِمرَان: 113].
مِنْ أهلِ الكتابِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وأهلِ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
أمةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قائمةٌ : صفة لـ«أمةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا} [آل عِمرَان: 75].
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ما دُمْتَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ما دامَ».
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قائماً».
قائماً : خبر «ما دمتَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاَةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ} [المَائدة: 6].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قَمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «قمتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إلى الصلاةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قمتُمْ»، وجواب الشرط قوله تعالى: {فَاغْسِلُوا} [المَائدة: 6].
{إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ *} [المَائدة: 55].
والذين آمنوا : والذين: الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر ثالث للمبتدأ «وليُّكُمُ»، آمنوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الذينَ : اسم موصول في محل رفع بدل من «الذينَ» الأولى.
يُقِيمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصلاةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يقيمونَ الصلاة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ويؤتون الزكاةَ : معطوف على «يقيمون الصلاة» ويعرب إعرابه.
وهُمْ : الواو: حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
راكعون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، وجملة المبتدأ وخبره: «هم راكعون» في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «يؤتون».
{وَلاَ تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا} [النِّسَاء: 5].
ولا : الواو استئنافية، لا: الناهية.
تؤتوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السفهاءَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
أموالكم : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وأموال: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«أموالكم».
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«قياماً».
قياماً : مفعول به ثانٍ لـ«جعل» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والمفعول الأول محذوف، وتقديره: التي جعلها لكم قياماً.
{جَعَلَ اللَّهُ الْكَعْبَةَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ قِيَامًا لِلنَّاسِ} [المَائدة: 97].
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الكعبةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
البيتَ : بدل من «الكعبة» منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
الحرامَ : نعت لـ«البيتَ» منصوب بالفتحة في آخره.
قِيَاماً : مفعول به ثانٍ لـ«جعل» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قياماً»، وقياماً: معناه أن الناسَ يقصدونها للقيام بأمر شعائِرِهم ومنافِعِهِم.
{وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلّىً} [البَقَرَة: 125].
واتخذوا : الواو استئنافية، اتخذوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِنْ مقامِ إبراهيمَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«اتخذوا»، ومقامِ: مضاف، وإبراهيمَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
مصلَّى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{فَآخَرَانِ يَقُومَانِ مَقَامَهُمَا مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الأَوْلَيَانِ} [المَائدة: 107].
فآخرانِ : الفاء رابطة لجواب الشرط، آخرانِ: مبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
يقومان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مَقَامَهُما : مفعول مطلق منصوب بالفتحة في آخره، ومقامَ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِنَ الذين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«آخران».
استحقَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«استحقَّ»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الأوليانِ : فاعل «استحقَّ» مرفوع بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «استحق عليهم الأوليان» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَمًا} [الأنعَام: 161].
إنني : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والنون الثانية: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
هداني : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ربي : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «هداني ربي» في محل رفع خبر «إنَّ».
إلى صراطٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«هداني» على