معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الاول)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الرَّاءِ

ر

رأس
{وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا} [مَريَم: 4].
واشتعلَ : الواو حرف عطف، اشتعل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الرأسُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
شيباً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلاَ تَحْلِقُوا رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ} [البَقَرَة: 196].
ولا تحلقوا : الواو حرف عطف، لا: الناهية، تحلقوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رؤوسَكُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورؤوسَ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حتى : حرف جر وغاية.
يبلُغَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ المضمرة وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحلقوا»، أي: حتى بلوغ الهدي محلَّهُ.
الهديُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
محلَّهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ومحلَّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.

رأف
{إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَحِيمٌ *} [النّحل: 7].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربَّكم : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لرؤوفٌ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - رؤوفٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
رحيمٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَاللَّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ *} [آل عِمرَان: 30].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
رؤوفٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالعبادِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رؤوفٌ».
{الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأَفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ} [النُّور: 2].
الزانيةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والزاني : معطوف بالواو على «الزانية» وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للثقل.
فاجلدوا : الفاء:استئنافية، اجلدوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «فاجلدوا» خبر المبتدأ، ودخلت الفاء على جملة الأمر لشبه المبتدأ بالشرط.
كلَّ واحدٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وواحدٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
منهما : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«واحدٍ».
مائةَ : في محل نصب نائب مفعول مطلق، (لأن المفعولَ المطلقَ ينوب عنه عددُهُ)، وهو مضاف.
جلدةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وهو في الأصل تمييز، ولكن أضيف لوقوعه بعد المائة.
ولا تأخُذْكُمْ : الواو: حرف عطف، لا: الناهية، تأخُذْكُم: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
بهما : جار ومجرور متعلقان بالفعل «تأخذكمْ».
رأفةٌ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
في دين : جار ومجرور متعلقان بـ«تأخذكم»، ودينِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

رأى
{فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا} [مَريَم: 26].
فإما : الفاء استئنافية، إمَّا: مكونة من: إنْ: أداة شرط، وما: نافية لا عمل لها.
ترينَّ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط بحذف نون الفعل من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
من البشر : جار ومجرور في محل نصب حال من «أحداً» لأنه كان في الأصل صفة له، وتقدمت عليه.
أحداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلاَّنَا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ} [فُصّلَت: 29].
وقالَ : الواو: استئنافية، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الّذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أَرِنا : فعل طلب ورجاء مبني على حذف حرف العلة من آخره، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
اللذينِ : اسم موصول مبني على الكسر في محل نصب مفعول به ثانٍ، وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
أضلاَّنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أضلاَّنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من الجن : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «الَّلَذينِ».
والإنس : معطوف بالواو على «الجنِّ» وتعرب إعرابه، وقيل: هما: إبليسُ لأنه سنَّ الكفرَ، وقابيلُ لأنه سنَّ القتلَ بغير حقٍ، فكانا هما الجنيُّ والإِنسيُّ اللذان أضلاَّ الكافرين والمجرمين وغيرهم مِمَّنْ سار على تينك السُنَّتَيْنِ.
{لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ *ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ *} [التّكاثُر: 6-7].
لترونَّ : اللام واقعة في جواب قسم محذوف، وتقديره: والله لتروُنَّ الجحيم، تروُنَّ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون في آخره لأنه من الأفعال الخمسة، وحذفت نون الفعل لتوالي الأمثال (ثلاث نونات) وحرِّكت واو الجماعة بالضم لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الجحيم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ثم : حرف عطف.
لتروُنَّها : معطوفة بـ«ثم» على «لترونَّ» الأولى، وتعرب إعرابها.
عينَ اليقينِ : عينَ: في محل نصب على أنها صفة لمصدر محذوف، أي: لتروُنَّها رؤية عين اليقين، وعينَ: مضاف، واليقينِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ} [الزُّمَر: 60].
ويومَ : الواو استئنافية، يومَ: في محل نصب مفعول فيه لأنه ظرف زمان، متعلق بـ«ترى»، وهو مضاف.
القيامةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تَرَى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
كَذَبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«كذبوا»، وجملة «كذبوا على الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وجوهُهُم : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ووجوهُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مسودةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «المبتدأ والخبر» في محل نصب على الحال من «الذين».
{فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ} [التّوبَة: 105].
فسيرى : الفاء استئنافية، والسين: حرف تسويف - للاستقبال - يرى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عملَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعملَ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ} [الأعرَاف: 27].
إنَّهُ : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
يراكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الشيطان)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
هو : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الفتح في محل رفع توكيد لضمير الفاعل المستتر للفعل في «يراكم».
وقبيلُهُ : معطوف بالواو على «هو» فهو في محل رفع بدل، وقبيلُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
من حيثُ : من: حرف جر، حيثُ: مبني على الضم في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، والجار والمجرور متعلقان بـ«يراكم».
لا : نافية لا عمل لها.
ترونهم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «لا ترونهم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف المكاني.
{وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلاَئِكَةُ} [الأنفَال: 50].
ولو : الواو استئنافية، لو: حرف شرط غير جازم.
ترى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إذ : ظرف زمان (بمعنى: حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«ترى».
يتوفَّى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
الَّذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الملائكةُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره.
{إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ} [الأنفَال: 48].
إنّي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أرى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والجملة الفعلية «أرى» في محل رفع خبر «إنَّ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
ترون : فعل مضارع مرفوع بثبون النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا ترون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى *} [النّجْم: 11].
ما : نافية لا عمل لها.
كذبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الفؤادُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
رأى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الفؤاد). وجملة «رأى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى *} [النّجْم: 13].
ولقد : الواو: استئنافية، واللام: واقعة في جواب قسم محذوف، قد: حرف تحقيق.
رآهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
نزلةً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره متعلق بـ«رآه»، أي: مرةً ثانيةً.
أخرى : صفة لـ«نزلةً» منصوبة بالفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.
{وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ} [سَبَإ: 6].
ويرى : الواو استئنافية، يرى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أوتوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
العلمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أوتوا العلم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول للفعل «يرى».
أُنزِلَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (العلم)، وجملة «أنزل» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل».
من ربِّكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزَل» أيضاً، ورب: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
هو : ضمير فصل لا محل له من الإعراب.
الحقَّ : مفعول به ثان للفعل «يرى» منصوب بالفتحة في آخره.
{إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالاً وَوَلَدًا *} [الكهف: 39].
إنْ : أداة شرط جازمة.
ترنِ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون للوقاية، وحذفت الياء خطاً على طريقة الرسم القرآني، وهي في محل نصب مفعول به أول.
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب توكيد للياء المحذوفة من «ترنِ».
أقلَّ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
منك : جار ومجرور متعلقان بـ«أقلَّ».
مالاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وولداً : معطوف بالواو على «مالاً» ويعرب إعرابه.
{قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ} [الأنعَام: 40].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أرأيتكم : الهمزة للاستفهام والتعجب، رأيْتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والكاف: لتأكيد الخطاب لا محل لها من الإعراب، والميم: علامة الجمع الذي يدل على اختلاف المخاطب، وجملة «رأيتكم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى *} [العَلق: 9].
أرأيت : الهمزة للاستفهام التقريري، رأيْتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ينهى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «ينهى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا} [الأحقاف: 4].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
أرأيتُمْ : الهمزة للاستفهام التقريري: رأيتم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل. والميم: علامة جمع الذكور.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
تدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تدعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة «ماذا خلقوا» المفعول الثاني لـ«أروني».
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ} [القَصَص: 71].
قُلْ أرأيتُم : تعرب إعراب السابقة.
إنْ : أداة شرط جازمة.
جعلَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كَانَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ ثُمَّ كَفَرْتُمْ بِهِ مَنْ أَضَلُّ مِمَنْ هُوَ فِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ *} [فُصّلَت: 52].
قُلْ أرأيتمُ : تعرب إعراب السابقة، ومفعول «أرأيتم» الأول محذوف، وتقديره: أرأيتم أنفسكم.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كان : فعل ماضٍ ناقص، وهو فعل الشرط، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (القرآن).
من عندِ الله : من عندِ: الجار والمجرور في محل رفع خبر «كان» وعندِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الاستفهامية «مَنْ أضلُّ» في محل نصب المفعول الثاني لـ«أرأيتم».
{أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا} [الكهف: 63].
أرأيتَ : الهمزة للاستفهام والتعجب، رأيْتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
إذْ : ظرف زمان (بمعنى حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بمفعول «رأيت» المحذوف، وتقديره: أرأيت ما دهانا.
أوينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أوينا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ} [آل عِمرَان: 13].
يرونَهُمْ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مثلَيْهِمْ : في محل نصب على الحال من «فئة تقاتلُ في سبيل الله» وعلامة نصبها الياء لأنّها مثنى، وحذفت النون للإضافة، ومثلَيْ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
رأْيَ : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
العينِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً} [الفُرقان: 45].
ألمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
ترَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وفاعله: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره «أنت».
إلى ربِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ترَ» وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، وحذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محله، أي: ألم ترَ إلى صُنعِ ربك.
كيفَ : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
مدَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك).
الظلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ولو : الواو حالية، لو: أداة شرط غير جازمة.
شاءَ : فعل ماض مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك).
لجعلَهُ : اللام: واقعة في جواب «لو»، جعله: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك) والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «جعله» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
ساكناً : مفعول «جعل» الثاني، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، ومعنى: لجعله ساكناً، أي ثابتاً بأن يجعل الشمس على وضع واحد، فلا يتحرك ولا يتغير عندئذٍ وضع الظل، بل يظل على حالة واحدة، فكان من ألطاف ربنا تبارك وتعالى أن لم يجعل الشمس في وضع واحد، ولم يجعل الظلَّ ثابتاً على حالةٍ واحدةٍ، والآيات التالية تفسّر أهمية هذا الحدث الكوني وما فيه من مصالح للعباد.
{لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ} [النِّسَاء: 105].
لتحكمَ : اللام حرف جر للتعليل، تحكم: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن المضمرة وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنزلْنا».
بينَ : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«تحكم»، وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«تحكم».
أراكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره. وجملة «أراك الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول محذوف وتقديره: بما أراكَهُ الله.
{لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ} [الفَتْح: 27].
لقد : اللام موطئة للقسم، وقد: حرف تحقيق.
صدقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
رسولَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
الرؤيا : منصوب بنزع الخافض، أي: في رؤياه، وعلامة نصبه - لفظاً - الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بالحق : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «الرؤيا».
{وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِلنَّاسِ} [الإسرَاء: 60].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
جعلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الرؤيا : مفعول به أول منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«الرؤيا».
أريْناك : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والعائد إلى الموصول محذوف وتقديره: أريناكها.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
فتنةً : مفعول به ثانٍ لـ«جعلنا»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
للناس : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«فتنةً».
{فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ *} [الشُّعَرَاء: 61].
فلما : الفاء حرف عطف، لمَّا: ظرف زمان (بمعنى حين) متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
تَراءَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الجمعان : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى، وجملة «تراءى الجمعان» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أصحابُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
موسى : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، وجملة «قال أصحاب موسى» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لَمُدْرَكُونَ : اللام للتوكيد - المزحلقة - مدركون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «إنَّا لمدركون» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

رب
{كُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّكُمْ وَاشْكُرُوا لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبُّ غَفُورٌ *} [سَبَإ: 15].
كلوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من رزقِ ربِّكُمْ : من رزقِ: جار ومجرور متعلقان بـ«كلوا»، ورزق: مضاف، ربكم: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ورب: مضاف أيضاً، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
واشكروا : معطوف بالواو على «كلوا» ويعرب إعرابه.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«اشكروا».
بلدةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هذه البلدةُ بلدةٌ طيبةٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
طيبةٌ : صفة لـ«بلدةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
وربٌّ غفورٌ : معطوف بالواو على ما قبله، ربٌّ: خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: وربُّكُمُ الذي رزقَكُمْ ربٌّ غفورٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، غفورٌ: صفة لـ«ربٌّ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَلاَ يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلاَئِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا} [آل عِمرَان: 80].
ولا : الواو حرف عطف، لا: مزيدة لتأكيد النفي.
يأمرَكُمْ : معطوف بالواو على «أنْ يؤتيَهُ»، فهو فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (بشر)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أن تتخذوا : أنْ: حرف نصب مصدري، تتخذوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما تلاها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به محلاً بنزع الخافض، وفي محل جر بحرف جر مقدر - لفظاً - ، أي: باتخاذِ، والجار المجرور متعلقان بـ«يأمرَكم».
الملائكة : مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
والنبيّينَ : معطوف بالواو على «الملائكة» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
أرباباً : مفعول به ثانٍ للفعل «تتخذوا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *} [الفَاتِحَة: 2].
الحمدُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لله : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: الحمدُ كائِنٌ للَّهِ.
ربِّ : بدل من «الله»، مجرور مثله بالكسرة في آخره، وهو مضاف.
العالمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الأَوَّلِينَ *} [الشُّعَرَاء: 26].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
ربُّكُم : خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: هُوَ ربُّكُمْ، وربُّ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وربُّ آبائكم: الواو: حرف عطف، ربُّ: خبر لمبتدأ محذوف وتقديرُهُ: وهو ربُّ آبائكمُ وربُّ: مضاف.
آبائكم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وآباءِ مضاف أيضاً، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الأولين : صفة لـ«آبائكم» مجرورة وعلامة جرها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ فَأَنْسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ} [يُوسُف: 42].
اذكرْني : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عند ربِّكَ : عند: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بحال محذوفة، وعندَ: مضاف، ربِّكَ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
فأنساهُ : الفاء: حرف عطف، أنساهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الشيطانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
ذكرَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ربِّهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. ورب: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ} [يُوسُف: 50].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
ارجع : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
إلى ربِكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ارجع»، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ} [يُوسُف: 23].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
معاذَ : مصدر، في محل نصب مفعول مطلق، والتقدير: أعوذ بالله معاذاً، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
إنَّهُ ربي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ»، ربي: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، ورب: مضاف، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أحسنَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مثوايَ : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، ومثوى: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «أحسن مثواي» في محل نصب حال من «ربي».
{لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ} [المَائدة: 63].
لولا : أداة للتحضيض بمعنى (هلاَّ ).
ينهاهُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الربانيون : فاعل مؤخر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
والأحبارُ : معطوف بالواو على «الربانيون» ويعرب إعرابه، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
{كُونُوا رَبَّانِّيِّينَ} [آل عِمرَان: 79].
كونوا : فعل أمر ناقص مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
ربانيين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد. والجملة «كونوا ربانيين» في محل نصب مفعول به - مقول القول - لمحذوف، وتقديره: ولكن يقول لهم: كونوا ربانيين.
{وَكَأَيٍّن مِن نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ} [آل عِمرَان: 146].
وكأيّنْ : الواو استئنافية، كأيِّنْ: خبرية بمعنى (كم) مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من نبيٍّ : جار ومجرور في محل نصب تمييز من «كأينْ» أي: كم مِنْ عددٍ كثير من الأنبياء.
قاتَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
معه : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره ومَعَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق، بـ«قاتل».
ربيّون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «قاتل معه ربِّيُّونَ» في محل رفع خبر المبتدأ «كأيِّنْ».
كثيرٌ : صفة لـ«ربيّون» مرفوعة بالضمة المنونة في آخرها.
{أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ *} [يُوسُف: 39].
أأربابٌ : الهمزة للاستفهام التقريري، أربابٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
متفرقون : صفة لـ«أربابٌ» مرفوعة بالواو لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أمِ : حرف عطف، (متصلة)، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة معطوف بـ«أم» على «أربابٌ» ويعرب إعرابه.
الواحدُ : صفة لاسم الجلالة «الله» مرفوعة بالضمة في آخرها.
القهارُ : صفة ثانية لاسم الجلالة «الله»، مرفوعة بالضمة في آخرها.
{وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ} [النِّسَاء: 23].
وربائِبكُمُ : نائب فاعل لـ«حُرِّمتْ» مرفوع بالضمة في آخره، وربائبُ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
اللاتي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«ربائِبُكمُ».
في حجوركُمْ : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: وربائِبُكُم اللاتي يتربَّيْنَ في حُجورِكُمْ، وحجورِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من نسائِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ربائِبكمُ»، وتقديره: مولوداتٍ من نسائِكُمْ، ونساءِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ كَانُوا مُسْلِمِينَ *} [الحِجر: 2].
رُبَما : كافة ومكفوفة.
يودُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لو : مصدرية (للتمنّي).
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم كان.
مسلمين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وما المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لفعل «يودُّ»، وتقديرُهُ: يودُّ الذين كفروا كونهم مسلمين.

ربح
{فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ} [البَقَرَة: 16].
فما : الفاء استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
ربحَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
تجارتُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وتجارةُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

ربص
{وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ} [البَقَرَة: 228].
والمطلقاتُ : الواو استئنافية، المطلقاتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يتربصْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وجملة «يتربصْنَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
{قُلْ تَرَبَّصُوا فَإِنِّي مَعَكُمْ مِنَ الْمُتَرَبِّصِينَ *} [الطُّور: 31].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
تربصوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تربصوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
فإني : الفاء استئنافية لتعليل الأمر المقصود به التهديد، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
مَعَكُمْ : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، ومَعَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بحال محذوفة من اسم «إنَّ».
من : حرف جر.
المتربصين : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنّ».
{قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ} [التّوبَة: 52].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
هل : أداة استفهام لا عمل لها.
تربصون : (أصلُهُ: تتربَّصُونَ) فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بنا : جار ومجرور متعلقان بـ«تتربَّصون».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
إحدى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف.
الحسنيين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنَّى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
ونحن : الواو استئنافية، نحنُ: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
نتربَّصُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«نتربَصُ»، والجملة الفعليّة «نتربَّصُ بكم» في محل رفع خبر المبتدأ «نحن»، أي: ونحن نتربصُ أن تحلَّ بكم دائرةُ السَّوءِ.

ربط
{وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ} [الأنفَال: 60].
وأعِدُّوا : الواو حرف عطف، أَعِدُّوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أعدّوا».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
استطعتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «استطعتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قوةٍ : جار ومجرور في موضع نصب على الحال من «ما».
ومن رباط الخيل : ومن رباط: معطوف بالواو على «من قوةٍ» ويعرب إعرابه، ورباطِ مضاف، والخيلِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
تُرهبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ترهبون» في محل نصب حال من فاعل «أعدّوا»، أي: حال كونكم مرهبين لهم.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«ترهبون».
عدوَّ الله : عدوَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعدوَّ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
وعدوَّكُمْ : معطوف بالواو على «عدوَّ الله» ويعرب إعرابه.
وآخَرينَ : معطوف بالواو على «عدوَّكم» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من دونِهِمْ : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«آخرين»، ودونِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لا تعلمونَهُمْ : لا: نافية لا عمل لها، تعلمونَهُمْ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «لا تعلمونهم» صفة ثانية لـ«آخرين».
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يعلمُهُم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يعلمهم» في محل رفع خبر المبتدأ.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا} [آل عِمرَان: 200].
يا أيُّها : يا: أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم، في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
اصبروا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وصابروا : معطوف بالواو على «اصبروا» ويعرب إعرابه.
ورابطوا : معطوف بالواو على «صابروا» ويعرب إعرابه.
{وَرَبَطْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ} [الكهف: 14].
وربطنا : الواو حرف عطف، ربطْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على قلوبهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«ربطنا»، وقلوبِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لَوْلاَ أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا} [القَصَص: 10].
لولا : حرف شرط غير جازم، ويسمى حرف امتناع لوجود.
أنْ : حرف نصب مصدري.
رَبَطْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على قلبها : الجار والمجرور متعلقان بـ«ربطنا»، وقلبِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأنْ وما بعدها بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ محذوف الخبر، وتقديره: لولا رَبْطُنا على قلبها لأبدتْ بِهِ، والخبر: المحذوف يقع أيضاً في جواب «لولا».
{وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ} [الأنفَال: 11].
وليربط : الواو حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل، يربطَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينزل».
على قلوبكم : الجار والمجرور متعلقان بـ«يربط»، وقلوبِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

ربع
{ثَلاَثَةٌ رَابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ} [الكهف: 22].
ثلاثةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، أي: هُمْ ثلاثةٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
رابعُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة، ورابعُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كلبُهم : خبر المبتدأ «رابعُهُم» مرفوع بالضمة في آخره، وكلبُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة من المبتدأ والخبر «رابعُهُمْ كلبُهُمْ» في محل رفع خبر المبتدأ «ثلاثةٌ».
{قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ} [المَائدة: 26].
فإنَّها : الفاء مزيدة لتوكيد التحريم، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
محرَّمةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره. وجملة «فإنها محرَّمةٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«محرَّمة».
أربعينَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والعامل فيه «محرَّمةٌ».
سنة : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
يتيهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«يتيهون»، والجملة الفعلية «يتيهون في الأرض» في محل نصب على الحال من الضمير في «عليهم»، أي: تائهين في الأرض.
{وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً} [البَقَرَة: 51].
وإذْ : ظرف زمان (بمعنى: حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بفعل محذوف، وتقديره: واذكر إذْ.
واعدْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «واعدنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
موسى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهو في الأصل ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
أربعين : مفعول به ثانٍ، منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
ليلةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والعامل فيه «أربعين».
{وَلَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَكْتُمْ} [النِّسَاء: 12].
ولَهُنَّ : الواو: حرف عطف، لهنَّ: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
الربعُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الربع».
تركتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «تركتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ} [النِّسَاء: 3].
فانكحوا : الفاء واقعة في جواب الشرط، انكحوا: فعل أمر في محل جواب الشرط، مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «فانكحوا» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
طابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «طاب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«طابَ».
من النساء : جار ومجرور في محل نصب على الحال من فاعل «طاب» وتقديره: ما وجدتموهُ طيباً من النساء.
مثنى : في محل نصب على الحال من «ما»، وهو ممنوع من الصرف لأنه صفة معدولة عن عدد مكرر، أي: اثنتين اثنتين.
وثُلاثَ : معطوف على «مثنى» وتعرب إعرابه، أي: وثلاثاً ثلاثاً.
ورُباع : معطوف بالواو على «ثلاث» وتعرف إعرابه، أي: وأربعاً أربعاً. والمعنى: فانكحوا ما طابَ لكم من النساء: اثنتين اثنتين، وثلاثاً ثلاثاً، وأربعاً أربعاً، وقد أبانَ الله سبحانه بهذه الآية ما أباحَهُ من النكاح وهو جواز التزوّج: والجمع بين اثنتين، أو ثلاثٍ أو أربعٍ من النساء، ولكن شرطه العدل كما يُبَيِّنُهُ قوله تعالى: {فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً} [النِّسَاء: 3] .

ربو
{وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ *} [المؤمنون: 50].
وآوَيْناهُما : الواو حرف عطف، آويْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، هما: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والألف للمثنى.
إلى ربوةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«آويناهُما».
ذاتِ : صفة لـ«ربوةٍ» مجرورة بالكسرة في آخرها، وهي مضاف.
قرارٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ومعينٍ : معطوف بالواو على «قرارٍ» ويعرب إعرابه.
{فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ} [الحَجّ: 5].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
أنزلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلنا».
الماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
اهتزَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الأرض)، وجملة «اهتزتْ» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
وربَتْ : معطوفة بالواو على «اهتزتْ» وتعرب إعرابها.
{فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا} [الرّعد: 17].
فاحتملَ : الفاء حرف عطف، احتمل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
السيلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
زبداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
رابياً : صفة لـ«زبداً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَابِيَةً *} [الحَاقَّة: 10].
فَأَخَذَهُمْ : الفاء حرف عطف، أخذَهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أخذةً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
رابيةً : صفة لـ«أخذةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلاَ يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ *} [الرُّوم: 39].
وما : الواو استئنافية، ما: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم للفعل «آتيتُم».
آتيْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
من ربا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، أي: أي شيءٍ آتيتموه حالة كونه من الربا.
ليربوَ : اللام: حرف جر للتعليل، يربو: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«آتيتُمْ»، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في أموالِ الناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يربو»، وأموال مضاف، والناسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
فلا يربو : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية لا عمل لها. يربو: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربا).
عند الله : عندَ: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«يربو»، وعندَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «فلا يربو عند الله» في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء.
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم للفعل «آتيتم».
آتيتم : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل والميم علامة جمع الذكور.
من زكاة : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، أي: أيَّ شيء آتيتموه حالة كونه من الزكاة.
تريدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وجهَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
فأولئك : الفاء رابطة لجواب الشرط، أولئك: أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
المضعفون : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة المبتدأ والخبر «هُمُ المضعفون» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
{يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ} [البَقَرَة: 276].
يمحقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الربا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ويربي : الواو: حرف عطف، يربي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الصدقاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.

رتع
{ارْسِلْهُ مَعَنَا غَدًا يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ} [يُوسُف: 12].
أرسلْهُ : فعل أمر (بمعنى الطلب) مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
مَعَنا : منصوب على الظرفية المكانية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره متعلق بـ«أرسله»، ومَعَ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
غداً : منصوب على الظرفية الزمانية، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلق بـ«أرسله» أيضاً.
يرتَعْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الأمر (الطلب)، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسف عليه السلام).
ويلعبْ : معطوف بالواو على «يرتعْ» ويعرب إعرابه.

رتق
{أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا} [الأنبيَاء: 30].
أولم : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والواو: مزيدة، ولم: حرف جزم ونفي وقلب.
يرَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
السماوات : اسم «أنَّ» منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
والأرضَ : معطوف بالواو على «السماوات» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
كانتا : كان: فعل ماضٍ ناقص، والتاء للتأنيث، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع اسم «كانت».
رتقاً : خبر «كانتا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كانتا رتقاً» في محل رفع خبر «أنَّ».
ففتقناهما : الفاء: حرف عطف، فتقناهما: معطوف بالفاء على «كانتا»، فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

رتل
{وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً *} [المُزّمل: 4].
ورتِّلِ : الواو حرف عطف، رتِّلِ: فعل أمر مبني على السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
القرآنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ترتيلاً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً *} [الفُرقان: 32].
ورتَّلْناهُ : الواو عاطفة على مضمر، أي: أنزلناهُ ورتَّلْناهُ، رتَّلْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
ترتيلاً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

رج
{إِذَا رُجَّتِ الأَرْضُ رَجًّا *} [الواقِعَة: 4].
إذا : ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه، والعامل فيه الفعل الذي بعده «رُجَّت».
رُجَّتِ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة - أصلاً - للتأنيث، وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين.
الأرضُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
رجَّاً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

رجز
{أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ *} [سَبَإ: 5].
أولئك : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
عذابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره. وجملة «لهم عذابٌ» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
من رجزٍ : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«عذابٌ».
أليمٌ : صفة ثانية لـ«عذابٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ} [العَنكبوت: 34].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا»: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
مُنزلون : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
على أهل : جار ومجرور متعلقان بـ«منزلون»، وأهلِ: مضاف.
هذِهِ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
القرية : بدل من «هذهِ» مجرور بالكسرة في آخره.
رجزاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماء : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«رجزاً».
{وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ *} [المدَّثِّر: 5].
والرُّجزَ : الواو: حرف عطف، الرجزَ: مفعول به مقدم على فعله، منصوب بالفتحة في آخره.
فاهجُرْ : الفاء حرف عطف، اهجرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
{وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ} [الأنفَال: 11].
وينزلُ : الواو حرف عطف، ينزلُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«ينزل».
من السماء : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «ماء» لأنه كان صفة له فتقدمت عليه.
ماءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ليطهرَكُمْ : اللام حرف جر للتعليل، يُطَهِّرَكُمْ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينزل».
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يطهركم».
ويذهبَ : معطوف بالواو على «ليطهركم» ويعرب إعرابه.
عنكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يُذهبَ».
رجزَ الشيطانِ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورجزَ: مضاف، الشيطانِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

رجس
{رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ} [المَائدة: 90].
رجسٌ : خبر المبتدأ «الخمرُ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من عملِ الشيطان : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجسٌ»، وعملِ: مضاف، والشيطان: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ} [التّوبَة: 125].
وأما : الواو حرف عطف، أمَّا: حرف شرط وتفصيل لا عمل له.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
في قلوبِهِم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم لـ«مرضٌ»، وقلوبِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مرضٌ : خبر مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «في قلوبهم مرضٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فزادَتْهُمْ : الفاء واقعة في جواب «أما»، زادَتْهم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث. والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (سورةٌ)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «زادَتْهمْ» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
رجساً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
إلى رجسهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجساً» أي: مضموماً إلى رجسهم.
{وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ *} [يُونس: 100].
ويجعلُ : الواو استئنافية، يجعلُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الرجسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
على الذين : جار ومجرور متعلقان بمفعول «يجعل» الثاني المقدر.
لا : نافية لا عمل لها.
يعقلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يعقلون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ} [التّوبَة: 28].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
المشركون : مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
نجسٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{قُلْ لاَ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ} [الأنعَام: 145].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
لا : نافية لا عمل لها.
أجدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
في : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أجد».
أوحِيَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو.
إليَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«أوحي».
محرَّماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
على طاعم يطعمه : على طاعمٍ: جار ومجرور متعلقان بـ«محرَّماً»، يطعَمُه: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (طاعمٌ)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به. وجملة «يطعمُهُ» في محل جر صفة لـ«طاعم».
إلاَّ : أداة استثناء.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «يكون»، أي: إلاّ كونُه.
ميتةً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو دماً : معطوف بـ«أو» على ميتةً، ويعرب إعرابها.
مسفوحاً : صفة لـ«دماً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
أو لحمَ خنزير : معطوف بـ«أو» على «ميتةً» ويعرب إعرابها، ولحمَ: مضاف، وخنزير: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
فإنَّهُ : الفاء للتعليل، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
رجسٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره. وجملة «فإنه رجس» تعليليّة لا محل لها من الإعراب.

رجع
{لَئِنْ رَجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ} [المنَافِقون: 8].
لئن : اللام موطئة للقسم - المؤذنة - وإنْ: أداة شرط جازمة.
رجَعْنا : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى المدينة : جار ومجرور متعلقان بـ«رجعنا»، وجملة «إنْ رجعنا إلى المدينة» جملة اعتراضية بين القسم المحذوف وجوابه، لا محل لها من الإعراب.
{فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ} [يُوسُف: 63].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: ظرف زمان بمعنى (حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«رجعوا».
رَجَعُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «رجعوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إلى أبيهم : الجار والمجرور متعلقان بـ«رَجَعُوا»، وأبي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا} [الأعرَاف: 150].
ولمَّا : الواو حرف عطف، لمَّا: ظرف زمان بمعنى (حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط، متعلق بـ«رَجَعَ».
رجَعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
موسى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو ممنوع من الصرف - في الأصل - للعلمية والعجمة، وجملة «رجع موسى» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إلى قومِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«رَجَعَ»، وقومِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
غضبانَ : منصوبة على الحال من «موسى» وعلامة نصبها الفتحة بدلاً من التنوين لأنّها ممنوعة من الصرف على وزن (فعلان).
أسفاً : منصوبة على أنَّها حال ثانية من «موسى» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا} [النُّور: 28].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
قيل : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره واقع في محل جزم فعل الشرط.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«قيل» والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
ارجعوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ارجعوا» في محل رفع نائب فاعل.
فارجعوا : الفاء رابطة لجواب الشرط، و«ارجعوا» فعل أمر، مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، وجملة «فارجعوا» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{فَإِنْ رَجَعَكَ اللَّهُ إِلَى طَائِفَةٍ مِنْهُمْ} [التّوبَة: 83].
فإنْ : الفاء استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
رجَعَكَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
إلى طائفةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«رَجَعَكَ».
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«طائفة».
{إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ} [المَائدة: 48].
إلى الله : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مرجعُكُمْ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، ومرجع: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى *} [العَلق: 8].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
إلى ربِّكَ : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
الرُّجعى : اسم «إنَّ» المؤخر، منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ} [الأنعَام: 60].
ثم : حرف عطف.
إليه : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مرجعُكُمْ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، ومرجعُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ *} [البَقَرَة: 28].
ثم : حرف عطف.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«ترجعون».
تُرجَعُونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
{وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ} [البَقَرَة: 281].
واتقوا : الواو حرف عطف، اتقوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
تُرجعون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «ترجعون» في محل نصب صفة لـ«يوماً».
فيه : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من واو الجماعة في «ترجعون».
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«ترجعون».
{لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ *} [آل عِمرَان: 72].
لعلَّهُمْ : لعلَّ حرف مشبه بالفعل للترجي، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
يرجعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يرجعون» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ *} [الأنبيَاء: 95].
وحرام : الواو استئنافية، حرامٌ: خبر لمبتدأ محذوف وجوباً (ومبتدأُهُ أنَّ و ما في حيزها كما سنرى)، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على قريةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«حرامٌ»، وقد حذف المضاف وحل المضاف إليه محله، أي: وحرامٌ على أهلِ قريةٍ.
أهلكْناها : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أهلكناها» في محل جر صفة لـ«قريةٍ».
أنَّهم : أنَّ: حرف مشبه بالفعل، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب إسم «أنَّ».
لا : نافية لا عمل لها.
يَرجعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يرجعون» في محل رفع خبر «أنَّ» وأن وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل رفع مبتدأ مؤخر، وخبرُهُ «حرامٌ» وتقديره: أنَّهُ مُمْتنِعٌ رجوعُهُمْ عن الكفر، أي: «أنه ممتنع على أهل قريةٍ قدَّرنا إهلاكَهُمْ لكفرِهِم، أنهم لا يرجِعونَ عن هذا الكفر إلى يومِ القيامة».
{قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا} [الحَديد: 13].
قيل : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره.
ارجعوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ارجعوا» في محل رفع نائب فاعل لـ«قيل».
وراءكم : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«ارجعوا»، ووراءَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فالتمسوا : معطوف بالفاء على «ارجعوا» فهو فعل أمر، مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نوراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ *} [النَّمل: 35].
بمَ : الباء حرف جر، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، وحذف الألف منه لاتصاله بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«يرجعُ». يرجعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
المرسَلونَ : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «يرجع المرسلون» في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل «ناظِرةٌ».
{يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ} [سَبَإ: 31].
يَرجعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بعضُهم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلى بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يرجع».
القولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة: في محل نصب على الحال من «الظالمين».
{ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ *} [النَّمل: 28].
ثم : حرف عطف.
تولَّ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «تولَّ» وتقديره: ثُمَّ تولَّ متجاوزاً عنهم إلى مكان قريب.
فانظرْ : معطوف بالفاء على «تولَّ» فهو فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ماذا : اسم موصول (بمعنى الذي) مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، أي: انظر أيَّ شيءٍ الذي يَرْجِعُونه من القول.
يرجعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يرجعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول محذوف (كما أشرنا إليه وهو الهاء من يرجعونه).
{وَإِنِّي مُرْسِلَةٌ إِلَيْهِمْ بِهَدِيَّةٍ فَنَاظِرَةٌ بِمَ يَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ *} [النَّمل: 35].
وإنّي : الواو استئنافية: إنَّي: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
مرسلةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«مرسلةٌ».
بهديةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«مرسلةٌ» أيضاً.
فناظرةٌ : معطوف بالفاء على «مرسلةٌ» وتعرب إعرابها.
بمَ : الباء حرف جر، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل جر بحرف الجر وحذف الألف منه لاتصاله بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«يرجع».
يرجعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
المرسَلونَ : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «يرجع المرسلون» في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل «ناظرةٌ».
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ *} [الطّارق: 11].
والسماءِ : الواو: حرف جر للقسم، السماء: مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسمُ بالسماءِ.
ذاتِ : صفة لـ«السماء» مجرورة بالكسرة في آخرها، وهي مضاف.
الرجعِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

رجف
{يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ *} [النَّازعَات: 6].
يومَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«قلوبٌ يومئذ واجفة».
ترجفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الراجفةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية: في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{يَوْمَ تَرْجُفُ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ} [المُزّمل: 14].
يوم : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بصفة محذوفة لـ«عذاباً» أي: عذاباً أليماً واقعاً بالمكذبين يوم ترجفُ الأرضُ والجبالُ.
ترجفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الأرضُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية: في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
والجبالُ : معطوفة بالواو على «الأرض» وتعرب إعرابها.
{فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ} [الأعرَاف: 78].
فأخذَتْهُمُ : الفاء استئنافية، أخَذتْهُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الرجفةُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ} [الأحزَاب: 60].
لئن : اللام موطئة للقسم - المؤذنة ـ، إن: أداة شرط جازمة.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
ينته : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
المنافقون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوضٌ عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
والذين : الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول معطوف بالواو على «المنافقون»، مبني على الفتح في محل رفع فاعل أيضاً.
في قلوبِهِم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وقلوبِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مرضٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «في قلوبهم مرضٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
والمرجفون : معطوف بالواو على «المنافقون» فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض من التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في المدينة : جار ومجرور متعلقان بـ«المرجفون».
لنغرينَّكَ : اللام واقعة في جواب القسم، نغرينَّك: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نغرينَّك».

رجل
{وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلاً} [الأنعَام: 9].
ولو : الواو حرف عطف، لو: أداة شرط غير جازمة.
جعلْناه : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
ملكاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لجعلناه رجلاً : تعرب إعراب «جعلناه ملكاً»، واللام: واقعة في جواب «لو».
{وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى} [يس: 20].
وجاءَ : الواو استئنافية، جاء: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مِنْ : حرف جر.
أقصا : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«جاء»، وأقصا: مضاف.
المدينةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
رجلٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رجلٌ)، وجملة «يسعى» في محل رفع صفة لـ«رجلٌ».
{وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ} [غَافر: 28].
وقال : الواو حرف عطف، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
رجلٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مؤمِنٌ : صفة لـ«رجل» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
من آل فرعون : الجار والمجرور في محل رفع صفة ثانية لـ«رجلٌ»، وآلِ: مضاف، وفرعون: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
{أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ} [غَافر: 28].
أتقتلون : الهمزة للاستفهام الإنكاري، تقتلون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رجلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أن يقولَ : حرف نصب مصدري، يقولَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول لأجله، بتقدير: لأجلِ قولِهِ ربيَ الله.
ربِّيَ : مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، وربِّ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الله : اسم الجلالة في محل رفع خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره.
{وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ} [المَائدة: 6].
وامسحوا : الواو: حرف عطف، امسحوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
برؤوسكُم : الباء حرف جر للتبعيض، أي: بعضاً من رؤوسكم، ورؤوسِ: مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأرجُلَكُمْ : معطوف بالواو على «أيديَكم»، أي: وبعضاً من أرجلكم، وقُرئ: وامسحوا بأرجُلِكُمْ إلى الكعبين، معطوفة على «برؤوسكم»، وابن كثير وحمزة وأبو عمرو قرأوا بالجر، فيكون إعراب: أرجلِكم على أنه مجرور بالباء، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأرجل: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة [ونحن نرى أن الغسلَ والمسحَ جائزان].
{فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً} [البَقَرَة: 239].
فإن : الفاء استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
خِفْتُم : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
فرجالاً : الفاء رابطة لجواب الشرط، رجالاً: منصوب على أنه حال من فاعل «خفتُم»، أي: راجلين.
أو ركباناً : معطوف بـ«أو» على «فرجالاً» ويعرب إعرابه، والعامل فيه محذوف لأن القرينة تدل عليه، أي: «فصلّوا رجالاً أو ركباناً» والجملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.

رجم
{قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَانُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمَرْجُومِينَ *} [الشُّعَرَاء: 116].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لئنْ : اللام: موطئة للقسم - المؤذنة ـ، إنْ: أداة شرط جازمة.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
تنتهِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
يا نوح : يا: أداة نداء، ونوحُ: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداةِ النداء، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
لتكونَنَّ : اللام: واقعة في جواب القسم، تكونَنَّ: فعل مضارع ناقص مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، واسمه: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
من المرجومين : جار ومجرور في محل نصب خبر «تكونَنَّ»، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ} [هُود: 91].
ولولا : الواو استئنافية، لولا: حرف شرط (امتناع لوجود).
رهطُكَ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ورهطُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، وخبر المبتدأ محذوف وجوباً، أي: ولولا رهطك كثيرٌ.
لرجمناك : اللام واقعة في جواب «لولا»، رجمناك: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «لرجمناك» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ} [الكهف: 20].
إنَّهم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
إنْ : أداة شرط جازمة.
يظهروا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يظهروا».
يرجموكم : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة من فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر «إنَّ»،
{رَجْمًا بِالْغَيْبِ} [الكهف: 22].
رجماً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بالغيب : جار ومجرور متعلقان بـ«رجماً».
{لأَرْجُمَنَّكَ وَاهْجُرْنِي مَلِيًّا *} [مَريَم: 46].
لأرجمنك واهجرني : لأرجمنَّك: اللام: واقعة في جواب قسم مقدر، أرجمنك: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، واهُجْرني: الواو حرف عطف، اهجرْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً، تقديره: أنت، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ملياً : ظرف زمان (بمعنى طويلاً) في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلق بالمصدر المحذوف أي: واهجرني هجراً مليّاً والجملة: جواب القسم المحذوف لا محل لها من الإعراب.
{فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ *} [النّحل: 98].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه منصوب بجوابه.
قرأْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
القرآنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فاستعذْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، استعذْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«استعذ».
من الشيطانِ : جار ومجرور متعلقان بـ«استعذ» أيضاً.
الرجيمِ : صفة لـ«الشيطانِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
{قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ *} [ص: 77].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
فاخرج : الفاء استئنافية، اخرجْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«اخرج».
فإنك : الفاء استئنافية، إنك: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
رجيمٌ : خبر «إنّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة: «فاخرج منها» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَجَعَلْنَاهَا رُجُومًا لِلشَّيَاطِينِ} [المُلك: 5].
وجعلناها : الواو حرف عطف، جعلْناها: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
رجوماً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
للشياطين : جار ومجرور متعلقان بـ«رجوماً».

رجو
{وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا} [الحَاقَّة: 17].
والملكُ : الواو حالية، الملك: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
على أرجائها : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، وأرجاءِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب على الحال.
{قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوًّا} [هُود: 62].
قد : حرف تحقيق.
كنتَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان».
فينا : جار ومجرور متعلقان بـ«مرجواً».
مرجواً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مَا لَكُمْ لاَ تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَارًا *} [نُوح: 13].
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لكم : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
ترجون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لإنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا ترجون» في محل نصب على الحال من «كُم» في «ما لكم».
للَّهِ : اللام حرف جر للتبيين، الله: اسم الجلالة مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور في محل نصب على الحال من «وقاراً».
وقاراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ} [النِّسَاء: 104].
وترجون : الواو حرف عطف، ترجون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«ترجون».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
يرجون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يرجون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول محذوف، وتقديره: ما لا يرجونه.
{وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لأَِمْرِ اللَّهِ} [التّوبَة: 106].
وآخرون : الواو حرف عطف، آخرون: مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
مُرْجَوْنَ : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
لأمر الله : جار ومجرور متعلقان بـ«مرجون»، وأمرِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قَالُوا أَرْجِهْ وَأَخَاهُ} [الأعرَاف: 111].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أرجِهْ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وأخاهُ : معطوف بالواو على مفعول «أرجِهْ»، منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة، وأخا: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.

رحب
{وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ} [التّوبَة: 25].
وضاقَتْ : الواو حرف عطف، ضاقَتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«ضاقت»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الأرضُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بما : الباء حرف جر، ما: مصدرية.
رَحُبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الأرض)، وما المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الأرض، أي: في حال كونها متلبسة بالرحب، أي بالسعةِ.
{لاَ مَرْحَبًا بِهِمْ} [ص: 59].
لا : حرف نفي، تدل - ههنا - على الدعاء بالسوء.
مرحباً : في محل نصب على المصدر، أي: لا أصابوا مرحباً، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«مرحباً».
{قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لاَ مَرْحَبًا بِكُمْ} [ص: 60].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بل : حرف إضراب للاستئناف.
أنتُم : ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لا : نافية لا عمل لها.
مرحباً : في محل نصب على المصدر، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
بكم : جار ومجرور متعلقان بـ«مرحباً»، وخبر المبتدأ الجملة الفعلية المشتقة من المصدر، أي: بل أنتم لا يُرَحَّبُ بكم. والجملة «بل أنتم لا مرحباً بكم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

رحق
{يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ *} [المطفّفِين: 25].
يُسقونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
من رحيقٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُسقونَ».
مختومٍ : صفة لـ«رحيقٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

رحل
{وَقَالَ لِفِتْيَانِهِ اجْعَلُوا بِضَاعَتَهُمْ فِي رِحَالِهِمْ} [يُوسُف: 62].
وقال : الواو استئنافية، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
لفتيانه : الجار والمجرور متعلقان بـ«قال»، وفتيان: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
اجعلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بضاعتَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وبضاعة: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في رحالِهِمْ : جار ومجرور في محل نصب المفعول الثاني للفعل «اجعلوا»، ورحالِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «اجعلوا بضاعتهم في رحالهم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ *} [قُرَيش: 2].
رحلةَ : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الشتاءِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والصيفِ : معطوف بالواو على «الشتاءِ» ويعرب إعرابه.

رحم
{فَأَرَدْنَا أَنْ يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا *} [الكهف: 81].
فأردْنا : الفاء حرف عطف، أردْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أن : حرف نصب مصدري.
يُبدلَهُما : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، وأن المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لِـ«أردنا».
ربُّهُما : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وهُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خيراً : مفعول به ثان لـ«يبدلهما» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«خيراً».
زكاةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: صلاحاً.
وأقربَ : معطوف بالواو على «خيراً» في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين للإِضافة.
رُحْماً : تمييز، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: وأقربَ رحمةً بوالديه.
{إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ *} [البَقَرَة: 182].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
غفورٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
رحيمٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ *} [التّوبَة: 128].
لقد : اللام: جواب للقسم المحذوف، قد: حرف تحقيق.
جاءكم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
رسولٌ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من أنفسكم : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«رسولٌ»، وأنفس: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عزيزٌ : صفة ثانية لـ«رسولٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«عزيزٌ».
ما : مصدرية.
عنتُّمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وما المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل رفع فاعل للصفة المشبهة «عزيزٌ»، أي: عزيزٌ عليه عَنتُكُمْ.
حريصٌ : صفة أيضاً لـ«رسولٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«حريصٌ».
بالمؤمنين : الباء حرف جر. المؤمنين: مجرور بالباء وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«رؤوفٌ».
رؤوفٌ : صفة أيضاً لـ«رسولٌ» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
رحيمٌ : صفة أيضاً «لرسولٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ} [الأعرَاف: 156].
ورحمتي : الواو حرف عطف، رحمتي: مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وسعَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (رحمتي).
كلَّ شيءٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «وسعَتْ كل شيءٍ» في محل رفع خبر المبتدأ.
فسأكتبها : الفاء استئنافية، والسين: حرف تسويف للاستقبال، اكتبُها: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
للذين : جار ومجرور متعلقان بـ«سأكتبها».
يتقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يتقون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

رخو
{فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ *} [ص: 36].
فسخرْنا : الفاء حرف عطف، سخرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«سخرنا».
الريحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
تجري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الريح).
بأمرِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تجري»، وأمرِ: مضاف، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «تجري بأمره» في محل نصب على الحال من «الريح».
رخاءً : في محل نصب حال ثانية من «الريحَ»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
حيثُ : ظرف مكان، مبني على الضم في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«تجري».
أصابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «أصاب» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «حيث».

ردأ
{فَأَرْسِلْهُ مَعِي رِدْءًا يُصَدِّقُنِي} [القَصَص: 34].
فأرسله : الفاء حرف عطف، أرسلْهُ: فعل طلب وترجّي، مبني على السكون في آخره، الفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
معي : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه (يعني المصاحبة) وهو مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بـ«أرسله».
ردءاً : في محل نصب حال من مفعول «أرسله».
يُصدِّقُني : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يصدقني» في محل نصب صفة لـ«ردءاً».
{وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى *} [الليْل: 11].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
يُغني : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«يغني».
مالُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ومالُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
تردَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.

رَدَى
{وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى *} [طه: 16].
واتَّبَعَ : الواو حرف عطف، اتَّبَعَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
هواهُ : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهوى: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
فتردى : الفاء: سببية، تردى: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء. وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
{قَالَ تاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ *} [الصَّافات: 56].
تالله : التاء: حرف جر للقسم، واسم الجلالة مقسم به مجرور بحرف القسم «التاء»، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف: أقسم.
إنْ : مخففة من «إن» الثقيلة مهملة لا عمل لها لأنها دخلت على جملة فعلية.
كِدْتَ : كادَ: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كادَ».
لتُرْدِينِ : اللام: مزيدة (الفارقة). تردين: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون: للوقاية، وحذف ضمير المتكلم - الياء - خطاً، وهي في محل نصب مفعول به.
{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ} [المَائدة: 3].
والمتردِّيةُ : معطوفة بالواو على «الميتةُ» فهي في محل رفع نائب فاعل، وعلامة رفعها الضمة في آخرها.

رَدَّ
{وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ *} [الأنعَام: 147].
ولا : الواو استئنافية. لا: نافية لا عمل لها.
يُردُّ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
بأسُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبأسُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
عن القومِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُرَدُّ».
المجرمين : صفة «القومِ» مجرورة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ} [الأنعَام: 28].
ولو : الواو استئنافية، لو: حرف شرط غير جازم.
رُدُّوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
لعادوا : اللام: واقعة في جواب «لو»، عادوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لما : اللام حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«عادوا».
نُهوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«نُهوا»، وجملة «نهوا عنه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ} [الإسرَاء: 6].
ثم : حرف عطف.
ردَدْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«رددنا».
الكرَّةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الكرَّة».
{رُدُّوهَا عَلَيَّ} [ص: 33].
ردُّوها : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عليَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«ردُّوها».
{فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ} [القَصَص: 13].
فرددْناهُ : الفاء حرف عطف، ردَدْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلى أمِّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رددْناه»، وأمِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{يَالَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ} [الأنعَام: 27].
يا : أداة للتنبيه.
ليتنا : ليتَ: حرف مشبه بالفعل للتمني مبني على الفتحة في آخره، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «ليتَ».
نُردُّ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً: تقديره: نحنُ، وجملة «نردُّ» في محل رفع خبر «ليتَ».
ولا : الواو للمعية، لا: نافية لا عمل لها.
نُكَذِّبَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد واو المعية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وتقديره: يا ليتنا لنا ردٌّ ولا تكذيبٌ وكوننا من المؤمنين، أي وكأنَّ أنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر معطوف على مصدر مؤول أيضاً.
{إِنْ تُطِيعُوا الَّذِينَ كَفَرُوا يَرُدُّوكُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ *} [آل عِمرَان: 149].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تُطيعوا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يردُّوكم : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون في آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على أعقابِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «يردوكم». وأعقابِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فتنقلبوا : الفاء عاطفة، تنقلبوا: معطوف على «يردوكم» فهو فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خاسرين : منصوب على الحال من فاعل «تنقلبوا» وعلامة نصبها الياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَادَّ لِفَضْلِهِ} [يُونس: 107].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يُردْكَ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه الياء لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
بخيرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُردْك».
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
رادَّ : اسم «لا» منصوب بالفتحة في آخره.
لفضله : جار ومجرور في محل رفع خبر «لا»، وفضلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «فلا رادَّ لفضلِهِ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ *} [هُود: 76].
وإنَّهم : الواو: حرف عطف، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
آتيهِمْ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وآتي: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عذابٌ : فاعل لاسم الفاعل «آتي» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
غيرُ مردودٍ : غيرُ: صفة لـ«عذابٌ» مرفوعة بالضمة في آخرها، وغيرُ: مضاف، ومردودٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَلَئِنْ رُدِدْتُّ إِلَى رَبِّي لأََجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا *} [الكهف: 36].
ولئن : الواو: استئنافية، واللام: موطئة للقسم - المؤذنة - وإنْ: أداة شرط جازمة.
رُدِدْتُ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، وهو في محل جزم فعل الشرط.
إلى ربي : الجار والمجرور متعلقان بـ«رُددْتُ» وربِّ: مضاف، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لأجدنَّ : اللام واقعة في جواب الشرط، أجدَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وهو في محل جزم جواب الشرط، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خيراً».
منقلباً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وجملة «لأجدنَّ خيراً منها منقلباً» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ} [التّوبَة: 94].
ثم : حرف عطف.
تُردُّون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
إلى عالم الغيبِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تُردُّون»، وعالمِ: مضاف، والغيب: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والشهادةِ : معطوف بالواو على «الغيبِ» ويعرب إعرابه.
{ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ} [الأنعَام: 62].
ثم : حرف عطف.
رُدُّوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«رُدّوا».
مولاهُمُ : بدل من اسم الجلالة «الله»، مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، ومولى: مضاف، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الحقِّ : صفة لـ«مولاهُمُ» مجرورة بالكسرة في آخرها.
{فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ} [إبراهيم: 9].
فردُّوا : الفاء: حرف عطف، ردُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أيديَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأيديَ: مضاف، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في أفواهِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ردّوا» وأفواهِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ} [البَقَرَة: 109].
ودَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
كثيرٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من أهلِ الكتابِ : الجار والمجرور في محل رفع صفة لـ«كثيرٌ»، وأهلِ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
لو : أداة مصدرية لا عمل لها.
يردونكم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، ولو المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «ودَّ»، وتقديره: ودَّ كثيرٌ من أهل الكتاب رَدَّكُمْ.
من بعدِ إيمانِكُمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يردونكم» وبعدِ: مضاف، وإيمانِكُمْ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وإيمانِ: مضاف أيضاً، وكُمْ ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كفاراً : مفعول به ثانٍ للفعل «يردونكم» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حسداً : في محل نصب مفعول لأجله، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، أي: لأجل الحسد.
من عند : جار ومجرور متعلقان بـ«ودَّ»، وعندِ: مضاف.
أنفُسِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأنفسِ: مضاف أيضاً، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تُطِيعُوا فَرِيقًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ يَرُدُّوكُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ *} [آل عِمرَان: 100].
يا أيها : يا: أداة نداء، أيها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء «يا»، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا»صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنْ : أداة شرط جازمة.
تطيعوا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فريقاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من الذين : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«فريقاً».
أُوتوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
الكتابَ : مفعول به لـ«أوتوا» منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أوتوا الكتاب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يردُّوكم : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بعدَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«كافرين» وهو مضاف.
إيمانِكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وإيمانِ: مضاف أيضاً، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كافرين : مفعول به ثانٍ للفعل «يردُّوكم»، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ} [المَائدة: 54].
يا أيُّها : يا: أداة نداء، أيُّها: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء «يا»، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب بدل من «أيُّ».
آمنوا : أمنوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وصلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مَنْ : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يرتدَّ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وحرك آخره بالفتح للإدغام (منعاً لالتقاء الساكنين)، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى مَنْ).
منكم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم الشرط «مَن».
عن دينه : جار ومجرور متعلقان بـ«يرتدَّ»، ودينِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «فسوف يأتي الله» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ} [البَقَرَة: 217].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يرتدِدْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من اسم الشرط «مَنْ».
عن دينِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يرتددْ»، ودينِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
فيمُتْ : معطوف بالفاء على «يرتددْ» فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
وهو : الواو حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كافرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية: «هو كافرٌ» في محل نصب على الحال من فاعل «يُمُتْ».
{فَارْتَدَّا عَلَى آثَارِهِمَا قَصَصًا *} [الكهف: 64].
فارتَدَّا : الفاء استئنافية، ارتدّا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على آثارهما : الجار والمجرور متعلقان بـ«ارتدّا»، وآثارِ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قصصاً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ *} [محَمَّد: 25].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
ارْتَدُّوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ارتدوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على أدبارِهِمْ : الجار والمجرور في محل نصب على الحال من فاعل «ارتدّوا»، وأدبار: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ارتدّوا».
ما : مصدرية.
تبيَّنَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
لهُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«تبينَ»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الهُدى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وما المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: من بعدِ تبيانِ الهدى لهم.
الشيطانُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
سوَّلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الشيطان).
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«سوَّلَ»، وجملة «سوَّل لهم» خبر المبتدأ. والجملة الاسمية «الشيطان سوَّل لهم» في محل رفع خبر «إنَّ الذين».
وأملى لهم : معطوفة على «سوَّل لهم» وتعرب إعرابها.
{وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا} [الأنعَام: 71].
ونُرَدُّ : الواو حرف عطف، نُردُّ: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
على أعقابِنا : جار ومجرور متعلقان بـ«نُرَدُّ»، وأعقابِ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ} [المَائدة: 21].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
ترتدّوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على أدبارِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «ترتدّوا»، وأدبار: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا} [يُوسُف: 96].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: ظرف زمان (بمعنى: حين) في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط متعلق بجوابه.
أنْ : مزيدة لوقوعها بعد «لمَّا».
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
البشيرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «أنْ جاء البشير» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ألقاهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على وجههٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ألقاه»، ووجهِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة. وجملة «ألقاه على وجهه» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
فارتدَّ : الفاء حرف عطف، ارتدَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يعقوب عليه السلام).
بصيراً : حال من فاعل «ارتدَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الأَمْرِ مِنْهُمْ} [النِّسَاء: 83].
ولو : الواو حرف عطف، لو: أداة شرط غير جازمة.
رَدُّوهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلى الرسول : جار ومجرور متعلقان بـ«ردّوهُ».
وإلى أولي الأمر : معطوف بالواو على «إلى الرسول»، وأولي: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وهو مضاف، والأمر: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أولي الأمر».
{فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} [النِّسَاء: 59].
فإنْ : الفاء استئنافية، وإن: أداة شرط جازمة.
تنازعتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور وهو فعل الشرط.
في شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تنازعتم».
فرُّدوهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، رُدُّوهُ: فعل أمر مبني على حذف النون لأنَّ مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«ردوهُ».
والرسولِ : معطوف بالواو على «إلى الله» ويعرب إعرابه.

ردف
{قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ *} [النَّمل: 72].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عسى : فعل ماضٍ جامد، مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، واسمه: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أن : حرف نصب مصدري.
يكون : فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
رَدِفَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«ردف».
بعضُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وجملة: «ردف لكم بعضُ» في محل نصب خبر «يكون»، وأن المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل نصب خبر «عسى»، والتقدير: عسى ذلك الأمر أن يكون ردفاً لكم.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تستعجلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تستعجلون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُرْدِفِينَ *} [الأنفَال: 9].
فاستجاب : الفاء: حرف عطف، استجابَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربكم).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«استجاب».
أَني : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
مُمِدُّكُمْ : اسم فاعل في محل رفع خبر «أني» وعلامة رفعه الضمة في آخره، وهو: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وأنَّ مع اسمها وخبرها في محل نصب بنزع الخافض، وتقديره: بأني ممدكم، والجار والمجرور متعلقان بـ«استجاب» أيضاً.
بألفٍ : جار ومجرور متعلقان باسم الفاعل «مُمِدّكم».
من الملائكةِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ألفٍ».
مُرْدفِينَ : في محل نصب حال من الملائكة، أي: متبعين بعضهم بعضاً وعلامة نصبها الياء لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ *} [النَّازعَات: 7].
تَتْبعُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الرَّادِفَةُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، والجملة: في محل نصب عل الحال من «الراجفة»، وتقديره: متبوعةً بالرادفة.

ردم
{فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا *} [الكهف: 95].
فأعينوني : الفاء حرف عطف (الفصيحة)، أعينوني: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بقوةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعينوني».
أجعلْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بينَكُمْ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«أجعلْ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينَهُمْ : معطوف بالواو على «بينكم» ويعرب إعرابه.
ردماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

رذل
{وَمِنْكُمْ مَنْ يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ الْعُمُرِ} [النّحل: 70].
ومنكم : الواو استئنافية، منكم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يُردُّ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إلى أرذلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُرَدُّ». وأرذلِ: مضاف.
العمرِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ} [هُود: 27].
وما : الواو حرف عطف، وما: نافية لا عمل لها.
نراك : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
اتَّبعك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الَّذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل وجملة «اتبعك إلا الذين» في محل نصب على الحال، أي: ما نراك متبوعاً إلاَّ من الذين هُمْ أراذِلُنَا.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أَرَاذِلُنَا : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأراذلُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة من المبتدأ والخبر: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
باديَ الرأي : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والعامل فيه «اتبعك»، أي: أوَّلَ الرأيِ، وباديَ: مضاف، والرأيِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الأَرْذَلُونَ *} [الشُّعَرَاء: 111].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنؤمنُ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، نؤمنُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«نؤمنُ».
واتَّبعَك : الواو حالية، اتبعَك: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والكاف، ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
الأرْذَلُونَ : فاعل مؤخر، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «اتّبعك الأرذلون» في محل نصب حال من الضمير في «لك»، أي: أنؤمن لك وأنت متبوعٌ من الأرذلين.

رزق
{وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ} [المنَافِقون: 10].
وأنفقوا : الواو استئنافية، أنفقوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من : حرف جر للتبعيض.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنفقوا».
رَزَقْناكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «رزقناكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قبلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنفقوا» أيضاً.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأتِيَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة.
أحدَكُمُ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الموتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ *} [البَقَرَة: 3].
ومما : الواو استئنافية، ممَّا: جار ومجرور متعلقان بـ«ينفقون».
رَرَقْنَاهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «رزقناهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يُنفِقُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ} [البَقَرَة: 57].
كلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِنْ : حرف جر للتبعيض.
طيباتِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«كلوا»، وطيبات مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
رَزَقْنَاكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «رزقناكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ *} [الواقِعَة: 82].
وتجعلون : الواو حرف عطف، تجعلون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رِزْقَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والمعنى: وتجعلون شكر رزقكم، فحذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محله.
أنكم : أنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
تُكذِّبونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تكذبون» في محل رفع خبر «أنَّكم»، وأنَّ وما في حيزها: في محل نصب مفعول ثانٍ لـ«تجعلون»، أي: وتجعلون شكر ما يرزقكم الله تعالى من المطر تحرّي الكذبِ بأنه بنوءِ كذا وكذا وليس منزَّلاً منه سبحانه.
{وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ *} [الذّاريَات: 22].
وفي السماء : الواو حرف عطف، في السماء: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
رِزْقُكُمْ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون، معطوف بالواو على «رزقكم» ويعرب إعرابه.
توعدون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «توعدون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ} [الكهف: 19].
فليأتِكُمْ : الفاء حرف عطف، واللام: لا الأمر، يأتِكُمْ: فعل مضارع مجزوم باللام وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بِرِزْقٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتكم».
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رزقٍ»، أي: برزقٍ زكيٍّ من ذلك الطعام.
{وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَهَا طَلْعٌ نَضِيدٌ * رِزْقًا لِلْعِبَادِ} [ق: 10-11].
والنخلَ : معطوف بالواو على «جنات» أو على «حبَّ الحصيد»، فهو مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
باسقاتٍ : حال منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
لها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
طلعٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
نضيدٌ : صفة لـ«طلعٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
رِزْقاً : مفعول مطلق - مصدر من معنى أَنْبَتْنا - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
للعباد : جار ومجرور متعلقان بـ«رِزْقاً».
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ *} [آل عِمرَان: 169].
ولا : الواو استئنافية، لا: الناهية.
تحسبَنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وبنيَ على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
الَّذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
قُتِلوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
في سبيل الله : في سبيل: جار ومجرور متعلقان بـ«قتلوا»، وسبيل: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «قتلوا في سبيل الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أمواتاً : مفعول به ثانٍ للفعل «تحسب» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بلْ : حرف عطف للإضراب.
أحياءٌ : خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: بل هُمْ أحياءٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عندَ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«أحياء» وهو مضاف.
ربِّهِم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل لجمع الغائب مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُرْزَقُونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يرزقون» في محل رفع صفة لـ«أحياءٌ».
{وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا *} [مَريَم: 62].
ولهم : الواو استئنافية، لهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
رِزْقُهُمْ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ورزق: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من رزقهم، أي: رزقُهُمْ كائناً فيها.
بكرةً : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلق بالضمير في «لهم».
وعشياً : معطوف بالواو على «بكرةً» ويعرب إعرابه.
{إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ} [الذّاريَات: 58].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
هُو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الرَّزَّاقُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر: في محل رفع خبر «إنَّ».
ذو القوة : ذو: خبر ثانٍ لـ«هو»، مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، والقوةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ *} [الحِجر: 20].
وجعلْنا : الواو حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلنا».
فيها : جار ومجرور في محل نصب حال من «معايش».
معايش : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
ومَنْ : الواو حرف عطف، َمَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، لأنه معطوف على «معايشَ».
لسْتُم : ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «ليس»، والميم: علامة جمع الذكور.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«رازقين».
بِرَازِقِينَ : الباء: حرف جر زائد، رازقين: اسم مجرور بالباء لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ليس» وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَيَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقًا مِنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ شَيْئًا وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ *} [النّحل: 73].
ويعبدون : الواو حرف عطف، يعبدون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من دون : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «ما»، ودونِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، أي: ويعبدون غير الله.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
يملكُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «لا يملك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يملك».
رِزْقاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السمواتِ : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«رزقاً».
والأرضِ : معطوف بالواو على «السماوات» ويعرب إعرابه، أي: لا رزقاً سماوياً ولا أرضياً.
شيئاً : في محل نصب على أنه بدل من «رزقاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، أي: ولو شيئاً قليلاً من رزقٍ.
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يستطيعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «لا يستطيعون» معطوفة على صلة اسم الموصول «لا يملك» فلا محل لها من الإعراب.

رس
{كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ *} [ق: 12].
كذبتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
قبلَهم : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وتعلق الظرف بـ«كذَّبتْ»، أي: كذَّبَتْ قبلَهُمْ رُسُلَهُمْ، فحذف المفعول لأن ما بعده يدلُّ عليه.
قومُ نوح : قومُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، ونوحٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وأصحابُ الرَّسِّ : معطوف بالواو على «قومُ نوحٍ» ويعرب إعرابهُ.
وثمودُ : معطوف أيضاً بالواو على «قوم نوحٍ» ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث (أي اسم القبيلة).
{وَثَمُودَ وَأَصْحَابَ الرَّسِّ} [الفُرقان: 38].
وثمود : الواو حرف عطف، ثمود: في محل نصب مفعول به لفعل محذوف، وتقديره: ودمَّرنا ثمود، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث (أي اسم القبيلة).
وأصحابَ الرَّسِّ : معطوف بالواو على «ثمود» أي: ودمَّرنا أصحابَ الرسِّ، وأصحابَ: مضاف، والرسِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

رسخ
{وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ} [آل عِمرَان: 7].
وما : الواو: حالية، ما: نافية لا عمل لها.
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
تأويلَهُ : مفعول به مقدم منصوب بالفتحة في آخره، وتأويلَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
والرَّاسِخُونَ : معطوف بالواو على «الله» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في العلم : جار ومجرور متعلقان بـ«الراسخون»، وعلى هذا فالمعنى: أنه لا يعلَمُ تأويلَ القرآنِ إلاَّ الله - تعالى - والمؤمنون الذَّين رَسَخُوا في العلمِ، وهو ما تؤيدُهُ أحاديثُ مرويةٌ عن الرسول (صلى الله اليه وآله وسلم) ، وأخرى منسوبةٌ إلى عليٍّ وابنِ عباسِ (رضي الله عنهما) على أَنَّهما من الراسخين في علمِ القرآنِ الكريمِ.
{لَكِنِ الرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَالْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ} [النِّسَاء: 162].
لكن : حرف للاستدراك، والكسرة على آخره لالتقاء الساكنين.
الرَّاسِخُونَ : مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في العلمِ : جار ومجرور متعلقان بـ«الراسخون» لأنه اسم فاعل.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوف من «الراسخون».
والمؤمنون : معطوف بالواو على «الراسخون» ويعرب إعرابه.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يؤمنون» في محل رفع خبر المبتدأ «الراسخون».
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤمنون».
أُنزِلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل» والجملة الفعلية «أنزِلَ إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وما أنزِلَ من قبلك : الجملة معطوفة على جملة «بما أنزل إليك» وتعرب إعرابها.

رسل
{وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ} [النّحل: 36].
ولقد : الواو استئنافية، اللام: للتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
بعثنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في كل أمةٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«بعثنا»، وكلّ: مضاف، وأمةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
رَسُولاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أنِ : حرف تفسير يحمل معنى القول، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
اعبُدُوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أن اعبدوا الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول - أي: ويقول لهم: اعبُدُوا الله.
{وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً *} [الإسرَاء: 15].
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
كنَّا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
معذِّبين : خبر «كنّا» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
حتى : حرف جر وغاية.
نبعث : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن. وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«معذبين».
رَسُولاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَمَا كَانَ رَبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى حَتَّى يَبْعَثَ فِي أُمِّهَا رَسُولاً يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِنَا وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلاَّ وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ *} [القَصَص: 59].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
ربُّكَ : اسم «كانَ» مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
مهلِكَ : خبر «كان» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
القرى : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
حتى : حرف جر وغاية.
يبعثَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربُّك)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» والجار والمجرور متعلقان باسم الفاعل «مهلك».
في أمها : جار ومجرور متعلقان بـ«يبعث»، وأمِّ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
رَسُولاً : مفعول به، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يتلو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رسولاً)، وجملة «يتلو» في محل نصب صفة لـ«رسولاً».
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يتلو».
آياتنا : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وآياتِ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وما : الواو حرف عطف، وما: نافية لا عمل لها.
كنَّا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
مهلكي : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة.
القرى : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
وأهلُها : الواو حالية: أهلُها: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأهلُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ظالمون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال من القرى، أي: وما كنا مهلكي أهل القرى في حال من الأحوال إلاَّ في حال كونهم ظالمين.
{لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ} [التّوبَة: 128].
لقد : اللام للابتداء والتوكيد، قد: حرف تحقيق.
جاءَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
رَسُولٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من أنفسِكُمْ : الجار والمجرور في محل رفع صفة لـ«رسولٌ»، وأنفسِ: مضاف، وكم: ضمير متصل لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ *} [الشُّعَرَاء: 16].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
رَسُولُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، على وزن (فعول) يستوي فيه الواحد والاثنان والجمع، وهو مضاف.
ربِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف أيضاً.
العالمين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ *} [الحَاقَّة: 40].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لقولُ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - قولُ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
رَسُولٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
كريمٍ : صفة لـ«رسولٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ} [هُود: 81].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
رُسُلُ ربِّكَ : رُسُلُ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، ورسلُ: مضاف، ربك: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لَنْ : أداة نصب ونفي واستقبال.
يصلوا : فعل مضارع منصوب بـ«لنْ» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«يصلوا».
{وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ} [هُود: 77].
ولمَّا : الواو حرف عطف، لمَّا: ظرف زمان (بمعنى حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
جاءتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
رُسُلُنَا : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ورسلُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «جاءت رسلنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
لوطاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
سيء : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (لوط عليه السلام).
بهم : جار ومجرور متعلقان بالفعل «سيء».
{وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى} [العَنكبوت: 31].
ولمَّا : الواو حرف عطف، لمَّا: ظرف زمان (بمعنى حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
جاءَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
رُسُلُنَا : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ورسلُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «جاءت رسلنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إبراهيمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
بالبشرى : جار ومجرور متعلقان بـ«جاءَتْ».
{وَالْمُرْسَلاَتِ عُرْفًا *} [المُرسَلات: 1].
والمُرْسَلاَتِ : الواو حرف جر للقسم، المرسلاتِ: مقسم به مجرور بالواو وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسم بالمرسلات.
عُرْفاً : منصوبة على الحال، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، لأنها شبهه بشعر رقبة الفرس من حيث تتابعها وراء بعضها البعض.
{بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ *} [الزّخرُف: 80].
وَرُسُلُنَا : الواو استئنافية، رسلُنا: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ورسلُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لديهم : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر. متعلق بـ«يكتبون» وهو مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يكتبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يكتبون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ} [آل عِمرَان: 144].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
محمدٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة حصرلا عمل لها.
رَسُولٌ : خبر المبتدأ مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره.
{يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ} [المَائدة: 67].
يا أيها : يا: أداة نداء. أيُّها: منادى مقصود مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء وها: للتنبيه.
الرَّسُولُ : بدل من «أي» مرفوع مثله بالضمة في آخره.
بلِّغْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أُنزِلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «أنزل» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أُنزِلَ».
من ربِّكَ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما». ورب: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ} [الأنعَام: 48].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
نُرْسِلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
المُرْسَلِينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
مبشِّرِينَ : في محل نصب على الحال من «المرسلين» وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
وَمنذِرِينَ : معطوف بالواو على «مبشرين» ويعرب إعرابه.
{يَاأَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا} [المؤمنون: 51].
يا أيها : يا: أداة نداء، أيُّ: منادى مقصود مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الرُّسُلُ : بدل من «أيُّ» مرفوع مثله بالضمة في آخره.
كلوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الطيباتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«كلوا».
واعملوا : الواو حرف عطف، اعملوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
صالحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا} [الأنعَام: 6].
وأَرْسَلْنَا : الواو حرف عطف، أرسلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السماءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحذف المضاف وحل المضاف إليه محله، أي: وأرسلنا ماءَ السماءِ.
عليهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلْنا».
مدراراً : حال من «السماء» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَيُرْسِلُ عَلَيْكُمْ حَفَظَةً} [الأنعَام: 61].
ويُرْسِلُ : الواو حرف عطف، يرسلُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسلُ».
حفظةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَأَرْسَلَ فِرْعَوْنُ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 53].
فَأَرْسَلَ : الفاء: استئنافية، أرسلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
فرعونُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
في المدائن : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلَ».
حاشرين : حال من المفعول المحذوف، أي: فأرسل فرعون جنودَهُ حاشرين، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا *} [مَريَم: 83].
ألمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
ترَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: «أنت».
أنّا : أنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
أَرْسَلْنَا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الشياطينَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أرسلنا الشياطين» في محل رفع خبر «أنَّ».
على الكافرين : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
تؤزُّهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشياطين)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «تؤزهم» في محل نصب حال من الشياطين.
أزاً : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلاَ مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلاَ مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ} [فَاطِر: 2].
ما : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم للفعل «يفتح».
يفتحِ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يفتح».
من رحمةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما».
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
ممسكَ : اسم «لا» منصوب بالفتحة في آخره.
لها : جار ومجرور في محل رفع خبر «لا»، والجملة «فلا ممسكَ لها» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
وما : الواو حرف عطف، ما: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم للفعل «يُمسكْ».
يُمسِكْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره «هو» الله تعالى.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، ولا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
مُرْسِلَ : اسم لـ «لا» منصوب بالفتحة في آخره.
له : جار ومجرور في محل رفع خبر «لا»، والجملة «فلا مرسِلَ له» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
من بعدهِ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «مرسلَ»، أي: فلا مرسل له من بعد إمساكه.

رسو
{يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ} [سَبَإ: 13].
وقدورٍ : معطوف بالواو على «مِنْ محاريبَ» مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «ما».
رَاسِيَاتٍ : صفة لـ«قدورٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ} [المُرسَلات: 27].
رَوَاسِيَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
شامخاتٍ : صفة لـ«رواسي» منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
{وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا *} [النَّازعَات: 32].
والجبال : الواو حرف عطف، الجبالَ: مفعول به منصوب على الاشتغال بفعل محذوف يفسره ما بعده، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
أَرْسَاهَا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملت «أرساها» تفسيرية لا محل لها من الإعراب.
{وَقَالَ ارْكَبُوا فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا} [هُود: 41].
وقال : الواو حرف عطف، قالَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
اركبوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأنّ مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«اركبوا».
بسم الله : بسم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، واسم: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
مجراها : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، ومجرى: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ومُرْسَاهَا : معطوف بالواو على «مجراها» ويعرب إعرابه.
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا} [الأعرَاف: 187].
يسألونك : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن الساعة : جار ومجرور متعلقان بـ«يسألونك».
أيَّانَ : اسم استفهام ظرف زمان، بمعنى: (متى) في محل نصب مفعول فيه، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: أيَّان هو مرساها.
مُرْسَاهَا : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، ومرسى: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

رشد
{لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ *} [البَقَرَة: 186].
لعلَّهم : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للترجّي، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
يَرْشُدُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يرشدون» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ} [البَقَرَة: 256].
قد : حرف تحقيق.
تبينَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الرُّشْدُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من الغيِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تبيَّنَ».
{فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا} [النِّسَاء: 6].
فإن : الفاء: رابطة، إنْ: أداة شرط جازمة.
آنستُم : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
منْهُمْ : جارو مجرور متعلقان بـ«آنستُم».
رُشْداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «فادفعوا إليهم أموالَهُمْ» في محل جزم جواب شرط، مقترن بالفاء.
{وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ} [الأنبيَاء: 51].
ولقد : الواو استئنافية: واللام: للابتداء والتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
آتيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إبراهيمَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة عوضاً عن التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
رُشْدَهُ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، ورُشْدَ مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
من قبل : جار ومجرور في محل نصب على الحال، أي: من قبل موسى وهارونَ، وقبلُ: مبني على الضم لعدم الإضافة.
{هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا *} [الكهف: 66].
هل : حرف استفهام لا عمل له.
أتّبعُكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
على : حرف جر.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُعلِّمَنِ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون: للوقاية، وحذفت الياء على طريقة الرسم القرآني، فدلّت الكسرة عليها، وهي: ضمير المتكلم مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر محذوف في محل جر بـ«على» وتقديره: على شرط أنْ تُعَلِّمَني.
ممَّا : جار ومجرور متعلقان بـ«تعلمني».
عُلِّمْتَ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل، وجملة «عُلمت» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
رُشْداً : نصب على أنه مفعول لأجله، أي: لأجل الرشاد، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{لأَِقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا *} [الكهف: 24].
لأقربَ : اللام حرف جر، أقربَ: اسم مجرور على أنه صفة لموصوفٍ محذوف وتقديره: لشيءٍ أقربَ، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعَلَ).
من : حرف جر.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أقربَ».
رَشَداً : في محل نصب تمييز، أي: لشيءٍ أقربَ إرشاداً، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ *} [الحُجرَات: 7].
أولئك : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ أيضاً، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الرَّاشِدُونَ : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر «هُمُ الراشدون» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
{وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ *} [هُود: 97].
وما : الواو حالية، ما: نافية للجنس الحجازية تعمل عمل (ليس).
أمرُ : اسم «ما» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
فرعونَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
بِرَشِيدٍ : الباء حرف جر زائد، رشيدٍ: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما».

رص
{كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ *} [الصَّف: 4].
كأنهم : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
بنيانٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مَرْصُوصٌ : صفة لـ«بنيانٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها، والجملة في محل نصب على الحال من فاعل «يقاتلون».

رصد
{وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ} [التّوبَة: 107].
وإِرْصَاداً : معطوف بالواو على «ضراراً»، أي: في محل نصب مفعول به للفعل «اتخذوا» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
لِمَنْ : اللام حرف جر، ومَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«إرصاداً».
حاربَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ورسولَهُ : معطوف بالواو على اسم الجلالة «الله»، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «حاربَ الله ورسولَهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قبلُ : جار ومجرور متعلقان بـ«حاربَ»، وقبلُ: مبني على الضم لعدم الإضافة، أي: من قبلِ بناءِ مسجدٍ ضرَارٍ.
{إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ *} [الفَجر: 14].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربَّكَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
لَبِالْمِرْصَادِ : اللام: للتوكيد - المزحلقة، بالمرصاد: جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
{فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا *} [الجنّ: 27].
فإنَّهُ : الفاء استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
يسلكُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يسلك» في محل رفع خبر «إنَّ».
من بين يديْهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسلُكُ» وبينِ: مضاف. ويديْهِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، ويديْ: مضاف أيضاً، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ومِنْ خلفِهِ : معطوف بالواو على «من بين يديه»، وخلفِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
رَصَداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ} [التّوبَة: 5].
واقعُدُوا : الواو حرف عطف، اقعُدوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«اقعدوا».
كلَّ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه بنزع الخافض، أي: على كل مرصدٍ، وهو مضاف.
مَرْصَدٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا *} [النّبَإِ: 21].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
جهنَّمَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
كانتْ : فعل ماضٍ ناقص، مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جهنم).
مِرْصَاداً : خبر «كانت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «كانت مرصاداً» في محل رفع خبر «إنًّ».

رضع
{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ} [البَقَرَة: 233].
والوالداتُ : الواو استئنافية. الوالداتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يُرضِعْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وجملة «يُرضِعْنَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
أولادَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأولادَ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حولَيْنِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان متعلق بـ«يرضعن» وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
كامِلَيْنِ : صفة لـ«حولين» منصوبة بالياء لأنها مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
لِمنْ : جار ومجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هذا الحكم لِمَنْ أراد.
أرادَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ)، وجملة «أراد» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يتمَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: لمن أرادَ إتمامَ الرضاعة، من الآباء.
الرَّضَاعَةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ} [الطّلاَق: 6].
فإنْ : الفاء حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
أَرْضَعْنَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أرضعْنَ».
فآتوهُنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، آتوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، وهو جواب الشرط، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
أجورَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأجورَ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَإِنْ أَرَدْتُّمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلاَدَكُمْ} [البَقَرَة: 233].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
أردْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وهو فعل الشرط، أنْ: حرف نصب مصدري.
تَسْتَرْضِعُوا : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه حذف النون لأنه مِنَ الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به أول للفعل: «أردتمْ»، أي: وإنّ أردتم أن تسترضعوا المراضِعَ أولادَكُم.
أولادَكُمْ : مفعول به ثانٍ لـ«أردتم» منصوب بالفتحة في آخره، وأولادَ: مضاف، وكم: ضميرمتصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

رضي
{رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} [المَائدة: 119].
رَضِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«رضي».
وَرَضُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على الياء في آخره للثقل. وحذفت الياء لالتقاء الساكنين. والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«رضوا».
{لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ} [الفَتْح: 18].
لقد : اللام للابتداء والتوكيد، قد: حرف تحقيق.
رَضِيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عن المؤمنين : عن: حرف جر، المؤمنين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«رضيَ».
{أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ} [التّوبَة: 38].
أَرَضِيتُمْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري التوبيخي، رضيتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
بالحياةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رضيتم».
الدنيا : صفة لـ«الحياة» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
من الآخرةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رضيتم».
{يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ} [التّوبَة: 8].
يُرْضُونَكُمْ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بأفواهِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُرضونكم»، وأفواهِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وتأْبَى : الواو حرف عطف، تأبى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
قلوبُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب على الحال من فاعل «يرقبوا» لأنها تصف حال المشركين بما يظهرون من الكلام لإرضائكم، بينما تنطوي قلوبهم على الحقد والكراهية لدرجة أنها تأبى على أفواههم النطقَ بكلامِهِمُ الكاذِبِ.
{وَلاَ يَحْزَنَّ وَيَرْضَيْنَ بِمَا آتَيْتَهُنَّ كُلُّهُنَّ} [الأحزَاب: 51].
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يحزَنَّ : معطوف بالواو على «أنَّ تقرَّ»، فهو فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، وهو في محل نصب لأنه معطوف على الفعل «تقرَّ»، والنون: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
وَيَرْضَيْنَ : الواو: حرف عطف، يرضيْن: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، وهو في محل نصب لأنه معطوف على الفعل «تقر»، والنون: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«يرضَيْنَ».
آتَيْتَهُنَّ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وهنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «آتيْتهُنَّ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كُلُّهُنَّ : في محل رفع توكيد للفاعل في «يرضَيْنَ»، وكلُّ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلاَّ ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ} [الحَديد: 27].
ورهبانيةً : في نصبها وجهان:
- الأول: أنها معطوفة على رأفة ورحمة، أي مفعول به، وجملة «ابتدعوها» صفة، وإنّما خُصَّتْ بالابتداع لأنها من تكسُّبِ الإنسان بما يوطّنُ عليه نفسَهُ وبدنَهُ من اعتزال شهوات الدنيا، والتفرّغ للعبادة، وهذا بخلاف الرأفة والرحمة اللتين هما أمر غريزي في القلب لا تَكَسُّبَ فيه للإنسان.
ـ الثاني: أنها منصوبة على الاشتغال بفعل مضمر يفسِّرُهُ ما بعدَهُ، أي: وابتدعوا رهبانيةً ابتدعوها، يعني وأحدثوها من عند أنفسهم.
وبعد أن أوردَ الأستاذ محيي الدين الدرويش جملةَ الآراءِ الواردةِ حول إعراب «رهبانية» انتهى إلى القول: «وخلاصة الخلاف: أنه لو جعل رهبانية عطفاً على ما قبله، لكان في الكلام تناقض، وذلك: أن مفادَ الكلامِ يقتضي أن تكون الرهبانية مخلوقةً لله، والوصف بالابتداع يقتضي أنها مخلوقة لهم، وما كان مخلوقاً لهم لا يخلقه الله، فهو تناقض، فعدل الفارسي، وتبعه الزمخشري عن العطف، وجعله من باب: الاشتغال».
ابتدعوها : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به. وجملة «ابتدعوها» مفسِّرة، لأنَّ «رهبانيةً» منصوبة على الاشتغال كما ورد آنفاً.
ما : نافية لا عمل لها.
كتبْناها : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا» و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «كتبناها» في محل نصب صفة لـ«رهبانية».
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتبناها».
إلاَّ ابتغاءَ : إلاَّ: أداة استثناء، ابتغاءَ: منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو استثناء منقطع، لأن «إلاَّ» بمعنى (لكن)، والمعنى: لم نَفرِضْها عليهم ولكنَّهُمْ ابتدعُوها ابتغاءَ رضوانِ الله، وتُعرب إلاّ: أداة مصر، وابتغاءَ: مفعول لأجله، وهو مضاف.
رِضْوَانِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورضوانِ: مضاف أيضاً.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً} [الفَتْح: 29].
يَبتغُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يبتغون» في محل نصب على الحال من مفعول «تراهُمْ».
فضلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يبتغون».
ورِضْوَاناً : معطوف بالواو على «فضلاً» ويعرب إعرابه.
{يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَرِضْوَانٍ} [التّوبَة: 21].
يبشرُهُم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره. وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
رَبُّهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
برحمةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يبشرُهم».
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«رحمةٍ»، أي برحمةٍ كائنةٍ منه.
وَرِضْوَانٍ : معطوف بالواو على «رحمةٍ منه» ويعرب إعرابها.
{إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ} [البَقَرَة: 232].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بـ«فلا تعضلوهُنَّ».
تَرَاضَوْا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على الألف المحذوفة من آخره لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تراضوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بينَهُمْ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«تراضوا»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وبين: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بالمعروف : جار ومجرور متعلقان بصفة لمصدر محذوف، وتقديره: تراضياً كائناً بالمعروف.
{وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً} [المَائدة: 3].
وَرَضِيتُ : الواو حرف عطف، رضيتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«رضيتُ»، والضمة على الميم: للإِشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الإسلامَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ديناً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

رطب
{وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ *} [الأنعَام: 59].
ولا رَطْبٍ : معطوف بالواو على «وما تسقطُ من ورقةٍ»، لا: نافية لا عمل لها، رطبٍ مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل، أي ولا يوجدُ رطبٌ.
ولا يابسٍ : تعرب إعراب «ولا رطبٍ».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
في كتابٍ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من رطبٍ ويابسٍ، أي: ولا رطبٍ ولا يابسٍ إلاَّ يعلمُها في كتابٍ مبينٍ.
مبينٍ : صفة لـ«كتابٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا *} [مَريَم: 25].
وهزي : الواو: حرف عطف، هزّي: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«هزّي».
بجذعِ : الباء حرف جر زائد، وجذعِ: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به لـ«هُزي»، وهو مضاف.
النخلةِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
تُساقِطْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (النخلة).
عليكِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تساقطْ».
رُطَباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
جنيّاً : صفة لـ«رطباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

رعب
{وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ} [الأحزَاب: 26].
وقذفَ : الواو: حرف عطف، قذفَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
في قلوبِهِمُ : الجار والمجرور متعلقان بـ«قذف» وقلوبِ: مضاف، وهِمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الرُّعْبَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ} [آل عِمرَان: 151].
سنلقي : السين: حرف استقبال - للتسويف - نُلقي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
في قلوبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«سنلقي»، وقلوبِ: مضاف.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الرُّعْبَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا *} [الكهف: 18].
ولَمُلِئْتَ : الواو حرف عطف، واللام: واقعة في جواب «لو اطَّلعْتَ»، مُلِئْتَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل.
منهم : جار ومجرور متعلقان بـ«رعباً».
رُعْباً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

رعد
{أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ} [البَقَرَة: 19].
أو كصيب : أو حرف عطف، الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ «مَثَلُهُمْ» في الآية 17 من السورة، أي: مَثَلُهُمْ مَثَلُ صيّبٍ، ولا بدَّ أيضاً من تقدير مضاف، أي: مثلُهم مَثلُ أصحابِ صَيِّبٍ، وهو مضاف، وصيبٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بصفةٍ محذوفةٍ لـ«صيّبٍ»، والتقدير: كصيِّبٍ هاطلٍ من السماء.
فيه : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
ظلماتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وَرَعْدٌ : معطوف بالواو على «ظلماتٌ» ويعرب إعرابه.
{وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ} [الرّعد: 13].
ويسبِّح : الواو حرف عطف: يسبِّحُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الرَّعْدُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بحمدِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسبحُ»، وحمدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

رعن
{وَرَاعِنَا لَيًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ} [النِّسَاء: 46].
وَرَاعِنَا : معطوف بالواو على «واسمِعْ». راعِنَا: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ليّاً : في محل نصب مفعول مطلق، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
بألسنتِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«راعِنا»، وألسنةِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وطعناً : معطوف بالواو على «ليّاً»، ويعرب إعرابه.
في الدين : جار ومجرور متعلقان بـ«طعناً».
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَقُولُوا رَاعِنَا وَقُولُوا انْظُرْنَا} [البَقَرَة: 104].
يا : أداة نداء.
أيُّها : منادى مقصود مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الذين : اسم موصول بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : الناهية.
تقولوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رَاعِنَا : فعل أمر (بمعنى الالتماس لأنه موجه لرسول الله (صلى الله اليه وآله وسلم) )، مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، (وقد تعرب «راعنا» على أنها كلمة واحدة، فتكون اسماً مبنياً في محل نصب مفعول به).
وقولوا : معطوف بالواو على «لا تقولوا»، فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
انظرْنا : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (وقد يقصد بـ«انظرنا» كلمة فتكون اسماً في محل نصب مفعول به).

رعى
{كُلُوا وَارْعَوْا أَنْعَامَكُمْ} [طه: 54].
كلوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وَارْعَوْا : الواو حرف عطف، ارعوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنعامَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنعامَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب على الحال، أي: مبيحين أن تأكلوا وأن ترعى أنعامُكُم مِنَ النباتِ الذي أخرجناهُ.
{وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى *} [الأعلى: 4].
والذي : الواو حرف عطف، الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«ربك» - في الآية المباركة 1 من السورة.
أَخرجَ : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك)، وجملة «أخرَجَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
الْمَرْعَى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.

رغب
{وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا} [الأنبيَاء: 90].
ويدعُونَنا : الواو: حرف عطف، يدعُونَنا: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«نا» ضمير متصل مبني عل السكون في محل نصب مفعول به.
رَغَباً : في محل نصب حال - مصدر - وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
ورهباً : معطوف بالواو على «رغباً» ويعرب إعرابه.
{إِنَّا إِلَى اللَّهِ رَاغِبُونَ *} [التّوبَة: 59].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«راغبون».
رَاغِبُونَ : خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ} [البَقَرَة: 130].
ومَنْ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يَرْغَبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يرغبُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
عن ملة : جار ومجرور متعلقان بـ«يرغبُ»، وملةِ: مضاف.
إبراهيمَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
إلاَّ : أداة استثناء.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مستثنى بإلاّ.
سفِهَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
نفسَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونفسَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «سَفِهَ نفسَهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِي ياإِبْرَاهِيمُ} [مَريَم: 46].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أَرَاغِبٌ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، راغبٌ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أنتَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ مؤخر.
عن آلهتي : جار ومجرور متعلقان بـ«راغبٌ»، وآلهةِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يا : أداة نداء.
إبراهيمُ : منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وهو ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.

رغد
{وَكُلاَ مِنْهَا رَغَدًا} [البَقَرَة: 35].
وكلا : الواو حرف عطف، كُلا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«كلا».
رَغَداً : في محل نصب صفة لمصدر محذوف هو في محل نصب مفعول مطلق، أي: أكلاً رغداً، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ} [النّحل: 112].
يأتيها : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
رزقُها : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ورزقُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يأتيها رزقها» في محل نصب خبر ثالث لـ «كانت».
رَغَداً : في محل نصب على الحال من «رزقها» أي: راغداً، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
من كلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتيها»، وكل: مضاف.
مكانٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة آخره.

رغم
{وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا} [النِّسَاء: 100].
ومن : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُهاجرْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في سبيل الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«يُهاجرْ»، وسبيلِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
يجدْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملتا فعل الشرط وجوابه: في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«يجدْ».
مُرَاغَماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كثيراً : صفة لـ«مراغماً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

رف
{مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ} [الرَّحمن: 76].
متكئين : في محل نصب حال، وعلامة نصبها الياء لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون: عوضٌ عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
على رَفْرَفٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متَّكئين».
خضرٍ : صفة لـ«رفرفٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

رفت
{وَقَالُوا أَإِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا} [الإسرَاء: 49].
وقالوا : الواو استئنافية، قالوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أإذا : الهمزة للاستفهام الإنكاري والتعجب، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
كنا : كان فعل ماضٍ ناقص، مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
عظاماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وَرُفَاتاً : معطوف بالواو على «عظاماً» ويعرب إعرابه.

رفث
{أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ} [البَقَرَة: 187].
أُحِلَّ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أحلَّ».
ليلةَ الصيام : في محل نصب ظرف زمان وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«أُحِلَّ» أيضاً، وليلة: مضاف، والصيامِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الرَّفَثُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
إلى نسائِكُم : الجار والمجرور متعلقان بـ«الرفثُ» ونساءِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} [البَقَرَة: 197].
فمَنْ : الفاء الفصيحة، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فَرَضَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
فيهنَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«فرضَ».
الحجَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
رَفَثَ : اسم «لا» منصوب بالفتحة في آخره.
ولا فسوقَ : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها، فسوقَ: معطوف على «رفثَ» ويعرب إعرابه.
ولا جدالَ : معطوف بالواو على «لا رفث» ويعرب إعرابه.
في الحج : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف وجوباً، وجملة «فلا رفثَ ولا فسوقَ ولا جدالَ في الحج» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه: في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».

رفد
{بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ *} [هُود: 99].
بئْسَ : فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم مبني على الفتحة في آخره.
الرفْدُ : فاعل «بئسَ» مرفوع بالضمة في آخره.
المَرْفُودُ : صفة لـ«الرفدُ» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها، والمخصوص بالذم محذوف، وتقديره: رِفْدُهُمْ.

رفع
{وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الْطُّورَ} [البَقَرَة: 63].
وَرَفَعْنا : الواو حرف عطف، رفعْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فوقكُمُ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«رفعْنا»، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحرك آخره بالضم منعاً لالتقاء الساكنين.
الطورَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا} [الرّعد: 2].
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخبره محذوف وتقديره: هو.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لاسم الجلالة «الله»،
رفَعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السماواتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وجملة «رفع السماوات» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بغيرِ عمدٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«رفع»، وغيرِ: مضاف، وعمدٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ترونَها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى عمدٍ)، وجملة «ترونها» في محل جر صفة لـ«عمدٍ».
{وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ *} [البَقَرَة: 127].
وإذ : الواو حرف عطف، إذْ: ظرف زمان للماضي مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه بفعل محذوف تقديره: اذكْر.
يَرْفَعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
إبراهيمُ : فاعل مرفوع بالضمة ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
القواعدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من البيتِ : جار ومجرور في محل نصب على الحال.
وإسماعيلُ : معطوف بالواو على «إبراهيمُ» ويعرب إعرابه.
ربنا : منادى: منصوب بأداة النداء المحذوفة، أي: يا ربَّنا، وربَّ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وقول الدعاء محذوف أي: يقولان ربَّنا.
تقبلْ : فعل دعاء (طلب) مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربنا)، ومفعول «تقبلْ» محذوف أيضاً، وتقديره تقبل منا عملنا.
منَّا : جار ومجرور متعلقان بـ«تقبلْ».
إنك أنت : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف ضمير متصل في محل نصب اسم «إنَّ»، أنتَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
السميعُ : خبر المبتدأ «أنتَ» مرفوع بالضمة في آخره.
العليمُ : خبر ثانٍ للمبتدأ «أنت» مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الاسمية «أنت السميعُ العليم» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ *} [الشَّرح: 4].
وَرَفَعْنَا : الواو حرف عطف، رفعْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لك : جار ومجرور متعلقان بـ«رفعنا».
ذِكْركَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وذكرَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ولا بدَّ من الإشارة هنا إلى أن تقديم الجار والمجرور على المفعول به، إنَّما كان لتعجيل الاطمئنان والإِكرام لرسول الله (صلى الله اليه وآله وسلم) ، إذ - كما ذهب إليه أهلُ العلم والتفسير - إنَّ هذه الآية الكريمة السامية تدلّ على الرفعة التي أولاها تبارك وتعالى لنبيه محمد (صلى الله اليه وآله وسلم) عندما قرنَ ذكرَهُ إلى ذكرِهِ تعالى إلى يوم القيامة، فإذا قال المؤذنُ: أشهدُ أنْ لا إله إلاَّ الله، قرنها فوراً بقوله: أشهد أنَّ محمداً رسول الله، وهذا معناه: ورفعنا لك ذكرك مع ذكرنا المدوّي في الآفاق، مع كل نداءٍ ودعاءٍ إلى الحق المطلق المبين.
{وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ} [الزّخرُف: 32].
وَرَفَعْنَا : معطوف بالواو على «قسمنا» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا»، ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بعضَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فوقَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان متعلق بـ«رفعنا»، وهو مضاف.
بعضٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
درجاتٍ : منصوب على أنه نائب مفعول مطلق، وعلامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
{نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ} [يُوسُف: 76].
نَرْفَعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
درجاتٍ : في محل نصب نائب مفعول مطلق منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وتُعرب: مفعولاً فيه، والمعنى: نرفعُ من نشاءُ في درجاتٍ.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
نشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ} [غَافر: 15].
رَفِيعُ الدرجات : خبر لمبتدأ محذوف، تقديره: هو (الله تعالى) مرفوع بالضمة في آخره، ورفيعُ: مضاف، والدرجاتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ذو العرش : ذو: خبر ثانٍ للمبتدأ المحذوف، مرفوع بالواو لأنه من الأسماء الخمسة، وذو: مضاف، العرشِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً *بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا *} [النِّسَاء: 157-158].
وقولِهمْ : معطوف بالواو على «بكفرِهم».
إنَّا : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
قتلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «قتلنا» في محل رفع خبر «إنَّ».
المسيحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
عيسى : بدل من «المسيح» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ابنَ مريم : ابنَ: صفة لـ«المسيح» منصوبة بالفتحة في آخرها، وهي مضاف، مريم: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
رسولَ الله : رسولَ: صفة ثانية لِـ «عيسى» منصوبة بالفتحة في آخرها، وهو مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
وما قتلوهُ : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها، قتلوه: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وما صلبوه : معطوف بالواو على «ما قتلوهُ» ويعرب إعرابَهُ.
ولكنْ : الواو: حرف عطف، لكن: حرف استدراك لا عمل له.
شُبِّهَ لهم : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (المسيح عليه السلام)، لهم: جار ومجرور متعلقان بالفعل «شُبّه».
وإنَّ : الواو استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
اختلفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «اختلفوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفوا».
لفي شكٍ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - في شكٍّ: جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف.
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شكٍ».
ما : حرف نفي.
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«علم».
من : حرف جر زائد.
علمٍ : مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، وجملة «ما لهم به من علم» في محل نصب حال من «الذين».
إلاَّ : أداة استثناء.
اتباعَ الظنِ : اتباعَ: مستثنى منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره وهو استثناء منقطع لأن اتباع الظن ليس من جنس العلم، وهو مضاف، الظنِّ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
وما : الواو حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
قتلوهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
يقيناً : في محل نصب صفة لمصدر محذوف هو في محل نصب مفعول مطلق، أي: قتلاً يقيناً، فنابت الصفة عن المصدر وقامت مقامه.
بل : حرف إضراب واستئناف.
رَفَعَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«رفعه».
وكان : الواو استئنافية، كان: فعل ماضٍ ناقص ناسخ.
الله : اسم الجلالة في محل رفع اسم «كان».
عزيزاً حكيماً : خبران لـ«كان» منصوب كل منهما بالفتحة المنونة في آخره.
{خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ *} [الواقِعَة: 3].
خافضةٌ : خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هي، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
رَافِعَةٌ : خبر بعد الخبر الأول، مرفوع أيضاً بالضمة المنونة في آخره.
{وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ *} [الغَاشِيَة: 18].
وإلى السماءِ : معطوف بالواو على «إلى الإبل»، جار ومجرور متعلقان بـ«رُفعتْ»، ويجوز تعليق الجار والمجرور بقوله «أفلا ينظرون» في الآية التي تسبقها.
كيفَ : اسم استفهام في محل نصب حال.
رُفِعَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (السماء)، وجملة «رُفِعَتْ» بدل اشتمال من «السماء».
{وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ *} [الواقِعَة: 34].
وفرشٍ : معطوف بالواو على «في سدرٍ مخضودٍ»، أي: في فرشٍ: جار ومجرور في محل رفع خبر للمبتدأ «أصحابُ اليمين».
مَرْفُوعَةٍ : صفة لـ«فرشٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{فِي صُحُفٍ مُكَرَّمَةٍ *مَرْفُوعَةٍ مُطَهَّرَةٍ *} [عَبَسَ: 13-14].
في صحفٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر ثانٍ لـ«إنَّها تذكرةٌ».
مكرَّمةٍ : صفة لـ«صحفٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
مَرْفُوعَةٍ : صفة ثانية لـ«صحفٍ» مجرورة مثلها أيضاً بالكسرة المنونة في آخرها.
مطهَّرةٍ : صفة ثالثة لـ«صحفٍ» ومجرورة كذلك بالكسرة المنونة في آخرها.
{فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ} [النُّور: 36].
في بيوتٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يوقد» من قوله «الزجاجة كأنها كوكب دريٌ يوقَدُ من شجرة»، أي كأنه قال: ويوقدُ في بيوتٍ.
أَذِنَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «أذن الله» في محل جر صفة لـ«بيوتٍ».
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُرْفَعَ : فعل مضارع مبني للمجهول منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (بيوت)، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بنزع الخافض المقدر، أي: أذِنَ الله برفعها.
ويذكَرَ : معطوف بالواو على «أنْ ترفَعَ» ويعرب إعرابه.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يُذكرَ».
اسمُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، واسمُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.

رفق
{وَيُهَيِّىءْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا *} [الكهف: 16].
ويهيء : معطوف بالواو على «يَنْشُرْ»، فعل مضارع في محل جزم جواب الطلب، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يهيّئْ».
من أمركُمْ : جار ومجرور في محل نصب حال من «مرفقاً» لأنه كان صفة له وتقدمت عليه، وأمرِ: مضاف، وَكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مِرْفَقاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا *} [الكهف: 29].
بئْسَ : فعل ماضٍ جامد لإنشاء الذم مبني على الفتحة في آخره.
الشرابُ : فاعل «بئسَ» مرفوع بالضمة في آخره، والمخصوص بالذم «ناراً».
وساءَتْ : معطوف بالواو على «بئسَ»، فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (ناراً).
مُرْتَفَقاً : في محل نصب تمييز محول عن الفاعل، أي: مرتفقُها، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا *} [الكهف: 31].
نِعْمَ : فعل ماضٍ جامد لإنشاء المدح مبني على الفتحة في آخره.
الثوابُ : فاعل «نِعْمَ» مرفوع بالضمة في آخره، والمخصوص بالمدح (جناتُ عدنٍ).
وحسُنَتْ : معطوف بالواو على «نِعْمَ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جنات عدنٍ).
مُرْتَفَقاً : في محل نصب تمييز محوَّل عن الفاعل، أي: مرتفقُها، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.

رق
{وَكِتَابٍ مَسْطُورٍ *فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ *} [الطُّور: 2-3].
وكتابٍ : الواو حرف جر للقسم، كتابٍ: مجرور بواو القسم وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسم بالكتابِ المسطورِ.
مسطورٍ : صفة لـ «كتابٍ» مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها.
في رَقٍّ : جار ومجرور متعلقان بـ«مسطورٍ».
منشورٍ : صفة لـ«مسطورٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

رقب
{وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ} [النِّسَاء: 92].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قتلَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
مؤمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خطأً : في محل نصب مفعول مطلق، أي قتلاً خطأً، فحلّت الصفة محل الموصوف، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
فتحرير رَقَبَةٍ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وتحريرُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخبرُهُ محذوف، أي فعليه تحريرُ رقبةٍ، وهو مضاف، ورقبةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وجملة «فتحرير رقبة» واقعة في محل جزم جواب الشرط.
مؤمنةٍ : صفة لـ«رقبةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها. والجملة الشرطية المؤلفة من فعل الشرط وجوابه واقعة في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ} [البَقَرَة: 177].
وآتى المال : معطوف بالواو على «مَنْ آمَنَ»، آتى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، المالَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «آتى المال» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب لأن تقديره: «ولكنَّ البِرَّ مَنْ آمَنْ... ومَنْ آتَى المال».
على حُبِّهِ : جار ومجرور في موضع نصب على الحال، وحبِّ: مضاف، والهاء ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، أي أَضيف المصدر إلى مفعوله، أي: مع حبه للمال، والجار والمجرور متعلقان بـ«آتى».
ذوي القربى : ذوي: مفعول به للفعل «آتى» منصوب بالياء لأنه من الأسماء الخمسة (جمع ذي) وهو مضاف، القربى: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخر للتعذر.
واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين : جميعها أسماء معطوفة بحروف العطف «الواو» على «ذوي القربى».
وفي الرِّقَابِ : الواو عطف، وفي الرقاب: جار ومجرور متعلقان بـ«آتى» أي: وآتَى المال في إِعتاقِ الرقاب، فحذف المضاف، وحلَّ المضاف إليه محله.
{مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ *} [ق: 18].
ما : نافية لا عمل لها.
يلفظُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
مِنْ : حرف جر زائد.
قولٍ : مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
لديه : لدى: في محل نصب على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، متعلق بخبر مقدم محذوف، وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
رَقِيبٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عتيدٌ : صفة لـ«رقيبٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{لاَ يَرْقُبُونَ فِي مُؤْمِنٍ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً} [التّوبَة: 10].
لا : نافية لا عمل لها.
يَرْقُبُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في مؤمنٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يرقبون».
إلاًّ : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
ذمةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَارْتَقِبُوا إِنِّي مَعَكُمْ رَقِيبٌ *} [هُود: 93].
وارْتَقِبُوا : الواو استئنافية، ارتقبوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنِّي : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
معكم : مَعَ: في محل نصب ظرف مكان (يدل على المصاحبة) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«رقيبٌ»، وهو: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
رقيبٌ : خبر «إنِّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ} [القَصَص: 21].
فخرج : الفاء استئنافية، خرجَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خرج».
خائفاً : حال من فاعل «خرج» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
يَتَرَقَّبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة «يترقب» في محل نصب حال ثانية من فاعل «خرج» أي: مترقِّباً.

رقد
{وَهُمْ رُقُودٌ} [الكهف: 18].
وهم : الواو: حالية، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
رُقُودٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب على الحال من مفعول «تحسبُهم».
{يَاوَيْلَنَا مَنْ بَعَثَنَا مِنْ مَرْقَدِنَا} [يس: 52].
يا ويلنا : يا: أداة نداء، ويلنا: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بعثنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «بعثنا» في محل رفع خبر المبتدأ.
من مَرْقَدِنَا : جار ومجرور متعلقان بـ«بعثنا»، ومرقدِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

رقم
{كِتَابٌ مَرْقُومٌ *} [المطفّفِين: 9].
كتابٌ : خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هو كتابٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مَرْقُومٌ : صفة لـ«كتابٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.

رقى
{فَلْيَرْتَقُوا فِي الأَسْبَابِ *} [ص: 10].
فَلْيَرْتَقُوا : الفاء رابطة لجواب شرط مقدر، وتقديره: إنْ زعموا ذلك فليرتقوا، واللام: لام الأمر، ويرتقوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الأسباب : جار ومجرور متعلقان بـ«يرتقوا».
{وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ *} [القِيَامَة: 27].
وقيل : الواو حرف عطف، قيلَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
مَنْ : اسم استفهام، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
رَاقٍ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره لأنه نكرة منقوصة، وجملة «مَنْ راقٍ» في محل رفع نائب فاعل.
{كَلاَّ إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ *} [القِيَامَة: 26]
كَلاَّ : حرف ردع وزجر.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه.
بلغتِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء ساكنة للتأنيث، وحركت بالكسر للالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الروح).
التَّرَاقِيَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِّيِكَ} [الإسرَاء: 93].
أو : حرف عطف للتخيير.
تَرْقَى : فعل مضارع منصوب بـ«أن مضمرة» لأنه معطوف على «حتى تفجِّرَ» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في السماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ترقى».
ولنْ : الواو حرف عطف، لن: حرف نفي ونصب واستقبال.
نؤمِنَ : فعل مضارع منصوب بـ(لنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لِرُقِيِّكَ : الجار والمجرور متعلقان بـ«نؤمن» ورقيِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.

ركب
{وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً} [النّحل: 8].
والخيلَ والبغالَ والحميرَ : أسماء ثلاثة معطوفة بحروف العطف الواو على «الأنعامَ» فكل منها في محل نصب مفعول به للفعل «خلق».
لِتَرْكَبُوهَا : اللام حرف جر للتعليل، تركبوها: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل نصب مفعول لأجله، أي: لأجل ركوبها.
وزينةً : الواو حرف عطف، زينةً: في محل نصب على الحال من «الهاء» في «تركبوها»، أي وخلقها للركوبِ وزينةً، فجرَّ الأول (الركوب) لأنه من فعل البشر، ونصب الثاني (الزينة) لأنه من فعل الله تعالى وهو الخالق، والمزيِّنُ.
{فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ} [العَنكبوت: 65].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
رَكِبُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الفلكِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ركبوا».
{وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ} [الأنفَال: 42].
والرَّكْبُ : الواو حرف عطف، الركبُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أسفلَ : في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، متعلق بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: والركبُ استقرَّ مكاناً أسفل منكم.
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أسفلَ».
{فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً} [البَقَرَة: 239].
فرجالاً : الفاء رابطة لجواب الشرط، رجالاً: منصوب على الحال، والعامل فيه محذوف، وتقديره: فصلّوا.
أو رُكْبَاناً : معطوف بـ«أو» على «رجالاً» ويعرب إعرابَه، أي: فصلوا راجلين أو راكبين.
{فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِرًا نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَرَاكِبًا} [الأنعَام: 99].
فأخرجْنا : الفاء حرف عطف، أخرجْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«أخرجنا».
خضراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
نُخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«نخرجُ».
حبّاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مُتَرَاكِباً : صفة لـ«حباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

ركد
{وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالأَعْلاَمِ * إِنْ يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيحَ فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ} [الشّورى: 32-33].
ومن آياتِهِ : الواو حرف عطف، آياته: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وآيات: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الجوارِ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره خطاً ولفظاً.
في البحرِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الجوار» أي: عندما تكون جاريةً في البحر.
كالأعلامِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة أيضاً من «الجوار»، أي: ظاهرةً كالأعلام (الجبال العالية).
إنْ : أداة شرط جازمة.
يشأْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط. وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
يُسكِنِ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الريحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة «يُسكِنِ الريحَ» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء لا محل لها من الإعراب.
فيظلَلْنَ : الفاء حرف عطف (سببية) يَظْلَلْنَ: فعل مضارع ناقص في محل جزم لأنه معطوف على «يُسكِن»، مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «يظل».
رَوَاكِدَ : خبر «يظل» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
على ظهره : جار ومجرور متعلقان بـ«رواكِد»، وظهرِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

ركز
{هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا *} [مَريَم: 98].
هل : حرف استفهام لا عمل لها.
تحسُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
منهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أحد».
من : حرف جر زائد.
أحد : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول «تحسُّ».
أو : حرف عطف.
تسمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لهم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أحدٍ» أيضاً.
رِكْزاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، (والركز: الصوت الخفيف).

ركس
{وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا} [النِّسَاء: 88].
والله : الواو: حالية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أَرْكَسَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«أركسهم».
كَسَبُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{كُلَّ مَا رُدُّوا إِلَى الْفِتْنَةِ أُرْكِسُوا فِيهَا} [النِّسَاء: 91].
كلَّ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متضمن معنى الشرط.
ما : مصدرية.
رُدُّوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «ردُّوا» وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة.
إلى الفتنة : جار ومجرور متعلقان بـ«رُدُّوا».
أُرْكِسُوْا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أركسوا»، والجملة الفعلية «أركسوا فيها» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.

ركض
{ارْكُضْ بِرِجْلِكَ} [ص: 42].
ارْكُضْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
برجلك : الجار والمجرور متعلقان بـ«اركضْ»، ورجلِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{لاَ تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ} [الأنبيَاء: 13].
لا : الناهية.
تَرْكُضُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا تركضوا» في محل رفع نائب فاعل لفعل محذوف، وتقديره: فقيل لهم: لا تركضوا.
وارجعوا : الواو استئنافية، ارجعوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«ارجعوا».
أُترِفْتُمْ : فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«أترفتم» وجملة «أترفتم فيه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

ركع
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا} [الحَجّ: 77].
يا أيها : يا: أداة نداء. أيُّ: منادى مبني على الضم لأنه نكرة مقصودة، منصوب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الَّذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب بدل من «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ارْكَعُوا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
واسجدوا : معطوف بالواو على «اركعوا» ويعرب إعرابه.
{وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ *} [البَقَرَة: 43].
وَارْكَعُوا : الواو حرف عطف، اركَعُوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مع الرَّاكِعِينَ : معَ: ظرف مكان يدل على المصاحبة متعلق بـ«اركعوا»، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، الراكعين: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ *} [البَقَرَة: 125].
وعهِدْنا : الواو استئنافية، عهِدْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى : حرف جر.
إبراهيمَ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بـ«عهدنا».
وإسماعيلَ : معطوف بالواو على «إبراهيمَ» ويعرب إعرابه.
أنْ : حرف تفسير يحمل معنى القول، لا عمل له.
طهِّرا : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أن طهرا» تفسيرية لا محل لها من الإعراب.
بيتِيَ : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، وهو مضاف، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
للطائفين : اللام حرف جر، الطائفين: مجرور باللام، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«طهِّرا».
والعاكفين : معطوف بالواو على «للطائفين» ويعرب إعرابه.
والرُكَّعِ : معطوف أيضاً بالواو على «للطائفين»، وعلامة جره الكسرة في آخره.
السجودِ : صفة لـ«الرُّكَّعِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها، وقوله: الرُّكَّعِ السجود، يدلُّ على أنهما عملان لعبادة واحدة هي الصلاة، ولذلك لم يعطف بالواو، ولو عطف لذهبَ الظن إلى أنهما عبادتان منفصلتان لا عبادةٌ واحدةٌ.
{الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ} [التّوبَة: 112].
الرَّاكِعُونَ : مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض من التنوين والحركة في الاسم المفرد، وخبره محذوف وتقديره: هُمْ من أهلِ الجنةِ.
الساجدون : يعرب إعراب «الراكعون».

ركم
{فَيَرْكُمَهُ جَمِيعًا} [الأنفَال: 37].
فيركُمَهُ : الفاء حرف عطف، يركُمَهُ: فعل مضارع معطوف بالفاء على الفعل «ويجعل» منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديرُهُ: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: فيجعلَهُ رُكاماً.
جميعاً : في محل نصب حال من مفعول لـ«يركمَهُ» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{وَإِنْ يَرَوْا كِسْفًا مِنَ السَّمَاءِ سَاقِطًا يَقُولُوا سَحَابٌ مَرْكُومٌ *} [الطُّور: 44].
وإنْ : الواو حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يروا : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة وهو فعل الشرط، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كسفاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من السماء : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«كسفاً».
ساقطاً : في محل نصب حال من «كسفاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
يقولوا : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سحابٌ : خبر لمبتدأ محذوف، أي: هُوَ سحابٌ.
مَرْكُومٌ : صفة لـ«سحابٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها. وجملة «سحابٌ مركوم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا} [النُّور: 43].
ثم : حرف عطف.
يجعلُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
رُكَاماً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

ركن
{لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ *} [هُود: 80].
لو : حرف شرط غير جازم.
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لي : جار ومجرور في محل رفع خبر «أنَّ» مقدم.
بكم : جار ومجرور في محل نصب حال من «قوة» لأنها كانت صفة لها وتقدمت عليها.
قوةً : اسم «أنَّ» مؤخر منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب «لو» محذوف، وتقديره: لكنت فعلت كذا.
أو : حرف عطف للتخيير.
آوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والتقدير: أو أني آوي.
إلى رُكْنٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«آوي».
شديدٍ : صفة لـ«ركنٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَلاَ تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا} [هُود: 113].
ولا تَرْكَنُوا : الواو استئنافية، لا: الناهية، تَرْكَنُوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى الذين : إلى حرف جر، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بـ«إلى» والجار والمجرور متعلقان بـ«لا تركنوا».
ظلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ظلموا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

رم
{مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ *} [يس: 78].
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُحيي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
العظامَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يحيي العظام» في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
وهي : الواو حالية، هي: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
رَمِيمٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية من المبتدأ والخبر في محل نصب على الحال من «العظام».
{مَا تَذَرُ مِنْ شَيْءٍ أَتَتْ عَلَيْهِ إِلاَّ جَعَلْتَهُ كَالرَّمِيمِ *} [الذّاريَات: 42].
ما : نافية لا عمل لها.
تَذَرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره: هي (الريحُ)، والجملة في محل نصب حال من الريح.
من : حرف جر زائد.
شيءٍ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به.
أَتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الريح).
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أتت» والجملة الفعلية «أتت عليه» في محل نصب - لفظاً - على أنها صفة لـ«شيء».
إلاَّ : أداة حصر.
جعلَتْهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الريح)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
كالرَّمِيمِ : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب مفعول به ثانٍ للفعل «جعلته»، وهو مضاف، الرميمِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.

رمح
{لَيَبْلُوَنَّكُمُ اللَّهُ بِشَيْءٍ مِنَ الصَّيْدِ تَنَالُهُ أَيْدِيكُمْ وَرِمَاحُكُمْ} [المَائدة: 94].
ليبلونَّكُمُ : اللام واقعة في جواب قسمٍ محذوف، أي: والله ليبلونَّكُمُ الله، يبلونَّكُمُ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، وجملة «يبلونكم» لا محل لها من الإعراب لأنها جواب القسم المحذوف.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بشيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يبلونَّكم».
من الصيدِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شيء».
تنالُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
أيديكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وأيدي: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ورِمَاحُكُمْ : معطوف بالواو على «أيديكم» ويعرب إعرابه.

رمد
{أَعْمَالُهُمْ كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيْحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ} [إبراهيم: 18].
أعمالُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأعمالُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كَرَمَادٍ : الكاف حرف جر، رمادٍ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة «أعمالهم كرمادٍ» استئنافية وقعت جواباً لسؤال مقدر، وتقديره: كيف مثلُ الذين كفروا بربهم؟ فقال: مثلُ الذين كفروا بربهم أعمالهم كرمادٍ...
اشتدَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«اشتدَّتْ».
الريحُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «اشتدت به الريح» في محل جر صفة لـ«رمادٍ».
في يومٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«اشتدت».
عاصفٍ : صفة لـ«يومٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها، وجملة «في يومٍ عاصفٍ» في محل نصب على الحال من «الريح».

رمز
{قَالَ آيَتُكَ أَلاَّ تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ إِلاَّ رَمْزًا} [آل عِمرَان: 41].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
آيتُكَ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وآيةُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ألاَّ : مكونة من «أنْ» و«لا»، أنْ: حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
تُكلِّمَ : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما تلاها: بتأويل مصدر في محل رفع خبر المبتدأ.
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «آيتك ألاَّ تكلمَ الناسَ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
ثلاثةَ أيامٍ : ثلاثة: نائب عن ظرف الزمان منصوب بالفتحة في آخره وهو مضاف، وأيامٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والظرف: ثلاثة أيام: متعلق بـ«تكلم».
إلاَّ : أداة استثناء.
رَمْزاً : مستثنى منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، ونصب على الاستثناء المنقطع لأن «الرمز» ليس من جنس الكلام.

رمض
{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ} [البَقَرَة: 185].
شهرُ : خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هذا شهر رمضان، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
رَمَضَانَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فعلان).
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«شهرُ».
أُنزِلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزلَ».
القرآنُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
هدًى : في محل نصب حال من القرآن، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، أي: هادياً.
للناسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«هدًى».

رمى
{وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى} [الأنفَال: 17].
وما رَمَيْتَ : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها، رميْتَ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
إذْ : ظرف زمان للماضي مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«رميْت».
رَمَيْتَ : تعرب إعراب الأولى، والجملة في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ولكنَّ : الواو حرف عطف، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لكنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
رَمَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «رَمَى» في محل رفع خبر «لكنَّ».
{وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ} [النُّور: 6].
والذين : الواو استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يَرْمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أزواجَهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأزواجَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يرمون أزواجهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وخبر المبتدأ قوله «فشهادةُ أحدِهِمْ».
{وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ} [النُّور: 4].
والذين : الواو استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يَرْمُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
المحصناتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وجملة «يرمون المحصناتِ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وخبر المبتدأ قوله: «فاجلدُوهُمْ».

رهب
{لأََنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً} [الحَشر: 13].
لأنتمُ : اللام: لام الابتداء، للتوكيد، أنتمْ: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أشدُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
رَهْبَةً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ} [القَصَص: 32].
واضمُمْ : الواو حرف عطف، اضمُمْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«اضمُمْ».
جناحَكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجناحَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
من الرَّهْبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اضمُمْ» أيضاً.
{وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا} [الأنبيَاء: 90].
ويدعوننا : الواو حرف عطف، يدعوننا: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
رغباً : مصدر في محل نصب على الحال من فاعل «يدعوننا» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
وَرَهَباً : معطوف بالواو على «رغباً» ويعرب إعرابه.
{تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ} [الأنفَال: 60].
تُرْهِبُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«ترهبون».
عدوَّ الله : عدوَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعدوَّ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ} [الأعرَاف: 116].
سَحَرُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أعينَ الناسِ : أعينَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأعينَ: مضاف، والناسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامةُ جره الكسرة في آخره.
وَاسْتَرْهَبُوهُمْ : معطوف بالواو على «سحروا»، فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ *} [البَقَرَة: 40].
وإيايَ : الواو حرف عطف، إيَّاي: ضمير منفصل - للمتكلم - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم على فعله «ارهبوا».
فَارْهَبُونِ : الفاء: واقعة في جواب مقدر للتنبيه، والتقدير: احذروني فارهبوني، ارهبونِ (أصله: ارهبوني) فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون للوقاية، والياء المحذوفة - خطاً - ضمير المتكلم مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

رهط
{وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ يُفْسِدُونَ} [النَّمل: 48].
وكان : الواو استئنافية، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
في المدينة : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان» المقدم.
تسعةُ رَهْطٍ : تسعةُ: اسم «كان» المؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وتسعةُ: مضاف، ورهطٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
يفسدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يفسدون» في محل رفع صفة لـ«تسعةُ رهطٍ».
{وَلَوْلاَ رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ} [هُود: 91].
ولولا : الواو استئنافية، لولا: حرف امتناع لوجود لا عمل له.
رَهْطُكَ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ورهطُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، وخبر المبتدأ محذوف وجوباً، وتقديره: ولولا رهطُكَ كثيرٌ.
لَرَجَمْناكَ : اللام واقعة في جواب «لولا»، رجمْناك: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «رجمناك» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{قَال ياقَوْمِ أَرَهْطِي أَعَزُّ عَلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ} [هُود: 92].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
يا قومِ : يا: حرف نداء، قومِ: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، وحذفت الياء - خطاً - واستعيض عنها بالكسرة، وهي ضمير المتكلم في محل جر بالإضافة.
أَرَهْطِي : الهمزة للاستفهام الإنكاري التوبيخي، رهطِي: مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أعزُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أعزُّ».
مِنَ الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أعزُّ» أيضاً.

رهق
{وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ} [يُونس: 26].
ولا : الواو استئنافية، لا: نافية لا عمل لها.
يَرْهَقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وجوهَهُمْ: مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قترٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ولا ذلةٌ : الواو عاطفة، لا: نافية لا عمل لها، ذلةٌ: معطوف على «قترٌ» وتعرب إعرابَهُ.
{وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ} [يُونس: 27].
وَتَرْهَقُهُمْ : الواو: استئنافية، ترهقُهُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
ذلةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَلاَ تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا *} [الكهف: 73].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تُرْهِقْنِي : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون: للوقاية، والياء ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
من أمري : الجار والمجرور في محل نصب حال من «عسراً»، لأنه كان في الأصل صفة له وتقدم عليه، وأمرِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عسراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالكسرة المنونة في آخره.
{فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْرًا *} [الكهف: 80].
فخشِينا : الفاء حرف عطف، خَشِينا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أن : حرف نصب مصدري.
يُرْهِقَهُمَا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لـ«خَشِينا».
طغياناً : حال من فاعل «يرهقهما» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وكفراً : معطوف بالواو على «طغياناً» ويعرب إعرابه، والجملة «فخشينا أن يرهقهما طغياناً وكفراً» في محل رفع خبر المبتدأ «الغلامُ».
{فَلاَ يَخَافُ بَخْسًا وَلاَ رَهَقًا *} [الجنّ: 13].
فلا يخافُ : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية لا عمل لها، يخافُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «لا يخاف» خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: فهو لا يخاف.
بَخْساً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا رَهَقاً : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها. رَهَقاً: معطوف على «بَخْساً» ويعرب إعرابه.
{سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا *} [المدَّثِّر: 17].
سَأُرْهِقُهُ : السين: حرف استقبال - للتسويف - أُرهِقُهُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به .
صعوداً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَزَادُوهُمْ رَهَقًا *} [الجنّ: 6].
فزادُوهُمْ : الفاء حرف عطف، زادُوهُمْ: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
رَهَقاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

رهن
{فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ} [البَقَرَة: 283].
فَرِهَانٌ : الفاء رابطة لجواب الشرط، رهانٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجاز الابتداء بالنكرة لأنها وُصِفَتْ.
مقبوضةٌ : صفة لـ«رهانٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها، وخبر المبتدأ محذوف وتقديره: تستوثقون بها، وجملة «فرهان مقبوضةٌ» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ *} [المدَّثِّر: 38].
كلُّ نفسٍ : كلُّ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلُّ: مضاف، ونفسٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
بما : الباء حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«رهينةٌ».
كسبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نفس)، وجملة «كسبت» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
رَهِينَةٌ : في محل رفع خبر المبتدأ، وعلامة رفعه الضمة المنونة في آخره.

رهو
{وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ *} [الدّخان: 24].
واترُكِ : الواو حرف عطف، اترُكِ: فعل أمر مبني على السكون وحُرِّكَ آخره بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
البحرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
رَهْواً : حال من «البحر» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
إنَّهم : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
جُنْدٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مُغرقونَ : صفة لـ«جندٌ» مرفوعة بالواو لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

روح
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي} [الإسرَاء: 85].
ويسألونَكَ : الواو استئنافية، يسأُلونَكَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عَنِ الرُّوحِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يسألونك».
قُلِ : فعل أمر مبني على السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الرُّوحُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
من أمر : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، وأمرِ: مضاف.
ربي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. وربِّ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة: الروح من أمر ربي في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي} [الحِجر: 29].
ونفختُ : الواو حرف عطف، نفخْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«نفختُ».
من رُوحِي : الجار والمجرور متعلقان بـ«نفختُ» أيضاً، وروحِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلاَئِكَةُ صَفًّا} [النّبَإِ: 38].
يوم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«لا يملكون» - في الآية الكريمة 37 -.
يقومُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الرُّوحُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والملائكةُ : معطوف بالواو على «الروحُ» ويعرب إعرابه، وجملة «يقومُ الروحُ والملائكةُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
صفاً : في محل نصب على الحال من «الروح والملائكة»، أي مصطفّينَ، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ *} [المعَارج: 4].
تعرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الملائكةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والرُّوحُ : معطوف بالواو على «الملائكة» ويعرب إعرابه.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تعرُجُ».
في يومٍ : جار ومجرور متعلقان بمحذوف دل عليه «واقع»، أي: يقع العذابُ بهم في ذلك اليوم، (نظراً لِمَا يلقى فيه الكافرُ من الشدائدِ، وأما المؤمِنُ فيكونُ أخفَّ عليه من صلاةٍ مكتوبةٍ يصليها في الدنيا - كما جاء في الحديث الشريف).
كان مقدارُهُ : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، مقدارُهُ: اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، ومقدارُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
خمسينَ : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
ألفَ سنةٍ : ألفَ: تمييز لـ«خمسينَ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف. سنةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ *} [الشُّعَرَاء: 193].
نَزَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نزل».
الرُّوحُ الأمينُ : الروح: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، الأمينُ: صفة لـ«الروحُ» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
{قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ} [النّحل: 102].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
نزَّلَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
رُوحُ القُدُسِ : روحُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وروحُ: مضاف. والقُدُسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ} [البَقَرَة: 87].
وأيدْناهُ : الواو حرف عطف، أيَّدْنَاهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بِرُوحِ القُدُسِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«أيدناهُ»، وروحِ: مضاف. القدسِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا} [الشّورى: 52].
وكذلك : الواو استئنافية، والكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع صفة لمصدر محذوف، أي: ومثلُ وحْيِنَا إلى غيرك أوحينا إليك، وهو مضاف، وذا: اشم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أوحيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أوحينا».
رُوحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من أمرنا : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«روحاً»، أي: روحاً منزلاً من أمرنا، وأمرِ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ} [الواقِعَة: 89].
فَرَوْحٌ : الفاء: رابطة لجواب «أما» في الآية التي تسبقها، رَوْحٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجواب المبتدأ محذوف ومقدم عليه، أي: فلَهُ روحٌ.
وَرَيْحَانٌ : معطوف بالواو على «روحٌ» ويعرب إعرابه.
{إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا} [القَمَر: 19].
إنَّا : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أرسلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أرسلْنا» في محل رفع خبر «إنَّ».
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
رِيحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
صرصراً : صفة لـ«ريحاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَحِسَاتٍ} [فُصّلَت: 16].
فأرسلْنا : الفاء حرف عطف، أرسلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلْنا».
ريحاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
صَرْصَراً : صفة لـ«ريحاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
في أيامٍ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «ريحاً».
نَحِساتٍ : صفة لـ«أيامٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ} [آل عِمرَان: 117].
كَمَثلِ : الكاف حرف جر، مَثَلِ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ «مَثَلُ ما ينفقون» المحذوف، وتقديره: مثل ما ينفقون في هذه الحياة الدنيا هُو كَمَثَلِ، ومثلِ: مضاف.
رِيحٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
فيها : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف لـ«صِرٌّ» وتقديره: كائنٌ فيها صِرٌّ.
صرٌّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «فيها صِرٌ» في محل جر صفة لـ«ريحٍ».
{وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ} [الحِجر: 22].
وأرسلْنا : الواو حرف عطف، أرسلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الرِّيَاحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
لواقِحَ : حال من «الرياح» منصوبة بالفتحة بدلاً من التنوين لأنّها ممنوعة من الصرف على وزن (مفاعِل).
{وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ يُرْسِلَ الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ} [الرُّوم: 46].
ومن آياته : الواو استئنافية، من آياته: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وآياتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُرسلَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ مؤخر، وتقديره: ومن آياتِهِ إرسالُ الرياحِ.
الرِّيَاحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مبشراتٍ : حال من «الرياح» منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
{وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا} [الأعرَاف: 57].
وهو : الواو استئنافية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
يُرسِلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الرِّيَاحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «يُرسِلُ الرياحَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بُشْراً : حال من «الرياح» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{اللَّهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا} [الرُّوم: 48].
الله : اسم الجلالة في محل رفع مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
يُرسِلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الرِّيَاحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وجملة «يُرسِلُ الرياحَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فتثير : الفاء حرف عطف، تُثيرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الرياح).
سحاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلاَ تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ} [الأنفَال: 46].
ولا تنازعوا : الواو حرف عطف، لا: الناهية، تنازعوا (أصله تتنازعوا) فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فتفشلوا : الفاء: فاء السببية، تفشلوا: فعل مضارع منصوب بـ (أن مضمرة) بعد الفاء وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وتذهبَ : معطوف بالواو على «تفشلوا» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
رِيحُكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وريحُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ} [يُوسُف: 87].
ولا : الواو حرف عطف، لا: الناهية.
تَيْأَسُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من رَوْحِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تيأسوا»، وروحِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

رود
{قُلْ مَنْ ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُمْ مِنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً} [الأحزَاب: 17].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
مَنْ : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل من «ذا».
يَعصِمُكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكْمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يعصِمُكُمْ»، وجملة «يعصمكم من الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إنْ : أداة شرط جازمة.
أرادَ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
بِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«أرادَ».
سُوءاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، والتقدير: إنْ أرادَ بكم سوءاً فلا أحد يَعصِمُكُمْ منه.
أو : حرف عطف.
أرادَ بكم رحمةً : الجملة معطوفة بـ«أو» على «إن أرادَ بكم سوءاً» وتعرب إعرابها، وجواب الشرط محذوف أيضاً، والتقدير: وإن أراد الله بكم رحمة فلا حائِلَ دونَ رحمتِهِ.
{يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} [البَقَرَة: 185].
يُريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بِكُمُ : جار ومجرور متعلق بـ«يريد»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
اليُسرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة تعليلية لا محل لها من الإعراب.
ولا : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يُريدُ بِكُمُ العُسرَ : الجملة معطوفة بالواو على «يُريدُ الله بكم اليسر» وتعرب إعرابها، وفاعل «يريدُ» الثانية ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
{لاَ يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ} [القَصَص: 83].
لا : نافية لا عمل لها.
يُرِيدُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
علواً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في الأرضِ : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يريدون».
{فَوَجَدَا فِيهَا جِدَارًا يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ} [الكهف: 77].
فوجدا : الفاء استئنافية، وجدا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«وجدا».
جداراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يُريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقدير: هو (جداراً).
أنْ : حرف نصب مصدري.
ينقضَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يريد» أي: يريدُ الانقضاضَ، وجملة «يريد أن ينقضَّ»، في محل نصب صفة لـ«جداراً».
{قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي} [يُوسُف: 26].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسف عليه السلام).
هي : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
راوَدَتْنِي : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والنون: للوقاية، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «راودتني» في محل رفع خبر المبتدأ.
عَنْ نفسِي : الجار والمجرور متعلقان بـ«راودتني». ونفسِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «هي راودتني عن نفسي» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ} [يُوسُف: 30].
أمرأةُ العزيز : امرأةُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وامرأةُ: مضاف، العزيزِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تُرَاوِدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (امرأةُ العزيز).
فتاها : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وفتى: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «تراود فتاها» في محل رفع خبر المبتدأ.
عن نفسِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تراودُ»، ونفس: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَلَقَدْ رَاوَدْتَّهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ} [يُوسُف: 32].
ولقد : الواو: حرف عطف، واللام: جواب لقسم محذوف، وقد: حرف تحقيق، أي: والله قد راودْتُهُ.
رَاوَدْتُهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
عن نفسه : الجار والمجرور متعلقان بـ«راودته»، ونفسِ: مضاف، الهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
فاستَعْصَمَ : الفاء حرف عطف، استَعْصَمَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسف عليه السلام).
{قَالُوا سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ} [يُوسُف: 61].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
سَنُرَاوِدُ : السين: حرف استقبال - للتسويف - نراودُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«نراوِدُ».
أباهُ : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الألف لأنه من الأسماء الخمسة، وأبا: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «سنراودُ عنه أباهُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

روض
{فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ *} [الرُّوم: 15].
فهم : الفاء رابطة لما في الاسم الموصول «فأما الذين» من الشرط: الايمان والعمل الصالح، هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
في رَوْضةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحبرون».
يُحْبَرونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يُحبرَونَ» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فِي رَوْضَاتِ الْجَنَّاتِ} [الشّورى: 22].
والذين : الواو حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
آمنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعَمِلُوا : معطوف بالواو على «آمنوا» ويعرب إعرابه.
الصالحاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وجملة «وعملوا الصالحاتِ» داخلة في صلة الموصول.
في رَوْضَاتٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، وروضاتِ: مضاف، والجناتِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

روع
{فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ} [هُود: 74].
فلمَّا : الفاء استئنافية، لمَّا: ظرف زمان (بمعنى: حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه.
ذَهَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عَنْ إبراهيمَ : عن: حرف جر، إبراهيمَ: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بـ«ذهَب».
الرَّوْعُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجواب «لمَّا» قوله «يجادلنا في قوم لوط».

روغ
{فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ} [الذّاريَات: 26].
فراغَ : الفاء حرف عطف، راغَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
إلى أهلِهِ : الجار والمجرور متعلقان بـ«راغ»، وأهلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْبًا بِالْيَمِينِ *} [الصَّافات: 93].
فَرَاغَ : الفاء حرف عطف. راغَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيمُ عليه السلامُ).
عليهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«راغ».
ضرباً : مصدر في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف أي: فراغ يضربُ ضرباً.
باليمين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ضرباً»، أي: ضرباً شديداً باليمين، لأن اليمين تدلُ على القوة، والجملة في محل نصب حال من فاعل «راغَ».
ومَنْ يدقق في القرآن المجيد يجدْ أن كلمة «راغ» لم تستعمل إلاَّ في بعض الأفعال التي قام بها أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام، فقد اختُصَّ وحدَهُ بهذا التعبير لما زرعَ خالقُهُ في فطرتِهِ من مجانَبَةٍ للكفر والشرك، وميلٍ إلى كلِّ ما فيه خيرٌ ورضًى لرب العالمين، لأن معنى: راغَ إلى كذا - لغوياً - مال إليه سرّاً فهو كما مالَ منذ البدءِ عن أية عبادةٍ إلاَّ لله سبحانه وتعالى، فقد ظلَّ هذا الميلُ متأصِّلاً فيه، ومارسَهُ فيما اقتضى من فعلٍ لتوكيد إيمانِهِ، كما في الحالتين اللتين يذكرهما القرآنُ وهما: ميلُهُ (ذهابُهُ) إلى الأصنامِ لتحطيمها، وميلُهُ سراً إلى أهله ليجيء بعجلٍ سمين ويقدمَهُ إلى ضيفِهِ الكريم، والحالتان كما يُرى في ظروف ومواقف مختلفة تمام الاختلاف، ومع ذلك جرى استعمال نفس اللفظ للتعبير عنهما، فهل هذا هو الظاهر من التعبير «راغَ» أم أن إبراهيم عليه السلام قد خصَّ بهذا اللفظ دون غيره لسرٍّ لا يعلمُهُ إلاَّ الله العزيز الحكيم، فتأمَّلْ هذه اللفتة ولا تعجلْ بالقرآنِ حين تلاوته لئلاَّ تفوِّتَ عليك حلاوة أسرارِ بلاغتِهِ، وحلاوةَ إعجازِهِ.

روم
{الم *غُلِبَتِ الرُّومُ *} [الرُّوم: 1-2].
ألم : من الحروف النورانية التي تبتدئ بها بعض سور القرآن الكريم، وسرُّها عند الله تبارك وتعالى.
غُلبَتِ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتح، وحركت تاء التأنيث (الساكنة في الأصل) بالكسرة لالتقاء الساكنين.
الرُّومُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.

روى
{هُمْ أَحْسَنُ أَثَاثًا وَرِئْيًا *} [مَريَم: 74].
هُمْ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحسنُ : اسم تفضيل في محل رفع خبر المبتدأ وعلامة رفعه الضمة في آخره.
أثاثاً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
وَرِءْياً : معطوف بالواو على «أثاثاً» ويعرب إعرابه.

ريب
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ} [الحَجّ: 5].
يا أيها : يا: أداة نداء، أيُّ: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، وها: للتنبيه.
الناسُ : بدل من «أيُّ» لفظاً.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنُتُمْ : كان: فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
في رَيْبٍ : جار ومجرور في محل نصب خبر «كان».
منَ البعثِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ريبٍ».
{وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا} [البَقَرَة: 23].
وإنْ : الواو استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
كنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم كان، والميم: علامة جمع الذكور.
في رَيْبٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف.
مِمّا : من حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ريب».
نَزَّلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «نزلنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على عبدِنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«نزلنا»، وعبدِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ *} [الطُّور: 30].
أمْ : حرف عطف للإضراب بمعنى (بل).
يقولُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
شاعرٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هو شاعرٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
نتربَّصُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نتربص» في محل رفع صفة لـ«شاعرٌ».
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نتربص».
رَيْبَ المَنُونِ : رَيْبَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وريبَ: مضاف، والمَنونِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ *} [هُود: 110].
وإنَّهُمْ : الواو استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لفي شكٍ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - في: حرف جر، شكّ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
منهُ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«شكّ».
مُريبٍ : في محل جر صفة لـ«شكّ» وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ *مَنَّاعٍ لِلْخَيْرِ مُعْتَدٍ مُرِيبٍ *} [ق: 24-25].
ألقيا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في جهنَّم : جار ومجرور متعلقان بـ«أَلْقِيا»، وعلامة جر «جهنَّمَ» الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
كلَّ كفارٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وكفَّارٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عنيدٍ : صفة لـ«كفارٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
مناعٍ : صفة ثانية لـ«كفّارٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
للخيرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«منّاعٍ».
معتدٍ : صفة ثالثة لـ«كفّارٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
مُّريبٍ : صفة رابعة لـ«كفّارٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ *} [النُّور: 50].
أفي قلوبهم : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل الذمَّ، في قلوبهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
مرضٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أمِ : حرف عطف (بمعنى: بل) مبني على السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
ارْتَابُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أمْ : حرف عطف (بمعنى: بل).
يَخافُون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يَحيفَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «يخافون» أي: أم يخافون الحيفَ مِنَ الله عليهم.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يَحيفَ».
ورسولُهُ : معطوف بالواو على اسم الجلالة «الله» ويعرب إعرابه ورسولُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
بل : حرف إضراب للاستئناف.
أولئِكَ : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الظالمون : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الاسمية «هُمُ الظالمون» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
{وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ} [الحَديد: 14].
ولكنَّكُمْ : الواو حرف عطف، لكنَّ: حرف مشبه بالفعل للاستدراك، كُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لكنَّ».
فتْنَتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
أنفسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «فتنتُم أنفسكم» في محل رفع خبر «لكنَّ» (أي: فتنتم أنفسكم بالنفاق).
وتربَّصْتُمْ : معطوف بالواو على «فتنتُم» ويعرب إعرابه (أي: وتربَّصتُم بالمؤمنين الدوائر).
وارْتَبْتُمْ : معطوف بالواو على «فتنتُم» ويعرب إعرابه (أي: وارتبتُم في الدين).
{وَلاَ يَرْتَابَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْمُؤْمِنُونَ} [المدَّثِّر: 31].
ولا يَرْتَابَ : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها. يرتابَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة بعد لام التعليل) لأنه معطوف على «ليستيقنَ»، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«جعلنا» من قوله: «وما جعلنا عدَّتهم إلاَّ فتنة للذين كفروا».
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أُوتُوا : فعل ماضٍ للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أوتوا الكتاب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
والمؤمنون : معطوف بالواو على «الذين»، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوضٌ عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا} [الحُجرَات: 15].
ثم : حرف عطف للتراخي.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يَرْتَابُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ} [التّوبَة: 110].
لا يزالُ : فعل مضارع ناقص من أخوات «كان»، مرفوع بالضمة في آخره.
بنيانُهُمُ : اسم «لا يزالُ» مرفوع بالضمة في آخره، وبنيانُ: مضاف. وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«بنيانُهُم».
بنوا : فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على آخره المحذوف لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «بنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ريبةً : خبر «لا يزال» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في قلوبِهِم : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«ريبةً»، وقلوبِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

ريش
{وَرِيشًا وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ} [الأعرَاف: 26].
وريشاً : الواو: حرف عطف، رِيشاً: مفعول به منصوب للفعل «أنزلنا» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
ولباسُ التَّقوى : الواو استئنافية، لباسُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، التقوى: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ذلكَ خيرٌ : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ ثانٍ، واللام: للبعد، والكاف للخطاب، خيرٌ: خبر المبتدأ «ذلك» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية «ذلك خيرٌ» خبر المبتدأ «لباسُ التقوى».

ريع
{أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ *} [الشُّعَرَاء: 128].
أتبنون : الهمزة للاستفهام الإنكاري التوبيخي، تبنُونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بكلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«تبنون»، وكلِّ مضاف.
رِيعٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
آيةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
تعبثُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تعبثون» في محل نصب حال لفعل «تبنون»، أي: عابثين.

رين
{كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ *} [المطفّفِين: 14].
كلا : حرف ردع وزجر.
بل : حرف إضراب.
رَانَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
على قلوبهم : جار ومجرور متعلقان بـ«ران».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يكسِبُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يكسبون» في محل نصب خبر «كانوا»، والجملة من كان واسمها وخبرها: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ciloxan notice ciloxan bivirkninger ciloxan alkohol



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB