معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الاول)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الْخَاءِ

خ

خبأ
{الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ} [النَّمل: 25].
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة «للَّهِ» في قوله «ألا يسجدوا لله».
يُخرج : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الخبء : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وجملة «يخرج الخبء» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أي: المخبوءَ في السماوات والأرض.

خبت
{وَأَخْبَتُوا إِلَى رَبِّهِمْ} [هُود: 23].
وأخبتوا : الواو: حرف عطف، أخبتوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى ربهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أخبتوا». «وربِّ»: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة معطوفة بالواو على جملة «آمنوا» فتكون أيضاً صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ *} [الحَجّ: 34].
وبشر : الواو: حرف عطف، بشر: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
المخبتين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ} [الحَجّ: 54].
فتخبت : الفاء: عاطفة، «تُخبتَ» معطوف بالواو على «فيؤمنوا» فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«تُخبتَ».
قلوبُهُم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وقلوبُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والمعنى: فتطمئنَّ له قلوبُهُم.

خبث
{وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ} [الأعرَاف: 157].
ويحرمُ : الواو: حرف عطف، يحرمُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (النبي (صلى الله اليه وآله وسلم) ).
عليهمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحرم»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الخبائثَ : مفعول به منصوب بالفتحة على آخره، والجملة معطوفة بالواو على جملة «يأمرهم بالمعروف» فهي في محل نصب حال.
{وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ تَعْمَلُ الْخَبَائِثَ} [الأنبيَاء: 74].
ونجيْناهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من القرية : جار ومجرور متعلقان بـ«نجيناه».
التي : اسم موصول مبني على السكون، في محل جر صفة لـ«القرية».
كانَتْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (القرية).
تَعمل : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (القرية)، وجملة «تعملُ» في محل نصب خبر «كان».
الخبائثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «كانت تعملُ الخبائث» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ} [آل عِمرَان: 179].
حتى : حرف جر وغاية.
يميزَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» والجار والمجرور متعلقان بالخبر المحذوف، أي: مريداً ترك المؤمنين على حالة من الاختلاط والالتباس حتى يميز خبيثهم من طيبهم.
الخبيثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من الطيّبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يميزَ».
{ولاَ تَتَبَدَّلُوا الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ} [النِّسَاء: 2].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
تتبدلوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الخبيث : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بالطيب : جار ومجرور متعلقان بـ«تتبدلوا».
{الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ} [النُّور: 26].
الخبيثاتُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
للخبيثين : اللام: حرف جر، الخبيثين: مجرور باللام، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور شبه جملة في محل رفع خبر المبتدأ.
والخبيثون : الواو حرف عطف، الخبيثون: مبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
للخبيثات : شبه جملة في محل رفع خبر المبتدأ.
(والكلام - هنا - جار على حقيقته، بحيث تكون الخبيثات من النساء للخبيثين من الرجال، والطيباتُ منهن للطيبين، حتى تستقيم سنة الله تعالى في خلقه، ويتآلفَ كلُ صنفٍ مع صنفِهِ في حقيقةِ ما تنطوي عليه الأنفسُ، وما تظهر به النوايا والأفعال والأعمال).
{قُلْ لاَ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ} [المَائدة: 100].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
لا : نافية لا عمل لها.
يَستوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الخبيثُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والطيب : معطوف بالواو على «الخبيثُ» ويعرب إعرابه، وجملة «لا يستوي الخبيث والطيب» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ} [إبراهيم: 26].
ومثلُ : الواو: استئنافية، مَثَلُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
كلمةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خبيثة : صفة لـ«كلمةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
كشجرةٍ : الكاف: حرف جر للتشبيه، شجرةٍ: مجرور بالكاف، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، وتقديره: كمثلِ شجرةٍ.
خبيثةٍ : صفة لـ«شجرةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها، بمعنى: كمثل شجرة خبيثةٍ، فحذف المضاف وأقيم المضاف إليه مقامه.

خبر
{وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا *} [الكهف: 68].
وكيف : الواو: استئنافية، كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
تصبرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
على : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«تصبرُ».
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
تُحِطْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه الياء لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة «لم تُحِطْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تُحِطْ».
خُبْراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره، محول عن الفاعل، بمعنى: لم يُحِطْ به خبرُكُ.
{وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ *} [آل عِمرَان: 153].
والله : الواو: استئنافية. الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
خبيرٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«خبيرٌ».
تعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «تعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول ضمير محذوف في محل نصب مفعول به، أي: بما تعملونه.
{قَدْ نَبَّأَنَا اللَّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ} [التّوبَة: 94].
قد : حرف تحقيق.
نبَّأَنا : نبَّأَ: فعل ماضٍ، مبني على الفتحة في آخره، و«نا»: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
من أخباركم : من أخبار: جار ومجرور متعلقان بـ«نبَّأَنا» وأخبار: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وحذف مفعول «نبَّأَنا» الثاني لأن «مِنْ» للتبعيض، تدل عليه.
{وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ *} [محَمَّد: 31].
ولنبلونَّكم : الواو: استئنافية، واللام: رابطة لجواب قسم مقدَّر تفيد التوكيد، نبلونَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
حتى : حرف جر وغاية.
نعلمَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«نبلو».
المجاهدينَ : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
منكم : جار ومجرور في محل نصب حال من «المجاهدين».
والصابرين : معطوف بالواو على «المجاهدين» ويعرب إعرابه.
ونبلو : الواو: حرف عطف، نبلو: معطوف بالواو على «نعلم» فهو فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة)، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أخبارَكم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأخبارَ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

خبز
{أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا} [يُوسُف: 36].
أحملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
فوقَ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«أحمل» وهو مضاف.
رأسي : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورأس: مضاف، وياء المتكلم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خبزاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة «أحمل فوق رأسي خبزاً» في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«أراني».

خبل
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَتَّخِذُوا بِطَانَةً مِنْ دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً} [آل عِمرَان: 118].
يا أيها : يا: أداة نداء، أيُّ: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، و«ها» حرف للتنبيه.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب بدل من لفظ «أيُّ».
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بالواو، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لا : الناهية.
تتخذوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بطانةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مِنْ دونِكُم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «بطانة» أي: كائنة من غيركم، وفي هذه الحالة: فإن مفعول «تتخذوا» الثاني محذوف إيجازاً وتقديره: لا تتخذوا بطانة من دونكم أولياءَ، ودون: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لا : نافية لا عمل لها.
يألونَكُمْ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، كم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
خَبَالاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مَا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً} [التّوبَة: 47].
ما : نافية لا عمل لها.
زادوكم : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، وجملة «ما زادوكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
خبالاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وتقدير المعنى: ما زادوكم شيئاً إلاَّ خبالاً، أي شراً وفساداً لإدخال الوهن في قلوبكم وتثبيط عزائمكم.

خبو
{كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيرًا *} [الإسرَاء: 97].
كلما : مؤلفة من: كل وما، «كل» ظرف زمان متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه وهو «زدناهم»، وما: مصدرية، وهي وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة.
خَبَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، التاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (جهنم)، وجملة «كلما خبتْ» في محل نصب حال من «جهنم».
زدناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
سعيراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

ختر
{وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ *} [لقمَان: 32].
وما : الواو: استئنافية. ما: نافية لا عمل لها.
يجحدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بآياتِنا : جار ومجرور متعلقان بـ«يجحد»، وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
كلُّ خَتَّارٍ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، ختار: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره. ختَّار - أي: غدَّار.
كفور : صفة لـ«ختارٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

ختم
{خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ} [البَقَرَة: 7].
ختمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
على قلوبِهِم : جار ومجرور متعلقان بـ«ختم»، وقلوبِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ} [الجَاثيَة: 23].
وختم : الواو: حرف عطف، ختم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
على سمعِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«ختم»، سمعِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وقلبِهِ : معطوف بالواو على «سمعِهِ» ويعرب إعرابه.
{قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَى قُلُوبِكُمْ} [الأنعَام: 46].
قلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
أرأيتُمْ : الهمزة للاستفهام التقريري، رأيْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
إنْ : حرف شرط جازم.
أخذَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
سمعَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وسمعَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأبصارَكُمْ : معطوف بالواو على «سمعكم» ويعرب إعرابه.
وختَمَ : الواو: حرف عطف، ختم: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
على قلوبكم : جار ومجرور متعلقان بـ«ختم»، وقلوبِ: مضاف، وكم: مضاف ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجواب الشرط جملة «مَن إلهٌ غيرُ الله يأتيكُم بِهِ».
{الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ} [يس: 65].
اليومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«نختِمُ» فهو مقدم على متعلّقِه.
نختِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
على أفواهِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«نختم»، وأفواه: مضاف، هِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{خِتَامُهُ مِسْكٌ} [المطفّفِين: 26].
ختامُهُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وختامُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
مسكٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية من المبتدأ والخبر في محل جر صفة ثانية لـ«رحيق» - في الآية 25 الواردة في نفس السورة المباركة.

خد
{قُتِلَ أَصْحَابُ الأُخْدُودِ *} [البُرُوج: 4].
قُتل : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
أصحابُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأُخدودِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

خدع
{يُخَادِعُونَ اللَّهَ} [البَقَرَة: 9].
يُخادعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ} [النِّسَاء: 142].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
المنافقين : اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
يخادعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «يخادعون الله» في محل رفع خبر «إنَّ».
وهو : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
خادِعُهُم : اسم فاعل، خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره، وخادِعُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «وهو خادعهم» في محل نصب على الحال.

خدن
{وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ} [النِّسَاء: 25].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
متخذاتِ : معطوف بالواو على «غير مسافحاتٍ»، حال ثالثة من المفعول به في «فانكحوهُنَّ» منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وهو مضاف.
أخدانٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

خذل
{وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولاً *} [الفُرقان: 29].
وكان : الواو: حالية، «كان» فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الشيطانُ : اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
للإنسان : جار ومجرور متعلقان بـ«خذولاً».
خذولاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة في محل نصب حال.

خر
{فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ} [الحَجّ: 31].
فكأنما : الفاء: رابطة لجواب الشرط، كأنما: كافة ومكفوفة.
خرَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
من السماء : جار ومجرور متعلقان بـ«خرَّ».
{فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ} [سَبَإ: 14].
فلمّا : الفاء: استئنافية، لمَّا: حرف وجود لوجود لأنها اقتضت جملتين.
خرَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الجملة الأولى).
تبينَتِ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين.
الجِنُّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «تبيَّنَتِ الجنُّ» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب (الجملة الثانية).
{فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ} [النّحل: 26].
فخرَّ : الفاء: حرف عطف، خرَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليهمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«خرَّ»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
السقفُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من فوقِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«خرَّ»، وفوق: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا} [يُوسُف: 100].
وخرّوا : الواو: استئنافية، خرّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«خروا».
سُجَّداً : حال من ضمير الرفع في «خروا» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

خرب
{وَسَعَى فِي خَرَابِهَا} [البَقَرَة: 114].
وسعى : الواو: حرف عطف، سعى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وفاعله: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في خرابها : جار ومجرور متعلقان بـ«سعى»، وخرابِ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ} [الحَشر: 2].
يُخربونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بيوتَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وبيوتَ: مضاف، و«هُم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بأيديهم : الباء: حرف جر، وأيدي: مجرور بالباء، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للثقل، وهو مضاف، و«هِمْ» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأيدي : معطوفة بالواو على «أيدي» الأولى، وتعرب إعرابها، وهي مضاف.
المؤمنين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

خرج
{فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ} [القَصَص: 21].
فخرج : الفاء: حرف عطف على محذوف (أي فعمل موسى بنصيحة الرجل الذي جاء من أقصى المدينة، فخرج)، خَرَجَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خرج».
خائفاً : حال منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
يترقبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (موسى عليه السلام)، وجملة «يترقب» في محل نصب حال ثانية.
{فَاهْبِطْ مِنْهَا فَمَا يَكُونُ لَكَ أَنْ تَتَكَبَّرَ فِيهَا فَاخْرُجْ إِنَّكَ مِنَ الصَّاغِرِينَ *} [الأعرَاف: 13].
فاخرجْ : الفاء: حرف عطف لتأكيد الأمر بالهبوط، اخرُجْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إنّك : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
من الصاغرين : من: حرف جر، الصاغرين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر «إنَّ» المحذوف، وتقديره: فاخرج إنك مطرودٌ من الصاغرين، وجملة «إنَّ وما في حيزها» في محل نصب حال، أي: ذليلاً صاغراً.
{وَمَا تَخْرُجُ مِنْ ثَمَرَاتٍ مِنْ أَكْمَامِهَا} [فُصّلَت: 47].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
تخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
من ثمراتٍ : من: حرف جرُ، ثمرات: مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل «تخرج».
من أكمامها : جار ومجرور متعلقان بـ«تخرج» وأكمامِ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَهَلْ إِلَى خُرُوجٍ مِنْ سَبِيلٍ *} [غَافر: 11].
فهل : الفاء: حرف عطف، هل: حرف استفهام لا عمل له.
إلى خروجٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
من : حرف جر زائد.
سبيلٍ : مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر.
{يُرِيدُونَ أَنْ يَخْرُجُوا مِنَ النَّارِ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنْهَا} [المَائدة: 37].
يريدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يخرجوا : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لفعل «يريدون» أي: يريدون خروجاً من النار.
من النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يخرجوا».
وما : الواو: حالية، ما: نافية (حجازية) تعمل عمل ليس.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
بخارجين : الباء: حرف جر زائد، خارجين: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما»، وعلامة جره - لفظاً - الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خارجين»، والجملة «وما هم بخارجين منها» في محل نصب على الحال.
{أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنْتُمْ تُرَابًا وَعِظَامًا أَنَّكُمْ مُخْرَجُونَ *} [المؤمنون: 35].
أنكم : أَنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
مُخرجونَ : خبر «أنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
وقد ذكر النحاةُ أوجهاً كثيرة حول إعراب «أن» وورودِها مكررة مرتين... وأحدها ما ذهب إليه الجرمي والمبرد والفراء: من أن خبر «أن» الأولى هو «مخرجون»، وهو العامل في «إذا» وكررت الثانيةُ توكيداً لما طال الفصل بين اسم «أنَّ» وهو الكاف، وخبرها وهو «مخرجون»، ولما كانت لمجرد التأكيد اللفظي لم تحتج إلى الخبر.
{كَمَا أَخْرَجَكَ رَبُّكَ مِنْ بَيْتِكَ بِالْحَقِّ} [الأنفَال: 5].
كما : الكاف (بمعنى مثل) اسم مبني على الفتح في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، تقديره: إنَّ حالَ مَنْ كرهوا طريقة التنفيل مثل حالهم في كراهة خروجك من بيتك للحرب.
أخرجَك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
ربُّكَ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
من بيتك : من: حرف جر، بيتك: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أخرج».
بالحق : جار ومجرور متعلقان بحال محذوف، وتقديره: كما أخرجك ربك من بيتك متلبساً بالحق.
وفي المعنى: «قال الكسائي: كما أخرجك ربُّك من بيتِك على كراهةٍ من فريق منهم، كذلك يجادلونك في قتال كفار مكة، ويودون غير ذاتِ الشوكة من بعد ما تبين لهم أنك إنما تفعلُ ما أُمِرتَ بِهِ، لا ما يريدونَ».
{وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا} [الإسرَاء: 13].
ونخرجُ : الواو: حرف عطف، نخرجُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«نخرج».
يوم القيامةِ : يوم: ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وهو مضاف، القيامة: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
كتاباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمْ} [الأنعَام: 93].
أخْرِجُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنفسَكُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ} [النَّمل: 56].
أخرجُوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
آلَ لوطٍ : «آلَ» مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، لوطٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره لأنه اسم علم ثلاثي أوسطه ساكن.
من قريتِكُم : جار ومجرور متعلقان بـ«أخرجوا»، وقريةِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ} [النّحل: 78].
والله : الواو: استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أخرجَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أخرجكم» في محل رفع خبر المبتدأ.
من بطون : جار ومجرور متعلقان بـ«أخرجكم»، وبطون: مضاف.
أمهاتِكُم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأمهاتِ: مضاف بدوره،وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّى *} [طه: 53].
فأَخرجْنا : الفاء: حرف عطف، أخرجنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أخرجنا».
أزواجاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من نباتٍ : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«أزواجاً».
شتّى : صفة لـ«نباتٍ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
{ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ} [الزُّمَر: 21].
ثم : حرف عطف.
يُخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يخرجُ».
زرعاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مختلِفاً : صفة لـ«زرعاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
ألوانُهُ : فاعل مرفوع لاسم الفاعل «مختلفاً»، وعلامة رفعه الضمة في آخره، وألوانُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{أَمْ تَسْأَلُهُمْ خَرْجًا فَخَرَاجُ رَبِّكَ خَيْرٌ} [المؤمنون: 72].
أم : حرف عطف.
تَسألُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
خرْجاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فَخَراجُ : الفاء: للتعليل (من أجل السؤال المستفاد من الإنكار) خراج: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربكَ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وربِّ: مضاف بدوره، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
خيرٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا} [الكهف: 94].
فهل : الفاء استئنافية، «هل» حرف استفهام لا محل له من الإعراب.
نجعلُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لك : جار ومجرور متعلقان بـ«نجعل».
خرجاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

خردل
{وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ *} [الأنبيَاء: 47].
وإن : الواو: حرف عطف، «إنْ» أداة شرط جازمة.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الموزون).
مثقالَ حبّةٍ : خبر «كان» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، حبةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من خردلٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«حبةٍ».
أتيْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«أتينا»، والجملة «أتينا بها» في محل جزم جواب الشرط.
وكفى : الواو: حرف عطف، كفى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بنا : الباء حرف جر زائد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون، مجرور لفظاً بالباء، مرفوع محلاً على أنه فاعل «كفى».
حاسبين : حال من فاعل «أتينا» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{يَابُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ *} [لقمَان: 16].
يا بُنيَّ : يا: أداة نداء، وبُنَيَّ: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وابن: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنها : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
إنْ : أداة شرط جازمة.
تكُ : أصلها «تكونْ» فحذفت الواو: لالتقاء الساكنين، وحذفت النون تخفيفاً، فهو فعل مضارع ناقص في محل جزم فعل الشرط، واسمه محذوف، وتقديره: هي (أي الخطيئة).
ذلك أنَّ ابْنَ لُقمانَ سأل أباه إن هو عمِلَ خطيئةً سراً بحيث لا يعلمُها أحدٌ، فكيف يعلمُها الله؟! فكان جواب لقمان لابْنه: إن علم الله (تعالى) قد أحاط بكل شيءٍ، ولو حبة من خردل، أينما وجدت في جوف صخرة، أو أي مكان آخر في السماوات والأرض، فهو - سبحانه - عالم بها، وبمصيرها، ومن أحاطَ علمه بمخبأ هذه الحبة فهل يعجزُهُ أن يعلم ما يرتكب عبادُهُ من الخطايا؟
مثقالَ حبةٍ : مثقالَ خبر «تكن» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، حبةٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من خردلٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«حبةٍ».
فتكن : معطوفة بالفاء على «تك» وتعرب إعرابها.
في صخرة : جار ومجرور في محل نصب خبر «تكن».
أو في السموات أو في الأرض : في محل عطف على «في صخرةٍ» وتعرب إعرابها.
يأتِ : فعل مضارع مجزوم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتِ».
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
إنَّ اللّهَ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الله: اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لطيفٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
خبيرٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

خرص
{إِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ *} [الزّخرُف: 20].
إنْ : نافية لا عمل لها.
هم : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
يخْرصُونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يخرصون» في محل رفع خبر المبتدأ.
{قُتِلَ الْخَرَّاصُونَ *} [الذّاريَات: 10].
قُتِلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
الخرّاصون : نائب فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

خرط
{سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ *} [القَلَم: 16].
سَنَسِمُهُ : السين: حرف تسويف - للمستقبل، نسمُهُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على الخرطوم : جار ومجرور متعلقان بـ«نسمُهُ»، «وفي هذا القول كناية عن المهانة، والذل، لأن أشرف شيء من الإنسان الوجه، وأشرف ما في الوجه: الأنف، ولذلك جعل مكاناً للأنفة والحمية، وقد حاول أحدهم تأويل قول الله (تعالى) هذا، وذهب إلى أنه: سوف يُحدُّ على شرب الخمر (لأن الخرطوم من أسماء الخمر) وهذا منتهى البعد عن التأويل الصحيح، نظراً لثبوت مصداقية قوله تعالى في أوصاف الوليد بن المغيرة، ومن ثم عندما خُطِمَ أنفُهُ بالسيف يوم بدر، فصار علامةً يعيَّر بها ما عاش».

خرق
{أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا} [الكهف: 71].
أخرقتها : الهمزة: للاستفهام الإنكاري، خرقْتَها: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَخَرَقُوا لَهُ بَنِينَ وَبَنَاتٍ بِغَيْرِ عِلْمٍ} [الأنعَام: 100].
وخرقوا : الواو: حرف عطف، خرقوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«خرقوا».
بنين : مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
وبناتٍ : معطوف بالواو على «بنين» أي هو مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
بغيرِ علمٍ : جار ومجرور متعلقان بحال من ضمير الرفع في «خرقوا» أي: غير عالمين بحقيقة افترائهم على الله - عزَّ وجلَّ - باختلاقهم أنَّ له بنين وبناتٍ، ولذلك جاء القول الحكيم ينزهه عن ذلك بقوله الكريم: «سبحانه وتعالى عما يصفون»، وغيرِ: مضاف، وعلمٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{إِنَّكَ لَنْ تَخْرِقَ الأَرْضَ} [الإسرَاء: 37].
إنك : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
لن : أداة نصب ونفي واستقبال.
تخرقَ : فعل مضارع منصوب بـ«لن»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الأرضَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «لن تخرق الأرض» في محل رفع خبر «إنَّ».

خزن
{وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ} [الحِجر: 21].
وإنْ : الواو: استئنافية، إنْ: نافية لا عمل لها.
من : حرف جر زائد.
شيءٍ : اسم مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
عندَنا : ظرف مكان، مفعول فيه منصوب بالفتحة في آخره، وعندَ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بخبر مقدم محذوف، وتقديره: موجودةٌ أي «موجودةٌ عندنا خزائنُهُ».
خزائنُهُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وخزائنُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة: موجودةٌ عندنا خزائنه، في محل رفع خبر المبتدأ «شيء».
{وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ} [المنَافِقون: 7].
ولله : الواو: حالية، لله: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
خزائنُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل)، ولأنه مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف بالواو على «السماوات» وتعرب إعرابها والجملة في محل نصب على الحال.
{فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ *} [الحِجر: 22].
فأسقيناكموهُ : الفاء: حرف عطف، أسقَيْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا) و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول، والميم: علامة جمع الذكور، والواو: لإشباع ضمة الميم، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به ثانٍ.
وما : الواو: حالية، «ما» نافية (حجازية) تعمل عمل (ليس).
أنتُمْ : ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل رفع اسم «ما».
له : جار ومجرور متعلقان بـ«خازنين».
بخازنين : الباء: حرف جر زائد، خازنين: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «ما أنتم له بخازنين» في موضع نصب على الحال من المفعول الأول في «أسقيناكموهُ».
{وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا} [الزُّمَر: 71].
وقال : الواو: حرف عطف، قال: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قال».
خزنَتُها : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وخزنةُ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ} [هُود: 31].
ولا : الواو: استئنافية، لا: نافية لا عمل لها.
أقولُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أقول».
عندي : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، لاتصاله بالياء، وعندِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، و«عندي» شبه جملة في محل رفع خبر مقدم.
خزائنُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

خزي
{ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا} [المَائدة: 33].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف: تقديره: ذلك الخزي جزاءٌ لهم.
خزيٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره. والجملة من المبتدأ وخبره «لهم خزيٌ» في محل رفع خبر المبتدأ «ذلك».
في : حرف جر.
الدنيا : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«خزيٌ»، بتقدير: ذلك لهم خزيٌ عظيمٌ في الدنيا.
{قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ *} [النّحل: 27].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الخزيَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
اليومَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«الخزيَ»، لأنه مصدر يعمل عمل الفعل.
والسوءَ : معطوف بالواو على «الخزيَ».
على الكافرين : على: حرف جر، الكافرين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ»، والجملة «إن الخزي اليوم والسوء على الكافرين» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَأَذَاقَهُمُ اللَّهُ الْخِزْيَ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [الزُّمَر: 26].
فأذاقهم : الفاء: عاطفة، أذاقهُمُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، «هُمُ» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول مقدم، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الخزيَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
في الحياة : جار ومجرور متعلقان بـ«أذاقَهُمُ».
الدنيا : صفة لـ«الحياة» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
{لِنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَخْزَى في الحياة الدنيا}[فُصّلَت: 16].
لنذيقَهُمْ : اللام حرف جر للتعليل، نُذيقَهُمْ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، «هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجر والمجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
عذابَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الخزيِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والخزي - في الأصل - صفة، ولكنه وصف العذاب به للمبالغة، فصار من باب إضافة الموصوف إلى صفته.
في الحياة الدنيا : في الحياة: جار ومجرور متعلقان بـ«نذيقهم»، الدنيا: صفة لـ«الحياةِ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
ولعذابُ : الواو: استئنافية واللام: للابتداء. عذاب: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الآخرة : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أخْزَى : اسم تفضيل في محل رفع خبر المبتدأ، وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر.
{مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَنَخْزَى *} [طه: 134].
من قبل : جار ومجرور متعلقان «فنتَّبع» وقبل: مضاف.
أن : حرف نصب مصدري.
نذلَّ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة أي: من قبلِ ذِلِّنا.
ونخزى : الواو: حرف عطف، نخزَى: فعل مضارع منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره، نحن، والمصدر المؤول في محل جر بالإضافة، أي: من قبلِ خِزْينا.
{يَوْمَ لاَ يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ} [التّحْريم: 8].
يومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«يدخلكم».
لا : نافية لا عمل لها.
يُخزي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
النبيَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والذين : اسم موصول مبني على الفتح معطوف بالواو على «النبيَّ» ويعرب إعرابه. والجملة الفعلية «آمنوا معه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{رَبَّنَا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ} [آل عِمرَان: 192].
ربنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا)، وربَّ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنك : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
مَنْ : اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
تُدخِلِ : فعل مضارع مجزوم بـ«من» وعلامة جزمه السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربنا).
النارَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
فقد : الفاء: واقعة في جواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
أَخْزَيْتَهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، و«التاء» ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به والجملة «فقد أخزيته» جواب شرط جازم مقترن بالفاء، والجملة من (اسم الشرط وجوابه) في محل رفع خبر «إنك».
{فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ} [هُود: 39].
مَنْ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به للفعل «تعلمون».
يَأتيهِ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به مقدم.
عذابٌ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يأتيه عذابٌ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
يخزيه : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (عذاب)، والجملة الفعلية «يأتيه عذاب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة «يخزيه» تعرب إعراب «يأتيه عذابٌ».
{وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [آل عِمرَان: 194].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
تُخْزِنا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربنا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يوم : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه متعلق بـ«تخزنا»، وهو مضاف.
القيامةِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَلِيُخْزِيَ الْفَاسِقِينَ *} [الحَشر: 5].
وليخزي : الواو: حرف عطف على فعل محذوف، وتقديره: وأذنَ الله (تعالى) لكم قطع الشجر ليخزيَ الفاسقين، واللام: حرف جر للتعليل، يُخزيَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وفاعله: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو الله (تعالى)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بالفعل المقدر: «أذن»، أي أذن الله لكم القطع لخزْيِ الفاسقين.
الفاسقين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلاَ تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي} [هُود: 78].
ولا : الواو: عاطفة، لا: الناهية.
تُخزونِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، وحُذفَ ضميرُ المتكلم «الياء» خطاً، وهو في محل نصب مفعول به.
في ضيفي : جار ومجرور متعلقان بـ«تخزوني» وضيفِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

خسأ
{قَالَ اخْسَأُوا فِيهَا وَلاَ تُكَلِّمُونِ *} [المؤمنون: 108].
اخسأوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«اخسأوا».
ولا : الواو: عاطفة، لا: الناهية.
تكلمون : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل: والنون: للوقاية، و«الياء» المحذوفة - خطاً - ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة «اخسأوا فيها ولا تكلموني» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ *} [البَقَرَة: 65].
كونوا : فعل أمر ناقص، مبني على حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
قردةً : خبر «كانَ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خاسئينَ : صفة لـ«قردةً» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة: «كونوا قردة خاسئين» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ *} [المُلك: 4].
ينَقلبْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره.
إليك : جار ومجرور متعلقان بـ«ينقلبْ».
البصرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
خاسئاً : حال من «البصر» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وهو حسيرٌ : الواو: حالية، والجملة من المبتدأ والخبر «هو حسيرٌ»، في محل نصب حال ثانية لـ«البصرُ».

خسر
{قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ *} [النَّازعَات: 12].
تلك : تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
إذاً : حرف جواب لا عمل له.
كرَّةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
خاسرةٌ : صفة لـ«كرَّةٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها. والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلاَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ *} [الزُّمَر: 15].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الخاسرين : اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هم، والجملة من المبتدأ والخبر «هم الذين» في محل رفع خبر «إنَّ».
خسروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل في محل رفع فاعل.
أنفسَهُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأهليهم : معطوف بالواو على «أنفسهم» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وأهلِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«خسروا» وهو مضاف.
القيامة : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وجملة «إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم القيامة» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
ألا : أداة تنبيه لا عمل لها.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الخسرانُ : خبر المبتدأ «هو» مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الاسمية «هو الخسرانُ» في محل رفع خبر المبتدأ «ذلك».
المبينُ : صفة لـ«الخسران» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
{وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ *} [البَقَرَة: 121].
ومن : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكفرْ : فعل مضارع مجزوم بـ«منْ»، وعلامة جزمه السكون في آخره وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يكفرْ».
فأولئك : الفاء رابطة لجواب الشرط، أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الخاسرونَ : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر «هُمُ الخاسرون» في محل رفع خبر للمبتدأ «فأولئك»، وجملة «فأولئك هم الخاسرون» في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء؛ وجملتا: فعل الشرط وجوابه في محل خبر المبتدأ «مَنْ».
{الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ *} [البَقَرَة: 27].
الذين : في محل جر صفة لـ«الفاسقين».
ينقضون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «ينقضون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عهدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
من بعد : جار ومجرور متعلقان بـ«ينقضون»، وبعدِ أيضاً: مضاف.
ميثاقِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وميثاق: مضاف بدوره، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ويقطعونَ : معطوفة بالواو على «ينقضون» وتعرب إعرابها.
ما : اسم موصول في محل نصب مفعول به.
أمرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع لـ«أمَرَ».
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أمر».
أَنْ : حرف نصب مصدري.
يُوصَلَ : فعل مضارع مبني للمجهول منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وأن المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بدل من الضمير في «به»؛ أي: ويقطعون ما أمر الله بوصله.
ويفسدون : معطوفة بالواو على «يقطعون» وتعرب إعرابها.
أولئك : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
هُمُ : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الخاسرون : خبر المبتدأ «هُمُ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون؛ عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ وخبره «هُمُ الخاسرون» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك».
{فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ *} [المَائدة: 30].
فأصبح : الفاء: حرف عطف، أصبح: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره (من أخوات كان)، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو.
من : حرف جر.
الخاسرين : مجرور بمن وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل نصب خبر «فأصبح».
{وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلاَ تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ *} [الرَّحمن: 9].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
تُخسِروا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الميزان : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ} [الأعرَاف: 9].
ومن : الواو: حرف عطف، «منْ» اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
خفَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
موازينُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وموازينُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
فأولئك : الفاء: رابطة لجواب الشرط، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هم، وجملة «هم الذين» في محل رفع خبر المبتدأ «فأولئك».
خسروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنفسَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة، وأنفسَ: مضاف، وهم ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «خسروا أنفسهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب وجملة «فأولئك هم الذين خسروا أنفسهم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَالْعَصْرِ *إِنَّ الإنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ *إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ *} [العَصر: 1-3].
والعصر : الواو: واو القسم، حرف جر، العصر: مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسِمُ بالعصر.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، واقعة في جواب القسم.
الإنسان : اسم إنَّ منصوب بالفتحة في آخره.
لفي خُسرٍ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - في: حرف جر، خُسرٍ: مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ»، وإنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
إلا : أداة استثناء.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح، في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ»، وهو استثناء متصل لأنه مستثنى من «الإنسان»، الذي يدل على الجنس.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وعملوا : معطوفة بالواو على «آمنوا» وتعرب إعرابها.
الصالحات : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
وتواصوا : معطوفة بالواو على «آمنوا» وتعرب إعرابها.
بالحق : جار ومجرور متعلقان بـ«تواصوا»، والحق: هو الإيمان الصادق بوحدانية الله (تعالى) والتصديق بملائكته وكتبه ورسله، فيوصي بعضهم بعضاً بهذا الحق المبين.
وتواصوا بالصبر : معطوفة بالواو على «وتواصوا بالحق» وتعرب إعرابها، والصبر - هنا - يكون على القيام بالطاعات، وترك المعاصي والرغبات، وعلى ما قد يبتلي الإنسانَ به ربُّهُ (سبحانه وتعالى)، فيتواصى المؤمنون بذلك، ويوصي بعضهم بعضاً على هذا الصبر.
{فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ} [القَصَص: 81].
فخسفنا : الفاء: الفصيحة، أي: وإن شئتَ أن تعلمَ ماذا آل إليه أمرُ قارون بعد ذلك العزّ فقد خَسفْنا به وبداره الأرض، خسفْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«خسفنا».
وبداره : معطوف بالواو على «به»، ودارِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الأرض : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{لَوْلاَ أَنْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا} [القَصَص: 82].
لولا : حرف امتناع لوجود، متضمن معنى الشرط.
أنْ : حرف نصب مصدري.
منَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«منَّ» وأنْ المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ، أي: لولا مَنُّ الله علينا، وخبر المبتدأ محذوف وجوباً وتقديره: برحمته.
لخسف : اللام: واقعة في جواب «لولا»، خسف: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، ومفعول «خسف» محذوف، وتقديره: الأرض.
بنا : جار ومجرور متعلقان بـ«خسف»، وجملة «خسف بنا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{فَإِذَا بَرِقَ الْبَصَرُ *وَخَسَفَ الْقَمَرُ *وَجُمِعَ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ *} [القِيَامَة: 7-9].
فإذا : الفاء استئنافية، إذا: ظرف زمان متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه.
بَرِقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
البصرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «برقَ البصرُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
وخَسَفَ : الواو حرف عطف، خَسَفَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القمرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة معطوفة بالواو على جملة «برق البصر».
وجُمِعَ : الواو: حرف عطف، جمع: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
الشمسُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والقمرُ : معطوف بالواو على «الشمس» ويعرب إعرابها، وهذه الجمل الفعلية الثلاث داخلة في حيز: فعل الشرط، وجوابُهُ: «يقولُ الإنسانُ يومئذٍ أينَ المفرُّ» وهو جواب شرط غير جازم، والجملة لا محل لها من الإعراب.

خشب
{كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ} [المنَافِقون: 4].
كأنهم : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
خُشُبٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مسندةٌ : صفة لـ«خشبٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.

خشع
{وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا *} [الإسرَاء: 109].
ويزيدهم : الواو: حرف عطف، يزيد: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
خشوعاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: ويزيدُهم سماعُ القرآنِ خشوعاً لربهم.
{الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاَتِهِمْ خَاشِعُونَ *} [المؤمنون: 2].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«المؤمنون» - في الآية رقم 1 المباركة -.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
في صلاتِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«خاشعون» وصلاةِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خاشعون : خبر المبتدأ «هُمْ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد. والجملة «هم في صلاتهم خاشعون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ *} [الأنبيَاء: 90].
وكانوا : الواو: حرف عطف، كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«خاشعين».
خاشعين : خبر «كانوا» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَخَشَعَتِ الأَصْوَاتُ لِلرَّحْمَانِ} [طه: 108].
وخشعتِ : الواو: استئنافية، خشعتِ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، وحركت بالكسر لالتقاء الساكنين.
الأصواتُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
للرحمن : جار ومجرور متعلقان بـ«خشعت».
{خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ} [القَلَم: 43].
خاشعةً : في محل نصب حال من واو الجماعة في «ويدعون»، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
أبصارُهم : فاعل لاسم الفاعل «خاشعةً» مرفوع بالضمة في آخره، وأبصار: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ *} [النَّازعَات: 9].
أبصارُها : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأبصارُ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خاشعةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره. والجملة من المبتدأ والخبر في محل رفع خبر للمبتدأ «قلوب» - في الآية التي تسبقها من السورة الكريمة - والمعنى: أبصارُ أصحابِ القلوبِ الواجفةِ تكون خاشعةً من فزع يوم القيامة.

خشي
{إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فَاطِر: 28].
إنَّما : كافة ومكوفة.
يَخشى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
الله : اسم الجلالة مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره.
من عباده : جار ومجرور في محل نصب حال.
العلماءُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره وقد قُدِّمَ المفعولُ على الفاعل ليكون من خصائص العلماء اختصاصُ الخشية، كأنه قيل: إنَّ الذين يخشون الله من عبادِهِ هُمُ العلماءُ أكثر من عباده الآخرين، ولو قُدِّمَ الفاعلُ، لانقلب المعنى إلى أنهم لا يخشون إلاَّ الله. والآية الكريمة تعليل لرؤية العلماء، لأن الخشيةَ معرفةُ المخشيِّ، والعلمُ بصفاته وأفعاله، فمن كان أعلمَ به، كان أخشى منه، ومن جديرٌ بهذه الخشية إلاَّ العلماءُ، ولذلك ورد في الحديث: «إن النظرَ إلى العلماء عبادة».
{وَأَمَّا مَنْ جَاءَكَ يَسْعَى *وَهُوَ يَخْشَى *} [عَبَسَ: 8-9].
وأما : الواو: حرف عطف، أمّا: حرف شرط وتفصيل.
من : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
جاءَك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يسعى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يسعى» في محل نصب حال من فاعل «جاءك».
وهو يخشى : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، يخشى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يخشى» في محل رفع خبر المبتدأ «هو»، والجملة من المبتدأ والخبر «هو يخشى» في محل نصب حال ثانية، وقوله: «فأنتَ عنه تلهّى» في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَانَ بِالْغَيْبِ} [ق: 33].
منْ : في إعرابها أقوال كثيرة، وقد اخترنا منها أنَّ «مَنْ» اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وخبره جملة «ادخلوها بسلام» لأن «مَنْ» في معنى الجمع.
خشيَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الرحمنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. والجملة الفعلية «خشيَ الرحمانَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالغيب : جار ومجرور في محل نصب حال من المفعول به، أي خشيَهُ وهو غائبٌ لا يراه.
{وَأَمَّا الْغُلاَمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤُمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْرًا *} [الكهف: 80].
فخشينا : الفاء: حرف عطف، خشينا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أن يُرهِقَهُما : أن: حرف نصب مصدري، يرهقَهُما: فعل مضارع منصوب بـ(أن)، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، و«هما» ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: إِرهاقَهما.
طغياناً وكفراً : حالان منصوبان بالفتحة المنونة في آخرهما.
{فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشُوْنِي} [البَقَرَة: 150].
فلا : الفاء: استئنافية، لا: الناهية.
تخشَوْهُم : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
واخشوني : الواو: حرف عطف، اخشوني: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون: للوقاية، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{يَخشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً} [النِّسَاء: 77].
يَخشون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الناس : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «يخشون الناس» في محل رفع خبر للمبتدأ «فريقٌ».
كَخشيةِ الله : الكاف اسم مبني بمعنى (مثل) على الفتح في محل نصب حال من واو الجماعة في «يخشون»، وهو مضاف، خشيةِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو - بدوره - مضاف. الله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أو : حرف عطف.
أشدَّ : معطوف بالواو على الكاف، ويعرب إعرابه. وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
خشيةً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاَتِ اللَّهِ وَيَخْشَوْنَهُ} [الأحزَاب: 39].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هُمُ الذين.
يبلِّغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يبلِّغون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
رِسالاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
ويخشونَهُ : الواو: حرف عطف، يخشونه: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللَّهَ} [الأحزَاب: 39].
ولا : الواو: حرف عطف، «لا» نافية لا عمل لها.
يَخشونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أحداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
الله : اسم الجلالة في محل نصب بدل من «أحداً» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، أي: لا يخشون أحداً غيرَهُ.
{وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ} [النِّسَاء: 9].
وليخش : الواو: حرف عطف، واللام: لام الأمر، يخشَ: فعل مضارع مجزوم باللام، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لو : أداة شرط غير جازمة.
تَرَكوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مِنْ خَلفِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«تركوا»، وخلفِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ذريةً : مفعول به منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
ضعافاً : صفة لـ«ذريةً»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخره.
خافوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«خافوا»، والجملة «خافوا عليهم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب، ومفعول «خافوا» محذوف، وتقديره: خافوا عليهم الفقر أو الضياع.
فليتقوا : الفاء: استئنافية للتعليل، واللام: لام الأمر، يتقوا: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَلاَ تَقْتُلُوا أَوْلاَدَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلاَقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ} [الإسرَاء: 31].
ولا : الواو: استئنافية، لا: الناهية.
تقتُلُوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أولادَكم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأولادَ: مضاف. وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خشيةَ : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
إملاقٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
نحن : ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
نرزقُهُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وإياكم : الواو: حرف عطف، إياكم: ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به (لأنه معطوف بالواو على «هم» في نرزقهم).

خص
{وَاتَّقُوا فِتْنَةً لاَ تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَآصَّةً} [الأنفَال: 25].
واتقوا : الواو: عاطفة، اتقوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فتنةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
تُصيبَنَّ : فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، وجملة «تصيبنَّ» في محل نصب صفة لـ «فتنة» أي وكأنه قيل: واتقوا فتنة مقولاً فيها لا تصيبنَّ.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
ظلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منكم : جار ومجرور في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «ظلموا».
خاصةً : حال من «الذين ظلموا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: لا تصيبنَّ الذين ظلموا منكم وحدهم.
{وَاللَّهُ يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ} [البَقَرَة: 105].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يختصُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يختص» في محل رفع خبر المبتدأ.
برحمتِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يختص» ورحمة: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يشاء» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ} [الحَشر: 9].
ويؤثرون : الواو: عاطفة، «يؤثرون» فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على أنفسِهِم : جار ومجرور متعلقان بـ«يؤثرون»، وأنفسِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولو : الواو: حالية، لو: أداة شرط غير جازمة.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
بهم : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«كان».
خصاصةٌ : اسم «كان» المؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «ولو كان بهم خصاصةٌ» في محل نصب على الحال من واو الجماعة في «يؤثرون».

خصف
{وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ} [الأعرَاف: 22].
وطفقَا : الواو: حرف عطف، طفقا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والألف - للمثنى - ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «طَفِقَ».
يَخصفان : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والألف ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يخصفان» في محل نصب خبر «طفق».
عليهما : جار ومجرور متعلقان بـ«يخصفان».
من ورق : جار ومجرور متعلقان بـ«يخصفان»، وورق: مضاف.
الجنة : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

خصم
{وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ *} [البَقَرَة: 204].
وهو : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
ألدُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الخصام : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ *} [الزّخرُف: 18].
وهو : الواو: عاطفة، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
في الخصام : جار ومجرور متعلقان بـ« غير مبين».
غيرُ مبينٍ : غيرُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، ومبينٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجملة «هو في الخصام غير مبين» في محل نصب حال من فاعل «يُنَشَّأُ» في الآية نفسها.
{هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ} [الحَجّ: 19].
هذان : اسم إشارة في محل رفع مبتدأ، وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى.
خصمانِ : بدل من «هذان» مرفوع بالألف لأنه مثنى.
اختصَمُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «اختصموا» في محل رفع خبر المبتدأ.
في ربِّهِم : جار ومجرور متعلقان بـ «اختصموا» ورب: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وقد حذف المضاف وقام المضاف إليه مقامه، أي في دين ربهم. وقال: خصمان ثم جمع الفعل على المعنى، لأن المتخاصمين كانوا جماعة، وهم الكفار والمسلمون في معركة بدر، والخصمان هم المتبارزون في بداية المعركة، أي: علي وحمزة وعبيدة بن الحارث من جهة المسلمين، وعتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة من جهة الكفار.
{قَالَ لاَ تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُمْ بِالْوَعِيدِ *} [ق: 28].
لا : الناهية.
تختصموا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لديَّ : ظرف مكان متعلق بـ«تختصموا» في محل نصب مفعول فيه، ولدى: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وقد : الواو: حالية، قد: حرف تحقيق.
قَدَّمْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
إليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«قدَّمْتُ».
بالوعيد : الباء: حرف جر زائد، الوعيد: مجرور بالباء لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به. والجملة في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالُوا وَهُمْ فِيهَا يَخْتَصِمُونَ *} [الشُّعَرَاء: 96].
وهُمْ : الواو: حالية، هم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فيها يختصمون : فيها: جار ومجرور متعلقان بـ«يختصمون»، يختصمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «يختصمون» في محل رفع خبر المبتدأ، والجملة من المبتدأ وخبره في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ *} [النّحل: 4].
فإذا : الفاء: استئنافية. إذا: حرف فجاءة لا محل له من الإعراب.
هُوَ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
خصيمٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مبين : صفة لـ«خصيم» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
{بَلْ هُمْ قَوْمٌ خَصِمُونَ *} [الزّخرُف: 58].
بل هُمْ : بَلْ: حرف إضراب للاستئناف، هُم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قومٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
خصمون : صفة لـ«قومٌ» مرفوعة بالواو لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة: استئنافية لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيمًا *} [النِّسَاء: 105].
ولا : الواو: استئنافية، لا: الناهية.
تكن : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت الواو منه تخفيفاً ومنعاً لالتقاء الساكنين، واسمه ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
للخائنين : جار ومجرور متعلقان بـ«تكن».
خصيماً : خبر «تكن» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

خضد
{فِي سِدْرٍ مَخْضُودٍ *} [الواقِعَة: 28].
في سدر : جار ومجرور متعلقان بـ«أصحاب اليمين» - في الآية التي تسبقها من السورة المباركة -.
مخضود : صفة لـ«سدرٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها. خَضَد الشجر: نزع الشوك عنه فهو مخضود.

خضر
{فَتُصْبِحُ الأَرْضُ مُخْضَرَّةً} [الحَجّ: 63].
فتصبحُ : الفاء: حرف عطف، تصبح: فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره، معطوف بالفاء على «أنزل»، وقيل: إن هذا العطف للمضارع على الماضي ضروري لأن إنزال الماء قد مضى، ولكن اخضرار الأرض باقٍ لم يمضِ ويدل على الحالة التي هي عليها الأرض حالياً، فكان لا بد من استعمال المضارع بدلاً من الماضي الذي يفيد انقطاع الشيء بعد حصوله.
الأرضُ : اسم «تصبح» مرفوع بالضمة في آخره.
مخضرةً : خبر «تصبح» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

خضع
{فَلاَ تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ} [الأحزَاب: 32].
فلا : الفاء: رابطة لجواب الشرط. «لا» الناهية.
تخضَعْنَ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة «فلا تخضعن» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
بالقول : جار ومجرور متعلقان بحال من نون النسوة، أي: فلا تجبن ليناً من القول.

خط
{وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلاَ تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ} [العَنكبوت: 48].
وما : الواو: حالية، ما: نافية لا عمل لها.
كنْتَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان».
تتلو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والألف: اقتضتها طبيعة الخطّ القرآنيّ، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة «تتلو» في محل نصب خبر «كانَ».
من قبلِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تتلو»، وقبلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
من كتابٍ : من: حرف جر زائد، كتابٍ: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ولا تخطُّهُ : الواو: عاطفة، لا: النافية لتأكيد النفي، تخطه: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بيمينكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«تخطه»، ويمين: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «لا تخطُّهُ بيمينك» في محل نصب حال من فاعل «تتلو».
{إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْأً كَبِيرًا *} [الإسرَاء: 31].
إنَّ قتلهم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، قتلهم : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخرها، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي قتلهم).
خطئاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كبيراً : صفة لـ«خطئاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخره، وكان وما في حيزها من اسمها وخبرها: في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ *} [يُوسُف: 91].
وإن : الواو: حرف عطف، إنْ: المخففة من «أنّ» لدخولها على جملة فعلية.
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
لخاطئين : واللام: الفارقة (بين «إنْ» التي هي حرف مشبه بالفعل مخففة، وبين «إنْ» النافية التي بمعنى: ما)، خاطئين: خبر «كنا» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ} [النِّسَاء: 92].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
لمؤمنٍ : جار ومجرور متعلقان بخبر «كان» المقدم.
أنْ يقتلَ : أنْ: حرف نصب مصدري، يقتل: فعل مضارع منصوب بـ«أنْ»، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مؤمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وأن وما تلاها: بتأويل مصدر في محل رفع اسم «كان» المؤخر، أي: وما كان لمؤمنٍ قتلُ مؤمن إلا خطأً.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
خطأً : مفعول له - لأجله - منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وهو ما اختاره الزمخشري إذ قالَ: «فإن قلتَ بم انتصبَ خطأ؟ قلت: بأنه مفعول له، أي: ما ينبغي له أن يقتله لعلةٍ من العلل إلاَّ للخطأ وحده».
ومن : الواو: استئنافية، منْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
قتل : فعل ماضٍ مبني على الفتح في محل جزم فعل الشرط، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مؤمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خطأً : مفعول له - لأجله - منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لأجل الخطأ.
فتحرير : الفاء: رابطة لجواب الشرط، تحريرُ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وخبره، مقدم عليه محذوف، وتقديره: فعليه تحرير رقبةٍ، وتحرير: مضاف.
رقبةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مؤمنةٍ : صفة لـ«رقبة» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها، وجملتا فعل الشرط وجوابه: في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ} [البَقَرَة: 81].
وأحاطت : الواو: حرف عطف، أحاطت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أحاطت».
خطيئتُهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وخطيئةُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ} [الأحزَاب: 5].
وليسَ : الواو: حرف عطف، «ليس» فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
عليكم : جار ومجرور في محل نصب خبر «ليس» مقدم.
جُناحٌ : في محل رفع اسم «ليس» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فيما : جار ومجرور متعلقان بـ«جناح».
أخطأْتم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «أخطأتُمْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أخطأتم».
{وَمَنْ يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا} [النِّسَاء: 112].
ومن : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يكسب : فعل مضارع مجزوم بـ«مَنْ» وعلامة جزمه السكون في آخره وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
خطيئةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أو : حرف عطف.
إثماً : معطوف بأو على «خطيئة» ويعرب إعرابها.
{وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ ضَلاَلاً * مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ} [نُوح: 24-25].
ممّا : أصلها: «من» حرف جر، و«ما» زائدة لا عمل لها.
خطيئاتِ : مجرور بحرف الجر «مِنْ» وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«أُغرقوا» أي: بسبب خطيئاتهم أغرقوا.
{إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا} [الشُّعَرَاء: 51].
إنّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، نا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نطمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نطمع» في محل رفع خبر «إنَّ».
أنْ : حرف نصب مصدري.
يغفر : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: غفران خطايانا.
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«يغفر».
ربُّنا : ربُّ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خطايانا : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وخطايا: مضاف، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ *} [الشُّعَرَاء: 82].
والذي : معطوف بالواو على «الذي» في الآية الكريمة 78 - فهو اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«ربِّ العالمين».
أطمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وجملة «أطمعُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يغفر : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي)، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: غفران خطيئتي.
لي : جار ومجرور متعلقان بـ«يغفر».
خطيئتي : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة بسبب اتصاله بياء المتكلم، وخطيئة: مضاف، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«يغفر» وهو مضاف.
الدينِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ} [البَقَرَة: 58].
نغفرْ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الطلب للفعل: «قولوا»، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«نغفْر».
خطاياكم : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وخطايا: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ طَعَامٌ إِلاَّ مِنْ غِسْلِينٍ *لاَ يَأْكُلُهُ إِلاَّ الْخَاطِئُونَ *} [الحَاقَّة: 36-37].
لا : نافية لا عمل لها.
يأكلُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الخاطِئون : فاعل مؤخر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَجَاءَ فِرْعَوْنُ وَمَنْ قَبْلَهُ وَالْمُؤْتَفِكَاتُ بِالْخَاطِئَةِ *} [الحَاقَّة: 9].
وجاء : الواو: استئنافية، جاء: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
فرعونُ : فاعل مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
ومَنْ : اسم موصول بمعنى (الذين) معطوف بالواو على «فرعون» ويعرب إعرابه.
قَبلهُ : في محل مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بفعل جاء المحذوف بتقدير: وجاء فرعون والذين جاؤوا قبله.
والمؤتفكاتُ : معطوف بالواو على «فرعون» فهو فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بالخاطئة : جار ومجرور متعلقان بفعل «جاء» أي جاؤوا بالأفعال الخاطئة، فحذف الموصوف وحلت الصفة محله.

خطب
{وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ} [البَقَرَة: 235].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: النافية تعمل عمل «إنَّ».
جُناحَ : اسم «لا» منصوب بالفتحة في آخره.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: ولا جناح يُكتَبُ عليكم.
فيما : في: حرف جر، «ما» اسم موصول مجرور بـ«في» والجار والمجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف.
عرَّضْتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة «عرَّضتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«عرَّضتم».
من خِطبةِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما» بتقدير: فيما عرَّضتُم به رغبةً من خِطبةِ النساءِ، وخطبةِ: مضاف.
النساء : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قَالَ فَمَا خَطْبُك ياسَامِرِيُّ *} [طه: 95].
فما : الفاء: زائدة، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
خطبُكَ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وخطبُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
يا سامري : يا: أداة نداء، وسامريُّ: منادى مفرد علم مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، والجملة «فما خطبك يا سامريُّ» الاستفهامية في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ *} [الحِجر: 57].
فما خطبكُمْ : تعرب إعراب «فما خطبك» الواردة آنفاً في الآية 95 من سورة طه المباركة.
أيها : أيُّ: منادى مقصود، مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء المحذوفة (يا)، و«ها» للتنبيه لا محل لها من الإعراب.
المرسلون : بدل من لفظ «أيُّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

خطف
{إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ} [الصَّافات: 10].
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
منْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع بدل من واو الجماعة في «يسمعون» في الآية 8 من السورة أي: لا يتسمَّع الشياطين إلاَّ الشيطانُ الذي خطف خطفةً.
خطِفَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الخطفةَ : مفعول مطلق - مصدر - منصوب بالفتحة في آخره.
{مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الريح } [الحَجّ: 31].
فتخطفه : الفاء: حرف عطف، تخطفُهُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الطيرُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره.
أو : حرف عطف.
تهوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تهوي».
الريح : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ} [البَقَرَة: 20].
يكاد : فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره.
البرقُ : اسم «يكادُ» مرفوع بالضمة في آخره.
يخطفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أبصارَهُمُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأبصارَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يخطَفُ أبصارَهم» في محل نصب خبر «يكاد».
{وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ} [العَنكبوت: 67].
ويتخطف : الواو: حالية، «يتخطف» فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
الناس : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من حولهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يتخطف»، وحولِ: مضاف، «هِم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

خطو
{وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ} [البَقَرَة: 168].
ولا : الواو: استئنافية، لا: الناهية.
تتبعوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خطواتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وهو مضاف.
الشيطانِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

خف
{الآنَ خَفَّفَ اللَّهُ عَنْكُمْ} [الأنفَال: 66].
الآن : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«خفَّفَ».
خفَّفَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عنكم : جار ومجرور متعلقان بـ«خفف».
{فَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ} [البَقَرَة: 86].
فلا : الفاء: استئنافية، لا: نافية لا عمل لها.
يُخفَّفُ : فعل مضارع مبني للمجهول، والضمة على الميم: للإشباع، مرفوع بالضمة في آخره.
عنهُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخفف».
العذابُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا} [الأعرَاف: 189].
حملَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء: الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي.
حملاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي بمعنى: حملت جنيناً خفيفاً ولذلك لم يعرب مفعولاً مطلقاً.
خفيفاً : صفة لـ«حملاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ} [الزّخرُف: 54].
فاستخف : الفاء: استئنافية، استخفَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
قومَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقومَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
فأطاعوه : الفاء: حرف عطف، أطاعوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{وَلاَ يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لاَ يُوقِنُونَ *} [الرُّوم: 60].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
يستخفنك : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لا : نافية لا عمل لها.
يوقنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «لا يوقنون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

خفت
{يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ} [طه: 103].
يتخافتون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بينَهُمْ : بينَ: ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه متعلق بـ«يتخافتونَ»، وهو مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا} [الإسرَاء: 110].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: الناهية.
تخافِتْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، الفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«تخافت».

خفض
{وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ} [الإسرَاء: 24].
واخفض : الواو: حرف عطف، اخفضْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
لهما : جار ومجرور متعلقان بـ«اخفض».
جَناحَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الذلِّ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ *} [الواقِعَة: 3].
خافضةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: هِيَ خافضةٌ.
رافعةٌ : يعرب إعراب «خافضة».

خفي
{ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً} [الأعرَاف: 55].
ادعوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ربَّكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وربَّ: مضاف، كُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تضرعاً : حال منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وخفية : معطوف بالواو على «تضرعاً» ويعرب إعرابه.
{إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ} [البَقَرَة: 271].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تبدوا : فعل مضارع مجزوم بـ«إِنْ»، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، في محل جزم فعل الشرط، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الصدقاتِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
فنعِمَّا : مكوَّنة من: فنعِمَ و(ما): الفاء رابطة لجواب الشرط: نِعِمَ: فعل ماضٍ جامد لإنشاء المدح مبني على الفتحة وهو جواب الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، «ما» نكرة: تامة بمعنى (شيء) في محل نصب تمييز، والمميز: فاعل «نعم» المستتر؛ والجملة الفعلية «فنعِمَّا» في محل رفع خبر مقدم.
هي : ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ مؤخر، والجملة من الخبر ومبتدأه: في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
وإن تخفوها : معطوفة بالواو على «إنْ تبدوا الصدقات» وتعرب إعرابها.
وتؤتوها : معطوفة بالواو على «تخفوها» وتعرب إعرابها.
الفقراء : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، والمفعول الأول «ها» (في تؤتوها)، متعلقان بـ«خيرٌ»، والجملة «فهو خير لكم» في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء.
فهو خيرٌ لكم : الفاء رابطة لجواب الشرط، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، خيرٌ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، لكم: جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٌ».
{وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنْتُمْ} [المُمتَحنَة: 1].
وأنا : الواو: استئنافية، أنا: ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أعلمُ : اسم تفضيل (على وزن أفعل) خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
بما : الباء حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء، الجار والمجرور متعلقان بـ«أعلم».
أخفيْتُمْ وأعلنتم : أخفيْتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، «وما أعلنتم» معطوفة بالواو على «بما أخفيتم» وتعرب إعرابها.
{بَلْ بَدَا لَهُمْ مَا كَانُوا يُخْفُونَ} [الأنعَام: 28].
بل : حرف إضراب، للاستئناف.
بدا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«بدا».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يُخفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يخفون» في محل نصب خبر «كانَ»، أمَّا جملة «كانوا يُخفون» فهي صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول ضمير محذوف في محل نصب مفعول به، أي: يخفونه.
{أَلاَ إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ} [هُود: 5].
ألا : حرف استفتاح لا عمل له.
إنهم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
يثنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
صدورَهم : مفعول به، وهو مضاف و«هم»: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «يثنون صدورهم» في محل رفع خبر «إنّ».
ليستخفوا : اللام: حرف جر، للتعليل، يستخفوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر باللام أي: للاستخفاءِ والجار والمجرور متعلقان بـ«يثنون».
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«يستخفوا» والجملة «يستخفوا منه» صلة أن المصدرية لا محل لها من الإعراب.

خل
{فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ} [النُّور: 43].
فترى : الفاء: استئنافية، ترى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الودقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
يخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
من : حرف جر.
خلالِهِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وخلالِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«يخرج». والجملة الفعلية: «يخرج من خلاله» في محل نصب حال من الودق.
{فَجَاسُوا خِلاَلَ الدِّيَارِ} [الإسرَاء: 5].
فجاسُوا : الفاء: استئنافية، جاسوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خلالَ : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره متعلق بـ«جاسوا» وهو مضاف.
الديار : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{لَوْ خَرَجُوا فِيكُمْ مَا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً وَلأَوْضَعُوا خِلاَلَكُمْ} [التّوبَة: 47].
لو : أداة شرط، غير جازمة.
خرجوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيكم : جار ومجرور متعلقان بـ«خرجوا».
ما : نافية لا عمل لها.
زادوكم : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، وجملة «ما زادوكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
خبالاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وتقدير المعنى: ما زادوكم شيئاً إلاَّ خبالاً، أي شراً وفساداً لإدخال الوهن في قلوبكم وتثبيط عزائمكم.
ولأوضعوا : الواو: حرف عطف، واللام: واقعة في جواب «لو»، أوضعوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خلالكم : خلال: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق «لأوضعوا» وهو مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{الأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِينَ *} [الزّخرُف: 67].
الأخلاَّءُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يومئذٍ : يوم: ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، منصوبٌ بـ«عدوٌ» وهو مضاف، إذٍ: ظرف زمان آخر، مضاف إليه الظرف الأول، يومَ: مبني على السكون ولكنه حرك بالكسر لالتقاء الساكنين، والتقدير: يومَ إذْ تأتيهم الساعة.
بعضُهُمْ : مبتدأ ثانٍ مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لبعضٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوف لأنه كان في الأصل صفة لـ«عدو» أي: يومئذٍ بعضُهم عدوٌّ متربصاً لبعضٍ.
عدوٌّ : خبر المبتدأ «بعضهم» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر «بعضُهم لبعضٍ عدوٌّ» في محل رفع خبر المبتدأ «الأخلاءُ».
إلاَّ : أداة استثناء.
المتقين : مستثنى منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً *} [النِّسَاء: 125].
واتخذ : الواو: استئنافية، اتخذ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
إبراهيم : مفعول به أول، منصوب بالفتحة عوضاً عن التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
خليلاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ} [البَقَرَة: 254].
من قبل : جار ومجرور متعلقان بـ«أنفقوا».
أنْ : حرف نصب مصدري.
يأتي : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنَّ وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي من قبل إتيان يوم «لا بيعٌ فيه ولا خلةٌ».
يومٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لا : النافية للجنس، لا عمل لها، لأنها تكررت فأهملت.
بيعٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فيه : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: لا بيعٌ جارٍ فيه.
ولا خلةٌ : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها، «خلةٌ»: معطوفة بالواو على «بيعٌ» وتعرب إعرابه.

خلد
{لَعَلَّكُمْ تَخْلُدُونَ *} [الشُّعَرَاء: 129].
لعلكم : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للترجي، كُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
تخلدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تخلدون» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ *} [الأعرَاف: 42].
أولئِكَ : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
أصحابُ الجنة : أصحابُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره وهو مضاف، الجنة: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
هم : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خالدون».
خالدون : خبر المبتدأ «هم» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «هم فيها خالدون» في محل نصب حال من «أصحاب الجنة».
{أُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ *} [البَقَرَة: 39].
تعرب إعراب: «أولئك أصحابُ الجنةِ هم فيها خالدون» (في الآية 42 من سورة الأعراف) - أعلاه -.
{وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا} [النِّسَاء: 93].
ومن : الواو: استئنافية، «مَنْ» اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يقتلْ : فعل مضارع مجزوم بـ«منْ» وعلامة جزمه السكون في آخره، وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
مؤمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
متعمداً : حال من فاعل «يقتل» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
فجزاؤه : الفاء: رابطة لجواب الشرط، جزاؤُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وجزاءُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
جهنَّمُ : خبر المبتدأ «جزاؤُه» مرفوع بالضمة عوضاً عن التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث، والجملة «فجزاؤه جهنم» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
خالداً : حال من فاعل «يقتل» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خالداً».
{يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ *} [الواقِعَة: 17].
يطوف : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يطوف».
ولدانٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مخلدون : صفة لـ«ولدانٌ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ} [الأعرَاف: 176].
ولكنه : الواو: حرف عطف، لكن: حرف مشبه بالفعل للاستدراك (من أخوات إنَّ)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «لكنَّ».
أخلَدَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة «أخلد» في محل رفع خبر «لكنَّ».
إلى الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«أخلد»

خلص
{وَقَالُوا مَا فِي بُطُونِ هَذِهِ الأَنْعَامِ خَالِصَةٌ لِذُكُورِنَا} [الأنعَام: 139].
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
في بطون : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: تكوَّن، أي ما تكوَّن في بطون هذه الأنعام، وجملة «تكون في بطون هذه الأنعام» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، وهو: مضاف.
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الأنعام : في محل جر بدل من اسم الإشارة «هذه».
خالصة : خبر المبتدأ «ما»، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لذكورنا : جار ومجرور متعلقان بـ«خالصةٌ»، وذكور: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة والجملة: «ما في بطون هذه الأنعام خالصةٌ لذكورنا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَلَمَّا اسْتَيْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِيًّا} [يُوسُف: 80].
فلما : الفاء: استئنافية، لمَّا: ظرف زمان بمعنى (حين) مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بالجواب.
استيأسوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«استيأسوا».
خلصوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نَجِيَّاً : حال من فاعل «خلصوا» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: متناجين.
{قُلْ أَتُحَآجُّونَنَا فِي اللَّهِ وَهُوَ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ وَلَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُخْلِصُونَ *} [البَقَرَة: 139].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أتحاجوننا : الهمزة للاستفهام الإنكاري، تحاجون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الله : جار ومجرور متعلقان بـ«تُحاجونَنا».
وهو : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
ربنا : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة من المبتدأ والخبر: «هو ربنا» في محل نصب على الحال من اسم الجلالة «الله».
وربُّكم : معطوف بالواو على «ربنا» ويعرب إعرابه.
ولنا : الواو: حرف عطف، «لنا» جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
أعمالُنا : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأعمالُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة والجملة «ولنا أعمالنا» حالية.
ولكم أعمالكم : معطوفة بالواو على «ولنا أعمالنا» وتعرب إعرابها.
ونحن : الواو: حالية، نحن: ضمير منفصل مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«مخلصون».
مخلصون : خبر المبتدأ «نحن» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «نحن له مخلصون» حالية أيضاً.
{وَأَقِيمُوا وُجُوهَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ} [الأعرَاف: 29].
وأقيموا : الواو: حرف عطف، «أقيموا» فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وجوهكم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ووجوه: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عندَ : ظرف مكان، منصوب على الظرفية بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
كلِّ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره وهو - بدوره - مضاف.
مسجدٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وادعوه : معطوفة بالواو على «وأقيموا» وتعرب إعرابها.
مخلصين : حال من الضمير الفاعل في «ادعوه»، منصوبة بالياء لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«مخلصين».
الدين : مفعول به منصوب لاسم الفاعل «مخلصين» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
{وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ} [النِّسَاء: 146].
وأخلصوا : الواو: عاطفة، أخلصوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دينَهُم : مفعول به، منصوب بالفتحة في آخره، ودينَ: مضاف، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«أخلصوا».
{إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولاً نَبِيًّا *} [مَريَم: 51].
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
مخلصاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كان مخلصاً» في محل رفع خبر «إنَّ».
وكان : معطوف بالواو على «كان» الأولى، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (موسى عليه السلام).
رسولاً : خبر «كان» الثانية، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
نبيّاً : صفة لـ«رسولاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ *} [يُوسُف: 24].
إنه : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
من عبادِنا : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ»، وعبادِ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
المخلصين : صفة لـ«عبادنا» مجرورة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

خلط
{فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ} [الكهف: 45].
فاختلط : الفاء: حرف عطف، اختلط: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلط».
نباتُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأرضِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ الْخُلَطَاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ} [ص: 24].
وإنَّ : الواو: عاطفة، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
كثيراً : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من الخلطاء : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«كثيراً».
ليبغي : اللام - المزحلقة - للتوكيد، يبغي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
بعضُهُم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وبعضُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «يبغي بعضهم» في محل رفع خبر «إنَّ».
على بعضٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يبغي».
{خَلَطُوا عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا} [التّوبَة: 102].
خلطوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عملاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
صالحاً : صفة لـ«عملاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

خلع
{فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ} [طه: 12].
فاخلع : الفاء الفصيحة، اخلعْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
نعليكَ : نعليْ: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، وحذفت النون لأنه مضاف، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.

خلف
{يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ} [البَقَرَة: 255].
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بينَ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: ما هو كائن بين أيديهم، وهو مضاف.
أيديهمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للثقل، وأيدي: مضاف - بدوره - وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وما خلفَهُمْ : معطوف بالواو على «ما بين أيديهم» ويعرب إعرابه. والجملة الفعلية «يعلمُ ما بين أيديهم وما خلفهم» في محل رفع خبر سادس للمبتدأ «الله» في مطلع الآية الكريمة المباركة.
{لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ} [الرّعد: 11].
له : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
معقباتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من بين : جار ومجرور متعلقان بـ«معقباتٌ»، وبينِ: مضاف.
يديه : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، ويديْ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ومن خلفِهِ : الواو: حرف عطف، من: حرف جر، خلف: مجرور بمن وعلامة جره الكسرة في آخره والجار والمجرور متعلقان بـ«معقباتٌ»، وخلف: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً} [يُونس: 92].
فاليوم : الفاء: استئنافية، اليومَ: ظرف زمان، منصوب على الظرفية، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«نُنجيك».
ننجيكَ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
ببدنك : جار ومجرور متعلقان بحال من الضمير «الكاف» في «ننجيك» أي، فاليوم ننجيك مصاحباً لبدنك وحسب من غير روحٍ.
لتكون : اللام: حرف جر، للتعليل، تكونَ: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسم تكون: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«آيةً» أي: لكونِك لمن خلفك آية.
لمن : اللام: حرف جر، «من» اسم موصول مجرور باللام، والجار والمجرور في محل نصب حال لأنه متعلق بصفة مقدمة من «آية».
خلفك : خلفَ: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بصلة الموصول المحذوفة أي: لمن جاء من خلفك وخلف: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
آيةً : خبر «تكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ} [الأعرَاف: 169].
فخلف : الفاء: حرف عطف، خلف: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
من بعدِهِم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: فخلف ممن جاء بعدهم، وبعدِ: مضاف، وهِم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خلفٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ورثوا الكتاب : ورثوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، الكتابَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة في محل رفع صفة لـ«خلفٌ».
{فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاَةَ} [مَريَم: 59].
تعرب إعراب: «فخلف من بعدهم خلقٌ ورثوا الكتابَ» - أعلاه -.
{وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً} [الفُرقان: 62].
وهو : الواو: استئنافية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
جعل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الليل : مفعول به، منصوب بالفتحة في آخره.
والنهار : معطوف بالواو على «الليل»، ويعرب إعرابه.
خلفةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره لأن «جعل» - هنا - بمعنى: صيَّر الليل والنهار يخلف أحدهما الآخر، وجملة «جعل الليل والنهار» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنْكُمْ مَلاَئِكَةً فِي الأَرْضِ يَخْلُفُونَ *} [الزّخرُف: 60].
ولو : الواو استئنافية، لو: أداة شرط غير جازمة.
نشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
لجعلنا : اللام: واقعة في جواب «لو»، جعلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
منكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلنا» لأن معنى «جعلنا» - هنا - خلقنا، أي ولو نشاء لخلقنا منكم ملائكة.
ملائكةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«يخلفون»،
يخلفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يخلفون» في محل نصب صفة لـ«ملائكةً».
{هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ فِي الأَرْضِ} [فَاطِر: 39].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ.
جعلَكُم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمر مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
خلائف : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة عوضاً عن التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«خلائف»، وجملة «جعلكم خلائف في الأرض» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ} [الأنعَام: 165].
وهو : الواو حرف عطف، «هو الذي جعلكم خلائفَ» تعرب إعراب «هو الذي جعلكم خلائفَ» - أعلاه - وخلائفَ: مضاف.
الأرضِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَيَسْتَخْلِفُ رَبِّي قَوْمًا غَيْرَكُمْ} [هُود: 57].
ويستخلفُ : الواو: استئنافية، يستخلفُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
ربي : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
قوماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
غيرَكُمْ : صفة لـ«قوماً» منصوبة بالفتحة في آخرها، وغير: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يَادَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الأَرْضِ} [ص: 26].
يا داودُ : يا: أداة نداء، داودُ: منادى مفرد علم، مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
إنا : «إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
جعلْناك : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول، وجملة «جعلناك» في محل رفع خبر «إنَّ».
خليفةً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في الأرضِ : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«خليفة».
{وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ} [يُونس: 73].
وجعلناهم : الواو حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
خلائف : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعلَ).
{واذكروا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ} [الأعرَاف: 69].
واذكروا إذْ : الواو: حرف عطف، اذكروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول به، أي: واذكروا وقت جعلكم خلفاء. أو وقت استخلافِكم، «فلم ينصب على الظرفية لأن المقام مقام تجسيد واستحضار للصورة بكامل تفاصيلها، وكأنما هي منصوبة أمامهم يستجلبون منها شتى العظات والعبر».
جعلكم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
خلفاء : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فعلاء) وجملة «جعلكم خلفاء» في محل جر بالأضافة لوقوعها بعد «إذْ».
من بعد : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«خلفاء»، أي: إذ جعلكم خلفاء كائنين من بعدِ قومِ نوحٍ، وبعدِ: مضاف.
قومِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو - بدوره - مضاف.
نوحٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَاخْتَلَفَ الأَحْزَابُ} [مَريَم: 37].
فاختلف : الفاء: استئنافية، اختلف: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الأحزابُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ *} [هُود: 118].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يزالون : فعل مضارع ناقص مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «لا يزال».
مختلفين : خبر «لا يزال» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ} [الرُّوم: 22].
ومن آياته : الواو: حرف عطف، من آياتِهِ: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وآياتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل في محل جر بالإضافة.
خَلْقُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
السماواتِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والأرضِ : معطوف بالواو على «السماوات» ويعرب إعرابها.
واختلافُ : معطوف بالواو على «خلقُ» ويعرب إعرابه، وهو مضاف.
ألسنتكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وألسنةِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وألوانِكُمْ : معطوف بالواو على «ألسنتكُمْ» ويعرب إعرابه.
{إِنَّكُمْ لَفِي قَوْلٍ مُخْتَلِفٍ *} [الذّاريَات: 8].
إنكم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لفي : اللام للتوكيد - المزحلقة - في: حرف جر.
قولٍ : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
مختلفٍ : صفة لـ«قولٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها. والجملة: «إنكم لفي قول مختلف» واقعة في جواب قسم مقدر، لا محل لها من الإعراب.
{وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ} [النّحل: 13].
وما ذرأ لكم في الأرض : الواو: حرف عطف، «ما» اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به لأنه معطوف على «وسخر لكم الليل» - في الآية 12 - أي: وسخر لكم ما ذرأ في الأرض؛ ذرأ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، لكم: جار ومجرور متعلقان بـ«ذرأ». في الأرض: جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«ذرأ»، أي: ما خلق في الأرض من مخلوقات مسخرة لكم.
مختلفاً : اسم فاعل في محل نصب حال من «ما»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
ألوانُهُ : فاعل لاسم الفاعل مختلفاً، مرفوع بالضمة في آخره، وألوانُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ} [آل عِمرَان: 105].
ولا تكونوا : الواو: عاطفة، لا: الناهية، تكونوا: فعل مضارع ناقص مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «تكون».
كالذين : جار ومجرور في محل نصب خبر «تكونوا».
تفرقوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «تفرقوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
واختلفوا : الواو: حرف عطف، اختلفوا: معطوف بالواو على «تفرقوا» ويعرب إعرابَهُ.
من بعد : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفوا».
ما : مصدرية.
جاءَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، وحرّك آخره، أي الميم، بالضم لالتقاء الساكنين.
البيناتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: من بعدِ مجيءِ البيناتِ لهم.
{فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ} [البَقَرَة: 213].
فهدى : الفاء: حرف عطف، هدى: فعل ماض مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
آمنوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والجملة «آمنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لما : اللام: حرف جر، وما: اسم موصول بمعنى (الذي)، والجار والمجرور متعلقان بـ«هدى».
اختلفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل وجملة «اختلفوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفوا».
من الحق : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما».
بإذنه : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الذين آمنوا»، أي: مأذوناً لهم، وإذن: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا} [يُونس: 19].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
كان الناسُ : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، الناسُ: اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
أمةً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
واحدةً : صفة لـ«أمة»، منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
فاختلفوا : الفاء: استئنافية، اختلفوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ} [يُونس: 93].
فما : الفاء: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
اختلفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حتى : حرف ابتداء وغاية.
جاءَهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم وحرّك الميم بالضم لالتقاء الساكنين.
العلمُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ *} [يُونس: 93].
فيما : في: حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بفي، والجار والمجرور متعلقان بـ«يقضي».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يختلفون».
يختلفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يختلفون» في محل نصب خبر «كان».
{وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ *} [النّحل: 92].
وليبيننَّ : الواو: حرف عطف، واللام: واقعة في جواب قسم مقدّر للتوكيد، يُبَيِّنَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يبيننَّ».
يوم : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف.
القيامةِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«تختلفون».
تختلفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تختلفون» في محل نصب خبر «كان»، والجملة «كنتم فيه تختلفون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فِيهِ} [النّحل: 39].
ليبين : اللام: حرف جر، للتعليل، «يبيِّنَ» فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بما دلَّ عليه «بلى» في الآية السابقة على هذه، أي: لتبيانِ وعدِهِ الحقِ بالبعثِ.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يبيِّنَ».
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يختلفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«يختلفون»، والجملة «يختلفون فيه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِي الْكِتَابِ} [البَقَرَة: 176].
وإنَّ : الواو: حالية، إن: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ»، وخبر «إنَّ» محذوف، وتقديره: لَهُمْ في شقاقٍ بعيدٍ.
اختلفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في الكتاب : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفوا».
{وَلَوْ تَوَاعَدْتُّمْ لاَخْتَلَفْتُمْ فِي الْمِيعَادِ} [الأنفَال: 42].
لاختلَفْتُمْ : اللام: رابطة لجواب الشرط «لو»، اختلفْتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
في الميعاد : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفتم»، والجملة «لاختلفتم في الميعاد» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ} [الشّورى: 10].
وما : الواو: استئنافية، ما: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
اختلفْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء: والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم علامة جمع الذكور.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلفتم».
من شيء : جار ومجرور متعلق بحال محذوفة من الضمير في «فيه» بتقدير: وإن كان من شيء بينكم مختلفاً فيه.
فحكمُهُ : الفاء: رابطة لجواب الشرط، حكمه: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحكمُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، أي: فحكمه راجعٌ إلى الله، والجملة من فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «ما».
{اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ *} [الحَجّ: 69].
الله : اسم الجلالة في محل رفع مبتدأ، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
يحكُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يحكُمُ» في محل رفع خبر المبتدأ.
بينَكُمْ : ظرف مكان، منصوب على الظرفية، متعلق بـ«يحكم»، وبينَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره «ويوم القيامة» متعلق أيضاً بـ«يحكم»، وهو مضاف.
القيامةِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
فيما : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، أي: فيما كنتم فيه قائمين من اختلافٍ.
كنتم : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«تختلفون».
تختلفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «تختلفون» في محل نصب خبر «كنتم»، وجملة «كنتم فيه تختلفون» صلة موصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ فِي اخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ *} [يُونس: 6].
إن : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
في اختلاف : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم، واختلاف: مضاف.
الليل : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والنهار : معطوف بالواو على «الليل» ويعرب إعرابه.
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم موصول معطوف بالواو على «في اختلاف»، ويعرب إعرابه.
خلقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «خلق الله» صلة موصول لا محل لها من الإعراب.
في السماواتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق».
والأرضِ : معطوف بالواو على «السماوات».
لآيات : اللام: للتوكيد - المزحلقة - آياتٍ: اسم «إنَّ» المؤخر، منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه مؤنث سالم.
لقوم : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«آيات»، أي: لآيات، كائنةً لقومٍ يتقون.
يتقون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل جر صفة لـ«قومٍ».
{بِمَا أَخْلَفُوا اللَّهَ مَا وَعَدُوهُ} [التّوبَة: 77].
بما : الباء: حرف جر للسببية، ما: مصدرية.
أخلفوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به أول منصوب بالفتحة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ، وما المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، أي بسبب إخلافهم الله الوعد، والجار والمجرور متعلقان بـ«أعقبهم».
وعدوه : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «وعدوه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ *} [آل عِمرَان: 9].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لا : نافية لا عمل لها.
يُخلفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الميعادَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «لا يخلف الميعاد» في محل رفع خبر «إنَّ».
{فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِي *} [طه: 86].
فأخلفتُم : الفاء: حرف عطف، أخلفْتُمْ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
موعدي : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، لاتصاله بالياء، وموعد: مضاف، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{قَالُوا مَا أَخْلَفْنَا مَوْعِدَكَ بِمَلْكِنَا} [طه: 87].
ما : نافية لا عمل لها.
أخلَفْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
موعدَكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وموعدَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
بِملْكِنا : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة أي: حال كوننا مالكين أمرنا، ومَلْكِ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «ما أخلفنا موعدك بملكنا» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{لاَ يَلْبَثُونَ خِلاَفَكَ} [الإسرَاء: 76].
لا : نافية لا عمل لها.
يلبثون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خلافَك : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، (أي: خلفك)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«لا يلبثون» وخلاف: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
وعليه قول الشاعر:
عفتِ الديارُ خِلافَهُمْ فكأنَّما
بَسَطَ الشواطِبُ بينهُنَّ حصيرا
(يصف الشاعر الديار بعد رحيل القوم كيف صارت مليئة بالقاذوراتِ والخراب؛ والشواطِبُ: النساء اللواتي يشققن شطب النخل - سعف النخل الأخضر - ليجعلنَهُ حصيراً).
{أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلاَفٍ} [المَائدة: 33].
أو : حرف عطف.
تقطَّعَ : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
أيديهم : نائب فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وأيدي: مضاف، وهِم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأرجلُهُمْ : معطوفة بالواو على «أيديهم» وتعرب إعرابها.
من خلافٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أيديهم وأرجلهم» أي: تقطَّعَ أيديهم وأرجلُهُمْ مختلفةً (بمعنى اليد اليمنى والرجل اليسرى، أو العكس).
{فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللَّهِ} [التّوبَة: 81].
فرحَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
المخلفون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
بمقعدِهِم : بمقعدِ: جار ومجرور متعلقان بـ«فرِحَ». ومقعدِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خلاف : حال منصوبة بالفتحة في آخرها، أي: قعدوا مخالفين رغبته في الخروج معه في غزوته، وخلاف: مضاف.
رسول الله : رسولِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، ورسولِ: مضاف - بدوره - والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَعَلَى الثَّلاَثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا} [التّوبَة: 118].
وعلى الثلاثة : الواو: حرف عطف، على الثلاثة: جار ومجرور متعلقان بـ«تابَ»، أي: تابَ الله (تعالى) عليهم ليتوبوا (وهم: كعب بن مالك، ومرارة بن الربيع، وهلال بن أمية).
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر صفة لـ«الثلاثة».
خُلِّفوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «خلفوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، ومعنى: خُلِّفوا، أي تُركوا في المدينة خَلْفَ الذين خرجوا مع رسول الله (صلى الله اليه وآله وسلم) للغزو.
{قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ} [الفَتْح: 16].
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
للمخلفين : اللام: حرف جر، المخلفين: مجرور باللام، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«قُلْ».
{فَاقْعُدُوا مَعَ الْخَالِفِينَ *} [التّوبَة: 83].
فاقعُدوا : الفاء: حرف عطف، اقعدوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مَعَ : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«اقعدوا»، وهو مضاف.
الخالفين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد (ومعنى الخالفين: المتخلفين من المسنين والنساء، والأطفال، والعاجزين عن الخروج للغزو).
{رَضُوا بِأَنْ يَكُونُوا مَعَ الْخَوَالِفِ} [التّوبَة: 87].
رضُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهذا الضم مقدر على آخره (الياء) للثقل، وهذه حذفت لأن «رضي» فعل ناقص يحذف آخره عند اتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل.
بأنْ : الباء: حرف جر، أَنْ: حرف نصب مصدري.
يكونوا : فعل مضارع ناقص، منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون من آخره، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «يكون».
مَعَ : ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الخوالفِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«رضوا» أي: رضوا بكونهم مع الخوالف (النساء)، والجملة «مع الخوالف» في محل نصب خبر «يكون».

خلق
{الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ} [الأنعَام: 1].
الحمدُ للهِ : الحمدُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، لله: جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، الحمدُ كائنٌ لله.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لـ«الله».
خلق : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
السماوات : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم.
والأرض : معطوفة بالواو على «السماوات»، وعلامة نصبها الفتحة في آخرها، وجملة «خلق السماوات والأرض» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا} [النِّسَاء: 1].
خلقَكُمْ : خلق: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «خلقكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من نفسٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلقكم».
واحدةٍ : صفة لـ«نفسٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
وخلق : معطوف بالواو على «خلق» الأولى ويعرب إعرابَها.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق».
زوجَها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وزوجَ: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ} [النّحل: 4].
خلقَ : فعل ماض مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الإنسانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من نطفةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق»، و«مِنْ» للابتداء.
{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ *} [الذّاريَات: 56]
الواو : عاطفة.
ما : نافية.
خلقت : فعل ماضٍ مبني على السكون والتاء ضمير متصل مبني على الضمّ في محل رفع فاعل.
الجنّ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
والإنس : عطف على الجنّ.
إلاَّ : أداة حصر.
ليعبدون : اللام للغرضية وللتعليل، أي أنَّ الغرض من خلقهم هو تعريضهم للثواب، ولمّا كان الثواب لا يحصل إلاّ بالعبادات، أي بالطاعة، فكأنّه سبحانه خلقهم ليثيبهم بالجنة على الطاعة.
يعبدون : فعل مضارع منصوب بأن مضمرة جوازاً بعد لام التعليل، وعلامة نصبه حف النون، والنون المذكورة هنا للوقاية، والواو فاعل، وياء المتكلم المحذوفة في محل نصب مفعول به، ولام التعليل ومدخولها متعلقان بـ (خلقتُ).
{وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ سُلاَلَةٍ مِنْ طِينٍ *} [المؤمنون: 12].
ولقد : الواو: استئنافية، واللام: جواب للقسم المحذوف، وقد: حرف تحقيق.
خلقْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الإنسان : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من سلالةٍ : من (للبيان) والجار والمجرور متعلقان بـ«خلقنا».
من طينٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«سلالة».
{وَلَقَدْ خَلَقْنَاكُمْ} [الأعرَاف: 11].
ولقد : الواو: استئنافية، واللام: جواب للقسم المحذوف، قد: حرف تحقيق.
خلقْناكم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَخَلَقَ الْجَآنَّ مِنْ مَارِجٍ} [الرَّحمن: 15].
وخلق : الواو: حرف عطف، خلق: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الجانَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مِنْ مارجٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق»، ومِنْ: لابتداء الغاية.
{أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لاَ يَخْلُقُ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ *} [النّحل: 17].
أفمن : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء: عاطفة على محذوف، وتقديره: أمَّنْ يخلق ذلك الخلق كمن لا يخلق؟ مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يخلُقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى): وجملة «يخلُقُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كمن : الكاف اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ» وهو مضاف، «مَنْ» اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لا : نافية لا عمل لها.
يخلُقُ : تعرب إعراب الأولى، وجملة «لا يخلق» صلة الموصول «لمَنْ» الثانية، لا محل لها من الإعراب.
أفلا : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التوبيخ، والفاء: عاطفة، لا: نافية لا عمل لها.
تذكرون : أصله: تتذكرون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَتَخْلُقُونَ إِفْكًا} [العَنكبوت: 17].
وتخلقون : الواو: حرف عطف، تخلقون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إفكاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ *} [المؤمنون: 14].
فتبارك : الفاء: استئنافية، تباركَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أحسنُ : في محل رفع بدل من اسم الجلالة «الله»، وعلامة رفعه الضمة في آخره بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (أفعل) ومميزهُ محذوف للعلم به، أي: خلقاً وهو مضاف.
الخالقين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ *} [الرّعد: 16].
أم : المنقطعة، حرف عطف للاستفهام الإنكاري.
جعلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لله : لفظ الجلالة جار ومجرور في محل نصب حال لأنه كان صفة لـ«شركاءَ» وتقدمت عليه.
شركاءَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (فعلاء).
خَلَقُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «خلقوا» في محل نصب صفة لـ«شركاء».
كخلقِهِ : الكاف: اسم بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب مفعول به لـ«خلقوا»، وهو مضاف، خلقِهِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وخَلقِ: مضاف - بدوره ـ، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة أيضاً، وجملة «كخلقِهِ» في محل نصب صفة لمفعول محذوف وتقديره: خلقوا خلقاً مثل خلقِهِ.
فتشابه : الفاء: حرف عطف، تشابَهَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الخلقُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تشابه».
قُلِ : فعل أمر مبني على السكون، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الله : اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
خالقُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
كلِّ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وكل: مضاف بدوره.
شيء : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وهو : الواو: حرف عطف، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الواحدُ : خبر أول للمبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
القهارُ : خبر ثانٍ للمبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره.
{وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ} [النِّسَاء: 119].
ولأمرنهم : الواو: حرف عطف، واللام: جواب قسم محذوف، آمُرَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «لآمُرنهم» لا محل لها من الإعراب لأنها جواب قسم محذوف.
فَلَيُغَيِّرُنَّ : الفاء: حرف عطف، واللام: لام الأمر، يغيرُنَّ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، وأصله يغيرونَنَّ: فحذفت النون من آخره بالجزم، وحذفت الواو لالتقاء الساكنين، واستعيض عنهما بنون التوكيد الثقيلة، والواو - المحذوفة - في محل رفع فاعل.
خَلْقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة، مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ} [الرُّوم: 30].
لا : نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
تبديلَ : اسم «لا» مبني على الفتحة في آخره.
لخلق : جار ومجرور في محل رفع خبر «لا»، وخلقِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة تعليلية، أي تعليل للأمر بلزوم فطرته.
{أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ * وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ} [الشُّعَرَاء: 165-166].
أتأتون : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التقريع، تأتون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الذكران : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من العالمين : جار ومجرور في محل نصب حال من «الذكران».
وتذرون : معطوفة بالواو على «أتأتون»، فهو فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
خَلَقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«خلق».
ربُّكُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وربُّ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من أزواجكم : مِنْ: حرف جر للتبيين، أزواج: مجرور بمن، والجار والمجرور في محل نصب حال لـ«ما»، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «خلق لكم من أزواجكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنْ هَذَا إِلاَّ خُلُقُ الأَوَّلِينَ *} [الشُّعَرَاء: 137].
إنْ : نافية لا عمل لها.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
خُلُقُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأولين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والمعنى: إنَّا لانهتمُّ بوعظك، لأن هذا الذي نحن عليه من الدين ما هو إلا خلق الأولين وعادتهم، كانوا يدينون به، ونحن بهم مقتدون.
{مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلاَّ اخْتِلاَقٌ *} [ص: 7].
ما : نافية لا عمل لها.
سمعْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بهذا : جار ومجرور متعلقان بـ«سمعنا».
في الملةِ : جار ومجرور في محل نصب حال من «هذا».
الآخرةِ : صفة لـ«الملة» مجرورة مثلها بالكسرة في آخرها.
إنْ : نافية لا عمل لها.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
اختلاقٌ : خبر المبتدأ «هذا» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: ما سمعنا بهذا في مِلَّة عيسى، إن هو إلاَّ محضُ كذبٍ تتقوَّلُهُ علينا.
{وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ *} [القَلَم: 4].
وإنَّك : الواو: حرف عطف، إنك: «إن» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
لعلى : اللام: للتوكيد، وعلى: حرف جر.
خُلُقٍ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
عظيم : صفة لـ«خُلُقٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
لقد أقسم الله - سبحانه وتعالى - في مطلع السورة المباركة بأمرين: العلم (لعظيم شأنه) وبسطر الملائكة (أي ما يكتبون من الخير والصلاح)، أقسم بهما على ثلاثة أشياء: نفي الجنون عن النبي (صلى الله اليه وآله وسلم) ، وثبوت أجر غير منقطع له، وكونه على الملة الحنيفية والشريعة السمحاء، وقد استأهل (صلى الله اليه وآله وسلم) بعثَهُ بها بما فطرَهُ ربُّهُ وخالقُهُ العظيمُ عليه من صفاتٍ جعلته خاتمَ النبيين وسيد المرسلين (صلى الله اليه وآله وسلم)، ولذلك كانت الجملة «وإنك لعلى خلق عظيم» جواباً قاطعاً للقسم.
{وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ *} [البَقَرَة: 200].
وما : الواو: حالية، ما: نافية لا عمل لها.
له : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
في الآخرة : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة.
من خلاقٍ : من: حرف جر زائد، خلاقٍ: اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ أي: وما كائنٌ له ولو يسيراً من نصيبِ أجْرٍ في الآخرة.
{إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بَعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ} [آل عِمرَان: 77].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يشترون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بعهدِ الله : بعهدِ: جار ومجرور متعلقان بـ«يشترون»، وعهد: مضاف، الله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «يشترون بعهد الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وأيمانهم : معطوفة بالواو على «بعهد الله» وتعرب إعرابه.
ثمناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
قليلاً : صفة لـ«ثمناً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
أولئك : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
لا : نافية للجنس، تعمل عمل «إنَّ».
خلاقَ : اسم «لا» مبني على الفتحة في آخره.
لهم : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف.
في الآخرةِ : جار ومجرور، متعلقان بحال محذوفة لـ«أولئك»، وجملة «لا خلاق لهم في الآخرة» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك»، وجملة «أولئك لا خلاق لهم في الآخرة» في محل رفع خبر «إنَّ».
{فَاسْتَمْتَعُوا بِخَلاَقِهِمْ فَاسْتَمْتَعْتُمْ بِخَلاَقِكُمْ كَمَا اسْتَمْتَعَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ بِخَلاَقِهِمْ} [التّوبَة: 69].
فاستمتعوا : الفاء: حرف عطف، استمتعوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بخلاقِهِم : جار ومجرور متعلقان بـ«استمتعوا»، وخلاق: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فاستمتعْتُمْ بخَلاقِكُمْ : الفاء: حرف عطف، استمتعْتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، بخلاقِكمُ: جار ومجرور متعلقان بـ«استمتعْتُم»، وخلاقِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كما : الكاف: اسم مبني على الفتح في محل نصب مفعول مطلق. وما: مزيدة لا عمل لها، والتقدير استمتاعاً كاستمتاع الذين من قبلكم بخلاقهم.
استمتعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين من قبلِكُمْ : الذينَ: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل، من قبلكم: جار ومجرور متعلقان بصلة «الموصول» لا محل لها من الإعراب.
بخلاقهم : جار ومجرور متعلقان بـ«استمتع».
خلا
{وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ} [آل عِمرَان: 144].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
محمدٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
رسولٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قد : حرف تحقيق.
خلت : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وحذفت الألف من آخره لاتصاله بالتاء، والتاء الساكنة: للتأنيث.
من قبلِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«خلْت»، وقبلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
الرسلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «خلت من قبله الرسل» في محل رفع صفة لـ«رسولٌ».
{وَقَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاَتُ} [الرّعد: 6].
وقد : الواو: حالية، قد: حرف تحقيق.
خلتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وحذفت الألف من آخره لاتصاله بالتاء، والتاء الساكنة: للتأنيث.
من قبلِهِمُ : من قبلِ: جار ومجرور متعلقان بـ«خلتْ» وهِم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
المثلاتُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ} [البَقَرَة: 134].
تلك : تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وحذفت الياء من آخره لالتقاء الساكنين واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أمةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
قد : حرف تحقيق.
خلت : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر وحذفت الألف من آخره لاتصاله بالتاء، والتاء الساكنة للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والجملة الفعلية «قد خلت» في محل رفع صفة لـ«أمةٌ».
لها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
ما : اسم موصول مبتدأ مؤخر.
كسبَت : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ولكم ما كسبتم : معطوفة بالواو على «لها ما كسبت» وتعرب إعرابها.
{وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِيهَا نَذِيرٌ *} [فَاطِر: 24].
وإن : الواو: حرف عطف، وإنْ: نافية.
من : حرف جر زائد.
أمةٍ : اسم مجرور لفظاً - بحرف الجر - مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
خلا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«خلا».
نذيرٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «خلا فيها نذير» في محل رفع خبر المبتدأ «أمة».
{وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ} [البَقَرَة: 214].
ولمَّا : الواو حالية، لمَّا: حرف جزم ونفي.
يأتِكُمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«لمَّا» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، «كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
مثل : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
خلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على الألف المحذوفة من آخره لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «خلوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قبلكم : جار ومجرور متعلقان بـ«خلوا»، وقبلِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَإِذَا خَلَوْا عَضُّوا عَلَيْكُمُ الأَنَامِلَ مِنَ الْغَيْظِ} [آل عِمرَان: 119].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
خلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على الألف المحذوفة من آخره لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهو فعل الشرط، وجملة «خلوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
عضوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «عضوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
عليكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«عضوا»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الأنامل : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
من الغيظ : جار ومجرور في محل نصب تمييز، أي: عضوا عليكم الأنامل غيظاً.
{اقْتُلُوا يُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضًا يَخْلُ لَكُمْ وَجْهُ أَبِيكُمْ} [يُوسُف: 9].
اقتلوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يوسفَ : مفعول به منصوب بالفتحة عوضاً عن التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
أو : حرف عطف.
اطرحوه : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
أرضاً : مفعول به ثانٍ لـ«اطرحوه» لأنها بمعنى: أنزلوه، وأنت تقول: أنزلتُ زيداً الدار، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
يخلُ : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الأمر، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يخل».
وجهُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
أبيكُم : أبي: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو بدوره - مضاف - وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ} [البَقَرَة: 14].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
خلوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهذا الضم مقدر على الألف المحذوفة للتعذر. وحذفت الألف من آخره لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهو فعل الشرط، وجملة «خلوا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
إلى شياطينهم : جار ومجرور متعلقان بـ«خلوا»، وشياطينِ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، و«إلى» معناها انتهاء الغاية.
{فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ} [التّوبَة: 5].
فخلوا : الفاء: رابطة لجواب الشرط، خلّوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهو جواب الشرط.
سبيلَهُمْ : سبيل: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف. وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «فخلوا سبيلهم» في محل جزم جواب شرط غير جازم مقترن بالفاء.

