معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الثاني)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الطَّاءِ

ط

طبع
{فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ} [المنَافِقون: 3].
فطُبِعَ : الفاء بحسب ما قبلها، طُبِعَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
على قلوبِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«طبع»، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ *} [الرُّوم: 59].
كذلكَ : الكاف اسم (بمعنى مثل)، مبني على الفتح في محل نصب مفعول مطلق - نائب عن المصدر -، أي: يطبع الله طبعاً مثل ذلك الطبع، وهو مضاف، ذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
يطبعُ : مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على قلوبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطبع» وقلوبِ: مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لا : حرف نفي لا عمل لها.
يعلمون : مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{كَذَلِكَ نَطْبَعُ عَلَى قُلُوبِ الْمُعْتَدِينَ *} [يُونس: 74].
كذلكَ : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب مفعول مطلق - نائب عن المصدر - أي نطبعُ طبعاً مثل ذلك الطبع وهو مضاف، وذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة واللام للبعد، والكاف للخطاب.
نطبعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحنُ.
على قلوبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نطبعُ»، وقلوبِ: مضاف.
المعتدينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

طبق
{الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا} [المُلك: 3].
الذي : في محل رفع بدل من «الذي» في الآية الكريمة رقم (1) من قوله: {تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ} [المُلك: 1].
خلقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الّلهُ تعالى)، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
سبعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
سماواتٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
طِباقاً : نعت لـ«سبعَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَقٍ *} [الانشقاق: 19].
لترْكبُنَّ : اللام لام القسم، تركبُنَّ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون المحذوفة لالتقاء الساكنين، وحذفت واو الجماعة للسبب نفسه، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (والنون المشددة للتوكيد).
طَبقاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عن طبقٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طبقاً»، وتقديره: طبقاً مجاوزاً لطبقٍ.

طحا
{وَالأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا *} [الشّمس: 6].
والأرضِ : الواو حرف عطف، الأرضِ: معطوف على «الشمس» فهو مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: أقسم.
وما : الواو للعطف، ما: مصدرية.
طحَاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، ها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر لأنه معطوف على «والأرضِ»، أي: والأرضِ وطحوِها.

طرح
{اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا} [يُوسُف: 9].
اقتلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة علامة جمع للذكور العقلاء.
يوسفَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم ممنوع من الصرف للعَلَمية والعجمة.
أو : حرف عطف.
اطرحوه : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
أرضاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

طرد
{وَيَاقَوْمِ مَنْ يَنْصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِنْ طَرَدْتُّهُمْ} [هُود: 30].
ويا قومِ : الواو: حرف عطف أو بحسب ما قبلها، يا: حرف نداء، قومِ: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، وحذفت الياء - خطاً - وناب عنها الكسرة، وهي في محل جر بالإضافة.
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ينصُرُني : مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ.
مِنَ : حرف جر.
اللهِ : اسم الجلالة مجرور بمن وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينصرني».
إنْ : أداة شرط جازمة.
طَرَدْتْهُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: إنُ طردْتُهُمْ فمن ينصُرُني.
{وَلاَ تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ} [الأنعَام: 52].
ولا تطرد : الواو حرف عطف، لا: الناهية، تطردِ: فعل مضارع مجزوم بلا، وعلامة جزمه السكون ونابت الكسرة منعاً من التقاء الساكنين، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يدعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ربَّهُمْ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بالغداةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعون».
والعشيِّ : معطوف على «بالغداة» ويعرب إعرابه.
{وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ *} [الشُّعَرَاء: 114].
وما : الواو حرف عطف، ما: من أخوات ليس تعمل عمل «كان».
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بطاردِ : اسم مجرور بالباء لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما»، وهو مضاف.
المؤمنين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَكُونَ مِنَ الظَّالِمِينَ *} [الأنعَام: 52].
فتطردَهُمْ : فاء السببية (سبقها نفي) تطردَهُمْ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فتكونَ : الفاء حرف عطف، تكون: معطوف بالفاء على «تطردهم» فهو فعل مضارع ناقص منصوب بـ«أن مضمرة» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
من الظالمين : جار ومجرور بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وشبه الجملة متعلق بخبر «تكون» المحذوف وتقديره: فتكونَ ظالماً مسبباً بطردهم.

طرف
{وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ} [طه: 130].
ومن آناءِ : الواو حرف عطف، والجار والمجرور متعلقان بـ«سبِّح»، [وقد جرى تقديم الوقت على الفعل للتعيين] وآناءِ: مضاف، الليل: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فسبِّحْ : الفاء: حرف عطف، سَبِّحْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
وأطرافَ النهارِ : الواو: حرف عطف، وأطرافَ النهار: معطوف على «ومن آناء الليل» فهو في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلقان بـ«سبّح» وأطرافَ: مضاف، والنهارِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ} [هُود: 114].
وأقمِ : الواو: حرف عطف، أقمِ: فعل أمر مبني على السكون (ونابت الكسرة منعاً من التقاء الساكنين)، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الصلاةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
طرفيِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، وحذفت النون من آخره للإضافة، وحركت الياء بالكسر لالتقاء الساكنين، وهو مضاف.
النهارِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ} [النَّمل: 40].
أنا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
آتيك: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنا، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ.
به: جار ومجرور متعلقان بـ«آتيك».
قبلَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«آتيك».
أنْ : حرف نصب مصدري.
يرتدَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
إليكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«يرتدَّ».
طرفُكَ : فاعل مرفوع بالضمة، وطرف: مضاف، والكاف: ضمير متصل في محل جر بالإضافة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، لأن التأويل: قبلَ ارتدادِ طرفِكَ إليك.
{فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ} [الرَّحمن: 56].
فيهنَّ : جار ومجرور، متعلقان بخبر مقدم محذوف.
قاصراتُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة وهو مضاف.
الطَّرْفِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{لِيَقْطَعَ طَرَفًا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا} [آل عِمرَان: 127].
لِيقطعَ : اللام: حرف جر للتعليل، ويقطَع: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الّلهُ تعالى).
طَرَفاً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بالفعل «نصَرَ» من قوله: «ولقد نصرَكُمُ اللّهُ ببدرٍ».
مِنَ : حرف جر.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طرفاً» وتقديره: ليقطع طرفاً بالقتل أو الأسر من الذين كفروا.
كفرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
«وقد شبَّه من يُقْتَلُ من الكفّار بالشيء المقتطع الذي تفرقت أجزاؤه، وكأنما أراد أن يبين بذلك حالةَ التصدُّعِ والتفرقةِ التي أصابتِ الكفَّارَ في بدرٍ حتى لم يعودوا قادرين على الصمود ومتابعة القتال».
{أَفَلاَ يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا} [الأنبيَاء: 44].
أَفَلاَ : الهمزة للاستفهام التقريري، والفاء للعطف، ولا: نافية لا عمل لها.
يروْنَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّا : الأصل أَنَّنَا: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أَنَّ».
نأتي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
الأرضَ : مفعول به (ويمكن أن يعرب اسماً منصوباً بنزع الخافض) وجملة «نأتي الأرض» في محل رفع خبر «أَنَّا»، والجملة الاسمية «أنَّا نأتي» مصدر مؤول في محل نصب مفعول به للفعل «يروْن» لأن التأويل: يرون إتيانَنَا.
ننقصُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مِنْ أطرافِها : الجار والمجرور متعلقان بـ«ننقصها»، وأطرافِ مضاف، وها: ضمير متصل في محل جر بالإضافة، وجملة «ننقصها من أطرافها» في محل نصب على الحال من فاعل «نأتي»، والمعنى: نفتح الأرض بعد الأرض مما يزيدُ في أطراف المؤمنين، وينقص من أطراف المشركين. ولا بد من الإشارة إلى أن الحقَّ - تبارك وتعالى - قد أسند فعل الإنقاص إلى نفسه تنويهاً بقدر المجاهدين في سبيل نصرة دينه، مما جعل هذا الجهاد من أعظم المكرماتِ درجةً وأقربها زلفى إلى الله تعالى.

طرق
{وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا} [طه: 77].
ولقد : الواو: استئنافية، اللام: لام التوكيد والابتداء المزحلقة، قدْ: حرف تحقيق.
أوحينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى موسى : جار ومجرور بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر لأنه اسم مقصور، ولأنه اسم ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أوحيْنا».
أَنْ : حرف تفسير.
أسْرِ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره (والماضي أسرى أو سرى) وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بعبادِي : جار ومجرور بالكسرة المقدرة على ما قبل الياء لاشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أسرِ».
فاضربْ : الفاء حرف عطف واستئناف، اضربْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«اضرِبْ».
طريقاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في البحر : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طريقاً».
يَبَساً : صفة ثانية لـ«طريقاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي هي صفة باعتبار ما يؤول إليه الطريق البحري بعد انفلاقِ البحر ومرور قوم موسى(ع) عليه.
{قَالُوا إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ يُرِيدَانِ أَنْ يُخْرِجَاكُمْ مِنْ أَرْضِكُمْ بِسِحْرِهِمَا وَيَذْهَبَا بِطَرِيقَتِكُمُ الْمُثْلَى *} [طه: 63].
ويذهبا : الواو: حرف عطف، يذهَبا: معطوفة على «أن يُخرجاكم»: فهو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل - للمثنى - في محل رفع فاعل، والجملة مصدر مؤول في محل نصب مفعول به لـ«يريدان»، أي: يريدان إخراجَكم من أرضِكم والذَّهابَ بطريقتكم.
بطريقتِكُمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يذهبا» وطريقة. مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
المُثلى : صفة «لطريقتكم» مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه ثلاثي مقصور).
{وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ *} [الطّارق: 1].
والسماء : الواو: حرف قسم وجر، السماءِ: مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: أقسم.
و الطارقِ : معطوف على «السماء» ويعرب إعرابه.
{كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا *} [الجنّ: 11].
كُنَّا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
طرائقَ : خبر «كان» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل) - صيغة منتهى الجموع -.
قدداً : نعت «لطرائق»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ} [المؤمنون: 17].
وَلَقَدْ : الواو استئنافية، واللام: واقعة في جوابٍ لقسمٍ محذوف، قدْ: حرف تحقيق، والتقدير: ونقسِمُ لقد خلقنا فوقكم.
خلَقْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فوقَكُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ«خلقنا»، وفوق: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سبعَ : مفعول به منصوب بالفتحة وهو مضاف.
طرائِقَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل) - صيغة منتهى الجموع -.

طري
{وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا} [النّحل: 14].
وهو : الواو: حرف عطف، هو: اسم إشارة مبني على الفتحة في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
سخَّر : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
البحرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «سخر البحر» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لتأكلوا : اللام حرف جر للتعليل، تأكلوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«سخَّر».
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«تأكلوا».
لحماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طريّاً : صفة لـ«لحماً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

طعم
{أُحِلَّ لَكُمْ صَيْدُ الْبَحْرِ وَطَعَامُهُ مَتَاعًا لَكُمْ} [المَائدة: 96].
أُحِلَّ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أُحِلَّ».
صيدُ البحرِ : صيدُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وصيدُ: مضاف، والبحرِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وطعامُهُ : الواو: حرف عطف، طعامُهُ: معطوف على «صيدُ» ويعرب إعرابه، وطعامُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
متاعاً : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لأجل تمتُّعِكُمْ.
لكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«متاعاً».
{وَلاَ طَعَامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِينٍ *} [الحَاقَّة: 36].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
طعامٌ : معطوف على «حميم» في الآية السابقة فهو اسم «ليس» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ محذوف، أي: وليس له طعامٌ.
إلاّ : أداة حصر لا عمل لها.
من غسلينٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طعام»، - فدخل الحصر على الصفة - [والياء والنون في «غسلين» زائدتان، وهو ما يجري من الجراح إذا غسلت، كأنه أراد أن يقول: وليس لمن في النار من طعامٍ إلاَّ صديدُ الجراح الذي ينزل من أبدانِهِم بسبب الاحتراق].
{إِنَّ لَدَيْنَا أَنْكَالاً وَجَحِيمًا * وَطَعَامًا ذَا غُصَّةٍ} [المُزّمل: 12-13]
وطعاماً : الواو: حرف عطف، طعاماً: معطوف على «جحيماً» في الآية السابقة فهو اسم «إنَّ» المؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ذا : نعت لـ«طعاماً» منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف.
غُصَّةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ *طَعَامُ الأَثِيمِ *} [الدّخان: 43-44].
طعامُ : خبر «إِنَّ» من قوله {إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ *} [الدّخان: 43] مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأثيمِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلاَ يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ *} [المَاعون: 3].
ولا يحض : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها، يحضُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
على طعامِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يحضُّ»، وطعامِ: مضاف.
المسكينِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا} [الأحزَاب: 53].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
طعِمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: للجمع، والجملة الشرطية في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فانتشروا : الفاء رابطة لجواب الشرط، انتشروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا} [المَائدة: 93].
ليسَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
على الذين : على: حرف جر،الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، وشبه الجملة في محل نصب خبر «ليس» مقدم.
آمنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعملوا : معطوفة على جملة «آمنوا» وتُعرب إعرابها.
الصالحاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
جُناحٌ : اسم «ليس» مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فيما : في: حرف جر، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«جناح».
طعِموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي} [البَقَرَة: 249].
فمنْ : الفاء للعطف، مَنْ: اسم شرط جازم (يجزم فعلين) مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
شربَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو «مَنْ».
مِنْهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«شرب».
فليسَ : الفاء رابطة لجواب الشرط، ليسَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو «مَنْ».
مِنِّي : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» المحذوف، وجملة «فليس مني» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
وَمَنْ : الواو للعطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يطعَمْهُ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون، وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
فإنَّهُ : الفاء: رابطة لجواب الشرط، إِنَّهُ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
مِنِّي : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، والجملة الاسمية «فإنَّهُ مني» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{اسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا} [الكهف: 77].
استطْعَمَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة جواب لشرط غير جازم في الآية التي قبلها {حَتَّى إِذَا أَتَيَا أَهْلَ قَرْيَةٍ} [الكهف: 77] فلا محل لها من الإعراب.
أهلها : مفعول به منصوب بالفتحة، وأهلَ: مضاف، وها: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
{وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ} [الحَجّ: 36].
وأطعِمُوا : الواو: حرف عطف، أَطعِمُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
القانعَ والمعترَّ : كلاهما مفعول به منصوب بالفتحة، والجملة جواب لشرط غير جازم في الآية التي قبلها: {فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا} [الحَجّ: 36] فلا محل لها من الإعراب.
{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا *إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلاَ شُكُورًا *} [الإنسَان: 8-9].
ويطعِمون : الواو: حرف عطف، يُطعِمُونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الطعامَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
على حُبِّه : الجار والمجرور، متعلقان بحال محذوفة من فاعل «يطعمون»،أي: محبين للطعامِ لحاجتهم إليه، وحبِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مسكيناً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ويتيماً وأسيراً : معطوفان على «مسكيناً» ويعربان إعرابه.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
نطعِمُكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكُمْ: ضمير متصل لجمع المخاطب مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لِوجهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نطعمكم» ووجهِ: مضاف.
اللّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
نريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحنُ.
منكُم : جار ومجرور متعلقان بـ«نريدُ».
جزاءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو للعطف، لا: لتوكيد النفي.
شكوراً : معطوف على «جزاءً» ويعرب إعرابه.
{أَنُطْعِمُ مَنْ لَوْ يَشَاءُ اللَّهُ أَطْعَمَهُ} [يس: 47].
أَنُطْعِمُ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، نطعمُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لو : حرف امتناع الشرط لامتناع جوابه، غير جازم.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
اللهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة، والجملة الشرطية «لو يشاء الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أطعمَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللّهُ تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ * الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ} [قُرَيش: 3-4].
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب نعت لـ«ربَّ» في الآية التي قبلها: {فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ *} [قُرَيش: 3].
أطعمَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللّه تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من جوعٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أطعَمَهُمْ»، [ومِنْ: حرف جر للتعليل، أي: أطعمهم بدلاً من جوعٍ يستحكِمُ بهم].
{وَهُوَ يُطْعِمُ وَلاَ يُطْعَمُ} [الأنعَام: 14].
وهو : الواو: واو الحال، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يُطعِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والجملة في محل رفع خبر المبتدأ والجملة الاسمية: هو يطعمُ: حالية.
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يُطعَمُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والجملة معطوفة على جملة «يُطعِمُ» وتعرب إعرابها.
{وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ *} [الذّاريَات: 57].
وما : الواو: حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
أريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُطعمونِ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون للوقاية، والياء المحذوفة ضمير متصل في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «أريدُ» وتقديره: وما أريدُ إطعَامهمْ إيَّايَ.

طعن
{وَطَعْناً فِي الدِّينِ} [النِّسَاء: 46]
وطعناً : الواو: حرف عطف، طعناً: حال من فاعل «يقولون» لأنه معطوف على «ليّاً» من قوله: {وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ} [النِّسَاء: 46] .
في الدين : جار ومجرور متعلقان بـ«طعناً».
{وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ} [التّوبَة: 12].
وطعنوا : الواو: حرف عطف، طعنُوا: معطوف على «نكثوا» فهو فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في دينِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«طعنوا»، ودينِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجواب الشرط قوله: {فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ} [التّوبَة: 12] في نفس الآية الكريمة.

طغى
{اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى *} [طه: 24].
اذْهبْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
إلى فرعونَ : جار ومجرور متعلقان بـ«اذهب» وعلامة جر «فرعونَ» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
إنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
طغَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدَّرة على الألف للتعذر، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (فرعون)، والجملة في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِنَّ الإِنْسَانَ لَيَطْغَى *} [العَلق: 6].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الإنسانَ : اسم «إِنَّ»، منصوب بالفتحة في آخره.
ليطغَى : اللام للتوكيد - المزحلقة -، يطغى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان)، والجملة في محل رفع خبر «إِنَّ».
{قَالاَ رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى *} [طه: 45].
قالا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والألف ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ربَّنَا : منادى منصوب بحرف النداء المحذوف (يا) وعلامة نصبه الفتحة، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنَّنَا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
نخافُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة في محل رفع خبر «إنَّ»، والجملة «إنّنا نخافُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يفرُطَ : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ»، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (فرعون)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «نخافُ» أي: إفراطَهُ علينا.
علَيْنَا : جار ومجرور متعلقان بـ«يَفرُطُ».
أو : حرف عطف.
أَنْ يطغَى : جملة معطوفة على «أنْ يفرُطَ» وتُعرب إعرابها، وعلامة نصب «يطغى» الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والمصدر المؤول تقديره: أو طغيانَهُ.
{كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلاَ تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي} [طه: 81].
ولا : الواو: حرف عطف، ولا: الناهية.
تطغَوْا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
فيهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطغوا».
فيَحِلَّ : الفاء (فاء السببية بمعنى: لكي لا)، يحلَّ: فعل مضارع منصوب بـ (أنْ مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
عليْكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحلَّ».
غضبي : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْرًا *} [الكهف: 80].
فخشينا : الفاء للعطف، خشينا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ «الغلام» في قوله {وَأَمَّا الْغُلاَمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤُمِنَيْنِ فَخَشِينَا} [الكهف: 80].
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يُرهقَهُمَا : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الغلامُ)، وهُمَا: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «خشينا»، أي: فخشينا إرهاقَهما.
طغياناً : في محل نصب حال من فاعل «يرهقهما» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، وكفراً: معطوف على «طغياناً» ويعرب إعرابه، [أي: فخشينا منه طغياناً على أبويه وكفراً لنعمتهما عليه، وأسندَ فعل الخشية إلى ضمير الرفع المتكلم «نا» لأنه حَكَى قولَ اللهِ تعالى، للتدليل على رأفتِهِ سبحانَهُ بالوالدَيْنِ المؤمِنَيْنِ لعلمه تعالى السابق أنه لو تناهت بغلامهما المدة وانفسح أجله ليصيرَ رجلاً معيلاً لهما فلا بدَّ من أن يُرهِقَهما طغياناً وكفراً]، وقد تُعرب «طغياناَ» مفعول به ثانٍ لفعل «خشينا».
{اللَّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ *} [البَقَرَة: 15].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يستهزئُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يستهزئ».
ويمدُّهم : معطوف على «يستهزئ»، ويعرب إعرابه، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في طغيانِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يستهزئ»، وطغيان: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يعمَهونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة حالية، أي: عمِهينَ.
{وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيرًا *} [الإسرَاء: 60].
ونخوِّفُهم فما يزيدهم : ونخوِّفهم: الواو استئنافية، نخوّفهم: فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، فما: الفاء حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها، يزيدُهُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (تخويفُنا)، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إلا : : حرف استثناء وحصر لأنه مسبوق بنفي: « {فَمَا يَزِيدُهُمْ} [الإسرَاء: 60]».
طغياناً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كبيراً : صفة لـ «طغياناً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ *} [ص: 55].
وإنَّ : الواو: استئنافية، إِنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
للطَّاغين : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» مقدم محذوف، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
لَشَرَّ : اللام للتوكيد - المزحلقة -، وشرَّ: اسم «إِنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
مآبٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{قَالَ قَرِينُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَيْتُهُ} [ق: 27].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
قرينُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقرينُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ربَّنَا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ما : نافية لا عمل لها.
أطغيْتُهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة بعد «قال» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا *} [الشّمس: 11].
كذَّبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث.
ثمودُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون للعلمية والتأنيث (اسم للقبيلة).
بطغواها : الجار والمجرور متعلقان بـ«كذَّبتْ»، وطغوى: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الأُولَى *وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَى *وَقَوْمَ نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى *} [النّجْم: 50-52].
وقومَ : الواو: حرف عطف، قومَ: مفعول به منصوب بالفتحة لأنه معطوف على «ثمود» - في الآية المباركة 51 - وهو مضاف.
نوحٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مِنْ قبلُ : مِنْ: حرف جر، وقبلُ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة لفظاً لا معنى، والظرف متعلق بحال محذوفة من «قوم نوح» وتقديره: وقوم نوحٍ أهلكناهُمْ من قبلُ.
إنَّهُمْ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
كانُوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والألف هي الفارقة.
هُمْ : ضمير منفصل للفصل أو العماد لا محل له من الإعراب.
أظلمَ : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
وأطغى : معطوف على «أظلمَ» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه ثلاثي مقصور)، وجملة: «كانوا هُمْ أظلمَ وأطغى» في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ *} [الحَاقَّة: 11].
إنَّا : (الأصل إِنَّنَا): حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
لمَّا : اسم شرط غير جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان (بمعنى: حين)، متعلق بالجواب.
طغَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
الماءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «طغا الماء» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
حملْناكم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الجارية : جار ومجرور متعلقان بـ«حملناكم»، وجملة «حملناكم في الجارية» في محل رفع خبر «إنَّ».
{فَأَمَّا ثَمُودُ فَأُهْلِكُوا بِالطَّاغِيَةِ *} [الحَاقَّة: 5].
فأمَّا : الفاء حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
ثمودُ : مبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث (اسم للقبيلة).
فأُهلِكُوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وأهلكوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل، والألف هي الفارقة.
بالطاغية : جار ومجرور متعلقان بـ«أهلكوا»، وجملة«فأهلكوا بالطاغية» في محل رفع خبر المبتدأ «ثمودُ».
{فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} [البَقَرَة: 256].
فَمَنْ : الفاء للعطف: مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكفرْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو «من».
بالطاغوتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفر».
ويؤمنْ باللهِ : معطوف على «يكفرْ بالطاغوت» ويعرب إعرابه، والجار والمجرور متعلقان بـ«يؤمنْ»، وجواب الشرط قوله: {فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} [البَقَرَة: 256] وهي جملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا وَأَنَابُوا إِلَى اللَّهِ لَهُمُ الْبُشْرَى} [الزُّمَر: 17].
والذينَ : الواو استئنافية، الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
اجتنبُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الطاغوتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره،
أنْ : حرف نصب مصدري.
يعبدوها : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بدل اشتمال من «الطاغوت» أي: والذين اْجتنبوا الطاغوتَ وعبادتَها.
وأنابوا : معطوف بالواو على «اجتنبوا» ويعرب إعرابه.
إلى اللهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنابوا».
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
البشرى : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وجملة «لهم البشرى» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ} [البَقَرَة: 257].
والذين: الواو استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كفروا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أولياؤُهُمُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأولياءُ: مضاف، وهُمُ: ضمير متصل لجمع الغائب مبني على السكون في محل جر بالإضافة - والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
الطاغوتُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الاسمية «أولياؤُهُمُ الطاغوت» في محل رفع خبر المبتدأ.
{يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ} [النِّسَاء: 60].
يريدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة حالية من فاعل «آمنوا»، في الآية: {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ} [النِّسَاء: 60] أي: مريدين أن يتحاكموا.
أَنْ يتحاكموا : أن: حرف نصب مصدري، يتحاكموا: فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، وواو الجماعة ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يريدون»، أي: يريدون التَّحاكُمَ إلى الطاغوتِ.
إلى الطاغوتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتحاكموا».

طفىء
{يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ} [التّوبَة: 32].
يريدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يُطفِئوا : فعل مضارع منصوب بأَنْ وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف فارقة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يريدون» أي: يريدونَ إِطفاءَ نورِ اللّهِ.
نورَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
اللّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ} [الصَّف: 8].
يريدونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لِيُطفِئوا : اللام حرف جر للتعليل، ويُطفِئوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يريدون» أي: يريدون أمراً يتوصلون به لإطفاءِ نورِ اللّهِ.
نورَ الله : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونورَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

طف
{وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ *} [المطفّفِين: 1].
ويلٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره (وجاز الابتداء بالنكرة كونها دعاءً).
للمطففين : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.

طفق
{فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ *} [ص: 33].
فطفِقَ : الفاء حرف عطف، طفِقَ: (من أفعال الشروع من أخوات كاد يعمل عمل كان)، فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (سليمانُ عليه السلام).
مسحاً : مفعول مطلق لفعل محذوف مع فاعله وجوباً وتقديره: يمسَحُ مسحاً، والجملة «يمسحُ مسحاً» واقعة في محل نصب خبر «طفقَ».
بالسوقِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مسحاً».
والأعناقِ : معطوف على «بالسوق» ويعرب إعرابه.
{وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ} [الأعرَاف: 22].
وطفقا : الواو: حرف عطف، طفِقا: (من أخوات كاد، من أفعال الشروع يعمل عمل كان)، فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والألف: ضمير متصل للمثنى - مبني على السكون في محل رفع اسم «طفقَ».
يخصفانِ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وألف المثنى ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب خبر «طفِقَ».
عليهما : جار ومجرور متعلقان بـ«يخصفان».
من ورق الجنةِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يخصفان»، وورقِ: مضاف، الجنة: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

طفل
{ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلاً} [غَافر: 67].
ثُمَّ يخرجُكُم : ثم: حرف عطف، يخرجُكُم: فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللّهُ تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
طفلاً : حال من مفعول «يخرجُكُمْ»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: يخرجُكمْ حال كونكم أطفالاً.
{أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ} [النُّور: 31].
أو الطفلِ : أو: حرف عطف، الطفلِ: معطوف على «بعولتِهِنَّ» - في الآية نفسها -، فهو اسم مجرور بحرف الجر اللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا يبدين».أي ولا يُبديْنَ زينتَهُنَّ إلا لبعولَتِهِنَّ أو... الطفلِ (بمعنى الأطفالِ) الذين لم يظهروا...
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر نعت لـ «الطفلِ» (بمعنى: الأطفال).
لمْ : حرف جزم ونفي وقلب.
يظْهَروا : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف فارقة، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على عوراتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لم يظهروا»،وعوراتِ: مضاف.
النساءِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ} [النُّور: 59].
وإذا : الواو استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
بلغَ الأطفالُ : بلغَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والأطفالُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «بلغ الأطفال» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الأطفال»، أي: حالة كونهم منكم.
الحُلُمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجواب الشرط «إذا» قوله: «فليستأذنوا».

طلب
{أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَنْ تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا *} [الكهف: 41]
فَلنْ : الفاء حرف عطف، لنْ: حرف نصب ونفي واستقبال.
تستطيعَ : فعل مضارع منصوب بـ (لن) وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«طلباً».
طلباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ *} [الحَجّ: 73].
ضَعُفَ الطالبُ : ضَعُف: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، الطالبُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والمطلوبُ : معطوف على «الطالب» ويعرب إعرابه.

طلح
{وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ *} [الواقِعَة: 29].
وطلحٍ : الواو للعطف، طلحٍ: معطوف على في «سدرٍ» في الآية التي قبلها، أي: وفي طلحٍ، والجار والمجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هُمْ في سدرٍ مخضودٍ وطلحٍ منضودٍ.
منضودٍ : نعت لـ«طلحٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.

طلع
{وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا} [طه: 130].
وسبح : الواو: حرف عطف، سبِّحْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بحمدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«سبِّحْ».
ربِّك : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة،، وربِّ: مضاف أيضاً، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
قبلَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«سبّح» وهو مضاف.
طلوعِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وهو مضاف أيضاً.
الشمسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة.
وقبلَ غروبِها : معطوف على «قبل طلوع الشمسِ» ويعرب إعرابه، وحلَّت «ها» في «غروبها» محل «الشمس».
{سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ *} [القَدر: 5].
سلامٌ هي : سلامٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره، هِيَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ مؤخر (عائد إلى ليلةِ القدر).
حتى : حرف جر وغاية.
مطلعِ : اسم مجرور بـ «حتى» وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«سلامٌ» على التوسُّعِ، وهو: مضاف.
الفجرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَى قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا *} [الكهف: 90].
حتى : حرف ابتداء للغاية.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه.
بلغَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ذو القرنين).
مطلعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الشمسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «بلغ مطلعَ الشمسِ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وَجَدَها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ذو القرنين)، وهَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
تطلعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشمسُ)، والجملة في محل نصب على الحال من مفعول «وجدها».
على قومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطلعُ».
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
نجعلْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نجعلْ».
من دونِها : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «ستراً»، ودون: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ستراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{قَالَ هَلْ أَنْتُمْ مُطَّلِعُونَ *} [الصَّافات: 54].
قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
هلْ : حرف استفهام.
أنتُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مطَّلعون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والجملة الاستفهامية في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَاهَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي} [غَافر: 36-37].
فأطَّلِعَ : الفاء: فاء السببية، أطَّلِعَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد فاء السببية جواباً للأمرِ (وهو: ابنِ، أي: ابنِ لي صرحاً من أجل أنْ أبلغَ الأسباب وأطلعَ إلى إله موسى) فاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
إلى إلهِ موسى : الجار والمجرور متعلقان بـ«أطَّلعَ»، وإلهِ: مضاف، وموسى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة المقدرة على الألف للتعذر لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{أَطَّلَعَ الْغَيْبَ} [مَريَم: 78].
أطَّلعَ : الهمزة استفهامية للإنكار، (والأصل: أَاْطَّلعَ) فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي قال: لأوتَينَّ مالاً وولداً - وهو العاص بن وائل).
الغيبَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره بعد حذف حرف الجر (أي: أطلع على الغيب).
{لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى} [القَصَص: 38].
لعلِّي : حرف مشبه بالفعل للترجي، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
أطَّلِعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والجملة في محل رفع خبر «لعلّ».
إلى إلهِ موسى : إلى إله: جار ومجرور متعلقان بـ«أطَّلعُ»، وإله: مضاف، موسى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة المقدرة على الألف للتعذر لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ *} [ق: 10].
لها : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
طَلْعٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
نضيدٌ : نعت لـ«طلعٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ *طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُؤُوسُ الشَّيَاطِينِ *} [الصَّافات: 64-65].
طَلْعُها : مبتدأ مرفوع بالضمة، وطلعُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كأنَّهُ : حرف مشبه بالفعل للتشبيه، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «كأنَّ».
رؤوسُ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة، وهو مضاف.
الشياطين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. وجملة «كأنهُ رؤوسُ الشياطين» في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة «طلعُها كأنَّهُ رؤوسُ الشياطين» في محل رفع نعت ثانٍ لـ«شجرة».
{أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَا آمِنِينَ *فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ *وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ *} [الشُّعَرَاء: 146-148].
ونخلٍ : معطوف على «في جناتٍ» والجار والمجرور متعلقان بـ «أتتركون».
طلعُهَا : مبتدأ مرفوع بالضمة، وطلعُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
هضيمٌ : خبر المبتدأ «طلعُها»، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية «طلعُها هضيمٌ» في محل جر صفة لـ«نخلٍ».

طلق
{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ} [الطّلاَق: 1].
يا أيُّها: يا: أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
النبيُّ: صفة لـ«أيُّ» مرفوع بالضمة في آخره.
إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
طلقتم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة الجمع، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، وحُركت الميم بالضم لالتقاء الساكنين.
النساء: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فطلقُوهُنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وطلِّقوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
لِعِدَّتِهِنَّ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة لفاعل «طلقوهُنَّ» وتقديره: مستقبلين بطلاقِهِنَّ العُدَّةَ، وعدَّة مضاف، وهِنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب. [واختلفت آراءُ الفقهاء حولَ وقت الطلاقِ هل يجوز أن يحصل أثناء الحيض أم في الطهر، ونحن نرجِّحُ أن يكون الطلاق في وقت الطهر، ليكون سبيلاً أدقَّ وأبينَ لإِحصاء العدَّة، مما لا يتسنَّى معه لو حصل الطلاق في الحيض، لاسيما أن وقت العدَّة يترتب عليه للمطلقات مستوجبات شرعية من نفقة وسكنى وتراجع... مما لا تستبين استحقاقاتها إلا إذا جرى إحصاء العِدَّة في وقت الطهر].
{اَلطَّلاَقُ مَرَّتَانِ} [البَقَرَة: 229].
الطلاقُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
مرّتانِ : خبر المبتدأ مرفوع بالألف لأنه مثنَّى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاَثَةَ قُرُوءٍ} [البَقَرَة: 228].
والمطلَّقاتُ : الواو للعطف، المطلَّقاتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يتربَّصْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ.
بأنفسِهِنَّ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يتربَّصْن»، وأنفسِ: مضاف. وهِنَّ: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ثلاثةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
قروءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلاَ تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا} [البَقَرَة: 230].
فإِنْ : الفاء للعطف، إِنْ: أداة شرط جازمة.
طلَّقَها : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الزوج الأول) وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى المطلقة).
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: أداة نفي لا عمل لها.
تحلُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (المطلقة)، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«تحلُّ»، (والهاء عائدة إلى الزوج الأول).
مِنْ بعدُ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تحل» والتقدير: لا تكونُ حلالاً لهُ مِنُ بعد طلاقيْنِ متتاليَيْنِ.
حتى : حرف جر وغاية.
تنكحَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار المجرور متعلقان بـ«لا تحلّ».
زوجاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
غيرَهُ : نعت لـ«زوجاً» منصوب بالفتحة في آخره، وغيرَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة (أي: حتى تتزوجَ زوجاً غيرَ زوجِها الذي طلَّقَها مرتين).
فإنْ : الفاء حرف عطف، إِنْ: أداة شرط جازمة.
طلَّقَها : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوزاً تقديره: هو، (الزوج الثاني)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (المطلقة).
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: النافية للجنس تعمل عمل (إِنَّ).
جُناحَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عليْهما : الجار والمجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف وتقديره: فلا جناحَ كائنٌ عليهما، والجملة «فلا جناحَ عليهما» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يتراجَعا : فعل مضارع منصوب بأن وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، وألف المثنى ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر محذوف أي: في التراجعِ، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الضمير في «عليهما»، [والمعنى: فلا جناحَ (إثمَ) عليهما (أي الزوج الأول والمطلقة) في الرجوع إلى بعضهِما إنْ طلَّقها الزوج الثاني].
{فَانْطَلَقُوا وَهُمْ يَتَخَافَتُونَ *} [القَلَم: 23].
فانطلقُوا : الفاء للعطف، انطَلَقُوا: فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
وَهُمْ : الواو واو الحال، هُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يتخافتون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر المبتدأ «هُمْ»، والجملة الاسمية حالية من فاعل «فانطلقوا».
{انْطَلِقُوا إِلَى مَا كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ *} [المُرسَلات: 29].
انطلِقُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول المقدر - أي: قالوا لبعضهم البعض: انطلقوا.
إلى ما : جار ومجرور متعلقان بـ«تكذبون».
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان» والميم: علامة جمع الذكور.
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تكذبون».
تكذِّبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب خبر «كان»، والجملة «كنتم به تكذبون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب لأنها واقعة بعد الموصول «ما».

طلل
{فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ} [البَقَرَة: 265].
فإنْ : الفاء استئنافية، إِنْ: أداة شرط جازمة.
لمْ : حرف جزم ونفي وقلب.
يُصِبْهَا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون وهو فعل الشرط، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
وابلٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فَطَلٌّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وطَلٌّ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف دلَّ عليه ما قبله وتقديره: فطلٌّ يصيبُها فيكفيها لتُؤتِيَ أُكُلَها، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

طمث
{فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلاَ جَآنٌّ *} [الرَّحمن: 56].
لَمْ يطمثهُنَّ : لم: حرف جزم ونفي وقلب، يطمِثْهُنَّ: فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه السكون، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
إنسٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «لم يطمثهُنَّ إنسٌ» في محل رفع صفة لـ«قاصرات الطرف»،
قبلَهُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«يطمثهُنَّ»، وقبلَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولا : الواو للعطف، لا: لتوكيد النفي.
جانٌّ : معطوف على «إنس»ويعرب إعرابه.

طمس
{فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ *} [المُرسَلات: 8].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
النجومُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
طُمِسَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة، والتاء للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (النجوم)، والجملة الفعلية «طمست» في محل رفع خبر المبتدأ، وجملة المبتدأ وخبره «النجومُ طمست» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، وجواب الشرط «إذا» محذوف، وتقديره: (وقَعَ ما توعدون) لدلالة ما قبله عليه وهو قوله: {إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ *} [المُرسَلات: 7] في الآية المباركة رقم 7.
{رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ} [يُونس: 88].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وربَّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
اطمسْ : فعل دعاء وطلب مبني على السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت «ربنا».
على أموالِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«اطمس»، وأموالِ مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والمعنى: ربَّنا امْحُ صورة أموالِهِمْ فلا تبقى أموالاً يصدُّون بها عن سبيلِكَ الحَقِّ.
{وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ} [يس: 66].
وَلَوْ : الواو للعطف، لَوْ: أداة شرط غير جازمة.
نشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لَطَمسْنَا : اللام واقعة في جواب الشرط، طمسْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
على أعينِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«طمسنا»، وأعينِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، [والمعنى: ولو نشاء لمحونا ضوءَ أعينهم، وأزلنا صورها فلا يعودون قادرين على الإبصار].
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا} [النِّسَاء: 47].
مِنْ قبلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«آمنوا».
أَنْ : حرف نصب مصدري.
نطمِسَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة أي: من قبلِ طمسِ.
وجوهاً فنردَّها : وجوهاً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، فنردَّها : معطوف بالفاء على «نطمسَ وجوهاً» ويعرب إعرابها، والمصدر المؤول تقديره: من قبلِ طمسِ وجوهٍ وردِّها.
على أدبارها : الجار والمجرور متعلقان بـ«نردَّها»، وأدبارِ مضاف، وها: ضمير متصل في محل جر بالإضافة [وقد تباينت الآراء حول هذا التهديد، فمنهم من قال: إنه عنى ذلك في الدنيا، وهو أن يجعل صورَ وجوهِهِمْ على حالةٍ من البشاعة بحيث تذهب معالمها فلا يعرف وجه أحدهم من قفاه؛ ومنهم من قال: إن ذلك في الآخرة لمن يبحثون على كتبهم، إشارة إلى قوله تعالى: {وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ *} [الانشقاق: 10] وقيل: عنى بالوجوه الرؤساء والأعيان من ملأ الكافرين بردهم حقيرين، أذناباً في أقوامهم، بعد إزالة كُلّ معالم الكرامة من حياتهم وحتى على وجوهِهِم].

طمع
{إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا} [الشُّعَرَاء: 51].
إِنَّا : (الأصل: إِنَّنَا) إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
نطمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة في محل رفع خبر «إِنَّ»، والجملة بدل من الجملة: «إنَّا إلى ربِّنَا منقلبون»، في الآية الكريمة السابقة رقم 50.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يَغفرَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب بنزع الخافض، أي: بأنْ يغفر، أو: نطمع بمغفرةِ ربِنا لنا.
لَنَا : جار ومجرور متعلقان بـ«يغفر».
ربُّنَا : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة، وربُّ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ} [البَقَرَة: 75].
أفتطمعون : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، والفاء: حرف عطف، وتطمعون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يؤمنوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف الفارقة.
لكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤمنوا»، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر محذوف، أي: أفتطمعون بإيمانِهِم والانقيادِ لكم؟ لأن معنى «أن يؤمنوا»: أن يأمنوا جانبكم وينقادوا لكم.
{وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا} [الأعرَاف: 56].
وادعوهُ : الواو حرف عطف، ادعوهُ: فعل دعاء ورجاء مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خوفاً: في محل نصب حال للفاعل في «ادعوه»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، أي: خائفين،
وطمعاً: معطوف على «خوفاً» ويعرب إعرابه.

طم
{فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى *} [النَّازعَات: 34].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
جاءَتِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء للتأنيث (ساكنة في الأصل وحركت بالكسر لالتقاء الساكنيْن).
الطَّامَّةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الكُبرى : صفة لـ«الطامّة» مرفوعة بالضمة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه مقصور)، والجملة الفعلية في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، وجواب الشرط محذوف يدلُّ عليه ما بعده في الآيات الكريمة: 37 - 39.

طمن
{وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ} [الأنفَال: 10].
ولِتطمئِنَّ : الواو: حرف عطف، لِتطمئِنَّ: واللام حرف جر التعليل، وتطمئِنَّ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطمئنَّ».
قلُوبُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة، وقلوبُ مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور معطوف على «بشرى»، أي: وما جعله الله إلا بُشرى ولاطمئنان قلوبكم، والمقصود بالبشرى واطمئنان القلوب: إمداد اللَّهِ تعالى المؤمنين بالملائكة مردفين.
{وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} [البَقَرَة: 260].
ولكنْ : الواو حرف عطف، لكنْ: حرف استدراك.
لِيطمئِنَّ : اللام حرف جر التعليل، ويطمئِنَّ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
قلبي : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف، والتقدير: ولكنْ سَأَلتُكَ ذلك لاطمئنانِ قلبي.
{يَاأَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ *} [الفَجر: 27].
يا أيَّتُها : يا: حرف نداء، أيُّ: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، والتاء: للتأنيث، وها: للتنبيه.
النفسُ : في محل رفع بدل من «أيةُ» وعلامة رفعه الضمة في آخره.
المطمَئِنَّةُ : صفة لـ«النفس» مرفوعة مثلها بالضمة في آخرها.
{أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ *} [الرّعد: 28].
أَلاَ : حرف تنبيه.
بذكرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطمئنُّ»، وذكرِ: مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تطمئِنُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
القلوبُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، [وقد جاء بالفعل المضارع «تطمئنُّ» ليدلَّ على حالة الاطمئنان واستقرارها بصورة مطردة في قلوب المؤمنين، مهما تعاقبت عليهم الأحداث، وتوالت عليهم المحن، فكأنما أَعَدُّوا لكلِ بلاءٍ عبادةً تقوّي صبرَهم واحتمالَهم].
{وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ} [النّحل: 106]
وقلبُهُ : الواو حالية، قلبُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وقلبُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مطمئِنٌّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالإيمانِ : جار ومجرور متعلقان بـ«مطمئنٌ».
{فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ} [النِّسَاء: 103].
فإذا : الفاء حرف عطف، إِذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
اطمأننْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع، والجملة الشرطية في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فأقيموا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وأقيموا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصلاة: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا} [يُونس: 7].
ورضوا : الواو: للعطف، رَضُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الياء) للثقل، وحذفت الياء لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
بالحياةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رضوا».
الدنيا : صفة لـ«الحياة» مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه اسم مقصور).
واطمأَنُّوا : معطوف على «رضُوا» ويعرب إعرابه.
بِهَا : جار ومجرور متعلقان بـ«اطمأنوا».

طهر
{وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا} [المَائدة: 6].
وإِنْ : الواو: للعطف، إِنْ: أداة شرط جازمة.
كُنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم للجمع.
جُنُباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فاطَّهَّرُوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، اطَّهَّروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ} [البَقَرَة: 222].
ولا : الواو: للعطف، لا: الناهية.
تقربوهُنَّ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
حتَّى : حرف جر وغاية.
يطهُرْنَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا تقربوهُنَّ» أي: ولا تقربوهُنَّ حتى طُهرِهِنَّ.
فإذا تطهَّرْنَ : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه، تطهَّرْنَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، والجملة {فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ} [البَقَرَة: 222] جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ *} [البَقَرَة: 222].
ويحبُ : الواو: حرف عطف، يحبُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الله تعالى).
المتطهرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والجملة الفعلية معطوفة على جملة «يحبُّ التوابين» فهي في محل رفع خبر ثانٍ لـ«إِنَّ». {فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا} [التّوبَة: 108].
فيهِ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
رجالٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يحبُّون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل رفع نعت لِـ «رجال».
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يتطهَّروا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يحبون» أي: يحبون التطهُّرَ.
{أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ *} [الأعرَاف: 82].
أخرِجوهُمْ : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به. والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - سبقها: {إِلاَّ أَنْ قَالُوا} [آل عِمرَان: 147]
مِنْ قريتِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أخرجوهم»، وقريةِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إِنَّهُمْ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
أناسٌ : خبر «إِنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يتطهَّرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع نعت لـ «أُناسٌ».
{وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ *} [التّوبَة: 108].
واللَّهُ : الواو استئنافية، اللَّهُ: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضم في آخره.
يحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
المطَّهرينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والجملة الفعلية «يحبُّ المطَّهرين» في محل رفع خبر المبتدأ.
{إِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا} [آل عِمرَان: 55].
ومُطَهِّرُكَ : الواو: للعطف، مُطهِّرُكَ: معطوف على «رافعك» فهو في محل رفع خبر «إنَّ»، ومطهِّرُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
مِنَ الذينَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«مطهِّرُك».
كفرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا *} [الأحزَاب: 33].
إنما : كافة ومكفوفة.
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ليذهِبَ : اللام حرف جر للتعليل، يذهبَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عنكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يذهب» - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الرجسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يريدُ»، أي: يريدُ اللّهُ لإذهابِ الرجسِ عنكم.
أهلَ البيتِ : منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، أي: يا أهلَ البيتِ، وأهلَ: مضاف، والبيتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ويطهِّرَكُمْ : الواو: حرف عطف، يطهِّرَكُمْ: فعل مضارع معطوف على {لِيُذْهِبَ} [الأحزَاب: 33] أي هو منصوب (بأَنْ مضمرة) بعد اللام، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الله تعالى) وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يريدُ»، أي: يريدُ اللّه لإذهاب الرجسِ عنكم وتطهيركم.
تطهيراً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ *} [آل عِمرَان: 42].
وطهَّرَكِ : الواو: حرف عطف، طهَّرَكِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والكاف ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به، والجملة في محل رفع خبر ثانٍ لـ«إِنَّ».
واصطفَاكِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والكاف ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به، والجملة معطوفة على «طَهَّرَكِ» وتعرب إعرابها.
على نساءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اصطفاكِ»، ونساءِ: مضاف.
العالمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
{ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ} [البَقَرَة: 232]
ذلكُمْ : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والميم: علامة الجمع.
أزكى : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر (لأنه مقصور).
لكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أزكى».
وأطهرُ : معطوف على «أزكى» ويعرب إعرابه، وعلامة رفعه الضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
{وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ} [الأحزَاب: 53]
ذلكم: ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف للخطاب، والميم علامة الجمع.
أطهرُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
لقلوبِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أطهرُ»، وقلوبِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ *} [الواقِعَة: 79].
لاَ : نافية لا عمل لها.
يمسُّهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
المطهَّرون : فاعل مؤخر، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والجملة الفعلية: «لا يمسُّهُ الاَّ المطهرون» في محل رفع صفة ثانية لـ «قرآن» في قوله تعالى: {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ *فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ *} [الواقِعَة: 77-78]. أي: لا يمسُّهُ من الناس إلاَّ مَنْ هو على طهارةٍ من النجاسةِ او الجنابةِ.
{قَال ياقَوْمِ هَؤُلاَءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ} [هُود: 78].
هُنَّ : ضمير منفصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أطهرُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)،
لكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أطهرُ»، والجملة في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «هؤلاءِ».
{وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ} [البَقَرَة: 25].
ولَهُمْ : الواو: استئنافية، لَهُمْ: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
أزواجٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مطهرةٌ : صفة لـ«أزواجٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ *مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ *} [عَبَسَ: 13-14].
مطهرةٍ : صفة لـ«صحفٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ *قُمْ فَأَنْذِرْ *وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ *وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ *} [المدَّثِّر: 1-4].
وثيابَك : الواو: حرف عطف، وثيابَكَ مفعول به مقدم على فعله، وهو مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
فَطَهِّرْ : الفاء للعطف، طهِّرْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
{وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لاَ تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ} [الحَجّ: 26].
وطهِّرْ : الواو: للعطف، طهِّرْ: فعل أمر مبني على السكون، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (إبراهيم عليه السلام).
بيتِيَ : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي} [البَقَرَة: 125].
وعهدنا : الواو: حرف عطف، عهِدْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى إبراهيمَ : جار ومجرور متعلقان بـ«عهدنا»، وعلامة جر الاسم الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعَلَمية والعُجْمَة.
وإسماعيلَ : معطوف على «إبراهيمَ» ويُعرب إعرابه.
أنْ : حرف تفسيري يحمل معنى القول.
طَهِّرا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف: ضميرمتصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بيتِيَ : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا *} [الإنسَان: 21].
وسقاهُمْ : الواو: للعطف، سقاهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول مقدم.
ربُّهُمْ : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
شراباً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طهوراً : صفة لـ «شراباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا *} [الفُرقان: 48].
وأنزلنا : الواو للعطف، أنزلْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طهوراً : صفة لـ«ماءً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

طود
{وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ *} [الشُّعَرَاء: 52].
فكان: الفاء: حرف عطف، وكان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
كلُّ فرقٍ: كلُّ: اسم «كانَ» مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، وفِرقٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كالطودِ: الكاف: اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب خبر «كان» وهو مضاف، الطودِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
العظيمِ : نعت لـ«الطودِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.

طور
{وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا *} [نُوح: 14].
وقد : الواو: واو الحال، قدْ: حرف تحقيق.
خلقَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أطواراً : حال من مفعول «خلقكم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: متنقلين من طورٍ إلى طورٍ، والجملة الفعلية «وقد خلقكم أطواراً» في محل نصب على الحال من فاعل «لا ترجونَ» في الآية الكريمة السابقة 13.
{وَالطُّورِ *وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ *} [الطُّور: 1-2].
والطورِ : الواو: حرف جر للقسم، الطورِ: مقسم به مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: أقسم.
وكتابٍ : معطوف على «الطورِ» ويعرب إعرابه.
مسطورٍ : نعت لـ«كتابٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ} [القَصَص: 46].
وما : الواو: حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
كنْتَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان».
بجانب : جار ومجرور متعلقان بخبر «كانَ» المحذوف، وجانب: مضاف.
الطورِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَطُورِ سِينِينَ *} [التِّين: 2].
وطورِ :معطوف بالواو على {وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ *} [التِّين: 1] فهو اسم مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف وتقديره: أقسم، وهو مضاف.
سينينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعَلَمية والعجمة (لأنه جُعلَ اسماً للبقعة أو الأرض) [وقيل: إنَّ التينَ والزيتونَ هما في دمشق وفلسطين]، ومن جعله اسماً منصرفاً فقد ألحقه بجمع المذكر السالم].
{وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الأَيْمَنِ} [مَريَم: 52].
وناديْنَاهُ :الواو: للعطف، ناديْنَاهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، نَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
مِنْ جانبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ناديناهُ»، وجانب: مضاف.
الطورِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
الأيمنِ : نعت لـ«الطورِ» مجرور مثله بالكسرة في آخره.
{وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمُ الطُّورَ} [النِّسَاء: 154].
ورفعنا : الواو: للعطف، رفعْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فوقَهُمُ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ«رفعنا»، وفوقَ: مضاف، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
الطورَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.

طوع
{ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا} [فُصّلَت: 11].
ائْتِيَا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
طوعاً : حال من فاعل «ائتيا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، والجملة في محل نصب مفعول به مقول القول - أي: أئتيا طائعتين أو كارهتين.
أو كرهاً: معطوف على «طوعاً» ويعرب إعرابه، أي: أو كارهتين.
{وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا} [آل عِمرَان: 83].
وله : الواو: حالية، وله: جار ومجرور متعلقان بـ«أسلمَ».
أسلمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في السمواتِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ».
طوعاً : في محل نصب حال من الموصول «من» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، والجملة حالية.
{وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ} [النِّسَاء: 81].
ويقولون : الواو: استئنافية، يقولون: مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
طاعةٌ : خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: أمرُنا، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية «أمرُنا طاعةٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَعْرُوفٌ} [محَمَّد: 21].
طاعةٌ : خبر للمبتدأ في الآية السابقة {فَأَوْلَى لَهُمْ *} [محَمَّد: 20] مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وقولٌ : معطوف على «طاعةٌ» ويعرب إعرابها.
معروفٌ : صفة لـ«قولٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ} [المَائدة: 92].
وأطيعوا : الواو: للعطف، أطيعُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
الرسولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ} [النِّسَاء: 80].
مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُطِعِ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسرة لالتقاء الساكنين)، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَن).
الرسولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فَقَدْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، قدْ: حرف تحقيق.
أطاعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
اللَّهَ : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة «فقد أطاع اللّه» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَلاَ تُطِعِ الْكَافِرِينَ} [الأحزَاب: 48].
ولا : الواو: للعطف، لا: الناهية (تجزم الفعل المضارع).
تُطِعِ : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه السكون (وحرك آخره بالكسرة لالتقاء الساكنينْ)، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
الكافرينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم.
{مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ *} [التّكوير: 21].
مُطاعٍ : صفة لـ«رسولٍ» في الآية 19 التي سبقتها {إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ *} [الحَاقَّة: 40] مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره،
ثَمَّ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان مبني على الفتح، متعلق بـ«مطاعٍ».
أمينٍ : صفة ثانية لـ«رسولٍ»، مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ} [البَقَرَة: 184].
فَمَنْ : الفاء للعطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تطوَّعَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (منْ).
خيراً : مفعول به، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فَهُوَ : الفاء رابطة لجواب الشرط، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
خيرٌ : خبر للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٌ»، والجملة الاسمية «فهو خيرٌ له» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنَا لاَ يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ} [الأنبيَاء: 43].
لا : نافية لا عمل لها.
يستطيعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نصرَ : مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
أنفسِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، وأنفسِ: مضاف. وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة تحمل معنى التعليل، أي: فإن كانَ آلهتُهم لا يستطيعون نصرَ أنفسهم فهل يرجون هُمُ - الكفارُ - نصرَها؟
{فَمَا اسْتَطَاعُوا مِنْ قِيَامٍ} [الذّاريَات: 45].
فما : الفاء: حرف عطف (للسببية)، وما: نافية لا عمل لها.
استطاعُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (عائد إلى ثمودَ).
مِنْ : حرف جر زائد لتأكيد معنى النفي.
قيامٍ : اسم مجرور لفظاً منصوب محلاًّ على أنه مفعول به، والجملة معطوفة على الجملة قبلها: {فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ وَهُمْ يَنْظُرُونَ *} [الذّاريَات: 44]، فهي في محل نصب على الحال من مفعول «أخذتهُمُ».
{وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً} [آل عِمرَان: 97].
مَنِ : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بدل من «على الناس» وهو بدل اشتمال لأنه فرض عينٍ على كل مستطيع (وحرك آخره بالكسرة لالتقاء الساكنين).
استطاعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (المستطيع)، والاستطاعة: الإمكانية الجسدية والزاد والراحلة.
إليْهِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «سبيلاً» لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه فانقلب حالاً.
سبيلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره. والجملة الفعلية بعد «من» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَسَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنَا لَخَرَجْنَا مَعَكُمْ} [التّوبَة: 42].
لوِ : أداة شرط غير جازمة (وحرك آخرها بالكسر منعاً لالتقاء الساكنين).
استطعْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، وهو فعل الشرط، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لخَرَجْنَا : اللام رابطة لجواب الشرط، خرجْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
مَعَكُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان وعلامة نصبه الفتحة متعلق بـ«خرجنا»، ومَعَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - (لأنها واردة بعد الحلف).
{وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاً} [النِّسَاء: 25].
وَمَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لمْ : حرف جزم ونفي وقلب.
يستطِعْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون (أصله: يستطِيْعْ، فحذفت الياء لالتقاء الساكنين)، وهو فعل الشرط، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (منْ).
منكُمْ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «طوْلاً» لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه.
طوْلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة: «فمِنْ ما ملَكَتْ أيمانُكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً} [النِّسَاء: 98] .
لا : نافية لا عمل لها.
يستطيعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «لا يستطيعون» في محل نصب صفة لـ«المستضعفين» في مطلع الآية.
حيلةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{قَالَ إِنَّكَ لَنْ تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْرًا *} [الكهف: 67].
إنك : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
لَنْ : حرف نصب ونفي واستقبال.
تستطيعَ : فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
معِيَ : مَع: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بـ«تستطيع».
صبراً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «لن تستطيع معي صبراً» في محل رفع خبر «إِنَّ»، والجملة من إنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{مَا كَانُوا يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُوا يُبْصِرُونَ *} [هُود: 20].
ما : نافية لا عمل لها.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والألف هي الفارقة.
يستطيعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السمعَ : مفعول به منصوب بالفتحة، والجملة الفعلية «لا يستطيعون السمعَ» في محل نصب خبر «كان».
وما كانوا يبصرون : الجملة معطوفة بالواو على جملة «ما كانوا يستطيعون» وتعرب إعرابها، ومفعول «يبصرون» محذوف، وتقديره: الحقَّ.
{الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاءٍ عَنْ ذِكْرِي وَكَانُوا لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا *} [الكهف: 101]
وكانوا : الواو: استئنافية، كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والألف هي الفارقة.
لا : نافية لا عمل لها.
يستطيعون سمعاً : يستطيعون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، سمعاً: مفعول به والجملة «لا يستطيعون سمعاً» في محل نصب خبر «كان».
{وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا} [النِّسَاء: 129].
وَلَنْ : الواو: استئنافية، لَنْ: حرف نصب ونفي واستقبال.
تستطيعُوا : فعل مضارع منصوب بـ(لن) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
تعدِلُوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ)، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «تستطيعوا» أي: ولن تستطيعوا العدلَ.
{هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ} [المَائدة: 112].
هلْ : حرف استفهام.
يستطيعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
ربُّك : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة، وربُّ: مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - مسبوقة: {إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَاعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ} [المَائدة: 112].
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يُنزِّلَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربُّك).
عليْنَا : جار ومجرور متعلقان بـ«ينزل»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يستطيع» والتأويل: هل يستطيعُ ربُكَ إنزالَ...؟
مائدةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينزِّل».
{مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ *} [غَافر: 18].
ما : نافية لا عمل لها.
للظالمينَ : الجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
مِنْ : حرف جر زائد.
حميمٍ : اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، والجملة حالية.
ولا : الواو للعطف، لا: لتوكيد النفي.
شفيعٍ : معطوف على «حميمٍ» ويعرب إعرابه، وخبره متعلق بشبه الجملة «للظالمين».
يُطاعُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الشفيع)، والجملة الفعلية «يطاعُ» في محل جر لفظاً - مرفوعة محلاً - على أنها صفة لـ«شفيع».
{فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ} [المَائدة: 30].
فطوَّعَتْ : الفاء استئنافية، طوَّعَتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والتاء للتأنيث.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«طوَّعتْ».
نفسُهُ : فاعل مرفوع بالضمة، ونفسُ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
قتلَ: مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
أخيه: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وأخي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
فقتله: الفاء: حرف عطف، قتله: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (قابيل)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى هابيل).
{وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ *} [البَقَرَة: 158].
وَمَنْ : الواو للعطف، مَنْ: اسم شرط جازم فعلين مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
تطوَّعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، في محل جزم فعل الشرط، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (منْ).
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، إِنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
شاكرٌ : خبر «إِنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عليمٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ»، والجملة الاسمية «فإنَّ الله شاكرٌ عليمٌ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ} [التّوبَة: 79].
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يلمِزون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
المطَّوِّعين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والجملة «يلمزون المطوعين» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من المؤمنينَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة مِن «المطوعين»، أي: حالة كونهم من المؤمنين وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم، وخبر المبتدأ «الذين» ورد في نهاية الآية في قوله «سَخِرَ الله منهم».
{فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا *} [الكهف: 97].
فما : الفاء للعطف، ما: نافية لا عمل لها.
اسطاعوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يظهرُوهُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «اسطاعوا» أي: الظهور عليه (بمعنى: أن يعلُوهُ).
وما استطاعوا : الجملة معطوفة بالواو على جملة «فما اسطاعوا» وتعرب إعرابها.
لَهُ : جار ومجرور متعلقان بـ«استطاعوا».
نقْباً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.

طوف
{يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ *} [الواقِعَة: 17].
يطوفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
عليهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يطوفُ».
وِلدانٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مخلدون: نعت لـ«ولدانٌ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
{إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا} [البَقَرَة: 158].
فلا : الفاء رابطة لجواب شرط سبقها في قوله: {فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ} [البَقَرَة: 158]، لا: نافية للجنس، تعمل عمل (إِنَّ).
جُناحَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عليْهِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، والتقدير: فلا جناحَ كائنٌ عليه.
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يطَّوَّفَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ حجَّ).
بِهِمَا : جار ومجرور متعلقان بـ«يطوَّف» (أي: أنْ يسعى بين الصفا والمروة)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر محذوف، والتقدير: فلا جناحَ عليه في الطواف بهما، وجملة «فلا جناحَ عليه أن يطوَّف بهما» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ *} [الأعرَاف: 201].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
اتَّقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «اتقوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط،خافض لشرطه، منصوب بجوابه.
مسَّهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
طائفٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة، وجملة «مسَّهم طائف» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
من الشيطانِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طائف» وتقديره: إذا مسَّهم طائفٌ آتٍ من الشيطان.
تذكروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة «تذكروا» جواب شرط غير جازم لا محل لها.
فإذا : الفاء حرف عطف، وإذا: فجائية.
هم مبصرون : هُمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، مبصرون: خبر المبتدأ «هُمْ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر «إنَّ الذين».
{فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ} [القَلَم: 19].
فطافَ : الفاء حرف عطف (للسببية)، طافَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليْها : جار ومجرور متعلقان بـ«طاف».
طائفٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: هلاكٌ طائفٌ، فحذف الموصوف وحلت الصفة محله.
{أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ} [البَقَرَة: 125].
أَنْ : حرف تفسير يحمل معنى العهد وهو قوله: {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ} [البَقَرَة: 125].
طهِّرا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بيتيَ : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
للطائفينَ : جار ومجرور متعلقان بـ«طهِّرا» وعلامة جر الاسم الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ} [النُّور: 58].
طوَّافون : خبر لمبتدأ محذوف وتقديرُهُ: هُم طوَّافون، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم.
عليكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«طوَّافون».
بعضُكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وبعضُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ وتقديرهُ: بعضكم يطوفُ على بعضٍ، والجملة «بعضُكُمْ على بعض» بدل من الجملة الأولى الاسمية «طوَّافون عليكُمْ».
{فَلَوْلاَ نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ} [التّوبَة: 122].
فلولا : الفاء استئنافية، لولا: حرف تحضيض.
نفرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
من كلِّ فرقةٍ : الجار والمجرور «من كلِّ» متعلقان بـ«نفرَ»، وكلِّ: مضاف، وفرقةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مِنْهُمْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«فرقة»، والتقدير: فلولا نفر من كل فرقةٍ معدودةٍ منهم.
طائفةٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لِيتفقهُوا : اللام حرف جر للتعليل، يتفقَّهُوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: للتفقُّهِ في الدين، والجار والمجرور متعلقان بـ«نفرَ».
في الدينِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ليتفقَّهوا».
{وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا} [الحُجرَات: 9].
وإِنْ : الواو: استئنافية، إِنْ: أداة شرط جازمة.
طائفتان : فاعل لفعل محذوف يفسره ما بعده، وتقديره «اقتتلوا» مرفوع بالألف لأنه مثنى (لأن إنْ الشرطية لا تدخل على الجمل الاسمية، فإذا وليها اسم مرفوع كان فاعلاً لفعل محذوف يفسره الفعل الذي يلي بعده).
من المؤمنين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طائفتان» والتقدير: وإن طائفتان كانتا من المؤمنين، وعلامة جر «المؤمنين» الياء لأنه جمع مذكر سالم.
اقتتلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (واستعمال الجمع للاقتتال - بدلاً من التثنية - لبيان أن المقتتلين هم جماعة من فئة واحدة هي فئة المؤمنين، فلما وقع الاقتتال بينهم صاروا طائفتين ولكن كل طائفة تكوّن جماعةً فاستعمل الجمع «اقتتلوا»، فلما أريد إصلاح ذات البين عاد إلى الحصر فقال «بينهما» ليرتدّا إليكم أيها المؤمنون وتعودوا ذات الجماعة الواحدة).
فأصلحوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، وأصلحوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينهما : منصوب على الظرفية المكانية، متعلق بـ«أصلحوا» وبينَ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «فأصلحوا بينهما» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{إِذْ هَمَّتْ طَائِفَتَانِ مِنْكُمْ أَنْ تَفْشَلاَ} [آل عِمرَان: 122].
إِذْ : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب بدل من «إذْ» في قوله «وإذ غدوت».
همَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والتاء: للتأنيث.
طائفتانِ : فاعل مرفوع بالألف لأنه مثنى.
مِنْكُمْ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طائفتان» وتقديره: إذْ همَّت طائفتان مؤمنتان منكم، والجملة بعد «إذ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ} [الأعرَاف: 133].
فأرسلْنَا : الفاء للعطف، أرسلْنَا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا»، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الطوفانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ} [العَنكبوت: 14].
فأخذَهُمُ : الفاء للعطف، أخذَهُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الطوفانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.

طوق
{سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ} [آل عِمرَان: 180].
سَيُطَوَّقون : السين: حرف تسويف - الاستقبال -، يُطَوَّقُون: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به بنزع الخافض، أي: بما بخلوا.
بخِلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«بخلوا» والجملة الفعلية «بخلوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ} [البَقَرَة: 286]
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
تحمِّلْنَا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه السكون، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت (ربنا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
لا : النافية للجنس تعمل عمل (إِنَّ).
طاقةَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
لَنَا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طاقةَ».
بِهِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: ما لا طاقة لنا نقدرُ على القيام به، أي على مزاولتِهِ.
{قَالُوا لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ} [البَقَرَة: 249].
قالُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
لا : النافية للجنس تعمل عمل «إِنَّ».
طاقةَ : مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
لَنَا : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: موجودةٌ أو حاصلةٌ.
اليومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بخبر «لا» المحذوف، والجملة الاسمية في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
بجالوتَ : جار ومجرور متعلقان أيضاً بخبر «لا» المحذوف، وعلامة جر «جالوت» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعَلَمية والعجمة.
وجنودِهِ : معطوف على «جالوتَ»، وجنودِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ} [البَقَرَة: 184].
وعلى : الواو للعطف، على: حرف جر.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
يُطيقونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فِديةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
طعامُ : في محل رفع بدل من «فدية» وهو مضاف.
مسكينٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره. والمعنى: وعلى الذين يبذلون طاقة زائدة لصيامِهِ ولا يطيقون معها احتمالَهُ، فديةٌ هي طعامُ مسكينٍ.

طول
{إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلاً *} [المُزّمل: 7].
إِنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» مقدم محذوف.
في النَّهارِ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «سبحاً» لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه.
سَبْحاً : اسم «إِنَّ» مؤخر، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طويلاً : نعت لـ«سبحاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{فَتَطَاوَلَ عَلَيْهِمُ الْعُمُرُ} [القَصَص: 45].
فتطاولَ : الفاء للعطف، تطاولَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليْهِمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطاولَ» - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
العُمُرُ : فاعـل مرفـوع بالضمـة في آخـره، والجملـة معطوفـة على خبر «لكنَّ» الواقع في قوله: {وَلَكِنَّا أَنْشَأْنَا قُرُوناً} [القَصَص: 45].
{تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ} [غَافر: 2-3].
شديدِ العقاب : شديدِ: في محل جر صفة ثالثة لاسم الجلالة «الله» وشديدِ مضاف. والعقابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ذي : في محل جر صفة رابعة لاسم الجلالة «الله» وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف.
الطَّوْلِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِذَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ أَنْ آمِنُوا بِاللَّهِ وَجَاهِدُوا مَعَ رَسُولِهِ اسْتَأْذَنَكَ أُولُو الطَّوْلِ مِنْهُمْ} [التّوبَة: 86].
استَأْذنَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
أولو الطَّوْلِ : أولو: فاعل مؤخر مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وهو مضاف، الطَّوْلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
مِنْهُمْ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أولو الطول»، وتقديره: حالة كونهم منهم، أي: من الأغنياءِ، وذوي السلطة والجاهِ. والجملة: جواب شرط غير جازم فلا محل لها من الإعراب.

طوى
{يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ} [الأنبيَاء: 104].
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«تتلَقَّاهم» في الآية الكريمة السابقة {وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمْ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ *} [الأنبيَاء: 103].
نطوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
السماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة، والجملة الفعلية «نطوي السماء» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «يوم».
كطيِّ : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، والتقدير: يوم نطوي السماء طيّاً مثل طيِّ السجل، وطيِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره وطيِّ: مضاف أيضاً.
السِّجِلِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ} [الزُّمَر: 67].
والسماواتُ : الواو: للعطف، السماواتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
مطوِيَّاتٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بيمينِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«مطوياتٌ»، ويمينِ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة معطوفة على الجملة التي قبلها: «والأرض جميعاً قبضتُهُ يومَ القيامةِ»، فهي في محل نصب حال.
{إِنَّكَ بِالْوَادِ الْمُقَدَّسِ طُوىً *} [طه: 12].
إِنَّكَ : حرف مشبه بالفعل التوكيد، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إِنَّ».
بالوادِ : جار ومجرور متعلقان بخبر «إن» المحذوف وتقديره: موجودٌ، وحذفت الياء من «بالوادِ» - خطاً -.
المقدَّسِ : صفة لـ«الوادِ» مجرورة بالكسرة في آخرها.
طُوًى : عطف بيان على «بالوادِ» مجرور بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهو - في الأصل - ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث لأنه اسم علم لمكان الوادي، على وزن (عُمرَ)، وقرأ أهل الكوفة «طوىً» بالتنوين.

طيب
{فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ} [النِّسَاء: 3].
فانكِحُوا : الفاء رابطة لجواب الشرط أو فاء الجزاء، انكِحُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
طابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ما).
لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«طابَ»، والجملة: «طابَ لَكُمْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة «فانكِحوا ما طاب لكم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
من النساء : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «طابَ» أو من «ما».
{فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا *} [النِّسَاء: 4].
فَإِنْ : الفاء استئنافية، إِنْ: أداة شرط جازمة.
طِبْنَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصال بنون النسوة في محل جزم فعل الشرط، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «طبنَ».
عن شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«طبْنَ».
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شيءٍ».
نفساً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب الشرط قوله: «فكلوه هنيئاً مريئاً».
{كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} [البَقَرَة: 57].
كُلُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
مِنْ طيّباتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«كلوا»، وطيباتِ: مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول - المقدّر.
رزقْنَاكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا} [النّحل: 114].
فكُلُوا : الفاء الفصيحة، كُلُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
مِمَّا : مكونة من: «من» و«ما»، مِنْ: حرف جر، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«كلوا».
رزقَكُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والضم على الميم لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة.
حلالاً : حال لمصدر محذوف، وتقديره: أكلاً حلالاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
طيِّباً : نعت لـ«حلالاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
{لاَ تُحَرِّمُوا طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ} [المَائدة: 87].
لا : الناهية حرف جزم.
تحرِّمُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
طيِّباتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أَحلَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة «أحلَّ الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحلَّ».
{كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا} [المؤمنون: 51].
كُلُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
مِنَ الطيِّباتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«كلوا».
واعملُوا : معطوف بالواو على «كُلُوا» ويعرب إعرابه.
صالحاً : نعت لمصدر محذوف - مفعول مطلق - وتقديره: عملاً صالحاً، والجملتان جواب النداء «يا أيها الرسل»، لا محل لهما من الإعراب.
{قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ} [الأعرَاف: 32] .
والطَّيِّباتِ : معطوف بالواو على «زينةَ الله» فهو في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
من الرزقِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الطيباتِ» وتقديره: حالة كونها من الرزق.
{الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ} [المَائدة: 5].
اليومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«أحلَّ».
أُحِلَّ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
لَكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحِلَّ»، - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الطيِّبَاتُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «أحل لكم الطيباتُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ} [النّحل: 72].
ورزقَكُمْ : الواو: حرف عطف، رزقَكُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الله تعالى)، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مِنَ الطَّيِّبَاتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رزقكم»، والجملة معطوفة على الجملة «والله جعل لكم من أنفسكم أزواجاً» فهي محل رفع خبر المبتدأ لاسم الجلالة «الله».
{الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلاَئِكَةُ طَيِّبِينَ} [النّحل: 32].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب صفة لـ«للمتقين» في الآية الكريمة رقم 31 - قوله {كَذَلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ *} [النّحل: 31].
تتوفَّاهُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، - والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الملائكةُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
طيبين : حال من المفعول في «تتوفاهُمُ» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم.
{وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ *} [الزُّمَر: 73].
طِبْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم للجمع.
فادخُلُوها : الفاء: حرف عطف، وادخلوها: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
خالدينَ : حال من فاعل «ادخلوها» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً} [آل عِمرَان: 38].
هَبْ لي : هَبْ: فعل دعاء ورجاء وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت (ربِّ). لي: جار ومجرور متعلقان بـ«هَبْ».
من لَدُنْكَ : مِنْ: حرف جر، لدنْ: ظرف مكان مبني على السكون في محل جر بـ«مِنْ»، وهو مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ذُرِّيَّةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طيِّبةً : صفة لـ«ذريةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها، وجملة النداء واقعة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{لِيَمِيزَ اللَّهُ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ} [الأنفَال: 37].
لِيمَيزَ : اللام حرف جر للتعليل، ويَميز: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجاروالمجرور متعلقان بـ«يحشرون» من قوله تعالى في نهاية الآية التي تسبقها: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ *} [الأنفَال: 36].
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الخبيثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من الطَّيِّب : جار ومجرور متعلقان بـ«يميزَ»، أي: ليميزَ الله الخبيثين مِنَ الطيبينَ.
{وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ} [النُّور: 26].
والطَّيِّباتُ : الواو: للعطف. الطيِّباتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
للِطَّيِّبينَ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديرُهُ: والطيِّباتُ هُنَّ للطيِّبين، وعلامة جر «الطيبين» الياء لأنه جمع مذكر سالم.
{ولاَ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ} [النِّسَاء: 2].
ولا : الواو للعطف، ولا: الناهية (حرف جزم).
تتبدَّلُوا : فعل مضارع مجزوم بلا وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
الخبيثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بالطَّيِّبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تتبدَّلوا».
{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طِيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ} [إبراهيم: 24].
ضربَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مثلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كلمةً : بدل من «مَثَلاً» - تابع له - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طيبةً : صفة لـ«كلمة» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها،، والجملة سدَّت مسد مفعولي «ترَ» في بداية الآية: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ} [إبراهيم: 24].
كشجرةٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: هِيَ كشجرةٍ طيبةٍ.
طيبةٍ : صفة لـ«شجرةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ} [فَاطِر: 10].
إليْهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يَصْعَدُ».
يصعدُ الكَلمُ : يصعدُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، الكَلِمُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الطَّيِّبُ : صفة لـ«الكلمُ» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
{وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً} [التّوبَة: 72].
ومساكنَ : معطوف على «جنَّاتٍ» من قوله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا} [التّوبَة: 72] فهو مفعول به منصوب بالفتحة، ولم ينوَّن لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل) - صيغة منتهى الجموع -.
طيِّبةً : صفة لـ «مساكِنَ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبُّ غَفُورٌ *} [سَبَإ: 15].
بلدةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هذه بلدةٌ طيبةٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
طيبةٌ : صفة لـ«بلدةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
وربٌّ : الواو: حرف عطف، وربٌّ: خبر لمبتدأ محذوف تقديره: وهو ربٌّ غفورٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
غفورٌ : صفة لـ«ربٌّ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ} [الأعرَاف: 58].
والبلدُ : الواو: استئنافية، البلدُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الطَّيِّبُ : نعت «البلدُ» مرفوع مثله بالضمة، والجملة «يخرجُ نباتُهُ بإذنِ ربِّهِ» في محل رفع خبر المبتدأ.
{فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} [النِّسَاء: 43].
فتيمموا: الفاء: واقعة في جواب الشرط، وتيمَّمُوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأنّ مضارعه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
صعيداً : مفعول به للفعل {فَتَيَمَّمُوا} [النِّسَاء: 43] منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طيِّباً : نعت لـ«صعيداً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء للجملة الشرطية {وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا} [النِّسَاء: 43].
{الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ} [الرّعد: 29].
طُوبى : مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر (اسم نكرة مقصور) وهي بمعنى هناءةٌ أو سعادةٌ أو طيِّب.
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، والجملة الاسمية «طوبى لهم» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».

طير
{وَمَا مِنْ دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ} [الأنعَام: 38].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
مِن دابةٍ : من: حرف جر زائد، دابةٍ: مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«دابةٍ» وتقديره: وما من دابةٍ تدبُّ في الأرض.
ولا : و: للعطف، لا: لتوكيد النفي.
طائرٍ : معطوف على «دابةٍ» في الآية نفسها، ويعرب إعرابها.
يطيرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (طائر)، والجملة في محل جر نعت لـ «طيرٍ».
بجناحيْهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يطيرُ» وعلامة جر الاسم الياء لأنه مثنَّى، وجناحَيْ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة وجملة {إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ} [الأنعَام: 38] في محل رفع خبر المبتدأ «دابة».
{إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالإِشْرَاقِ * وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً} [ص: 18-19].
والطيرَ : الواو للعطف، الطيرَ: معطوف على «الجبالَ» فهو في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«سخَّرنا».
محشورةً : حال من «الطير» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَالطَّيْرُ صَآفَّاتٍ} [النُّور: 41].
والطيْرُ : الواو للعطف، الطَّيْرُ: فاعل معطوف على «مَنْ» في الآية: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [النُّور: 41].
صافَّاتٍ : في محل نصب حال من «الطير» وعلامة نصبها الكسرة بدلاً من الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم، أي: وتسبِّحُ له الطيرُ باسطاتٍ أجنحتَها.
{وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ وَالطَّيْرِ} [النَّمل: 17].
وحُشِرَ : الواو: حرف عطف، حُشِرَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
لِسُلَيْمانَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«حُشِرَ»، وعلامة جر الاسم الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
جنودُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة، وجنودُ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
من الجِنِّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «جنودِهِ»، أي: حالة كونهم من الجنِّ.
والإنس والطيرِ : معطوفان على «الجنِّ» ويعربان إعرابه.
{وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ} [النَّمل: 20].
وتفقد : الواو: حرف عطف، تفقدَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (سليمان عليه السلام).
الطيرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ} [يس: 18].
قالُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
إنَّا : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونَا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إِنَّ».
تطيَّرْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل رفع خبر «إِنَّ»، والجملة الاسمية: «إِنا تطيَّرْنَا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
بِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطيَّرنا».
{وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا} [الأعرَاف: 131].
وإن : الواو: حرف عطف، إِنْ: أداة شرط جازمة.
تُصبْهُمْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
سَيِّئةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يَطَّيَّروا : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة، والجملة في محل جزم جواب الشرط.
{أَلاَ إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ} [الأعرَاف: 131].
ألاَ : حرف استفتاح.
إِنَّما : كافة ومكفوفة.
طائرُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وطائرُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل في محل جر بالإضافة، وخبر المبتدأ محذوف، وتقديره: كائن عندَ الله.
عندَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وهو مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قَالُوا اطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَنْ مَعَكَ} [النَّمل: 47].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
أْطَّيَّرْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بِكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«اطيرنا».
وبِمَنْ : معطوف على «بك» ويعرب إعرابه.
مَعَك : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، ومَعَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بصلة الموصول المحذوفة، والتقدير: وبمن هم كائنون معك، والجملة بعد «قالوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَ طَائِرُكُمْ عِنْدَ اللَّهِ} [النَّمل: 47].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
طائرُكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وطائرُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وخبر المبتدأ محذوف، وتقديره: طائرُكُم كائنٌ عندَ الله.
عندَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وهو مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الاسمية في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ} [يس: 19].
قالُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والألف هي الفارقة.
طائرُكُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، وطائرُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وخبر المبتدأ محذوف، وتقديره: طائرُكُمْ كائنٌ معكم.
معَكُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وهو مضاف، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ} [الإسرَاء: 13].
وكُلَّ : الواو: حرف عطف، كُلَّ: مفعول به، منصوب بالفتحة بفعل مقدر يفسّره ما بعده، وهو مضاف.
إنسانٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ألزمْنَاهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
طائرَهُ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة، وطائرَ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
في عنقِهِ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «طائره»، وعنقِ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا *} [الإنسَان: 7].
يوفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالنذرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يوفون».
ويخافون : معطوف على «يوفون» ويعرب إعرابَهُ.
يوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
شرُّهُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة، وشرُّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مستطيراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كان شره مُسْتَطِيراً» في محل نصب صفة لـ«يوماً».

طين
{إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لاَزِبٍ *} [الصَّافات: 11].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
خلقناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة في محل رفع خبر «إنَّا».
مِنْ طينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقناهم».
لازبٍ : نعت لـ«طينٍ» مجرور مثله بالكسرة المنونة في آخره.
{وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ *} [الأعرَاف: 12].
وخَلَقْتَهُ : الواو: للعطف، خَلَقْتَهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى آدم عليه السلام).
مِن طِينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقتَهُ».
{فَأَوْقِدْ لِي يَاهَامَانُ عَلَى الطِّينِ} [القَصَص: 38].
فأوقِدْ : الفاء استئنافية، أوقِدْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لي : جار ومجرور متعلقان بـ«أوقِد».
يا : أداة نداء.
هامانُ : منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب مفعول به بأداة النداء، ولم ينون لأنه اسم علم أعجمي ممنوع من الصرف.
على الطينِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أوقِدْ».



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB