معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الاول)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حرف السِّين

س

سأل
{وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ *} [التّكوير: 8].
وإذا : وإذا: الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
الموءدة : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
سُئِلَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، وجملة «سئلت» في محل رفع خبر المبتدأ، وجواب «إذا» ورد لاحقاً بقوله تعالى: {عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ *} [التّكوير: 14].
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ} [الإسرَاء: 85].
وَيَسْأَلُونَكَ : الواو: استئنافية، يَسْأَلُونَكَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن الروح : عن: حرف جر، الروح: اسم مجرور بـ«عن» وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«يسألونك».
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ} [الكهف: 83].
وَيَسأَلُونَكَ : الواو: استئنافية، يَسْأَلُونَكَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن ذي : حرف جر، ذي: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، والجار والمجرور متعلقان بـ«يسألونك» وذي: مضاف.
القرنَيْنِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى.
و«ذو القرنين» لقب لقائدٍ مؤمنٍ طاف مشارقَ الأرض ومغاربَها، يدعو الناس إلى الإيمانِ بالله الواحد الأحد، ولم يؤكّد المؤرخون والمفسرون الزمان الذي عاش فيه، وسُمِّيَ «ذا القرنين» إما لأنه جاب قرنَيِ الأرضِ (من المشرق والمغرب) وإما لأنه كان ذا ضَفِيرتَيْنِ فسُمِيَ بهما، كما تُسمِّي العربُ الذؤابةَ: قرناً.
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنْفَالِ} [الأنفَال: 1].
يَسْأَلونَكَ عَنِ الأنفالِ: تعرب إعراب «يسألونك عن الروح».
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي} [البَقَرَة: 186].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
سَأَلَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
عبادِي : فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عني : جار ومجرور متعلقان بـ«سألك»، وجملة «سألك عبادي عني» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، وجواب «إذا» في قوله تعالى: {فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ} [البَقَرَة: 186].
{سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ *} [المعَارج: 1].
سَألَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
سَائِلٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بعذابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سأل» (أي سأل أحد المشركين النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن عذابٍ يحل بهم حين قال: «اللَّهُمَّ إنْ كان هذا هو الحقَّ مِنْ عندِكَ فأمطِرْ علينا حِجارةً مِنَ السماء، أو ائْتِنَا بعذابٍ أليمٍ»، فقُتل يوم بدر الكبرى، وهو النضرُ بْنُ الحارث).
واقعٍ : صفة لـ«عذابٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ} [الأحزَاب: 53].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
سَأَلْتُموهُنَّ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع الميم، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «سألتموهن» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إذا».
متاعاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فَاسْأَلُوهُنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، اسْأَلُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون، في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «فاسألوهن» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
من وراءِ : من: حرف جر، وراء: اسم مجرور بمن وعلامة جره الكسرة، والجار والمجرور متعلقان بـ«فاسألوهن»، ووراء: مضاف.
حجابٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَاسْأَلُوا مَا أَنْفَقْتُمْ وَلْيَسْأَلُوا مَا أَنْفَقُوا} [المُمتَحنَة: 10].
وَاسْأَلُوا : الواو: حرف عطف، اسْأَلُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأنّ مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أنفقتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله (بالتاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم علامة جمع الذكور، وجملة «أنفقتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وَلْيَسْأَلُوا : الواو: حرف عطف. واللام: لام الأمر، يَسْأَلُوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما أنفقوا : ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْفقوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ} [النِّسَاء: 32].
وَاسْأَلُوا : الواو: حرف عطف، اسْأَلُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره، والمفعول الثاني محذوف، وتقديره: واسألوا الله أنْ يُعطِيَكُمْ شيئاً مِنْ فضلِهِ.
من فضله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة للمفعول الثاني المحذوف، أي: «شيئاً» وفقاً للتقدير المذكور، وفضلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَأَمَّا السَّائِلَ فَلاَ تَنْهَرْ *} [الضّحى: 10].
وأمَّا : الواو حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل.
السَّائِلَ : مفعول به مقدم على فعلِهِ، منصوب بالفتحة في آخره.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: الناهية.
تنهرْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
{وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ *} [الذّاريَات: 19].
وفي أموالهم :الواو: حرف عطف، الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وأموالِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حقٌّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لِلسَّائِلِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حقٌّ»، أي: حقٌّ معلومٌ للسائل.
والمحرومِ : معطوف بالواو على «للسائل» ويعرب إعرابه، وجملة «وفي أموالهم حق للسائل والمحروم» معطوفة على جملة «كانوا قليلاً» في محل رفع في الآية 16 السابقة.

سأم
{وَلاَ تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ} [البَقَرَة: 282].
ولا : الواو: عاطفة، لا: الناهية.
تَسْأَمُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تكتبوه : فعل مضارع منصوب (بأنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: كتابتَهُ.
صغيراً : في محل نصب حال من مفعول «تكتبوهُ».
أو كبيراً : معطوف بالواو على «صغيراً» ويعرب إعرابه، إلى أجله: الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «تكتبوه»، أي: معلوماً إلى أجله، والهاء (في أجله) في محل جر بالإضافة.
{وَهُمْ لاَ يَسْأَمُونَ *} [فُصّلَت: 38].
وهمْ : الواو: حالية، هم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
يَسْأَمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يسأمون» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ والخبر: في محل نصب على الحال من «فالذين».
{لاَ يَسْأَمُ الإِنْسَانُ مِنْ دُعَاءِ الْخَيْرِ} [فُصّلَت: 49].
لا : نافية لا عمل لها.
يَسْأَمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الإنسانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من دعاءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسأم» ودعاءِ: مضاف.
الخيرِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

سبأ
{وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ *} [النَّمل: 22]
وجئتُكَ : الواو: حرف عطف، جئْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
مِنْ سَبَأٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لـ«نبأٍ» لأنه كان في الأصل صفة له، وتقدَّم عليه.
بنبإ : جار ومجرور متعلقان بـ«جئتك».
يقينٍ : صفة لـ«نبأٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

سبب
{فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ *} [ص: 10].
فليرتقوا : الفاء: رابطة لجواب شرط مقدر، أي: إن زعموا ذلك فليرتقوا، واللام: لام الأمر، يرتقوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو:ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فِي الأَْسْبَابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«فليرتقوا».
{وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا *} [الكهف: 84].
وآتيناهُ : الواو حرف عطف، آتَيْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من كل : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لأنه في الأصل كان صفة لـ«سبباً» وتقدم عليه، وكلِّ: مضاف.
وشيءٍ : مضاف إليه.
سبَبَاً : مفعول به ثانٍ لـ«آتيناهُ»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَأَتْبَعَ سَبَبًا *} [الكهف: 85].
فأَتْبَعَ : الفاء حرف عطف، أتْبَعَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
سَبَباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لَعَلِّي أَبْلُغُ الأَسْبَابَ *} [غَافر: 36].
لعَلّي : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للترجي، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
أبلُغ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنا.
الأَسْبَابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أبلُغُ الأسبابَ» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ} [غَافر: 37].
أَسْبَابَ : بدل من «الأسبابَ»، في الآية السابقة، فهو بدل كل من كل، وهو مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ} [الحَجّ: 15].
مَنْ : اسم شرط مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
يظنُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يظُنُّ» خبر «كان».
أنْ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد (المخففة من الثقيلة أنَّ) واسمها ضمير الشأن مستتر وتقديره: أنَّهُ.
لن : حرف نصب ونفي واستقبال.
ينصُرَهُ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «لن ينصره الله» في محل رفع خبر «أنَّ»، وأنْ وما بعدها: سدَّت مَسَدَّ مفعولي يظن.
في الدنيا : جار ومجرور متعلقان بـ«ينصره».
والآخرةِ : معطوف بالواو على «في الدنيا» ويعرب إعرابه.
فليمددْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، واللام: لام الأمر، يمدُدْ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بِسَبَبٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يَمْدُدْ».
إلى السماء : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«سببٍ».
{وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ} [الأنعَام: 108].
ولا : الواو: استئنافية، لا: الناهية.
تَسُبُّوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الَّذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يَدعُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يدعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مِنْ دونِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لمفعول «يدعون» المحذوف، والتقدير: ولا تسبُّوا الذين يدعونَهُمْ آلهةً من دون الله، ودونِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، في محل جر بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فَيَسُبُّوا : الفاء: سببية، يَسُبُّوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر معطوف على مصدر مؤول سابق، وتقديره: لا يكن منهم سبٌّ لآلهتهم لئلا يكون منهم سبٌّ لله (عزَّ وجلَّ).
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عدواً : مفعول لأجله، أي: لأجل الاعتداء، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بغيرِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «فيسبوا» وتقديره: بغير علمٍ كائنٍ منهم بمآل سبِّهم، وغيرِ: مضاف.
علمٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

سَبْت
{إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا} [الأعرَاف: 163].
إذْ : ظرف زمان (للماضي) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«يعدون».
تأتِيهِمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، هِمْ:ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، وجملة «تأتيهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
حيتانُهُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وحيتانُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«تأتيهم»، وهو مضاف.
سَبْتِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وسبت: مضاف أيضاً، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
شُرَّعاً : حال من «حيتانِهِمْ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ} [الأعرَاف: 163].
ويومَ : الجملة معطوفة بالواو على «يوم سبتهم» يوم: ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يَسْبِتُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يسبتون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «يومَ».
{إِنَّمَا جُعِلَ السَّبْتُ عَلَى الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ} [النّحل: 124].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
جُعِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
السَّبْتُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على الذين :على : حرف جر، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«جُعِلَ» فهو بمثابة مفعول «جعل» الثاني.
اختلفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفوا»، وجملة «اختلفوا فيه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا *} [النّبَإِ: 9].
وجعلنا : الواو: حرف عطف، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل،.
نومَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سُبَاتاً : مفعول به ثان، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

سبح
{وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ *} [يس: 40].
وكلٌّ : الواو: حرف عطف، كلٌّ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
في فلكٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسبحون».
يَسْبَحُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (لأنه جعل الشمسَ والقمرَ والنهارَ بمنزلة العقلاء)، وجملة «يسبَحون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا *} [النَّازعَات: 3].
والسَّابِحَاتِ : الواو: حرف جر للقسم، السَّابِحاتِ: مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة في آخره، وفعل القسم محذوف، أي: وأقسم بالسابحات.
سَبْحَاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي ذواتِ سَبْحٍ.
{إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلاً *} [المُزّمل: 7].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لَكَ : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم.
في النهار : جار ومجرور في محل نصب على الحال لأنه كان في الأصل صفة لـ«سبحاً» وتقدم عليه.
سَبْحاً : اسم «إنَّ» المؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طويلاً : صفة لـ«سبحاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَلَوْلاَ أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ *} [الصَّافات: 143].
فلولا : الفاء: حرف عطف، لولا: حرف امتناع لوجود.
أنَّهُ : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «أنَّ».
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يونس عليه السلام).
من : حرف جر.
الْمُسَبِّحِينَ : مجرور بمن وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كانَ مِنَ المُسَبِّحِينَ» في محل رفع خبر «أنَّ».
{وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ} [البَقَرَة: 30].
ونحن : الواو: حالية، نحن: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
نُسَبِّحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نُسبِّحُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
بحمِدِكَ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: متلبسين بحمدك، وحمدِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإِبْكَارِ *} [غَافر: 55].
وَسَبِّحْ : الواو: حرف عطف. سَبِّحْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
بحمد ربِّك : بحمدِ: الجار والمجرور متعلقان بـ«سَبِّحْ» وحمدِ: مضاف، ربكَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة «بحمدِ ربِّكِ» في محل نصب على الحال من فاعل «سبِّحْ»، أي وسَبِّحْ مُتَلَبِّساً بحمدِ ربِّكَ.
بالعشّيِ : جار ومجرور متعلقان بـ«سبِّحُ».
والإِبكار : معطوف بالواو على «بالعشي» ويعرب إعرابه.
{لَوْلاَ تُسَبِّحُونَ *} [القَلَم: 28].
لولا : حرف تحضيض.
تُسَبِّحُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعوله محذوف، أي: لولا تسبِّحون الله (تعالى).
{تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ} [الإسرَاء: 44].
تُسَبِّحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«تسبِّحُ».
السماواتُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
السبعُ : صفة لـ«السماواتُ» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
والأرضُ : معطوف بالواو على «السماواتُ» ويعرب إعرابه.
ومَن : الواو: حرف عطف، ومنْ: اسم موصول مبني على السكون في آخره، معطوف بالواو على «السموات والأرض».
فيهن : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، أي: ومَنْ كائنٌ من الخلائق فيهنَّ، وصلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لاَ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ} [الإسرَاء: 44].
وإنْ : الواو: حرف عطف، إنْ: نافية لا عمل لها.
من : حرف جر زائد.
شيءٍ : اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
يُسَبِّحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يُسَبِّحُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
بحمده : الجار والمجرور في محل نصب حال من «شيءٍ» وحمدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة أي: متلبساً بحمده.
ولكنْ : الواو حالية، لكن: حرف استدراك لا عمل لها.
لا : نافية لا عمل لها.
تفقهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
تَسْبِيْحَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وتسبيحَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ *} [الرُّوم: 17].
فَسُبْحَانَ : الفاء الفصيحة، سُبْحَانَ: في محل نصب مفعول مطلق لفعلٍ محذوفٍ، وتقديره: فسبِّحوا الله تسبيحاً، وسبحان: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به، وعلامة جره الكسرة في آخره، أي فسبِّحوا الله تسبيحاً.
حينَ : ظرف زمان، منصوب على الظرفية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
تُمْسُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تمسون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «حين».
وحينَ تُصبِحُونَ : معطوفة بالواو على «حين تُمسونَ» وتعرب إعرابها.
وفي هذه الآية إشارة إلى الصلوات الخمس، لما رويَ عن ابن عباس، عندما سئل: هل تجد الصلوات الخمس في القرآن؟ فقال: نعم، وتلا الآيتين المباركتين 17 و18 من سورة الإسراء: {فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ *وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ *} [الرُّوم: 17-18] ففي تمسون: صلاة المغرب، وفي تصبحون: صلاةُ الفجر، وفي «عشياً» صلاة العشاء وفي: حين تظهرون: صلاة الظهر والعصر (أو إنّا؟ نقول: صلاة الظُّهْرَيْنِ، كما نقول: صلاة العِشَاءَيْنِ).
{سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا} [البَقَرَة: 32].
سُبْحَانَكَ : مفعول مطلق لفعل محذوف، وتقديره: نُسبِّحُكَ تسبيحاً، وسُبْحانَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لا : نافية تعمل عمل «إنَّ».
علمَ : اسم «لا» مبني على الفتحة في آخره.
لنا : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: لا علمَ لنا كائنٌ بأسمائِهِمْ لأننا لا نعلَمُ إلاَّ ما علَّمْتَنا.

سبط
{قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ} [البَقَرَة: 136].
قولوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأنّ مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
آمنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل واقع في محل رفع فاعل، وجملة «آمنا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«آمنا».
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم موصول معطوف على «بالله» ويعرب إعرابه.
أُنزِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يعود على: ما).
إلينا : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل»، وجملة «أنزل إلينا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ومَا أُنزل : معطوفة بالواو على «وما أُنزِلَ» الأولى، وتعرب إعرابها.
إلى إبراهيم : إلى حرف جر، إبراهيم: اسم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
وإسماعيلَ ويعقوبَ : معطوفان بحرف الجر الواو على «إبراهيمَ» ويعربان إعرابه.
والأَْسْبَاطِ : معطوف أيضاً بالواو على «إبراهيم» فهو في محل جر بحرف الجر «إلى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«أُنْزِلَ».
{وَقَطَّعْنَاهُمُ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطًا أُمَمًا} [الأعرَاف: 160].
وقطَّعْناهُمُ : الواو: حرف عطف، قطّعْناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل واقع في محل رفع فاعل، وهم ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وحُرّك آخره بالضم منعاً لالتقاء الساكنين.
اثنَتيْ عَشْرةَ : اثنتَيْ: منصوب على الحال من مفعول «قطعناهم» وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، وعشرةَ: لا محل لها من الإعراب فهي بمنزلة النون من المثنى.
أسْبَاطاً : بدل من التمييز المحذوف وتقديره: فرقةً. منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أمماً : بدل من «أسباطاً» أي بدل من البدل، منصوب أيضاً بالفتحة المنونة في آخره.

سبع
{فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ} [البَقَرَة: 29].
فسوّاهنَّ : الفاء: حرف عطف، سوّى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
سَبْعَ : سبعَ في محل نصب مفعول به ثانٍ لأن «سَوَّى» بمعنى (خلق)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
سماواتٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا *} [النّبَإِ: 12].
وبنينا : الواو: عاطفة، بنيْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون واقع في محل رفع فاعل.
فوقكم : ظرف مكان، منصوب على الظرفية، متعلق بـ«بنينا»، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سَبْعاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شداداً : صفة لـ«سبعاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاَتٍ} [يُوسُف: 43].
سبعَ بقراتٍ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وسبعَ: مضاف، بقراتٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
سمانٍ : صفة لـ«بقراتٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
يأكُلُهُنَّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
سبع : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عجاف : صفة لـ«سبعٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
وسبعَ : الواو: حرف عطف، سبع: معطوفة على «سبعَ بقرات» مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
سنبلاتٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ} [الحَاقَّة: 7].
سخَّرها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (أي الرياح).
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«سخَّرها».
سَبْعَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره متعلق بـ«سخَّرها»، وهو مضاف.
ليالٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة للثقل على الياء المحذوفة من آخره لأنه اسم منقوص تجرد من أل للإضافة.
{ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا} [الحَاقَّة: 32].
ذرعُها : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سَبْعُونَ : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
ذراعاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً} [التّوبَة: 80].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تستغفرْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تستغفر».
سَبْعِينَ : في محل نصب مفعول مطلق منصوب، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
مرةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيمَ *} [الحِجر: 87].
ولقد : الواو: استئنافية، واللام: جواب لقسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
آتيْناك : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
سَبْعاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من المثاني : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«سبعاً».
والقرآنَ : معطوف بالواو على «سبعاً» ويعرب إعرابَهُ.
العظيمَ : صفة لـ«القرآن» منصوبة مثله بالفتحة في آخرها.

سبغ
{أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ} [سَبَإ: 11].
أن : حرف مفسِّر يحمل معنى القول، أي: أمرناه أنِ اعملْ.
اعملْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
سَابِغَاتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
{وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً} [لقمَان: 20].
وأَسْبَغَ : الواو: حرف عطف، أَسَبَغَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكُم : جار ومجرور متعلقان بـ«أسبغ».
نعمَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ظاهرةً : حال من «نعمَهُ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وباطنةً : معطوفة بالواو على «ظاهرةً» وتعرب إعرابها.

سبق
{قَالُوا ياأَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ} [يُوسُف: 17].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يا أبانا : يا: أداة نداء، أبانا: منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة، وأبا: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
ذهبْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ذهبنا» خبر «إنَّ».
نَسْتَبِقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نستبق» حال من فاعل «ذهبنا»، والجملة «إنا ذهبنا نستبقُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَاسْتَبَقَا الْبَابَ} [يُوسُف: 25].
واسْتَبَقَا : الواو عطف، اسْتَبَقَا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
البابَ : مفعول به منصوب بالفتحة لفظاً مجرور محلاً بحرف جر محذوف، وتقديره: إلى الباب، والجار والمجرور متعلقان بـ«استبقا»، والمعنى وأسرعا إلى الباب يتسابقان للوصول إليه وغاية يوسف عليه السلام الخروجُ وإبقاءُ امرأة العزيز خلْفَهُ، بينما غايتها هي شدُّهُ إلى الوراء وإدراكُ الباب لتوصدهُ دونَهُ.
{لَوْ كَانَ خَيْرًا مَا سَبَقُونَا إِلَيْهِ} [الأحقاف: 11].
لو : أداة شرط غير جازمة.
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القرآنُ).
خيراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ما : نافية لا عمل لها.
سَبَقُونَا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«سبقونا»، وجملة «ما سبقونا إليه» جواب شرط غير جازم، لا محل لها من الإعراب.
{وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ} [يُونس: 19].
ولولا : الواو: حرف عطف، لولا: حرف امتناع لوجود.
كلمةٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ محذوف وجوباً وتقديره: لنؤخرنَّهم إلى يوم القيامة.
سبقت : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي كلمةٌ)، وجملة «سبقت» صفة لـ«كلمةٌ».
من ربك : جار ومجرور متعلقان بـ«سبقت»، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لقُضيَ : اللام: واقعة في جواب «لولا»، قُضِيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي الأمرُ).
بينَهُمْ : منصوب على الظرفية المكانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«قضيَ الأمر» وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ *} [الواقِعَة: 10].
والسَّابِقُونَ : الواو: عاطفة، السابقون: مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، السابقون: تأكيد لفظي لـ«السابقون» وخبره جاء لاحقاً بقوله تعالى: {أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ *} [الواقِعَة: 11]. والمقصود هنا: الصنف الثالث من الأزواج الذين تصفهم الآيات الكريمة بقوله تعالى: {وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلاَثَةً *} [الواقِعَة: 7].
فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة (الصنف الأول) وفيه كرر المبتدأ تعظيماً لشأنهم، وأصحاب المشأمة ما أصحاب المشأمة (الصنف الثاني) والتكرار هنا تحقير بشأنهم - أي بخلاف الصنف الأول - والسابقون السابقون (الصنف الثالث) والتكرار أيضاً تعظيم لسبقهم في الإيمان والفضل.
{أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ *} [المؤمنون: 61].
أولئك : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
يُسارعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الخيراتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسارعون»، والجملة الفعلية «يسارعون في الخيرات» في محل رفع خبر المبتدأ.
وهُمْ: الواو: حرف عطف للتوكيد، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لها : جار ومجرور متعلقان بـ«الخيرات».
سابقون : خبر المبتدأ «هُمْ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وقد جاءت جملة «وهم لها سابقون» عطفاً على الجملة التي تسبقها وتأكيداً لها، أي: بأن الَّذينَ هُمْ مِنْ خَشيةِ ربِّهم مشفقون هم أسبقُ الناسِ إلى فِعْلِ الخيراتِ.
{نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ *} [الواقِعَة: 60].
نحن قدرنا : نحن: ضمير منفصل لجمع المتكلم مبني على الضم في محل رفع مبتدأ، قدَّرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «قدَّرنا» خبر المبتدأ.
بينكُمُ : منصوب على الظرفية المكانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«قدَّرنا»، وبينَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحُرّك آخره بالضم منعاً لالتقاء الساكنين.
الموتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وما : الواو: اعتراضية، ما: نافية تعمل عمل (ليس).
نحنُ : ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل رفع اسم «ما».
بِمَسْبُوقِينَ : الباء: حرف جر زائد، مسبوقين مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه خبر «ما»، وعلامة جره (لفظاً) الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا سَبَقُوا إِنَّهُمْ لاَ يُعْجِزُونَ *} [الأنفَال: 59].
ولا : الواو: عاطفة، لا: الناهية.
يحسبَنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، مبني على الفتحة في آخره لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
سَبَقُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجاعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «سبقوا» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«يحسبَنَّ»، ومفعوله الأول محذوف، وتقديره: أنفسَهُمْ، أي ولا يحسبَنَّ الكافرون أنفُسَهُمْ سابقِينَ لنا بمعنى: فائتين لعذابنا وناجين منه.
إنهم : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لا : نافية لا عمل لها.
يُعجِزونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يُعجزون» خبر «إنَّ».
{فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ وَمَا كَانُوا سَابِقِينَ *} [العَنكبوت: 39].
فاستكبروا : معطوف بالفاء على «جاءهم»، وهو فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«استكبروا».
وما كانوا : الواو: حالية، وما: نافية لا عمل لها، كان: فعل ماضٍ ناقص، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
سَابِقِينَ : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

سبل
{وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَأَنْهَارًا وَسُبُلاً لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ *} [النّحل: 15].
وألقى : الواو: حرف عطف، ألقى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ألقى».
رواسيَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
أنْ : حرف نصب مصدري.
تميدَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي.
بِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«تميد»، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، أي: لأجلِ ألاَّ تَمِيدَ بكم.
وأنهاراً : الواو: حرف عطف، أنهاراً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وفعلُهُ محذوف، وتقديره: وجعل فيها أنهاراً وسبلاً، لأن «ألقى» يحتمل معنى «جعل».
وَسُبُلاً : معطوف بالواو على «أنهاراً» ويعرب إعرابه.
لعلَّكُمْ : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم لعل.
تهتدون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تهتدون» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ مَهْدًا وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاً} [طه: 53].
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل من «العزيز» - في الآية التي تسبقها -.
جَعَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الله تعالى)، وجملة «جَعَلَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل».
الأرضَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
مهداً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وجَعَلَ لَكُمْ : الواو: عاطفة، جعل لكم: معطوفة على «جعل لكم» الأولى، وتعرب إعرابها.
فيها : جار ومجرور في محل نصب حال من الأرض.
سُبُلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ} [الزّخرُف: 37].
وإنهم : الواو: حرف عطف، إنهم: إنَّ: حرف مشبه بالفعل، وهم: ضمير متصل في محل نصب اسم إنَّ.
ليصدُّونَهُمْ : اللام للتوكيد - المزحلقة - يَصُدُّوْنَهُمْ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يصدُّونَهُمْ» خبر «إنَّ».
عن السبيل : جار ومجرور متعلقان بـ«يصدونهم».
{مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ *مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ *ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ *} [عَبَسَ: 18-20].
من أي : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقه»، وأيِّ: مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خَلَقَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (عائد إلى الإنسان: كجنس)، والجملة: للاستفهام التقريري الذي يحمل التحقير للكافر الذي لا يؤمن بقدرة الله - عزَّ وجلَّ - فيحقِّره عندما يردُّهُ إلى أصل الماء المهين الذي خلق منه، وهو عبارة عن نطفةٍ ضعيفةٍ، من ماءٍ خفيف، ولولا قدرتُهُ تعالى وما وضع في خلق الإنسان من نظام محكم، لما كان لهذه النطفة أن تصير بشراً على النحو الذي نراه، ثم بعد ذلك يكفر بخالقِهِ؟ فحق على الكافرين بربِّهم - عزَّ وجلَّ - أن يحقِّرهُمْ ويذلَّهم بما عصوْا وكانوا يستكبرون.
من نطفةٍ : جار ومجرور بدل من «أيِّ شيءٍ».
خلقَه : تعرب إعراب الأولى.
فَقدَّرَهُ : الفاء عاطفة تفيد الترتيب على النحو التالي: شيءٍ، نطفةٍ، تقدير. قدَّرَهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
ثم : حرف عطف (للترتيب أيضاً).
السَّبِيلَ : منصوب على أنه مفعول ثانٍ مقدم على فعله «يسَّرَهُ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يسَّرَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول، وتقديره: يَسَّرَهُ للسبيل، أي: هداهُ له.
{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ} [النّحل: 125].
ادعُ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت، ومفعول «ادعُ» محذوف وتقديره: ادعُ الناس.
إلى سَبِيلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ادعُ»، وسبيلِ: مضاف.
ربِّكَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي} [يُوسُف: 108].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
سَبِيلِي : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا} [آل عِمرَان: 169].
ولا : الواو استئنافية، لا: الناهية.
تحسبَنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، مبني على الفتحة في آخره لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول.
قُتِلُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضمة لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «قتلوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فِي سَبِيلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قتلوا» وسبيل: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أمواتاً : مفعول به ثانٍ لفعل «تحسبنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ *} [غَافر: 29].
وما : الواو: حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
أَهديكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنا، كم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
سَبِيلَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة على آخره، وهو مضاف.
الرشاد : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ *} [الأنعَام: 55].
ولتستبينَ : الواو: حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل، تستبينَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام أي: لاستبانةِ، والجار المجرور متعلقان بـ«سبيل المجرمين».
سَبِيلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المجرمين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً} [النّحل: 69].
فاسلُكي : الفاء: حرف عطف، اسلكي: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سُبُلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ربِّكِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره وربِّ - بدوره - مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ذُلُلاً : حال من «سبلاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: ذلَّلَ الله تعالى السُّبُلَ، وسهَّلَ لكِ مسالِكَها لتستطيعي الأكلَ من كُلِّ الثمرات، وهي الجنى الذي يعطي العسلَ الذي فيه شفاءٌ للناس.
{يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ} [المَائدة: 16].
يهدي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يهدي».
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مَنِ : اسم موصول، مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
اتبعَ : فعل ماضٍ، وفاعله ضمير مستتر تقديره: هو.
رضوانَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة، ورضوان: مضاف، والهاء: في محل جر بالإضافة، وجملة «اتبع رضوانه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
سُبُلَ : مفعول به ثانٍ للفعل «يهدي» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
السَّلامِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ} [التّوبَة: 91].
ما : نافية لا عمل لها.
على : حرف جر.
المحسنين : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
من : حرف جر زائد.
سَبِيلٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، أي: ما على المحسنين سبيلٌ، وهم أولئك المؤمنون الذين نصحوا لله ورسوله، فلا مجالَ لمؤاخذتهم، ولا حرجَ في عدم قيامهم بواجبهم القدسي للجهاد، لعدم الاستطاعة، والإمكانية التي تعوزهم، فيكفي إخلاصُهُم، الله - سبحانه وتعالى - مطَّلعٌ على نواياهم، وهو غفورٌ رحيمٌ لعباده المؤمنين.
{فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ *} [الشّورى: 41].
فأولئك : الفاء رابطة لجواب الشرط، أولئك: اسم إشارة في محل رفع مبتدأ.
ما : نافية لا عمل لها.
عليهم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم لـ«سبيل».
من : حرف جر زائد.
سَبِيلٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، وجملة «ما عليهم من سبيل» في محل رفع خبر للمبتدأ «أولئك»، والجملة «فأولئك ما عليهم من سبيل» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ} [التّوبَة: 93].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
السَّبِيلُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
على الذين : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
يَسْتَأْذِنُونَكَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل في محل نصب مفعول به، وجملة «يستأذنونك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِذًا لاَبْتَغَوْا إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلاً *} [الإسرَاء: 42].
إذاً : حرف جواب لا عمل له.
لابتغوا : اللام واقعة في جواب «لو» من قوله: «قل لو كان معه آلهةٌ كما يقولون»، ابتغوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره (الألف المحذوفة) للتعذر، وحذفت هذه الألف لالتقاء الساكنين. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى ذي : جار ومجرور متعلقان بـ«لابتغوا». وذي: مضاف.
العرش : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
سبيلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ} [البَقَرَة: 261].
مثلُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
يُنفقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ينفقون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أموالَهم : مفعول به منصوب بالفتحة، وأموالَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في سَبِيلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ينفقون»، وسبيل: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالأضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
كَمَثَلِ : الجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: هو، أي: مثل الذين... هو كمثلِ، ومثلِ: مضاف.
حبةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أنبتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث لا عمل لها، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، وجملة «أنبتت» صفة لـ«حبة».
سبعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
سنابلَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِل).
في كل : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وتقديره: كائنٌ، وكلِّ: مضاف.
سنبلةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مائةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
حبةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والتقدير، في كل سنبلةٍ كائنٌ مائةُ حبةٍ، والجملة «في كل سنبلة مائة حبة» في محل جر صفة لـ«سنابل».

ست
{إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ} [الأعرَاف: 54].
إن ربَّكُمُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ربَّكُمُ: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحرّك آخره بالضم لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : صفة لاسم الجلالة «الله».
خلَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السماواتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه ملحق بجمع المؤنث السالم.
والأرض : معطوف بالواو على «السماوات». وجملة «خلق السماوات والأرض» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في سِتَّةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق»، وستةِ: مضاف.
أيامٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً} [المجَادلة: 4].
فمن : الفاء: حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لم : حرف نفي وجزم وقلب.
يستطعْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» لفظاً وبـ«من» محلاً وهو فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت الياء لالتقاء الساكنين (لأن أصله: يَستطيع) والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فإطعامُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، إطعام: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره وخبرُهُ محذوف، وتقديره: فعليه إطعام وهو مضاف.
ستينَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
مسكيناً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الشرطية المؤلفة من فعل الشرط وجوابه «فعليه إطعامُ ستين مسكيناً» في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».

ستر
{لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهَا سِتْرًا *} [الكهف: 90].
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
نجعلْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لهم : جار ومجرور متعلقان بالفعل «نجعل».
من دونِها : جار ومجرور متعلقان بـ«ستراً»، ودونِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سِتْراً : مفعول به للفعل «نجعل» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَابًا مَسْتُورًا *} [الإسرَاء: 45].
جعلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينك : ظرف مكان، منصوب بالفتحة في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بمفعول به ثانٍ، محذوف للفعل «جعلنا».
وبينَ : ظرف مكان معطوف بالواو على الظرف الأول، وبين: مضاف.
الذين : اسم موصول مضاف إليه.
لا : نافية لا عمل لها.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يؤمنون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالآخرة : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤمنون».
حجاباً : مفعول به أول لـ«جعلنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مَسْتُوراً : صفة لـ«حجاباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ} [فُصّلَت: 22].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
كنتُم : كان: فعل ماضٍ ناقص، والتاء: ضمير متصل في محل رفع اسم كان، والميم علامة جمع الذكور.
تَسْتَتِرُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تَسْتَتِرُونَ» في محل نصب خبر «كان».

سجد
{فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا *} [النّجْم: 62]
فَاسْجُدُوا : الفاء الفصيحة (أي إذا تركتم ذلك كله وأعملتُمُ الفكر فاسجدوا للّه)، اسْجُدُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«اسجُدُوا».
واعبُدُوا : معطوف بالواو على «اسجدوا» ويعرب إعرابه، ومفعول «اعبدوا» محذوف، وتقديره: واعبدوهُ.
{وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلاَلُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ *} [الرّعد: 15]
ولله : الواو: استئنافية، لله: جار ومجرور متعلقان بـ«يسجُدُ»، يَسْجُدُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
مَنْ : اسم موصول (بمعنى الذي) مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: الذين استقرُّوا في السماواتِ والأرضِ.
والأرضِ : معطوف على «السماواتِ»، والجملة «استقروا في السماوات والأرض» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
طوعاً : حال لـ«مَنْ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وكرهاً : معطوف بالواو على «طوعاً» ويعرب إعرابه، أي: طائعين وكارهين.
وظلالُهُمْ : معطوف بالواو على «مَنْ» فهو فاعل مرفوع بالضمة في آخره، أي: وتسجُدُ ظلالُهُمْ، وظلالُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بالغدوِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسجدُ».
والآصالِ : معطوف بالواو على «بالغدوّ» ويعرب إعرابه.
{يَتَفَيَّأُ ظِلاَلُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ} [النّحل: 48].
يتفيأُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
ظلالُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وظلالُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «يتفيَّأُ ظلاله» صفة لـ«شيء».
عن اليمينِ : جار ومجرور في محل نصب حال من «ظلاله».
والشمائِلِ : معطوف بالواو على «عن اليمين» ويعرب إعرابه.
سُجَّداً : حال من «ظلالُهُ» منصوبة بالفتحة المنونة على آخرها.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«سجَّداً».
{وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِنْ دَآبَّةٍ وَالْمَلاَئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ *} [النّحل: 49]
ولله : الواو: استئنافية، لله: جار ومجرور متعلقان بـ«يسجدُ».
يَسْجُدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في السماواتِ : جار ومجرور، متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: الذي استقرَّ في السماوات والأرض.
وما في الأرضِ : معطوفة بالواو على: «ما في السماوات» وتعرب إعرابها، وجملة «استقر في السماواتِ والأرض» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من دابةٍ : جار ومجرور في محل نصب حال من «ما»، أي: دابِّينَ.
والملائكةُ : معطوف بالواو على «ما» فهو فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
وهم : الواو: حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
يَستَكبِرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يستكبرون» في محل رفع خبر المبتدأ «هُمْ»، وجملة «هم لا يستكبرون» في محل نصب على الحال، أي غيرَ مُستكبرينَ عَنِ السجودِ لله تعالى.
{وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ *} [الرَّحمن: 6].
والنجم : الواو: حرف عطف، النجمُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والشجرُ : معطوف بالواو على «النجمُ» ويعرب إعرابه.
يَسْجُدَانِ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يسجدان» في محل رفع خبر للمبتدأ.
{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُوا لآِدَمَ} [البَقَرَة: 34].
وإذ : الواو استئنافية، إذْ: ظرف زمان للماضي، مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بفعل محذوف، وتقديره: اذكرْ.
قُلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «قلنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذ».
اسْجُدُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «اسْجُدُوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
لآدمَ : اللام: حرف جر، آدم: مجرور باللام وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بـ«اسجدوا».
{وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُوا لآِدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ} [الكهف: 50].
وإذا قلنا للملائكة اسجدوا لآدم : تعرب إعراب السابقة.
فَسَجَدُوا : الفاء: حرف عطف، سَجَدُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة استثناء.
إبليسَ : مستثنى بـ«إلاَّ» (استثناءً منقطعاً ليس من الملائكة) منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي إبليس).
من الجنِّ : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان»، والتقدير: لم يسجُدْ لأنَّهُ كانَ من الجن وليس من الملائكة.
{ادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا} [النِّسَاء: 154].
ادخُلُوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
البابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
سُجَّداً : حال من فاعل «ادخلوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا *} [الجنّ: 18].
وأن : الواو: حرف عطف، أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الْمَسَاجِدَ : اسم «أَنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
للَّهِ : جار ومجرور في محل رفع خبر «أنَّ».
فلا : الفاء: حرف عطف، ولا: الناهية.
تدعُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مَعَ : ظرف مكان مفعول فيه منصوب بالفتحة، متعلق بـ«تدعوا»، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
أحداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا} [يُوسُف: 100].
وخَرُّوا : الواو: حرف عطف، خرُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«خَرُّوا».
سُجَّداً : حال من فاعل «خَرُّوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: وانحنى ليوسُفَ (عليه السلام) أهلُهُ وإخوتُهُ انحناءَ تقديرٍ واحترامٍ.
{أَلاَّ يَسْجُدُوا لِلَّهِ} [النَّمل: 25].
ألاَّ : أنْ: حرف نصب مصدري، لا: نافية لا عمل لها.
يَسْجُدُوا : فعل مضارع منصوب بـ«أن» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
للَّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسجدوا» أي: فصدَّهُمُ الشيطانُ عن سبيلِ الحقِّ فهُمْ لا يهتَدونُ للسُّجُودِ لله تعالى.

سجر
{وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ *} [الطُّور: 6].
والبحرِ : الواو: حرف عطف، البحرِ: معطوف بالواو على «والطورِ» أي أنه مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الْمَسْجُورِ : صفة لـ«البحرِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها وجواب القسم قوله تعالى: {إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ *} [الطُّور: 7] في السورة نفسها.
{وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ *} [التّكوير: 6].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
البحارُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
سُجِّرَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني بالفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث لا عمل لها، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (البحار)، وجملة «سُجِّرَتْ» في محل رفع خبر المبتدأ، أي: في النار يوقدونَ، (من سجَرَ التنورَ: إذا ملأهُ بالوقود) وهو قوله تعالى: {فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [البَقَرَة: 24] في السورة نفسها.
{ثُمَّ فِي النَّارِ يُسْجَرُونَ *} [غَافر: 72].
ثم : حرف عطف للتراخي.
في النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يُسْجَرُونَ».
يُسْجَرُونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يُسْجَرُونَ» في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هُمْ يُسْجَرُونَ.

سجل
{وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ *} [هُود: 82].
وأمطرنا : الواو: حرف عطف، أمطرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«أمطرنا».
حجارةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنْ سِجِّيلٍ منضودٍ : مِنْ سجِّيلٍ: جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«حجارة»، منضود: صفة لـ«سجّيلٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ} [الأنبيَاء: 104].
يومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«تتلقاهم الملائكة» قائلين: هذا يومُكُمُ الذي كنتُمْ تُوعَدُون يومَ نطوي السماءَ.
نَطوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
السماء : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
كَطَيِّ : الكاف: اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمفعول مطلق - مصدر - محذوف وتقديره: يوم نطوي السماء طياً مثلَ طيِّ السجلِّ، وهو مضاف.، طَيِّ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وطي - بدوره - مضاف.
السِّجِلِّ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
للكتُب : جار ومجرور متعلقان بـ«طيِّ».

سجن
{قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ} [يُوسُف: 33].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسف عليه السلام).
ربِّ : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم المحذوفة - خطاً - والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
السِّجْنُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أحبُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
إليَّ : إلى: حرف جر للتبيين، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أحبُّ»، أي: والسجنُ - على مرارتِهِ - أشدُّ حُباً إلى نفسي مِمَّا يدعونني إليه.
{لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ *} [يُوسُف: 35].
لَيَسْجُنُنَّهُ : اللام جواب قسم محذوف على تقدير قولٍ منصوب على الحال، أي ظهَرَ لهم من بعد ما رأوا الآيات قائلين: نحلف لنَسْجُنُنَّهُ، يَسْجُنُنَّهُ: وأصله - يسجنُونَّهُ - فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وقد حذفت نون الفعل لوجود نون التوكيد الثقيلة، كما حذفت واو الجماعة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والواو: فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
حتى حينٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يسجُنُنَّهُ».
{وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ} [يُوسُف: 36].
ودخلَ : الواو حرف عطف، «وفيه عطف على قصة الفتيين اللذين دخلا السجن مع يوسف (عليه السلام) دون أيّ ذكر لتلك القصة وما جرى خلالها حتى أوجبت سجنهما، فجاءت على طريقة الإيجاز في القرآن، الواو العاطفة توجز ذلك كله وتضعُ الفتيين في موقف جديد»، دَخَلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَعَهُ : ظرف مكان متعلق بـ«دخل»، ومَعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
السِّجْنَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره.
فتيان : فاعل مؤخر مرفوع، بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كَلاَّ إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ *} [المطفّفِين: 7-8].
كَلاَّ : حرف ردع وزجر.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
كتابَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الفُجَّار : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
لفي سجين : اللام للتوكيد - المزحلقة - في: حرف جر. سجين: مجرور باللام، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
وما : الواو: عاطفة، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «أَدْرَاكَ» خبر المبتدأ «ما».
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
سِجِّينٌ : خبر «ما» الثانية مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
(قال الزمخشري: إن «سجين» اسم علم منقول من وصف كحاتم، وهو منصوب، لأنه ليس فيه إلاَّ سبب واحد، وهو التعريف). وجملة «ما سجين» سدَّتْ مسدَّ مفعول «أدرى» الثاني، بمعنى: وأيُّ شيءٍ أعلمك ما سجّين؟

سجى
{وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى *} [الضّحى: 2].
والليل : الواو حرف عطف على «والضحى»، الليلِ: مجرور - مثله - بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف أي: وأقسمُ بالليل.
إذا : مبني على الظرفية الزمانية، متعلق بفعل القسم المحذوف «أُقسِمُ».
سَجَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الليل)، وجملة «سجى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.

سحب
{يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وَجُوهِهِمْ} [القَمَر: 48].
يومَ : في محل نصب مفعول فيه لأنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بقول محذوف يدل عليه ما بعده، أي: ويقولون لهم: ذوقوا مسَّ سقر.
يُسْحَبُونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يُسْحَبُونَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
في النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يُسحبونَ».
على وجوههم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة، وتقديرها: مكبوبين على وجوههم، ووجوهِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُزْجِي سَحَابًا} [النُّور: 43].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
ترَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يُزجي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يزجي» في محل رفع خبر «أنَّ»، وأنَّ وما في حيزها: سدَّت مسدَّ مفعول «ترَ».
سَحَاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة على آخره.
{حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا} [الأعرَاف: 57].
حتى : حرف جر وغاية.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط.
أقلَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الرياح)، وجملة «أقلَّت» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إذا».
سَحَاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَيُنْشِىءُ السَّحَابَ الثِّقَالَ *} [الرّعد: 12].
ويُنشىءُ : الواو: حرف عطف، يُنشئُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السَّحَابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الثقال : صفة لـ«السَّحاب» منصوبة مثلها بالفتحة في آخرها.
{أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ} [النُّور: 40].
أو : حرف عطف.
كظلماتٍ : جار ومجرور متعلقان بمضامين محذوفين والتقدير: كأعمال ذي ظلمات.
في بحرٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«ظلماتٍ».
لجيٍّ : صفة لـ«بحرٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
يَغْشاهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
موجٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «يغشاهُ موجٌ» صفة ثانية لـ«بحرٍ».
من فوقِهِ : الجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم، وفوقِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
موجٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره. والجملة: «مِنْ فوقِهِ موجٌ» صفة لـ «موجٌ» الأولى.
من فوقِهِ سحابٌ : تعرب إعراب: من فوقِهِ موجٌ، وجملة «مِنْ فوقِهِ سحاب» في محل رفع صفة لـ«موجٌ» الثانية.
ظلماتٌ : خبر لمبتدأ محذوف، أي: هي ظلماتٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بعضُها : مبتدأ مرفوع بالضمة، وبعضُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فوقَ بعضٍ : فوق: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، بعضٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والظرف والمضاف إليه متعلقان بخبر محذوف، وتقديره: بعضُها متراكِمٌ فوقَ بعضٍ، والجملة: «ظلمات بعضها فوق بعضٍ»، تفسيرية لا محل لها من الإعراب.

سحت
{فَيُسْحِتَكُمْ بِعَذَابٍ} [طه: 61].
فَيُسْحِتَكُمْ : الفاء سببية، يُسْحِتَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد فاء السببية المسبوقة بالنهي، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بعذابٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُسحِتَكُمْ».
{أَكَّالُونَ لِلسُّحْتِ} [المَائدة: 42].
أكَّالونَ : خبر لمبتدأ محذوف، أي: هُمْ أكَّالون، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
للسُّحْتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أكّالون».

سحر
{فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ *} [الأعرَاف: 116].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: ظرف بمعنى (حين)، مبني على الظرفية الزمانية، متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
ألقَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهذا الضم مقدر على آخره (الألف المحذوفة) للتعذر. وحذفت هذه الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «سحروا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
سَحَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أَعيُنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
واسْتَرهَبُوهُمْ : الواو: حرف عطف، استرهبوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: فاعل، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وجاؤوا : الواو: عاطفة، جاؤوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بِسِحْرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جاؤوا».
عظيمٍ : صفة لـ«سِحْرٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى *} [طه: 66].
فإذا : الفاء: حرف عطف على فعل محذوف والتقدير: فَأَلْقَوْا فإذا، إذا: (الفجائية)، ظرف زمان مبني على السكون، (تعني وقت التخييل) أي: «ففاجأَ موسى وقتُ تخييلِ سعيِ حبالهِم وعصيِّهِم».
حبالُهم : مبتدأ مرفوع بالضمة، وحبالُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وعصيُّهُم : معطوف بالواو على «حبالُهم» ويُعرب إعرابه.
يُخَيَّلُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (سعيُها) دلَّ عليه ما بعده.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«يُخيَّلُ»، وجملة «يُخيل إليه» خبر المبتدأ.
من سِحْرِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يُخَيَّل»، وسحرِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنَّها: أنَّ: حرف مشبه بالفعل، هاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم إنَّ.
تسعى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي، وجملة «تسعى» واقعة في محل رفع خبر أنَّ. وأنَّ وما بعدها بتأويل مصدر نائب فاعل لـ«يخيل» أي: يُخيّلُ إليه سعيُها.
{وَقَالُوا يَاأَيُّهَا السَّاحِرُ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ} [الزّخرُف: 49].
وقالوا : الواو: استئنافية: قالوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يا : أداة نداء.
أيُّها : أيُّ: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
السَّاحِرُ : اسم مرفوع لفظاً بالضمة، منصوب محلاً على أنه نعت لـ«أيُّ».
ادعُ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«ادعُ».
ربَّكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة. والجملة بعد «قالوا»: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ} [البَقَرَة: 102].
ولكنَّ : الواو: حرف عطف، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك.
الشياطين : اسم «لكنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» في محل رفع خبر «لكنَّ».
يُعلّمونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يعلمون» في محل رفع خبر ثانٍ لـ«لكنَّ».
الناسَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
السِّحْرَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
{بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ *} [الحِجر: 15].
بل : حرف إضراب للاستئناف.
نحنُ : ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
قومٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مَسْحُورُونَ : صفة لـ«قومٌ» مرفوعة بالواو لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «بل نحن قوم مسحورون» تابعة لجملة «سُكِّرتْ أبصارُنا» فهي في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 153].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
أنتَ : ضمير منفصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مِنَ : حرف جر.
الْمُسَحَّرِينَ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وشبه الجملة «من المسحرين» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة «إنما أنت من المسحرين» في محل نصب مفعول به - مقول القول - والمعنى: وإنما أنت من الذين سُحروا كثيراً حتى غلبَ عليك السحرُ وفقدتَ الإدراكَ. وربما أرادوا معنىً آخر، وهو: إنما أنتَ بشرٌ مثلُنا تأكلُ وتشربُ، ولستَ نبيّاً، (لأنَّ المسحَّر، هو الذي له سِحْرٌ أي المعلَّلُ بالطعام والشراب مثلُ سائرِ البشرِ الآخرين).
{إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ رَجُلاً مَسْحُورًا *} [الإسرَاء: 47].
إنْ : نافية لا عمل لها.
تتَّبعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
رجلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مَسْحُوراً : صفة لـ«رجلاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لأََظُنُّكَ يَامُوسَى مَسْحُورًا *} [الإسرَاء: 101].
فقال : الفاء: عاطفة، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«قال».
فرعون : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
إني : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لَأَظُنُّكَ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - أظنُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يا : حرف نداء.
موسَى : منادى، مبني على الضمة المقدرة على الألف للتعذر في محل نصب بأداة النداء «يا» ممنوع - أصلاً - من الصرف للعلمية والعجمة.
مَسْحُوراً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «لأظنُّك يا موسى مسحوراً» في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِينٌ *} [المَائدة: 110].
إنْ : نافية لا عمل لها.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
سِحْرٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مبينٌ : صفة لـ«سحرٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها. والجملة: في محل نصب مفعول به - مقول القول - لوقوعها بعد «فقال الذين كفروا».
{أَتَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَكُمْ أَسِحْرٌ هَذَا وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُونَ *} [يُونس: 77].
أتقولونَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، تقولون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
للحقِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تقولون».
لمَّا : ظرف زمان (بمعنى حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
جاءَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الحق)، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أَسِحْرٌ : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التوبيخ، سِحْرٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر، أي: أهذا سحرٌ؟ وجملة «أسحِرٌ هذا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
ولا : الواو: حالية، لا: نافية لا عمل لها.
يفلحُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
السَّاحِرُونَ : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «لا يفِلحُ السَّاحِرونَ» في محل نصب حال من الفاعل في «أتقولون».
{فَجُمِعَ السَّحَرَةُ لِمِيقَاتِ يَوْمٍ مَعْلُومٍ *} [الشُّعَرَاء: 38].
فجُمِعَ : الفاء: حرف عطف، جُمعَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
السَّحَرَةُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لميقاتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«جمعَ»، وميقاتِ: مضاف.
يومٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
معلومٍ : صفة لـ«يومٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا} [طه: 70].
فَأُلقِيَ : الفاء عاطفة على مضمر يعود على إلقاء موسى عصاه، أُلقِيَ: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
السَّحَرَةُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
سُجَّداً : حال من «السحرة» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ *} [الذّاريَات: 18].
وَبِالأَسْحَارِ : الواو: حرف عطف، بِالأَسْحَارِ: جار ومجرور متعلقان بـ«يستغفرون».
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يَستغفرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يستغفرون» في محل رفع خبر المبتدأ «هُمْ».

سحق
{فَسُحْقًا لأَِصْحَابِ السَّعِيرِ *} [المُلك: 11].
فَسُحْقاً : الفاء: استئنافية تفيد التعليل. سُحْقاً: منصوب على المصدر بفعل محذوف وجوباً والتقدير: فَسَحَقَهُمُ الله سُحقاً، فناب المصدر عن عاملِهِ في الدعاء.
لأَصحابِ : اللام: حرف جر للتبيين، أصحاب: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«سُحْقاً» وأصحابِ: مضاف.
السَّعيرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ *} [الحَجّ: 31].
أو : حرف عطف.
تهوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تهوي».
الريحُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
في مكانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تهوي».
سَحِيقٍ : صفة لـ«مكانٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

سحل
{فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ} [طه: 39].
فليلقه : الفاء: حرف عطف، واللام: لام الأمر، يُلْقِهِ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به مقدم.
اليمُّ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره.
بالسَّاحِلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُلْقِهِ».

سخر
{وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ} [الجَاثيَة: 13].
وسَخَّرَ : الواو: حرف عطف، سَخَّرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«سَخَّرَ».
ما : اسم موصول (بمعنى الذي) مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل «سخّر»، وجملة: «سَخَّرَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وما في الأرض: معطوف بالواو على «ما في السماوات» ويعرب إعرابَهُ.
{وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ *} [إبراهيم: 33].
وَسَخَّرَ : الواو: حرف عطف، سَخَّرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«سخَّر»، والضمة على الميم منعاً لالتقاء الساكنين.
الليلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والنهارَ : معطوف بالواو على «الليل» ويعرب إعرابه.
{وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ} [إبراهيم: 32].
وسخَّر : الواو حرف عطف. سَخَّرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«سخَّرَ»، والضمة على الميم: منعاً لالتقاء الساكنين.
الفلك : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ *} [الحَجّ: 36].
كذلك : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، أي: سخَّرها تسخيراً مثل ذلك التسخير، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
سَخَّرْنَاهَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «سخرناها» في محل نصب حال من «البدن».
لَكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«سخَّرْناها».
لعلَّكم : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل. و «كُمْ» ضمير المخاطب المتصل في محل نصب اسم لعل.
تَشكُرونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تشكرون» في محل رفع خبر «لعلَّ» وجملة «لعلكم تشكرون» في محل نصب على الحال من الضمير في «لَكُمْ».
{سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا} [الزّخرُف: 13].
سبحانَ : في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف، وتقديره: أُسبِّحُ الله تسبيحاً، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سَخَّرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«سَخَّرَ».
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «سَخَّرَ لَنَا هذَا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا} [الزّخرُف: 32].
ليتَّخِذَ : اللام حرف جر للتعليل، يتّخذَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام وعلامة نصبه الفتحة في آخره وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، وتقديره: لاتخاذ، والجار والمجرور متعلقان بـ «رفعْنا».
بعضُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بعضاً : مفعول به أول، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
سُخْرِيّاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قال الخازن: «يعني أنَّا لو سوَّيْنا بينهم في كل الأحوالِ، لم يخدمْ أحدٌ أحداً، ولم يصِرْ أحدٌ منهم مسخَّراً لغيره وحينئذٍ يُفضي ذلك إلى خراب العالم، وفسادِ حال الدنيا».
{قَالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنْكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ *} [هُود: 38].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تَسْخَرُوا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِنَّا : جار ومجرور متعلقان بـ«تسخروا».
فإنَّا: الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل واسمها: «نا».
نَسْخَرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
مِنْكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نَسْخَرُ»، والجملة الفعلية: «نَسْخرُ منكم» في محل رفع خبر «إنَّ»، وجملة «فإنا نَسْخَرُ منكم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
كَمَا : الكاف اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، وتقديره: نَسْخَرُ سُخْراً مثل ذلك السُخْرِ، وهو مضاف، وما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تَسْخَرُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تَسْخَرُونَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ *} [الصَّافات: 12].
بل : حرف إضراب للاستئناف، وهو في الوقت نفسه عطف على مقدر دلَّ عليه الاستفهام، أي: هُمْ لا يُقِرُّونَ وعَجِبْتَ.
عَجِبْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
وَيَسْخَرُونَ : الواو: حالية. يَسْخَرُونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يَسْخَرُونَ» في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: وهم يسخرون، وجملة «هُمْ يَسْخَرُونَ» في محل نصب حال من مفعول «خلقناهم».
{فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ *} [المؤمنون: 110].
فاتخذتُموهُمْ : الفاء: حرف عطف، اتَّخَذْتُموهُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإِشباع الميم، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سِخْرِيّاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَقَالُوا مَا لَنَا لاَ نَرَى رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الأَشْرَارِ * أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيًّا} [ص: 62-63].
وقالوا : الواو حرف عطف، قالوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لنا : جار ومجرور متعلقان بخبر «ما» المحذوف وتقديره: ما لَنَا نخْتار بأَنْ لاَ نَرى.
لا : نافية لا عمل لها.
نَرَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، وجملة «لا نرى» حال من فاعل «قالوا».
رجالاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كُنَّا : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم كان.
نَعُدُّهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «نَعُدُّهُمْ» في محل نصب خبر «كان»، والجملة من كان واسمها وخبرها: في محل نصب صفة لـ«رجالاً».
منَ الأشرار : جار ومجرور متعلقان بـ«نعُدُّهم».
أَتَّخَذْناهُمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، وحذفت همزة الوصل للاستفسار عنها، أتَّخَذْنَاهُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سِخْرِيًّا : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

سخط
{إِذَا هُمْ يَسْخَطُونَ *} [التّوبَة: 58].
إذا :حرف فجائي مبني على السكون لا محل له من الإعراب.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يَسْخَطُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يَسْخَطُونَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
{ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا مَا أَسْخَطَ اللَّهَ} [محَمَّد: 28].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
بأنَّهُمْ : الباء حرف زائد، أنَّ: حرف مشبه بالفعل اسمها «هُمْ».
اتَّبَعُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «اتَّبَعُوا» خبر «أنَّ»، وجملة «بأنهم اتبعوا» خبر المبتدأ «ذلك».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أَسْخَطَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أسخطَ الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ} [المَائدة: 80].
أن : حرف نصب مصدري.
سَخِطَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: ما قدَّموا لأنفسهم سَخَطٌ من الله عليهم.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«سَخِطَ».
{كَمَنْ بَاءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 162].
كمن : الكاف حرف جر، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالكاف والجار والمجرور متعلقان بخبر «مَنْ» المحذوف، وتقديره: أَفَمَنِ اتَّبَعَ رضوانَ الله وكان مهتدياً كمن باء بسخطٍ من الله.
باءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «باءَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بِسَخَطٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«باءَ».
من الله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«سخطٍ» وتقديره: بسخطٍ مُهلِكٍ مِنَ الله.

سدد
{عَلَى أَنْ تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا *} [الكهف: 94].
على أن تجعل : على: حرف جر يتضمن هنا معنى الشرط، أنْ: حرف نصب مصدري، تجعل: فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت. وأن وما بعدها: بتأويل مصدري في محل جر بـ«على» والجار والمجرور متعلقان بـ«خرجاً».
بينَنا : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بمفعول «تجعلَ» الثاني المحذوف، وتقديره على أنْ تجعلَ سدّاً حاجزاً بيننا وبينهم، وبينَ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينَهُمْ : معطوف بالواو على «بينَنَا» ويعرب إعرابه.
سَدّاً : مفعول به أول للفعل «تجعلَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره فيكون تقدير الجملة: على شرط أن تجعل سداً حاجزاً بيننا وبينهم.
{وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا} [يس: 9].
وجعلْنا : الواو: حرف عطف، جَعَلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من بين : من: حرف جر، بين: ظرف مكان مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف.
أيدِيهِمْ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء للثقل، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سَدّاً : مفعول «جعلنا»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ومن خلفهم سداً : جملة معطوفة بالواو على جملة «من بين أيديهم سداً» وتعرب إعرابها.
{وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا *} [النِّسَاء: 9].
ولْيَقُولُوا : الواو: حرف عطف، واللام: لام الأمر، ويقولوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قولاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
سَدِيداً : صفة لـ«قولاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

سدر
{وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِيلٍ *} [سَبَإ: 16].
وبدلناهم : الواو حرف عطف، بدَّلْناهُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بجنتيهم : الباء حرف جر، جَنَّتَيْهِمْ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وجنَّتيْ: مضاف، وهِمْ: في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«بدَّلناهُمْ».
جنتين : مفعول به منصوب بالياء لأنه مثنَّى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
ذواتيْ : صفة لـ«جنتين» منصوبة بالياء لأنها مثنى، وهو مضاف.
أُكُلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خمطٍ : صفة لـ«أكلٍ»، مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
وأَثْلِ : معطوف بالواو على «أكلٍ» ويعرب إعرابَهُ.
وشيءٍ : معطوف أيضاً بالواو على «أكلٍ» ويعرب إعرابه.
مِنْ سِدْرٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«شيءٍ».
قليلٍ : صفة «سدرٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ *} [الواقِعَة: 28].
في سِدْرٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «وأصحابُ اليمينِ».
مخضودٍ : صفة لـ«سدرٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى *} [النّجْم: 16].
إذْ : ظرف زمان، مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«رآه». يَغْشَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف المقصورة للتعذر.
السِّدْرَةَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «يَغْشَى السدرةَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إِذْ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل مؤخر.
يَغْشَى : تعرب إعراب الأولى، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى ما) وجملة «يغشى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

سدس
{فَلأُمِّهِ السُّدُسُ} [النِّسَاء: 11].
فلأمه : الفاء رابطة لجواب الشرط، لأمِّهِ: الجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وتقديره: نصيبٌ، وأمِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
السُّدُسُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، بحيث يكون المعنى: فنصيبٌ لأمِّهِ السُّدسُ.
{وَلاَ خَمْسَةٍ إِلاَّ هُوَ سَادِسُهُمْ} [المجَادلة: 7].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
خمسةٍ : مضاف إلى «نجوى» مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، أي: وما يكون من نجوى خمسةٍ إلاَّ هو سادسُهُم.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
سَادِسُهُمْ : خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره، وسادِسُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ} [الكهف: 22].
ويقولون : الواو حرف عطف، يقولون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خمسةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هُمْ خمسةٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «هُمْ خمسةٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
سَادِسُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وسادسُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كلبُهُمْ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

سدي
{أَيَحْسَبُ الإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدىً *} [القِيَامَة: 36].
أَيَحْسَبُ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، يحسبُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الإنسانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُتركَ : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان)، وأن وما بعدها: سدت سدّ مفعولي «يحسب»، وتقديره: أيحسبُ الإنسان أن نتركَهُ وشأنه.
سُدًى : حال من فاعل «يُترَكَ» منصوبة بالفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.

سرب
{فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَبًا *} [الكهف: 61].
فاتَّخذَ : الفاء حرف عطف، اتَّخذَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الحوت).
سبيلَهُ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره، وسبيلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
في البحرِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوف من فاعل «اتخذَ»، والتقدير: فاتَّخذ سبيلَهُ سالكاً في البحر سَرَباً.
سَرَباً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ *} [الرّعد: 10].
ومَنْ : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، ويجوز أن تكون «مَنْ» خبراً إذا جُعلت «سواءٌ» مبتدأ بمعنى مستوٍ في قوله «سواءٌ منكم من أسَرَّ القول ومَنْ جَهَرَ به»، وفي هذه الحالة تصبح الجملة الاسمية «هو مستخفٍ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، ويعطف «ساربٌ بالنهار» على «مَنْ هو مستخفٍ بالليل» ويدخل في صلة الموصول.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ ثانٍ.
مُسْتَخفٍ : أصلُهُ مستخفي - خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وحذف آخرُهُ لفظاً وخطاً، والجملة من المبتدأ والخبر «هو مُسْتَخُفٍ» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «مَنْ».
بالليل : جار ومجرور متعلقان بـ«مستخفٍ»، وجملة «هو مُسْتَخْفٍ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وساربٌ بالنهار : الواو حرف عطف، ساربٌ: خبر لمبتدأ محذوفٍ وتقديره: ومَنْ هو سارب، بالنهار: جار ومجرور متعلقان بـ«ساربٌ»، والجملة «ساربٌ بالنهار» صلة الموصول المحذوف لا محل لها من الإعراب.
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً} [النُّور: 39].
والذين : الواو: استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أعمالُهُمْ : مبتدأ ثانٍ مرفوع بالضمة في آخره، وأعمالُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كَسَرَابٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ «أعمالُهمْ»، وجملة المبتدأ والخبر «أعمالُهُمْ كسرابٍ» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «الذين».
بقيعةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سرابٍ».
يحسَبُه : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل في محل نصب مفعول به أول مقدم.
الظمآنُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
ماءً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا *} [النّبَإِ: 20].
وسُيِّرتِ الجبالُ : الواو: حرف عطف، سُيِّرت: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء للتأنيث، وهي ساكنة أصلاً وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين، الجبالُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
فكانَتْ : الفاء حرف عطف، كانتْ: فعل ماضٍ ناقص، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسم «كان» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الجبال).
سَرَاباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

سربل
{سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ} [إبراهيم: 50].
سَرَابِيلُهُمْ : سرابيلُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من قطرانٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة في محل نصب على الحال من «المجرمين» - في الآية 49 السابقة -.
{وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ} [النّحل: 81].
وجعَلَ : الواو: حرف عطف، جعلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «جعلَ» خبر ثالث للمبتدأ «الله» من قوله «والله جعل لكم مِمّا خلقَ ظلالاً».
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل».
سَرَابِيلَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل).
تَقِيكُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي (سرابيل) وكُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الحرَّ : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة على آخره، أي: والبردَ، والجملة الفعلية «تقيكُمُ الحرَّ» في محل نصب صفة لـ«سرابيلَ».
{وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ} [النّحل: 81].
وَسَرَابِيلَ : الواو: حرف عطف، سرابيلَ: مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل).
تقيكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (سرابيل)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
بأسكم : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وبأسَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

سرج
{وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا *} [نُوح: 16].
وجعل : الواو: عاطفة، جعل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الشمس : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
سِرَاجاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا *} [النّبَإِ: 13].
وجعلنا : الواو: حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سِرَاجاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وهاجاً : صفة لـ«سراجاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

سرح
{وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ *} [النّحل: 6].
ولكم : الواو: حرف عطف، لكم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
فيها : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «الأنعامُ».
جمالٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حينَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بصفة محذوفة للأنعام وتقديره: حين تردُّونها ملأى البطونِ إلى المَرَاحِ.
تُريحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تريحون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
وحين تَسْرَحُونَ : معطوفة بالواو على «حين تريحونَ» وتعرب إعرابها، أي: وحين تسرحون بها إلى المراعي في الغداة، وقدَّم إعادتها إلى مراحِها في المساء على تسريحها في الغداة لأن الجمالَ في رؤيتها وهي ملأى البطون أشدُّ راحةً في النفس من النظر إليها وهي طاوية جائعة.
{اَلطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ} [البَقَرَة: 229].
الطلاقُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
مرتان : خبر المبتدأ، مرفوع بالألف لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فإمساكٌ : الفاء الفصيحة (فكأنه قيل: إذا علمتُمْ كيفية التطليق، فعليكم أحد أمرين: إما الإمساك بالمعروف أو التسريح بالإحسان)، إمساك: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره وخبره محذوف، وتقديره: فعليكم إمساكهنَّ.
بمعروف : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«إمساك».
أو تسريحٌ بإِحْسَانٍ : معطوفة بأو على «إمساكٌ بمعروف» وتعرب إعرابها، أي: فعليكُمْ إمساكُهُنَّ بمعروفٍ أو تسريحُهُنَّ بإحسانٍ.
{فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلاً *} [الأحزَاب: 49].
فمتِّعوهُن : الفاء: الفصيحة، متِّعُوُهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
وسَرِّحُوهُنَّ : الواو: حرف عطف. سَرِّحُوهُنَّ: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
سَرَاحاً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
جميلاً : صفة لـ«سراحاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

سرد
{وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ} [سَبَإ: 11].
وقدِّرْ : الواو: حرف عطف، قدِّرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
في السَّرْدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قدِّرْ».

سردق
{إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا} [الكهف: 29].
إنا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أعتدْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
للظالمين : اللام حرف جر، الظالمين: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«أعتدنا».
ناراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «أعتدنا للظالمين ناراً» في محل رفع خبر «إنَّ».
أحاطَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أحاط».
سُرَادِقُهَا : سُرَادِقُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «أحاط بهم سرادقها» في محل نصب صفة لـ«ناراً».

سرر
{قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلاَةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً} [إبراهيم: 31].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
لعبادِيَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قل»، وعبادِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحُرِّكت بالفتح لالتقاء الساكنين.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر صفة لـ«عبادِيَ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يُقِيمُوا : فعل مضارع في محل جزم جواب الأمر وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصلاة : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وينفقوا : معطوفة بالواو على «يقيموا» وتعرب إعرابها، أي: فإذا قُلتَ لهم: أقيموا الصلاة وأنفقوا، فليقيموا الصلاة وينفقوا.
مما : جار ومجرور متعلقان بـ«ينفقوا».
رزقْناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا» ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
سِرّاً : حال من فاعل «ينفقوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وعلانيةً : معطوف بالواو على «سراً» ويعرب إعرابه، بمعنى: مُسِرِّينَ ومعلنين بالإِنفاقِ.
{أَوَلاَ يعْلَمُونَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ *} [البَقَرَة: 77].
أولا يعلمون : أَوَلا: الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو: استئنافية، ولا: نافية لا عمل لها، يعلمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
اللَّهَ : اسم الجلالة في محل نصب اسم «أنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يعلَمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يعلمُ» في محل رفع خبر «أنَّ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يُسِرُّونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يُسِرُّونَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وما يعلنون : معطوفة بالواو على «ما يسرون» وتعرب إعرابها.
{وأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ} [المُلك: 13].
وأَسِرُّوا : الواو: استئنافية. أَسِرُّوْا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قولَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقولَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أو : حرف عطف.
اجْهَرُوا : معطوف على «أسروا» ويعرب إعرابهُ.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«اجهَرُوا».
{وَإِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى *} [طه: 7].
وإنْ : الواو: استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
تجهرْ : فعل مضارع مجزوم بإن، وعلامة جزمه السكون في آخره وهو فعل الشرط، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
بالقول : جار ومجرور متعلقان بـ«تجهرْ».
فإنَّهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، إنَّ: حرف مشبه بالفعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إن».
يعلَمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والجملة الفعلية «يعلمُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
السِرَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وأخْفى : الواو: حرف عطف، أخفى: اسم تفضيل (من خَفِيَ)، معطوف بالواو على «السرَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر، أي: يعلمُ السرَّ وما هو أخفى من السِرِّ مما يحدثُ به الإِنسانُ نفسَهُ ولمْ يظهرْهُ إلى الخارج.
{وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ} [يُونس: 54].
وَأَسَرُّوا : الواو: حرف عطف. أَسَرُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الندامةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ} [التّحْريم: 3].
وإذْ : الواو: استئنافية، إذْ: ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل محذوف، تقديره: واذكر إذْ.
أسرَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
النبيُّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «أسرَّ النبيُّ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إذْ».
{وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا *} [نُوح: 9].
وَأَسْرَرْتُ : الواو: حرف عطف، أَسْرَرْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أسررتُ».
إِسْرَاراً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَوَقَاهُمُ اللَّهُ شَرَّ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَلَقَّاهُمْ نَضْرَةً وَسُرُورًا *} [الإنسَان: 11].
فوقاهُمُ : الفاء: حرف عطف وسببية، أي وبسبب خوفهِم وَقَاهُم، وقَاهُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره.
شرَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
اليوم : بدل من «ذلك» مجرور بالكسرة في آخره.
ولقَّاهُمْ : الواو حرف عطف، لقّاهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
نضرةً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وسُرُوراً : معطوف بالواو على «نضرةً» ويعرب إعرابها.
{إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ *} [البَقَرَة: 69].
إنها : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
بقرةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
صفراءُ : صفة لـ«بقرةٌ» مرفوعة بالضمة بدلاً من التنوين لأنها ممنوعة من الصرف لانتهائها بالألف والهمزة على وزن (فعلاءُ).
فاقعٌ : خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لونُها : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ولونُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «فاقِعٌ لونها» في محل رفع صفة ثانية لـ«بقرةٌ».
تَسُرُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هِيَ (البقرةُ).
الناظرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا *} [الانشقاق: 9].
وينقلبُ : الواو: حرف عطف، ينقلبُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ أوتي كتابه بيمينه).
إلى أهلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ينقلبُ»، وأهل: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مَسْرُوراً : حال من فاعل «ينقلب»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{إِنَّهُ كَانَ فِي أَهْلِهِ مَسْرُورًا *} [الانشقاق: 13].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسم «كان» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (من أُوتِيَ كتابَه وراءَ ظهرِهِ).
في أهلِهِ : الجار والمجرور في محل نصب حال من اسم «كان»، وأهلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مَسْرُوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكان وما في حيّزها: في محل رفع خبر «إنَّ».
{فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ *} [الغَاشِيَة: 13].
فيها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
سُرُرٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مرفوعةٌ : صفة لـ«سُرُرٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها، والجملة في محل جر صفة لـ«جنةٍ».
{مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ} [الطُّور: 20].
متكئين : حال من فاعل «كلوا» منصوبة بالياء لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
على سُرُرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متكئين».
مصفوفةٍ : صفة لـ«سُرُرٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَلِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ *} [الزّخرُف: 34].
ولبيوتِهِم : الواو: حرف عطف، اللام: حرف جر، بيوتهم: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، وبيوتِ: مضاف. وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، و«لبيوتهم» بدل اشتمال من «لمن يكفر» في السورة نفسها.
أبواباً : مفعول به للفعل «لجعلْنا» - في الآية 33 - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وَسُرُراً : الواو: عاطفة. «سُرُراً» معطوفة على «أبواباً» وتعرب إعرابها. أي: ولجعلنا لبيوتهم أبواباً من فضةٍ، وسُرُراً من فضةٍ عليها يتكئون.
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«يتكئون».
يتكئون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يتكئون» في محل نصب صفة لـ«سرراً»، بمعنى: متَّكأً.

سرع
{وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ} [آل عِمرَان: 133].
وَسَارِعُوا : الواو: حرف عطف، سَارِعُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى مغفرة : جار ومجرور متعلقان بـ«سَارِعُوا»، وحذف المضاف، وحلَّ المضاف إليه محله، أي: وسارعوا إلى طلبِ مغفرة من ربِّكُمْ.
مِنْ ربِّكُمْ : مِنْ: حرف جر، ربِّ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره وهو مضاف، كُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«مغفرة»، أي: وسارعوا إلى طلب مغفرةٍ ترجونَها من ربِّكُمْ.
{وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ} [آل عِمرَان: 114].
وَيُسَارِعُونَ : الواو: حرف عطف، يُسَارِعُونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الخيراتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسارعون».
{يَوْمَ تَشَقَّقُ الأَرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعًا} [ق: 44].
يومَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
تشقَّقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الأرضُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «تَشَقَّقُ الأرضُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «يومَ».
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تشقَّقُ».
سِرَاعاً : منصوبة على الحال وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، ولا بدَّ من تقدير محذوف، أي: يومَ تشقَّقُ الأرضُ عنهم فيخرجون من الأجداثِ سِراعاً، فيكون الحال من فاعل «يخرجون».
{يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الأَجْدَاثِ سِرَاعًا} [المعَارج: 43].
يوم : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يَخرُجُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يخرجون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان.
من الأجداثِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخرجون».
سِرَاعاً : منصوبة على الحال من فاعل «يخرجون» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ *} [آل عِمرَان: 199].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
سريعُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الحسابِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

سرف
{وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا} [الفُرقان: 67].
والذين : الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«عبادُ الرحمن» في الآية الكريمة 63.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أنفقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أنفقوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لم : أداة جزم ونفي وقلب.
يُسْرِفُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لم يُسرِفُوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
ولم يقْتُرُوا : معطوفة بالواو على «لم يُسْرِفُوا» وتعرب إعرابها.
{وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا} [النِّسَاء: 6].
ولا : الواو استئنافية، لا: الناهية.
تأكُلُوها : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى أموال اليتامى).
إسْرَافاً : مصدر منصوب على الحال من مفعول «تأكلوها»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، وتعرب كذلك مفعولاً لأجله.
وبِداراً : معطوف بالواو على «إسرافاً» ويعرب إعرابه، أي: مسرفين ومبادرين إلى أَكْلِها (إنفاقِها)، والمعنى: ولا تسارعوا في إنفاق أموال اليتامى قبل أن يبلغوا كأنَّما تأكلونها في طلب حاجاتكم أكلاً.
{وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ *} [الأنعَام: 141].
ولا تُسْرِفُوا : الواو حرف عطف، ولا: الناهية، تُسْرِفُوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل - للشأن - مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لا : نافية لا عمل لها.
يُحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الْمُسْرِفِينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «لا يُحبُّ المُسرفينَ» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ *} [غَافر: 43].
وأنَّ : الواو حرف عطف، أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الْمُسْرِفِينَ : اسم «أنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
هم : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أصحابُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
النار : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر «هُمْ أصحابُ النارِ» في محل رفع خبر «أنَّ».
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ *} [غَافر: 28].
إنَّ الله : إنَّ: حرف مشبه بالفعل ، الله: اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يَهدي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «لا يهدي» في محل رفع خبر «إنَّ».
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مُسْرِفٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
كذابٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة: «هُوَ مُسْرِفٌ كذَّابٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ *} [غَافر: 34].
كذلك : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح على أنه صفة لمصدر محذوف، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والتقدير: مِثلُ ذلكَ الإضلالِ يُضِلُّ الله مَنْ هو مُسرفٌ مُرتابٌ.
يُضِلُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مُسْرِفٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مرتابٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة: «هُوَ مُسْرِفٌ مرتابٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قُلْ يَاعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ} [الزُّمَر: 53].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
يا : أداة نداء.
عبادِي : منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحُركت بالفتح لالتقاء الساكنين.
الَّذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب صفة لـ«عبادي».
أَسْرَفُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أسرفوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على أنفسِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أَسرَفُوا»، وأنفُسِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة بعد «قل» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَلاَ يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ} [الإسرَاء: 33].
فلا : الفاء: حرف عطف، لا: الناهية.
يُسْرِفْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (وليُّ المقتولِ ظُلماً).
في القتل : جار ومجرور متعلقان بـ«يُسرِفْ».

سرق
{وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ} [المَائدة: 38].
والسَّارِقُ : الواو: استئنافية، السارقُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخبره محذوف وتقديره: حكمه كذا، أي وحكمُ السارقِ والسارقةِ... كذا، فحذف المضاف، وأقيم المضاف إليه مقامه.
وَالسَّارِقَةُ : تعرب إعراب «والسارقُ» وخبر المبتدأ «فاقطعوا أيديهما».
{قَالُوا إِنْ يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ} [يُوسُف: 77].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنْ : أداة شرط جازمة.
يَسْرِقْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
سَرَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أخٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «فقد سرق أخٌ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
له : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«أخٌ».
من قبلُ : جار ومجرور متعلقان بـ«سَرَق»، والظرف «قبلُ» مبني على الضم لانقطاع الإضافة.
{أَيَّتُهَا الْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ *} [يُوسُف: 70].
أيتها : أيةُ: نكرة مقصودة، مبني على الضم في محل نصب منادى بأداة النداء المحذوفة، «يا»، وها: للتنبيه.
العيرُ : اسم مرفوع بالضمة - لفظاً - منصوب محلاً على أنه بدل من «أيةُ».
إنَّكُمْ : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لَسَارِقُونَ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - سَارِقُونَ: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنَّ ابْنَكَ سَرَقَ} [يُوسُف: 81].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ابنَكَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وابنَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
سَرَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ابنك)، وجملة «سَرَقَ» في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ} [الحِجر: 18].
إلاَّ : أداة استثناء.
مَنِ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب على الاستثناء (وهو استثناء منقطع لأن حفظ السماء يعني هنا منع الشياطين من الوقوف ومعرفة ما فيها أو ما في بروجها)، وحُرِّكَ آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
اسْتَرَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
السمعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «استَرَقَ السمعَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

سرمد
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا} [القَصَص: 71].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
أرأيتُم : الهمزة للاستفهام والتعجب، رأيتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
إنْ : أداة شرط جازمة.
جَعَلَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الليل»، أي: مخيماً عليكُمْ بصورةٍ سرمديةٍ، والضمة على الميم: لالتقاء الساكنين.
الليلَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
سَرْمَداً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب الشرط محذوف، وتقديره: فأخبروني من إلهٌ غير الله يأتيكم بنهارٍ لتبتغوا فيه مِنْ فضلِهِ؟
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا} [القَصَص: 72].
قُلْ أرأيتم إنْ جعلَ الله عليكُمُ النهارَ سرمداً : تعرب إعراب السابقة. وجواب الشرط تقديره: فأخبروني من إلهٌ غيرُ الله يأتيكم بليلٍ لتسكنوا فيه.

سرى
{فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ} [هُود: 81].
فَأَسْرِ : الفاء: استئنافية، أَسْرِ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
بأهلك : الجار والمجرور في محل نصب على الحال من فاعل «أَسْرِ» أي: مصاحباً لأهلِكَ، وأهلِ: مضاف، والكاف: في محل جر بالإضافة.
بقِطْعٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أسرِ» أي أَسْرِ بِهِم بقطعةٍ مِنَ الليلِ.
من الليل : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«قطعٍ»، أي بقطعةٍ ليليةٍ.
{سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ} [الإسرَاء: 1].
سبحان : في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف، وتقديره: أسبِّحُ الله سبحانَهُ، وهو مضاف.
الَّذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أَسْرَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
بعبدِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أَسْرَى»، وعبد: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ليلاً : في محل نصب ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وهو متعلق بـ«أسرى».
من المسجدِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: مبتدئاً من المسجدِ الحرامِ.
الحرامِ : صفة لـ«المسجد» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
إلى المسجدِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي منتهياً إلى المسجدِ الأقْصَى.
الأقْصَى : صفة لـ«المسجد» - الثاني - مجرورة بالكسرة المقدرة على الألف للتعذر.
الذي : اسم موصول في محل جر صفة ثانية لـ«المسجد الأقصى».
باركْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
حوله : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وحولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بـ«باركْنا».
{قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا *} [مَريَم: 24].
قد : حرف تحقيق.
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
ربُّكِ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
تحتَكِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بمفعول «جعل» الثاني المحذوف، وتقديره: ماءً، أي قد جعل ربُّكِ تحتك ماءً سَرِيّاً (من فعل سرى، يسري).
سَرِيّاً : مفعول به أول لفعل «جعلَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَسَرُّوهُ بِضَاعَةً} [يُوسُف: 19].
وأَسَرُّوهُ : الواو: حرف عطف، أَسَرُّوهُ: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بضاعةً : منصوبة على أنها حال من مفعول «أَسَرُّوه»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.

سطح
{وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ *} [الغَاشِيَة: 20].
وإلى الأرض : الواو: حرف عطف، إلى الأرض: جار ومجرور متعلقان بـ«ينظرون» في الآية الكريمة 17.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
سُطِحَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، لا عمل لها، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هِيَ (الأرض).

سطر
{ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ *} [القَلَم: 1].
ن : من الأحرف النورانية التي تبدأ بها سورٌ من القرآن المجيد، ولا يعلَمُ سرَّهَا إلاَّ الله تبارك وتعالى.
والقلم : الواو: حرف جر للقسم، والقلمِ: مقسم به، مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره أقسِمُ بالقلمِ.
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر لأنه معطوف بالواو على «القلم»، أي: أقسم بالقلم وبما يسطرون.
يسطرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يسطرون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَالطُّورِ *وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ *} [الطُّور: 1-2].
والطور : الواو: حرف جر للقسم، الطورِ: مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسم بالطور.
وكتاب : معطوف بالواو على «والطور» ويُعرب إعرابه.
مسطورٍ : صفة لـ«كتاب» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا *} [الإسرَاء: 58].
كان : فعل ماضٍ ناقص.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والكاف: للخطاب.
في الكتاب : جار ومجرور متعلقان بـ«مسطوراً».
مسطوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ *} [الأنعَام: 25].
إنْ : نافية لا عمل لها.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
أَسَاطيرُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأولين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ *} [النّحل: 24].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
قيلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره
لَهُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«قيل»، والجملة «قيل لهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ماذا : اسم استفهام مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم على فعله «أَنَزلَ».
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
ربُّكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الاسمية «ماذا أنزل ربُّكم» في محل رفع نائب فاعل للفعل «قيل».
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أَسَاطِيرُ : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع بالضمة في آخره، وتقديره: هِيَ أساطيرُ، وهو مضاف.
الأوَّلِينَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة: «أساطير الأولين» في محـل نصب مفعـول به - مقول القول ـ.
{وَقَالُوا أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهَا فَهِيَ تُمْلَى عَلَيْهِ بُكْرَةً وَأَصِيلاً *} [الفُرقان: 5].
وقالوا : الواو: حرف عطف، قالوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أسَاطِيرُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأولين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
اكتَتَبهَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة «اكتتبها» خبر المبتدأ «أساطير الأولين».
فهيَ : الفاء حرف عطف، هي: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تُمْلَى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أساطير) والجملة الفعلية «تُملى» في محل رفع خبر المبتدأ: «هِيَ».
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تُمْلَى».
بُكرةً : منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلق بـ«تُمْلَى».
وأصيلاً : معطوف بالواو على «بكرةً» ويعرب إعرابها.
{فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ *لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ *} [الغَاشِيَة: 21-22].
فذكِّرْ : الفاء: الفصيحة، (أي: إنْ كانوا لا ينظرون إلى تلك الأشياء نظر اعتبار وتدبّر، فذكرهم)، ذكِّرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت، ومفعوله محذوف وتقديره: فَذَكِّرْهُمْ.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
أنتَ : ضمير منفصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مذكرٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لست : ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ليس».
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«مسيطر».
بِمُسَيْطِرٍ : الباء حرف جر زائد، مسيطرٍ: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ليس».
{أَمْ هُمُ الْمُسْيطِرُونَ *} [الطُّور: 37].
أم : حرف عطف.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم: للإشباع.
المُسَيْطِرُونَ : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

سطو
{يَكَادُونَ يَسْطُونَ بِالَّذِينَ يَتْلُونَ عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا} [الحَجّ: 72].
يَكادُون : فعل مضارع ناقص للمقاربة مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «يكادُ»، وجملة «يكادون» في محل نصب حال من «الذين» في نفس الآية الكريمة.
يَسْطُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يسطون» خبر «يكادُ».
بالذين : جار ومجرور متعلقان بـ«يسطون».
يتلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يتلون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عليهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتلون».
آياتِنا : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم. وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

سعد
{وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ} [هُود: 108].
وأما : الواو: حرف عطف، أمَّا: أداة شرط وتفصيل.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
سُعِدُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضمة لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «سُعِدُوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ففي : الفاء: رابطة لجواب الشرط، وفي حرف جر.
الجنَّةِ : مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
{فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ *} [هُود: 105].
فمنهم : الفاء: للتفريع، منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
شَقِيٌّ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وسَعِيدٌ : معطوف بالواو على «شقيٌّ»، فهو مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ محذوف مقدّمٌ عليه، وتقديره: ومنهم سعيدٌ.

سعر
{وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا *} [النِّسَاء: 10].
وسيصلَوْنَ : الواو: حرف عطف، والسين: حرف تسويف للاستقبال، يَصلون: فعل مضارع، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سَعِيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ *} [التّكوير: 12].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
الجحيمُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
سُعِّرَتْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هِيَ (الجحيم)، وجملة «سُعِّرتْ» في محل رفع خبر المبتدأ، وجواب «إذا» واقع لاحقاً بقوله: «علمت نفسٌ ما أحضرتْ».
{وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ *} [الحَجّ: 4].
ويهدِيهِ : الواو: حرف عطف، يهدي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الشيطان) والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إلى عذابِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يهديه»، وعذابِ: مضاف.
السَّعِيرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلاَلٍ وَسُعُرٍ *} [القَمَر: 47].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
المجرمين : اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في ضلالٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
وسُعُرٍ : معطوف بالواو على «في ضلالٍ» ويعرب إعرابَهُ.

سعى
{وَسَعَى فِي خَرَابِهَا} [البَقَرَة: 114].
وسَعَى : الواو: حرف عطف، سَعَى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الساعي في خراب مساجد الله).
في خرابها : الجار والمجرور متعلقان بـ«سعى»، وخرابِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ} [التّحْريم: 8].
والذين : الواو: استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: صلة الموصول.
معه : مع: ظرف مكان منصوب بالفتحة، وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
نورُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره. وهُمْ: في محل جر بالإضافة.
يَسْعَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نورُهُم).
بينَ : منصوب على الظرفية المكانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«يسعى» وهو مضاف.
أيدِيهِمْ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء للثقل، وأيدي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة وجملة «يسعى بين أيديهم» خبر المبتدأ «نورهم»، والجملة الاسمية «نورُهُمْ يَسعى بين أيديهم» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
{وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا} [المَائدة: 33].
وَيَسْعَوْنَ : الواو: حرف عطف. يَسْعَوْنَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسعون».
فساداً : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: يحاربون ويسعون لأجل الفساد.
{وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ} [البَقَرَة: 205].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
تولَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «تولى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «إذا».
سَعَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الذي تولَّى).
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«سعى»، والجملة الفعلية «سعى في الأرض» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنْسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى *وأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى *} [النّجْم: 39-40].
وأن : الواو: حرف عطف، أنْ: المخففة من «أنَّ» الثقيلة، واسمها: مستتر وهو ضمير الشأن، أي: وأنَّهُ.
ليس : فعل ماضٍ ناقص.
للإنسان : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«ليس».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ما : مصدرية.
سَعَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وما المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «ليس»، أي: وليس للإنسان إلاَّ سعيُهُ، وجملة: ليس للإنسان إلا سعيُهُ، في محل رفع خبر «أنَّ».
وأنَّ سعيَهُ : الواو: حرف عطف، وأن: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، سعيَهُ: اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وسعيَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
سوف : حرف تسويف للاستقبال.
يُرى : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة: «سوف يُرى» في محل رفع خبر «أنَّ».
{إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى *} [الليْل: 4].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
سَعْيَكُمْ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وسعيَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لشتى : اللام: للتوكيد - المزحلقة - شتَّى: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر.
{وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا *} [الإسرَاء: 19].
وَمَنْ : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أراد : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوزاً تقديره: هو.
الآخرةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وسَعَى : معطوف بالواو على «أرادَ»، وهو فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
لها : جار ومجرور متعلقان بـ«سعى».
سَعْيَهَا : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة في آخره، وسَعْيَ: مضاف. وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وهو : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل - للغائب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مؤمنٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «وهو مؤمن» في محل نصب على الحال من فاعل «سعى».
فأولئك : الفاء: رابطة لجواب الشرط، أولئك: أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة .
سَعْيُهُمْ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وسعيُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مشكوراً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وكان مع اسمها وخبرها: في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك»، والجملة «فأولئك كان سعيُهُمْ مشكوراً» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلاَ كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ} [الأنبيَاء: 94].
فمنْ : الفاء: استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يعملْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
من الصالحاتِ : جار ومجرور في محل نصب صفة لمفعول محذوف، وتقديره: عملاً من الصالحاتِ.
وهو : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل - للغائب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
مؤمِنٌ : خبر المبتدأ «هُوَ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «هو مؤمن» في محل نصب على الحال من فاعل «يعملْ».
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: النافية للجنس (تعمل عمل «إنَّ»).
كفرانَ : اسم «لا» مبني على الفتحة في آخره.
لِسَعْيِهِ : الجار والمجرور في محل رفع خبر «لا النافية»، وسَعْيِ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «فلا كفران لسعيه» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ} [الصَّافات: 102].
فلما : الفاء: استئنافية، لمَّا: منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة في آخره للتعذر متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
بلغَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مَعَهُ : ظرف مكان متعلق بحال محذوفة، وتقديره: حداً يقدر فيه على السعي، ومَعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
السَّعْيَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ} [الحَجّ: 51].
والذين : الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
سَعَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهذا الضم مقدر على آخره (الألف) للتعذر، وحذفت هذه الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «سعوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في آياتنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«سعوا»، وآياتٍ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مُعاجِزِينَ : حال من فاعل «سعوا» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: مسابقين في العمل على إبطالها وإفسادها ظناً منهم أنهم قادرون على ذلك، والجملة الفعلية «سعوا في آياتنا معاجزين» صلة الموصول: «الذين» لا محل لها من الإعراب، وجملة «أولئك أصحاب الجحيم» في محل رفع خبر المبتدأ: الذين.

سغب
{أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ *} [البَلَد: 14].
أو : حرف عطف.
إطعامٌ : خبر للجملة «وما أدراك ما العقبة» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
في يومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«إطعامٌ».
ذي : صفة لـ«يومٍ» مجرور وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف.
مسغبةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

سفح
{يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا} [الأنعَام: 145].
إلاَّ : أداة استثناء، والمستثنى محذوف، وتقديره: إلاَّ محرَّماً يكونُ ميتةً.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يكونَ : فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (المطعومُ)، وأن وما تلاها: بتأويل مصدر في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ»، أي: إلاَّ كونَهُ ميتةً.
ميتةً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو : حرف عطف.
دماً : معطوف «بأو» على «ميتةً» ويعرب إعرابها.
مَسْفُوحاً : صفة لـ«دماً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ} [النِّسَاء: 24].
أن : حرف نصب مصدري.
تبتغوا : فعل مضارع منصوب بـ«أن» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بأموالِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تبتغوا»، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، أي: إرادة ابتغائكم النساء.
محصنين : حال من فاعل «تبتغوا» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
غيرَ مُسَافِحِينَ : حال ثانية منصوبة بالفتحة في آخرها، وغيرَ: مضاف.
مسافحين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ} [النِّسَاء: 25].
محصناتٍ : حال من المفعول به في «انكحوهُنَّ» منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
غيرَ مُسَافِحَاتٍ : حال ثانية منصوبة بالفتحة في آخرها، وغيرَ: مضاف، مسافِحَاتٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

سفر
{وَالصُّبْحِ إِذَا أَسْفَرَ *} [المدَّثِّر: 34].
والصبحِ : الواو: حرف جر للقسم، الصبحِ: مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي وأقسمُ بالصُّبحِ.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
أَسْفَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الصبح)، وجملة «أسفر» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، وجواب القسم في قوله: «إنها لإحدى الكُبَرِ».
{وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُسْفِرَةٌ *} [عَبَسَ: 38].
وجوهٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يومَئذٍ : يومَ ظرف زمان، منصوب على الظرفية، وهو مضاف إلى ظرفٍ مثلِهِ وهو «إذٍ» مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، ويومئذٍ: متعلق بـ«مسفرةٌ».
مُسْفِرَةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ} [النِّسَاء: 43].
وإنْ كنتُمْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة، كنتمْ: فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
مرضَى : خبر «كان» منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
أو : حرف عطف.
على سَفَرٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» لأنه معطوف على «مرضى»، وجواب الشرط في قوله: «فتيمَّموا».
{مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا} [الجُمُعَة: 5].
مثل : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مضاف إليه.
حُمِّلوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
التوراةَ : مفعول به وجملة «حُمِّلُوا التوراة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ثم : حرف عطف.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يَحمِلُوهَا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كَمَثَلِ : جار ومجرور في محل رفع خبر «مثل الذين»، ومثلِ: مضاف.
الحمارِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
يحملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الحمار).
أَسْفَاراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «يحمل أسفاراً» في محل نصب حال لـ«الحمارِ».
{بِأَيْدِي سَفَرَةٍ *كِرَامٍ بَرَرَةٍ *} [عَبَسَ: 15-16].
بأيدي : الباء حرف جر، أيدي: مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وأيدي: مضاف.
سَفَرَةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كرامٍ : صفة أولى لـ«سفرةٍ».
بَرَرةٍ : صفة ثانية لـ«سفرةٍ» وكل منهما مجرور بالكسرة المنونة في آخرها.

سفع
{كَلاَّ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ *} [العَلق: 15].
كَلاَّ : أداة زجر وردع.
لئن : اللام: الموطئة أو الممهدة لجواب القسم، لأنها داخلة على أداة شرط للإيذان بأن الجواب بعدها مبني على قَسَمٍ قبلها لا على الشرط، إنْ: أداة شرط جازمة.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
ينته : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
لنَسْفَعا ً : اللام: واقعة في جواب القسم ، ونسفعاً: (أصله: نَسفَعْنَ، وكتبت بالألف في المصحف الشريف على طريقة الرسم القرآني بسبب حكم الوقف) نَسْفَعَنْ - فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الخفيفة، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
بالناصية : جار ومجرور متعلقان بـ«نسفعاً».

سفك
{وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ} [البَقَرَة: 30].
وَيَسفِكُ : الواو: حرف عطف، يَسْفِكُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
الدماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب لأنها معطوفة على «من يفسد».

سفل
{فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا} [الحِجر: 74].
فجعلنا : الفاء: حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عالِيَهَا : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعاليَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سَافِلَها : مفعول به ثانٍ لـ «جعلنا»، منصوب بالفتحة في آخره، وسافِلَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ} [الأنفَال: 42].
والركبُ : الواو: حالية، الركبُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أسفلَ : منصوب على الظرفية المكانية، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل) متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: مستقرٌ أسفلَ مِنْكُمْ.
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أسفلَ».
{ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ *} [التِّين: 5].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
ردَدْناه : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
أَسْفَلَ : مفعول به ثانٍ لـ «رددْناهُ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
سَافِلِينَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى} [التّوبَة: 40].
وجَعَلَ : الواو: حرف عطف جعلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
كلمةَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
كَفَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
السُّفْلَى : مفعول به ثانٍ لـ«جعل» منصوب على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
{إِذْ جَاءُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ} [الأحزَاب: 10].
إذ : ظرف زمان للماضي مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل مقدر: اذكرْ، متعلق بـ«نعمة» في الآية الكريمة السابقة.
جاؤُوكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من فوقِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«جاؤوكم»، وفوقِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وَمِنْ أَسْفَلَ : معطوفة بالواو على «مِنْ فوقِكُمْ» وتعرب إعرابها؛ وعلامة جر «أسفل» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم تفضيل، ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أَسْفَلَ».

سفن
{أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ} [الكهف: 79].
أما : حرف شرط وتفصيل لا محل لها من الأعراب.
السفينة : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
فكانت : الفاء واقعة في جواب «أما»، كانت: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (السفينة).
لمساكين : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان»، وعلامة جر «مساكين» الفتحة بدلاً من الكسرة لأن هذا الاسم ممنوع من الصرف (على وزن مفاعيل)، وجملة «فكانت لمساكين» في محل رفع خبر المبتدأ.

سفاهة
{قَالَ يَاقَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ} [الأعرَاف: 67].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
يا : أداة نداء.
قومِ : منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم المحذوفة خطاً على طريقة الرسم القرآني وقومِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ليس : فعل ماضٍ ناقص.
بي : جار ومجرور متعلقان بخبر «ليس» المحذوف، وتقديره: ما تظنون.
سفاهةٌ : اسم «ليس» المؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «ليس بي سفاهةٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَلاَ تُؤْتُوا السُّفَهَاءَ أَمْوَالَكُمُ} [النِّسَاء: 5].
ولا : الواو: استئنافية، لا: الناهية.
تؤتوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السفهاء : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
أموالكم : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وأموالَ: مضاف، وكم: خبر متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا *} [الجنّ: 4].
وأنه : الواو: حرف عطف، أنَّ: حرف مشبه بالفعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «أنَّ».
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
يقول : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
سفيهنا : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وسفيهُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يقول سفيهنا» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كان يقول سفيهنا» في محل رفع خبر «أنَّ».
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يقول».
شططاً : صفة لمصدر محذوف، وتقديره: قولاً شططاً، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاءُ أَلاَ إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاءُ} [البَقَرَة: 13].
أنؤمِنُ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، نؤمن: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
كما : الكاف: حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالكاف، والجار والمجرور صفة لمصدر محذوف، والتقدير: أنؤمن إيماناً كإيمان السفهاء.
آمن : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
السفهاءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ألا : حرف تنبيه للاستفتاح في الكلام.
إنهم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل، هم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
هُمُ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ والضمة على الميم: منعاً لالتقاء الساكنين.
السفهاء : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالضمة في آخره، وجملة المبتدأ والخبر «هُمُ السفهاءُ» في محل رفع خبر «إنَّ».
{سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا ولاَّهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا} [البَقَرَة: 142].
سيقول : السين للتسويف، يقولُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
السفهاءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من الناس : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة عائدة إلى «السفهاء» وتقديرها: كفراً (سيقول السفهاءُ من الناس كفراً).
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ولاَّهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، هم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عن قبلتهم : جار ومجرور متعلقان بـ«ولاَّهم»، وقبلةِ: مضاف، وهم: مضاف إليه، وجملة «ولاهم عن قبلتهم» في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«قبلتِهم».
كانوا : كان: فعل ماضٍ ناقص، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
عليها : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف، وتقديره: كانوا عاكفين عليها (والمقصود هنا: قبلة المسلمين الأولى «بيت المقدس»، أي: ما حوَّلهم عن التوجه إليها في صلاتهم؟).

سقر
{مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ *} [المدَّثِّر: 42].
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ (والمقصود هنا سؤال أصحاب اليمين للمجرمين باستهزاء وتوبيخ قائلين لهم: ما سلككم في سقر؟)
سلككُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «سلكَكُم» في محل رفع خبر المبتدأ.
في : حرف جر.
سقَرَ : مجرور بـ«في» وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث، والجار والمجرور متعلقان بـ«سلككم».
{يَوْمَ يُسْحَبُونَ فِي النَّارِ عَلَى وَجُوهِهِمْ ذُوقُوا مَسَّ سَقَرَ *} [القَمَر: 48].
يومَ : منصوب على الظرفية الزمانية، متعلق بقول محذوف وتقديره: يومَ يقولون للمجرمين، وهم يسحبون في الأرض على وجوههم: ذوقوا مَسَّ سقرَ.
يُسحبونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالنون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يسحبون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
في النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يُسحبون».
على وجوههم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من نائب الفاعل في «يسحبون»، وتقديره: يوم يُسحبون في النار مكبكبين على وجوههم، ووجوه مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ذوقوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مسَّ : مفعول به منصوب بالفتحة، وهو مضاف.
سَقَرَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث. وجملة «ذوقوا مسَّ سقَر» في محل نصب مفعول به - مقول القول - للفعل المحذوف، أي: ويقولون لهم: ذوقوا مسَّ سقرَ.
{سَأُصْلِيهِ سَقَرَ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ *لاَ تُبْقِي وَلاَ تَذَرُ *لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ *} [المدَّثِّر: 26-29].
سأصليه : السين للتسويف، أصلي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنا (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سقَرَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «أدراك» في محل رفع خبر المبتدأ «ما» الأولى.
ما سقرُ : ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، سقر: خبر مبتدأ مرفوع بالضمة، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«أدراك» بعد حذف حرف الجر، أي: وما أدراك بما هِيَ سقرُ؟
لا تُبقي : لا: نافية لا عمل لها، تبقي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (سقرُ)، وجملة «لا تبقي» في محل نصب حال من «سقر».
ولا تذر : معطوفة بالواو على «لا تبقي» وتعرب إعرابها.
لواحةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هي لواحةٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
للبشر : جار ومجرور متعلقان بـ«لواحةٌ» والجملة «لواحةٌ للبشر» في محل نصب حال ثانية لـ«سقر».

سقط
{أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا} [التّوبَة: 49].
ألا : حرف تنبيه.
في الفتنةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«سقطوا».
سقطوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا} [الطُّور: 44].
وإنْ : الواو: حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يروا : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، وهو فعل الشرط، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كسفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماء : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«كسفاً».
ساقطاً : حال من «كسفاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، وجواب الشرط قوله «يقولوا سحابٌ مركومٌ».
{فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِنَ السَّمَاءِ} [الشُّعَرَاء: 187].
فأسقط : الفاء الفصيحة، أسقطْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«أسقط».
كسفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماء : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«كسفاً».
{وَلَمَّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ} [الأعرَاف: 149].
ولمَّا : الواو: استئنافية، لمَّا: بمعنى حين، ظرف زمان مبني على السكون.
سُقِطَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
في أيديهم : جار ومجرور قام مقام نائب الفاعل، وأيدي: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - في محل جر بالإضافة.
{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا *} [مَريَم: 25].
وهزي : الواو: حرف عطف، هزّي: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«هُزّي».
بجذع : الباء حرف جر زائد، وجذع: مجرور بالباء لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به، وهو مضاف.
النخلة : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تساقط : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (النخلة).
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«تُساقط».
رطباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
جنياً : صفة لـ«رطباً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

سقف
{وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ *} [الطُّور: 5].
والسقف : الواو: حرف عطف، السقف: معطوف على «والطور»، مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: وأُقسِمُ بالسقفِ المرفوع.
المرفوع : صفة لـ«السقفِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
{وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ *} [الأنبيَاء: 32].
وجعلنا : الواو: حرف عطف، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السماءَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
سقفاً : مفعول به ثانٍ لـ«جعلنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
محفوظاً : صفة لـ«سقفاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{لَجَعَلْنَا لِمَنْ يَكْفُرُ بِالرَّحْمَانِ لِبُيُوتِهِمْ سُقُفًا مِنْ فِضَّةٍ} [الزّخرُف: 33].
لجعَلنا : اللام رابطة لجواب الشرط، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لمن : جار ومجرور في محل المفعول الثاني لـ«جعلنا».
يكفُرُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يكفر» صلة الموصول.
بالرحمن : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفر».
لبيوتهم : اللام: حرف جر، بيوتِ: مجرور باللام، وعلامة جره الكسرة في آخره في محل نصب على أنه بدل مِنْ «لمن يكفر»، وبيوتِ مضاف وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سقفاً : مفعول به لـ«جعل» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من فضة : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«سقفاً».
{فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ *} [الصَّافات: 89].
فقال : الفاء حرف عطف، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إنّي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
سقيم : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «إني سقيم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

سقى
{وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا *} [الإنسَان: 21].
وسقاهم : الواو: حرف عطف. سقى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول ومقدم.
ربُّهم : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
شراباً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طهوراً : صفة لـ«شراباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا} [محَمَّد: 15].
وسُقوا : الواو حرف عطف. سُقُوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: وسقاهُمْ ربُّهُم ماءً حميماً، فحذف الفاعل وحل محله نائب الفاعل، تنزيهاً لربهم سبحانه وتعالى الذي يأمر ملائكته بأن تسقيهم وهذا بخلاف ما ورد في الآية 21 من سورة الإنسان، إذ أتى بالفاعل تدليلاً على المكرمة التي لهم عند ربهم عندما نسَب السقاية لنفسه - عزَّ وجلَّ -.
حميماً : صفة لـ«ماء» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ *} [الشُّعَرَاء: 79].
والذي : الواو: حرف عطف، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب بدل من «ربَّ العالمين» - في الآية المباركة 77 -.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يُطعِمُني : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رب العالمين) والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يطعمني» في محل رفع خبر المبتدأ (هو).
ويسقين : الجملة معطوفة بالواو على جملة «يطعمني» وتعرب إعرابها، وحذفت الياء - خطاً على طريقة الرسم القرآني.
{وَأَسْقَيْنَاكُمْ مَاءً فُرَاتًا *} [المُرسَلات: 27].
وأسقيناكم : الواو: حرف عطف، أسقَيْناكُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ماءً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فراتاً : صفة لـ«ماءً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها. والماء الفرات هو الماءُ العذبُ.
{فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ} [الحِجر: 22].
فأسقيْنَاكُمُوهُ : الفاء حرف عطف، أسقيْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، كموه: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، وحرّكت الميم بالضم منعاً لالتقاء الساكنين، والواو: لإشباع الميم، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به ثانٍ.
{نُسْقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهِ} [النّحل: 66].
نسقيكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكم: ضمير متصل لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مما : جار ومجرور متعلقان بـ«نسقيكم».
في بُطُونِهِ : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة «ما» وتقديرها: مما بطونها، وبطون: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَإِذِ اسْتَسْقَى مُوسَى لِقَومِهِ} [البَقَرَة: 60].
وإذْ : الواو: حرف عطف، إذْ: ظرف زمان (للماضي) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، ويجوز إعراب «إذْ» في محل نصب مفعول به لفعل مقدر، أي: واذكر إذ.
استسقى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
موسى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر.
لقومه : جار ومجرور متعلقان بـ«استسقى»، وقومِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{جَعَلَ السِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ} [يُوسُف: 70].
جعل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
السقاية : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في رحل : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل»، ورحلِ: مضاف.
أخيه : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وأخي: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

سكب
{وَمَاءٍ مَسْكُوبٍ *} [الواقِعَة: 31].
وماء : الواو: حرف عطف، ماءٍ: معطوفة بالواو على «في سدرٍ»، والجار والمجرور في محل رفع خبره لـ«أصحابُ اليمين».
مسكوبٍ : صفة لـ«ماءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

سكت
{وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ} [الأعرَاف: 154].
ولمَّا : الواو: استئنافية، لمَّا: حينيّة لا عمل لها.
سكت : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عن موسى : جار ومجرور متعلقان بـ«سكتَ».
الغضبُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.

سكر
{وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ} [ق: 19].
وجاءت : الواو استئنافية، جاءت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث.
سكرة : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الموتِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى} [الحَجّ: 2].
وترى : الواو عاطفة، ترى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
الناس : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
سكارى : حال من «الناس» منصوبة بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر.
وما : الواو: استئنافية، ما، نافية تعمل عمل (ليس).
هم : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بسكارى : الباء حرف زائد، وسكارى: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما».
{وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَناً} [النّحل: 67].
تتخذون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تتخذون» صفة لموصوف محذوف وتقديره: ومن ثمرات النخيل والأعناب ثمرٌ تتخذون منه، و«ثمرٌ» مبتدأ مؤخر، ومن ثمرات النخيل والأعناب خبرُهُ المقدم.
سكراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ورزقاً : معطوف بالواو على «سكراً» ويعرب إعرابه.
حسناً : صفة لـ«رزقاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا} [الحِجر: 15].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
سُكرت : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث (لا عمل لها).
أبصارنا : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأبصارُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «إنَّما سكرت أبصارنا» في محل نصب مفعول به - مقول القول - لوقوعها بعد «لقالوا».

سكن
{فَأَصْبَحُوا لاَ يُرَى إِلاَّ مَسَاكِنُهُمْ} [الأحقاف: 25].
فأصبحوا : الفاء حرف عطف، أصبحوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «أصبح».
لا : نافية لا عمل لها.
يُرى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمة المقدرة على الألف للتعذر، وجملة «لا يُرى» في محل نصب خبر «أصبحوا».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
مساكنُهم : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ومساكن: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ} [الأنعَام: 13].
وله : الواو استئنافية، له: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
سكن : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في الليل : جار ومجرور متعلقان بـ«سكن».
والنهار : معطوف بالواو على «في الليل» ويعرب إعرابه، وجملة «سكن في الليل والنهار» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا} [يُونس: 67].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «جعل» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلَ»، والضمة على الميم: منعاً لالتقاء الساكنين.
الليلَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
لتسكنوا : اللام: حرف جر للتعليل، تسكنوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة بعد اللام) وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل نصب مفعول لأجله، والتقدير: لأجل السكنِ فيه.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«تسكنوا».
والنهار : معطوف بالواو على «الليل» ويعرب إعرابه.
مبصراً : منصوبة على الحال من «النهار» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي} [إبراهيم: 37].
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة «يا»، وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إني : إنَّ: حرف مشبه بالفعل، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم إنَّ.
أسكَنْتُ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء) والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وجملة «أسكنتُ» في محل رفع خبر «إنّ».
من ذريتي : جار ومجرور في محل نصب صفة لمفعول محذوف، وتقديره: أسكنت بعضاً من ذريَّتي، وذرية: مضاف، والياء، في محل جر بالإضافة.
{أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ} [الطّلاَق: 6].
أسكنوهُنَّ : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
من : حرف جر (صلة).
حيث : ظرف مكان مبني على الضم في محل جر بـ«مِنْ» والظرف متعلق بـ«أسكنوهُنَّ»، أي: أسكنوهُنَّ حيثُ سكنتُم.
سكنْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «سكنتُم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف المكان.
من وُجدِكم : جار ومجرور بدل من الجار والمجرور قبله «من حيث». ووجدِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الأَرْضِ} [المؤمنون: 18].
وأنزلنا : الواو: حرف عطف، أنزلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من السماء : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بقدرٍ : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«ماءً».
فأسكَنَّاهُ : الفاء حرف عطف، أسكنْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«أسكنَّاهُ».
{وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَناً} [النّحل: 80].
والله : الواو: استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
جعل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «جعل» في محل رفع خبر المبتدأ.
لكم : جار ومجرور في محل نصب المفعول الثاني لفعل «جعل».
من بيوتكم : جار ومجرور في محل نصب حال من «سكناً»، وبيوتِ: مضاف، وكم: في محل جر بالإضافة.
سكناً : مفعول به أول لفعل «جعل» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَهُمْ} [التّوبَة: 103].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
صلاتك : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وصلاة: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
سكنٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لهم : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«سكنٌ».
{وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً} [الأنعَام: 96].
وجعل : الواو: حرف عطف، جعل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الليلَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
سكناً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ} [الفَتْح: 4].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
أنزل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السكينة : مفعول به منصوب بالفتحة على آخره، وجملة «أنزل» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في قلوب : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل» وقلوب: مضاف.
المؤمنين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الأسم المفرد.
{إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ} [البَقَرَة: 248].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
آية : اسم «إنَّ» منصوب وهو مضاف.
ملكه : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وملك: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأتيكم : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع خبر «إنَّ» وتقديره: إنَّ آية ملكه إتيانُكم.
التابوت : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
فيه : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
سكينةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من ربكم : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«سكينة». وجملة «فيه سكينة» في محل نصب حال من التابوت، ورب: مضاف، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ} [الكهف: 79].
أما : حرف شرط وتفصيل.
السفينة : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
فكانت : الفاء: رابطة لجواب الشرط، كانت: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره والتاء: للتأنيث، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (السفينة).
لمساكين : اللام: حرف جر، مساكين: مجرور باللام وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه على وزن «مفاعيل»، والجار والمجرور في محل نصب خبر «كان»، وجملة «فكانت لمساكين» في محل رفع خبر المبتدأ «السفينة».
{وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ} [البَقَرَة: 61].
وضُربتْ : الواو: استئنافية، ضُرِبتْ: فعل ماضٍ مبني للمجهول بالفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
عليهمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«ضُربتْ» والضمة على الميم: منعاً لالتقاء الساكنين.
الذلة : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والمسكنة : معطوف بالواو على «الذّلة» ويعرب إعرابه.
سلب
{وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لاَ يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ} [الحَجّ: 73].
وإنْ : الواو: حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يسلبْهُمُ : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه السكون في آخره، وهو فعل الشرط، هُمُ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: منعاَ لالتقاء الساكنين.
الذبابُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره.
شيئاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يستنقذوه : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«يستنقذوهُ».

سلح
{وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ} [النِّسَاء: 102].
وليأخذوا : الواو: حرف عطف، واللام: لام الأمر، يأخذوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أسلحتهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأسلحة: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

سلخ
{فَإِذَا انْسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ} [التّوبَة: 5].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط.
انسلخ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الأشهرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الحرمُ : صفة لـ«الأشهر» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها، وجملة «انسلخ الأشهر الحرم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ *} [يس: 37].
وآيةٌ : الواو: استئنافية، آية: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«آيةٌ».
الليلُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
نسلخُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«نسلخُ».
النهارَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وجملة «نسلخ منه النهار» في محل نصب على الحال من «الليل».
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: حرف فجاءة لا محل له من الإعراب.
هم : ضمير منفصل واقع في محل رفع مبتدأ.
مظلمون : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم.

سلط
{وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَيْكُمْ} [النِّسَاء: 90].
ولو : الواو: استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
شاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لسلَّطهُم : اللام رابطة لجواب الشرط، سلَّطهم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وهم: ضمير متّصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«سلطهم»، وجملة «لسلطهم عليكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ} [الحَشر: 6]
ولكنَّ : الواو: حالية، لكن: حرف مشبه بالفعل للاستدراك.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لكنَّ».
يسلّطُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يسلط» في محل رفع خبر «لكنَّ».
رسله : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورسلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
على : حرف جر.
من : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بـ«على» والجار والمجرور متعلقان بـ«يسلط».
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَاناً} [الإسرَاء: 33].
ومَنْ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم شرط مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قتل : فعل ماضٍ مبني للمجهول بالفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مظلوماً : منصوبة على الحال من «مَنْ» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
فقد : الفاء رابطة لجواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
جعلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لِوَلِيِّه : جار ومجرور في مقام مفعول «جعلنا» الأول، وولي: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سلطاناً : مفعول به ثانٍ لـ«جعلنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ *} [النّحل: 99].
إنَّهُ : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
ليس : فعل ماضٍ ناقص.
له : جار ومجرور في محل نصب خبر «ليس» مقدم.
سلطانٌ : اسم «ليس» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «ليس له سلطانٌ» في محل رفع خبر «إنَّ».
على الذين : جار ومجرور متعلقان بـ«سلطانٌ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعلى ربهم : الواو: حرف عطف، والجار والمجرور متعلقان بـ«يتوكلون».
يتوكلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
{إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ} [النّحل: 100].
إنما : كافة ومكفوفة.
سلطانُهُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وسلطانُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
على الذين : على: حرف جر، الذين: اسم موصول واقع في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
يتولَّونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «يتولونه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لاَ تَنْفُذُونَ إِلاَّ بِسُلْطَانٍ *} [الرَّحمن: 33].
لا : نافية لا عمل لها.
تنفذون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بسلطان : جار ومجرور متعلقان بـ«تنفذون».
{الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ} [غَافر: 35].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يجادلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يجادلون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في آياتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يجادلون»، وآيات: مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
بغيرِ : جار ومجرور، وغيرِ: مضاف.
سلطانٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أتاهم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (سلطان)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أتاهم» في محل جر صفة لـ«سلطانٍ»، والجملة «كَبُرَ مقتاً...» خبر المبتدأ «الذين»، وجملة «أتاهم» في محل جر صفة لـ«سلطانٍ».
{فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ *} [إبراهيم: 10].
فأتونا : الفاء الفصيحة، أئتونا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل واقع في محل رفع فاعل، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بسلطانٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«فأتونا».
مبين : مجرور على أنه صفة لـ«سلطانٍ» وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآيَاتِنَا وَسُلْطَانٍ مُبِينٍ *} [هُود: 96].
ولقد : الواو حرف عطف (على قصة نوح عليه السلام)، واللام: موطئة للقسم، وقد: حرف تحقيق.
أرسلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
موسى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بآياتنا : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «موسى»، أي: حال كونه متلبساً بآياتنا، وآياتِ: مضاف، و«نا». ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وسلطانٍ : معطوف بالواو على «بآياتِ» ويعرب إعرابها.
مبينٍ : صفة لـ«سلطانٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُبِيناً *} [النِّسَاء: 144].
أتريدون : الهمزة للاستفهام الإنكاري، تريدون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تجعلوا : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «تريدون»، أي: أتريدون جعلَ سلطان لله عليكم.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«تجعلوا».
عليكم : جار ومجرور سَدّا مسدَّ مفعول «تجعلوا» الثاني.
سلطاناً : مفعول به أول منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مبيناً : صفة لـ«سلطاناً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ *} [الحَاقَّة: 29].
هلك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عني : جار ومجرور متعلقان بـ«هلك».
سُلْطَانِيَهْ : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والهاء: مزيدة للسكت.

سلف
{فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلاً لِلآخِرِينَ *} [الزّخرُف: 56].
فجعلناهم : الفاء حرف عطف، جعلناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سلفاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ومثلاً : معطوف بالواو على «سَلَفاً» ويعرب إعرابه.
للآخرين : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«مثلاً».
{الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ} [البَقَرَة: 275].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يأكلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الربا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على الألف للتعذر، وجملة «يأكلون الربا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : نافية لا عمل لها.
يقومون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يقومون» في محل رفع خبر المبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كما : الكاف حرف جر، وما: المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، والجار والمجرور متعلقان بمفعول مطلق محذوف، والتقدير: لا يقومون قياماً إلاَّ كقيام الذي، وجملة «يقوم»، لا محل لها من الإعراب «لأنها واقعة بعد موصول حرفي».
يقوم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يتخبَّطُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الشيطان : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «يتخبطه الشيطان» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فلَهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط «فمن جاءَهُ موعظةٌ من ربه»، له: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
سلفَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «سلف» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ} [النِّسَاء: 23].
وأنْ : الواو: حرف عطف، أن: حرف نصب مصدري.
تجمعوا : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما في حيزها: بتأويل مصدر، أي: محرمٌ عليكُمُ الجمعُ بين الأختين.
بين : ظرف مكان، في محل نصب مفعول به متعلق بـ«تجمعوا» وهو مضاف.
الأختين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في المفرد.
إلاَّ : أداة استثناء.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مستثنى منقطع.
قد : حرف تحقيق.
سلف : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «سَلَفَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

سلق
{فَإِذَا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ} [الأحزَاب: 19].
فإذا : الفاء: حرف عطف، إذا ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط .
ذهبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة.
الخوف : فاعل مرفوع بالضمة، وجملة «ذهب الخوف» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
سلقوكم : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «سلقوكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
بألسنةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«سلقوكم».
حدادٍ : صفة لـ«ألسنةٍ» مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها.

سلك
{لِتَسْلُكُوا مِنْهَا سُبُلاً فِجَاجًا *} [نُوح: 20].
لتسلكوا : اللام حرف جر للتعليل، تسلكوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة بعد اللام) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«جعل» - والله جعل لكم الأرض بساطاً.
منها : جار ومجرور في محل نصب حال من «سبلاً» أي: كائنة منها لا «للعرض».
سبلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فجاجاً : صفة لـ«سبلاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا *} [الجنّ: 27]
فإنه : الفاء: رابطة لجواب الشرط - إلاَّ من ارتضى من رسول - إنَّ: حرف مشبه بالفعل، والهاء: ضمير متصل في محل نصب اسم إنَّ.
يسلك : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وهو جواب الشرط، وجملة «يسلك» في محل رفع خبر «إنَّ».
من بين : جار ومجرور متعلقان بـ«يسلك»، وبين: مضاف.
يديه : يدي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ومن خلفِهِ : معطوفةٍ بالواو على: «من بين يديه».
رصداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: يسلك ملائكةٌ رصداً.
{وَسَلَكَ لَكُمْ فِيهَا سُبُلاً} [طه: 53].
وسلك : الواو حرف عطف، سلك: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لأنه كان صفة لـ«سبلاً».
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«سلك».
سبلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{كَذَلِكَ نَسْلُكُهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ *} [الحِجر: 12].
كذلك : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل جر صفة لمصدر محذوف، أي: مثلَ ذلك الإسلاكِ نَسْلُكُهُ في قلوب المجرمين، وذلك: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والكاف للخطاب.
نسلُكه : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
في قلوبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«نسلُكُهُ»، وقلوب مضاف.
المجرمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ *} [الشُّعَرَاء: 200].
كذلك : تعرب إعراب السابقة - في الآية 12 الحجر -.
سلكْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
في قلوب المجرمين : تعرب إعراب السابقة - الآية 12 الحجر -.
{فَإِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ فَاسْلُكْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ} [المؤمنون: 27].
فإذا : الفاء حرف عطف، إذا ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط.
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح وهو فعل الشرط غير مجزوم.
أمرُنا : فاعل مرفوع بالضمة، ونا: ضمير متصل في محل جر بالإضافة، وجملة «جاءَ أمرنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان.
وفار التّنُّور : معطوفة بالواو على «جاءَ أمرُ».
فاسلك : الفاء رابطة لجواب الشرط، اسلكْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، وهو جواب الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«اسلك».
من كلٍّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، لأنه كان صفة لـ«اثنين»، وكلِ: مضاف.
زوجينِ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه مثنَّى.
اثنين : صفة لـ«زوجين» منصوبة وعلامة نصبها الياء لأنها مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا *} [الجنّ: 17].
ومَنْ : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم شرط مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُعرضْ : فعل مضارع مجزوم بـ«مَنْ» لأنه فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
عن ذكر : جار ومجرور متعلقان بـ«يعرض»، وذكر: مضاف.
ربه : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورب: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
يسلُكْهُ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
عذاباً : مفعول به منصوب بنزع الخافض، أي يسلُكْهُ في عذابٍ.
صعداً : صفة لـ«عذاباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

سلل
{قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الَّذِينَ يَتَسَلَّلُونَ مِنْكُمْ لِوَاذًا} [النُّور: 63].
قد : إذا دخلت على الفعل المضارع تفيد التقليل بمعنى ربما. وأحياناً تفيد التكثير. والأصح أنَّ «قد» هي أداة من أدوات التوكيد بمعنى «إنَّ» كونها منسوبة إلى اسم الجلالة لا تفيد التقليل ولا التكثير ولا التحقيق فيكون المعنى «إنَّ الله يعلم...».
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح واقع في محل نصب مفعول به.
يتسللون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يتسللون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يتسللون».
لواذاً : مصدر منصوبة على الحال، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ سُلاَلَةٍ مِنْ طِينٍ *} [المؤمنون: 12].
ولقد : الواو استئنافية، واللام: رابطة لجواب قسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
خلقنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، و«نا»: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الإنسانَ : مفعول به منصوب بالفتحة.
من سلالةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقنا».
من طينٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«سلالة».
{ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ *} [الحَاقَّة: 32].
ثم : حرف عطف للترتيب مع التراخي.
في سلسلةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«اسلكوهُ».
ذرعُها : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سبعون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
ذراعاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فاسلكوه : الفاء: حرف عطف، اسلكوهُ: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ سَلاَسِلَ وَأَغْلاَلاً وَسَعِيرًا *} [الإنسَان: 4].
إنَّا : إنَّ حرف توكيد ونصب واسمها: نا.
أعتدْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ «نا»، ونا: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
للكافرين : جار ومجرور متعلقان بـ«أعتدنا».
سلاسلا : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل) وزيدت الألف في آخره خطّاً.
وأغلالاً وسعيراً : معطوفان بحرفي العطف «الواو» على «سلاسلا».
{عَيْناً فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً *} [الإنسَان: 18].
عيناً : بدل من زنجبيلاً (في الآية السابقة).
فيها : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«عيناً».
تُسمى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع بالضمَّة المقدرة على الألف للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (عيناً)، وجملة «تُسمى» صفة ثانية لـ«عيناً».
سلسبيلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

سلم
{إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ *} [الشُّعَرَاء: 89].
إلاَّ : أداة استثناء، وهو هنا استثناء منقطع، بمعنى: لكن من أتى الله بقلبٍ سليم قد ينفعُهُ ذلك.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب على الاستثناء.
أتى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على الألف للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي: مَنْ أتى) وجملة «أتى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الله : اسم الجلالة في محل نصب مفعول به لفظاً، مجرور محلاً بنزع الخافض، والتقدير: إلى الله.
بقلبٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أتى».
سليم : صفة لـ«قلبٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَ شِيَةَ فِيهَا} [البَقَرَة: 71].
إنَّها : إنَّ حرف توكيد ونصب واسمها «ها».
بقرةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة.
لا ذلولٌ : لا نافية لا عمل لها، ذلولٌ: صفة مرفوعة لـ«بقرةٌ».
تثيرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هي «بقرةٌ».
الأرض : مفعول به منصوب بالفتحة، وجملة «تثير الأرض» في محل رفع صفة لـ«ذلولٌ»، أي: لا ذلولٌ مثيرةٌ للأرض.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
تسقي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (بقرة).
الحرثَ : مفعول به منصوب بالفتحة، وجملة «تسقي الحرث» في محل رفع صفة ثانية لـ«ذلولٌ»، أي: ولا ساقيةٌ للحرثِ.
مسلَّمة : صفة ثانية لـ«بقرةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
لا : نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
شيةَ : اسم «لا» منصوب بالفتحة في آخره.
فيها : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: لا شية موجودةٌ فيها.
{وَلَكِنَّ اللَّهَ سَلَّمَ} [الأنفَال: 43].
ولكنَّ : الواو: استئنافية، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لكنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
سلَّم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «سلَّم» في محل رفع خبر «لكنَّ».
{ادْخُلُوهَا بِسَلاَمٍ آمِنِينَ *} [الحِجر: 46].
ادخلوها : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بسلامٍ : جار ومجرور في محل نصب حال من فاعل «ادخلوها» أي: مسلَّمين.
آمنين : حال ثانية، منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد. والجملة «ادخلوها بسلام آمنين» في محل نصب مفعول به لقول محذوف، أي، وتقولُ لهُمُ الملائكةُ: ادخلوا الجنة بسلامٍ وأمنٍ من ربكم عزَّ وجلَّ.
{قِيل يانُوحُ اهْبِطْ بِسَلاَمٍ مِنَّا} [هُود: 48].
قيل : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
يا : أداة نداء.
نوحُ : منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يعود إلى الله تعالى فهو القائل، وإما إلى الملائكة المأمورين بالقول).
اهبط : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بسلام : جار ومجرور في محل نصب حال من فاعل «اهبط»، أي: اهبط سالماً.
منا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«سلام» وتقديره: بسلامٍ ربانيٍّ منا لأن الباء بقوله «بسلام» تعني أيضاً المصاحبة، أي مع سلام منا، (إذا كان القول من الملائكة) أو بتقدير: بسلامٍ آمنٍ منّا (إذا كان القول من الله عزَّ وجلَّ).
{لَهُمْ دَارُ السَّلاَمِ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [الأنعَام: 127].
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وتقديره: مستقَرٌّ.
دارُ السلام : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ودارُ: مضاف، والسلام: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
عندَ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه متعلق بـ«لهم» وهو مضاف.
ربهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ} [يُونس: 25].
والله : الواو استئنافية، الله: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يدعو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الواو للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يدعو» في محل رفع خبر المبتدأ.
إلى دار السلام : الجار والمجرور متعلقان بـ«يدعو» ودار: مضاف. والسلامِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ} [المَائدة: 16].
يهدي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على الياء للثقل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يهدي».
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
اتبعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
رضوانه : مفعول به منصوب بالفتحة، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «اتبع رضوانه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
سبل السلام : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة في آخره، وسبلَ مضاف، والسلام: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة: «يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلام» في محل رفع صفة لـ«كتابٌ».
{هُوَ اللَّهُ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ} [الحَشر: 23].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الله : اسم الجلالة في محل رفع خبر المبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«الله».
لا إله إلا هو : الجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الملك : خبر ثانٍ للمبتدأ «هو».
القدوسُ : خبر ثالث للمبتدأ «هو».
السلامُ : خبر رابع للمبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره. وكذلك باقي أسماء الله الحسنى الواردة في الآية الكريمة: المؤمن المهيمن العزيز، الجبارُ، المتكبرُ...
{سَلاَمٌ قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِيمٍ *} [يس: 58].
سلامٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قولاً : مصدر - لتأكيد معنى السلام - مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من رب : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
رحيم : صفة لـ«ربٍّ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها، والجملة في محل نصب على الحال من قول محذوف أي: قائلين لهم: سلامٌ قولاً من رب رحيم.
{سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ} [الرّعد: 24].
سلامٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عليكم : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
بما : الباء حرف جر، ما: مصدرية.
صبرْتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل والميم علامة جمع الذكور، وما المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«سلام»، أي: نسلمُ عليكم بصبركم.
{سَلاَمٌ عَلَى إِلْ يَاسِينَ *} [الصَّافات: 130].
سلام : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على إل ياسين : على: حرف جر.
إل : (أي آل أو أهل) مجرور بحرف الجر «على» وهو مضاف.
ياسين : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة عوضاً عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة ، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
ويجوز اعتبار (إل ياسين) اسم ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، فيكون إعرابه: على إل ياسين: جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، مثل قوله «سلام على نوحٍ».
{وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَمًا *} [الفُرقان: 63].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط .
خاطبهم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم لالتقاء الساكنين.
الجاهلون : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة الاسم في المفرد، وجملة «خاطبهم الجاهلون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سلاماً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بفعل مضمر، وتقديره: نسْلَم منكم سلاماً.
{إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ} [الذّاريَات: 25].
إذْ : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«ضيفِ إبراهيمَ».
دخلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«دخلوا».
فقالوا : معطوفة بالفاء على «دخلوا»، وتعرب إعرابها.
سلاماً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بفعل مضمر، وتقديره: نسلم عليك سلاماً.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
سلامٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره محذوف وتقديره: عليكم، أي عندما قالت الملائكة لإبراهيم عليه السلام، نسلم عليك سلاماً ردَّ عليهم بمثل تحيتهم، قائلاً: وعليكم سلامٌ.
{وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا} [النِّسَاء: 86].
وإذا : الواو استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط.
حيِّيتُم : فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
بتحيةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«حييتُمْ».
فحيُّوا : الفاء واقعة في جواب الشرط، حيُّوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بأحَسَن : الباء حرف جر، أحسنَ: مجرور بالباء وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسن».
{لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلاَ تَأْثِيمًا *إِلاَّ قِيلاً سَلاَمًا سَلاَمًا *} [الواقِعَة: 25-26].
لا : نافية لا عمل لها.
يسمعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يسمعون».
لغواً : مفعول به منصوب وعلامة نصبة الفتحة المنونة.
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
تأثيماً : معطوف بالواو على «لغواً» ويعرب إعرابه.
إلاَّ : أداة استثناء.
قيلاً : مستثنى منقطع منصوب بـ«إلاَّ» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
سلاماً : صفة لـ«قيلاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
سلاماً : تعرب إعراب الأولى.
{فَسَلاَمٌ لَكَ مِنْ أَصْحَابِ الْيَمِينِ *} [الواقِعَة: 91].
فسلامٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط «وأما إنْ كان من أصحاب اليمين».
سلامٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لك : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
من أصحاب : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «سلام»، أي: فسلامٌ واصلٌ لك من أصحاب اليمين، وأصحابِ: مضاف.
واليمين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَقُلْ سَلاَمٌ} [الزّخرُف: 89].
وقل : معطوف بالواو على «فاصفح»، وهو فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
سلامٌ : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع بالضمة المنونة في آخره. والتقدير: دعوتي سلامٌ، والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{سَلاَمٌ عَلَى نُوحٍ فِي الْعَالَمِينَ *} [الصَّافات: 79].
سلام : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على نوحٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
في : حرف جر.
العالمين : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بحال من نوح والتقدير: سلامٌ على نوح دعوةً له في العالمين.
{سَلاَمٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ *} [الصَّافات: 120].
سلامٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على : حرف جر.
موسى : اسم علم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم علم ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
وهارون : معطوف بالواو على «موسى» مجرور بالفتحة عوضاً عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{سَلاَمٌ عَلَى إِبْرَاهِيمَ *} [الصَّافات: 109].
سلامٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على إبراهيم : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، وإبراهيم: مجرور بالفتحة عوضاً عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ} [النُّور: 61].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط.
دخلتم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
بيوتاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «دخلتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فسلموا : الفاء رابطة لجواب الشرط، سلموا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير مت