خمد
{جَعَلْنَاهُمْ حَصِيدًا خَامِدِينَ *} [الأنبيَاء: 15].
جعلْناهم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
حصيداً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
خامدين : صفة لـ«حصيداً» منصوبة بالياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{إِنْ كَانَتْ إِلاَّ صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ خَامِدُونَ *} [يس: 29].
إنْ : نافية لا عمل لها.
كانتْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسم «كان» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، أي: ما كانت الصيحةُ إلا صيحةً واحدةً.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
صيحةً : خبر «كانت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
واحدةً : صفة لـ«صيحةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
فإذا : الفاء: حرف عطف، إذا: فجائية لا عمل لها.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
خامدون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

خمر
{وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} [النُّور: 31].
وليضربن : الواو: حرف عطف، واللام: لام الأمر، يضربْنَ: فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة وهو في محل جزم بلام الأمر، والنون: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
بخُمُرِهِنَّ : الباء: حرف جر زائد، وخُمُرِ: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به، وهو مضاف، وهِنَّ: ضمير متصل - للغائبات - مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
على جيوبهن : على جيوب: جار ومجرور متعلقان بـ«ليضربن» وجيوب: مضاف، وهِنَّ: ضمير متصل - لجمع النسوة - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا} [البَقَرَة: 219].
يسألونك : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن الخمر : جار ومجرور متعلقان بـ«يسألون».
والميسر : معطوف بالواو على «الخمر» ويعرب إعرابه.
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
فيهما : في: حرف جر، هِما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بخبر مقدم، وتقديره: كائنٌ إثمٌ كبيرٌ.
إثمٌ : مبتدأ مؤخر مرفوعة بالضمة المنونة في آخرها.
كبيرٌ : صفة لـ«إثم» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها.
ومنافعُ للناس : منافعُ: معطوف بالواو على «إثم» ويعرب إعرابه مرفوع بالضمة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلُ) للناسِ: جار ومجرور متعلقان بـ«منافع».
وإثمهما : الواو: عاطفة، إثمُهُما: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره وهو مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أكبرُ : خبر المبتدأ «إثمُ» مرفوع بالضمة في آخره بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (أفعل).
من نفعهما : من نفع: جار ومجرور متعلقان بـ«أكبر»، ونفعِ: مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ *} [المَائدة: 90].
إنما : كافة ومكفوفة.
الخمرُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والميسرُ والأنصابُ والأزلامُ : ثلاثة أسماء معطوفة بحروف العطف «الواو» على «الخمر» وتعرب إعرابه.
رجسٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
منْ عملِ الشيطانِ : منْ عملِ: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«رجسٌ»، وعملِ: مضاف، الشيطان: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
فاجتنبُوه : الفاء: استئنافية، اجتنبوهُ: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
لعلَّكُمْ : لعلَّ: حرف مشبه بالفعل للترجّي، كم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب اسم «لعلَّ».
تُفلحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تفلحون» في محل رفع خبر «لعلَّ» وجملة «لعلكم تفلحون» في محل نصب على الحال من فاعل «اجتنبوهُ».
{إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسَرِ} [المَائدة: 91].
إنما : كافة ومكفوفة.
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الشيطانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أن : حرف نصب مصدري.
يوقعَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بينكُمُ : بينَ: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«يوقع»، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
العداوةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والبغضاءَ : معطوف بالواو على «العداوة» ويعرب إعرابها.
في الخمرِ : جار ومجرور متعلقان بـ«العداوة».
والميسرِ : معطوف بالواو على «في الخمر» ويعرب إعرابه.

خمس
{وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْمًا بِالْغَيْبِ} [الكهف: 22].
ويقولون : الواو: حرف عطف، يقولون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خمسةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هُمْ خمسةُ أشخاص، فحذف المضاف إليه (أشخاص) لأنه معلوم من سياق الكلام مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
سادسُهُم : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كلبُهُمْ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وكلبُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
رجماً : حال من واو الجماعة في «يقولون» - أي حال للقائلين - بمعنى: راجمين بالغيبِ.
بالغيب : جار ومجرور متعلقان بـ«رجماً».
{فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَامًا} [العَنكبوت: 14].
فلبث : الفاء: حرف عطف، لبث: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نوح عليه السلام).
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لبث».
ألفَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، ونصب على الظرفية لأنه عددٌ أضيف إلى الظرف فأخذ منه ظرفيته، وهو مضاف.
سنةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره و«ألف سنةٍ» متعلق أيضاً بـ«لبثَ».
إلاَّ : أداة استثناء.
خمسين : منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
عاماً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ولو سئل: لماذا قال: ألف سنة إلاَّ خمسين عاماً، ولم يقل: تسعمئةٍ وخمسين عاماً؟ والجواب - كما جاء في رأي الفقهاء الأعلام - أنَّ في ما قاله تهويلاً لا يكون في غيره، لأن ذكر «الألف» هو أول ما يطرق الأسماع، فتشتغل بها عن سماع بقية الكلام من الاستثناء، وهذا ما يجعل بلاءَ نوحٍ عليه السلام مع قومه أعظم في إصرارهم على المعصية مع طول تلك المدة التي قضاها وهو يدعوهم إلى الإيمان. ثم إن إيراد الجملة على ما هي عليه يزيل أي توهم حول مدة اللبث، فكأنه قيل: تسعمئة وخمسين سنة كاملة وافية العدد لا زيادة ولا نقصان عليها، وبذلك يعظم - أيضاً - كفرانُ قوم نوح لما كابَدَ معهم من الشقاء، والصبر على معصيتهم.

خمص
{فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ *} [المَائدة: 3].
فمَن : الفاء: استئنافية، مَن: اسم شرط مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
اضْطُرَّ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
في مخمصةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«اضطُرَّ».
غير متجانفٍ : غير: حال لنائب الفاعل المضمر، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، متجانفٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
لإِثمٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متجانفٍ».
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ».
غفورٌ رحيمٌ : خبران لـ«إنَّ» مرفوعان بالضمة المنونة على آخر كل منهما، والجملة «فإن الله غفور رحيم» في محل جزم جواب الشرط، والجملتان من فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».

خمط
{ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ} [سَبَإ: 16].
ذواتي : صفة لـ«جنتين» منصوبة بالياء لأنها مثنَّى، وحذفت النون للإضافة، وذواتَيْ: مضاف.
أُكُلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خَمْطٍ : صفة لـ«أُكُلٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

خنزير
{وَجَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ} [المَائدة: 60].
وجعل : الواو: حرف عطف، جَعَلَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو الله (تعالى).
منهُمُ : جار ومجرور متعلقان بمفعول به أول محذوف، وتقديره: وجعل بعضاً منهُمُ، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
القردة : مفعول به ثان منصوب بالفتحة في آخره.
والخنازير : معطوف بالواو على «القردة» ويعرب إعرابَهُ.

خنس
{مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ *} [النَّاس: 4].
من شر : جار ومجرور متعلقان بـ«أعوذُ»، وشر: مضاف.
الوسواس : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الخناس : صفة لـ«الوسواس» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
{فَلاَ أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ *} [التّكوير: 15].
فلا : الفاء: استئنافية، لا: مزيدة لا عمل لها.
أُقسمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بالخنَّسِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أُقْسِمُ».

خنق
{وَالْمُنْخَنِقَةُ} [المَائدة: 3].
والمنخنقة : معطوفة بالواو على «حرِّمَتْ عليكم الميتةُ» فهي نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.

خور
{عِجْلاً جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ} [الأعرَاف: 148].
عجلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
جسداً : بدل من «عجلاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره، والبدل - ههنا - لكي لا يكون هناك توهم أنه صورة عجل، لأنه في الواقع عجلٌ ذو جسدٍ.
له : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
خوارٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «له خوارٌ» في محل نصب صفة لـ«عجلاً».

خوض
{وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ} [التّوبَة: 65].
ولئن : الواو: استئنافية، واللام: رابطة للقسم، وإنْ: أداة شرط.
سألتَهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل - للمخاطب المفرد - مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ليقولُنَّ : اللام واقعة في جواب القسم، يقولُنَّ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وقد حذفت النون لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وحذفت واو الجماعة أيضاً لالتقاء الساكنين، وهي في محل رفع فاعل.
إنَّما : كافة ومكفوفة.
كنا : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
نخوضُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وجملة «نخوضُ» في محل نصب خبر «كان».
ونلعبُ : معطوف بالواو على «نخوض»، ويُعرب إعرابه. وجملة: «إنما كُنَّا نخوضُ ونلعبُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَخُضْتُمْ كَالَّذِي خَاضُوا} [التّوبَة: 69].
وخُضْتُمْ : الواو: حرف عطف، خُضْتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
كالذي : الكاف: اسم (بمعنى مثل) مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وهو مضاف. الذي: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والمضاف والمضاف إليه متعلقان بمفعول مطلق محذوف، وتقديره: وخُضْتُمْ خوضاً مثلَ الذي خاضُوا.
خاضوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعول «خاضوا» محذوف، وتقديره «خاضُوْهُ»، وجملة «خاضوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{ثُمَّ ذَرْهُمْ فِي خَوْضِهِمْ يَلْعَبُونَ *} [الأنعَام: 91].
ثم : حرف عطف.
ذرْهُم : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في خوضِهِمْ : الجار والمجرور متعلقان بـ«ذَرْهُم»، وخوضِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يلعبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يلعبون» في محل نصب على الحال من المفعول في «ذرهم».
{وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ} [الأنعَام: 68].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه وهو «فأعرض عنهم».
رأيتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
يخوضونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يخوضون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في آياتنا : الجار والمجرور متعلقان بـ«يخوضون»، وآياتِ: مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فأعرِضْ : الفاء: رابطة لجواب الشرط، أعرضْ: فعل أمر مبني على السكون في آخره، وهو جواب الشرط. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أعرض».
حتى : حرف جر وغاية.
يخوضوا : فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«أعرض».
في حديثٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخوضوا».
غيرِهِ : صفة لـ«حديث» مجرورة بالكسرة في آخرها، وغيرِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

خوف
{وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ} [الإسرَاء: 57].
ويرجون : الواو حرف عطف، يرجون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رحمته : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ويخافون : الواو حرف عطف، يخافون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عذابَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعذابَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَكَيْفَ أَخَافُ مَا أَشْرَكْتُمْ وَلاَ تَخَافُونَ أَنَّكُمْ أَشْرَكْتُمْ بِاللَّهِ} [الأنعَام: 81].
وكيف : الواو: استئنافية، كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
أخافُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أشركْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«تا»، والتاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «أشركتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
تخافون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنكم : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وكُمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
أشركْتُمْ : تعرب إعراب أشركتم في أول الآية.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«أشركتم»، والجملة «أشركتم بالله» في محل رفع خبر «أنَّ».
{تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا} [السَّجدَة: 16].
تتجافى : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
جنوبهم : جنوبُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجنوبُ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عن المضاجع : جار ومجرور متعلقان بـ«تتجافى».
يدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
ربهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، و«هم» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خوفاً : مفعول لأجله، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: يدعون ربهم لأجل الخوف من عذابه.
وطمعاً : معطوف بالواو على «خوفاً» ويعرب إعرابه.
{وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا} [النِّسَاء: 3].
وإنْ : الواو: استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
خِفْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
أَلاَّ : مكونة من أنْ: حرف نصب مصدري، ولا: نافية لا عمل لها.
تُقْسِطوا : فعل مضارع منصوب بـ«أن» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به بنزع الخافض، أي: بأنْ لا تقسطوا.
{وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا} [النِّسَاء: 35].
وإنْ : الواو: استئنافية، إنْ: أداة شرط جازمة.
خِفْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
شِقاقَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
بينِهما : بينِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة، وهو بدوره - مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وقد أضيف «الشقاق» إلى الظرف على طريق الاتساع، وأصله: شقاقاً بينهما.
{ذَلِكَ يُخَوِّفُ اللَّهُ بِهِ عِبَادَهُ} [الزُّمَر: 16].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
يخوِّفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع فاعل، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يخوف»، وجملة: «يخوف الله به» في محل رفع خبر المبتدأ.
عبادَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وعبادَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ *} [آل عِمرَان: 175].
إنما : كافة ومكفوفة.
ذلكمُ : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الشيطانُ : بدل من «ذلكم» مرفوع بالضمة في آخره.
يخوّفُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أولياءَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأولياءَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «يخوف أولياءه» في محل رفع خبر المبتدأ.
فلا : الفاء الفصيحة (أي: إذا وثقتم بهذا فلا تخافوهم)، لا: الناهية.
تخافوهم : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وخافونِ : الواو: عاطفة، خافوني: فعل أمر مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون للوقاية، وياء المتكلم - حذفت خطاً - ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إنْ : أداة شرط.
كُنْتُمْ : كان: فعل ماضٍ ناقص في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور.
مؤمنين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب الشرط محذوف دلَّ عليه ما قبله، وتقديره: إنْ كنتمُ مؤمنين فخافوني.
{وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِنْ وَرَائِي} [مَريَم: 5].
وإني : الواو: حرف عطف، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
خِفْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
المواليَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «خفت الموالي» في محل رفع خبر «إنّ».
من : حرف جر.
ورائي : وراء: ظرف زمان مجرور بحرف الجر على الاتساع وهو مضاف، والياء: مضاف إليه.
والمراد أن يكون ورائي بمعنى خلفي، أو بعدي، فيتعلق الظرف بـ«الموالي»، أي عجزوا عن إقامة أمر الدين، فسأل زكريا عليه السلام ربهُ تقويتهُ ومظاهرتهُ بولي يُرزقُهُ، فكأنه قال: وخفت ولايتَهم من بعدي وسوءَ خلافتهم.
{فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى * قُلْنَا لاَ تَخَفْ} [طه: 67-68].
فأوجس : الفاء: حرف عطف، أوجسَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
في نفسه : الجار والمجرور متعلقان بـ«أوجسَ» ونفسِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
خيفةً : مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
موسى : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
قلنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لا تخف : لا الناهية، تخف: فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه الألف لالتقاء الساكنين (أصله: لا تخافْ) والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة: «لا تخف» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلاَئِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} [الرّعد: 13].
ويسبحُ : الواو: حرف عطف، يسبحُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الرعدُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بحمدِهِ : الجار والمجرور في محل نصب على الحال من «الرعد»، وحمدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، ويجوز أن يكون المعنى: ويسبِّحُ سامِعُ الرعدِ الذي يرجو المطر بحمد ربه على ما أنعَمَ بإنزال المطرِ.
والملائكةُ : معطوف بالواو على «الرعدُ» ويعرب إعرابه.
من خيفته : الجار والمجرور متعلقان بـ«يسبِّح»، وخيفةِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَأَنْتُمْ فِيهِ سَوَاءٌ تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ} [الرُّوم: 28].
فأنتم : الفاء: واقعة في جواب الاستفهام «هل لكم من ما ملكت أيمانكم من شركاء في ما رزقناكم»، أنتم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«سواءٌ».
سواءٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
تخافونهم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «تخافونهم» في محل رفع خبر ثان لـ«فأنتم».
كخيفتكم : الكاف، حرف جر للتشبيه، خيفة: مجرور بالكاف وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور في محل نصب على أنه صفة لمصدر محذوف، وتقديره: تخافونهم خيفةً مثلَ خيفتِكُمْ.
أنفسَكُمْ : مفعول به للمصدر منصوب بالفتحة في آخره، وأنفس: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَوْ يَأْخُذَهُمْ عَلَى تَخَوُّفٍ} [النّحل: 47].
أو يأخُذَهُمْ : معطوف بـ«أو» على «أن يخسِفَ الله بهم الأرض»، يأخذهم: فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير متصل فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، هم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على تخوُّفٍ : الجار والمجرور في محل نصب على الحال من مفعول «يأخذَهم» أي: وهم متخوفون.

خول
{وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ} [الأنعَام: 94].
وتركتم ما : الواو: استئنافية، تركتُم: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«التاء»، والتاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
خوَّلْناكُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «خوّلناكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وراء : في محل نصب مفعول فيه ظرف مكان متعلق بـ«تركتم»، وهو مضاف.
ظهورِكُمْ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وظهورِ: مضاف - بدوره ـ، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالاَتِكَ} [الأحزَاب: 50].
وبناتِ خالِكَ : الواو حرف عطف، بناتِ: معطوف على «بنات عمك» فهو في محل نصب مفعول به وعلامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وبناتِ: مضاف، وخالِكَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وخالِ: مضاف بدوره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتحة في محل جر بالإضافة.
وبناتِ خالاتكَ : معطوف على «بناتِ خالِكَ» ويعرب إعرابَهُ.

خون
{لاَ تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ} [الأنفَال: 27].
لا تخونوا : لا: الناهية، تخونوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والرسولَ : معطوف بالواو على اسم الجلالة ويعرب إعرابه.
وتخونوا : معطوفة بالواو على «تخونوا» الأولى وتعرب إعرابها.
أماناتِكُمْ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وأماناتِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: أصحابَ أماناتِكُمْ، فحذف المضاف وقام المضاف إليه مقامه.
{ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَةَ نُوحٍ وَامَرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا} [التّحْريم: 10].
ضَرَبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مثلاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
للذين : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«مثلاً» أي: مثلاً واعظاً.
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
امرأة : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
نوحٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
وامرأة لوطٍ : معطوفة بالواو على «امرأة نوحٍ» وتعرب إعرابها.
كانتا : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
تحتَ : ظرف مكان، منصوب على الظرفية وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو متعلق بخبر «كان» المحذوف، أي: كانتا زوجين لعبدين من عبادنا، وتحت: مضاف.
عبدين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
صالحَيْنِ : صفة لـ«عبدين» مجرورة مثله بالياء لأنها مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فخانتاهما : الفاء: استئنافية، خانتا: فعل ماض مبني على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهما: ضمير متصل - للمثنى الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
والخيانة من امرأة نوح أنها وقفت إلى صف الكافرين في مواجهة زوجها النبي، وأما خيانة امرأة لوط فقد كانت تدلُّ قومَهُ الفاسقين على أضيافه، ومن المتفق عليه - بالإجماع - أنه ما زنت امرأة نبيٍّ قَطُّ، ولكنها خيانةُ الكفرِ والنفاقِ، ومناصرةِ الكفار على أزواجهنَّ الأنبياء (سلام الله عليهم)، وهي حالة تحمل أشدَّ أنواع الأذى والألم للنبي، لأنها من زوجه، التي كان - مفترضاً - أن تكون عَضُداً له في دعوته، ومكمناً لأسراره على الدعوة، وصنوَ نفسه للقيامِ بأعباء التكليف المقدَّس، ولذلك كان ضرب المثل بتينِك المرأتين على الكفر دليلاً على ارتكابهما إثماً مزدوجاً: الكفر والخيانة، وهو أبلغُ المثلِ!
{وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ} [المَائدة: 13].
ولا تزالُ : الواو: حرف عطف، لا تزال: فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره، واسمه ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
تطَّلعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة: «تطلع» في محل نصب خبر «لا يزال».
على خائنةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«تطَّلعُ».
منهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«خائنةٍ» وتقديره: على خائنةٍ تظهَرُ منهم.
{يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ} [غَافر: 19].
يعلمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
خائنةَ : في محل نصب مفعول به - على المصدر - أي علمَ خيانةَ الأعيُنِ، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الأعين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «يعلمُ خائِنَةَ الأعيُنِ» في محل رفع خبر للمبتدأ: هو في قوله تعالى: {هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ} [غَافر: 13] الواردة في الآية الثالثة عشرة من السورة نفسها.
{وَإِنْ يُرِيدُوا خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُوا اللَّهَ مِنْ قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ} [الأنفَال: 71].
وإنْ : الواو: حرف عطف، إنْ: أداة شرط جازمة.
يريدوا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خيانَتَكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وخيانةَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
فقد : الفاء: رابطة لجواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
خانوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهو جواب الشرط.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
مِنْ قبلُ : من: حرف جر، قبلُ: ظرف زمان مبني على الضم لانقطاعه عن الإضافة في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«خانوا».
فأمكن : الفاء: حرف عطف، أمكن: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
منهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أمكن»، ومفعول «أمكن» محذوف، وتقديره: أمكنَكَ منهم.
{عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَخْتَانُونَ أَنْفُسَكُمْ} [البَقَرَة: 187].
علمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أنَّكم : أنَّ: حرف مشبه بالفعل، وكم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أن».
كنتُمْ : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بـ«تا» والتاء: اسم «كان» والميم: علامة جمع الذكور.
تختانون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل وجملة «تختانون» في محل نصب خبر «كنتم»، والجملة «كنتم تختانون أنفسكم» في محل رفع خبر «أنّ»، وأنَّ وما في حيزها: سدَّت مسدَّ مفعولي «عَلِمَ».
أنفسَكم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنفسَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

خوى
{وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا} [الكهف: 42].
وهي : الواو: حالية، هي: ضمير منفصل - للغائبة - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
خاويةٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على عروشها : الجار والمجرور متعلقان بـ«خاويةٌ»، وعروش: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة: «هي خاويةٌ على عروشها» في محل نصب على الحال من الضمير في «فيها».
{سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ *} [الحَاقَّة: 7].
كأنَّهم : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
أعجازُ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
نخلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خاويةٍ : صفة لـ«نخلٍ» مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها.
{فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً} [النَّمل: 52].
فتلك : الفاء: حرف عطف، تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف للخطاب.
بيوتُهُم : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وبيوت: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
خاويةً : حال لِـ «بيوتُهم» منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.

خيب
{وَاسْتَفْتَحُوا وَخَابَ كُلُّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ *} [إبراهيم: 15].
واستفتحوا : الواو: استئنافية، استفتحوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل (عائد إلى الرسل) أي: واستنصرَ الرسلُ على الكفار طلباً للفتح أي للغلبة عليهم، واستفتاح الرسل على أعدائهم لا يتأتَّى إلاَّ عن وعدٍ من ربهم تبارك وتعالى، ويكون نصرهُ لهم محققاً لا محالة، وعندئذٍ تقع الخيبةُ بكل الجبابرة، المعاندين للحق.
وخاب : الواو: استئنافية، خاب: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
كلُّ جبارٍ : كلُّ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، جبارِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عنيدٍ : صفة لـ«جبارٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَقَدْ خَابَ مَنِ افْتَرَى *} [طه: 61].
وقد : الواو: حالية، قد: حرف تحقيق.
خابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَنِ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل، وحرك آخره بالكسر لالتقاء الساكنين.
افترى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «افترى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب. والجملة «قد خاب منِ افترى» في محل نصب على الحال من الفاعل لـ«خابَ».
{وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا *} [الشّمس: 10].
وقد : الواو: عاطفة، قد: حرف تحقيق.
خابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
دسَّاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «دساها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

خير
{كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ} [البَقَرَة: 180].
كُتِبَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«كتب».
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، متعلق بجوابه المحذوف، أي: فَليوصِ.
حَضَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أحدكم : مفعول به مقدم منصوب بالفتحة في آخره، وأحَدَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الموتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «حضر أحدكم الموتُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
إنْ : أداة شرط جازمة.
تَرَكَ : فعل ماضٍ، في محل جزم فعل الشرط، مبني على الفتحة في آخره، وفاعله: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي مالاً.
الوصيةُ : خبر مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
للوالدين : اللام: حرف جر، الوالدين: مجرور باللام، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بخبر المبتدأ «الوصية».
{أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ *نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لاَ يَشْعُرُونَ *} [المؤمنون: 55-56].
أيحسبون : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، يحسبون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّما : أنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
نمدُّهم : فعل مضارع مرفوع بالضمة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «نمدهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«نمدهم».
من مالٍ وبنين : من مالٍ: جار ومجرور في محل نصب على الحال من «ما»، وبنين: معطوف على «مالٍ» وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
نسارعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، والجملة الفعلية «نسارع لهم في الخيرات» في محل رفع خبر «أنَّ».
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«نسارعُ».
في الخيرات : جار ومجرور في محل نصب على الحال، أي: ما نسارع به خيراً لهم.
بل : حرف إضراب للانتقال من الحسبان إلى عدم الشعور بمعرفة حقيقة الإمداد.
لا : نافية لا عمل لها.
يشعرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، أي: أيحسبون أن ما نمدهم به من مالٍ وبنين ونسارع لهم به هو، خير لهم؟ لا، ليس الأمر كذلك، بل هو استدراج لهم ولكنهم لا يدركونه، لأنه لا شعور يتيح لهم التأمل بهذا الإمداد على الرغم من إجرامهم، وما يكتسبون من شرٍّ ومعصيةٍ.
{وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ *} [العَاديَات: 8].
وإنه : الواو: حرف عطف، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لِحُبِّ الخير : اللام: حرف جر (للتعليل)، وحبِّ: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«لشديدٌ»، وهو: مضاف، الخير: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
لشديدٌ : اللام: للتوكيد - المزحلقة - شديدٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة جواب ثالث للقسم «والعادياتِ ضبحاً»، لا محل لها من الإعراب، والمعنى: أن الإنسان من أجل حبه المالَ لشديدٌ ممسكٌ عن إعطائه (الشديد: البخيل الممسك)، وذلك بخلاف ما أمر الله تعالى به من الإنفاق في وجوه البر والخير، ولاسيما في الزكاة والصدقة والنفقة.
{قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ} [البَقَرَة: 215].
قل : فعل أمر مبني على السكون على آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
ما : اسم شرط مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل «أنفقتم».
أنفَقْتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور وهو في محل جزم فعل الشرط، وجملة «ما أنفقتم» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
من خير : جار ومجرور في محل نصب حال من «ما»، أي ما أنفقتم خيراً.
فللوالدين : الفاء: رابطة لجواب الشرط، واللام: حرف جر، والوالدين: مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: فهو للوالدين، وجملة «فهو للوالدين» في محل جزم جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ *} [البَقَرَة: 273].
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم شرط مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل «تنفقوا».
تنفقوا : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من خير : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «ما».
فإنَّ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«عليمٌ».
عليمٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «فإن الله به عليم» في محل جزم جواب الشرط.
{فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْرًا} [النُّور: 33].
فكاتبوهم : الفاء: تفسيرية، كاتبوهم: فعل أمر مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنْ : أداة شرط.
عَلِمْتُمْ : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
فيهم : جار ومجرور متعلقان بـ«علمتم».
خيراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجواب الشرط محذوف، وتقديره: فكاتبوهم.
{وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ} [آل عِمرَان: 104].
ولتكن : الواو: استئنافية، واللام: لام الأمر، تكن: فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه الواو لالتقاء الساكنين.
منكم : جار ومجرور متعلقان بخبر «تكن»، أي: ولتكن منكم أمةٌ آمرةً بالمعروف ناهيةً عن المنكر.
أمةٌ : (بمعنى: جماعة) اسم «تكن» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يدعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى الخير : جار ومجرور متعلقان بـ«يدعون»، وجملة «يدعون إلى الخير» في محل رفع صفة لـ«أمةٌ».
{مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا} [البَقَرَة: 106].
ما : اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل «ننسخْ».
ننسخْ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، وفاعله: ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن.
من آية : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لاسم الشرط «ما»، وتقديره: ما من شيءٍ ننسخْه من الآيات.
أو : حرف عطف.
نُنْسِها : (أصلُهُ: نُنْسِئْها أي نُؤَخِّرْها - معطوف على «ننسخْ» ويعرب إعرابَهُ، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
نأتِ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
بخيرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«نأتِ».
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٍ».
{وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ} [البَقَرَة: 184].
وأنْ : الواو: استئنافية، أنْ: حرف نصب مصدري.
تَصوموا : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل رفع مبتدأ، أي: وصيامُكُمْ.
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«خيرٌ».
{وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} [البَقَرَة: 197].
وتزودوا : الواو: استئنافية، تزوَّدُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فإنَّ : الفاء: تعليلية، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
خيرَ الزاد : خيرَ: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، الزاد: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
التَّقوى : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
{وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِنْ يَمْسَسْكَ بِخَيْرٍ فَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ *} [الأنعَام: 17].
وإنْ : الواو: حرف عطف، وإنْ: أداة شرط جازمة.
يمسسْكَ : فعل مضارع في محل جزم فعل الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به مقدم.
الله : اسم الجلالة فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
بضُرٍّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يمسسك».
فلا : الفاء رابطة لجواب الشرط، لا: نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
كاشفَ : اسم مبني على الفتح في محل نصب اسم «لا».
له : جار ومجرور متعلقان بـ«كاشف».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
هو : ضمير منفصل مبني على السكون في محل نصب بدل من «كاشفَ»، وخبر «لا» محذوف، وتقديره: فلا كاشفَ كائنٌ له إلاَّ الله تبارك وتعالى، وجملة «فلا كاشف له إلا هو» في محل جزم جواب الشرط.
وإن يمسسك بخير : معطوفة بالواو على «إن يمسسك بضر» وتعرب إعرابها.
فهو : الفاء رابطة لجواب الشرط، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
على كلِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«قديرٌ»، وكلِّ: مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قديرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وجملة «فهو على كل شيء قدير» في محل جزم جواب الشرط.
{فِيهِنَّ خَيْرَاتٌ حِسَانٌ *} [الرَّحمن: 70].
فيهنَّ : في: حرف جر، هنَّ: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
خيراتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حسانٌ : صفة لـ«خيراتٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{وَلَقَدْ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ *} [الدّخان: 32].
ولقد : الواو حرف عطف، واللام: لام الابتداء، للتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
اخترناهُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على علمٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من فاعل «اخترناهم»، وتقديره: عالمين بحالِهِمْ.
على العالمين : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من مفعول «اخترناهم».

خيط
{حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ} [الأعرَاف: 40].
حتى : حرف جر وغاية.
يلجَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
الجملُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
في سَمِّ : جار ومجرور متعلقان بـ«يلجُ»، وسَمِّ: مضاف.
الخِيَاطِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأن المضمرة وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» أي: حتى ولوج الجملِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«تفتَّحُ».
{حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ} [البَقَرَة: 187].
حتى : حرف جرف وغاية.
يتبينَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» أي: حتى تبيانِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«كلوا».
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتبين»، والضمة في الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الخيطُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الأبيضُ : صفة لـ«الخيط» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
من الخيطِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يتبين».
الأسودِ : صفة لـ«الخيطِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
مِنَ الفجرِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «الخيطُ الأبيضُ»، أي: حالُ كونِ الخيطِ الأبيضِ هو الفجرُ.

خيل
{وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ} [الأنفَال: 60].
وأعِدّوا : الواو: حرف عطف، أعدوا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أعدوا».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
استطعتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«تاء»، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم علامة جمع الذكور، وجملة «استطعتم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من قوةٍ : جار ومجرور في محل نصب حال من «ما».
ومن رباط الخيلِ : الواو حرف عطف، «من رباط» معطوفة على «من قوةٍ» وتعرب إعرابها، ورباط: مضاف، الخيل: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
خيم
{حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ *} [الرَّحمن: 72].
حورٌ : خبر لمبتدأ محذوف وتقديره: هُنَّ حورٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مقصوراتٌ : صفة لـ«حورٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
في الخيام : جار ومجرور متعلقان بـ«مقصوراتٌ».



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB