معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الاول)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الدَّالِ

د

دأب
{وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ} [إبراهيم: 33].
وسخرَ : الواو: حرف عطف، سخَّرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«سخَّر».
الشمسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والقمر : معطوف بالواو على «الشمس» ويعرب إعرابها.
دائبيْنِ : حال من «الشمس والقمر» منصوبة بالياء لأنَّها مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وقد ثُنيا لاتفاقهما لفظاً ومعنًى، فلا يضر اختلافهما في التذكير والتأنيث.
{كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا} [آل عِمرَان: 11].
كدأب : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: دأبُ أهل مكة كدأبِ آل فرعون والذين مِنْ قبلهم، وهو مضاف، ودأبِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو - بدوره - مضاف.
آلِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وآل: مضاف أيضاً.
فرعونَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
والذينَ : معطوف على «آل فرعونَ»، فهو اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
مِنْ قبلهم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف لا محل له من الإعراب لأنه صلة الموصول، والتقدير: والذين كانوا من قبلهم، وقبلِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كذبوا : فعل ماضٍ، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بآياتنا : جار ومجرور متعلقان بـ«كذبوا» وآياتِ: مضاف و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مِنْ مَاءٍ} [النُّور: 45].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
خلقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
كلَّ دابَّةٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف. دابَّةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة الفعلية: «خلق كل دابةٍ» في محل رفع خبر المبتدأ.
من ماءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقَ».
{وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَآبَّةٍ} [البَقَرَة: 164].
وبثَّ : الواو: حرف عطف، بثَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: وبث خلقاً فيها من كلِّ دابةٍ.
من كل دابَّةٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«بثَّ»، وكلِّ: مضاف، دابةٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَمَا مِنْ دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا} [هُود: 6].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
من : حرف جر زائد.
دابةٍ : اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«دابة»، أي: وما من دابةٍ استقرَّتْ في الأرض.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
على الله : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
رزقُها : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، ورزقُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «على الله رزقُها» في محل رفع خبر المبتدأ «دابة».
{وَمَا مِنْ دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ} [الأنعَام: 38].
وما من دابة في الأرض : تعرب إعراب السابقة.
ولا طائرٍ : معطوف بالواو على «من دابةٍ» ويعرب إعرابها.
يطيرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (طائر).
بجناحيهِ : الباء: حرف جر، جناحيْهِ: مجرور بالباء، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، وجناحيْ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يطير بجناحيه» صفة لـ«طائر».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
أممٌ : خبر المبتدأ «دابة» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أمثالُكُمْ : صفة لـ«أممٌ»، مرفوعة بالضمة في آخرها، وأمثالُ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَآبَّةٍ} [فَاطِر: 45].
ولو : الواو: حرف عطف، لو: أداة شرط غير جازمة.
يؤاخِذُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره وهو فعل شرط غير جازم.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الناسَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بما : الباء حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«يؤاخذُ».
كسبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كسبوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ما : نافية لا عمل لها.
تركَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة: «ما ترك» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
على ظهرها : الجار والمجرور متعلقان بـ«ترك»، وظهرِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من دابة : من: حرف جر زائد، دابةٍ: اسم مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به لفعل «ترك».
{وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَآبَّةً مِنَ الأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ} [النَّمل: 82].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
وقعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره وهو فعل لشرط غير جازم.
القول : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «وقع القول» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«وقع».
أخرَجْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أخرجنا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أخرجنا».
دابةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من الأرض : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«دابة».
تكلِّمُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (دابة) وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «تكلمهم» في محل نصب حال لـ«دابة»، أي: مكلمةً لهم.
{إِنَّ شَرَّ الدَّوَآبِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ *} [الأنفَال: 22].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
شرَّ الدَّوابِّ : شرَّ: اسم «إن» منصوب بالفتحة في آخره، وشرَّ: مضاف، الدوابِّ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
عند الله : ظرف مكان مبني على الفتح في محل نصب مفعول فيه، متعلق بحال محذوفة من «شر الدواب» أي: إن شرَّ الدواب كائناً عندَ الله، وعندَ: مضاف. والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الصمُّ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.
البكمُ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«الصمُّ البُكْمُ». لا : نافية لا عمل لها.
يعقلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يعقلون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

دبر
{وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يُوْمَئِذٍ دُبُرَهُ} [الأنفَال: 16].
ومن : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم شرط مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يولِّهم : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وحذفت الياء من آخره لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يومئذٍ : يومَ: ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف إلى ظرفٍ مثله، إذٍ: ظرف زمان ثانٍ، مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، ويومئذٍ: متعلق بـ«يولهم».
دُبُرَهُ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، ودبُرَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ} [الأنفَال: 50].
يضربون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يضربون» حال من الملائكة، أي: ضاربين وجوهَهُمْ.
وجوهَهُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ووجوهَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأدبارَهُمْ : معطوف بالواو على «وجوهَهم» ويُعرب إعرابَهُ.
{فَلاَ تُوَلُّوهُمُ الأَدْبَارَ *} [الأنفَال: 15].
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط «إذا لقيتم». ولا: الناهية.
تولُّوهُمُ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الأدبارَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
{وَمِنَ اللَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَأَدْبَارَ السُّجُودِ *} [ق: 40].
ومن الليل فسبحه : الواو: حرف عطف، من الليل: جار ومجرور متعلقان بـ«سبِّحْ»، فسبحه: الفاء حرف عطف، سبِّحْهُ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
وأدبارَ : الواو: عاطفة، أدبارَ: ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره، أي وسبِّحه بعد الانتهاء من السجود في الصلاة، وهو مضاف.
السجود : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ *} [المدَّثِّر: 33].
والليل : الواو حرف جر للقسم، الليل: مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف وتقديره: وأُقْسِمُ بالليلِ.
إذْ : ظرف زمان للماضي مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بفعل القسم.
أدبَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الليل)، والجملة الفعلية «أدبَرَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني، أي: وأقسِمُ بالليل إذا انقضى فلم يبقَ منه إلاَّ قليلٌ لا يزال ظاهراً للعيان، وهو ما عبَّر عنه بـ«أدبَرَ» فكأنما لا يُرى إلاَّ بعضٌ من دُبُرِهِ أي نهايتِهِ.
{أَنَّ دَابِرَ هَؤُلاَءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ *} [الحِجر: 66].
أنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
دابرَ : اسم «أنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، هؤلاء: الهاء: للتنبيه، وأولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مقطوعٌ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مصبحين : في محل نصب حال من «أولاءِ» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: وهم داخلون في الصبحِ، وجملة «أنَّ دابر هؤلاء مقطوع مصبحين» في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، أي: وقضينا إليه ذلك الأمر وهُوَ أن دابِرَ هؤلاءِ القومِ مقطوعٌ عندَ الصباح.
{فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا} [الأنعَام: 45].
فقطع : الفاء: استئنافية، قُطِعَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
دابرُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
القومِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر صفة لـ«القومِ».
ظلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ *} [المدَّثِّر: 23].
ثم : حرف عطف.
أدبر : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
واستكبر : معطوف بالواو على «أدبر» ويعرب إعرابه، والمعنى: أدبَرَ عن الإيمان، واستكبر عن تصديق النبي (ص) واتّباعِهِ، والمقصود هو الوليد بن المغيرة الذي أراد أن يقول في القرآن شيئاً، فجاءت الآياتُ تصفُهُ في حالة تفكيره، وعلامات وجهه، وما يعتملُ في نفسه من الكفر والإعراضِ عنِ الإيمانِ إلى أنْ قدَّر مُبتغاهُ، فقال: إنْ هذا إلاَّ سحرٌ يؤثَرُ، أي: ما هذا القرآنُ إلاَّ سحرٌ منقول عن السحرة، ومأخوذٌ من كلام الناس...
{تَدْعُو مَنْ أَدْبَرَ وَتَوَلَّى *} [المعَارج: 17].
تدعو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي لظَى).
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أدبَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «أدبَرَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وتولى : معطوف بالواو على «أدبَرَ» ويعرب إعرابه، مبني وعلامة بنائِه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وجملة «تدعو من أدبرَ وتولَّى» في محل نصب على الحال من «لظى».
{فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا *} [النَّازعَات: 5].
فالمدبرات : الفاء: حرف عطف للترتيب، المدبرات: مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أمراً : في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل «المدبرات» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

دثر
{يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ *} [المدَّثِّر: 1].
يا أيها : يا: حرف نداء، أيُّ: منادى منصوب بأداة النداء، وبُنيَ على الضم لأنه نكرة مقصودة، والهاء: للتنبيه.
المدثرُ : صفة «أيُّ» لفظاً مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.

دحا
{وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا *} [النَّازعَات: 30].
والأرضَ : الواو: حرف عطف، الأرضَ: مفعول به منصوب على الاشتغال بفعل محذوف يفسِّرُهُ ما بعدَهُ (أي: دحاها).
بعد : مفعول فيه على أنه في محل نصب ظرف زمان، متعلق بـ«دحاها» وهو مضاف.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
دَحَاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «دحاها» مفسرة لا محل لها من الإعراب.

