معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الْعَيْنِ

ع

عبأ
{قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلاَ دُعَاؤُكُمْ} [الفُرقان: 77].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ما : نافية لا عمل لها.
يعبأُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يعبأ».
ربِّي : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
لولا : حرف امتناع لوجود.
دعاؤُكُمْ : - مصدر - مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخبرُهُ محذوف وجوباً وتقديره: لولا دعاؤكم كائنٌ له، ودعاءُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، ومفعول «دعاؤكم» محذوف وتقديره: لولا دعاؤكم إيَّاهُ، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: لولا دعاؤكم لا يعبأ بكم ربي.

عبث
{أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ *} [الشُّعَرَاء: 128].
أَتبنونَ : الهمزة للاستفهام الإِنكاري التوبيخي، تبنونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بكلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تبنون»، وكلِّ: مضاف.
ريعٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
آية : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخرها.
تعبثون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «تبنون»، أي: عابثين.
{أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا} [المؤمنون: 115].
أفَحَسِبْتُمْ : الهمزة:للاستفهام الانكاري التوبيخي، الفاء: استئنافية، حسبْتُمْ: فعل ماضٍ (من أفعال الظن والقلوب أو الرجحان ينصب مفعولينِ) مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء ضمير متصل في محل رفع فاعل، والميم للجمع.
أَنَّما : كافة ومكفوفة.
خلقْنَاكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، نا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، كُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عَبثاً : مفعول لأجله منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لأجل العبث، وجملة «أَنَّما خلقناكم عبثاً» سدَّت مسدَّ مفعوليْ حسبْتُمْ.

عبد
{إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ} [يُوسُف: 40].
إلاَّ : أَنْ ولا: أَنْ: حرف نصب مصدري، لا: نافية لا عمل لها.
تعبدُوا : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي أمرَ بأنْ لا تعبدوا إلاَّ إيَّاهُ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
إِيَّاهُ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ} [البَقَرَة: 21].
اعبُدُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
ربَّكُمُ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة، وربَّ: مضاف، وكُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
{وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلاَ تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} [النِّسَاء: 36].
واعبدوا : الواو: استئنافية، اعبدوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تشركوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تشركوا».
شيئاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وبالوالدين : الواو عاطفة، بالوالدين: جار ومجرور متعلقان بفعل محذوف يستفاد من المصدر بعده، أي: وبالوالدين أحسِنوا إحساناً.
إحساناً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ} [البَقَرَة: 178].
والعبدُ : الواو: للعطف، العبدُ: مبتدأ مرفوع بالضمة، بالعبدِ: جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف وتقديره: والعبدُ يُقتَلُ بالعبدِ، والجملة معطوفة على ما قبلها في محل رفع بدل من «القصاص» في الآية.
{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً عَبْدًا مَمْلُوكًا لاَ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ} [النّحل: 75].
ضربَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مثلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عبداً : بدل من «مثلاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
مملوكاً : نعت لـ«عبداً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
لا يقدرُ : لا: نافية لا عمل لها، يقدرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (العبد).
على شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يقدرُ»، والجملة الفعلية في محل نصب نعت ثانٍ لـ«عبداً».
{إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَانِ عَبْدًا *} [مَريَم: 93].
إِنْ : من الأحرف المشبهة بليس النافية للجنس بطل عملها هنا لورود أداة الجر بين الاسم والخبر.
كُلُّ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة والتقدير: إنْ كلُّ مَنْ وُجدَ أو استقرَّ في السماواتِ والأرضِ...
والأرضِ : معطوف على «السماوات».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
آتي : في محل رفع خبر المبتدأ «كلُّ» وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء للثقل (لأنه منقوص) وهو مضاف.
الرحمنِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
عبداً : حال من الضمير المستتر العائد لاسم الفاعل في «آتي» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ} [ص: 41].
واذكرْ : الواو: استئنافية، اذكرْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عبدَنَا : مفعول به منصوب بالفتحة وهو مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أيوبَ : عطف بيان لـ«عبدنا»، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا *} [الإسرَاء: 3].
إِنَّهُ : حرف مشبه بالفعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إِنَّ».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
عبداً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شكوراً : نعت لـ«عبداً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الاسمية «كان عبداً» في محل رفع خبر «إِنَّ».
{تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ} [الفُرقان: 1].
تبارك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نزَّلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي).
الفرقانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على عبدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نزَّلَ»، وعبدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ} [الكهف: 1].
الحمدُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
للّه : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: الحمد كائِنٌ للهِ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لاسم الجلالة «الله».
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
على عبدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أنزل»، وعبد: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الكتابَ : مفعول به للفعل أنزلَ، والجملة الفعلية «أنزلَ على عبدِهِ الكتابَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ} [الحِجر: 42].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
عبادي : اسم «إِنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ليسَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» مقدم محذوف.
عليْهمْ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «سلطان» لأنه كان صفة له وتقدم عليه.
سلطانٌ : اسم «ليس» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية «ليسَ لكَ عليْهمْ سلطانٌ» في محل رفع خبر «إِنَّ».
{مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 79].
كونُوا : فعل أمر ناقص مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والألف هي الفارقة.
عباداً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لي : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عباداً»، أي: عباداً طائعين لي.
مِنْ دونِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الياء في «لي»، ودونِ: مضاف.
اللهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأَُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ *إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ *} [الحِجر: 39-40].
إلاَّ عبادَكَ: إلاَّ: حرف استثناء. عبادَكَ: مستثنى منصوب بـ«إلاَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وعبادَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
مِنهُمُ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «عبادِك»، أي: إلاَّ عبادك حال كونهم من المخلصين.
المخلصين : نعت لـ«عبادِك» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
{جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَانُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ} [مَريَم: 61].
وَعَدَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الرحمنُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عبادَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة، وعبادَ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «وعَدَ الرحمنُ عبادَهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالغيْبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«وَعَدَ»، والمعنى: غائبة عنهم ولم يشاهدوها.
{وَعِبَادُ الرَّحْمَانِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً} [الفُرقان: 63].
وعبادُ : الواو: استئنافية، عبادُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الرحمنِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ.
يمشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمشون».
هوْناً : في محل نصب على الحال من فاعل «يمشون»، أي: هيّنين - بمعنى: هادئين - وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا} [طه: 77].
أَنْ : حرف تفسير يحمل معنى القول.
أسْرِ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت (موسى عليه السلام).
بعبادي : الجار والمجرور متعلقان بـ«أسر» وعبادِ: مضاف، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فاضرب : الفاء حرف عطف، اضربْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«اضرب»، أي: قام مقام المفعول الثاني.
طريقاً : مفعول به أول منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في البحر : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طريقاً».
يبساً : صفة ثانية لـ«طريقاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي هو وصفٌ لما سيؤول إليه الطريقُ في البحر.
{فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا} [الكهف: 65].
فوجَدا : الفاء للعطف، وجدَا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف ضمير متصل - للمثنّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عبداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنْ عبادِنَا : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«عبداً»، وعبادِ:مضاف، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَمَا أَنَا بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ *} [ق: 29]
وما: الواو استئنافية، وما: تعمل عمل ليس.
أنا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بظلاَّم: الباء: حرف جر زائد، ظلاَّم: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما».
للعبيد: جار ومجرور متعلقان بـ«ظلاَّمٍ».
{قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَانِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ *} [الزّخرُف: 81].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنتَ.
إِنْ : أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
للرحمنِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المقدم المحذوف.
ولدٌ : اسم «كان» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «إِن كان للرحمنِ ولدٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
فأنَا : الفاء رابطة لجواب الشرط، أنا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أولُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
العابدينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والجملة «فأنا أول العابدين» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ أَنْ عَبَّدْتَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ *} [الشُّعَرَاء: 22].
أَنْ : حرف تفسير يحمل معنى القول.
عبَّدْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
بني : مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم وحْذفت النون للإضافة، وهو مضاف،
إسرائيلَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعَلَمية والعجمة، وجملة «أَنْ عبَّدت» واقعة في محل رفع عطف بيان للمبتدأ «تِلكَ».

عبر
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَقْرَبُوا الصَّلاَةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُبًا إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا} [النِّسَاء: 43].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
جُنُباً : منصوبة على الحال من فاعل «لا تقربوا» أي: ولا تقربوا الصلاة حال تكونون جنباً.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
عابري سبيلٍ : عابري: في محل نصب حال أيضاً من فاعل «لا تقربوا» أي: إلاَّ حال تكونون في سفرٍ وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، وسبيلٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
[وجمع بين الحالين للدلالة على وجود حالين، كأنه قيل: ولا تقربوا الصلاة في حال الجنابة إلاَّ وأنتم على حالٍ أخرى تعذرون فيها وهي السفر].
حتى : حرف جر وغاية.
تغتسلوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا تقربوا».
{إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأُِولِي الأَبْصَارِ *} [آل عِمرَان: 13].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
في ذلك : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المقدم المحذوف.
لَعبرَةً : اللام للتوكيد - المزحلقة - ، عبرةً: اسم «إِنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لأولي: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عبرة»، وعلامة جر «أولي» الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون من آخره للإضافة.
الأبصار: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَاعْتَبِرُوا يَاأُولِي الأَبْصَارِ *} [الحَشر: 2].
فاعتبرُوا : الفاء الفصيحة (أي: إن تدبرتُم هذا وعقلتموه فاعتبروا) اعتبروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
يا : حرف نداء.
أولي : منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وحذفت النون من آخره للإضافة.
الأبصارِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «فاعتبروا» جواب لشرط مقدر وهو الذي دلَّت عليه الفاء الفصيحة.
{يَاأَيُّهَا الْمَلأَُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِنْ كُنْتُمْ لِلرُّؤيَا تَعْبُرُونَ *} [يُوسُف: 43].
إِنْ : أداة شرط جازمة.
كنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل في محل رفع اسم «كان»، والميم للجمع.
لِلرؤيا : اللام: حرف جر بياني، والجار والمجرور في محل نصب على الحال من اسم «كنتُم»، أي: في حال كنتم عابرين للرؤيا، وعلامة جر «الرؤيا» الكسرة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه اسم مقصور).
تعبرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب خبر «كان»، وجملة «إن كنتم للرؤيا تعبرون» شرطية، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: إنْ كنتم للرؤيا عابرين فاعبروها لي.

عبس
{عَبَسَ وَتَوَلَّى *} [عَبَسَ: 1].
عبسَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
وتولَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، معطوف على «عبسَ»، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
{ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ *} [المدَّثِّر: 22].
ثُمَّ : حرف عطف.
عبسَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
وبَسَرَ : معطوف على «عبسَ» ويعرب إعرابه، والجملتان معطوفتان على ما قبله أي: في محل رفع خبر «إنَّ» من قوله: «إنَّهُ فكَّرَ وقدَّر» - في الآية 18 - والتقدير: ثم إنَّهُ عَبَسَ وبَسَرَ.
{إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا *} [الإنسَان: 10].
يوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عبوساً : نعت لـ«يوماً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
قمطريراً : نعت ثانٍ لـ«يوماً» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

عبقر
{مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ *} [الرَّحمن: 76].
وعبقرِيٍّ : الواو: للعطف، عبقريٍّ: معطوف على «رفرفٍ» فالجار والمجرور متعلقان بـ«متكئين».
حِسانٍ : نعت لـ«عبقريٍّ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.

عتب
{وَإِنْ يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُمْ مِنَ الْمُعْتَبِينَ *} [فُصّلَت: 24].
وإنُ : الواو: حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يستعتبوا: فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فما : الفاء رابطة لجواب الشرط، ما: تعمل عمل (ليس).
هُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
من المُعتَبينَ : جار ومجرور متعلقان بخبر «ما» المحذوف، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ *} [النّحل: 84].
ولا : الواو: للعطف، لا: نافية لا عمل لها.
هُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُستعتبون : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة في محل رفع خبر للمبتدأ.

عتد
{وَقَالَ قَرِينُهُ هَذَا مَا لَدَيَّ عَتِيدٌ *} [ق: 23].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل من (هذا).
لديَّ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ «عتيد»، ولدى مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والظرف مع مضافه صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عتيدٌ : خبر «هذا» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «هذا ما لديَّ عتيدٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ *} [ق: 18].
ما : نافية لا عمل لها.
يلفظُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
من قولٍ : من حرف جر زائد، قولٍ: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
لديْهِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر مقدم محذوف، ولديْ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
رقيبٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
عتيدٌ : نعت لـ«رقيبٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، والتقدير: إلاَّ لديه ملك موصوفٌ بأنه عتيدٌ رقيبٌ.
{أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا *} [النِّسَاء: 18].
أولئكَِ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
أَعتدْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعتدنا».
عذاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أليماً : نعت لـ«عذاباً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.

عتق
{وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ *} [الحَجّ: 29].
وليَطَّوَّفوا : الواو: للعطف، اللام: لام الأمر (حرف جزم) يطَّوَّفُوا: فعل مضارع مجزوم باللام وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
بالبيتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطوفُوا».
العتيقِ : نعت لـ«البيتِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.

عتل
{خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ *} [الدّخان: 47].
خذوه : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
فاعتِلوهُ : معطوف بالفاء على «خذوه» ويعرب إعرابه.
إلى سواءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اعتلوه»، وسواءِ: مضاف.
الجحيمِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة معطوفة على ما قبلها: في محل نصب مفعول به - مقول القول - المقدر.
{عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ *} [القَلَم: 13].
عُتُلٍّ : صفة لـ«حلاف» من قوله «ولا تطع كلَّ حلاَّف مهينٍ» - الآية 10 - مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها.
بعدَ : في محل نصب مفعول فيه، على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«زنيم» وهو مضاف.
ذلكَ : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
زنيمٍ : نعت أيضاً لـ«حَلاَّفٍ».
[والمعنى: أنه بعد كل تلك الأوصاف التي وصف بها فإنه «زنيمٌ» أيضاً، مما جعل الظرف «بعد» مثل حرف العطف، (ثم) الذي هو للترتيب والتراخي في الرتبة].

عتو
{وَعَتَوْ عَتُوًّا كَبِيرًا *} [الفُرقان: 21].
وعَتَوْ : الواو: للعطف، عَتَوْ: فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف للتعذر المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، وحذفت الألف الفارقة - خطاً - الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عتوّاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كبيراً : نعت لـ«عتوّاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{فَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ} [الذّاريَات: 44].
فَعَتَوْا : الفاء: للعطف، عَتَوْا: فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف للتعذر المحذوفة لاتصاله بواو الجماعة، وحذف الألف من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عَنْ أمرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«عتوا»، وأمرِ: مضاف.
ربِّهِمْ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكَأَيِّن مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا} [الطّلاَق: 8].
عَتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف المحذوفة لاتصاله بالتاء، والتاء للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (قرية) والجملة في محل رفع خبر للمبتدأ «كأيِّنْ».
عَنْ أمرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«عتت» وهو مضاف.
ربِّها : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{بَلْ لَجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ *} [المُلك: 21].
بلْ : حرف إضراب.
لَجُّوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
في عُتُوٍّ : جار ومجرور متعلقان بـ«لجّوا».
ونفورٍ : معطوف على «عتوٍّ» ويعرب إعرابه.
{وَقَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْكِبَرِ عِتِيًّا *} [مَريَم: 8].
مِنَ الكِبرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«بلغتُ».
عِتِيّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وقد حذف الموصوف وحلت الصفة محله، والمعنى: حدّاً أو كما قال قتادة: سنّاً عتيّاً، والأصل عتوّا فأبدل من الواو ياءً لأنها أختها وهي أخف منها.
{ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَانِ عِتِيًّا *} [مَريَم: 69].
أَيُّهُمْ : مكونة من: أيُّ: اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على الضم لخروجِهِ عن النظائر، أي لأنه أضيف وحذف صدر صلته، في محل نصب مفعول به، وهو مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أشدُّ : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
على الرحمن : جار ومجرور متعلقان بـ«أشدُّ».
عتِيّاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

عثر
{فَإِنْ عُثِرَ عَلَى أَنَّهُمَا اسْتَحَقَّا إِثْمًا} [المَائدة: 107].
فإنْ : الفاء للعطف، إِنْ: أداة شرط جازمة.
عُثِرَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط.
على : حرف جر.
أنَّهُمَا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمَا: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب اسم «أَنَّ».
استحقَّا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وألف المثنى ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر «أنَّ»، والجملة «أنهما استحقَّا» مصدر مؤول في محل جر بعلى، والجار والمجرور في محل رفع نائب فاعل للفعل «عُثِرَ» أي: فإنْ عُثِرَ على استحقاقِهما إثماً.
إثماً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجواب الشرط قوله «فآخران يقومان مقامهما».
{وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ} [الكهف: 21].
وكذلكَ : الواو: استئنافية، كذلكَ: الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وهو مضاف، ذلكَ: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام للبعد، والكاف للخطاب.
أعثرْنَا : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليْهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعثرنا»، والجملة الفعلية «أعثرنا عليهم» في محل رفع خبر المبتدأ «الكاف» أي: ومثلُ ذلك الإعثار أعثرنا عليهم، ومفعول «أعثرنا» محذوف، وتقديره: أعثرنا عليهم قومَهُم.

عثو
{وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ *} [البَقَرَة: 60].
ولا : الواو: للعطف، ولا: الناهية.
تعثَوْا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والألف الفارقة علامة جمع للذكور العقلاء.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تعثوا».
مفسدين : حال من فاعل «تعثوا»، منصوبة بالياء لأنَّها جمع مذكر سالم. والجملة معطوفة على سابقتها في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

عجب
{أَكَانَ لِلنَّاسِ عَجَبًا أَنْ أَوْحَيْنَا} [يُونس: 2].
أكانَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وكانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «عجباً».
عجباً : خبر «كان» مقدم، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
أوحينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «كانَ» مؤخر، أي: أكان للناس عجباً إيحاؤنا؟ بمعنى: أكان إيحاؤنا عجباً يَعْجَبُ منه الناسُ؟!.
{بَلْ عَجِبُوا أَنْ جَاءَهُمْ مُنْذِرٌ مِنْهُمْ} [ق: 2].
بَلْ : حرف إضراب.
عجبُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
جاءَهُمْ منذرٌ : جاءَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بنزع الخافض، والتقدير: بل عجبوا من مجيءِ منذرٍ منهم، منذرٌ: فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«منذر».
{وَإِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَإِذَا كُنَّا تُرَابًا أَإِنَّا لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ} [الرّعد: 5].
وإِنْ : الواو: استئنافية، إِنْ: أداة شرط جازمة.
تعجبْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
فَعَجَبٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وعَجَبٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قولُهُمْ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة، وقولُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الاسمية «فعجب قولهم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
أإذا : الهمزة للاستفاهم الإنكاري، وإذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه.
كنا : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع إسم «كان».
تراباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أئِنَا : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وإنَّا: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل في محل نصب اسم «إنَّ».
لفي خَلقٍ : اللام للتوكيد - المزحلقة -، والجار والمجرور متعلقان بخبر «إنَّ»، والتقدير: أَإِنَّا صائرونَ في خلقٍ جديدٍ.
جديدٍ : نعت لـ«خلقٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا *} [الكهف: 9].
كانُوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
مِنْ آياتِنَا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «عجباً»، وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عَجَباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة: «كانوا من آياتنا عجباً» في محل رفع خبر «أَنَّ» [وليس المقصود نفي العجب عن أهل الكهف، بل نفي كونها أعجب الآيات التي يريها الله عزَّ وجلَّ لعبادِهِ].
{إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَبًا *} [الجنّ: 1].
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
سمعنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: في محل رفع خبر «إنَّ».
قرآناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عَجَباً : نعت لـ«قرآناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [البَقَرَة: 204].
وَمِنَ الناسِ : الواو: حرف عطف، مِنَ الناسِ: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يُعجبُكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
قولُهُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، وقولُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الحياة: جار ومجرور متعلقان بـ«يعجبك».
الدنيا : صفة لـ«الحياةِ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
{وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ} [التّوبَة: 85].
ولا : الواو: للعطف، لا: الناهية (حرف جزم).
تُعجبْكَ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه السكون في آخره، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
أموالُهُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأموالُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ} [التّوبَة: 25].
ويومَ حنينٍ : الواو: للعطف، يومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان معطوف على «مواطن» - الذي هو ظرف مكان [إذ لا شيء يمنع من عطف الظرفين الزماني والمكاني على بعضهما، كعطفِ أحد المفعولين على الآخر والفعل واحد]، ويومَ: مضاف، حنينٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وهو مضاف أيضاً.
إذْ : ظرف زمان للماضي مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه متعلق بفعل محذوف وتقديره: ويوم حنينٍ اذكروا إذْ.
أعجبتْكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء للتأنيث، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
كثرتُكُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، وكثرةُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «أعجبتكم كثرتكم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذْ».
{كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ} [الحَديد: 20].
أعجبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الكُفَّارَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره (أي: الزرّاع).
نباتُهُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ونباتُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية في محل جر صفة لـ«غيثٍ».
{بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ *} [الصَّافات: 12].
بَلْ : حرف إضراب.
عجبْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
ويسخرون : الواو: حالية، يسخرون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة حالية على تقدير مبتدأ محذوف أي: وهم يسخرون.
{قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ} [هُود: 73].
أَتعجبينَ : الهمزة للاستفهام الذي يحمل النهي، تعجبينَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وياء المخاطبة: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِنْ أمرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تعجبين» وأمرِ: مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ *} [ص: 5].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
لشيْءٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة -، شيءٌ: خبر «إِنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عُجابٌ : نعت لـ«شيءٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.

عجز
{تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ *} [القَمَر: 20].
تنزعُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي «الريح الصرصر» في الآية الكريمة السابقة رقم 19.
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية في محل نصب صفة لـ«ريحاً صرصراً».
كأنَّهُمْ : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، هُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
أعجازُ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
نخلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مُنقعِرٍ : نعت لـ«نخلٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة، والجملة المشبهة في محل نصب على الحال من «الناس».
{قَالَ لأََقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ *} [المَائدة: 27].
أَعَجَزْتُ : الهمزة للاستفهام التعجبي، وعجزْتُ: فعل ماضٍ مبني عل السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة جواب للنداء «يا ويلتى» فهي داخلة في مقول القول.
أنْ : حرف نصب مصدري.
أكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر مقدر، أي: بأنْ أكونَ.
مثلَ : خبر «أكونَ» منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الغرابِ : في محل جر بدل من «هذا» وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ} [التّوبَة: 2].
واعلموا : الواو: للعطف، اعلموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والألف هي الفارقة.
أنَّكُمْ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، كُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أَنَّ».
غيرُ : خبر «أَنَّ» مرفوع بالضمة وهو مضاف.
مُعجزي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم وحذفت النون للإضافة.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأنَّ وما في حيزها: جملة «أنكم...» بتأويل مصدر سدَّتْ مسدَّ مفعوليْ «اعلموا».
{وَمَا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ} [العَنكبوت: 22].
وما : الواو: استئنافية، ما: تعمل عمل (ليس).
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بمعجزين : الباء حرف جر زائد، معجزينَ: اسم مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما»، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «معجزين»، والتقدير: وما أنتمُ بمعجزين (الله تعالى) سواءً كنتُم في الأرضِ أو في السماء.
ولا في السماء: معطوف على «في الأرض» ويعرب إعرابه.
{وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ *} [الحَجّ: 51].
والذينَ : الواو: للعطف، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
سَعَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة للتعذر على الألف المقصورة المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في آياتِنَا : جار ومجرور متعلقان بـ«سعوا»، وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
معاجزينَ : حال من فاعل «سعوا» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم.
أولئك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
أصحابُ الجحيم : خبر المبتدأ «أولئك» مرفوع بالضمة، وأصحابُ: مضاف، والجحيمِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره. وجملة المبتدأ والخبر «أولئِكَ أصحابُ الجحيمِ» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين» .
{فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ *إِلاَّ عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 170-171].
إِلاَّ : أداة استثناء.
عجوزاً : مستثنى منصوب بـ«إلاَّ» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره (وهي امرأة لوطٍ عليه السلام).
في الغابرينَ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عجوزاً»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، أي: إلاَّ عجوزاً غابرةً في الغابرين.
{قَالَت ياوَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ} [هُود: 72].
أَأَلِدُ : الهمزة للاستفهام التعجبي، أَلِدُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا (أمرأةُ ابراهيمَ عليه السلام)، والجملة في محل نصب مفعول به داخلة في مقول القول.
وأنا : الواو: حالية، أنا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عجوزٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة المبتدأ وخبره: في محل نصب على الحال من فاعل «ألِدُ».

عجف
{وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِنْهُمَا اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ *} [يُوسُف: 42].
يأكُلُهُنَّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهُنَّ: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم (عائد لسبع بقرات سمانٍ).
سبعٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عِجافٌ : نعت لـ«سبعٌ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يأكُلُهُنَّ» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«أرى».

عجل
{سَأُرِيكُمْ آيَاتِي فَلاَ تَسْتَعْجِلُونِ *} [الأنبيَاء: 37].
سأُريكُمْ : السين: حرف تسويف - للاستقبال - أُريكُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره. أنا، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
آياتِي : مفعول به ثانٍ منصوب بالكسرة على آخره، بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فلا : الفاء استئنافية للتعليل، لا: الناهية.
تستعجلونِ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون للوقاية، والياء المحذوفة - خطاً - ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَلاَ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ} [طه: 114].
ولا : الواو استئنافية، لا: الناهية.
تعجلْ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بالقرآنِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تعجلْ».
{وَمَا أَعْجَلَكَ عَنْ قَوْمِكَ يَامُوسَى *} [طه: 83].
وما : الواو: استئنافية، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أعجلَك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً وتقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
عن قومِكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعجلك»، وقومِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
يا موسى : يا: أداة نداء، موسى: منادى، مفرد علم، مبني على الضم المقدر على آخره للتعذر (لأنه مقصور)، وهو في محل نصب بأداة النداء «يا».
{وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى *} [طه: 84].
وعجِلْتُ : الواو: حرف عطف، عجلْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
إليْكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«عجلتُ».
ربِّ : اسم الجلالة منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء - المحذوفة خطاً ودلت عليها الكسرة - في محل جر بالإضافة.
لِترضى : اللام حرف جر للتعليل، ترضى: فعل مضارع منصوب (بأن المضمرة) بعد لام التعليل، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، (ربِّ)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«ترضى»، أي: «لرضائِك».
{أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ} [النّحل: 1].
أتى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
أمرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فلا : الفاء: حرف عطف، ولا: الناهية (حرف جزم).
تستعجلوهُ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى: أمر الله).
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالسَّيِّئَةِ} [الرّعد: 6].
ويستعجلونك : الواو: للعطف، يستعجلونكَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بالسيئةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يستعجلونك».
{لِمَ تَسْتَعْجِلُونَ بِالسَّيِّئَةِ قَبْلَ الْحَسَنَةِ} [النَّمل: 46].
لِمَ : اللام حرف جر، ومَ: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، (وحذفت الألف منه لدخول حرف الجر عليه)، والجار والمجرور متعلقان بـ«تستعجلون».
تستعجلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالسيئةِ : جار ومجرور متعلقان بـ «تستعجلون» أيضاً.
قبلَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بحال محذوفة من «السيئة»، والتقدير: بالسيئةِ تأتيكم قبلَ الحسنةِ وهو مضاف.
الحسنةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ} [الحَجّ: 47].
ويستعجلونك : الواو: استئنافية، يستعجلونكَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بالعذابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يستعجلونك».
{وَلَوْ يُعَجِّلُ اللَّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُمْ بِالْخَيْرِ لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ} [يُونس: 11].
وَلَوْ : الواو: استئنافية، لَوْ: حرف امتناع لوجود.
يُعجِّلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
اللَّهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يعجِّلُ».
الشَّرَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
استعجالَهُمْ : مفعول مطلق منصوب بالفتحة، واستعجالَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بالخيرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«استعجالَهم».
لقُضِي : اللام واقعة في جواب الشرط «لو»، قُضِيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قضيَ».
أجلُهُمْ : نائب فاعل مرفوع بالضمة، وأجلُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{خُلِقَ الإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ} [الأنبيَاء: 37].
خُلِقَ الإنسانُ : خُلِقَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، الإنسانُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مِنْ عجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خُلِقَ».
{وَكَانَ الإِنْسَانُ عَجُولاً *} [الإسرَاء: 11].
وكانَ : الواو حالية، كانَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الإنسانُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
عجولاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ} [الإسرَاء: 18].
مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في محل جزم فعل الشرط، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (مَنْ)، والجملة في محل نصب خبر «كان».
العاجلةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يريد العاجلة» واقعة في محل نصب خبر «كان».
عجَّلْنَا : فعل ماضٍ في محل جزم جواب الشرط، مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«عجَّلْنا».
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «العاجلة».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
نشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة «نشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لِمَنْ : اللام حرف جر، ومَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور بدل من «له» بإعادة العامل.
نريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، ومفعول «نريدُ» محذوف، أي: لمن نريدُ تعجيلَهُ، والجملة «نريدُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَقَالُوا رَبَّنَا عَجِّلْ لَنَا قِطَّنَا} [ص: 16].
عجِّلْ : فعل دعاء مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت (ربَّنا).
لَنَا : جار ومجرور متعلقان بـ«عجِّلْ».
قِطَّنَا : مفعول به منصوب بالفتحة، وقطَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة النداء: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَعَدَكُمُ اللَّهُ مَغَانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهَا فَعَجَّلَ لَكُمْ هَذِهِ} [الفَتْح: 20].
عجَّلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«عجَّلَ».
هذهِ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به.
{وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَدًا} [الأعرَاف: 148].
عِجْلاً : مفعول به للفعل «اتخذَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
جسداً : في محل نصب بدل من «عجلاً» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره [وقيل: البدل - هنا - لكي لا يكون هنالك توهُّمٌ أنه صورة عجل، بل هو في الواقع عجلٌ ذو جسدٍ وخوارٍ].

عجم
{وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الأَعْجَمِينَ *فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ *} [الشُّعَرَاء: 198-199].
ولو : الواو: استئنافية، لَوْ: حرف امتناع لوجود.
نزَّلْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على بعضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نزلْناهُ» وبعضِ: مضاف.
الأعجمينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم..
فقرأه : الفاء حرف عطف، قرأهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قرأهُ».
ما : نافية لا عمل لها.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
به مؤمنين : به: جار ومجرور متعلقان بـ«مؤمنين»، مؤمنين: خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وجملة «ما كانوا به مؤمنين» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآناً أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلاَ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ} [فُصّلَت: 44].
ولَوْ : الواو: استئنافية، لَوْ: حرف امتناع لوجود.
جعلْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
قرآناً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أعجمياً : نعت لـ«قرآناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
لَقالوا : اللام رابطة لجواب الشرط، قالُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
لولا : حرف تحضيض.
فُصِّلَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة، والتاء للتأنيث.
آياتُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة، وآياتُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة لقالوا: جواب الشرط، والجملة التي بعدها في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
أَأَعجميٌّ : الهمزة: للاستفهام الإنكاري، أعجميٌّ: خبر لمبتدأ محذوف تقديره: أهو أعجميٌّ.
وعربيٌّ : الواو: حرف عطف، عربيٌّ: خبر لمبتدأ محذوف تقديره: وهو عربيٌّ؟ أي أقرآنٌ أعجميٌّ ونبيٌّ عربيٌّ؟ ويجوز أن يعرب: أعجميٌّ: مبتدأ، وعربيٌّ: معطوف عليه، والخبر محذوف وتقديره: أأعجميٌّ وعربيٌّ يستويانِ؟.
{لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ} [النّحل: 103].
لسانُ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُلحِدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليْهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يلحدون».
أعجميٌّ : خبر للمبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

عد
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ} [يُونس: 5].
لتعلموا : اللام حرف جر للتعليل، تعلموا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«قدَّرَهُ».
عددَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
السنينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر سالم.
والحِسَابَ : معطوف على «عدد» ويعرب إعرابه.
{فَضَرَبْنَا عَلَى آذَانِهِمْ فِي الْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا *} [الكهف: 11].
فضربْنَا : الفاء للعطف، ضَرَبْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعول «ضربْنا» محذوف، وتقديره: حجاباً على آذانِهِمْ ليمنَعَهُمْ مِنَ السَّماعِ.
على آذانِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ضرْبنا»، وآذانِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة (عائد إلى أصحاب الكهف).
في الكهفِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الضمير المستكن في «آذانهم»، أي: وهم كائنونَ في الكهف.
سنينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بالفعل «ضرْبنا»، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
عدداً : نعت لـ«سنين» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا *} [مَريَم: 94].
لقد : اللام موطئة للقسم، قدْ: حرف تحقيق.
أحصَاهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدَّرة على الألف للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وعدَّهُمْ : معطوف على «أحصاهُمْ» فهو فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عدّاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَآدِّينَ *} [المؤمنون: 113].
فاسألِ : الفاء: الفصيحة (إذا كنت تريد أنْ تعلم كم لبثنا فأسألِ)، اسألِ: فعل أمر مبني على السكون (وحرك بالكسرة منعاً من التقاء الساكنين) وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
العادِّينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وهو اسم فاعل، وحذف مفعوله لأن السياق يدلُّ عليه، وتقديره: فاسألِ الذين يعدُّون أعمارَنا.
{قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ *} [المؤمنون: 112].
كمْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على الظرفية الزمانية، متعلق بـ«لبثتُم».
لبِثْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لبثتُم».
عددَ سنين : عددَ: تمييز لـ«كم» منصوب بالفتحة في آخره، وعدد: مضاف، وسنين: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم والمعنى: كم لبثتم عدداً من السنينِ في الأرضِ؟ والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَإِنَّ يَوْمًا عِنْدَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ *} [الحَجّ: 47].
وإِنَّ : الواو: استئنافية، إِنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
يوماً : اسم «إِنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عندَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بحال محذوفة من «يوماً»، أي: وإنَّ يوماً كائناً عندَ ربك، وهو مضاف.
ربِّك : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
كألفِ : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر «إنَّ»، أي: وإنَّ يوماً عند ربِّكَ مثلُ ألفِ سنةٍ. وهو: مضاف، وألفِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وهو - بدوره - مضاف.
سنةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مِمَّا : مكونة من: مِنْ: حرف جر، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«سنة».
تعدُّونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّامًا مَعْدُودَةً} [البَقَرَة: 80].
وقالُوا : الواو: استئنافية، قالُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
لَنْ : حرف نصب ونفي واستقبال.
تمسَّنَا : فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه الفتحة، ونَا: ضمير متصل في محل نصب مفعول به مقدم.
النَّارُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
إلاَّ : أدة حصر لا عمل لها.
أياماً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«تمسَّنا».
معدودةً : صفة لـ«أياماً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأََعَدُّوا لَهُ عُدَّةً} [التّوبَة: 46].
لأَعدُّوا : اللام: رابطة لجواب الشرط «لو»، أعدُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعدُّوا».
عُدَّةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلاَّ فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا} [المدَّثِّر: 31].
وما : الواو: للعطف، ما: نافية لا عمل لها.
جعلْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عِدَّتَهُمْ : مفعول به أول منصوب بالفتحة، وعدةَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
فتنةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، بتقدير مضاف: إلاَّ سببَ فتنةٍ للذين كفروا.
للذين : جار ومجرور متعلقان بـ«فتنة».
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو:ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ} [البَقَرَة: 184].
فَمَنْ : الفاء للعطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره في محل جزم فعل الشرط، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
مِنْكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«مريضاً».
مريضاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو : حرف عطف.
على سفرٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان»، أي: على حالِ سفرٍ، بمعنى: مسافراً.
فعِدَّةٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وعِدَّةٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ محذوف، وتقديره: فعليه عِدِّةٌ.
مِنْ أيَّامٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عدة»، والتقدير: فعليه عدَّةٌ يعتَدُّها من أيامٍ أخر.
أُخرَ : نعت لأيامٍ مجرور بالفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فُعَلَ)، والجملة الاسمية «فعدَّةٌ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ} [التّوبَة: 36].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
عِدَّةَ : اسم «إِنَّ» منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
الشهورِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة.
عندَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بصفة محذوفة لـ«عدَّة الشهور»، وتقديرُهُ: إنَّ عدَّةَ الشهورِ محسوبةً عندَ اللهِ.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
اثنا : جزء من عدد مركب مبني على السكون في محل رفع خبر «إِنَّ»، وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى.
عَشرَ : جزء من عدد مركب مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
شهراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في كتابِ الله : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«اثنا عشر شهراً»، والتقدير: اثنا عشرَ شهراً مقدَّرةً كذلك في كتاب الله، وكتابِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا} [الأحزَاب: 49].
فما : الفاء: رابطة لجواب الشرط «إذا»، وما: نافية لا عمل لها.
لَكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
عليْهِنَّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «عدة» لأنه كان صفة له وتقدم عليه.
مِنْ عِدَّةٍ : من حرف جر زائد، عِدة: مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
تعتدُّونَها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة في محل رفع صفة لـ«عدّة» - على المحل - بمعنى: تستوفون عددها.
{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصَوا الْعِدَّةَ} [الطّلاَق: 1].
فطلِّقوهُنَّ : الفاء: رابطة لجواب الشرط، «إذا»، طلّقُوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
لِعِدَّتِهِنَّ : اللام حرف جر، عِدَّتِهِنَّ: اسم مجرور بحرف الجر. وهِنَّ: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «طلقوهن»، والتقدير: مستقبلين بطلاقِهِنَّ العدَّة.
وأحصُوا : فعل أمر معطوف على «طلِّقوهُنَّ»، مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة جواب شرط غير جازم (معطوفة على سابقتها) فلا محل لها من الإعراب.
العِدَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ} [الأنفَال: 60].
وأَعِدُّوا : الواو: استئنافية، أعِدُّوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
لَهُمْ ما : لهم: جار ومجرور متعلقان بـ«أعدُّوا»، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
استطعْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قوةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «ما» ، وتقديره: ما استطعتُمْ حال كوْنه من قوةٍ.
{فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ *} [البَقَرَة: 24].
أُعِدَّتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (النارُ).
للكافرين : جار ومجرور متعلقان بـ«أعدَّتْ» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم. والجملة في محل نصب على الحال من «النار»، بمعنى: مهيَّأَةً للكافرين.
{وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ} [التّوبَة: 100].
وَأَعدَّ : الواو: حرف عطف، أعدَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أعدَّ».
جنَّاتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، والجملة معطوفة على الجملة التي تسبقها «رضيَ اللّهُ عنهم».
{أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا *} [النِّسَاء: 18].
أولئِكَ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
أعتدْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ.
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعتدنا».
عذاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أليماً : نعت لـ«عذاباً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا *} [الفُرقان: 11].
وأعتدْنَا : الواو: حالية، أعتدْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة حالية على تقدير «قد» أي: وقد أعتدْنا.
لِمَنْ : اللام حرف جر، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أعتدْنا».
كذَّبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالساعةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«كذَّبَ».
سعيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً} [يُوسُف: 31].
وأعْتَدَتْ : الواو: حرف عطف، أَعْتَدَتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (امرأة العزيز).
لَهُنَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعتدتْ».
مُتكأً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ} [البَقَرَة: 185].
ولتكمِلُوا : الواو: حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل. تُكمِلُوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
العِدَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف، وتقديره: شرع لكم ذلك لإكمال العِدَّة.
{أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ} [البَقَرَة: 184].
أيَّاماً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«كُتِبَ عليَكُمُ الصيام» - في الآية الكريمة السابقة - 183.
معدوداتٍ : نعت لـ«أياماً» منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
{وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ} [البَقَرَة: 203].
واذكرُوا : الواو: حرف عطف، اذكرُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
اللَّهَ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في أيامٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«اذكروا».
معدوداتٍ : صفة لـ«أيامٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.

عدس
{فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا} [البَقَرَة: 61].
وعَدَسِهَا : و: حرف عطف، عَدَسِهَا: معطوف على «فومِها» اسم مجرور بحرف الجر «مِنْ»، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من العائد إلى الموصول - وهو محذوف أيضاً، والتقدير: ممَّا تنبتُهُ الأرض حال كونه من بقلِها... وعدسِها، وعدسِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبَصَلِهَا : معطوف على «عدسها» ويعرب إعرابه.

عدل
{أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَوْ عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا} [المَائدة: 95].
أَوْ : حرف عطف.
عدلُ : معطوف على «كفارة»، فهو مبتدأ مرفوع بالضمة، وخبرُهُ محذوف، وتقديره: أو عليه عدلُ ذلك، وهو مضاف.
ذلكَ : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
صِياماً : تمييز منصوب لـ«عدلُ»، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{وَاتَّقُوا يَوْمًا لاَ تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ} [البَقَرَة: 48].
ولا : الواو: حرف عطف، ولا: نافية لا عمل لها.
يُؤخذُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
مِنْهَا : جار ومجرور متعلقان بـ«يُؤخذُ».
عدلٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ} [النّحل: 90].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
اللَّهَ : اسم الجلالة اسم «إِنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يأمرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة في محل رفع خبر «إِنَّ».
بالعدلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يأمرُ».
والإحسانِ : معطوف على «بالعدلِ» ويعرب إعرابه.
{وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ} [الطّلاَق: 2].
وَأَشهِدُوا : الواو: حرف عطف، أَشهدُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ذويْ عدلٍ : ذوي: مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، عدلٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مِنْكُمْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ذويْ عدلٍ»، أي: ذويْ عدلٍ يكونان منكُمْ.
{وَأُمِرْتُ لأَِعْدِلَ بَيْنَكُمْ} [الشّورى: 15].
وَأُمِرْتُ : الواو: حرف عطف، أُمرْتُ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل.
لأَعدِلَ : اللام حرف جر للتعليل، ويقال اللام: لام الصيرورة، أعدِلَ: فعل مضارع منصوب (بأن المضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بينَكُمُ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«أعدِلَ»، وبينَ: مضاف، والكاف ضمير متصل - لجمع المخاطب - في محل جر بالإضافة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: للعدل بينكم، والجار والمجرور متعلقان بـ«أُمِرتُ».
{وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ} [النِّسَاء: 129].
ولَن : الواو استئنافية، لن: حرف نصب ونفي واستقبال.
تَستطِيعُوا : فعل مضارع منصوب بلن وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
أن : حرف نصب مصدري.
تعدلوا : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، والتقدير: ولن تستطيعوا العدلَ بين النساءِ.
بينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«تعدلوا» وهو مضاف.
النساءِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً} [النِّسَاء: 3].
فإن : الفاء استئنافية، إِنْ: أداة شرط جازمة.
خِفْتُمْ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع.
ألاَّ : أصلها: أَنْ: حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
تعدِلوا : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: عدمَ العدلِ.
فواحدةً : الفاء رابطة جواب الشرط، واحدةً: مفعول به لفعل محذوف وتقديره: فانكحوا واحدةً، والجملة: «فانكحوا واحدة» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا} [المَائدة: 8].
ولا : الواو: حرف عطف، ولا: الناهية.
يجرِمَنَّكُمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والنون لا محل لها من الإعراب، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم،
شَنآنُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
قومٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
على : حرف جر.
ألاَّ : أصلها: أَنْ: حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
تعدلوا : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«على»، والجار والمجرور متعلقان بـ«يجرمنَّكم»، أي: ولا يجرمنكم شنآنُ قوم على عدمِ العدلِ.
اعدلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وجملة الأمر «اعدلوا» مفسِّرة لا محل لها من الإعراب.
{وَهُمْ بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ *} [الأنعَام: 150].
وهم : الواو استئنافية، هم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بِربِّهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يعدلون»، وربِّ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني عل السكون في محل جر بالإضافة.
يعدِلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة خبر للمبتدأ «هُمْ».
{بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ *} [النَّمل: 60].
بَلْ : حرف إضراب.
هُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قومٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يعدِلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع صفة لـ: «قوم».

عدن
{جَنَّاتُ عَدْنٍ} [النّحل: 31].
جناتُ : خبر لمبتدأ محذوف تقديره هي: جناتُ عدنٍ، وجناتُ: مضاف.
عَدْنٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، أي: ولنعم دارُ المتّقين التي هي جناتُ عدنٍ.

عدو
{وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ} [الأنعَام: 108].
فيسبُّوا : الفاء: للسببية، يسبُّوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عَدْواً : - مصدر - منصوب على الحال من فاعل «يسبّوا»، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، ويجوز أن يكون مفعولاً لأجله.
بغيْرِ : جار ومجرور متعلقان أيضاً بحال مؤكدة، أي: غير عالمين، وغيرِ: مضاف.
علمٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ} [البَقَرَة: 36].
بعضُكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لِبعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«عدوٌّ».
عَدُوٌّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «اهبطوا» والجملة الفعلية «اهبطوا بعضكم لبعضٍ عدوٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ} [فُصّلَت: 19].
ويوم : الواو: استئنافية، يومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بفعل محذوف، وتقديره: واذكروا يومَ.
يُحشرُ : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة في آخره.
أعداءُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «يُحشرُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إلى النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يحشر».
{فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ} [النِّسَاء: 92].
فإن : الفاء: استئنافية، إِنْ: أداة شرط جازمة.
كَانَ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القتيل).
مِنْ قومٍ : جار ومجرور، في محل نصب خبر «كان»، والتقدير: فإن كان القتيلُ من قومٍ.
عدوٍّ : نعت لـ«قومٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
لكُمْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عدوٍّ»، والتقدير: مِنْ قومٍ عدوٍّ ظاهرٍ بعداوته لكم.
وُهُوَ: الواو حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مؤمنٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فتحرير رقبةٍ : الفاء: رابطة لجواب الشرط، تحريرُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وتحريرُ: مضاف، رقبةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وخبر المبتدأ محذوف، وتقديره: فعليه تحريرُ رقبةٍ.
مؤمنةٍ : صفة لـ«رقبةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها، وجملة «فتحريرُ رقبةٍ مؤمنةٍ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ} [الفُرقان: 31].
وكذلك : الواو استئنافية، كذلك: الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وهو مضاف، وذا: اسم اشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام للبعد، والكاف للخطاب، أي: ومثلُ ذلك الجعلِ جعلنا.
جعلنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة في محل رفع خبر المبتدأ.
لِكُلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلْنا» وكلِّ: مضاف.
نبِيٍّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عَدُوّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنَ المجرمينَ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عدوّاً»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنْسِ وَالْجِنِّ} [الأنعَام: 112].
عَدُوّاً : مفعول به ثانٍ لـ«جعلنا»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شياطينَ : مفعول به أول لـ«جعلنا»، منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
الإنسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
والجِنِّ : معطوف على «الإنس» ويعرب إعرابه.
{قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ *أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمُ الأَقْدَمُونَ *فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلاَّ رَبَّ الْعَالَمِينَ *} [الشُّعَرَاء: 75-77].
فإنَّهُم : الفاء: حرف تعليل، إِنَّهُمْ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
عَدُوٌّ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لي : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«عدوّ».
إلاَّ : أداة استثناء.
ربَّ : اسم الجلالة مستثنى منصوب بإلاَّ وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف.
العالمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التّغَابُن: 14].
يا أيها : يا: حرف نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب - محلاً - على أنه بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
من أزواجِكم : الجار والمجرور متعلقان بخبر «إنَّ» مقدم، وأزواجِ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأولادكم : معطوف على «أزواجكم» ويعرب إعرابه.
عَدُواً : اسم «إِنَّ» مؤخر، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لَكُمْ : جار ومجرور، متعلقان بصفة محذوفة لـ«عدوّاً».
فاحذروهم : الفاء الفصيحة، احذروهم: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَلاَ تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا} [البَقَرَة: 231].
ولا : الواو: حرف عطف، ولا: الناهية (جازمة).
تمسكوهُنَّ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
ضِراراً : مفعول لأجله منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لتعتدوا : اللام حرف جر للتعليل، تعتدوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. والألف هي الفارقة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تمسكوهنَّ».
{وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا} [النِّسَاء: 14].
ومن : الواو: حرف عطف ومَنْ: اسم شرط جازم في محل رفع مبتدأ.
يعصِ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (من).
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ورسولَهُ : معطوف على اسم الجلالة، ورسولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ويَتَعَدَّ : فعل مضارع معطوف على «يعصِ» مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره (من).
حدودَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة، وحدود: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
يدخلْهُ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
ناراً : في محل نصب مفعول به ثانٍ، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
خالداً : منصوبة على الحال من مفعول يدخله، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خالداً»، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ} [البَقَرَة: 65].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، وقد: حرف تحقيق.
علمتُمُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة الجمع - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
اعتدَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على الألف المحذوفة من آخره لاتصاله بواو الجماعة، وحذف هذا الألف منعاً لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة، والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها صلة الموصول.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من واو الجماعة في «اعتدوا».
في السبتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اعتدوا» لأنه ظرف زمان، وفيه حصل الاعتداء.
{تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا} [البَقَرَة: 229].
تلكَ : تِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
حدودُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
فلا : الفاء الفصيحة، (أي إذا علمتم أن تلك حدودُ اللّهِ فلا تعتدوها)، ولا: الناهية.
تعتدوها : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ *} [المؤمنون: 7].
فأولئكَ : الفاء رابطة لجواب الشرط (فاء الجزاء) وأولئك: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ثانٍ، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
العادون : خبر المبتدأ «هُمْ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، وجملة المبتدأ والخبر «هُمُ العادون» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئِك»، والجملة «فأولئك هُمُ المعتدون» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ *} [البَقَرَة: 178].
فمنِ : الفاء للعطف، مَنِ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، (وحرك آخره بالكسر منعاً لالتقاء الساكنين).
اعتدى : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بعدَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«اعتدى»، وهو مضاف.
ذلك فله : ذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، فله: الفاء رابطة لجواب الشرط، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
عذابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أليمٌ : نعت لـ«عذابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة، وجملة «فله عذابٌ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ *} [الشُّعَرَاء: 166].
بَلْ : حرف إضراب.
أنْتُم : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قومٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عادون : نعت لـ«قوم» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ *} [البَقَرَة: 190].
ولا : الواو حرف عطفُ، ولا: الناهية (حرف جزم).
تعتدوا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
المعتدين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «لا يحبُ المعتدين» في محل رفع خبر «إنَّ».
{فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} [البَقَرَة: 194].
فمَنِ : الفاء الفصيحة، ومن: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، (وحرك آخره بالكسر منعاً لالتقاء الساكنين).
اعتدى : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو(منْ).
عليكُم : جار ومجرور متعلقان بـ«اعتدى».
فاعتدُوا : الفاء رابطة لجواب الشرط. اعتدُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة.
عليْهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اعتدوا»، والجملة الفعلية «فاعتدوا عليه» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
بمثلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اعتدوا».
ما : مصدرية.
اعتدى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: بمثل اعتدائه، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِّرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المَائدة: 2].
وتعاونوا : الواو: استئنافية، تعاونوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على البر : جار ومجرور متعلقان بـ«تعاونوا».
والتقوى : معطوف على «البرِّ» وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تعاونُوا : (أصلها تتعاونوا): فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على الإثمِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تعاونوا».
والعدوانِ : معطوف على «الإثم» ويعرب إعرابه.
{فَإِنِ انْتَهَوْا فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ *} [البَقَرَة: 193].
فإن : الفاء استئنافية، وإنِ: أداة شرط جازمة (والكسرة على آخرها منعاً لالتقاء الساكنين).
انتهوا : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الالف) للتعذر، وحذف الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: النافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
عدوانَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
على الظالمينَ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، وجملة «فلا عدوانَ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَاناً وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا} [النِّسَاء: 30].
ومَنْ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يفعلْ : فعل مضارع، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
ذلكَ : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
عدواناً : في محل نصب مفعول لأجله، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
وظلماً : معطوف على «عدواناً» ويعرب إعرابه، أي: لأجل العدوانِ والظلمِ.
فسوف : الفاء رابطة لجواب الشرط، وسوف: حرف تسويف - للاستقبال -.
نُصليهِ : فعل مضارع مرفوع، وعلامة رفعه ضمة مقدرة على الياء للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به أول، وجملة «فسوف نصليه» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
ناراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ} [البَقَرَة: 173].
فمنِ : الفاء الفصيحة، منِ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
اضْطُرَّ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره في محل جزم فعل الشرط، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
غيرَ باغٍ : غيرَ: في محل نصب على الحال من اسم الشرط (من)، وعلامة نصبه الفتحة، وغيرَ: مضاف، وباغٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره للثقل (وناب عنها التنوين).
ولا عادٍ : الواو عاطفة، ولا: لتوكيد النفي، عادٍ: معطوف على «باغٍ» ويعرب إعرابه.
فلا: الفاء: رابطة لجواب الشرط، ولا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
إثمَ: مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عليه: جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، والجملة «فلا إثم عليه» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى} [الأنفَال: 42].
إذْ : اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان للماضي، منصوب بفعل مضمر وتقديره: اذكر وقت إذْ.
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بالعدوة الدنيا : بالعدوةِ: جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، الدنيا: صفة لـ«العدوةِ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر، وجملة المبتدأ وخبره في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وهُمْ بالعُدْوةِ القُصوى : الجملة معطوفة بالواو على جملة «أنتم بالعدوة الدنيا» التي قبلها وتعرب إعرابها.

عذب
{هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ} [الفُرقان: 53].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عذْبٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فراتٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{لأَُعِذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيداً} [النَّمل: 21].
لأعذبنه : اللام: موطئة للقسم، أُعَذِّبَنَّهُ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
عذاباً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شديداً : نعت لـ«عذاباً» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ} [الأنفَال: 33].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
لِيُعَذِّبَهُمْ : اللام لام الجحود حرف جر، يعذّبَهُمْ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى). وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها بتأويل: مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف، وتقديره: وما كان الله معذباً لهم.
وأنتَ : الواو: حالية، وأنتَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
فيهِمْ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، والجملة الاسمية حالية، أي: حال كونك فيهم.
{وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ *} [الأنفَال: 33].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
معذِّبَهُمْ : خبر كان منصوب بالفتحة، ومعذبَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وهمْ : الواو: حالية، وهُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يستغفرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة خبر للمبتدأ «هم» والجملة الاسمية «هم يستغفرون» حالية: أي: لو لازموا الاستغفار لما عذبهُمُ الله (تعالى) عذاب الاستئصال، ولكنهم لا يستغفرون، وعدمُ، استغفارِهِمْ مجلبةٌ لعذابِهِم.
{وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً *} [الإسرَاء: 15].
وما : الواو: حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
معذِّبين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
حتى نبعثَ : حتى: حرف جر وغاية، نبعثَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
رسولاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، أي: حتى بعثِ رسولٍ، والجار والمجرور متعلقان بـ«معذبين».
{وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ *} [الشُّعَرَاء: 138].
وما : الواو: حرف عطف، ما: تعمل عمل (ليس).
نحنُ : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع اسم «ما».
بمعذِّبين : الباء حرف جر زائد، معذِّبين: اسم مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ *} [الصَّافات: 9].
ولَهُمْ : الواو حرف عطف، لهم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
عذابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
واصبٌ : نعت لـ«عذابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [البَقَرَة: 10].
ولَهُمْ : الواو: حرف عطف، لهم: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
عذابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أليم : نعت لـ«عذابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{وَأَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمُ *} [الحِجر: 50].
وأن عذابي : الواو: حرف عطف، أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، عذابي : اسم «أَنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
العذابُ : خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة، والجملة من المبتدأ وخبره «هو العذابُ» في محل رفع خبر «أنَّ».
الأليمُ : نعت لـ«العذابُ» مرفوع مثله بالضمة في آخره.

عذر
{يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُلْ لاَ تَعْتَذِرُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكُمْ} [التّوبَة: 94].
يعتذرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليكم: جار ومجرور متعلقان بـ«يعتذرون».
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه.
رَجَعْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إليهم قل لا : إليهم: جار ومجرور متعلقان بـ«رجعتم»، قُلْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، لا: الناهية.
تعتذروا : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
لن : أداة نصب ونفي واستقبال.
نؤمنَ : فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«نؤمن»، وجملة «لن نؤمن لكم» استئنافية لأنها تعليل للنهي.
{وَجَاءَ الْمُعَذِّرُونَ مِنَ الأَعْرَابِ لِيُؤْذَنَ لَهُمْ} [التّوبَة: 90].
وجاءَ : الواو: استئنافية، جاءَ: ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
المُعَذِّرون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من الأعراب: جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «المعذّرون».
ليؤذنَ : اللام: حرف جر للتعليل، يؤذنَ: فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لهم: جار ومجرور في مقام نائب الفاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«جاء».
{قَالُوا مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ} [الأعرَاف: 164].
قالُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة.
معذرةً : في محل نصب مفعول لأجلِهِ بفعل مضمر، والتقدير: وعظناهم لأجل المعذرة، وتُعرب أيضاً مفعول مطلق أي: نعتذر معذرةً.
إلى ربكم : إلى حرف جر. ربكم اسم مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«معذرةً»، وربِّ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

عرب
{قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا} [الحُجرَات: 14].
قالَتِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والتاء للتأنيث، (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الأعرابُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
آمَنَّا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «آمنَّا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا} [التّوبَة: 97].
الأعرابُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أُشدُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
كفراً : تمييز لـ«أشدُّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ونفاقاً : معطوف على «كفراً»، ويعرب إعرابه.
{وَمِنَ الأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ} [التّوبَة: 99].
ومن الأعراب : الواو استئنافية، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يؤمنُ : مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
باللّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤمِنُ».
واليومِ : معطوف على اسم الجلالة «الله».
الآخرِ : نعت لـ«اليوم» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيًّا} [طه: 113].
وكذلك : الواو استئنافية، كذلك: الكاف، اسم مبني على الفتح في محل رفع صفة لمصدر محذوف، أي: ومثلُ ذلك الإنزالِ أنزلناهُ، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أنزلناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
قرآناً : في محل نصب على الحال من المفعول في «أنزلناهُ» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، وتنصب أيضاً على البدلية من الضمير في «أنزلناه».
عربيّاً : نعت لـ«قرآنا» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ *عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ *بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ *} [الشُّعَرَاء: 193-195].
نزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
به : الباء: حرف جر (للملابسة) والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «الروحُ»، أي نَزَلَ متلبّساً به.
الروحُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الأمينُ : نعت لـ«الروحُ» مرفوع مثله بالضمة، والجملة الفعلية في محل رفع صفة لـ«تنزيلُ» في الآية المباركة رقم - 192 -.
على قلبكِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نزل»، وقلبِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لتكونَ : اللام حرف جر للتعليل، وتكونَ: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة، واسمه: ضمير مستتر وجوباً: تقديره: أنت.
من المنذرين : جار ومجرور متعلقان بخبر «تكون»، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لتكون نذيراً مِنَ المنذرين.
بلسانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«المنذرين»، أي: من الذين أنَذَرُوا بهذا اللسان العربي (وهم: هودٌ، وصالحٌ، وشعيبٌ، وإسماعيلُ ومحمد (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ).
عربي : نعت لـ«لسانٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
مبينٍ : نعت ثانٍ لـ«لسانٍ» مجرور أيضاً بالكسرة المنونة في آخره.
{كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ *} [فُصّلَت: 3].
كتابٌ : خبر ثانٍ لـ«تنزيلٌ» في الآية الكريمة رقم - 2 - مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فُصِّلَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة، والتاء للتأنيث.
آياتُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وآياتُ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
قرآناً : حال من «كتابٌ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
عربيّاً : نعت لـ«قرآناً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
لقومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«فُصِّلَتْ».
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل جر صفة لـ«قومٍ»
{وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَاهُ حُكْمًا عَرَبِيًّا} [الرّعد: 37]
وكذلك: الواو استئنافية، كذلك: الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع صفة لمصدر محذوف، أي: ومثلُ ذلك الإنزال أنزلناه، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف للخطاب.
أنزلْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و (نا): ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
حكماً: في محل نصب على الحال من المفعول في «أنزلناهُ» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
عربياً: نعت لـ«حكماً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا *عُرُبًا أَتْرَابًا *} [الواقِعَة: 36-37].
فجعلناهنَّ : الفاء حرف عطف، جعلناهُنَّ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
أبكاراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عرباً : نعت لـ«أبكاراً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
أتراباً : نعت ثانٍ لـ«أبكاراً» منصوب أيضاً بالفتحة المنونة في آخره.

عرج
{تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ *} [المعَارج: 4].
تعرُجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الملائكةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والروحُ : معطوف على «الملائكة» ويعرب إعرابه.
إليهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تعرجُ».
في يومٍ : جار ومجرور متعلقان بمحذوف، وتقديره: واقِعٌ (أي عروجُها واقعٌ في يومٍ).
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
مقدارُهُ : اسم «كانَ» مرفوع بالضمة، ومقدارُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
خمسينَ : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
ألفَ : تمييز لـ«خمسينَ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
سنةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
[أي تعرج الملائكة وجبريلُ الأمين إلى ربهم (تعالى) من الأرضِ إلى السماء في يومٍ كان مقدارُهُ خمسينَ ألفَ سنةٍ مما يعدُّ الناس،أي وفق مصطلحاتهم في تحديد الزمن].
{وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ *} [الحِجر: 14].
فظلُّوا : الفاء: استئنافية، ظلّوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ظلَّ».
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يعرجون».
يعرُجون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل نصب خبر «ظلَّ».
{سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ *لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ *مِنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ *} [المعَارج: 1-3].
مِن اللهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«واقعٍ» أي: بعذابٍ واقع من عندِ اللهِ (تعالى).
ذي المعارجِ : ذي: صفة لاسم الجلالة «الله» مجرور بالياء لأنه من الأسماء الخمسة، وذي: مضاف، المعارجِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

عرجن
{وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ *} [يس: 39].
حتى : حرف جر وغاية.
عادَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القمر).
كالعُرْجونِ : الكاف حرف جر وتشبيه، العُرجونِ: اسم مجرور بالكاف وعلامة جره الكسرة، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «عادَ».
القديمِ : صفة لـ«العرجونِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.

عرَّ
{إِنْ نَقُولُ إِلاَّ اعْتَرَاكَ بَعْضُ آلِهَتِنَا بِسُوءٍ} [هُود: 54].
إنْ: نافية (مهملة) لا عمل لها.
نقولُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
إلاَّ: أداة حصر لا عمل لها،
اعتراكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والكاف ضمير متصل مبني على الفتحة في محل نصب مفعول به مقدم، وجملة «اعتراك» في محل نصب لمصدر منصوب محذوف، وتقديره: إلاَّ قولُنا اعتراك.
بعضُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
آلِهَتِنَا : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، وآلهة: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ} [الحَجّ: 36].
وأطعِموا : الواو: عاطفة، فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
القانعَ والمعترَّ : كلاهما مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَلَوْلاَ رِجَالٌ مُؤْمِنُونَ وَنِسَاءٌ مُؤْمِنَاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَؤُوهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ} [الفَتْح: 25].
فتصيبكم : الفاء للسببية عاطفة على «أن تطؤوهم»، تُصيبَكُمْ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة، وَكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والجملة الفعلية على إضمار «أن» معطوفة على الجملة السابقة (أن تطؤوهم) في محل رفع. والجملة السابقة المذكورة في محل رفع بدل من (رجالٌ مؤمنون ونساءٌ مؤمنات).
منهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تصيبَكم».
معرَّةٌ : فاعل مؤخر بالضمة المنونة في آخره.
بغير علم : بغير: الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«معرَّة»، وغيرِ: مضاف، وعلمٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

عرش
{أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا} [البَقَرَة: 259].
وهي : الواو: حالية، هي: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
خاويةٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على عروشها : الجار والمجرور متعلقان بـ«خاوية»، وعروشِ: مضاف، وها ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة حال من «قرية».
{وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشَاتٍ وَغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ} [الأنعَام: 141].
جناتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
معروشاتٍ : نعت لـ«جناتٍ» منصوب مثله بالكسرة المنونة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
وغيْرَ : معطوف على «معروشاتٍ»، فهي في محل نصب نعت ثانٍ أيضاً لـ«جنات» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
معروشاتٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ *} [النّحل: 68]
ومن الشجر : الواو: حرف عطف، والجار والمجرور متعلقان بـ «اتخذي».
ومِمَّا : مكونة من: مِنْ حرف جر، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«اتخذي» أيضاً.
يعرِشونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
[ومن يدقق في هذه الآية الكريمة يجد أن الخالق تبارك وتعالى قيَّدَ النحل باتخاذ المسكن (لأن: من الجبال: للتبعيض) ولذلك لم يقل: في الجبال، والحكمة أنها لا تقدر على بناء بيوتها في كل الجبال، وفي كل الشجر، وكلِّ ما يعرشون، بل في بعضها، وهذا بخلاف ما أباحَ لها، وما مكَّنها به من إمكانيةٍ للأكل «من كلِّ الثمراتِ» - في الآية الكريمة - 69 - لأن «كلَّ» للإباحة المطلقة وبمقدار ما تستطيعُ الوصولَ إليه واجتناءه].
{وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ *} [الأعرَاف: 137].
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كانُوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والألف الفارقة.
يعرِشونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب خبر «كان»، وكان وما في حيزها من اسمها وخبرها: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ} [يُوسُف: 100].
ورفعَ : الواو حرف عطف، رَفَعَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسفُ عليه السلام).
أبوْيهِ : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنى وأبويْ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
على العرش : جار ومجرور متعلقان بـ«رفع».
{أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا} [النَّمل: 38].
أيُّكُمْ : اسم استفهام في محل رفع مبتدأ وعلامة رفعه الضمة، وأيُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والميم للجمع، أي: أيُّ أحدٍ منكم.
يأتيني : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والنون للوقاية، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بعرشها : الجار والمجرور متعلقان بـ«يأتي»، وعرشِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ.
{نَكِّرُوا لَهَا عَرْشَهَا} [النَّمل: 41].
نكِّروا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة.
لها : جار ومجرور متعلقان بـ«نكروا».
عرْشَهَا : مفعول به منصوب بالفتحة، وعرشَ: مضاف، وهَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَهَكَذَا عَرْشُكِ} [النَّمل: 42].
أهكذا : الهمزة للاستفهام، والهاء للتنبيه، والكاف حرف جر وتشبيه، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
عَرْشُكِ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة، وعرشُ: مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ} [هُود: 7].
وكان : الواو: اعتراضية، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
عرشُهُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة، وعرشُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
على الماءِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف، والتقدير: كان عرشُهُ مستوياً على الماءِ.
{وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ *ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ *} [البُرُوج: 14-15].
وهو : الواو حرف عطف، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الغفورُ الودودُ : كلاهما خبر للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره.
ذو العرشِ : ذو: خبر ثالث للمبتدأ «هو» مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف. والعرشِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
المجيدُ : خبر رابع للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره.
{رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ} [غَافر: 15].
رفيعُ : خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: هو، وهو مضاف.
الدرجاتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ذو العرشِ : ذو: خبر ثانٍ للمبتدأ مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، والعرش: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

عرض
{وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ *} [فُصّلَت: 51].
فذو دعاء : فذو: الفاء رابطة لجواب الشرط «إذا»، وذو: خبر لمبتدأ محذوف، مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، ودعاءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، أي: فهو ذو دعاءٍ، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
عريضٍ : صفة لـ«دعاءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ} [البَقَرَة: 31].
ثُمَّ : حرف عطف للترتيب والتراخي.
عرضَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، (عائد إلى: الأسماء كلها أي المسميات).
على الملائكة : جار ومجرور متعلقان بـ«عَرَضَهُمْ».
{وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا} [الكهف: 48].
وعُرِضُوا : الواو حرف عطف، عُرِضوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضمة لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والألف الفارقة.
على ربك : الجار والمجرور متعلقان بـ«عُرِضُوا»، وربِّ: مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
صفّاً : في محل نصب حال من واو الجماعة في «عرضوا» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا} [الأحزَاب: 72].
إِنَّا : (الأصل إِنَّنَا:) حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
عرضْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة خبر «إِنَّ».
الأمانَةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
على السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«عرضنا».
والأرضِ والجبال: كلاهما معطوف بالواو على «السماوات» ويعرب إعرابه.
فأبيْنَ: الفاء: حرف عطف، وأبيْن: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أن: حرف نصب مصدري.
يحمِلنَها: فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: فأبين حملَها.
{وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِلْكَافِرِينَ عَرْضًا *} [الكهف: 100].
وعَرَضْنَا : الواو حرف عطف، عرضْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
جهنَّمَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
يومئذٍ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه متعلق بـ«عرضنا» وهو مضاف إلى ظرف زمانٍ مثله «إذٍ»، الذي هو في محل جر بالإضافة.
للكافرينَ : جار ومجرور متعلقان بـ«عرضنا» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
عَرْضاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ} [الأحقاف: 20].
ويومَ : الواو استئنافية، يومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بمحذوف يدل عليه السياق،، وتقديره: ويقالُ لهم يومَ يُعرضون: أذهبتُم.
يُعرَضُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية: «يُعرضُ الذين» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
كفرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يُعرضُ».
{قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا} [الأحقاف: 24].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عارِضٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ممطرُنا : نعت لـ«عارضٌ» مرفوع بالضمة، وممطرُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَلاَ تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لأَِيْمَانِكُمْ} [البَقَرَة: 224].
ولا : الواو استئنافية، لا: الناهية.
تجعلوا : فعل مضارع مجزوم بلا الناهية وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف: الفارقة.
الله : اسم الجلالة مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
عُرضةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لأَيْمانِكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«عرضةً»، وأيمانِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَنْ ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا} [السَّجدَة: 22].
ثُمَّ : حرف عطف للتراخي.
أعرضَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
عنها : جار ومجرور متعلقان بـ«أعرض».
{فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ} [النِّسَاء: 63].
فأعرضْ : الفاء الفصيحة (أي إذا كانوا على تلك الصفات فأعرض)، أَعرِضْ: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أَعرِضْ».
وعِظْهُمْ : الواو حرف عطف، عِظْهم: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ *} [الأعرَاف: 199].
وأعرِضْ : الواو: حرف عطف، أعرضْ: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عنِ الجاهلينَ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعرض» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، (والكسرة على حرف الجر (عنِ) منعاً لالتقاء الساكنين).
{وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا} [طه: 124].
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أَعْرَضَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
عَنْ ذِكري : عن: حرف جر، ذكري: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة على آخره، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أَعْرَضَ».
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
له : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المقدم المحذوف.
معيشةً : اسم «إنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ضنكاً : صفة لـ«معيشة» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها، والجملة «فإنَّ له معيشةً ضنكاً» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ *} [الأنبيَاء: 32].
وهُمْ : الواو: حالية، هم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عن آياتها : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ، وآيات: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
معرِضون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والجملة حالية.
{وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ *} [النُّور: 48].
إذا : الفجائية، قامت مقام الفاء في ربط جواب الشرط «إذا دُعوا».
فريقٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مِنْهُمْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فريق».
مُعْرِضونَ : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
{ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ وَهُمْ مُعْرِضُونَ *} [آل عِمرَان: 23].
ثم : حرف عطف.
يتولَّى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر.
فريقٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مِنْهُمْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة «لفريق» والجملة «يتولى فريق منهم» معطوفة بـ«ثم» على جملة «يدعون» في الآية وهي مثلها في محل نصب على الحال.
وهُمْ : الواو: حالية: هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
معرِضونَ : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والجملة «وهم معرضون» في موضع نصب على الحال من «فريق».
{فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ الْعَرِمِ} [سَبَإ: 16].
فأعرَضُوا : الفاء استئنافية، أعرَضُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف: الفارقة.
فأرسلْنَا : الفاء للعطف، أرسلْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليْهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
سيلَ العرمِ : مفعول به منصوب بالفتحة، وسيلَ: مضاف، والعرمِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ} [آل عِمرَان: 133].
وجنَّةٍ : معطوف على «مغفرةٍ»، فالجار والمجرور متعلقان بـ«سارعوا».
عرضُها : مبتدأ مرفوع بالضمة، وعرضُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
السماواتُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة، والأرضُ: معطوف على «السماوات»، وجملة المبتدأ والخبر «عرضُها السماوات والأرض» في محل جر صفة لـ«جنّةٍ».
{تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الآخِرَةَ} [الأنفَال: 67].
تريدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عَرَضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وهو مضاف.
الدُّنيا : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه اسم مقصور).
واللّهُ : الواو استئنافية، واللّهُ : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الآخرةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره والجملة الفعلية «يريدُ الآخرة » في محل رفع خبر المبتدأ.
{يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ} [الأعرَاف: 169].
يأخذونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عَرَضَ : مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الأدنى : بدل من «هذا» مجرور بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه مقصور).
ويقولون : معطوف بالواو على «يأخذون» ويعرب إعرابه.
سيُغفَرُ لنا : سيُغفَرُ: السين حرف تسويف - للاستقبال - يغفرُ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي: سيغفرُ لنا هذا الأخذُ)، لنا: جار ومجرور متعلقان بـ«يُغفَرُ»، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -
وإِنْ : الواو حالية، وإنْ: أداة شرط جازمة.
يأتِهِمْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
عَرَضٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مثلُهُ : نعت لـ«عرض» مرفوع بالضمة، ومثلُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الشرطية في محل نصب، أي: يرجونَ المغفرة غيرَ تائبين عن أخذهم.
يأخذوه : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يأخذوه» في محل جزم جواب الشرط.
{لَوْ كَانَ عَرَضًا قَرِيبًا وَسَفَرًا قَاصِدًا لاَتَّبَعُوكَ} [التّوبَة: 42].
لو : أداة شرط غير جازم.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
عَرَضاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قريباً : نعت لـ«عرضاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
وسفراً قاصداً : معطوف على «عرضاً قريباً» ويعرب إعرابه.
لاتبعوك : اللام واقعة في جواب «لو»، اتبعوك: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «لاتَّبعوك» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ} [البَقَرَة: 235].
ولا : الواو استئنافية، لا: النافية للجنس تعمل عمل (إِنَّ).
جُناحَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عَليكُمْ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، أي: ولا جناحَ كائنٌ عليكم.
فيما : في: حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان أيضاً بخبر «لا» المحذوف.
عرَّضْتُمْ بهِ : عرَّضْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«عرَّضْتُمْ».
مِنْ خطبةِ النساءِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«عرّضْتُمْ»، وخطبةِ: مضاف، والنساءِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

عرف
{فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ} [البَقَرَة: 89].
فلمَّا : الفاء للعطف، لمَّا: اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، (بمعنى حين)، متعلق بالجواب.
جاءَهم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل مؤخر.
عرفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «عرفوا» صلة الموصول لا محل من الإعراب، والجملة الفعلية «جاءهم ما عرفوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«كفروا» وجملة «كفروا به» واقعة في جواب «لما» أي جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{فَعَرَفَهُمْ وَهُمْ لَهُ مُنْكِرُونَ *} [يُوسُف: 58].
فعرفهم : الفاء حرف عطف، عَرَفَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسفُ عليه السلام)، وهم: ضمير - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى أخوته).
وهُمْ : الواو: حالية، همْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
له: جار ومجرور متعلقان بالخبر «منكرون».
منكرون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والجملة حالية من مفعول «عرفهم».
{وَلَوْ نَشَاءُ لأََرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمَاهُمْ} [محَمَّد: 30]
ولو: الواو: استئنافية، لو: أداة شرط غير جازم.
نشاء: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحنُ.
لأريناكهُمْ: اللام واقعة في جواب «لو» أريْنَاكهُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، هُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
فَلَعَرَفْتَهُمْ : الفاء للعطف، واللام: واقعة في جواب «لو»، أيضاً، عَرفتَهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة معطوفة على جملة «لأريناكهم» وتعرب إعرابها.
بسيماهُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«عرفْتَهم»، وسيما: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ} [البَقَرَة: 146].
يعرفونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
كما: الكاف حرف جر وتشبيه، وما: مصدرية.
يعرفونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، أي: كمعرفةِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«يعرفون».
أبناءَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأبناءَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يَعْرِفُونَ نِعْمَةَ اللَّهِ ثُمَّ يُنْكِرُونَهَا} [النّحل: 83].
يعرفونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نعمتَ : مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
اللّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ثم : حرف عطف للتراخي.
يُنكرونَها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى نعمة اللّه ).
{وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا فَلَمَّا نَبَّأَتْ بِهِ وَأَظْهَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَأَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ} [التّحْريم: 3].
عرَّفَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو [النبيُّ (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ].
بعضَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة، وبعضَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «عرَّف بعضه» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
وأعرَضَ : الواو حرف عطف، أعرضَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو [النبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) ].
عن بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعرض».
{وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا} [الحُجرَات: 13].
وجعلناكم : الواو حرف عطف، جعلناكم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
شعوباً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وقبائلَ : معطوف على «شعوباً» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل صيغة منتهى الجموع).
لتعارفوا : اللام: حرف جر للتعليل، تعارفوا: فعل مضارع منصوب (بأن مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام أي: للتعارف بينكم، والجار والمجرور متعلقان بـ«جعلناكم».
{وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ كَأَنْ لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ سَاعَةً مِنَ النَّهَارِ يَتَعَارَفُونَ بَيْنَهُمْ} [يُونس: 45].
يتعارفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينَهُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«يتعارفون»، وبينَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب على الحال من المفعول في «يحشرهم».
{وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنَّةَ عَرَّفَهَا لَهُمْ *} [محَمَّد: 6].
عرَّفَها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«عرَّفها» [قال ابن عباس: عرَّفها لهم بأنواعِ الملاذ]، ويقال: طعام معرَّف أي: مطيَّب، والجملة في محل نصب صفة لـ«الجنَّةَ».
{فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ} [البَقَرَة: 198].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أفضْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
من عرفاتٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أفضتُم».
فاذكروا : الفاء رابطة لجواب الشرط، اذكروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
اللّهَ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عندَ المشعرِ الحرامِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«اذكروا» وعندَ: مضاف، المشعرِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، الحرامِ: نعت لـ«المشعرِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} [آل عِمرَان: 110].
كُنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم للجمع.
خيرَ أمةٍ : خيرَ: خبر «كان» منصوب بالفتحة، وخيرَ: مضاف، وأمةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة [و«كان» - هنا - للتوكيد، أي: أنتم خير أمة أخرجت للناس، والسبب في أنكم خير أمة ما يأتي من سياق الكلام بعده].
أُخرِجَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول، والتاء للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي «أمة»، والجملة في محل نصب نعت لـ: «خيرَ أمةٍ».
للناس : جار ومجرور متعلقان بـ«أخرجت».
تأمرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالمعروف : جار ومجرور متعلقان بـ«تأمرون»، والجملة الفعلية «تأمرون بالمعروف» السبب الأول لكونكم خيرَ أمةٍ.
وتنهَوْنَ : الواو حرف عطف، تنهون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عن المنكر : جار ومجرور متعلقان بـ«تنهون» والجملة معطوفة على «تأمرون بالمعروف» وهو السبب الثاني لكونكم خيرَ أمةٍ.
وتؤمنون : الواو حرف عطف، تؤمنون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«تؤمنون» والجملة مستأنفة أيضاً مثل سابقتيها لبيان السبب الثالث لكونكم خيرَ أمةٍ.
{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ} [التّوبَة: 71].
يأمرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالمعروف : جار ومجرور متعلقان بـ«يأمرون»، والجملة الفعلية في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «المؤمنون والمؤمنات».
وينهون عن المنكر : الجملة معطوفة على جملة «يأمرون بالمعروف» وتعرب إعرابها.
ويقيمون الصلاة: ويقيمون: معطوف بالواو على «يأمرون» ويعرب إعرابه، الصلاة: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ويؤتون الزكاة : الجملة معطوفة على جملة «يقيمون الصلاة» وتعرب اعرابها.
ويطيعونَ اللّهَ ورسوله : الجملة معطوفة على جملة «يؤتون الزكاةَ» وتعرب إعرابها، ورسولَهُ: معطوف على اسم الجلالة «اللّهَ»، ورسولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{يَابُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاَةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ} [لقمَان: 17].
وأُأْمُرْ : الواو حرف عطف، أأمرُ (أصله: إأْمُرْ) فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا بُنيَّ).
بالمعروفِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أأْمُرْ».
وانْهَ : الواو: حرف عطف، انْهَ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره (من النهي)، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا بنيَّ).
عن المنكرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنْهَ».
{وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا *} [الأحزَاب: 32].
وقُلْنَ : الواو حرف عطف، قُلْن: فعل أمر مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل (عائد إلى نساءِ النبي في أول الآية الكريمة).
قولاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
معروفاً : نعت لـ«قولاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ} [النِّسَاء: 6].
ومَنْ : الواو حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في محل جزم فعل الشرط، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (منْ).
فقيراً : خبر «كان»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فلْيأكُلْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، واللام: لام الأمر (حرف جزم) يَأكُلْ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
بالمعروف : جار ومجرور متعلقان بـ«يأكُلْ» والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر للمبتدأ «مَنْ».
{لاَ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ} [النِّسَاء: 114].
إلاَّ : أداة استثناء (بمعنى: لكن).
مَنْ : اسم موصول مبني على الاستثناء المنقطع، في محل نصب مستثنى «بإلاَّ» أي: لكن من أمَرَ بصدقةٍ ففي نجواه خيرٌ كثيرٌ.
أَمَر : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
بصدقةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أمر»، وجملة «أمَرَ بصدقة»، صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أو معروفٍ : أو: حرف عطف، معروفٍ: معطوف على «صدقةٍ» ويعرب إعرابه.
{وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ} [البَقَرَة: 241].
وللمطلقات : الواو استئنافية، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، والتقدير: وفيما فُرِضَ عليكم للمطلقاتِ متاع.
متاعٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالمعروف : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«متاع»، وتقديره: متاعٌ كائنٌ بالمعروف.
{فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ} [الطّلاَق: 2].
فأمسِكوهُنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط «إذا»، أمسكوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، هُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بمعروفٍ : جار ومجرور متعلقان بـ «أمسكوهُنَّ»، وجملة «أمسكوهُنَّ بمعروف» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
أو فارقوهُنَّ بمعروف : الجملة معطوفة بـ«أو» على «فأمسكوهُنَّ بمعروفٍ» وتعرب إعرابها، والجار والمجرور متعلقان بـ«فارقوهُنَّ».
{قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَا أَذىً} [البَقَرَة: 263].
قولٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
معروفٌ : نعت لـ«قول» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
ومغفرةٌ : معطوف على «قولٌ» ويعرب إعرابه.
خيرٌ : خبر المبتدأ «قولٌ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من صدقةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٌ».
يتبعُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم (عائد إلى صدقة).
أذى : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والجملة الفعلية «يتبعها أذى» في محل جر صفة لـ«صدقةٍ».
{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ} [الأعرَاف: 199].
خذِ : فعل أمر مبني على السكون (وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
العفوَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وأْمُرْ : فعل أمر معطوف بالواو على «خذِ» وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بالعرف : جار ومجرور متعلقان بـ«أُأْمُرْ»، أي: بالمعروفِ.
{وَالْمُرْسَلاَتِ عُرْفًا *} [المُرسَلات: 1].
والمرسَلاتِ : الواو حرف قسم وجر، المرسلاتِ: مُقسَمٌ به مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: أُقسمُ.
عُرْفاً : في محل نصب حال من الضمير المستكنّ في «المرسلات»، أي: حالة كونها عرفاً - بمعنى: متتابعة - وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{وَعَلى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ} [الأعرَاف: 46].
وعلى الأعراف : الواو حرف عطف، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
رجالٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يعرفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كُلاًَّ : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بسيماهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يعرفون»، وسيما: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية في محل رفع صفة لـ«رجالٌ»، أي: وعلى الأعراف رجالٌ يعرفون كلاًَّ من أصحابِ الجنة وأصحابِ النارِ بسيماهم.
{فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ} [المُلك: 11].
فاعترفُوا : الفاء حرف عطف، اعترفوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بذنبهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«اعترفوا»، وذنبِ: مضاف، وهِم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَاعْتَرَفْنَا بِذُنُوبِنَا} [غَافر: 11].
فاعترَفْنَا : الفاء حرف عطف، اعترفْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بذنوبنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«اعترفنا»، وذنوبِ: مضاف، ونا: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.

عَرو
{فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} [البَقَرَة: 256].
فَمَنْ : الفاء للعطف: مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكفرْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من).
بالطاغوتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفر».
ويؤمنْ باللَّهِ : معطوف على «مَنْ يكفرْ بالطاغوتِ»، والجار والمجرور متعلقان بـ«يؤمن».
فَقَدِ : الفاء رابطة لجواب الشرط، قدِ: حرف تحقيق (والكسرة على آخره لالتقاء الساكنين).
استمسكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
بالعروةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«استمسكَ».
الوثقى : صفة للعروة مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه مقصور) والجملة «فقد استمسك بالعروة الوثقى» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «منْ».

عري
{إِنَّ لَكَ أَلاَّ تَجُوعَ فِيهَا وَلاَ تَعْرَى *} [طه: 118].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لكَ : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المقدم المحذوف.
ألاَّ : مكونة من: أنْ حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
تجوعَ : فعل مضارع منصوب بأن المدغمة «بلا» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب اسم «إنَّ» مؤخر، والتقدير: إنَّ لك لا جوعَ.
فيها جار ومجرور متعلقان بـ«تجوع».
ولا : الواو: حرف عطف، لا: لتوكيد النفي.
تَعْرَى : فعل مضارع معطوف على «تجوع» منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والمصدر المؤول بتقدير: ولا عُرْيَ.
{فَنَبَذْنَاهُ بِالْعَرَاءِ وَهُوَ سَقِيمٌ *} [الصَّافات: 145].
فنبذناه : الفاء استئنافية، نبذْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بالعراءِ: جار ومجرور متعلقان بـ«نبذناه».
وهُوَ : الواو: حالية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتحة في محل رفع مبتدأ.
سقيمٌ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة المبتدأ وخبره في محل نصب على الحال من المفعول في «نبذناهُ»، أي: فنبذناهُ بالعراءِ سقيماً.

عزب
{وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاءِ وَلاَ أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرَ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ *} [يُونس: 61].
وما : الواو: للعطف، ما: نافية لا عمل لها.
يعزبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
عن ربِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يعزبُ»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
مِنْ : حرف جر زائد.
مِثقالِ : اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «يعزبُ» وهو مضاف.
ذرةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «مثقال ذرة».
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتوكيد النفي.
في السماءِ : جار ومجرور معطوفان على «في الأرضِ» ويعربان إعرابهما.
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
أصغرَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا» ولم ينون لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، وخبر «لا» محذوف وجوباً، وتقديره: ولا أصغرَ في حجمِهِ من ذلك.
من ذلك : جار ومجرور متعلقان بـ«أصغرَ».
ولا أكبرَ : معطوف على «لا أصغرَ»، ويعرب إعرابه.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، والمعنى: ولا يغيبُ عن علمِ ربِّكَ مثقالُ ذرةٍ لا في الأرض ولا في السماء ولا أصغرَ منه حجماً ولا أكبرَ إلاَّ هو مثبتٌ في كتابٍ.
مبينٍ : صفة لـ«كتابٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة (أي: في اللوحِ المحفوظ).
{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لاَ تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ *} [سَبَإ: 3].
لا : نافية لا عمل لها.
يعزبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يعزبُ».
مثقالُ : فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
ذرةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
في السماوات : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «مثقالِ ذرةٍ»، والجملة الفعلية «لا يعزبُ عنه مثقالُ ذرة في السماوات» في محل جر صفة ثانية لـ«ربّي».
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتوكيد النفي.
في الأرض : معطوف على«في السماوات» ويعرب إعرابه.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتوكيد النفي.
أصغرُ : معطوف على «مثقالُ ذرةٍ» فهو اسم تفضيل في محل رفع فاعل بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
من ذلك : جار ومجرور متعلقان بـ«أصغر»، أي: ولا أصغرُ مِنْ مثقالِ ذرةٍ.
ولا أكبرُ : معطوف بالواو على «لا أصغر» ويعرب إعرابه.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
في كتابٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «مثقال ذرةٍ» أي: إلاَّ مثبتاً في كتابٍ مبينٍ.
مبين : صفة لـ«كتابٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها، (وهو اللوح المحفوظ).

عزر
{لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ} [الفَتْح: 9].
وتعزِّروهُ : الواو حرف عطف، تعزِّرُوه: معطوف بالواو على «لتؤمنوا» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أرسلناك» - في الآية الكريمة السابقة - رقم 8 -.
{لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلاَةَ وَآتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ} [المَائدة: 12].
وعزَّرْتُمُوهُمْ : معطوف على «أقمْتُمْ»، فهو فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع ضمة الميم، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجواب الشرط محذوف دل عليه جواب القسم وهو قوله: «لأكفرنَّ عنكم سيئاتكم» - كما هو الحال في اجتماع الشرط والقسم حيث يحذف جواب الشرط ويدل عليه جواب القسم.
{وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ} [التّوبَة: 30].
وقَالَتِ : الواو استئنافية، قالَتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والتاء: للتأنيث (ساكنة أصلاً، وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين).
اليهودُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عُزيرٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ابنُ الله : ابنُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة، وابنُ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

عز
{الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَولِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا *} [النِّسَاء: 139].
أَيبتغون : الهمزة للاستفهام الإنكاري، يبتغونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عندَهُمُ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ«يبتغون»، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
العِزَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة، والجملة الاستفهامية في محل نصب على الحال من فاعل «يتخذون» وتقديره: متوهمين أنَّ عندَهُمُ العزة.
فإِنَّ : الفاء: حرف عطف للتعليل، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
العزَّةَ : اسم «إِنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لِلَّهِ : اللام حرف جر، الله: اسم الجلالة مجرور بحرف الجر، وشبه الجملة من الجار والمجرور خبر «إنَّ» المحذوف، وتقديره: فإنَّ العزَّةَ كائنةٌ للّهِ جميعاً.
جميعاً : حال من خبر «إنَّ» المحذوف، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{إِنَّهُ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ *} [العَنكبوت: 26].
إِنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إِنَّ».
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
العزيزُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الحَكِيمُ : خبر ثانٍ للمبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، والجملة «هو العزيزُ الحكيم» في محل رفع خبر «إنَّ».
{يَاأَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ} [يُوسُف: 88].
يا أيُّها : يا: حرف نداء، أيُّ: منادى نكرة مقصودة مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
العزيزُ : في محل رفع نعت لـ«أيُّ»، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
مسَّنَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، وأهلَنا: معطوف على «نا» ويعرب إعرابه، وأهلَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [المنَافِقون: 8].
ولِلَّهِ : الواو حالية، واسم الجلالة مجرور باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
العزةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
ولرسولِهِ : الجار والمجرور معطوف على «لِلَّهِ»، ورسولِ مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وللمؤمنينَ : جار ومجرور معطوف على «لله» أيضاً، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، وللّهِ كائنةٌ العزَّةُ ولرسولِهِ وللمؤمنين.
{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ *} [الصَّافات: 180].
سبحانَ : في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف، وتقديره: أسبّحُ ربَّكَ سبحانَهُ، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
ربِّكَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ربِّ : في محل جر بدل من «ربِّكَ»، وهو مضاف.
العزَّةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
عمَّا : مكونة من: عن: حرف جر، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«سبحانَ ربِّكَ».
يصفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ *} [ص: 2].
بلِ : حرف إضراب (للانتقال - وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين).
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
في عزةٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وشقاقٍ: معطوف على «عزةٍ» ويعرب اعرابه.
{وَاتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لِيَكُونُوا لَهُمْ عِزًّا *} [مَريَم: 81].
واتَّخذُوا : الواو استئنافية، اتخذوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِنْ دونِ اللهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «اتخذوا» الأول المحذوف، أي: واتخذوا أوثاناً آلهةً من دونِ اللهِ، ودونِ: مضاف، واسم الجلالة: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
آلهةً : مفعول به ثانٍ لـ«اتخذوا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لِيكونُوا : اللام حرف جر للتعليل، يكونوا: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع اسم «يكون»، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«اتخذوا».
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«عزاً».
عِزَّاً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
[والمعنى: واتخذوا من دون الله أوثاناً يعبدونها آلهةً، متوهمين أنها تنيلُهُمُ العزَّةَ، أي النصرَ والامتناعَ من العذابِ].
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا} [فَاطِر: 10].
مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة، في محل جزم فعل الشرط، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَن).
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من)، والجملة في محل نصب خبر «كان».
العزَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فلِلَّهِ : الفاء رابطة لجواب الشرط، لِلَّهِ: اسم الجلالة مجرور باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف،
العزَّةُ : مبتدأ مؤخَّر مرفوع بالضمة في آخره.
جميعاً : في محل نصب حال من الخبر المحذوف للمبتدأ «العزَّةُ»، أي: فلَّلهِ كائنةٌ العزةُ جميعاً، والجملة «فلله العزة جميعاً» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ} [البَقَرَة: 206].
أخذتْهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والتاء للتأنيث، والهاء ضمير متصل في محل نصب مفعول به مقدم.
العزَّةُ : فاعل مؤخَّر مرفوع بالضمة في آخره.
بالإثم : جار ومجرور متعلقان بـ«أخذتْهُ»، والجملة: جواب شرط غير جازم «إذا» لا محل لها من الإعراب.
{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ} [آل عِمرَان: 26].
وتُعِزُّ : الواو: حرف عطف، تُعِزُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (اللَّهُمَّ).
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
تشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (اللَّهُمَّ)، وجملة تشاء صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وتُذِلُّ مَنْ تشاءُ : الجملة معطوفة على جملة «وتعزُّ مَنْ تشاءُ» وتعرب إعرابها.
{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ} [التّوبَة: 128].
عزيزٌ : خبر مقدَّم مرفوع بالضمة المنونة في آخره،
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«عزيزٌ».
ما : مصدرية.
عنِتُّمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ مؤخر، أي: عزيزٌ عليه عنتُكُم، والجملة «عزيز عليه ما عنتُّمْ» في محل رفع صفة ثانية لـ«رسولٌ».
{إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِي نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ *} [ص: 23].
وعزَّني : الواو حرف عطف، عزَّني: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والنون للوقاية، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الخطاب : جار ومجرور متعلقان بـ«عزَّني».
{وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ *} [فُصّلَت: 41].
وَإِنَّه : الواو حالية، إنَّهُ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
لكتابٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة - كتابٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عزيزٌ : نعت لـ«كتابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره، والجملة حالية.
{أَفَرَأَيْتُمُ اللاََّّتَ وَالْعُزَّى *} [النّجْم: 19].
أفرأيتم : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء حرف عطف، ورأيْتُمُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، وحرك بالضم لالتقاء الساكنين.
اللاتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والعُزَّى : معطوف على «اللاَّت» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه اسم مقصور).

عزل
{وَإِذْ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ اللَّهَ} [الكهف: 16].
وإذِ : الواو استئنافية، إذِ: اسم مبني على السكون في الأصل (وحرّك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين) في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان للماضي، منصوب بفعل مضمر، وتقديره: قالَ بعضُهم لبعضٍ وإذِ أعتزلتموهم.
اعتزَلْتُمُوهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، والواو: لإشباع حركة الميم، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وما : الواو حرف عطف، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
يعبُدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إلاَّ : أداة استثناء.
اللَّهَ : اسم الجلالة مستثنى منصوب بأداة الاستثناء «إلاَّ»، وعلامة نصبه الفتحة، وهو استثناء منقطع على تقدير أن عبادتهم كائنةٌ للأوثان بصورة محضة، أي: يعبدونَ الآلهة وحدَها من دونِ الله (تعالى).
{فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْا إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً *} [النِّسَاء: 90].
فإنِ : الفاء استتئنافية، وإنِ: أداة شرط جازمة - والكسرة على النون لالتقاء الساكنين.
اعتزلُوكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فلمْ : الفاء للعطف، ولم: حرف جزم ونفي وقلب.
يُقاتلوكُمْ : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجواب الشرط قوله «فما جَعَلَ اللّهُ لكُمْ عليهِمْ سبيلاً» وهي جملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ} [مَريَم: 48].
وأعتزِلُكُمْ : الواو حرف عطف، وأعتزلُكُم: فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
وما : الواو: حرف عطف، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ (معطوف بالواو على ضمير جمع المخاطب: كم).
تدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من دون الله : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الموصول «ما»، ودونِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ} [البَقَرَة: 222].
فاعتزِلوا : الفاء الفصيحة (أي: إذا أردتم معرفةَ الحكم في الحيضِ فاعتزلوا)، واعتزلوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة.
النساءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في المحيضِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «النساء»، أي: حالة كونهنَّ في المحيضِ.
{إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ *} [الشُّعَرَاء: 212].
إنَّهم: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
عن السمعِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لمعزولون».
لمَعزولونَ : اللام للتوكيد - المزحلقة -، معزولون: خبر «إِنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.

عزم
{فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ} [آل عِمرَان: 159].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
عزمْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
فتوكَّلْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وتوكَّلْ: فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«توكَّلْ» والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ} [البَقَرَة: 235].
ولا تعزِموا : الواو حرف عطف، لا: الناهية، تعزِموا: فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة.
عُقدةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
النِّكاحِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
حتى : حرف جر وغاية.
يَبْلُغَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا تعزموا».
الكتابُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أجلهُ : مفعول به منصوب بالفتحة، وأجلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَإِنْ عَزَمُوا الطَّلاَقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ *} [البَقَرَة: 227].
وإِنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
عَزَمُوا : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
الطَّلاقَ : مفعول به منصوب بنزع الخافض أي: على الطلاق، وجواب الشرط محذوف، وتقديره: فليوقعوه.
فإنَّ اللّهَ : الفاء عاطفة على الجواب المحذوف، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
اللّهَ : اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
سميعٌ عليمٌ : كلاهما خبر لـ«إنَّ» مرفوعان بالضمة المنونة في آخرهما.
{وَلَمَنْ صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الأُمُورِ *} [الشّورى: 43].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
لمن عزمِ: اللام: للتوكيد - المزحلقة -، والجار والمجرور «مِنْ عزمِ» متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، وعزمِ: مضاف.
الأمور : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وإنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا *} [طه: 115].
ولمْ : الواو حرف عطف، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
نجدْ : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«نجدْ».
عزماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

عزو
{فَمَالِ الَّذِينَ كَفَرُوا قِبَلَكَ مُهْطِعِينَ *عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ عِزِينَ *} [المعَارج: 36-37].
فما : الفاء استئنافية، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
للَّذينَ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، والتقدير: فأيُّ شيءٍ ثبتَ للذين كفروا.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قِبَلَكَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«مهطعين»، وقِبَلَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
مُهطِعِينَ : في محل نصب حال من «للذين»، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم.
عنِ اليمينِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مهطعينَ» (والكسرة على حرف الجر - عنِ - لالتقاء الساكنين).
وعنِ الشمالِ : معطوف على «عنِ اليمين» ويعرب إعرابه.
عِزينَ : في محل نصب حال من «الذين» أيضاً، منصوبة بالياء لأنَّها ملحقة بجمع المذكر السالم.

عسر
{فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا *إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا *} [الشَّرح: 5-6].
فإنَّ : الفاء حرف عطف على محذوف والتقدير (فإذا أحاط بك الشدةُ والاستهزاء من الكافرين فلا تكُ في غمٍّ فإنَّ مع العُسْرِ يُسرا)، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
مع العُسْرِ : مَعَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان يدل على المصاحبة، متعلق بخبر: «إنَّ» مقدم محذوف وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف. والعسر: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
يُسْراً : اسم «إِنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
إنَّ مع العسر يُسرا : تعرب إعراب الجملة السابقة تماماً، ولكنها جملة مستأنفة لتقرير: أن العسرَ متبوعٌ بيسرٍ لأن الألف واللام في العسر الأول لتعريف الجنس، وفي العسر الثاني للعهد، وروي عن ابن عباس وابن مسعود (رضي الله عنهما)، أن الرسول قال: «لن يغلبَ عسرٌ يُسَريْنِ» والعرب إذا أتت باسم ثم أعادتْهُ مع الألف واللام، كان هو الأول، ولو أعادته مع غير الألف واللام كانَ غير الأول، ولذلك فإنَّ إعادة العُسر مع الألف واللام يدل على أنه نفس العُسْر، ولما كان اليُسر لم يصرَّفْ، ولم يُعدْ مع ألف ولام كان يُسراً آخر غير اليسر الأول، فصار في الآيتين الكريمتين: «عسرٌ واحدٌ ويُسرانِ» وهو ما عناهُ الرسول بقوله: «لن يغلبَ عسرٌ يُسرَيْنِ».
{لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ} [التّوبَة: 117].
في ساعةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اتَّبعُوهُ»، وساعةِ: مضاف.
العُسْرةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
[والتوبة على النبي إما أنْ تعني الديمومة في التوبة، أي: أدامَ الله (تعالى) توبته على النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في غزوةِ العسرة - غزوة تبوك -، وإمَّا أنها تعني عدمَ مؤاخذتِهِ لِمَا أذِنَ لبعض المؤمنين في التخلص من تلك الغزوة، ويدلُّ عليه قوله: {عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ} [التّوبَة: 43] ، فهو من باب ترك الأولى، لا أنه ذنب يوجبُ التوبة عليه، وإمَّا أن تكون التوبةُ على النبي (صلَّى الله عليه وآله وسلَّم) تشريفاً للمهاجرين والأنصار في ذكرِهِمْ معه] .
{وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ} [البَقَرَة: 280].
وإنْ : الواو استئنافية، وإنْ: أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ تام بمعنى «وُجدَ» مبني على الفتح في محل جزم فعل الشرط.
ذُو عسرةٍ : ذو: فاعل «كانَ» مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، وعسرةٍ: مضاف إليه، م