دحر
{قَالَ اخْرُجْ مِنْهَا مَذْؤُومًا مَدْحُورًا} [الأعرَاف: 18].
اخرُجْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (إبليس).
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«اخرج» - أي من الجنة -.
مذءوماً مدحوراً : حالان منصوبتان بالفتحة المنونة في آخر كل منهما، عائدتان إلى فاعل «خرج» والجملة: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا *} [الإسرَاء: 39].
فتُلْقَى : الفاء: سببية (لأن قوله: «ولا تجعل مع الله إلهاً آخره» نهيٌ عن الشرك، وهو السبب، فإنْ لم تنتهِ فُتلقى)، تُلقى: فعل مضارع منصوب بأن المضمرة بعد فاء السببية وعلامة نصبه الفتحة المقدّرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (المشرك).
في جهنَّم : جار ومجرور متعلقان بـ«فتلقى»، جهنَّمَ: مجرور بفي وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
ملوماً مدحوراً : حالان منصوبان بالفتحة المنونة على آخر كل منهما، عائدان إلى نائب الفاعل في «فتُلْقَى».
{وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا} [الصَّافات: 8-9].
ويقذفون : الواو: حرف عطف، يُقذفون: فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
من كل جانبٍ : الجار والمجرور متعلقان بـ«يقذفون»، وكلِّ: مضاف، وجانبٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
دُحُوراً : حال من واو الجماعة في «يقذفون» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: ويقذفون من كلِّ جانبٍ مدحورين.

دحض
{وَالَّذِينَ يُحَآجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [الشّورى: 16].
والذين : الواو: استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يحاجُّونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يُحاجُّون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يُحاجُّون»، وقد حذف المضاف، وحلَّ المضاف إليه محله، أي: يحاجون في دين الله.
من بعدِ : جار ومجرور في محل نصب حال من «دينِ الله».
ما : مصدرية.
اسُتجيبَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان في محل رفع نائب فاعل مستتر، وما المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: من بعدِ الاستجابةِ له.
حجَّتُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحجةُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
داحضةٌ : خبر المبتدأ «حجتُهُمْ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عند ربِّهم : عندَ: ظرف مكان، منصوب على الظرفية متعلق بـ«داحضةٌ»، وعندَ: مضاف، ربهِمِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الاسمية «حجتُهُمْ داحضةٌ عندَ رَبِهِم» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
{وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ} [الكهف: 56].
ويجادلُ : الواو: استئنافية، يجادلُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالباطل : جار ومجرور متعلقان بـ«يجادلُ».
ليدحضوا : اللام: حرف جر للتعليل، يُدحِضوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لدحضِ الحقِّ بالباطلِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«يجادل».
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يدحضوا».
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.

دخر
{وَهُمْ دَاخِرُونَ *} [النّحل: 48].
وهم : الواو: حالية، هُم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
داخرون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «هم داخرون» في محل نصب على الحال من الضمير المستكنِّ في «سُجَّداً» فهي حال متداخلة.
{وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ *} [الصَّافات: 18].
وأنتُمْ : الواو: حالية: أنتُم: ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
داخرون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «أنتم داخرون» في محل نصب على الحال، والعامل فيها «نعم» في قوله تعالى: {قُلْ نَعَمْ وَأَنْتُمْ دَاخِرُونَ *} [الصَّافات: 18]، أي: نعم تبعثون وأنتم داخرون.
{إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ *} [غَافر: 60].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يستكبرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يستكبرون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عن عبادتي : الجار والمجرور متعلقان بـ«يستكبرون»، وعبادةِ: مضاف، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
سيدخلون : السين حرف تسويف للمستقبل، يدخلون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «سيدخلون» في محل رفع خبر «إنَّ».
جهنَّم : مفعول به على السعة منصوب بالفتحة في آخره.
داخرين : حال من واو الجماعة في «سيدخلون»، منصوبة بالياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ} [آل عِمرَان: 49].
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء لأنه معطوف بالواو على «بما» الأولى، والجار والمجرور متعلقان بـ«أنبئكم».
تدَّخرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وجملة «تدخرون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

دخل
{وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ} [البَقَرَة: 58].
وإذْ قُلنا : الواو حرف عطف، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل محذوف، وتقديره: واذكر إذْ، قُلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
هذه : الهاء: للتنبيه، ذِهِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب مفعول به على السعة.
القريةَ : بدل من «هذِهِ» منصوب بالفتحة في آخره، والجملة «ادخلوا هذه القرية» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ *} [النّحل: 32].
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الجنةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«ادخلوا».
كنتُم : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ«التاء»، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان».
تعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل وجملة «تعملون» في محل نصب خبر «كنتم».
{قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا} [الزُّمَر: 72].
ادخلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ادخلوا» في محل رفع نائب فاعل للفعل «قيل» أي: قالت لهم الملائكةُ: ادخلوا.
أبوابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
جهنَّمَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
خالدين : في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «ادخلوا»، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خالدين».
{وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ} [المجَادلة: 22].
ويدخلهم : الواو: حرف عطف، يُدخلُهُمْ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
جناتٍ : مفعول به ثان على السعة، منصوب بالكسرة المنونة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
تجري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
من تحتها : الجار والمجرور متعلقان بـ«تجري»، وتحتِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الأنهارُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تجري من تحتِها الأنهارُ» في محل نصب صفة لـ«جناتٍ» أي من تحت قصورِها ومنازِلها.
{وَلَكِنْ يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ} [الشّورى: 8].
ولكن : الواو: حالية، لكنْ: حرف استدراك لا عمل له.
يُدخلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره. والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في رحمته : الجار والمجرور متعلقان بـ«يُدخل»، ورحمة: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ} [الإسرَاء: 80].
وقل : الواو: حرف عطف، قُلْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
ربِّ : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة «يا» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، وحذفت الياء خطّاً، وهي في محل جر بالإضافة.
أدخلْني : فعل دعاء ورجاء بمعنى الطلب، مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (أي: ربِّ)، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مُدخَلَ صدقٍ : مُدْخَلَ: مفعول مطلق، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه مضاف، صدقٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{لَيُدْخِلَنَّهُمْ مُدْخَلاً يَرْضَوْنَهُ} [الحَجّ: 59].
ليُدخِلَنَّهُمْ : اللام: موطئة للقسم، يُدخِلَنَّهُمْ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يُدخِلَنَّهم» جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
مدخلاً : مفعول مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يرضونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «يرضونه» في محل نصب صفة لـ«مُدخَلاً».
{وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلاً كَرِيمًا *} [النِّسَاء: 31].
نُدْخِلْكُمْ : الواو: حرف عطف، نُدْخِلْكُمْ: فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مُدْخَلاً: مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كريماً : صفة لـ«مدخلاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً} [التّوبَة: 57].
لو : أداة شرط لا عمل لها.
يجدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ملجأً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو : حرف عطف.
مغاراتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
أو : حرف عطف.
مُدَّخلاً : معطوف بأو على «ملجأً»، فهو في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلاً بَيْنَكُمْ} [النّحل: 92].
تتخذون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أيمانَكُمْ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة على آخره، وأَيْمانَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
دَخَلاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بينَكم : بينَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة والمضاف والمضاف إليه في محل نصب صفة لـ«دَخَلاً».
{وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمُ اللاََّّتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ} [النِّسَاء: 23].
وربائبكُمُ : معطوفة بالواو على «أمهاتُكُم» في قوله: «حُرِّمَتْ عليكم أمهاتُكُمْ»، فهو نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربائبُ: مضاف، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
اللاتي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ «ربائبكُمُ».
في حجوركم : الجار والمجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة وتقديره: اللاتي تربيْنَ في حجوركم، وحجور: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من نسائكم : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من «ربائبكم».
اللاتي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«نسائكم».
دخلتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
بهنّ : جار ومجرور متعلقان بـ«دخلتم»، والجملة الفعلية «دخلتم بهن» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فإنْ : الفاء استئنافية،إنْ: أداة شرط.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
تكونوا : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره، وهو فعل الشرط، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «تكون»
دخلتُمْ بهنَّ : تعرب إعراب الأولى، والجملة الفعلية «دخلتم بهن» في محل نصب خبر «تكون».
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
جُناحَ : اسم مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
عليكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، أي: فلا جُناحَ كائِنٌ عليكم.

دخن
{ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ} [فُصّلَت: 11].
ثم : حرف عطف للترتيب الإخباري، وليس الزماني.
استوى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
إلى السَّماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«استوى».
وهِيَ : الواو: حالية، هِيَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
دخانٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية: هي دخانٌ، في محل نصب حال من «السَّماءِ».

درأ
{وَيَدْرَأُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ} [الرّعد: 22].
ويدرؤون : الواو: حرف عطف، يدرؤون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالحسنة : جار ومجرور متعلقان بـ«يدرؤون».
السيئة : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ} [النُّور: 8].
ويدرؤوا : الواو: عاطفة، يدرأُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وفاعله المصدر المؤول في قوله: «أن تشهد أربع شهادات» أي: شهادةُ أربعِ شهاداتٍ.
عنها : جار ومجرور متعلقان بـ«يدرأ».
العذابَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره.
{قُلْ فَادْرَأُوا عَنْ أَنْفُسِكُمُ الْمَوْتَ} [آل عِمرَان: 168].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنتَ.
فادرؤوا : الفاء الفصيحة (أي: إن كنتم صادقين فيما تدَّعونَهُ بقولكم: لو أطاعونا ما قتلوا، فادرؤوا عن أنفسكم الموتَ) وادرؤوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «فادرؤوا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
عن أنفسِكُمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«ادرؤوا»، وأنفُسِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الموت : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا} [البَقَرَة: 72].
فادارأتم : معطوف بالفاء على «قتلتم»، فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«ادارأْتُمْ».

درج
{وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ *} [البَقَرَة: 228].
وللرجالِ : الواو: حرف عطف، للرجال: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، أي: للرجالِ كائنةٌ عليهِنَّ درجةٌ.
عليهنَّ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «درجة» لأنَّه متعلَّق بصفة مقدمة على موصوفه.
درجةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [الأنفَال: 4].
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
درجاتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عندَ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«درجات»، وهو مضاف.
ربِّهِمْ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف أيضاً، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{هُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 163].
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
درجاتٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عند الله : عند: ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الفتحة في آخره وهو: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لاَ يَعْلَمُونَ *} [الأعرَاف: 182].
سنستدرجُهُمْ : السين: حرف تسويف للمستقبل، نستدرجهم: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «نستدرجهم» في محل رفع خبر المبتدأ «والذين».
من حيث : جار ومجرور متعلقان بـ«نستدرجهم».
لا : نافية لا عمل لها.
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لا يعلمون» في محل جر بالإضافة إلى ظرف المكان «حيث».

در
{وَأَرْسَلْنَا السَّمَاءَ عَلَيْهِمْ مِدْرَارًا} [الأنعَام: 6].
وأرسلنا : الواو: حرف عطف، أرسلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السماءَ : مفعول به على السعة، منصوب بالفتحة في آخره، وقد حذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محله، أي: وأرسلنا ماءَ السماء.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
مدراراً : حال من السماء، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا} [هُود: 52].
يرسلِ : فعل مضارع في محل جزم جواب الطلب، وعلامة جزمه السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
السماءَ : مفعول به على السعة، منصوب بالفتحة في آخره، وقد حذف المضاف، وحلَّ المضاف إليه محله، أي: يرسلُ ماءَ السماء.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسل».
مدراراً : حال من السماء، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

درس
{وَدَرَسُوا مَا فِيهِ} [الأعرَاف: 169].
ودرسوا : الواو: حرف عطف، درسوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فيه : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: ودرسوا ما كُتِبَ فيه (أي في الكتاب).
{بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ *} [آل عِمرَان: 79].
بما : الباء: حرف جر، ما: مصدرية.
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
تُعلِّمونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تُعلِّمون» في محل نصب خبر «كنتم» وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر مجرور بالباء، أي: بما كان بعلْمِكُمْ من الكتاب، والجار والمجرور متعلقان بـ«ربانيين».
الكتابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
وبما كنتم تدرسون : الجملة معطوفة بالواو على جملة «بما كنتم تعلمون» وتعرب إعرابها.
{وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا} [سَبَإ: 44].
وما : الواو: حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
آتيْناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا» ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
من : حرف جر زائد.
كتبٍ : اسم مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به ثانٍ، أي: ما آتيناهم كُتُباً.
يدرسونها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يدرسونها» في محل نصب على أنها صفة لـ«كتباً».
{وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ} [الأنعَام: 105].
وليقولوا : الواو: حرف عطف، واللام: حرف جر للتعليل، يقولوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«نصرِّف» وجملة «ليقولوا» معطوفة على جملة مضمرة تقديرها: ولِيُفَكِّرُوا ولِيَقُولوا درستَ القرآنَ على علمٍ من الناس، ولم ينزل عليك من ربك!
درستَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، ومفعول «درست» محذوف لأنه معلوم، أي: ودرست القرآنَ وجملة «درست» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

درك
{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ} [النِّسَاء: 145].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
المنافقين : اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في الدرك : جار ومجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، وتقديره: إنَّ المنافقين مصيرُهُمْ في الدرك.
الأسفل : صفة لـ«الدركِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
من النار : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، وتقديرها: إن المنافقين مصيرُهُم في الدركِ الأسفلِ أُعِدَّ لهم من النار.
{لاَ تَخَافُ دَرَكًا وَلاَ تَخْشَى *} [طه: 77].
لا : نافية لا عمل لها.
تخافُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة «لا تخاف» في محل نصب حال من فاعل «اضرب»، أي: اضرب غيرَ خائفٍ.
دَرَكاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولا تخشَى : معطوفة بالواو على «لا تخافُ»، وتخشى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والمعنى: فاضرب يا موسى لقومِكَ طريقاً في البحر يابساً تسلكونه، ولا تخاف أن يُدرِكَكُمْ فرعونُ وجنودُهُ ولا تخشَى من ذلك أبداً، فنحن لهم بالمرصاد.
{حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ} [يُونس: 90].
حتى : حرف غاية لا عمل لها.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أدرَكَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الغرقُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{لاَ تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ} [الأنعَام: 103].
لا : نافية لا عمل لها.
تدركُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الأبصارُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «لا تدركُهُ الأبصارُ» في محل رفع خبر خامس للمبتدأ «ذلكم» في الآية 102 السابقة.
وهو يدرك : الواو: حرف عطف، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، يدركُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الأبصارَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يدرك الأبصار» في محل رفع خبر المبتدأ «هو».
{لَوْلاَ أَنْ تَدَارَكَهُ نِعْمَةٌ مِنْ رَبِّهِ} [القَلَم: 49].
لولا : حرف امتناع لوجود، متضمن معنى الشرط.
أن : حرف نصب مصدري.
تداركَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم، وأنْ وما في حيزها في محل رفع مبتدأ، خبرُهُ محذوف وجوباً، وتقديره: لولا تداركُ ربّهِ له بالنعمةِ لما نجَّاهُ، ولنُبِذَ بالعراء.
نعمةٌ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من ربه : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«نعمةٌ»، وربِّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا} [الأعرَاف: 38].
حتى : حرف غاية ابتدائية.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه المحذوف، وتقديره: قالت الأمةُ الداخلةُ.
ادَّاركوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «اداركوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«ادَّاركوا».
جميعاً : في محل نصب حال من واو الجماعة في «ادّاركوا» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{بَلِ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الآخِرَةِ} [النَّمل: 66].
بل : حرف إضراب للاستقبال.
أدَّارَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
علمُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وعلمُ: مضاف، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
في الآخرة : جار ومجرور متعلقان بـ«علمهم».
{أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِكْكُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنْتُمْ فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ} [النِّسَاء: 78].
أينما : أينَ: اسم شرط جازم، مبني على الفتح في محل نصب مفعول فيه على الظرفية المكانية، متعلق بجوابه، ما: زائدة.
تكونوا : فعل مضارع ناقص، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «تكون».
يدركْكُمُ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الموتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «يدركْكُمُ الموتُ» في محل نصب خبر «تكونوا».
ولو : الواو: حالية، لو: أداة شرط غير جازمة.
كُنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
في بروجٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كنتم» المحذوف، أي: ولو كنتم موجودين في بروج.
مشيدةٍ : صفة لـ«بروجٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، أي: ولو كُنْتُمْ في بروجٍ مشيدةٍ يدرككُمُ الموتُ.

درهم
{وَشَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرَاهِمَ مَعْدُودَةٍ} [يُوسُف: 20].
وشرَوْهُ : الواو: حرف عطف، شروه: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وحذف الألف وقدر الضم في آخره للتعذر لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بثمنٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«شَرَوهُ».
بخسٍ : صفة لـ«ثمنٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
دراهمَ : بدل من «ثمنٍ» مجرورة بالفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
معدودةٍ : صفة لـ«دراهِمَ» مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها.

درى
{لاَ تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا *} [الطّلاَق: 1]
لا تدري : لا: نافية لا عمل لها، تدري: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لعلَّ : حرف مشبه بالفعل للترجّي.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لعلَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يُحدِثُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يحدث» في محل رفع خبر «لعلَّ».
بعدَ : ظرف زمان، منصوب على الظرفية وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد والكاف: للخطاب، والظرف «بعد ذلك» متعلق بـ«يحدث».
أمراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «لعلَّ الله يُحدِثُ بعدَ ذلكَ أمراً» جملة مستأنفة.
{وَإِنْ أَدْرِي لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَكُمْ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ *} [الأنبيَاء: 111].
وإن : الواو: حرف عطف، إنْ: نافية لا عمل لها.
أدري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
لعلَّهُ : حرف مشبه بالفعل للترجي، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «لعلَّ».
فتنةٌ : خبر «لعلَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«فتنةٌ».
ومتاعٌ : معطوف بالواو على «فتنةٌ» ويعرب إعرابها.
إلى حين : جار ومجرور متعلقان بـ«متاع».
{مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلاَ الإِيمَانُ} [الشّورى: 52].
ما : نافية لا عمل لها.
كُنتَ : فعل ماضٍ ناقص، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان».
تدري : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والجملة الفعلية «تدري» في محل نصب خبر «كنتَ».
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
الكتابُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، «ما الكتابُ» في محل نصب سدت مسدَّ مفعولي «تدري».
ولا : الواو حرف عطف، لا: لتأكيد النفي.
الإِيمانُ : معطوف على «الكتابُ» ويعرب إعرابَهُ.
{وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَه *نَارٌ حَامِيَةٌ *} [القَارعَة: 10-11].
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم استفهام إنكاري، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «أدراك» في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
ما هيه : ما: اسم استفهام للتهويل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، هِيَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ «ما» الثانية، والهاء: زائدة للسكت، والجملة من المبتدأ والخبر: «ما هيه» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«أدرى».
نارٌ : خبر مرفوع بالضمة المنونة لمبتدأ محذوف، وتقديره: هي نارٌ.
حاميةٌ : صفة لـ«نارٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها. وجملة «هي نارٌ حامية» جواب الجملة الاستفهامية: «وما أدراك ما هِيَهْ».
{وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ *لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ *} [القَدر: 2-3].
وما أدراك : الواو: حرف عطف، ما: اسم استفهام إنكاري، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. أدراكَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، وجملة «أدراك» في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
ما ليلةُ القدرِ : ما: اسم استفهام للتهويل في محل رفع مبتدأ، ليلةُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، القدر: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «ما ليلةُ القدر» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ «أدرى».
ليلةُ القدرِ : ليلةُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، القدر: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من ألفِ : جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٌ»، وألف: مضاف.
شهرٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{الْحَآقَّةُ *مَا الْحَآقَّةُ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحَآقَّةُ *} [الحَاقَّة: 1-3].
الحاقَّةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
الحاقةُ : خبر المبتدأ «ما» مرفوع بالضمة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر «ما الحاقةُ» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «الحاقَّةُ».
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم استفهام إنكاري، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، وجملة «أدراك» في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
ما الحاقة : ما: اسم استفهام للتهويل، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، الحاقة: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الاسمية «ما الحاقة» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«أدرى».
{ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ *} [الانفِطار: 18].
ثم : حرف عطف.
ما : اسم استفهام إنكاري، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، وجملة «أدراك» في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
ما : اسم استفهام للتهويل، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يومُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الدين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وجملة «ما يوم الدين» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«أدرى».
«قال ابن عباس: كلُّ ما في القرآن من قوله «ما أدراك» فقد أدراه، وكلُّ ما فيه من قوله: «وما يدريك» فقد طُوِيَ عنه».
{قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُمْ بِهِ} [يُونس: 16].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
لو : أداة شرط غير جازمة.
شاء : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ما : نافية لا عمل لها.
تلوتُهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«تلوته» وجملة «ما تلوته عليكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب، ومعمول «شاء الله» محذوف، وتقديره: لو شاءَ الله غيرَ ذلك لما تلوتُهُ عليكم.
ولا : الواو: عاطفة، لا: نافية لا عمل لها.
أدراكم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أدراكم»، وهو في مقام المفعول الثاني، وتقديره: ولا أدراكُمُوهُ.
{وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى *} [عَبَسَ: 3].
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُدريكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى ما)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، والجملة الفعلية «يُدريك» في محل رفع خبر المبتدأ.
لعلَّهُ : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للترجي، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «لعلَّ».
يزكَّى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يزكى» واقعة في محل رفع خبر «لعل»، وجملة الترجي «لعلَّه يزكى» في محل نصب المفعول الثاني لـ«يدري». {وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ *} [الشّورى: 17].
وما يدريك : وما: الواو حرف عطف، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، يدريك: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى ما)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، والجملة الفعلية «يدريك» في محل رفع خبر المبتدأ.
لعل : حرف مشبه بالفعل للترجي.
الساعةَ : اسم «لعلَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
قريبٌ : خبر «لعلَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وقد حذف المضاف، وحلَّ المضاف إليه محله؛ وتقديره: لعلَّ مجيءَ الساعة قريبٌ، وجملة الترجّي «لعلَّ الساعةَ قريبٌ» في محل نصب المفعول الثاني لـ«يدري».
قال أبو البقاء: وقد ذُكِّر «قريبٌ» لأنه يجوز أن يكون على معنى الزمان، أو على معنى البعث، أو على النسب، أي: لعلَّ الساعة ذاتُ قربٍ.
{الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ} [النُّور: 35].
الزجاجةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
كأنها : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
كوكبٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
دُريٌّ : صفة لـ«كوكبٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها، و «كأنَّ» مع اسمها وخبرها: في محل رفع خبر المبتدأ «الزجاجةُ».

دسر
{وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ *} [القَمَر: 13].
وحملْناهُ : الواو: حرف عطف، حَمَلْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على ذات : جار ومجرور متعلقان بـ«حملناه»، وذاتِ: مضاف.
ألواحٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ودُسُرٍ : معطوفة بالواو على «ألواحٍ» وتعرب إعرابها.

دس
{يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ مَا بُشِّرَ بِهِ أَيُمْسِكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ} [النّحل: 59].
أم : حرف عطف (معادل للهمزة).
يدسُّهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
في التراب : جار ومجرور متعلقان بـ«يدسُّهُ».

دسّى
{وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا *} [الشّمس: 10].
وقد : الواو: حرف عطف، قد: حرف تحقيق.
خابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دسَّاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو. وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «دسَّاها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

دعّ
{يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَى نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا *} [الطُّور: 13].
يوم : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو بدل من «فويل يومئذٍ للمكذبين» في الآية التي تسبقه.
يُدَعُّونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون في آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يُدَعُّون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «يومَ».
إلى نار : جار ومجرور متعلقان بـ«يُدَعُّونَ»، ونارِ: مضاف.
جهنم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
{فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ *} [المَاعون: 2].
فذلك : الفاء الفصيحة لأنها جواب شرط محذوف: وتقديره - وفقاً لما قدَّرَهُ السمين - «إنْ طلبتَ علمَهُ فذلك»، ذلك: ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
يَدُعُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
اليتيمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «يدعُّ اليتيم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاءً وَنِدَاءً} [البَقَرَة: 171].
ومثل : الواو: استئنافية، مثلُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وقد قدّر المفسرون مضافاً قبل الموصول، فقيل: ومَثَلُ داعي الذين كفروا إلى الإيمان كمثل الذي ينعِقُ...
كمثل : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: ومثلُ الذين كفروا وهم معرضون عن الإِيمان كمثلِ، ومثل: مضاف.
الذي : اسم موصول مبني على السكون، في محل جر بالإضافة.
ينعِقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوزاً تقديره: هو، وجملة «ينعق» صلة الموصول لا محل لها.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«ينعق».
لا : نافية لا عمل لها.
يسمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «لا يسمع» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
دعاءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ونداءً : معطوف بالواو على «دعاءً» ويعرب إعرابه.
{لاَ تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَيْنَكُمْ كَدُعَاءِ بَعْضِكُمْ بَعْضًا} [النُّور: 63].
لا : الناهية.
تجعلوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دعاءَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الرسولِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
بينَكم : بينَ: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف «بينَكم» متعلق بحال محذوفة وتقديرها: لا تجعلوا دعاءَ الرسولِ سارياً بينكم.
كدعاءِ : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب مفعول به ثانٍ، وهو مضاف، دعاءِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ودعاءِ: مضاف أيضاً.
بعضِكم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وبعضِ: مضاف أيضاً، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بعضاً : مفعول به لـ«دعاءِ»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ} [البَقَرَة: 68].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ادعُ : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«ادعُ».
ربَّكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
يبيّنْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الطلب وعلامة جزمه السكون في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربك).
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«يبين».
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
هي : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ وخبره «ما هِيَ» في محل نصب مفعول به، والجملة «ادعُ لنا ربَّك يبينْ لنا ما هِيَ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *} [الأنعَام: 40].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
أرأيْتَكُمْ : الهمزة للاستفهام الذي يحمل التعجب، رأى: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والكاف: للخطاب، والميم: علامة جمع الذكور، والمفعول به لفعل «رأى» محذوف، وتقديره: أرأيتُم إيَّاهُ (أي العذابَ).
إنْ : أداة شرط جازمة.
أتاكُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
عذابُ الله : عذابُ: فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وعذابُ: مضاف. الله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أو : حرف عطف.
أتتكُمُ الساعة : الجملة معطوفة بأو على «أتاكم عذابُ» وتعرب إعرابها، وجواب الشرط محذوف وتقديره: فمن تدعون؟
أغيرَ الله : الهمزة للاستفهام التقريري، غيرَ: مفعول به مقدم للفعل «تدعون»، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تَدعُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ«تاء»، في محل جزم فعل الشرط، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
صادقين : خبر «كنتم» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب الشرط محذوف وتقديره: إنْ كنتُم صادقين في دعواكم عبادةَ الأصنام فادعوها.
{بَلْ إِيَّاهُ تَدْعُونَ} [الأنعَام: 41].
بل : حرف إضراب وعطف.
إيَّاهُ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم للفعل «تدعون».
تدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا} [الأعرَاف: 56].
وادعوهُ : الواو: حرف عطف، ادعوه: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
خوفاً : حال من فاعل «ادعوه»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: خائفين من عذابه.
وطمعاً : معطوف بالواو على «خوفاً» ويعرب إعرابه، أي: وطامعين برحمته.
{وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ *} [البَقَرَة: 23].
وادعوا : الواو: حرف عطف، ادعوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
شهداءَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وشهداءَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من دون الله : من دون: جار ومجرور متعلقان بـ«ادعوا»، ودون: مضاف. الله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
إن كنتم : إنْ: أداة شرط جازمة، كنتمْ: فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
صادقين : خبر «كانَ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب الشرط محذوف وتقديره: إن كنتم صادقين في دعواكم فادعوهم.
{وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِيبًا إِلَيْهِ} [الزُّمَر: 8].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه.
مسَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الإنسانَ : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره.
ضرٌّ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
دعا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان)، وجملة «دعا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
ربَّهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
منيباً : حال من (الإنسان) منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«منيباً».
{وَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ} [يُونس: 12].
وإذا مس الإنسان الضرُّ : تعرب إعراب السابقة أعلاه، الواردة في الآية الثامنة من سورة الزمر.
دعانا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان) ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لجنبه : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «دعانا»، أي: دعانا مضطجعاً على جنبه، وجنبِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تَدْعُ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَنْفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ} [يُونس: 106].
ولا : الواو: عاطفة، لا: الناهية.
تدعُ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
مِنْ دونِ : جار ومجرور في محل نصب حال مقدمة من «ما»، ودونِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
ينفعُكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى ما)، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «لا ينفعك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ولا يضرُّكَ : معطوفة بالواو على «لا ينفعك» وتعرب إعرابها.
{لاَ تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُورًا وَاحِدًا وَادْعُوا ثُبُورًا كَثِيرًا *} [الفُرقان: 14].
لا : الناهية.
تدعوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
اليومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«لا تدعوا».
ثبوراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
واحداً : صفة لـ«ثبوراً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
وادعوا ثبوراً كثيراً : الواو استئنافية للاستدراك بمعنى بل، ادعوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ثبوراً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، كثيراً: صفة لـ«ثبوراً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها؛ وبعضهم أعرب «ثبوراً» منادى، أي يقولون: يا ثبوراهُ احضر فهذا أوانك، والمعنى: أنهم يدعون على أنفسهم بالهلاك لأنه أخف عليهم مما يلاقونَهُ من هول العذاب الذي يحيق بهم، ولكن أنَّى لهم ذلك وقضاءُ الله (تعالى) محتوم في الآخرة على الكافرين.
{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ} [فُصّلَت: 33].
ومن : الواو استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحسنُ : اسم تفضيل في محل رفع خبر المبتدأ وعلامة رفعه الضمة في آخره.
قولاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ممن : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسنُ».
دعا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى مَنْ).
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«دعا».
{وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ} [آل عِمرَان: 104].
ولتكن : الواو استئنافية، واللام: لام الأمر، تكن: فعل مضارع ناقص مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه الواو لالتقاء الساكنين.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أمة»، بتقدير: ولتكُنْ منكم أمةٌ داعيةً إلى الخير.
أمةٌ : اسم «تكن» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يَدعُونَ : فعل مضارع مرفوع، بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى الخير : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعون»، وجملة «يدعون إلى الخير» في محل نصب خبر «تكن».
{قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ} [يُوسُف: 33].
قالَ ربِّ : قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، ربِّ: منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم المحذوفة خطاً، والياء: في محل جر بالإضافة.
السجنُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أحبُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل على وزن (أفعل).
إليَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحبُّ».
مما : جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«أَحَبُّ».
يدعونَني : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة (النون الأولى) - لأن أصل الفعل: يدعو - ونون النسوة: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والنون الثانية: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يدعونني» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعونني».
{وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ} [يُونس: 25].
والله : الواو: استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يدعو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
إلى دارِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعو» ودارِ: مضاف.
السلامِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «يدعو إلى دار السلام» في محل رفع خبر المبتدأ.
{وَيَاقَوْمِ مَا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجَاةِ وَتَدْعُونَنِي إِلَى النَّارِ *} [غَافر: 41].
ويا قوم : الواو: حرف عطف، يا: أداة نداء، قوم: منصوب بأداة النداء وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره، منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم المحذوفة خطاً، والياء في محل جر بالإضافة.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
لي : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، بمعنى: ما بالي؟
أدعوكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أدعوكم» في محل نصب على الحال من الضمير في «لي».
إلى النجاةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أدعوكم».
وتدعونني : الواو: حرف عطف، تدعونني: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة (النون الأولى)، وواو الجماعة: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون (الثانية) للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إلى النار : جار ومجرور متعلقان بـ «تدعونني».
{تَدْعُونَنِي لأَِكْفُرَ بِاللَّهِ وَأُشْرِكَ بِهِ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ} [غَافر: 42].
تدعونني : الجملة بدلٌ من جملة «تدعونني» الواردة في الآية السابقة، وتعرب إعرابها.
لأكفرَ : اللام حرف جر للتعليل، أكفرَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وأن المضمرة وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تدعونني».
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«أكفر».
وأشرك : فعل مضارع معطوف بالواو على «لأكفر» ويعرب إعرابه.
به ما ليس لي : جار ومجرور متعلقان بـ«أشركَ»، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، ليس: فعل ماضٍ ناقص، لي: جار ومجرور في محل نصب خبر «ليس» المقدم.
به علم : به: جار ومجرور متعلقان بـ«علمٌ»، علمٌ: اسم «ليس» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره وجملة «ليس لي به علمٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لاَ جَرَمَ أَنَّمَا تَدْعُونَنِي إِلَيْهِ لَيْسَ لَهُ دَعْوَةٌ فِي الدُّنْيَا وَلاَ فِي الآخِرَةِ} [غَافر: 43].
لا جرم : لا: نافية لا عمل لها، جَرَمَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره (بمعنى حقَّ أو وَجَبَ).
أنَّما : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ» بمعنى (الذي).
تدعونني : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون (الأولى) لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون (الثانية) للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «تدعونني» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«تدعونني»، وأن وما في حيزها في محل رفع فاعل «جَرَمَ».
ليس : فعل ماضٍ ناقص.
له : جار ومجرور في محل نصب خبر «ليس» المقدم.
دعوةٌ : اسم «ليس» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «ليس له دعوة» في محل رفع خبر «أنَّ».
في الدنيا : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«دعوةٌ».
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
في الآخرة : معطوف على «في الدنيا» ويعرب إعرابَهُ.
{وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ * نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ *} [فُصّلَت: 31-32].
ولكم : الواو: حرف عطف، لكم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
فيها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: ولكم كائناً فيها.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
تَدَّعونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تدعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
نزلاً : حال منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها. أي: ينزلون مكرمين.
{فَمَا كَانَ دَعْوَاهُمْ إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا إِلاَّ أَنْ قَالُوا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ *} [الأعرَاف: 5].
فما : الفاء: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كان : فعل ماضٍ ناقص، مبني على الفتحة في آخره.
دعواهُمْ : دعوى: اسم «كان» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إذْ : ظرف زمان للماضي، مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«جاءهم».
جاءَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
بأسُنا : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وبأسُ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
أنْ : حرف نصب مصدري.
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع وفاعل، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب خبر «كان»، أي: فما كان دعواهم إلاَّ قولَهُمْ.
إنّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
ظالمين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وجملة كان مع اسمها وخبرها في محل رفع خبر «إنَّ»، وجملة «إنّا كنّا ظالمين» واقعة في محل نصب مفعول به لفعل القول «قالوا».
{وآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *} [يُونس: 10].
وآخر : الواو: حرف عطف، آخرُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
دعواهم : دعوى: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، ودعوى: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنِ : (المخففة) حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكسر آخرها لالتقاء الساكنين، واسمها ضمير الشأن المستتر، أي: أنَّهُ.
الحمدُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لله : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
ربِّ العالمين : ربِّ: صفة «لله» وربِّ: مضاف، العالمين: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وجملة «الحمد لله رب العالمين» في محل رفع خبر «أنَّ».

دفىء
{لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ} [النّحل: 5].
لكم : جار ومجرور في محل رفع صفة مقدمة لـ«دفءٌ».
فيها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
دفءٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ومنافعُ : معطوف بالواو على «دفءٌ» ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف على وزن «مفاعل».

دفع
{فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ} [النِّسَاء: 6].
فادفعوا : الفاء رابطة لجواب الشرط «فإنْ آنستُمْ منهم رشداً» ادفعوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، وهو في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«ادفعوا».
أموالهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأموال: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا} [الحَجّ: 38].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يدافعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يدافع» في محل رفع خبر «إنَّ».
عن الذين : جار ومجرور متعلقان بـ«يدافع».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الأَرْضُ} [البَقَرَة: 251].
ولولا : الواو: استئنافية، لولا: حرف امتناع لوجود، متضمن معنى الشرط.
دفعُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخبره محذوف، وتقديرُهُ: ولولا دفع الله للناس، ودفع: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الناس : مفعول به للمصدر «دفع» منصوب بالفتحة في آخره.
بعضهم : بدل من «الناس» منصوب بالفتحة في آخره، وبعض: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ببعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«دفع».
لفسدتِ : اللام واقعة في جواب «لولا»، فسدت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، ساكنة في الأصل وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين.
الأرضُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «فسدتِ الأرض» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{لِلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ *مِنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ *} [المعَارج: 2-3].
للكافرين : اللام بمعنى (على)، الكافرين: مجرور باللام، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«واقعٍ»، أي: واقع على الكافرين.
ليسَ : فعل ماضٍ ناقص.
له : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«ليس».
دافعٌ : اسم «ليس» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «ليس له دافع» في محل نصب على الحال من «عذاب» وتقديره: غير مدفوع عنهم عذابٌ واقعٌ بهم.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«واقعٍ» أي واقعٍ من عنده (تعالى).
ذي المعارج : ذي: صفة لـ«الله» - تبارك وتعالى - مجرورة بالياء لأنّها من الأسماء الخمسة، وذي: مضافة، والمعارج: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

دفق
{خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ *} [الطّارق: 6].
خلق : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
من ماءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق».
دافقٍ : صفة لـ«ماءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

دك
{وَحُمِلَتِ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً *} [الحَاقَّة: 14]
فدكَّتا : الفاء: حرف عطف، دُكَّتا: فعل ماضٍ للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث والألف: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
دكةً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
واحدة : صفة لـ«دكةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا} [الأعرَاف: 143].
فلمّا : الفاء: حرف عطف، لمَّا: ظرف بمعنى حين متضمن معنى الشرط.
تجلَّى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
ربُّهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
للجبلِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تجلَّى».
جعلَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
دكَّا : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

دل
{مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلاَّ دَآبَّةُ الأَرْضِ} [سَبَإ: 14].
ما : نافية لا عمل لها.
دلَّهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
على موته : جار ومجرور متعلقان بـ«دلَّهم». وموتِ : مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
دابة الأرض : فاعل مرفوع بالضمة في آخره ودابةُ: مضاف، والأرض: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «ما دلهم على موته إلاَّ دابة الأرض» لا محل لها من الإعراب لأنها جواب شرط غير جازم.

دلك
{أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ} [الإسرَاء: 78].
أَقِمِ : فعل أمر مبني على السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الصلاةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
لدلوك : اللام: حرف جر للتعليل، ودلوك: مجرور باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أقمِ»، ودلوكِ: مضاف.
الشمسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

دلو
{فَأَدْلَى دَلْوَهُ} [يُوسُف: 19].
فأدلى : الفاء: حرف عطف، أدلى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (واردُهم).
دَلْوَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ودلوَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ} [البَقَرَة: 188].
وتدلوا : الواو: حرف عطف، تدلوا: معطوف على «لا تأكلوا»، فهو: فعل مضارع مجزوم بـ«لا الناهية» وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تدلوا».
إلى الحكام : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، وتقديره: ولا تدلوا بها متخاصمين إلى الحكام.
{ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى *} [النّجْم: 8].
ثم : حرف عطف للتراخي.
دنا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (جبريل عليه السلام).
فتدلَّى : الفاء حرف عطف، تدلَّى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (جبريل عليه السلام). والمعنى: أنه دنا بالتدلِّي لأنه تدلَّى للدنو، والتدلّي: الامتداد من علو إلى أسفل.

دم
{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ} [المَائدة: 3].
حُرِّمتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«حُرِّمت»، والضمة على الميم: للإِشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الميتةُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والدَّمُ : معطوف بالواو على «الميتة» ويعرب إعرابها.
{لاَ تَسْفِكُونَ دِمَاءَكُمْ} [البَقَرَة: 84].
لا : نافية لا عمل لها.
تسفكون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دماءكم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ودماءَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

دمدم
{فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ} [الشّمس: 14].
فدمدمَ : الفاء: حرف عطف، دمدمَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«دمدمَ».
ربُّهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

دمر
{فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيرًا *} [الفُرقان: 36].
فدمرناهم : الفاء: حرف عطف، دمَّرْناهم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
تدميراً : مفعول مطلق، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{ثُمَّ دَمَّرْنَا الآخَرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 172].
ثم : حرف عطف.
دمَّرنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الآخرين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ *} [الأعرَاف: 137].
ودمرنا : الواو: حرف عطف، دمَّرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى ما).
يصنعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (فرعون)، وجملة «يصنعُ» في محل نصب خبر «كان».
فرعون : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، وجملة «كان يصنع فرعونُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وقومُهُ : معطوف بالواو على «فرعونُ»، وقومُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
وما : الواو: حرف عطف، وما: اسم موصول معطوف على «ما» أولى ويعرب إعرابها.
كانوا يعرشون : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان». يعرشون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يعرشون» في محل نصب خبر «كان»، وجملة «كانوا يعرشون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{دَمَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ} [محَمَّد: 10].
دمَّر : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«دمَّرَ»، ومفعول «دمَّرَ» محذوف، وتقديره: دمَّر عليهم بنيانَهُمْ فأهلكهم.

دمع
{تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً} [التّوبَة: 92].
تولوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وأعينُهم : الواو: حالية، أعينُهم: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره وهو مضاف، هُم:ضمير متصل مضاف إليه.
تفيضُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل، ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أعينهم)، وجملة «تفيض» خبر المبتدأ.
من الدمع : جار ومجرور في محل نصب تمييز، أي: تفيض دمعاً، والجملة الاسمية «أعينُهم تفيضُ من الدمع» في محل نصب على الحال من فاعل «تولَّوا».
حزناً : مفعول - لأجله - منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

دمغ
{بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ} [الأنبيَاء: 18].
بل : حرف إضراب للاستئناف.
نقذفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بالحق : جار ومجرور متعلقان بـ«نقذفُ».
على الباطل : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الحق، وتقديره: نقذف بالحق مستعيناً على الباطل.
فيدمَغُهُ : الفاء: حرف عطف على «نقذف»، يدمغُه: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي الحق)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به (أي الباطل)، وقد شُبّه «الحقُّ» بالقوة الصلبة التي يقذفها العليُّ القدير على الباطل فتفجّر رأسه وتصل إلى دماغه فتنثرُهُ نثراً. كأنه قيل: يُصيبُ الحقُّ الباطلَ مقبلاً في دماغِهِ.

دنر
{وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ} [آل عِمرَان: 75].
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر، وخبره مقدم عليه «منهم».
إنْ : أداة شرط جازمة.
تأمنْهُ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بدينار : جار ومجرور متعلقان بـ«تأمنه»، وجواب الشرط قوله: «لا يؤدِّهِ إليك»، وجملة الشرط وجوابه في محل رفع صفة لـ«مَنْ» لأنه - هنا - بمعنى: ناسٌ.

دنو
{وَمِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِهَا قِنْوَانٌ دَانِيَةٌ} [الأنعَام: 99].
ومن النخل : الواو اعتراضية، مِنَ النخل: جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وتقديره: ومن النخل ما يخرج من طلعها قنوانٌ دانيةٌ.
من طلعها : جار ومجرور بدل «من النخل» أي: من بعض النخل لأن «من» للتبعيض.
قنوانٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
دانيةٌ : صفة لـ«قنوانٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{وَلاَ أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْثَرَ} [المجَادلة: 7].
ولا أدنى : الواو: حرف عطف، لا: نافية لتأكيد النفي، أدْنَى: معطوف على «نجوى» أي مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل «يكون» وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
من ذلك : جار ومجرور متعلقان بـ«أدنى».
ولا أكثر : معطوف بالواو على «ولا أدنى» ويعرب إعرابه، مجرور بالفتحة عوضاً عن الكسرة لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
{أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ} [البَقَرَة: 61].
أتستبدلون : الهمزة للاستفهام الإِنكاري التقريعي، تستبدلون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أدنى : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، والجملة من المبتدأ والخبر «هو أدنى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالذي : جار ومجرور متعلقان بـ«تستبدلون».
هو خيرٌ : هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، خيرٌ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ وخبره: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة «أتستبدلون» في محل نصب مفعول به - مقول القول - لوقوعها بعد «قال».
{خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ} [الحَجّ: 11].
خسر : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الدنيا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
والآخرةَ : معطوفة بالواو على «الدنيا» مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. والجملة «خسر الدنيا والآخرة» في محل نصب على الحال من فاعل «انقلب».
{وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ *} [النّحل: 122].
وآتيناه : الواو: استئنافية، آتيْناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
في الدنيا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة لأنه كان صفة لـ«حسنة» وتقدم عليها.
حسنةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وإنه : الواو: استئنافية، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
في : حرف جر.
الآخرةِ : مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة من اسم «إنَّهُ».
لمن الصالحين : اللام: للتوكيد - المزحلقة - من: حرف جر، الصالحين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْيَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَى} [الأنفَال: 42].
إذْ : ظرف زمان للماضي، مبني على السكون في محل نصب بدل من: «يوم» في قوله «يوم التقى الجمعان» متعلق بـ«أنزلنا».
أنتم : ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبنى على السكون في محل رفع مبتدأ.
بالعدوة : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
الدنيا : صفة لـ«العدوة» مجرورة وعلامة جرها الكسرة المقدرة على آخرها للتعذر والجملة «أنتم بالعدوة الدنيا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذْ».
وهم بالعدوةِ القصوى : معطوفة بالواو على «أنتم بالعدوة الدنيا» وتعرب إعرابها.
{ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يَأْتُوا بِالشَّهَادَةِ عَلَى وَجْهِهَا} [المَائدة: 108].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أدنى : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأتوا : فعل مضارع منصوب (بأنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: ذلك أدنى إتيانهم.
بالشهادة : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتوا».
على وجهها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الشهادة، ووجهِ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: أن يأتوا بالشهادة تامةً على وجهها.
{ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ تَقَرَّ أَعْيُنُهُنَّ} [الأحزَاب: 51].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أدنى : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
أنْ تقرَّ : أن: حرف نصب مصدري، تقرَّ: فعل مضارع منصوب بـ«أنْ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر مقدَّر، وتقديره: ذلك أدنى إلى قرة أعينهِنَّ.
أعينُهُنَّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وأعينُ: مضاف، وهُنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ * فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ} [البَقَرَة: 219-220].
لعلكم : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للترجي، كُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
تتفكَّرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تتفكرون» في محل رفع خبر «لعلَّ».
في الدنيا : جار ومجرور متعلقان بـ«تتفكرون».
والآخرة : معطوفة بالواو على «في الدنيا» وتعرب إعرابها.
{يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ} [الأحزَاب: 59].
يُدنِيْنَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، وهو في محل جزم لأنه جواب الأمر «قُلْ لأزواجك»، والنون: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
عليهن : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «جلابيبهنّ»، وتقديره: يدنين عليهنَّ بعضاً.
من جلابيبهنَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُدنين»، وجلابيبِ: مضاف، وهِنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أدنَى : في محل رفع خبر المبتدأ وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
أن : حرف نصب مصدري.
يُعرفْن : فعل مضارع للمجهول مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، وهو في محل نصب بأنْ، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وأن وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر مقدر، والتقدير: لمعرفتهِنَّ من الإماء.

دهر
{هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ} [الإنسَان: 1].
هلْ : حرف للاستفهام التقريري، أي: نعم قد مضى دهر طويلٌ لا إنسان فيه.
أتَى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
على الإنسان : جار ومجرور متعلقان بـ«أتى».
حينٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من الدهر : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«حينٌ».
{مَا هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلاَّ الدَّهْرُ} [الجَاثيَة: 24].
ما : نافية لا عمل لها.
هي : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
حياتُنا : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحياةُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الدنيا : صفة لـ«حياتُنا» مرفوعة بالضمة المقدرة على آخرها للتعذر.
نموتُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
ونحيا : معطوف بالواو على «نموت» وتعرب إعرابه، وعلامة رفع الفعل المضارع «نحيا» مقدرة على آخره للتعذر.
وما : الواو: حالية، ما: نافية لا عمل لها.
يُهلِكُنا : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
إلا : أداة حصرلا عمل لها.
الدهرُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، [والجملة في محل نصب على الحال، أي: غير مهلكين إلاَّ من الدهر].

دهق
{وَكَأْسًا دِهَاقًا *} [النّبَإِ: 34].
وكأساً : الواو: حرف عطف، كأساً: منصوب على أنه بدل من «مفازاً» في الآية الكريمة 31 السابقة عليها في السورة فهو: اسم «إنَّ».
دهاقاً : صفة لـ«كأساً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها، أي: كأساً ملأى.

دهم
{مُدْهَآمَّتَانِ *} [الرَّحمن: 64].
مدهامتان : صفة لـ«جنتان» من قوله «ومن دونهما جنتان» مرفوعة، وعلامة رفعها الألف لأنها مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

دهن
{وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِنْ طُورِ سَيْنَاءَ تَنْبُتُ بِالدُّهْنِ} [المؤمنون: 20].
وشجرةً : الواو: حرف عطف، شجرة: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، لأنه معطوف على «جناتٍ» من قوله «فأنشأنا لكم به جناتٍ».
تخرُج : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (شجرة) وجملة «تخرج» في محل نصب صفة لـ«شجرة».
من طورِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تخرج»، وطورِ: مضاف.
سيناءَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث على وزن (فعلاء).
تنبُتُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (شجرة)، والجملة الفعلية في محل نصب صفة ثانية لـ«شجرة».
بالدُّهن : جار ومجرور في محل نصب حال لـ«شجرة» أي: متلبسةً بالدُّهْنِ.
{فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ *} [الرَّحمن: 37].
فإذا : الفاء: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه.
انشقَّتِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والتاء: للتأنيث، وحركت بالكسر منعاً لالتقاء الساكنين.
السماءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
فكانت : الفاء: حرف عطف، كانت: فعل ماضٍ ناقص، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسم «كانت» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (السماء).
وردةً : خبر «كانت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كالدّهانِ : الكاف: اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لـ«وردة»، وهو مضاف، الدهان: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنْتُمْ مُدْهِنُونَ *} [الواقِعَة: 81].
أفبهذا : الهمزة للاستفهام الإنكاري. والفاء: حرف عطف على ما سبق من الكلام عن القرآن، بهذا: جار ومجرور متعلقان بـ: «مدهنون».
الحديثِ : في محل جر بدل من اسم الإشارة أي: أبهَذَا القُرآنِ.
أنتم : ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
مُدهِنونَ : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ *} [القَلَم: 9].
ودُّوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لو : مصدرية أداة شرط غير جازمة.
تُدهِنُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والمصدر المؤول من «لو تدهن» واقع في محل نصب مفعول به.
فيدهنون : الفاء: حرف عطف، يُدهنونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، [وجملة «يُدهنون» في محل رفع خبر محذوف، وتقديره: هم يدهنون، والجملة «هم يدهنون» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب].

دهى
{وَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ *} [القَمَر: 46].
والساعة : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أَدْهَى : في محل رفع خبر المبتدأ وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
وأَمرُّ : معطوف بالواو على «أدهى»، مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه أيضاً اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).

دور
{لَهُمْ دَارُ السَّلاَمِ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [الأنعَام: 127].
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
دارُ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
السلام : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
عندَ : ظرف مكان، منصوب على الظرفية، وهو مضاف.
ربهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف «عند ربهم» متعلق بحال محذوفة من «دار السلام» وتقديره: لهم دارُ السلام مستقراً عند ربهم.
{وَأَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ *} [إبراهيم: 28].
وأحلُّوا : الواو: حرف عطف، أحلُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
قومَهُمْ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره، وقومَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
دارَ البوارِ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، ودارَ: مضاف، البوار: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قُلْ إِنْ كَانَتْ لَكُمُ الْدَّارُ الآخِرَةُ عِنْدَ اللَّهِ خَالِصَةً} [البَقَرَة: 94].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كانَتْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط، والتاء الساكنة: للتأنيث.
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان».
الدارُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
الآخرةُ : صفة لـ«الدار» مرفوعة مثلها بالضمة في آخرها.
عندَ الله : عندَ: ظرف مكان منصوب على الظرفية بالفتحة في آخره، وعند: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والظرف «عندَ الله» في محل نصب حال مقدمة من «خالصة».
خالصةً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ} [البَقَرَة: 243].
ألم : الهمزة للاستفهام التقريري: لم أداة جزم ونفي وقلب.
تَرَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
إلى الذين : جار ومجرور متعلقان بـ«ترَ».
خرجوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «خرجوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من ديارهم : من: حرف جر، ديار: مجرور بمن وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«خرجوا».
وهم ألوف : الواو: حالية، هم: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، ألوفٌ: خبر المبتدأ مرفوع بالضم المنونة في آخره، والجملة في محل نصب على الحال من فاعل «خرجوا».
حذَرَ : مفعول لأجله منصوب بنزع الخافض، أي: من حذرِ، وعلامة نصبه الفتحة آخره، وهو مضاف.
الموتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا} [البَقَرَة: 246].
وقد : الواو: حالية، قد: حرف تحقيق.
أُخرجْنا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
من ديارنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«أُخرِجْنا»، وديار: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة في محل نصب على الحال من فاعل «ألاَّ نقاتِلَ».
{سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ *} [الأعرَاف: 145].
سأريكم : السين: حرف استقبال للتسويف، أُري: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
دارَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الفاسقين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ} [المَائدة: 52].
نخشى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نخشى» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تُصيبَنا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، و«نا»: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، وأن وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لـ«نخشى»، أي: نخشى إِصابتَنا.
دائرةٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة» في محل نصب على الحال من ضمير «يسارعون».
{وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ} [التّوبَة: 98].
ويتربصُ : الواو: حرف عطف، يتربصُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتربصُ»، وحركت الميم بالضمة: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الدوائرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والمعنى: دوائرَ الزمنِ، التي هي حوادثُهُ ومصائبُهُ.
عليهِمْ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
دائرةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
السوءِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «عليهم دائرة السوء» اعتراضية لا محل لها من الإعراب، تفيد الوعيد.
{ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلاَّ تَرْتَابُوا إِلاَّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ} [البَقَرَة: 282].
ذلكُمْ : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والميم: علامة الجمع.
أقسطُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعلُ).
عندَ الله : عندَ: ظرف مكان منصوب على الظرفية، متعلق بـ«أقسط»، وعندَ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
وأقومُ : معطوف بالواو على «أقسطُ» ويعرب إعرابه.
للشهادةِ : جار ومجرور متعلقان بـ «أقوَمُ».
وأَدْنَى : معطوف بالواو على «أقومُ» في محل رفع خبر ثالث للمبتدأ «ذلكم» وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
ألاَّ : أَنْ: حرف نصب مصدري، لا: نافية لا عمل لها.
ترتابوا : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر منصوب بنزع الخافض، أي: أدنى من انتفاء الريبة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أدنى».
إلاَّ : أداة استثناء.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسم «تكون» محذوف تقديره: التجارةُ، أي: إلاَّ أن تكون التجارةُ تجارةً حاضرةً. وأن وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب على الاستثناء بـ«إِلاَّ»، أي: إِلاَّ كونها تجارةً حاضرةً.
تجارةً : خبر «تكون» منصوب بالفتحة المنونة على آخره.
حاضرةً : صفة لـ«تجارة» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
تُديرونها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل في محل نصب مفعول به.
بينَكُمْ : بينَ: ظرف مكان منصوب على الظرفية، متعلق بـ«تديرونها» وهو: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{كَيْ لاَ يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ} [الحَشر: 7].
كي : حرف نصب، «وقد اختلف النحاة في عمله، فالزمخشري عدَّها حرفاً ناصباً بنفسه دون إضمار (أَنْ) بعده لأن حرف الجر لا يدخل على مثله. وقال غيره: كي حرف مصدري يفيد التعليل وتكون جارَّة إذا تجرَّدت عن اللام، أما إذا سبقتها اللام فتكون ناصبة للفعل. وقال سيبويه: هي ناصبة للفعل إذا سبقتها اللام ولا «تظهر (أنْ) بعدها»».
لا : نافية لا عمل لها.
يكونَ : فعل مضارع ناقص منصوب بـ«كي» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسم «يكون» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الفيءُ).
دُولةً : خبر «يكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بين : ظرف مكان، منصوب على الظرفية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بصفة محذوفة لـ«دولةً» أي: يتداولونه بينهم، وهو مضاف.
الأغنياء : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
منكم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الأغنياء»، أي: حالة كونهم منكم.
{وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ} [آل عِمرَان: 140].
وتلكَ : الواو: استئنافية، تلك: تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، اللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
الأيامُ : بدل من «تلك» مرفوع بالضمة في آخره.
نداولُها : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بينَ : ظرف مكان منصوب على الظرفية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«نداول» وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

دوم
{وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ} [المَائدة: 117].
وكنتُ : الواو: حرف عطف، كنتُ: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ«تا»، التاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان».
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«شهيداً».
شهيداً : خبر «كنتُ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ما دمتُ : ما: مصدرية ظرفية، دام: من أخوات «كان» فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع: التاء في آخره، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «ما دام».
فيهم : جار ومجرور متعلقان بخبر «ما دمتُ» المحذوف، وتقديره: ما دمتُ قائماً فيهم، وما المصدرية مع اسمها وخبرها: بتأويل مصدر في محل نصب على نيابة الظرفية بفعل «كنت»، والتقدير: وكنت عليهم شهيداً زمانَ إقامتي فيهم.
{إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا} [آل عِمرَان: 75].
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
ما دمْتَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «ما دام».
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«قائماً».
قائماً : خبر «ما دمت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا} [المَائدة: 24].
إنَّا : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لن : أداة نصب ونفي واستقبال.
ندخُلَها : فعل مضارع منصوب بـ«لن» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «لن ندخلها» في محل رفع خبر «إنَّا».
أبداً : ظرف زمان، منصوب على الظرفية، متعلق بـ «ندخلها».
ما داموا : ما: مصدرية، داموا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «ما دام».
فيها : جار ومجرور متعلقان بخبر «ما داموا» المحذوف، أي: ما داموا موجودين فيها. وما المصدرية مع اسمها وخبرها: بتأويل مصدر في محل نصب على نيابة الظرفية متعلق بـ«ندخلها»، أي: لَنْ ندخُلَها أبداً مدةَ دوامهم فيها.

دون
{لاَ تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ} [آل عِمرَان: 118].
لا : الناهية.
تتخذوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بطانةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من دونِكم : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«بطانةً» أي: لا تتخذوا بطانةً من غير المؤمنين، ودونِ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ} [النِّسَاء: 48].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يغفرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يغفر» في محل رفع خبر «إنَّ».
أن : حرف نصب مصدري.
يُشرَك : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به للفعل «لا يغفر» أي: لا يغفر الشرك به.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يُشرَكَ».
ويغفرُ : الواو: استئنافية، يغفرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
ما دون : ما اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، ودونَ: ظرف مكان منصوب على الظرفية، متعلق بصلة «ما» المحذوفة، أي: ويغفر ما دون الشرك، وهو مضاف.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
لمن : اللام: حرف جر، مَنْ: اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يغفر».
يشاء : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يشاء» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ} [المَائدة: 116].
أأنت : الهمزة للاستفهام، أنت: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
قُلتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء: والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
للناس : جار ومجرور متعلقان بـ«قلت» والجملة الفعلية: «قلت للناس» خبر المبتدأ «أنت».
اتخذوني : فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
وأمي : معطوف بالواو على «ياء المتكلم» مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلهَيْنِ : مفعول به منصوب للفعل «اتخذوني» وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«إلهين» وتقديره: إلهين معبودَيْن من دون الله، ودونِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الاستفهامية: «اتخذوني وأمي إلهين من دون الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ} [الأنعَام: 51].
ليس : فعل ماضٍ ناقص.
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر ليس المحذوف، وتقديره: ليس لهم وليٌّ يواليهم.
مِنْ دونِهِ : الجار والمجرور في محل نصب على الحال لأنه متعلق بصفة مقدمة من «وليٌّ»، ودونِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وليٌّ : اسم «ليس» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ولا شفيعٌ : الواو: عاطفة، لا: نافية لا عمل لها، شفيع: معطوف على «وليٌّ» ويعرب إعرابه.
{وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ *} [الشّورى: 31].
وما : الواو: عاطفة، ما: نافية لا عمل لها.
لكم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة بتقدير: وما لكم وليٌ كائناً من دون الله، ودونِ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
من : حرف جر زائد.
وليٍّ : اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنَّهُ مبتدأ مؤخر.
ولا : الواو: عاطفة، لا: نافية لا عمل لها.
نصيرٍ : معطوف على «وليٍ» ويعرب إعرابَهُ.
{قُلْ أَنَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَنْفَعُنَا وَلاَ يَضُرُّنَا} [الأنعَام: 71].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أندعو : الهمزة للاستفهام الإنكاري، ندعو: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وجملة «أندعو» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
من دونِ الله : الجار والمجرور متعلقان بـ«ندعو»، ودون: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا : نافية لا عمل لها.
ينفعنا : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «لا ينفعنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ولا يضرُّنا : معطوف بالواو على «لا ينفعُنا» ويعرب إعرابه.

دين
{إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمّىً فَاكْتُبُوهُ} [البَقَرَة: 282].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
تدَايَنْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «تداينتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بدينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تداينتم».
إلى أجلٍ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«دينٍ». وتقديره: بدينٍ مؤجَّلٍ إلى أجلٍ مسمَّى.
مسمَّى : صفة لـ«أجلٍ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
فاكتبُوهُ : الفاء رابطة لجواب الشرط «إذا تداينتُم»، اكتبوهُ: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، الواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «فاكتبوهُ»، جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصِينَ بِهَا أَوْ دَيْنٍ} [النِّسَاء: 12].
من بعد وصيةٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر لمبتدأ محذوف يفسره ما سبق من الكلام، أي: وقسمة هذه الأنصبة من بعدِ، وبعدِ: مضاف، ووصية: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
يُوصِينَ : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«يوصين»، وجملة «يوصين بها» في محل جر صفة لـ«وصية».
أو : حرف عطف.
دينٍ : معطوف على «وصيةٍ» ويعرب إعرابها.
{إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلاَمُ} [آل عِمرَان: 19].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الدينَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
عندَ الله : عندَ: ظرف مكان منصوب على الظرفية، متعلق بحال محذوفة، وتقديره: إن الدِّين الذي ترتضيهِ عند الله، وعند: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الإسلامُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.
{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ} [النِّسَاء: 125].
ومَنْ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحسنُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعلُ).
ديناً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ممَّن : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسنُ».
أسلَمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عائد إلى مَنْ).
وجهَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ووجْهَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«أسلم».
وهو : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتحة في محل رفع مبتدأ.
محسنٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره. وجملة «هو محسنٌ» في محل نصب على الحال من ضمير «أسْلَمَ».
{وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ} [النِّسَاء: 146].
وأخلَصُوا : الواو: حرف عطف، أخلَصُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دينَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ودينَ: مضاف، وهُمْ: ضمير - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
للَّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أخلَصُوا».
{قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لاَ تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ} [المَائدة: 77].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
يا : أداة نداء.
أهلَ : منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الكتابِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
لا : الناهية.
تغلُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في دينِكُمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«تغلوا»، ودينِ: مضاف، كُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «لا تغلوا في دينكم» مفعول به - مقول القول -.
{أَفَغَيْرَ دِينِ اللَّهِ يَبْغُونَ} [آل عِمرَان: 83].
أفغيرَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء: حرف عطف، غيرَ: مفعول به مقدم على فعله، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
دينِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. وهو مضاف أيضاً.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
يبغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ} [آل عِمرَان: 85].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يبتغِ : فعل مضارع في محل جزم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
غيرَ الإسلام : غيرَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وغيرَ: مضاف، الإسلام: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ديناً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فلن : الفاء: رابطة لجواب الشرط، لن: حرف نصب ونفي واستقبال.
يُقبَلَ : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ«لن» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«يُقْبَلَ»، وجملة «لن يُقبَلَ منه» في محل جزم جواب الشرط، وجملتا: فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ} [التّوبَة: 33].
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
أرسَلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
رسولَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورسولَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «أرسل رسوله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالهُدى : الباء حرف جر، الهدى: مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أرسل».
ودينِ : الواو: حرف عطف، دين: معطوف على «بالهدى» ويعرب إعرابَهُ، وهو مضاف.
الحقِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ} [التّوبَة: 29].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يدينونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. (بمعنى: يعتقدون).
دينَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وقد نصب بنزع الخافض، أي: بدين الحق، وهو مضاف.
الحقِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَإِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَإِنَّا لَمَدِينُونَ *} [الصَّافات: 53].
أإذا : الهمزة للاستفهام الإنكاري، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط خافض لشرطه منصوب بجوابه، والعامل في الظرف محذوف بتقدير: أَنُبْعَثُ ونُدانُ.
مِتْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وكنا : الواو: حرف عطف، كنا: كان: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
تراباً : خبر «كنا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وعظاماً : معطوف بالواو على «تراباً» ويعربُ إعرابه.
أإنا : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، إِنَّا: إنَّ: حرف مشبه بالفعل، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لَمَدينُونَ : اللام للتوكيد - المزحلقة - مدينون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَلَوْلاَ إِنْ كُنْتُمْ غَيْرَ مَدِينِينِ *} [الواقِعَة: 86].
فلولا : الفاء استئنافية، لولا: أداة تحضيض، مؤكدة لـ«لولا» الأولى في الآية 83.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتم : فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم علامة جمع الذكور وحذف جواب الشرط - الجزاء - لتقدم معناه، والتقدير: فلولا إذا بَلَغَتِ الحلقومَ تَرجعونها إنْ كنْتُمْ غيرَ مدينينَ.
غير مدينينَ : غيرَ: خبر «كانَ» منصوب بالفتحة على آخره، وغيرَ: مضاف، ومدينين: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
cetirizin netdoktor cetirizin csepp cetirizin hund dosis



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB