معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الاول)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الْحَاءِ

ح

حب
{كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِئَةُ حَبَّةٍ} [البَقَرَة: 261].
كَمَثَلِ : الكاف: حرف جر للتشبيه، مثل: مجرور بحرف الجر «الكاف»، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ «مَثَلُ» في أول الآية قوله: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ} [البَقَرَة: 261]. ومثل: مضاف.
حبةٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
أنبتَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (حبة).
سبعَ سنابلَ : سبع: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، سنابلَ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
في كلِّ سنبلة : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، وكلِّ: مضاف، وسنبلةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مائة حبةٍ : مائةُ: مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وحبةٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ *} [الأنعَام: 59].
ولا حبةٍ : الواو حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها، حبةٍ: معطوفة بالواو على «من ورقةٍ» وتعرب إعرابها، إذ إن: «مِنْ» حرف جر زائدٍ، و«ورقة» اسم مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل «تسقط».
في ظلماتِ الأرضِ : في ظلماتِ: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حبةٍ»، وظلماتِ: مضاف، والأرض: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والتقدير: وما تسقطُ ورقةٌ إلاَّ يعلمها ولا حبةٌ موجودةٌ في ظلمات الأرض إلاِّ يعلمها لأنَّ كلَّ أمرٍ أو شأنٍ أو شيءٍ مدوَّنٍ في كتابٍ مبين (هو اللوحُ المحفوظُ).
{إِنَّ اللَّهَ فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى} [الأنعَام: 95].
إنَّ اللَّهَ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والله: اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
فالقُ الحبِّ : فالق: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، والحبِّ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، علامة جره الكسرة في آخره.
والنوى : الواو: حرف عطف، النوى: معطوف بالواو على «الحبِّ»، أي في محل جر بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{فَأَنْبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ *} [ق: 9].
فأنبتنا : الفاء: حرف عطف، أنبتْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا».
جناتٍ : مفعول به منصوب بالكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع المؤنث السالم.
وحبَّ : الواو حرف عطف، حبَّ: معطوف بالواو على «جناتٍ» أي في محل نصب مفعول به، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، هو مضاف.
الحصيدِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً} [الإنسَان: 8].
ويطعمون : الواو: حرف عطف، يطعمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الطعامَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره.
على حبّهِ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من ضمير الرفع في «يطعمون»، والتقدير: ويطعمون الطعام وهم محبون ومحتاجون له، وحُبِّ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
مسكيناً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ} [الصَّف: 13].
وأخرى : الواو: استئنافية، أخرى: مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وخبرُهُ محذوفٌ، وتقديره: ولكم تلكُمُ النِعَمُ وأخرى تحبونها، فحذف الموصوف وحلت الصفة محله على الابتداء.
تحبونَها : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به. والجملة الفعلية «تحبونها» في محل رفع صفة لـ«أخرى»، بمعنى: ونِعَمٌ أخرى محبوبةٌ لديكم.
نصرٌ مِنَ اللّه : خبر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، ومبتدأه محذوف، بتقدير: وتلك النعمُ الأخرى هي نصرٌ من الله، وفتحٌ قريبٌ؛ من الله: جار ومجرور متعلقان بـ«نصرٌ».
وفتحٌ : الواو: حرف عطف، «فتحٌ» معطوف بالواو على «نصرٌ» ويعرب إعرابَهُ.
قريبٌ : صفة لـ«فتحٌ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا} [التّوبَة: 108].
يحبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أن يتطهروا : أن: حرف نصب مصدري، يتطهروا: فعل مضارع منصوب بـ«أن» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يتطهروا» جملة مصدرية في محل نصب مفعول به للفعل «يحبون»، أما جملة «فيه رجال يحبون أن يتطهروا » فهي في محل رفع صفة ثانية لـ«لَمَسْجِدٌ».
{إِنِ اسْتَحَبُّوا الْكُفْرَ عَلَى الإِيمَانِ} [التّوبَة: 23].
إن استحبوا : إن: حرف شرط جازم، وإنما كسر آخره لالتقاء الساكنين، استحبوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهو فعل الشرط، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا} [فُصّلَت: 17].
فاستحبوا : معطوف بالفاء على «فهديناهم»، استحبُّوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ} [المَائدة: 54].
يحبهُم ويحبونَهُ : يُحبُّهم: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، ويحبونَهُ: الواو: حرف عطف، يُحبونَهُ: معطوف بالواو على «يحبُهم»، فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي} [ص: 32].
إني : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أحببْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وجملة «أحببتُ» في محل رفع خبر «إنّ»، والفعل «أحببت» ليس جارياً على معناه الأصلي، وإنما هو يتضمَّن معنًى لفعلٍ يتعدَّى بـ(عنْ)، ومعناه: آثرتُ حب الخير عن ذكر ربي.
حبَّ الخير : حب: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحبَّ: مضاف، والخير: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ويجوز أن يكون «حبَّ الخير» منصوباً على أنه مفعول مطلق، أو على أنه مفعول لأجله، والأصح هو الوجه الأول.
{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ *} [البَقَرَة: 222].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يُحبُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (اللَّهُ تعالى).
التّوابين : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «يحبُ التوّابينَ» في محل رفع خبر «إنَّ».
ويحب المتطهرين : الجملة معطوفة بالواو على جملة «يحبُّ التوّابينَ» وتعرب إعرابها.
{لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ *} [البَقَرَة: 276].
لا يحبُّ : لا: نافية لا عمل لها، يحبُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره هو (الله تعالى).
كلَّ كفارٍ أثيمٍ : كلَّ: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، كفَّارٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، أثيم: صفة لـ«كفارٍ» في محل جر مثله بالكسرة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «لا يحبُّ كل كفار أثيم» في محل رفع خبر المبتدأ «والله».
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ *} [لقمَان: 18].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لا يحبُّ : نافية لا عمل لها، يحبُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يحبّ» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ} [الحُجرَات: 7].
ولكنَّ : الواو حرف عطف، لكنَّ: حرف نسبة بالفعل للاستدراك، من أخوات «إنَّ».
الله : اسم «لكنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
حبَّبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
إليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«حبَّبَ».
الإيمان : مفعول به منصوب بالفتحة الظاهرة في آخره، والجملة الفعلية «حبَّبَ إليكم الإِيمانَ» في محل رفع خبر «لكنَّ».

حبر
{اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ} [التّوبَة: 31].
أحبارَهم : أحبارَ: مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره وهو مضاف. وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ورهبانهم : معطوف بالواو على «أحبارهم» ويعرب إعرابه.
أرباباً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من دون : جار ومجرور متعلقان بصفة لـ«أرباباً»، ودونِ مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَهُمْ فِي رَوْضَةٍ يُحْبَرُونَ *} [الرُّوم: 15].
يحبرون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «يحبرون» في محل رفع خبر المبتدأ «فهم».


حبس
{تَحْبِسُونَهُمَا مِنْ بَعْدِ الصَّلاَةِ} [المَائدة: 106].
تحبسونهما : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من بعد : جار ومجرور متعلقان بـ«تحبسونهما» وبعد: مضاف، والصلاة: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

حبط
{حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ} [البَقَرَة: 217].
حبطَتْ : حبطت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
أعمالُهم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ *} [الأنعَام: 88].
لَحَبِطَ : اللام: واقعة في جواب «لو»، حبط: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عنهم : جار ومجرور متعلقان بـ«حبط».
ما : اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «لحبط عنهم ما» واقعة في جواب شرط غير جازم، لا محل لها من الإعراب.
كانوا : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يعملون» في محل نصب خبر «كان»، والعائد إلى الموصول ضمير محذوف وتقديره: ما كانوا يعملون في الدنيا من الأعمال الحسنة. والجملة «كانوا يعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَسَيُحْبِطُ أَعْمَالَهُمْ *} [محَمَّد: 32].
وسيُحبِطُ : الواو: حرف عطف، والسين: حرف استقبال، للتسويف، يُحبطُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أعمالهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأعمالَ: مضاف، وهم ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإِضافة.
{لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ} [الزُّمَر: 65].
ليَحْبَطَنَّ : اللام: واقعة في جواب قسمٍ مقدَّرٍ، يحبطَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتحة في آخره لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة.
عملك : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وعملُ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإِضافة.
{فَأَحْبَطَ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ} [الأحزَاب: 19].
فأحبط : الفاء: حرف عطف، أحبطَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع فاعل بالضمة في آخره.
أعمالَهُم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأعمالَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإِضافة.

حبك
{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ *} [الذّاريَات: 7].
والسماءِ : الواو: حرف جر، وتسمى: واو القسم، السماءِ: مقسوم به في محل جر بواو القسم وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، والتقدير: وأُقْسِمُ بالسماءِ.
ذات : صفة لـ«السماءِ» مجرورة بالكسرة في آخرها، وهي: مضاف.
الحُبُك : مضاف إليه مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

حبل
{فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ *} [المَسَد: 5].
في : حرف جر.
جيدها : مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإِضافة، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
حبلٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من مسد : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ «حبل» والتقدير: حبلٌ معمولٌ من مسدٍ.
{وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا} [آل عِمرَان: 103].
بحبل : جار ومجرور متعلقان بـ «اعتصموا»، وحبل : مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
جميعاً : في محل نصب حال من واو الجماعة في «اعتصموا»، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ أَيْنَ مَا ثُقِفُوا إِلاَّ بِحَبْلٍ مِنَ اللَّهِ وَحَبْلٍ مِنَ النَّاسِ} [آل عِمرَان: 112].
إلاَّ : أداة استثناء، والمستثنى محذوف في محل نصب على أنه حال، وتقديره: إلاَّ متمسِّكين بحبل من الله.
بحبلٍ : جار ومجرور متعلقان بالحال المحذوفة.
من الله : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «حبلٍ»، وتقديره: بحبلٍ متينٍ من الله؛ «وحبلٍ من الناس» الجملة معطوفة بالواو على جملة «بحبل من الله» وتعرب إعرابها.

حتم
{كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا *} [مَريَم: 71].
حتماً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مقضياً : صفة لـ«حتماً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها؛ والمعنى: وكان الورودُ على النار أمراً محتوماً قضى به الله تعالى على كل واحدٍ منكم.

حتى

{لَيَسْجُنُنَّهُ حَتَّى حِينٍ *} [يُوسُف: 35].
لَيَسْجُنُنَّه : اللام: رابطة لجواب قسم مقدّر لام التوكيد، يَسْجُنُنَّهُ: (أصله: يسجنونَهُ، فعل مضارع من الأفعال الخمسة)، هو معرب لأنه فُصل بين آخره ونون التوكيد بحرف وهو واو الجماعة، وهو مرفوع بثبوت النون في آخره وقد حذفت نونه لتوالي الأمثال (ثلاث نونات متتالية) كما حذفت واو الجماعة لالتقاء الساكنين (الواو ونون التوكيد)، والواو - المحذوفة - ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
حتى : حرف جر وغاية.
حينٍ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«ليسْجُنُنَّهُ».
{حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ *} [القَدر: 5].
حتى : حرف جر وغاية.
مطلعِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«سلام»، وهو مضاف.
الفجر : مضاف إليه مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

حث
{يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا} [الأعرَاف: 54].
يطلُبُه : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الليلُ)، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
حثيثاً : في محل نصب حال من «الليل» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها، أي يلحقُ الليلُ النهارَ مسرعاً.

حج
{وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً} [آل عِمرَان: 97].
حِجُّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مصدر عامل مضاف إلى مفعوله.
البيتِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ} [الأنعَام: 149].
فلَّلهِ : الفاء الفصيحة لأنها أفصحت عن الحجج والبراهين التي تجعل الأمر كلَّهُ لله تعالى، للَّه: جار ومجرور متعلقان بخبرٍ مقدمٍ محذوف، وتقديره: فللَّهِ كائنةٌ الحجةُ البالغة.
الحجةُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره.
البالغةُ : صفة لـ«الحجةُ» مرفوعة مثلها بالضمة في آخرها. والجملة «فللهِ الحجَّةُ البالغةُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول ـ
{لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ} [البَقَرَة: 150]
لِئَلاَّ : مكونة من: اللام: لام التعليل، حرف جر، وأنْ: حرف نصب مصدري. ولا: نافية لا عمل لها، وقد أدغمت (أن) بـ(لا) فصارت: «لِئَلاَّ».
يكونَ : فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ المدغمة) وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
للناس : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«يكونَ»، وأن المصدرية وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«فوَلُّوا» من قوله تعالى: {فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ} [البَقَرَة: 144] في أول الآية.
عليكم : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «حجةٌ».
حجةٌ : اسم «يكون» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَالَّذِينَ يُحَآجُّونَ فِي اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مَا اسْتُجِيبَ لَهُ حُجَّتُهُمْ دَاحِضَةٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ} [الشّورى: 16].
والذين : الواو: استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يُحاجُّون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يُحاجُّونَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في اللَّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحاجُّونَ» على حذف مضاف، أي: يُخاصمون في دين الله (تعالى).
من بعد : جار ومجرور في محل نصب حال.
ما : مصدرية، وهي وما في حيزها بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، أي: مِنْ بعدِ استجابةِ الناسِ لدين الله.
استُجيبَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي الاستجابة).
له : جار ومجرور متعلقان بـ«استجيب». والجملة الفعلية «استجيب له» صلة «ما» المصدرية لا محل لها من الإعراب.
حُجَّتُهُمْ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
داحضةٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر (حجتُهُم داحضةٌ) في محل رفع خبر للمبتدأ «الذين».
عندَ : في محل نصب مفعول فيه لأنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
ربّهِمْ : ربِّ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو - بدوره - مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لاَ حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ} [الشّورى: 15].
لا : نافية للجنس تعمل عمل (إنَّ).
حجة : اسم لا منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
بيننا : بين: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وهو مضاف، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإِضافة، وبيننا: متعلق بخبر (لا) المحذوف وتقديره: لا حجة للخصومةِ بيننا وبينكم.
وبينكم : معطوف بالواو على «بيننا» ويعرب إعرابَهُ.
{وَحَآجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَآجُّونِّي فِي اللَّهِ} [الأنعَام: 80].
وحاجَّهُ : الواو: استئنافية، حاجَّهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
قومُهُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
أتحاجونّي : الهمزة للاستفهام الإنكاري الذي يحمل التقريع، تُحاجوني: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، وأدغمت نون الرفع مع نون الوقاية، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أتحاجونّي»، والجملة الاستفهامية: «أتحاجونّي في الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ} [آل عِمرَان: 61].
فمن : الفاء استئنافية، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
حاجّك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
فيه : جار ومجرور متعلقان بـ«حاجَّك».
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«حاجَّك»، وبعدِ: مضاف، ما: اسم موصول، مضاف إليه، مجرور بالإضافة.
جاءك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف، ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به والجملة الفعلية «جاءك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من العلم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة وتقديره: كائناً من العلم.
فقُلْ : الفاء رابطة لجواب الشرط، وقل: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت، والجملة الفعلية «قل» في محل جزم جواب الشرط، وجملتا فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ} [آل عِمرَان: 65].
لِمَ : اللام: حرف جر، و«مَ» أصلها «ما» إنما حذفت الألف لاتصاله بحرف الجر، و«ما» اسم استفهام مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحاجّون».
تُحاجُّونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في إبراهيم : في: حرف جر، إبراهيم: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحاجُّون».
{هَاأَنْتُمْ هَؤُلاَءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ} [آل عِمرَان: 66].
هاأنتم : ها: للتنبيه، أنتم: ضمير منفصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
هؤلاء : الهاء: للتنبيه، أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع صفة لـ«أنتم».
حاججْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «حاججتم» في محل رفع خبر المبتدأ.
فيما : جار ومجرور متعلقان بـ«حاججتم».
لكم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
به علمٌ : به: جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، لأنه كان في الأصل صفة لـ«علم» فلما تقدم أعرب حالاً؛ وعلمٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «لكم به علم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ} [آل عِمرَان: 66].
فلمَ : الفاء: استئنافية، لِمَ: اللام: حرف جر، وما: اسم استفهام حذف منه الألف لاتصاله بحرف الجر، مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تُحاجّون».
تُحاجّون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيما : جار ومجرور متعلقان بـ«تحاجّون».
ليس : فعل ماضٍ ناقص، مبني على الفتحة في آخره.
لكم : جار ومجرور في محل نصب خبر «ليس» المقدم.
به : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «علم».
علمٌ : اسم «ليس» المؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَإِذْ يَتَحَآجُّونَ فِي النَّارِ} [غَافر: 47].
وإذ : الواو: استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل محذوف تقديره: واذكر إذْ.
يَتَحاجُّونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في النار : جار ومجرور متعلقان بـ«يتحاجون»؛ والجملة الفعلية «يتحاجُّونَ في النار» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إذْ».

حجب
{وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ} [الأعرَاف: 46].
وبينهما حجاب : الواو: استئنافية، بينهما: بين: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وشبه الجملة «بينهما» في محل رفع خبر مقدم، وحجاب: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ} [الشّورى: 51].
من وراء : معطوف بـ«أو» على «وحياً»، ولذلك يكون الجار والمجرور «من وراءِ» في محل نصب حال ثانية، والتقدير: وما كان لبشر أن يكلمه الله إلاَّ وحياً أو محجوباً، ووراءِ: مضاف.
حجابٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ *} [ص: 32].
حتى : حرف جر وغاية.
توارت : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر لأن أصله «توارى»، وقد حذفت الألف المقصورة من آخره لالتقاء الساكنين، أي الألف المقصورة وتاء التأنيث الساكنة، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي الشمس، وقيل: الخيل).
بالحجاب : جار ومجرور متعلقان بـ «توارت».
{كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ *} [المطفّفِين: 15].
كلا : حرف زجر وردع لا محل له من الإعراب.
إنهم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
عن ربهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لمحجوبون».
يومئذٍ : يومَ: ظرف زمان، وهو مضاف، إذٍ: ظرف زمان ثانٍ، مبني على السكون، ولكن حرك بالكسرة المنونة منعاً لالتقاء الساكنين (سكونه وسكون التنوين) في محل جر بالإضافة.
لمحجوبون : اللام: لام التوكيد - المزحلقة - محجوبون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

حجر
{فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [البَقَرَة: 24].
وقودها : وقودُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الناسُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
والحجارةُ : معطوف بالواو على «الناس» ويعرب إعرابه، والجملة من المبتدأ والخبر «وقودُها الناسُ والحجارةُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً} [البَقَرَة: 74].
فهي : الفاء: حرف عطف، هي: ضمير - منفصل - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كالحجارة : الكاف: اسم تشبيه بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ، وهو مضاف، والحجارةِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «هي كالحجارة» في محل نصب على الحال من «قلوبكم».
{كَذَّبَ أَصْحَابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ *} [الحِجر: 80].
كذَّب : فعل ماض مبني على الفتحة في آخره.
أصحابُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الحجر : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
المرسلين : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{هَلْ فِي ذَلِكَ قَسَمٌ لِذِي حْجِرٍ *} [الفَجر: 5].
لذي : اللام: حرف جر، ذي: مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو مضاف.
حجرٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{وَقَالُوا هَذِهِ أَنْعَامٌ وَحَرْثٌ حِجْرٌ} [الأنعَام: 138].
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
أنعامٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وحرثٌ : معطوف بالواو على «أنعام» ويعرب إعرابه.
حجرٌ : صفة لـ«أنعامٌ وحرثٌ» مرفوعة مثلهما بالضمة المنونة في آخرها. والجملة «هذه أنعامٌ وحرثٌ حجرٌ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا *} [الفُرقان: 22].
ويقولون : الواو: حرف عطف، يقولون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حجراً : مصدر في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف، وتقديره: نستعين بمن يحجركم عنا أيها الملائكة حجراً محجوراً.
محجوراً : صفة تأكيدية لـ«حجراً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها، وجملة «يقولون حجراً محجوراً» في محل نصب مفعول به - مقول القول ـ
{وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَحْجُورًا *} [الفُرقان: 53].
برزخاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
وحجراً : معطوف بالواو على «برزخاً» ويعرب إعرابه، أي هو في محل نصب مفعول به ثانٍ، لفعل «جعل» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
محجوراً : صفة لـ «حجراً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
قال الزمخشري: «حجراً محجوراً واقعة - هنا - على سبيل المجاز، كأنَّ كلَّ واحدٍ من البحرين يتعوَّذ من صاحبه ويقول له: حجراً محجوراً، كما قال: « لا يبغيان» أي لا يبغي أحدهما على صاحبه بالممازحة، فانتفاء البغي ثمة كالتعوذ هنا جعل كل واحد منهما في صورة الباغي على صاحبه فهو يتعوذ منه وهي من أحسن الاستعارات وأشهدها على البلاغة».
{وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُمْ} [النِّسَاء: 23].
وربائبكُمُ : معطوفة بالواو على «أمهاتُكم» في مطلع الآية الكريمة، أي هي في محل رفع نائب فاعل، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف إلى «كم»، و«كم»: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
اللاتي : اسم موصول - لجمع المؤنث - مبني على السكون، في محل رفع صفة لـ«ربائِبُكُم».
في حجورِكم : جار ومجرور متعلقان بفعل محذوف، وتقديره: وربائِبُكُم اللاتي يَعِشْنَ في حجوركم، وحجورِ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور وما بعده صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

حجز
{وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا} [النَّمل: 61].
بينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بـ«جعل»، وهو مضاف.
البحرين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
حاجزاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ *} [الحَاقَّة: 47].
من أحدٍ : مِنْ: حرف جر زائد، لتوكيد النفي. أحدٍ: نكرة مسبوقة بنفي، فهو اسم مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ.
عنه : جار ومجرور متعلقان بـ«حاجزين».
حاجزين : صفة لـ«أحد» مجرورة مثله لفظاً، وعلامة جرها الياء لأنها جمع مذكر سالم والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وقد استعمل بصيغة الجمع لأنَّ لفظة «أحد» يستوي فيها المفرد والجمع والمذكر والمؤنث، وقد أفادت هنا الجمع للمذكر، وتعني: الناس، والمعنى: فما من أحد، منكم أيها الناسُ، عنه حاجزين.

حدب
{وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ *} [الأنبيَاء: 96].
وهم : الواو: حالية، «هم» ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
من كل حدبٍ : مِنْ: حرف جر، كلِّ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«ينسلون». وكلِّ: مضاف، وحدبٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وجملة «هم من كل حدب» في محل نصب على الحال.
ينسلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «ينسلون» في محل رفع خبر المبتدأ «هم».

حدث
{مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ} [الأنبيَاء: 2].
ما : نافية لا عمل لها.
يأتيهِمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، «وهم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
من : حرف جر زائد لأنه مسبوق بنفي.
ذكرٍ : مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل لـ«يأتيهم» بمعنى: ما يأتيهم ذكرٌ.
من ربهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتيهم» أو بحال محذوفة من «ذكر» لأنه كان صفة له وتقدمت عليه، وربِّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
محدثٍ : صفة لـ«ذكرٍ» مجرورة مثله لفظاً، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخرها.
{حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْرًا *} [الكهف: 70].
حتى : حرف جر وغاية.
أُحدِثَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وأنْ المضمرة وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» والجار والمجرور متعلقان بـ«فلا تسألني».
لكَ : اللام: حرف جر، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أُحدثَ».
منه : جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«أحدث».
ذكراً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وجملة «أُحدِثَ لك منه ذكراً» صلة (أنْ المضمرة) لا محل لها من الإِعراب.
{لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا *} [الطّلاَق: 1].
لعلَّ : حرف مشبه بالفعل، يفيد الترجِّي.
اللَّهَ : اسم الجلالة في محل نصب اسم «لعلَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يُحدِثُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
بعد : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«يحدثَ»، وهو مضاف.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
أمراً : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يحدثُ بعد ذلك أمراً» في محل رفع خبر «لعلَّ».
{وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ حَدِيثًا} [التّحْريم: 3].
حديثاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ *} [الغَاشِيَة: 1].
حديثُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الغاشية : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَعَلَّمْتَنِي مِنْ تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ} [يُوسُف: 101].
من : حرف جر - للتبعيض -.
تأويلِ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«علمتني» وهو مضاف.
الأحاديثِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِثْلِهِ} [الطُّور: 34].
فليأتوا : الفاء: استئنافية، واللام: لام الأمر، يأتوا: فعل مضارع مجزوم بـ(لام الأمر)، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بحديثٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«فليأتوا».
مثلِهِ : صفة لـ«حديثٍ» مجرورة بالكسرة في آخرها، ومثلِ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ *} [النّجْم: 59].
أفمنْ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء: استئنافية، ومن: حرف جر.
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«تعجبون».
الحديث : في محل جر بدل من «هذا»، وعلامة جره الكسرة في آخره.
تعجبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{فَمَالِ هَؤُلاَءِ الْقَوْمِ لاَ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ حَدِيثًا *} [النِّسَاء: 78].
لهؤلاء : اللام حرف جر، هؤلاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بخبر محذوف.
القوم : في محل جر بدل من هؤلاء، وعلامة جره الكسرة في آخره.
لا يكادون : لا: نافية لا عمل لها، يكادون: فعل مضارع ناقص، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «يكادُ»، وجملة «لا يكادون» في محل نصب على الحال.
يفقهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يفقهون» في محل نصب خبر «يكادُ».
حديثاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ} [الأنعَام: 68].
حتى يخوضوا : حتى: حرف جر وغاية، يخوضوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى»، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ المضمرة وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، وتقديره: حتى خوضهم في حديث غيره، والجار والمجرور متعلقان بـ«أعرضْ».
في حديثٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخوضوا».
غيرِهِ : صفة لـ«حديثٍ» مجرورة بالكسرة في آخرها، وغيرِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ *} [الجَاثيَة: 6].
فبأيِّ : الفاء حرف عطف، والباء: حرف جر، وأيِّ: اسم مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«يؤمنون»، وأيِّ: مضاف.
حديثٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
بعدَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان، متعلق بصفة محذوفة لـ«حديثٍ»، وهو مضاف.
اللَّهِ : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
وآياتِهِ : معطوف بالواو على اسم الجلالة «الله» أي في محل جر بالإضافة، وآياتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
يؤمنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا *} [النِّسَاء: 87].
ومَنْ : الواو استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أصدقُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أصدقُ».
حديثاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ} [سَبَإ: 19].
فجعلناهم : الفاء حرف عطف، جَعْلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أحاديث : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل).

حد
{وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ} [الطّلاَق: 1].
وتلك : الواو: استئنافية، «تلك» تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، وقد حذفت الياء لالتقاء الساكنين.
حدودُ الله : حدودُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحدودُ: مضاف، والله: اسم الجلالة، مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ومَنْ : الواو: استئنافية، ومَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يتعدَّ : فعل مضارع مجزوم لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
حدودَ الله : حدودَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحدود: مضاف، واللَّه: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الفعلية «يتعدَّ حدود الله» وما تلاها في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
{تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا} [البَقَرَة: 229].
تلك : تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، وحذفت الياء منعاً لالتقاء الساكنين.
حدودُ الله : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وحدودُ: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
فلا تعتدوها : الفاء: استئنافية. لا: الناهية. تعتدوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{الأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلاَّ يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ} [التّوبَة: 97].
الأعرابُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
أشدُّ : اسم تفضيل على وزن (أفعلُ) في محل رفع خبر المبتدأ، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
كفراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ونفاقاً : معطوف بالواو على «كفراً» ويعرب إعرابه.
وأجدرُ : معطوف بالواو على «أشدُّ»، ويعرب إعرابه.
ألاَّ : مكونة من (أنْ ولا) «أنْ»: حرف نصب مصدري، و«لا» نافية لا عمل لها.
يعلموا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر المقدر (الباء) أي: بألاَّ يعلموا، والتقدير: بعدم علمِ حدودِ ما أنزل الله.
حدودَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنزل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «أنزل اللَّهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول ضمير محذوف في محل نصب مفعول به، وتقديره: ما أنزلَهُ الله.
على رسولِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل» ورسول: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ الَّذِينَ يُحَآدُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ كُبِتُوا} [المجَادلة: 5].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
يحادُّون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الله : اسم الجلالة مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
ورسوله : معطوف بالواو على «الله» ويعرب إعرابه، و«رسول»: مضاف «والهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «يحادون الله ورسولَهُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
كُبتوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «كبتوا» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ} [الحَديد: 25].
وأنزلنا : الواو: حرف عطف، أنزلنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحديدَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
فيه : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
بأسٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
شديدٌ : صفة لـ«بأسٌ» مرفوعة مثله بالضمة المنونة في آخرها، والجملة من المبتدأ والخبر «فيه بأسٌ» في محل نصب على الحال من «الحديد».
{فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ *} [ق: 22].
فبصرُك : الفاء استئنافية، بصرُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
اليومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بحال محذوفة من «حديد».
حديدٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{سَلَقُوكُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدَادٍ} [الأحزَاب: 19].
سلقوكم : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «سلقوكم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
بألسنة : جار ومجرور متعلقان بـ«سلقوكم».
حدادٍ : صفة لـ«ألسنةٍ» مجرورة بالكسرة المنونة في آخرها.

حدق
{فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ} [النَّمل: 60].
فأنبتنا : الفاء: حرف عطف، أنبتنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا».
حدائقَ : مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعِلَ).
{إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا *حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا *} [النّبَإِ: 31-32].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
للمتقين : اللام: حرف جر، المتقين: مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم.
مفازاً : اسم «إنَّ» المؤخر، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حدائق : بدل من «مفازاً» منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
وأعناباً : معطوف بالواو على «حدائقَ» منصوب أيضاً على البدل، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا *فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا *وَعِنَبًا وَقَضْبًا * وزيتونا ونخلا * وحدائق غلبا} [عَبَسَ: 26-28].
فأنبتنا : الفاء: حرف عطف، أنبتنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«أنبتنا».
حبّاً : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، «وعنباً وقضباً وزيتوناً ونخلاً» جميعها أسماء معطوفة بحروف الواو على «حبّاً» وتعرب إعرابه.
وحدائقَ : معطوف أيضاً بالواو على «حبّاً» مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
غُلْباً : صفة لـ«حدائق» منصوبة، بالفتحة المنونة في آخرها.


حذر
{يَحْذَرُ الآخِرَةَ} [الزُّمَر: 9].
يَحذرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الآخرة : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يحذرُ الآخرة» حال ثالثة من الضمير «هو» في قوله تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ} [الزُّمَر: 9].
{وَإِنَّا لَجَمِيعٌ حَاذِرُونَ *} [الشُّعَرَاء: 56].
وإنّا : الواو: حرف عطف، «إنّا» مكونة من (إنَّ، ونا)، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لجميع : اللام: لام الابتداء - للتوكيد - جميعٌ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره لانقطاعه عن الإِضافة.
حاذرون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر: في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ} [آل عِمرَان: 28].
ويحذركُمُ : الواو: استئنافية. يحذرُكم: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
اللَّهُ : اسم الجلالة في محل رفع فاعل بالضمة في آخره.
نفسَهُ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{خُذُوا حِذْرَكُمْ} [النِّسَاء: 71].
خذوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حذرَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحِذرَ: مضاف، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ} [المنَافِقون: 4].
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
العدوُّ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره.
فاحذرْهُمْ : الفاء: استئنافية، احذر: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، و«هُمْ» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلاَدِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التّغَابُن: 14].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
من أزواجِكُم : جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ» المقدم، وأزواجِ: مضاف، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأولادكم : معطوف بالواو على «من أزواجكم» ويعرب إعرابه.
عدواً : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لكمْ : الجار والمجرور صفة لـ«عدواً».
فاحذروهُمْ : الفاء: استئنافية، احذروا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.

حر
{لاَ تَنْفِرُوا فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا} [التّوبَة: 81].
لا : الناهية، تنفروا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في الحر : جار ومجرور متعلقان بـ«لاتنفروا».
قُلْ : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
نارُ جهنّم : نارُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف. جهنّم: مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة في آخره، لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
أشدُّ : خبر المبتدأ «نارُ » مرفوع بالضمة في آخره، وهو ممنوع من الصرف لأنه من صيغ التفضيل على وزن (أفعل).
حرّاً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ} [النِّسَاء: 92].
فتحرير رقبةٍ : الفاء: واقعة في جواب الشرط الوارد في قوله تعالى: {وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً} [النِّسَاء: 92]، تحريرُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره وخبرُهُ محذوف، وتقديره: فعليه تحريرُ رقبةٍ، وهو مضاف.
رقبةٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
مؤمنةٍ : صفة لـ«رقبةٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها، والجملة «فعليهِ تحرير رقبةٍ مؤمنة» في محل جزم لأنها جواب شرط جازم، مقترن بالفاء.
{إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا} [آل عِمرَان: 35].
إنّي : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
نذرتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «نذرتُ» في محل رفع خبر «إنَّ»
لَكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«نذرت».
ما : اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في بطني : جار مجرور متعلقان بفعل محذوف وتقديره: صوَّرتَ أي: إني نذرتُ لك ما صوَّرتَ في بطني، وبطنِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
محرراً : في محل نصب حال من الاسم الموصول «ما»، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وجملة «في بطني محرراً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ *} [الحَجّ: 23].
ولباسُهُم : الواو: واو الحال. لباسُهُمْ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«لباسهم».
حريرٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

حرب
{يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ} [سَبَإ: 13].
يعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«يعملون».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يشاءُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يشاءُ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من محاريبَ : من: حرف جر، محاريبَ: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعيل)، والجار والمجرور في محل نصب على الحال من مفعول «يشاءُ» المحذوف، أي: ما يشاؤهُ من محاريبَ وتماثيلَ.
وتماثيلَ : معطوف بالواو على «محاريبَ» ويعرب إعرابه.

حرث
{أَنِ اغْدُوا عَلَى حَرْثِكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَارِمِينَ *} [القَلَم: 22].
أنِ : حرف تفسير فيه معنى القول، لا عمل له.
اغدوا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على حرثِكُم : جار ومجرور متعلقان بـ«اغدوا»، وحرث: مضاف، و«كُمْ» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنْ : أداة شرط جازمة.
كنتُم : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور، وهو في محل جزم فعل الشرط، وجواب الشرط محذوف.
صارمين : خبر «كان» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{مَنْ كَانَ يُرِيدُ حَرْثَ الآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ ومن كان يريدُ حرث الدنيا نؤتِهِ منها وما له في الآخرة من نصيب} [الشّورى: 20].
من : اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
كان : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط، واسم «كان» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «يريدُ» في محل نصب خبر «كان»،
حرث الآخرةِ : حرث: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، الآخرةِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
نزِدْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط وعلامة جزمه السكون في آخره والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، فحذفت منه الياء لالتقاء الساكنين.
له : جار ومجرور متعلقان بـ«نزدْ».
في حرثه : جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«نزدْ». وحرثِ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
ومن كان يريدُ حرث الدنيا نؤتِهِ منها : الجملة معطوفة بالواو على الجملة السابقة «من كان يريدُ حرث الآخرة نزدْ له في حرثه» وتعرب إعرابها.
{نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} [البَقَرَة: 223].
نساؤكم : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حرثٌ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لكم : جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«حرثٌ».
فأتوا : الفاء: استئنافية، أتوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حرثَكُم : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وحرثَ: مضاف، و«كم» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أنَّى : ظرف مكان في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ «فأتوا».
شِئْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «شئتم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف المكاني «أنَّى».
{وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ} [البَقَرَة: 205].
ويهلك : الواو: حرف عطف، يهلك: فعل مضارع معطوف بالواو على «ليُفسِدَ»، فهو - إذاً - منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، أي - وليهلك - والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، (وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر: اللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يسعى»، أي: ويسعى لإهلاك الحرب والنَّسلِ.
الحرثَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
والنسلَ : معطوف بالواو على «الحرثَ» ويعرب إعرابه.

حرج
{ثُمَّ لاَ يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا} [النِّسَاء: 65].
ثم : حرف عطف.
لا : نافية لا عمل لها.
يجدوا : معطوف بـ«ثُمَّ» على «حتى يحكِّموك»، أي هو فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى» والجار والمجرور متعلقان بـ«لا يؤمنون»، وجملة «يجدوا» صلة أنْ المضمرة لا محل لها من الإعراب.
في أنفسهم : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يجدوا» فهو بمثابة المفعول الثاني لـ«يجدوا»، وأنفسِ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حرجاً : مفعول به، منصوب بالفتحة في آخره.
{وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ} [الحَجّ: 78].
وما : الواو: حرف عطف، «ما» نافية لا عمل لها.
جعل : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جَعَلَ».
في الدينِ : جار ومجرور متعلقان أيضاً بـ«جَعَلَ».
من : حرف جر زائد.
حرجٍ : اسم مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به، أي: ما جعل عليكم في الدين حرجاً.
{وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا} [الأنعَام: 125].
ومَنْ : الواو: حرف عطف. مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يُردْ : فعل مضارع، في محل جزم فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه (الياء) لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُضلَّهُ : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «يضله» صلة (أنْ) المصدرية لا محل لها من الإعراب، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به وتقديره: ومن يُرِدْ إضلالَهُ.
يجعلْ : فعل مضارع في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
صدرَهُ : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وصدر: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
ضيِّقاً : مفعول به ثانٍ للفعل «يجعلْ»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حرجاً : صفة لـ«ضيقاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها. والجملة الشرطية المؤلفة من فعل الشرط وجوابه واقعة في محل رفع خبر المبتدأ «مَن».
{فَلاَ يَكُنْ فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِنْهُ} [الأعرَاف: 2].
فلا : الفاء: حرف عطف للتعليل (أي لتأكيد المبالغة في النهي عن الحرج)، ولا: الناهية.
يَكُنْ : فعل مضارع ناقص، مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت منه الواو لالتقاء الساكنين.
في صدركَ : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«يكن»، وصدرِ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حرجٌ : اسم «يكن» مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
منه : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حرج» والتقدير: فلا يكن في صدرك حَرَجٌ مُسَبَّبٌ مِنْهُ.

حرد
{وَغَدَوْا عَلَى حَرْدٍ قَادِرِينَ *} [القَلَم: 25].
وغدوا : الواو: حرف عطف، غدَوْا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وقد حذف آخره لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «غدا»
على حردٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«غدَوْا».
قادرين :خبر «غدا» منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

حرس
{فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا} [الجنّ: 8].
فوجدناها : الفاء: حرف عطف، وَجَدْناها: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مُلِئَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي السماء).
حرساً : تمييز، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شديداً : صفة لـ«حرساً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

حرص
{إِنْ تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ} [النّحل: 37].
إنْ : أداة شرط جازمة.
تحرصْ : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ»، وعلامة جزمه السكون في آخره، وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
على هداهُمْ : على: حرف جر، هدى: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ} [البَقَرَة: 96].
ولتجدنَّهم : الواو: استئنافية، واللام: رابطة لجواب قسم مقدَّر للتوكيد، تجدنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أَحْرَصَ : صيغة تفضيل على وزن (أفَعَلَ) في محل نصب مفعول به ثانٍ، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الناس : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
على حياةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحْرَصَ».
{وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ *} [يُوسُف: 103].
وما : الواو: حرف عطف، «ما» النافية تعمل عمل (ليس).
أكثرُ : اسم «ما» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الناس : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
ولو : الواو: اعتراضية، و«لو»: أداة شرط تفيد التمني، لا عمل لها.
حرصْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، والجملة «ولو حرصتَ» اعتراضية لا محل لها من الإعراب.
بمؤمنين : الباء: حرف جر زائد، مؤمنين: مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ما» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجواب «لو» محذوف دلَّ عليه قوله: «بمؤمنين».

حرض
{حَتَّى تَكُونَ حَرَضًا} [يُوسُف: 85].
حتى : حرف جر وغاية.
تكونَ : فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد «حتى» وعلامة نصبه الفتحة في آخره. واسم «تكون» ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
حَرَضاً : خبر «تكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «تكون حرضاً» صلة (أنْ المضمرة) لا محل لها من الإعراب.

حرف
{وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حرف } [الحَجّ: 11].
ومن الناسِ : الواو: استئنافية، مِنَ: حرف جر. والناس: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
يعبد : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الله : اسم الجلالة في محل نصب مفعول به بالفتحة في آخره، وجملة «يعبد الله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على حرف : جار ومجرور في محل نصب على الحال من فاعل «يعبُدُ» المستتر.
{يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ} [النِّسَاء: 46].
يحرّفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الكلمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يحرفون الكلم» في محل رفع صفة لمبتدأ محذوف، وتقديره: من الذين هادوا قومٌ يحرِّفون الكلم.
عن مواضعِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحرفون» ومواضِعِ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ} [البَقَرَة: 75].
ثم يحرفونه : ثم: عرف عطف، يحرفونه: معطوف بـ«ثم» على «يسمعون كلامَ الله»، أي هو فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
من بعدِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحرِّفُونه»، وبعدِ: مضاف.
ما : مصدرية، وهي وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بالإضافة، وتقديره: عَقْلِهِ.
عقلوهُ : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.

حرق
{وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ *} [الأنفَال: 50].
وذوقوا : الواو: حرف عطف، ذوقوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عذابَ : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
الحريقِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة معطوفة بالواو على جملة «يضربون» بمعنى: يضربون وجوههم وأدبارهم ويقولون للذين كفروا: ذوقوا عذاب الحريقِ.
{فَأَصَابَهَا إِعْصَارٌ فِيهِ نَارٌ فَاحْتَرَقَتْ} [البَقَرَة: 266].
فأصابَها : الفاء: استئنافية، أصَابَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
إعصارٌ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
فيه : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
نارٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر «فيه نار» في محل رفع على أنها صفة لـ«إعصارٌ».
فاحترقت : الفاء: حرف عطف، احترقت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي {جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَأَعْنَابٍ} [البَقَرَة: 266].
{قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ} [الأنبيَاء: 68].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حرِّقوهُ : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره، لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «حرِّقوهُ» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
وانصروا : الواو: حرف عطف، «انصروا» فعل أمر معطوف بالواو على فعل «حرِّقوا» ويعرب إعرابه.
آلهتَكُمْ : آلهةَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لَنُحَرِّقَنَّهُ} [طه: 97]
لنحرقنَّه : اللام: لام رابطة لجواب قسم مقدَّر تفيد التوكيد، نحرِّقَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: نحن، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، عائد إلى {إِلَهِكَ الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا} [طه: 97]، وهو: تمثال العجل الذي صنعه السامِريُّ لبني إسرائيل، عندما ذهب موسى عليه السلام لملاقاة ربِّه - عزَّ وجلَّ ـ، وقاموا على عبادة ذلك العجل حتى عادَ عليه السلام، فأحرقَهُ، وذرَّ رمادَهُ في البحر، ثم طرَدَ السامريَّ لِيَتِيهَ في الآفاق، وحيداً، مشرَّداً لا يمسُّهُ أحدٌ، ولا يمسُّ أحداً.

حرك
{لاَ تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ} [القِيَامَة: 16].
لا : الناهية.
تُحرِّكْ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا الناهية) وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (عائد إلى النبي (صلى الله اليه وآله وسلم) ).
به : جار ومجرور متعلقان بـ«لا تُحرِّكْ».
لسانك : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ولسان: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.

حرم
{وَحَرَّمْنَا عَلَيْهِ الْمَرَاضِعَ} [القَصَص: 12].
وحرَّمنا : الواو استئنافية، حرَّمْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«حرَّمنا».
المراضِعَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا أَنَّهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ *} [الأنبيَاء: 95].
وحرامٌ : الواو: استئنافية، حرام: في محل رفع خبر مقدَّم وجوباً، لأن المخبَّرَ عنه عدم رجوعهم إلى الإيمان المؤول من قوله «أنهم لا يرجعون»، والمعنى: حرامٌ على أهلِ قريةٍ قدَّرنا إهلاكهم لكفرهم أنهم لا يرجعون عن الكفر إلى يوم القيامة، وعلامة رفعه الضمة المنونة في آخره.
على قريةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«حرامٌ» أي: على أهلِ قريةٍ، فحذف المضاف وحلَّ محلَّهُ المضاف إليه.
أهلكْناها : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة «أهلكناها» في محل جر صفة لـ«قريةٍ».
أنهم : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«هم» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ»، أي: أهل القرية.
لا : نافية لا عمل لها.
يرجعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يرجعون» في محل رفع خبر «أنَّ»، وجملة «أنهم لا يرجعون» في محل رفع مبتدأ للخبر المقدَّم: «حرامٌ»، والتقدير: أن رجوعَهم في الدنيا إلى الإيمان محرَّمٌ عليهم، وقد قدَّرنا إهلاكهم لكفرهم.
{قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً} [المَائدة: 26].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
فإنَّها : الفاء: زائدة في الإِعراب لتمكين التأكيد، «إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
محرَّمةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«محرَّمةٌ».
أربعين : في محل نصب مفعول فيه ظرف زمان، وعلامة نصبه الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والعامل فيه «محرَّمة».
سنةً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، والجملة: «فإنها محرَّمة عليهم أربعين سنةً» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ} [المَائدة: 72].
إنَّهُ : «إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
مَنْ يُشرك : مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، يشركْ: فعل مضارع مجزوم بـ«مَنْ» لأنه فعل الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«يُشركْ».
فقد : الفاء: واقعة في جواب الشرط، قد: حرف تحقيق.
حرَّم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع فاعل بالضمة في آخره، وجملة «فقد حرَّمَ الله» في محل جزم جواب الشرط، والجملتان من فعل الشرط وجوابه (يشرك بالله فقد حرَّم الله) في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ». والجملة الشرطية (من يشرك بالله فقد حرَّم الله) في محل رفع خبر «إنَّهُ».
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«حرَّم».
الجنة : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
{قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ *} [الأعرَاف: 50].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
حرَّمَهُما : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وهما: ضمير متصل - للمثنَّى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على : حرف جر.
الكافرين : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«حرَّمهما»، والجملة الفعلية «حرَّمهما على الكافرين» في محل رفع خبر «إنَّ»، وجملة «إنَّ الله حرَّمهما على الكافرين» في محل نصب مفعول به - مقول القول ـ.
{وَإِنْ يَأْتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ} [البَقَرَة: 85].
وإنْ : الواو: استئنافية، «إن» أداة شرط جازمة.
يأتوكم : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف النون من آخره، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أُسارَى : في محل نصب حال من ضمير الرفع في «يأتوكم» وعلامة نصبها الفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.
تُفادوهم : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» لأنه جواب الشرط وجزاؤه، غير مقترن بالفاء، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«هم» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وهو : الواو: حالية، «هو» ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
محرَّمٌ : خبر مقدم لـ«إخراجُهُم» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«محرَّمٌ».
إخراجُهُمْ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، وهو: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة من المبتدأ والخبر: «محرَّمٌ عليكم إخراجُهُمْ» في محل رفع خبر للمبتدأ: «هو» وجملة «وهو محرَّم عليكم» في محل نصب حال من «إخراجُهم».
{قُلْ لاَ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ} [الأنعَام: 145].
قُلْ : فعل أمر، مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
لا أجدُ : لا: نافية لا عمل لها. أجدُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً، تقديره: أنا.
في : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«لا أجدُ».
أُوحيَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي: من القرآن).
إلي : جار ومجرور متعلقان بـ«أُوحيَ».
محرَّماً : في محل نصب صفة لمفعول محذوف، وتقديره: طعاماً محرَّماً، فحذف الموصوف وحلت الصفة محله، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره. والجملة: «أوحيَّ إليَّ محرماً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
على طاعمٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«محرَّماً».
يطعمُهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (طاعمٌ) والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «يطعمُهُ» في محل جر صفة لـ«طاعمٍ».
{وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ} [الأنعَام: 146].
وعلى : الواو: حرف عطف، على: حرف جر.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«حرَّمنا».
هادوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «هادوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
حرَّمنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
كلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
ذي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو بدوره مضاف.
ظفرٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ} [التّحْريم: 1].
يا : أداة نداء.
أيُّها : أيُّ: في محل نصب منادى، مبني على الضم لأنه منادى مقصودٌ، وها: للتنبيه.
النبيُّ : بدلٌ من لفظ «أيُّ» مرفوع بالضمة في آخره.
لِمَ : اللام: حرف جر، «ما» اسم استفهام محذوف منه الألف لدخول اللام عليه، مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحرّمُ».
تحرِّمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أحلَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع فاعل وعلامة رفعه الضمة في آخره.
لك : جار ومجرور متعلقان بـ«أحلَّ»، والجملة الفعلية «أحلَّ الله لَكَ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
تبتغي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
مرضاتَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، (والتاء هي في الأصل: تاء مربوطة لأنها للتأنيث، وليس تاء جمع المؤنث السالم، وإنما كتبت مفتوحة على طريقة الرسم القرآني)، ومرضاةَ: مضاف.
أزواجك : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وأزواج: مضاف أيضاً، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «تبتغي مرضاة أزواجك» جملة تفسيرية للتحريم، لا محل لها من الإعراب.
{وَأَنْعَامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُهَا} [الأنعَام: 138].
وأنعامٌ : الواو: حرف عطف. أنعامٌ: معطوف بالواو على «هذه أنعامٌ»، فهو في محل رفع خبر «هذه» في أول الآية الكريمة، أي: وهذه أنعامٌ أخرى.
حُرِّمَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
ظهورُها : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «حُرِّمتْ ظهورُها» في محل رفع صفة لـ«أنعامٌ»، والمعنى: وهذه أنعامٌ أخرى حُرّم ركوبُ ظهورِها.
{بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ *} [الواقِعَة: 67].
بل : حرف إضراب.
نحنُ : ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
محرومون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ *} [الذّاريَات: 19].
وفي : الواو: حرف عطف، في: حرف جر.
أموالِهِمْ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأموالِ: مضاف، وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون مضاف في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
حقٌّ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
للسائل : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حق» وتقديره: حقٌّ مفروضٌ للسائل.
والمحرومِ : معطوف بالواو على «للسائل» ويعرب إعرابَهُ.

حرى
{فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا *} [الجنّ: 14].
فأولئك : الفاء: واقعة في جواب الشرط، «أولاءِ»: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
تَحرَّوْا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة ولم يظهر الضمّ على الألف في آخره للتعذر، وحذفت الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رَشَداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «تحروا رَشَدَاً» في محل رفع خبر المبتدأ.

حزب
{أَيُّ الْحِزْبَيْنِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَدًا *} [الكهف: 12].
أيُّ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الحزبين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
أَحصى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر (على ما اختارَهُ أبو علي الفارسي والزمخشري وغيرهما)، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «أحصى» في محل رفع خبر المبتدأ؛ والمبتدأ وخبرُهُ سدَّ مسدَّ مفعولَيْ «لنعلمَ»، والتقدير: لنعلَمَ إحصاءَ الحزبين أمَدَ لَبْثِهم.
لما : اللام: حرف جر، و«ما» مصدرية.
لبثوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل؛ و«ما» المصدرية وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«أحصى»، أي: أيُّ الحزبين أحصى لِلَبْثِهِمْ.
أمداً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، وفي العامل فيه وجهان:
أحدهما: أن يكون العامل فيه «أحْصَى».
والثاني: أن يكون «لبثوا».
{أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ} [المجَادلة: 19].
أولئك : أولاء: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
حزبُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الشيطانِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: أولئك جُندُ الشيطان وأتباعُهُ.
{وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ} [الأحزَاب: 22].
ولمَّا : الواو: استئنافية، «لمَّا» يتضمن معنى الشرط، مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان بمعنى (حين).
رأى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
المؤمنون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
الأحزاب : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «رأى المؤمنون الأحزاب» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ *} [المَائدة: 56].
فإنَّ : الفاء: واقعة في جواب الشرط، و«إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
حزب : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
هُمُ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، والضمة على الميم:لالتقاء الساكنين.
الغالبون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة من المبتدأ والخبر: «هم الغالبون» في محل رفع خبر «إنَّ» وإنَّ وما في حيزها من اسمها وخبرها: جملة في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
{يَحْسَبُونَ الأَحْزَابَ لَمْ يَذْهَبُوا وَإِنْ يَأْتِ الأَحْزَابُ يَوَدُّوا لَوْ أَنَّهُمْ بَادُونَ فِي الأَعْرَابِ} [الأحزَاب: 20].
يحسبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الأحزاب : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يذهبوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «لم يذهبوا» في محل نصب مفعول به ثانٍ، وتقديره ويحسبون الأحزاب غيرَ ذاهبين.
وإنْ : الواو: حرف عطف، «إنْ» أداة شرط جازمة.
يأتِ : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، وهو فعل الشرط.
الأحزابُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
يودّوا : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «يودوا» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء، لا محل لها من الإعراب.
لو : أداة للتمني لا عمل لها.
أنَّهُمْ : «أنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«هُمْ» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
بادونَ : خبر «أنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في الأعراب : جار ومجرور متعلقان بـ«بادونَ».

حزن
{لِكَيْلاَ تَحْزَنُوا عَلَى مَا فَاتَكُمْ} [آل عِمرَان: 153].
لكيلا : اللام: حرف جر، «كي» أداة نصب مصدرية، «لا» نافية لا عمل لها.
تحزنوا : فعل مضارع منصوب بـ«كي» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكي وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، وتقديره: لعدمِ الحُزنِ، والجار والمجرور متعلقان بـ«أثابكم» أي: فأثابكم غمّاً بغمٍّ لعدم الحزن على ما فاتكم من الغنيمة.
على : حرف جر.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحزنوا».
فاتَكُمْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً، تقديره: هو، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «فاتكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ} [فَاطِر: 34].
الحمدُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لله : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة لاسم الجلالة «اللَّهِ». أذهبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عنا : جار ومجرور متعلقان بـ«أذهب».
الحزَنَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره. والجملة «الحمدُ لله الذي أذهب عنا الحزن» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{تَوَلَّوْا وَأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ حَزَناً} [التّوبَة: 92].
تولَّوْا : فعل ماضٍ، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والضم مقدر على الألف في آخره للتعذر، وحذف هذا الألف لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
وأعيُنُهُمْ : الواو: حالية، أعين: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تفيضُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أعينُهم).
من الدمع : جار ومجرور متعلقان بـ«تفيض»، والجار والمجرور في محل نصب تمييز، والتقدير: وأعينُهم تفيض دمعاً، والجملة الفعلية: «تفيض من الدمع» في محل رفع خبر المبتدأ «أعينهم»، والجملة «وأعينهم تفيض من الدمع» في محل نصب حال.
حزناً : مفعول له - لأجله - منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ} [يُوسُف: 86].
إنَّما : كافة ومكفوفة.
أشكو : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والألف زائدة خطاً، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بثِّي : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، وبثِّ مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وحزني : معطوف بالواو على «بثي» ويعرب إعرابه.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أشكو».

حس
{إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ} [آل عِمرَان: 152].
إذْ : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«صدقكم».
تَحسونَهُمْ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بإذنِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«تحسونهم» وإذن: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة. والجملة الفعلية «تحسونهم بإذنه» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذْ».
{فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ} [يُوسُف: 87].
فتحسسوا : الفاء: حرف عطف، تحسَّسُوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من : حرف جر.
يوسف : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة والجار والمجرور متعلقان بـ«تحسسوا»، وأخيهِ: معطوف بالواو على «من يوسف»، فهو مجرور بحرف الجر «من» وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وأخي: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ} [آل عِمرَان: 52].
فلّما : الفاء: استئنافية، لمَّا: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان بمعنى (حين)، متضمن معنى الشرط.
أحسَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عيسى : فاعل مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
منهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسَّ».
الكفر : مفعول به منصوب، بالفتحة في آخره.
{فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ *} [الأنبيَاء: 12].
فلَّما : الفاء: استئنافية، لمَّا: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، بمعنى (حين)، متضمن معنى الشرط.
أحسُّوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بأسَنا : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وبأس: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة. وجملة «أحسّوا بأسنا» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «فلمَّا».
إذا : حرف فجاءة، لا عمل له.
هُمْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«يركضون».
يركضون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يركضون» في محل رفع خبر المبتدأ «هم»، والجملة «هم منها يركضون» جواب شرط غير جازم، لا محل لها من الإعراب.
{هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ} [مَريَم: 98].
هل : حرف للاستفهام الإنكاري.
تحسُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
منهم : جار ومجرور في محل نصب حال لأنه كان صفة لـ«أحد» وتقدمت عليه.
من : حرف جر زائد.
أحدٍ : مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به، والمعنى: هل ترى أحداً منهم موجوداً بعد أن قضينا عليهم بالإهلاك؟
{لاَ يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا} [الأنبيَاء: 102].
لا : نافية لا عمل لها.
يسمعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حسيسَها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحسيسَ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة. وجملة «لا يسمعون حسيسها» في محل رفع خبر ثان لـ«أولئك» من قوله تعالى: {أُولَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ *} [الأنبيَاء: 101] في الآية السابقة عليها في السورة المباركة.

حسب
{لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ} [يُونس: 5].
لتعلموا : اللام: حرف جر للتعليل، تعلموا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأن المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام أي: للعلمِ بعددِ السنين والحساب، والجار والمجرور متعلقان بـ«قدَّره»، والجملة الفعلية «تعلموا» صلة (أن المصدرية) لا محل لها من الإعراب.
عددَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
السنينَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
والحسابَ : معطوف بالواو على «عددَ» ويعرب إعرابَهُ، لأنه لا يقدرُ أحدٌ - كما قالوا - أن يعلَمَ عددَ الحساب، فاقتضى نصبُهُ، وليس جرّه أي بعطفه على «السنينَ».
{وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَناً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَاناً} [الأنعَام: 96].
وجَعَلَ : الواو: حرف عطف، جعل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الليلَ : مفعول به أول لـ«جعل» منصوب بالفتحة في آخره.
سكناً : مفعول به ثانٍ له منصوب بالفتحة في آخره.
والشمسَ والقمرَ : الشمس: معطوف على «الليل»، والقمرَ: معطوف على «الشمس».
حسباناً : معطوف على «سكناً» وكل منها يعرب إعراب المعطوف عليه.
{فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَاناً مِنَ السَّمَاءِ} [الكهف: 40].
ويرسلَ : الواو حرف عطف، يرسلَ معطوف بالواو على «أنْ يؤُتِيَني» فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي).
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسل».
حسباناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، ومعنى «حسباناً»: صواعق تحرقها.
من السماءِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسلَ».
{فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا} [الطّلاَق: 8].
فحاسبْناها : الفاء: حرف عطف، حاسبْناها: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
حساباً : في محل نصب مفعول مطلق، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
شديداً : صفة لـ«حساباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{إِقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ} [الأنبيَاء: 1].
اقتربَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
للناس : جار ومجرور متعلقان بـ«اقترب».
حسابُهم : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وحسابُ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ *} [الأنبيَاء: 47].
وكفى : الواو: استئنافية، «كفى» فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بنا : الباء: حرف جر زائد، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل «كفى»، أي: وكفانا.
حاسبين : في محل نصب تمييز من «نا» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ *} [الحَاقَّة: 26].
ولم : الواو: حرف عطف، لم: حرف جزم ونفي وقلب.
أدرِ : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
حسابيهْ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وحسابُ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والهاء: للسكت لتتبين بها حركة ما قبلها؛ سدَّتْ مسدَّ مفعوليْ «أدرِ» المعلقة عن العمل بالاستفهام.
{إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلاَقٍ حِسَابِيَهْ *} [الحَاقَّة: 20].
إني : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
ظننتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وجملة «ظننت» في محل رفع خبر «إنِّ».
أني : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «أَنَّ».
ملاقٍ : خبر «أنَّ» مرفوع بالضمة المقدرة على آخره وهو الياء المحذوفة للثقل، وحذفت الياء لالتقاء الساكنين ولأنه نكرة منقوصة.
حسابيه : في محل نصب مفعول به لاسم الفاعل «ملاقٍ» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وحسابَ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والهاء: للسكت لتتبيّن بها حركة ما قبلها، والجملة «أني ملاقٍ حسابيه» سدت مسدَّ مفعولي «ظنَّ».
{إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ *} [آل عِمرَان: 199].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
سريعُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الحسابِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا *} [النّبَإِ: 36].
جزاءً : في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف، وتقديره: جزاهُمُ الله بذلك جزاءً، أي فوزهم في الجنة.
من ربِّكَ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«جزاءً» وتقديره: جزاءً موفوراً من ربك، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
عطاءً : في محل نصب مفعول به لـ«جزاءً» أي: جزاهم عطاءً، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
حساباً : صفة لـ«عطاءً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ *} [البَقَرَة: 212].
والله : الواو: استئنافية، اللَّهُ: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يرزقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يرزق» في محل رفع خبر المبتدأ.
من : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يشاء : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله) والعائد إلى الموصول ضمير محذوف في محل نصب مفعول به وتقديره: يشاؤهُ، والجملة «يشاء» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بغيرِ : جار ومجرور متعلقان بالمفعول المحذوف، أي: يرزق من يشاؤُهُ غير محاسب، وغيرِ: مضاف.
حسابٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ *} [غَافر: 40].
فأولئك : الفاء: رابطة لجواب الشرط، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف: للخطاب.
يدخلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الجنة : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يدخلون الجنة» في محل رفع خبر المبتدأ «أولئك»، والجملة «فأولئك يدخلون الجنة» في محل جزم لأنها جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
يُرزقونَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ «يُرزقون»، والجملة «يرزقون فيها» في محل نصب حال من ضمير الرفع في «يرزقون».
بغيرِ حسابٍ : جار ومجرور متعلقان بحال من ضمير الرفع في «يرزقون» أيضاً، أي: يرزقون فيها غير محاسبين، وغيرِ: مضاف، حسابٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{هَذَا عَطَاؤُنَا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ *} [ص: 39].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
عطاؤنا : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وعطاءُ: مضاف، «ونا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
فامنن : الفاء: استئنافية، امنُنْ: فعل أمر، مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أو أَمسِكْ : معطوف بـ«أو» على «امنُنْ» ويعرب إعرابه، والمعنى: هذا عطاؤنا لك فأعطِ منه من شئتَ وامنعْ عمَّن شئتَ.
بغيرِ حسابٍ : جار ومجرور متعلقان بحال من ضمير الرفع في «امنن». وغيرِ: مضاف، حسابٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ *} [آل عِمرَان: 173].
حسبُنا : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مصدر بمعنى «كافينا الله»، وحسبُ: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الله : اسم الجلالة خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره.
ونعمَ : الواو: استئنافية، نِعْمَ: فعل ماضٍ جامد، (لإنشاء المدح).
الوكيلُ : فاعل «نِعْمَ»، مرفوع بالضمة في آخره.
{حَسْبُهُمْ جَهَنَّمُ} [المجَادلة: 8].
حسبُهُم : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحسبُ: مضاف، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
جهنَّمُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث، والجملة من المبتدأ والخبر: في محل نصب مفعول به - مقول القول - لوقوعها بعد الفعل «نقولُ».
{وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا *} [النِّسَاء: 6].
وكفى : الواو: استئنافية، كفى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
بالله : الباء: حرف جر زائد، الله: اسم الجلالة مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل «كفى».
حسيباً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِمْ مِنْ شَيْءٍ} [الأنعَام: 52].
ما : نافية لا عمل لها.
عليك : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
مِنْ حسابِهِمْ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «شيء»، وحساب: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
من شيءٍ : من: حرف جر زائد، شيءٍ: مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، وتقدير الجملة: ما واقِعٌ عليك من حسابِهِمْ شيءٌ.
{وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مِنْ شَيْءٍ} [الأنعَام: 52].
وما : الواو: حرف عطف، ما: نافية لا عمل لها.
من حسابك : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «شيء»، وحساب: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
من شيءٍ : من: حرف جر زائد، شيءٍ: مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر. وتقدير الجملة: وما مِنْ حسابِكَ واقعٌ عليهم شيءٌ.
{قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ *إِنْ حِسَابُهُمْ إِلاَّ عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ *} [الشُّعَرَاء: 112-113].
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
وما : الواو: استئنافية، «ما» اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
علمي : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، لاتصاله بياء المتكلم، وعلم: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بما : الباء: حرف جر، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«علمي».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يعملون» في محل نصب خبر «كان»؛ وجملة «كانوا يعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول ضمير محذوف في محل نصب مفعول به، وتقديره يعملونه.
إنْ : مهملة لا عمل لها.
حسابُهُم : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحسابُ : مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
على ربي : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، ورب: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{الم * أَحَسِبَ الناسُ } [العَنكبوت: 1-2].
ألم : من الحروف النورانية التي تبدأ بها بعض سور القرآن الكريم.
أَحَسِبَ : الهمزة للاستفهام والتعجب، حَسِبَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الناسُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{أَمْ حَسِبَ الذين يعملون السيئاتِ } [العَنكبوت: 4].
أم : حرف عطف متصل.
حَسِبَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
يعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
السيئاتِ : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، والجملة الفعلية «يعملون السيئات» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} [إبراهيم: 42].
ولا : الواو: استئنافية، «لا» الناهية.
تحسبنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ«لا»، مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والنون: لا عمل لها، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الله : اسم الجلالة في محل نصب مفعول به أول، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
غافلاً : مفعول به ثانٍ لـ«تحسبنَّ» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
عمَّا : أصلها: «عن» حرف جر، و«ما» اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«غافلاً».
يعملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الظالمون : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «يعملُ الظالمون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ} [إبراهيم: 47].
فلا تحسبنَّ الله : عطف تفريعي على «ولا تحسبن الله» ويعرب إعرابها.
مُخلِفَ : اسم فاعل، في محل نصب مفعول به ثانٍ لـ«تَحسبنَّ»، وهو مضاف.
وعدِهِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره وهو المفعول الثاني لاسم الفاعل «مخلف» ووعدِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
رسلَهُ : في محل نصب مفعول به أول لـ«مخلفَ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ورسل: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في مجل جر بالإضافة.
{أَمْ حَسِبْتُمْ أنْ تدخلوا الجنةَ}[البَقَرَة: 214].
أم : أداة عطف منقطعة، بمعنى (بل) أي حرف إضراب، وقد حذفت همزة الاستفهام التي هي للتوبيخ والإنكار، أي: بل حسبتُم.
حسبْتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
أنْ : حرف نصب مصدري.
تدخلوا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الجنةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر سدَّ مسدَّ مفعولَيْ «حَسِبْتُم».

حسد
{حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ} [البَقَرَة: 109].
حسداً : في محل نصب مفعول لأجله، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
من عند : جار ومجرور متعلقان بـ«حسداً»، وعندِ: مضاف.
أنفسِهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وأنفسِ: مضاف أيضاً، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ *} [الفَلَق: 5].
ومن : الواو: حرف عطف، من: حرف جر.
شرِّ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«أعوذُ»، وشرِّ: مضاف.
حاسدٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
إذا : ظرف لمجرد الظرفية.
حَسَدَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية: «حسد» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف.

حسر
{يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ *} [المُلك: 4].
وهُوَ : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
حسيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره والجملة من المبتدأ والخبر في محل نصب حال ثانية من «البصر».
{فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا *} [الإسرَاء: 29].
فتقعد : الفاء: سببية (لتبيان سبب اللوم)، تقعد: فعل مضارع منصوب بـ (أنْ مضمرة) بعد الفاء، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ملوماً : في محل نصب حال من فاعل «تقعد» المستتر، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
محسوراً : حال ثانية له، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ} [آل عِمرَان: 156].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
حسرةً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
في قلوبِهِم : جار ومجرور متعلقان بصفةٍ محذوفةٍ من «حسرةٍ»، أي: ليجعل الله ذلك حسرةً عظيمةً في قلوبهم، وقلوبِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَإِنَّهُ لَحَسْرَة على الكافرين} [الحَاقَّة: 50].
وإنه : الواو استئنافية، إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لحسرةٌ : اللام: لام التوكيد - المزحلقة -، حسرةٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
على الكافرين : على: حرف جر، الكافرين: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حسرةٌ» أي: وإنَّهُ لحسرةٌ عظيمةٌ على الكافرين.
{يَاحَسْرَتَى عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ} [الزُّمَر: 56].
يا حسرتا : يا: أداة نداء، حسرتا: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، وقد قلبت الياءُ إلى ألف لفظاً، وحسرةً: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على ما : حرف جر، ما: مصدرية.
فرَّطت : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، وما المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر «على»، والجار والمجرور متعلقان بـ«حسرتا» أي: يا حسرتا على تفريطي.
في جنبِ : جار ومجرور متعلقان بـ«فرطت»، وجنب: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ} [البَقَرَة: 167].
كذلك : الكاف: حرف جر، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب، والجار والمجرور صفة لمصدر محذوف، والتقدير: كمثلِ تلك الإِراءةِ يريهمُ الله.
يُريهِمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وهِمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الله : اسم الجلالة في محل رفع فاعل، بالضمة في آخره.
أعمالَهُمْ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره، وأعمالَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حسراتٍ : في محل نصب حال من «أعمالهم»، وعلامة نصبها الكسرة بدلاً من الفتحة لأنّها جمع المؤنث السالم.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ «حسراتٍ» وتقديره: حسراتٍ شديدةً عليهم.
{يَاحَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ} [يس: 30].
يا حسرة : يا: أداة نداء، حسرةً: منادى منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره لأنه نكرة مقصودة.
على العباد : جار ومجرور متعلقان بفعل النداء المحذوف، وتقديره: يا حسرةً انزلي على العبادِ المستهزئين برسل الله.
{لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلاَ يَسْتَحْسِرُونَ *} [الأنبيَاء: 19].
لا : نافية لا عمل لها.
يستكبرون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عن عبادتِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يستكبرون»، وعبادة: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، وجملة «يستكبرون» في محل رفع خبر للمبتدأ «من» في قوله «ومَنْ عندَهُ لا يستكبرون عن عبادته ولا يستحسرون».
ولا يستحسرون : معطوفة بالواو على «لا يستكبرون» وتعرب إعرابَهُ.

حسم
{سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا} [الحَاقَّة: 7].
سخَّرها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«سخرها».
سبع : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
ليالٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للثقل، وحذفت الياء من آخره لالتقاء الساكنين.
وثمانيةَ أيامٍ : معطوفة بالواو على «سبعَ ليالٍ» وتعرب إعرابها، وعلامة جر «أيامٍ» الكسرة المنونة في آخرها.
حسوماً : صفة لـ«ثمانيةَ أيامٍ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، بمعنى: ثمانيةَ أيامٍ حاسمةً لأمرهم بالإهلاك.

حسن
{وَإِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ يَقُولُوا هَذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ} [النِّسَاء: 78].
وإنْ : الواو: استئنافية، «إنْ» أداة جازمة.
تُصبْهُمْ : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه السكون في آخره، وهو فعل الشرط، وهُم: ضمير متصل مبني - لجمع الغائب - على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
حسنةٌ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
يقولوا : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، وهو جواب الشرط وجزاؤه، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية: «يقولوا» جواب شرط غير جازم، لا محل لها من الإعراب.
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
مِنْ عندِ الله : جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ، و«عندِ»: مضاف، والله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَذِهِ} [الأعرَاف: 131].
فإذا : الفاء: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، منصوب بجوابه.
جاءَتْهُمُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث لا عمل لها، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الحسنةُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية «جاءتهُم الحسنة» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف الزمان «إذا».
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لنا : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
هذه : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر، والجملة من الخبر ومبتدأه: في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ} [النِّسَاء: 79].
ما : اسم شرط جازم، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أصابَكَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، في محل جزم فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (حسنة) والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
من حسنةٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، والتقدير: ما أصابك، حسنةٌ من الإحسانِ.
فمن : الفاء واقعة في جواب الشرط، من الله: جار ومجرور متعلقان بخبر لمبتدأ محذوف وتقديره: فهي من الله، والجملة «فمن الله» في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء، والجملتان من فعل الشرط وجوابه في محل رفع خبر للمبتدأ «ما».
{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ} [الزُّمَر: 18].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ، وخبرُهُ: «أولئك الذين هداهم الله».
يستمعون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
القولَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يستمعون القول» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فيتبعون أحسنَهُ : الفاء حرف عطف، يتَّبعون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، أحسنهُ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأحسن: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً} [البَقَرَة: 83].
وقولوا : الواو: حرف عطف، قولوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
للناس : جار ومجرور متعلقان بـ«قولوا».
حُسْناً : في محل نصب صفة لمفعول مطلق محذوف، وتقديره: وقولوا للناس قولاً حُسْناً، فحذف الموصوف وحلت الصفة محله، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، والجملة «قولاً حُسْناً» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَوَصَّيْنَا الإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْناً} [العَنكبوت: 8].
ووصّيْنا : الواو: حرف عطف، وصّينا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الإنسانَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
بوالديْهِ : الباء: حرف جر، «والديْ»: مجرور بالباء وعلامة جره الياء لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
حسناً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وفعله محذوف، والتقدير: ووصينا الإنسان أن يستوصي بوالديْهِ حُسْناً.
{قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ} [التّوبَة: 52].
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
هل : أداة استفهام، لا عمل لها.
تربَّصون : (أصله: تتربَّصون) فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بنا : جار ومجرور متعلقان بـ«تربصون».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
إحدى : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو: مضاف.
الحسنيين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: بدل من التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ *} [المَائدة: 50].
ومن : الواو: استئنافية، من: اسم استفهام، مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحسنُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسن».
حكماً : في محل نصب تمييز، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
لقوم : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «حكماً».
يوقنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يوقنون» في محل جر صفة لـ«قومٍ».
{الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ} [السَّجدَة: 7].
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هو الذي أحَسنَ كلَّ شيءٍ خلقَهُ.
أحسن : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
كلَّ شيءٍ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، شيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
خلَقَهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتح في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «خَلَقَهُ» في محل جر صفة لـ«شيءٍ».
{إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لأَِنْفُسِكُمْ} [الإسرَاء: 7].
إنْ : حرف شرط جازم.
أحسنْتُم : فعل ماضٍ في محل جزم فعل الشرط، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
أحسنْتُم : فعل ماضٍ في محل جزم جواب الشرط مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، والجملة الفعلية «أحسنتُم» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
لأنفسكِمُ : «لأنفس» جار ومجرور متعلقان بـ«أحسنتم» الثانية، وأنفسِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ} [النّحل: 90].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
اللَّهَ : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يأمرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «يأمر» في محل رفع خبر «إنَّ».
بالعدل : جار ومجرور متعلقان بـ«يأمر» أي بإقامة العدل، فحذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محلَّهُ.
والإحسان : معطوف بالواو على «بالعدل» ويعرب إعرابه، أي، وبإيتاء الإحسان.
{وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِمَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ} [النِّسَاء: 125].
ومَنْ : الواو: استئنافية، مَنْ: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحسنُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه اسم تفضيل على وزن (أفعل).
ديناً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ممَّن : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسنُ».
أسْلَمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (صاحب الدين الحسن).
وجهَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ووجْهَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «أسلم وجهه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«أسْلَمَ».
وهُوَ : الواو: حالية، هو: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
محسنٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة من المبتدأ والخبر «هو محسن» في محل نصب حال من فاعل «أسلمَ».
{وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ} [البَقَرَة: 178].
وأداءٌ : معطوف بالواو على «فاتباعٌ» ويعرب إعرابه، أي: هو مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبره مقدم، أي: وعليه أداءٌ إليه بإحسان.
إليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أداء».
بإحسانٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، والمعنى: وعلى القاتل أداء الدية إلى صاحبها بإحسانٍ، أي بدون مماطلة أو أن يبخسه شيئاً منها.
{وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ *} [العَنكبوت: 69].
وإنَّ الله : الواو حرف عطف، «إِنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الله: اسم الجلالة، اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لمع المحسنين : «اللام» لام التوكيد، «مع» ظرف مكان منصوب بالفتحة، وهو مضاف، «المحسنين» مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجار والمجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
{إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ *} [البَقَرَة: 195].
إنَّ اللَّهَ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الله: اسم الجلالة اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
يحبُّ المحسنين : يحبُّ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى). المحسنين: مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة الفعلية «يحب المحسنين» في محل رفع خبر «إنَّ».
{لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ} [النّحل: 30].
للذين : اللام: حرف جر، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
أحسَنُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «أحسنوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في هذه الدنيا : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسنوا»، الدنيا: بدل من «هذه» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
حسنةٌ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

حشر
{وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ *} [الشُّعَرَاء: 36].
وابعثْ : الواو: حرف عطف، ابعث: فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
في المدائن : جار ومجرور متعلقان بـ«ابعث».
حاشرين : مفعول به، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: وابعث جنودك في المدن يحشرون إليك السحرة.
{وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً} [ص: 19].
والطير : الواو: حرف عطف، الطيرَ: معطوفة بالواو على «الجبالَ» في الآية 18 من السورة المباركة، أي هو مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
محشورةً : حال من «الطير» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: إنّا سخرنا الجبالَ معه... وسخَّرنا الطيرَ محشورةً.
{وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ *} [التّكوير: 5].
وإذا : الواو: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
الوحوشُ حُشرت: في إعرابه وجهان:
الأول ما ذهب إليه الزمخشري، وهو:
الوحوش : نائب فاعل فعل مقدر يفسِّرُهُ ما بعدَهُ، مرفوع بالضمة في آخره.
حُشِرَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث لا عمل لها.
والثاني ما أجازه الكوفيون، وهو الابتداء، فيكون إعراب الجملة على النحو التالي:
الوحوشُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
حُشِرَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة للتأنيث، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الوحوش)، والجملة الفعلية «حُشِرَتْ» في محل رفع خبر المبتدأ.
{لأَِوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا} [الحَشر: 2].
لأول : اللام: حرف جر، بمعنى (عند)، أول: مجرور باللام، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«أخرج»، وأولِ: مضاف.
الحشر : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
«قال الزمخشري: ولأول الحشر: متعلق بـ«أخرج»، وهي اللام في قوله تعالى: {يَالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي *} [الفَجر: 24]، وقولك: جئته لوقت كذا».
{وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ *} [النَّمل: 17].
وحُشِرَ لسليمانَ : الواو: حرف عطف، حُشِرَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، «لسليمان» جار ومجرور متعلقان بـ«حشر».
جنودُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجنودُ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً} [الأحقاف: 6].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
حُشِرَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
الناسُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعًا *} [النِّسَاء: 172].
فسيحشرُهُم : الفاء: رابطة لجواب الشرط، والسين: حرف تسويف للمستقبل. ويحشرُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره. والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، هم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة «فسيحشرهم» جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
إليه جميعاً : إليه: جار ومجرور متعلقان بـ«سيحشرهم». جميعاً : حال منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا *} [الكهف: 47].
وحشرناهم : الواو: حرف عطف، حشرْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، «نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، هم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فلم نغادر : الفاء: حرف عطف، «لم» أداة جزم ونفي وقلب، نغادر: فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
منهم أحداً : منهم: جار ومجرور متعلقان بـ«نغادر». أحداً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

حصب
{أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا} [الإسرَاء: 68].
أو : حرف عطف للتخيير.
يرسلَ : معطوف بأو على «أن يَخسِفَ» فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يرسل».
حاصباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ} [الأنبيَاء: 98].
حصبُ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
جهنَّمَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
{فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا} [العَنكبوت: 40].
فمنهم : الفاء: استئنافية، منهم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
أرسلْنا : مؤلفة من «أرسل» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون فاعل، والجملة الفعلية: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلنا».
حاصباً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره

حصد
{وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ} [الأنعَام: 141].
يومَ حصادِهِ : يومَ: في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«آتوا»، وهو مضاف، حصادِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو بدوره مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ} [يُونس: 24].
فجعلناها : الفاء: حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
حصيداً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{مِنْهَا قَائِمٌ وَحَصِيدٌ *} [هُود: 100].
منها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
قائمٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
وحصيدٌ : معطوف بالواو على «قائمٌ» ويعرب إعرابه.

حصر
{فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ} [التّوبَة: 5].
واحصروهُمْ : الواو: حرف عطف، احصروهم: معطوف بالواو على «فاقتلوا المشركين» فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا *} [الإسرَاء: 8].
وجعلْنا : الواو: عاطفة، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
جهنَّمَ : مفعول به أول منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
للكافرين : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلنا».
حصيراً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا} [آل عِمرَان: 39].
وحصوراً : معطوف بالواو على «مصدقاً»، فهو في محل نصب حال من «يحيى عليه السلام».
{فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ} [البَقَرَة: 196].
فإن : الفاء: استئنافية، «إنْ» أداة شرط جازمة.
أُحْصِرْتُمْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، في محل جزم فعل الشرط، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
{لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ} [البَقَرَة: 273].
للفقراء : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، والمبتدأ محذوف، تقديره: الصدقاتُ للفقراء.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر صفة لـ«للفقراء».
أحصروا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضمة لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، وجملة «أحصروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في سبيل : جار ومجرور متعلقان بـ«أُحصروا»، و«سبيل» مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{أَوْ جَاءُوكُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ} [النِّسَاء: 90].
أو : حرف عطف.
جاؤوكم : جاؤوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «جاؤوكم» في محل جر صفة ثانية لـ«قوم».
حصرَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة للتأنيث.
صدورُهُمْ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وصدورُ: مضاف، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «حصرت صدورهم» في محل جر صفة ثالثة لـ«قومٍ».

حص
{حَصْحَصَ الْحَقُّ} [يُوسُف: 51].
حَصْحَصَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الحق : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، أي: ظهر وبان الحق، والجملة «حصحص الحق» مفعول به - مقول القول - «قالت امرأة العزيز».

حصل
{وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ *} [العَاديَات: 10].
وحُصِّلَ : الواو: حرف عطف، حُصِّلَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
في الصدور : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديرها: ما حَوَتِ الصدورُ من النفاقِ والمكائدِ.

حصن
{وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ} [الحَشر: 2].
وظنوا : الواو: حرف عطف، ظنوا: فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنهم : أنّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم أنّ.
مانعتُهُمْ : خبر مقدم مرفوع بالضمة في آخره، ومانعةُ: مضاف، وهُم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حصونُهم : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وحصونُ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة «مانعتُهمُ حصونهم» في محل رفع خبر «أنَّهم».
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ «مانعتهم»
{لاَ يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلاَّ فِي قُرىً مُحَصَّنَةٍ} [الحَشر: 14].
لا : نافية لا عمل لها.
يقاتلونكم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، كم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
جميعاً : حال من (واو الجماعة) في «يقاتلونكم»، أي: مجتمعين.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
في : حرف جر.
قرى : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«يقاتلونكم».
محصنةٍ : صفة لـ«قرى» مجرورة، وعلامة جرها الكسرة المنونة في آخرها.
{إِلاَّ قَلِيلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ *} [يُوسُف: 48].
إلاَّ : أداة استثناء.
قليلاً : مستثنى منصوب بـ«إلاَّ» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
مما : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«قليلاً».
تُحصنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تحصنون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَمَرْيَمَ ابْنَةَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا} [التّحْريم: 12].
ومريمَ : الواو: حرف عطف، مريم: معطوف بالواو على «امرأةَ فرعون»، مفعول به منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
ابنةَ : بدل من «مريمَ» منصوب مثلها بالفتحة في آخرها، وابنة: مضافة.
عمرانَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لـ«مريم».
أحصنتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والتاء الساكنة: للتأنيث.
فرجها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وفرجَ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَإِذَا أُحْصِنَّ} [النِّسَاء: 25].
فإذا : الفاء: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه.
أُحْصِنَّ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل، وجملة «أُحصِنَّ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
{وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ} [النِّسَاء: 25].
وآتوهن : الواو: حرف عطف. آتوهن: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهنّ: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به أول،
أجورهن: مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة وهي مضافة، وهنّ: ضمير متصل في محل جر بالإضافة،
مُحْصَناتٍ : حال من ضمير الغائبات «هُنَّ» في «فانكحوهنَّ» منصوبة بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنها جمع مؤنث سالم.
غيرَ : بدل من «مُحصناتٍ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
مسافحاتٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ} [النِّسَاء: 25].
فإذا : الفاء: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
أحصِنَّ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون في آخره لاتصاله بنون النسوة، ونون النسوة: في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «أحصنَّ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
فإن أتين : فإنْ: الفاء: رابطة لجواب إذا، «إنْ» أداة شرط جازمة. أتين: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
بفاحشةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أتيْنَ».
فعليهن : الفاء: رابطة لجواب الشرط. عليهن: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
نصفُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
على المحصنات : جار ومجرور متعلقان بصلة الموصول المحذوفة، وتقديره: ما يتوجب على المحصنات.
من العذاب : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «نصف»، وجملة «فإنْ أتين بفاحشةٍ» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب، وجملة «فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب» في محل جزم جواب شرط جازم.
{وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا *} [الجنّ: 28].
وأحصى : الواو: حرف عطف، أحصى: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
كلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
عدداً : مفعول به مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ} [المُزّمل: 20].
علمَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
أنْ : حرف مشبه بالفعل مخففة من «أنَّ» الثقيلة، واسمها: ضمير الشأن المحذوف، أي: أنَّه.
لن : أداة نصب ونفي واستقبال.
تُحصوهُ : فعل مضارع منصوب بـ«لن»، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به. وجملة «لن تحصوه» في محل رفع خبر «أنَّ» وأنْ وما في حيزها: سدت مسدَّ مفعولي «علم»، والضمير في «تحصوه» قال الزمخشري: المصدر يُقَدَّرُ رفع خبر «أنَّ» أي «علم أنه لا يصح منكم ضبط الأوقات، ولا يتأتى حسابها بالتعديل والتسوية، إلاَّ أن تأخذوا بالأوسع للاحتياط، وذلك شاق عليكم، بالغ منكم».

حض
{وَلاَ يحضُّ على طعام المسكينِ}[الحَاقَّة: 34].
ولا : الواو: حرف عطف «لتجمع بين الأمرين الأكثر وبالاً على الإنسان وهما الكفر والبخل»، لا: نافية لا عمل لها.
يحضُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الكافر البخيل).
على طعامِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحُضُّ»، و«طعام» مضاف.
المسكينِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

حضر
{كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ} [البَقَرَة: 180].
كُتِبَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة الظاهرة على آخره ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
عليكم : جار ومجرور.
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، متعلق بالجواب المحذوف، أي: إذا حضر أحدكم الموتُ فليوصِ.
حضَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
أحدَكُمُ : أحد: مفعول به مقدم، منصوب بالفتحة في آخره وهو مضاف، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الموتُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره.
{وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَى} [النِّسَاء: 8].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط غير الجازم.
حضرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القسمةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة «حضر القسمة» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
أولو : فاعل مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وهو مضاف.
القربى : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
{عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ *} [التّكوير: 14].
علمتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
نفسٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أحْضَرَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (النفس)، والجملة «أحضَرَتْ» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول مفعول محذوف وتقديره: ما أحضرته من أعمالها.
{وَأُحْضِرَتِ الأَنْفُسُ الشُّحَّ} [النِّسَاء: 128].
وأُحضرتِ : الواو: اعتراضية، أُحضرَت: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، وحركت بالكسرة لالتقاء الساكنين.
الأنفسُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
الشحَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة «أحضرت الأنفس الشح» جملة اعتراضية لا محل من الإعراب.
{وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ *} [المؤمنون: 98].
وأعوذ : الواو: حرف عطف، أعوذ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
بِكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«أعوذ».
ربِّ : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة، لأن الأصل «يا ربّ» وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم المحذوفة خطاً، و«الياء» المحذوفة، ضمير المتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أن : حرف نصب مصدري.
يَحضُرونِ : فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والنون (في آخره) للوقاية، وحذفت ياء المتكلم خطاً اكتفاءً بالكسرة على نون الوقاية، والياء المحذوفة: في محل نصب مفعول به، والجملة «يحضرون» صلة أن المصدرية لا محل لها من الإعراب. والمعنى: وأعوذ بك يا ربِّ أن يجيء إليّ الشياطينُ ويُحاصروني.
{يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا} [آل عِمرَان: 30].
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان بمعنى (حين)، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
تجدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
كلُّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
نفسٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وجملة «تجد كل نفسٍ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عملتْ : فعل ماض مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (نفسٌ).
من خير : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «ما»، أي ما عملت صنيعاً من خير.
محضراً : حال منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ} [الأعرَاف: 163].
واسأَلْهُم : فعل أمر مبني على السكون الظاهر على آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عن القرية : جار ومجرور متعلقان بفعل واسألهم.
التي : اسم موصول مبني على السكون في محل جر صفة.
كانتْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (القرية).
حاضرة البحر : حاضرة: خبر «كان» منصوب بالفتحة في آخره، وحاضرةَ: مضاف، والبحر: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «كانت حاضرة البحر» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِلاَّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً} [البَقَرَة: 282].
إلاّ : حرف استثناء.
أن تكون : أنْ: حرف نصب مصدري، تكون: فعل مضارع ناقص منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (التجارة).
تجارةً حاضرةً : تجارة: خبر «تكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، حاضرةً: صفة لـ«تجارةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها، وأنْ المصدرية وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ»، أي والمعنى: إلاَّ أن تكون التجارةُ تجارةً حاضرةً.
{وَإِنْ كُلٌّ لَمَّا جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ *} [يس: 32].
وإنْ : الواو: حرف عطف، وإنْ: نافية لا عمل لها.
كلٌّ لمَّا : كلٌّ: مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، لمَّا: بمعنى إلاَّ: أداة استثناء، كما يقال: نشدتك الله لمّا فعلت.
جميعٌ : خبر أول لـ«كلٌ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
لدينا : «لدى» ظرف زمان متعلق بـ«محضرون» بمعنى: يوم القيامة، مبني على السكون لاتصاله بـ«نا» في محل نصب مفعول فيه، وهو مضاف و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
محضرون : خبر ثانٍ لـ«كلٌّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{فَأُولَئِكَ فِي الْعَذَابِ مُحْضَرُونَ *} [الرُّوم: 16].
فأولئك : الفاء: رابطة لجواب شرط غير جازم، أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ، والكاف للخطاب.
في العذاب : جار ومجرور متعلقان بـ«محضرون».
محضرون : خبر المبتدأ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كُلُّ شِرْبٍ مُحْتَضَرٌ *} [القَمَر: 28].
كلُّ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
شرب : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
محتضَرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.

حط
{وَقُولُوا حِطَّةٌ} [البَقَرَة: 58].
وقولوا : الواو: حرف عطف، قولوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حطةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وتقديره: أمرُك حطةٌ، وجملة «أمرك حطة» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
حطب
{فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا *} [الجنّ: 15].
فكانوا : الفاء: رابطة لجواب الشرط، كانوا: فعل ماضٍ ناقص، مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كانَ».
لجهنم : جار ومجرور متعلقان بـ«كانوا».
حطباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ *} [المَسَد: 4].
وامرأتُهُ : الواو: حرف عطف، امرأةُ: فاعل مرفوع للفعل «سيصلى» - في الآية 3 السابقة في السورة - وعلامة رفعه الضمة في آخره، وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، أي: سيصلى هُوَ وامرأتُهُ ناراً ذاتَ لهبٍ.
حمالةَ : مفعول به لفعل محذوف تقديره: أعني منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الحطبِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

حطم
{لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ} [النَّمل: 18].
لا : نافية واقعة في جواب الطلب أو الأمر «ادخلوا مساكنكم».
يحطمنَّكُمْ : فعل مضارع مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
سليمانُ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
وجنودُهُ : الواو: حرف عطف، جنودُ: معطوف بالواو على «سليمانُ» ويعرب إعرابه، وهو مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ *} [الهُمَزة: 5].
وما : الواو: حرف عطف، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أدراك : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «أدراك» في محل رفع خبر المبتدأ.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
الحطمةُ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، والجملة من المبتدأ و الخبر «ما الحطمة» في محل نصب مفعول به للفعل «أدراك».
{ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا} [الزُّمَر: 21].
ثم : حرف عطف.
يهيجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الزرع).
فتراهُ : الفاء: استئنافية، «ترى» فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
مصفراً : حال من مفعول «فتراه»، منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
ثم : حرف عطف.
يجعلُه : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
حطاماً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

حظ
{فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ} [المَائدة: 14].
فنسوا : الفاء: حرف عطف، نسوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة وهذا الضم مقدر على آخره للثقل، وحذفت الياء لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حظاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مما : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حظاً».
ذُكّرِوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«ذكروا».
{لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ} [النِّسَاء: 11].
للذكرِ : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مثلُ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
حظِّ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو بدوره مضاف.
الانثيين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه مثنى، والنون: بدل من التنوين والحركة في الاسم المفرد.

حظر
{فَكَانُوا كَهَشِيمِ الْمُحْتَظِرِ *} [القَمَر: 31].
فكانوا : الفاء: حرف عطف، كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
كهشيمِ المحتظرِ : كَهَشِيمِ: جار ومجرور في محل نصب خبر «كان»، وهشيم: مضاف، والمحتظر: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والمعنى: أنهم صاروا بعد الصيحة عليهم كالزرع اليابس الذي حطمته البهائم في الحظيرة.

حف
{وَتَرَى الْمَلاَئِكَةَ حَآفِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ} [الزُّمَر: 75].
وترى : الواو: استئنافية، ترى: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الملائكة : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
حافّينَ : حال من «الملائكة» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من حول : جار ومجرور متعلقان بـ«حافّينَ»، و«حولِ» مضاف.
العرشِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ} [الكهف: 32].
وحففناهُما : الواو: حرف عطف، حففْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بنخلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«حففناهما».

حفد
{وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً} [النّحل: 72].
وجعل : الواو: حرف عطف، جعل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«جعل».
من أزواجِكُم : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «بنين وحفدة»، وأزواج: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بنين : مفعول به منصوب بالياء لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
وحفدةً : معطوف بالواو على «بنين» أي مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.

حفر
{وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ} [آل عِمرَان: 103].
وكنتم : الواو: حرف عطف، كنتم: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان»، والميم: علامة جمع الذكور، وخبر كان محذوف، وتقديره: وكنتُم قد صِرتُم على شفا حفرةٍ من النار.
على : حرف جر.
شفا حفرةٍ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره، للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بخبر «كان» المحذوف، وشفا: مضاف، وحفرةٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
من النار : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حفرةٍ» أي: على شفا حفرة عميقةٍ من النار.
{أَإِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ *} [النَّازعَات: 10].
أإنا : الهمزة: للاستفهام الذي يحمل التعجب والإنكار، إنَّا مكوّنة من: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لمردودون : اللام: للتوكيد - المزحلقة - مردودون: خبر «إنَّ» مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
في الحافرة : جار ومجرور متعلقان بـ«مردودون».

حفظ
{وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ *} [الحِجر: 9].
إنّا : الواو: حرف عطف، إنّا مكونة من: إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
له : جار ومجرور متعلقان بـ«لحافظون».
لحافظون : اللام للتوكيد - المزحلقة ـ، حافظون: خبر إنَّ مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ} [البَقَرَة: 238].
حافظوا على الصلوات : حافظوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، على الصلوات: جار ومجرور متعلقان بـ«حافظوا».
{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ *} [المؤمنون: 5].
والذين : الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة لـ«المؤمنون» الواردة في الآية الأولى من السورة المباركة.
همْ : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
لفروجهم : اللام، حرف جر، فروج: مجرور باللام وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، و«هِمْ» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«حافظون».
حافظون : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، والجملة «هم لفروجهم حافظون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ} [الأحزَاب: 35].
والحافظين : الواو حرف عطف، الحافظين: اسم فاعل معطوف بالواو على «إنَّ المسلمين» في أول الآية الكريمة، فيكون «الحافظين» اسم «إنَّ» منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فروجَهُم : مفعول به منصوب لاسم الفاعل «الحافظين» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وفروج: مضاف، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
والحافظاتِ : معطوف بالواو على «الحافظين» ويعرب إعرابه، وعلامة نصبه الكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وحذف مفعول «والحافظات» لأن المعنى يدل عليه، أي: والحافظات فروجَهُنَّ.
{فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ} [النِّسَاء: 34].
فالصالحاتُ : الفاء استئنافية، الصالحات: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
قانتاتٌ : خبر أول للمبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حافظاتٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
للغيب : جارَ ومجرور متعلقان بـ«حافظات».
بما : الباء: حرف جر، «ما» مصدرية، أي: بسبب حفظ الله لهنَّ إذ وفَّقهُنَّ لحفظ غيبةِ الأزواجِ.
حفظَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع فاعل مرفوع بالضمة في آخره وجملة «حفظ الله» صلة «ما المصدرية» لا محل لها من الإعراب، (وما المصدرية وما تلاها؛ بتأويل مصدر في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«حافظاتٌ»).
{فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا *} [النِّسَاء: 80].
فما أرسلناك عليهم : الفاء: رابطة لجواب الشرط، ما: نافية لا محل لها، أرسلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به. عليهم: جار ومجرور متعلقان بـ«أرسلناك».
حفيظاً : حال من «الكاف» في «أرسلناك» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ *} [الطّارق: 4].
إنْ : نافية(*).
كلُّ نفسٍ : كلُّ: مبتدأ مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره وهو مضاف، ونفس: مضاف إليه.
لما : نافية، فتكون نافية للنفي، ونفي النفي إثبات ويكون تقدير المعنى هو: «كل نفس عليها حافظ» وأما الرأي الثاني فهو أنّ: إنْ مخففة واللام هي لام الفارقة، و«ما» مهملة زائدة للتأكيد.
كما لو قلنا «إنْ زيداً لقائمٌ» فاللام في «لما» هي لام الفارقة، فرقت بين إنْ النافية وإن المخففة وظهرت في الخبر «لقائمٌ».
عليها حافظ: عليها: جار ومجرور خبر مقدم، حافظ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة بالمنونة في آخره، والجملة الاسمية «عليها حافظ» خبر المبتدأ «كلّ».
{فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا} [يُوسُف: 64].
فاللَّهُ : الفاء: استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
خيرٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حافظاً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَعِنْدَنَا كِتَابٌ حَفِيظٌ *} [ق: 4].
وعندنا : الواو: حالية، عندَ: ظرف مكان مبني على الفتح في محل نصب مفعول فيه، وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، و«عندنا» متعلق بخبر مقدم محذوف، أي «وعندنا إنكارُهُمْ للبعث محفوظٌ في كتابٍ لا يترك صغيرة ولا كبيرة إلاَّ أحصاها».
كتابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، أي: وعندنا كائنٌ كتابٌ.
حفيظٌ : صفة لـ«كتابٌ» مرفوع مثله بالضمة المنونة في آخره. والجملة «وعندنا كتاب حفيظ» حالية.
{وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ اللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ} [الشّورى: 6].
الله : اسم الجلالة في محل رفع مبتدأ بالضمة في آخره.
حفيظٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«حفيظ»، والجملة «الله حفيظٌ عليهم» في محل رفع خبر المبتدأ و«الذين» في أول الآية المباركة.
{وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ *} [المؤمنون: 9].
والذين : الواو: حرف عطف، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«المؤمنون» في الآية الأولى الكريمة من السورة.
هم : ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
على : حرف جر.
صلواتِهِمْ : اسم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وصلواتِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«يحافظون».
يحافظون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يحافظون» في محل رفع خبر المبتدأ «هُمْ».

حفى
{إِنْ يَسْأَلْكُمُوهَا فَيُحْفِكُمْ تَبْخَلُوا} [محَمَّد: 37].
إنْ : أداة شرط جازمة.
يَسألْكُمُوها : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه السكون في آخره، وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، كمُو: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على سكون الميم، وحرّك الميم لالتقاء الساكنين في محل نصب مفعول به أول، والواو: لإشباع الميم، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
فيُحْفِكُمْ : الفاء: حرف عطف، يُحْفِكُمْ: فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
تبخلوا : فعل مضارع مجزوم لأنه جواب الشرط، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تبخلوا» جملة فعلية واقعة في جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء، لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيًّا *} [مَريَم: 47].
إنَّه : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
كان : فعل ماضٍ ناقص، مبني على الفتحة في آخره، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بي : جار ومجرور متعلقان بـ«حفياً».
حفيّاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة من: كان واسمها وخبرها، في محل رفع خبر «إنَّ».
{كَأَنَّكَ حَفِيٌّ عَنْهَا} [الأعرَاف: 187].
كأنَّك : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب اسم «كأنَّ».
حفيٌّ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عنها : جار ومجرور متعلقان بـ«حفيٌ».

حق
{ثُمَّ رُدُّوا إِلَى اللَّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ} [الأنعَام: 62].
ثم : حرف عطف للترتيب والتراخي.
رُدُّوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضمة لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«رُدّوا».
مولاهُمُ : «مولى» صفة لاسم الجلالة «الله» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر، وهي مضاف، «هُمُ» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع والتقاء الساكنين.
الحقِّ : صفة لـ«مولاهم» مجرورة بالكسرة في آخرها.
{فَذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ *} [يُونس: 32].
فذلكُمُ : الفاء: استئنافية، ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، اللام: للبعد، الكاف: للخطاب، والميم: علامة جمع الذكور وحرّك بالضم للإشباع والتقاء الساكنين.
الله ربُّكُمْ : الله: اسم الجلالة خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره. ربُّكُم: بدل من اسم الجلالة «الله» مرفوع مثله بالضمة في آخره، وهو مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الحقُّ : صفة لـ«ربُّكُمْ» مرفوعة مثله بالضمة في آخرها.
فماذا : الفاء: عاطفة، ماذا: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بعدَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه منصوب بالفتحة في آخره، وتقديره: فماذا بعد ذلك الحقِّ، وهو مضاف.
الحق : مضاف إليه، مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وشبه الجملة «بعد الحق» واقع في محل رفع خبر المبتدأ. وتقديره: فأيُ شيءٍ بعد ذلك الحق كائناً غيرُ الضَّلال.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الضَّلالُ : بدل من المبتدأ «ماذا» مرفوع بالضمة في آخره.
فأنَّى : الفاء: حرف عطف، أنَّى: اسم استفهام مبني على السكون، في محل نصب حال من فاعل «تصرفون».
تُصرفون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
{مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ} [يُونس: 5].
ما : نافية لا عمل لها.
خلقَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بالحق : جار ومجرور في محل نصب حال من «ذلك» أي: ما خلق الله ذلك إلاَّ متلبّساً بالحق، وليس عبثاً كما يدّعي المبطلون.
{وَيَسْتَنْبِئُونَكَ أَحَقٌّ هُوَ قُلْ إِي وَرَبِّي إِنَّهُ لَحَقٌّ} [يُونس: 53].
ويستنبئونك : الواو: استئنافية، يستنبئونَ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
أحقٌّ : الهمزة للاستفهام الإنكاري - الذي يحمل الاستهزاء ـ. حقٌّ: خبر مقدم مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ مؤخر، والجملة «أحقٌ هو» في محل نصب مفعول به لـ«يستنبئونك».
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
إيْ : حرف إيجاب لا يستعمل إلاَّ في القسم.
وربي : الواو: حرف جر للقسم، «ربي»: مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأقسم بربي إنه لحقٌ.
إنَّهُ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
لحقٌ : اللام للتوكيد - المزحلقة ـ، حقٌّ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره. والجملة «إنه لحق» واقعة في جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
{وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ} [البَقَرَة: 146].
ليكتمون : اللام: لام التوكيد - المزحلقة - يكتمون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «ليكتمون» في محل رفع خبر «إِنَّ فريقاً».
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ} [البَقَرَة: 147].
الحقُّ : خبر لمبتدأ محذوف، مرفوع بالضمة في آخره، وتقديره: هو الحقُّ.
من ربِّكَ : من: حرف جر. ربِّكَ: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ المحذوف «هو».
{وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ} [البَقَرَة: 149].
وإنه : الواو: استئنافية، إنَّهُ: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
للحقُّ : اللام: للتوكيد - المزحلقة ـ، الحق: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة في آخره.
من ربِّكَ : جار ومجرور متعلقان بحال من الحق، أي: وإنه للحقُّ الثابتُ من ربك، وربِّ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ} [البَقَرَة: 213].
من الحق : من: حرف جر، الحق: اسم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بالضمير في «فيه».
{كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ} [يُونس: 33].
كذلك : الكاف: اسم للتشبيه بمعنى (مثل) مبني على الفتح في محل نصب صفة لمصدر محذوف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام للبعد، والكاف: للخطاب، أي: مثلُ ذلك الحقِّ حقَّتْ كلمةُ ربِّكَ.
حقَّتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
كلمةُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربك : رب: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو بدوره مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لأَِمْلأََنَّ جَهَنَّمَ} [السَّجدَة: 13].
حقَّ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
القول : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
مني : جار ومجرور متعلقان بـ«حقَّ».
لأملأنَّ : اللام: رابطة لجواب قسم مقدَّر للتوكيد، أملأنّ: فعل مضارع مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنا.
جَهَنَّمَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ} [المؤمنون: 71].
ولو : الواو: استئنافية، لو: حرف شرط غير جازم، وكسر آخره لالتقاء الساكنين.
اتبعَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الحقُّ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
أهواءَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأهواءَ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{لِيُحِقَّ الْحَقَّ} [الأنفَال: 8].
ليحقَّ : اللام: حرف جر للتعليل، يُحقَّ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: لإحقاقِ الحقِّ، والجار والمجرور متعلقان بفعل محذوف، وتقديره: فعل ذلك لإحقاق الحق وإبطال الباطل ولو كره المجرمون.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، (واللام وما في حيزها متعلقان بمحذوف تقديره: فعل ذلك ليحق الحق ويبطل الباطل). وليس هذا تكريراً لما قبله، لأن الأول خاص، والثاني عام:
فلمراد بالأول: أي قوله تعالى: {وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ *} [الأنفَال: 7] تثبيت ما وعد به في هذه الواقعة من النصر والظفر، والمراد بالثاني أي قوله تعالى: {لِيُحِقَّ الْحَقَّ وَيُبْطِلَ الْبَاطِلَ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ *} [الأنفَال: 8] تدعيم الذين اتبعوا الحق وتقويتهم وإظهار الشريعة وتثبيتها.
{هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ} [التّوبَة: 33].
أرسلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
رسولَهُ : رسولَ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وهو: مضاف، «الهاء»: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «أرسل رسوله» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بالهدى : الباء: حرف جر، الهدى: مجرور بالباء وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور متعلقان بـ«أرسلَ».
ودينِ الحق : الواو: حرف عطف، دين: معطوف بالواو على «الهدى» أي مجرور بالباء، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف. الحق: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«أرسل».
{الْحَآقَّةُ *مَا الْحَآقَّةُ *} [الحَاقَّة: 1-2].
الحاقةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
ما : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
الحاقةُ : خبر المبتدأ «ما» مرفوع بالضمة في آخره، والآية «ما الحاقة» جملة واقعة في محل رفع خبر المبتدأ الأول «الحاقة».
{وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ *} [الرُّوم: 47].
وكان : الواو: حرف عطف، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
حقاً : خبر «كان» مقدم، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«حقاً».
نصرُ : اسم «كان» مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المؤمنين : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{كَذَلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنْجِ الْمُؤْمِنِينَ *} [يُونس: 103].
كذلك : الكاف: اسم (بمعنى: مثل) مبني على الفتح في محل نصب مفعول مطلق، وتقديره: إنجاء مثل ذلك الإنجاء، والعاملُ فيه «ننجي المؤمنين»، وهو مضاف، وذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل جر بالإضافة، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
حقاً : مصدر، في محل نصب مفعول مطلق، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، والتقدير: حق ذلك علينا حقاً.
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«حقاً».
ننجِ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل وحذفت الياء من آخره خطاً على طريقة الرسم القرآني في بعض الألفاظ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
المؤمنين : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{حَقِيقٌ عَلَى أَنْ لاَ أَقُولَ عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ} [الأعرَاف: 105].
حقيقٌ : خبر لمبتدأ محذوف مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وتقديره: أنا حقيقٌ، أي: جديرٌ.
على : حرف جر (بمعنى الباء).
أنْ : حرف نصب مصدري.
لا : نافية لا عمل لها.
أقولَ : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والمعنى: جديرٌ بي بأنْ لا أقولَ، وأن وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر، وتقديره: أنا حقيقٌ (جديرٌ) على عدم القولِ على الله إلاَّ الحقَّ. والجار والمجرور متعلقان بـ«حقيق».
على الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أقول».
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
الحقَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ} [البَقَرَة: 228].
وبعولتهُنَّ : الواو: استئنافية، بعولةُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، و«هُنَّ» ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
أحقُّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
بردِّهِنَّ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحق» وردِّ: مضاف. وهنَّ: ضمير متصل - للإناث - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.

حقب
{أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا *} [الكهف: 60].
أو : حرف عطف للتخيير.
أَمضيَ : معطوف بـ«أو» على «حتى أبلغَ» فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، أي: مضائي، والجار والمجرور متعلق بـ«لا أبرحُ».
حقباً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلقان بـ«أمضيَ».
{لاَبِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا *} [النّبَإِ: 23].
لابثين : حال من «الطاغين» في الآية السابقة من السورة، منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«لابثين».
أحقاباً : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، متعلق بـ«لابثين».

حقف
{إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقَافِ} [الأحقاف: 21].
إذْ : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«واذكر».
أنذرَ : فعل ماض مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
قومَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وقومَ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وجملة «أنذر قومه» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بالأحقاف : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «قومه»، أي أنذر قومَهُ الذين يقطنون بالأحقاف.

حكم
{فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ} [الحَجّ: 52].
ثم : حرف عطف.
يُحكمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
آياتِهِ : مفعول به منصوب بالكسرة عوضاً عن الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وآياتِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ *} [النِّسَاء: 26].
والله : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
عليمٌ : خبر أول للمبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حكيمٌ : خبر ثانٍ للمبتدأ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ} [النِّسَاء: 58].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بفعل محذوف لأن ما بعد (أن) المصدرية لا يعمل فيما قبلها، وتقديره: يأمركم.
حكمْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «حكمتُم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بينَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف مكان وعلامة نصبه الفتحة في آخره وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «بين الناس» متعلقة بـ«حكمتم».
أنْ : حرف نصب مصدري.
تحكموا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالعدل : جار ومجرور متعلقان بـ«تحكموا».
{يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ} [المَائدة: 95].
يحكُمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«يحكم».
ذوا : فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى، وهو مضاف.
عدلٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
منكم : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«ذوا»، والتقدير: ذوا عدلٍ معروفانِ منكم.
{أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ} [المَائدة: 50].
أفحكْمَ : الهمزة للاستفهام الإنكاري، والفاء حرف عطف على مقدَّر: أي أيتولون عن حكمك ويبغون حكم الجاهلية؟ وحكمَ: مفعول به مقدم على فعله «يبغون» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
الجاهلية : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
يبغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لإنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ *} [المَائدة: 50].
ومن : الواو: استئنافية، من: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحسنُ : اسم تفضيل في محل رفع خبر المبتدأ، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
من الله : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسنُ».
حكماً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
لقومٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من حكماً: أي حكماً عادلاً لقومٍ يوقنون.
يوقنون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يوقنون» في محل جر صفة «لقومٍ».
{وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ} [البَقَرَة: 188].
وتدلوا : الواو: حرف عطف، تدلوا: معطوفة بالواو على «ولا تأكلوا» وتعرب إعرابها أي داخلة في النهي.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«تدلوا».
إلى الحكام : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من «أموالكم»، أي: لتدلوا بها رشوةً إلى الحكام، والمقصود: أنَّ الله سبحانه وتعالى ينهى المؤمنين عن أخذ مال بعضهم البعض بالحرام، وأن يدفعوا بجزء منها إلى الحكام رشوةً، حتى يحكموا لهم بها، وهم يعلمون أن ذلك كله باطل شرعاً، بل وإثمٌ عنده (عز وجل).
{أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا} [الأنعَام: 114].
أفغير : الألف: للاستفهام الذي يحمل التعجب والاستنكار، والفاء: مزيدة، غير: حال منصوبة لـ «حكماً» لأنها في الأصل وصف له وتقدّمتْ عليه، وعلامة نصبها الفتحة في آخرها، وهي مضافة.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، في محل جر بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أبتغي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
حَكَماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا} [النِّسَاء: 35].
فابعثوا : الفاء: رابطة لجواب الشرط، ابعثوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
حكماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من أهله : جار ومجرور، متعلقان بصفة محذوفة لـ«حكماً» أي: فابعثوا حكماً عدلاً من أهله، وأهل: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
وحكماً من أهلها : جملة معطوفة بالواو على «حكماً من أَهْلِهِ» وتعرب إعرابها.
{يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ} [النِّسَاء: 60].
يريدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة في محل نصب حال.
أن : حرف نصب مصدري.
يتحاكموا : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به لفعل «يريدون» أي: يريدون التحاكم.
إلى الطاغوت : جار ومجرور متعلقان بـ«يتحاكموا».
{حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ} [النِّسَاء: 65].
حتى : حرف جر وغاية.
يُحكِّموك : فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد حتى، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«يؤمنون».
فيما : جار ومجرور متعلقان بـ«يحكّموك».
شَجَرَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
بينَهُمْ : ظرف مكان منصوب على الظرفية متعلق بـ«شجر»، وبينَ: مضاف، وهم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ} [لقمَان: 12].
ولقد : الواو: استئنافية، اللام: لام الابتداء للتوكيد، قد: حرف تحقيق.
آتينا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
لقمانَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
الحكمة : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
{أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ *} [التِّين: 8].
أليس : الهمزة: للاستفهام الإنكاري دخلت على النفي فرجع إلى التقرير، ليس: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة في محل رفع اسم «ليس»، وعلامة رفعه الضمة في آخره.
بأحكمِ : الباء: حرف جر زائد لتأكيد معنى النفي الإنكاري، وأحكمِ: اسم تفضيل مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه خبر «ليس» وهو مضاف.
الحاكمين : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ *} [يُونس: 1].
تلك : تي: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وحذفت الياء لالتقاء الساكنين، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
آياتُ الكتاب : آياتُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، الكتاب: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
الحكيمِ : صفة لـ«الكتاب» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.
{وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنَ الأَنْبَاءِ مَا فِيهِ مُزْدَجَرٌ *حِكْمَةٌ بَالِغَةٌ فَمَا تُغْنِ النُّذُرُ *} [القَمَر: 4-5].
ولقد : الواو: استئنافية، اللام: لام الابتداء للتوكيد، قد: حرف تحقيق.
جاءهم : جاء: فعل ماضٍ مبني على الفتحة، و«هم» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
من الأنباء : جار ومجرور متعلقان بـ«جاءهم».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل.
فيه : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
مزدجرٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حكمةٌ : خبر لمبتدأ محذوف، تقديره: وهو حكمةٌ بالغةٌ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بالغةٌ : صفة لـ«حكمة» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ} [هُود: 1].
كتابٌ : خبر لمبتدأ محذوف تقديره: هذا كتابٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أُحكِمَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول بالفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
آياتُهُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وآياتُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «أُحكِمَتْ آياتُهُ» في محل رفع صفة لـ«كتاب».
{اتْلُ مَا أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ} [العَنكبوت: 45].
اتل : فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أُوحيَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إليكَ : جار ومجرور متعلقان بـ«أُوحي»، وجملة «أوحي إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من الكتاب : من: حرف جر بياني، الكتاب: مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور في محل نصب حال من «ما» أي: اتل ما أوحي إليك كتاباً حقاً.
{وآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا *} [مَريَم: 12].
وآتيناه : الواو: استئنافية، آتيناهُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
الحكمَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
صبياً : حال منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ} [البَقَرَة: 129].
ويعلمهُمُ : الواو: حرف عطف، يعلم: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (رسولاً)، وهُمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الكتابَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة في آخره.
والحكمةَ : معطوف بالواو على «الكتاب» ويعرب إعرابه.
{وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} [الأحزَاب: 34].
من آياتِ الله : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «ما» أي: ما يتلى في بيوتكن وحياً من آياتِ الله، وآيات: مضاف. والله: اسم الجلالة مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
والحكمةِ : معطوف بالواو على «مِنْ آياتِ» ويعرب إعرابها، أي: ومِنَ الحكمةِ.
{إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ *} [المَائدة: 1].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الله : اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يحكمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يحكم» في محل رفع خبر «إنَّ».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
يريدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وجملة «يريد» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ يَحْكُمُ بِهَا النَّبِيُّونَ الَّذِينَ أَسْلَمُوا لِلَّذِينَ هَادُوا} [المَائدة: 44].
إنَّا : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أنزلْنا : فعل ماضٍ، مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
التوراة : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وجملة «أنزلنا التوراة» في محل رفع خبر «إنَّ».
فيها : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
هدىً : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
ونورٌ : معطوف بالواو على «هدى»، والجملة «فيها هدىً ونورٌ» في محل نصب حال من «التوراة».
يحكمُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«يحكم».
النبيون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وجملة «يحكم بها النبيون» في محل نصب حال ثانية من «التوراة».
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لـ«النبيون».
أسلموا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
للذين : جار ومجرور متعلقان بـ«يحكم».
هادوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ} [آل عِمرَان: 7].
هو : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ «هو».
أنزلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليك : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل».
الكتاب : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «أنزل عليك الكتاب» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
منه : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، وتقديره: أُثْبِتَتْ منه آياتٌ محكماتٌ.
آياتٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
محكماتٌ : صفة لـ«آيات» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها، والجملة «منه آيات محكمات» في محل نصب على الحال من «الكتاب».
هُنَّ : ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أم الكتابِ : أُمُّ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وأمُّ: مضاف، والكتابِ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، فالجملة «هُنَّ أمُّ الكتاب» في محل رفع صفة ثانية لـ«آياتٌ».
وأخر متشابهاتٌ : معطوفة بالواو على «آيات محكمات» وتعرب إعرابها.

حل
{وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي *} [طه: 27].
واحلُلْ : الواو: عاطفة، احلُلْ: فعل دعاء بمعنى الطلب، مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربِّ).
عقدةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من لساني : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «عقدةً» والتقدير: عقدة من عقد لساني.
{وَلاَ يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُمْ بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِنْ دَارِهِمْ} [الرّعد: 31].
ولا يزال : الواو: حرف عطف، لا يزال: من أخوات «كان» فعل مضارع ناقص مرفوع بالضمة في آخره.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع اسم «لا يزالُ».
كفروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
تصيبُهُم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والجملة: في محل نصب خبر «لا يزال».
بما : الباء: حرف جر، ما: اسم موصول في محل جر بالباء، والجار والمجرور متعلقان بـ«تصيبهم».
صَنَعُوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قارعةٌ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أو : حرف عطف للتخيير.
تحلُّ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل:
- إما ضمير مستتر فيه جوازاً وتقديره: هي (القارعة).
- وإما ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (الخطاب للنبي (صلى الله اليه وآله وسلم) أي: تحلُّ أنت بجيشك قريباً من دارهم، كما حصل عندما حلَّ بالحديبية، وعندما أتى فتح مكة وغيرها من الغزوات المظفرة).
والأول أظهر وأولى.
قريباً : في محل نصب مفعول فيه، على أنه ظرف مكان، أي: مكاناً قريباً من دارهم.
من دارهم : جار ومجرور متعلقان بـ«قريباً». أي: تحل القارعةُ قريباً من الذين كفروا لتصيبهم ويلاتها وشرورُها، من غير أن تقضي عليهم، لعلَّهم يرتدعون ويصدقون النبي (صلى الله اليه وآله وسلم) .
{وَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا} [المَائدة: 88].
وكلوا : الواو: حرف عطف، «كلوا» فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
مما : (مِن ما) جار ومجرور متعلقان بـ«كلوا».
رزقكم : رزق: فعل ماضٍ مبني على الفتح، «كم»: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الفعلية. «رزقكم الله» صلة الموصول لا محل له من الإعراب.
حلالاً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
طيباً : صفة لـ«حلالاً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{هَذَا حَلاَلٌ وَهَذَا حَرَامٌ} [النّحل: 116].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
حلالٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة الاسمية «هذا حلال» في محل نصب بدل من «الكذب» الذي هو في محل نصب مفعول به لفعل «لا تقولوا»، والمعنى: ولا تقولوا هذا حلال وهذا حرام لوصف ألسنتكم الكذب، أي: لا تحللوا، ولا تحرّموا من البهائم لأجل قول تنطق به ألسنتكم.
وهذا حرام : الجملة معطوفة بالواو على «هذا حلالٌ» وتعرب إعرابها.
{حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ} [البَقَرَة: 196].
حتى : حرف جر وغاية.
يبلغ : فعل مضارع منصوب بـأن مضمرة بعد حتى، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
الهديُ محلَّهُ : الهديُ: فاعل مرفوع بالضمة في آخره. ومحلَّهُ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«حتى»، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحلقوا»، أي: ولا تحلقوا رؤوسكم حتى بلوغ الهدي محلَّهُ.
{وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ} [الحَجّ: 30].
وأُحلَّتْ : الواو: استئنافية، أُحِلَّتْ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
لكُمُ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحلت»، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الأنعامُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللاَّتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ} [الأحزَاب: 50].
يا أيُّها النبيُّ : يا: أداة نداء، أيها: أيُّ: منادى مبني على الضم في محل نصب بأداة النداء، و«ها» للتنبيه، النبيُّ: بدل من لفظ «أيُّ».
إنا : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، ونا: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أحلَلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «أحلَلْنا» في محل رفع خبر «إنَّا».
لك : جار ومجرور متعلقان بـ«أحللنا».
أزواجَكَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأزواجَ: مضاف، والكاف: ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
{وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُوا} [المَائدة: 2].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
حَلَلْتُمْ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور.
فاصطادوا : الفاء: رابطة لجواب الشرط، اصطادوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة «فاصطادوا» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{وَأَنْتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ *} [البَلَد: 2].
وأنتَ : الواو: حالية (على قول أبي حيان) لأن المقصود فيها: بيانُ تعظيم المقسم به، وهو مكة المكرمة، بلدُ النبي (صلى الله اليه وآله وسلم)، وهي حال مقارنة لا مقدرة ولا محكية، أنتَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
حلٌّ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
بهذا : جار ومجرور متعلقان بـ«حلٌّ».
البلد : في محل جر بدل من «هذا».
{قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ} [التّحْريم: 2].
قد : حرف تحقيق.
فرضَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«فرض».
تحلةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
أيْمانِكُمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وأَيمان: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة. والمعنى: أن الله تبارك وتعالى قد شرع لكم تحليل أيمانكم بالكفارة عنها.
{حُرِّمَتْ... عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ} [النِّسَاء: 23]
حرِّمَتْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«حُرِّمتْ».
وحلائلُ : الواو: حرف عطف، حلائلُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
أبنائِكُمُ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وأبناءِ: مضاف، وكُمُ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الذين : اسم موصول في محل جر صفة لـ«أبنائكم».
من أصلابكم : شبه الجملة صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

حلف
{وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ *} [القَلَم: 10].
ولا تطع : الواو: حرف عطف، لا: الناهية، «تطع» فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
كلَّ حلاَّفٍ : كلَّ: مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وكلَّ: مضاف، وحلاَّفٍ: مضاف إليه مجرورة بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخرها.
مهينٍ : صفة لـ«حلاّفٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
والمعنى: ولا تطع من كان كثير الحلف كذباً ونفاقاً لأنه وضيعٌ مهانٌ في كذبه ونفاقه.
{يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا} [التّوبَة: 74].
يحلفون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«يحلفون».
ما : نافية لا عمل لها.
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، ومفعول «قالوا» محذوف وتقديره: ما قالوا كفراً (دل عليه ما بعده من الكلام).
{وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنْكُمْ وَمَا هُمْ مِنْكُمْ} [التّوبَة: 56].
ويحلفون : الواو: استئنافية، يحلفون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بالله : جار ومجرور متعلقان بـ«يحلفون».
إنهم : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
لمنكم : اللام: للتوكيد المزحلقة، منكم: جار ومجرور في محل رفع خبر «إنَّ».
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
هم منكم : هُمْ: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، منكم: جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ «هم»، والجملة من المبتدأ وخبره: «وما هم منكم» استئنافية لا محل لها من الإعراب.
{يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَكُمْ لِيُرْضُوكُمْ} [التّوبَة: 62].
يحلفون بالله : تعرب إعراب الآية السابقة أعلاه.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يحلفون».
ليرضوكم : اللام: حرف جر، للتعليل، يرضوكم: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، «كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأن وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«يحلفون» أي: يحلفون بالله لكم لإِرضائكم.

حلق
{وَلاَ تَحْلِقُوا رُؤُوسَكُمْ} [البَقَرَة: 196].
ولا : الواو حرف عطف، ولا: الناهية.
تحلقوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رؤوسَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ورؤوسَ: مضاف، وكُم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{مُحَلِّقِينَ رُؤُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ} [الفَتْح: 27].
محلّقين : حال منصوبة من الضمير الفاعل في «لتدخلنَّ»، وعلامة نصبها الياء لأنّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
رؤوسَكم : مفعول به لاسم الفاعل «محلّقين»، منصوب بالفتحة في آخره، ورؤوسَ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ومقصّرين : معطوف بالواو على «محلقين» ويعرب إعرابه.

حلم
{أَمْ تَأْمُرُهُمْ أَحْلاَمُهُمْ بِهَذَا أَمْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ *} [الطُّور: 32].
أم : حرف إضراب بمعنى (بل).
تأمرُهُم : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
أحلامُهُم : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأحلامُ: مضاف، وهُم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ *} [هُود: 75].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
إبراهيمَ : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره، وهو - في الأصل - ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
لحليمٌ : اللام: لام التوكيد - المزحلقة - حليمٌ: خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
أواهٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخرها.
منيبٌ : خبر ثالث لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخرها.
{فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلاَمٍ حَلِيمٍ *} [الصَّافات: 101].
فبشرناه : الفاء: حرف عطف، بشرناه: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
بغلامٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«بشرناهُ».
حليمٍ : صفة لـ«غلامٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.
{وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ} [النُّور: 59].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
بلغ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الأطفالُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «بلغ الأطفال» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
منكم : جار ومجرور في محل نصب حال من «الأطفال».
الحلم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{قَالُوا أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ} [يُوسُف: 44].
أضغاثُ : خبر لمبتدأ محذوف: تقديره: هي أضغاثُ، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
أحلامٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، وجملة «أضغاث أحلام» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

حلي
{وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ} [الأعرَاف: 148].
واتخذَ : الواو: استئنافية، اتخذ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
قومُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو: مضاف.
موسَى : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة المقدرة على آخره للتعذر عوضاً عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعجمة والعلمية.
من بعدِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«اتخذ»، وبعدِ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
من حليهِمْ : جار ومجرور في محل نصب حال لـ«عجلاً» لأنه صفة مقدمة عليه، وحليّ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
عجلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
جسداً : بدل من «عجلاً»، منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
له : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
خوارٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «له خوارٌ» في محل نصب صفة لـ«عجلاً».
{يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ} [الكهف: 31].
يُحلَّوْنَ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
فيها : جار ومجرور متعلقان بـ«يحلون» والجملة «يحلون فيها» في محل نصب حال من «الذين آمنوا وعملوا الصالحات».
مِنْ أساورَ : مِنْ: حرف جر، أساورَ: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل)، والجار والمجرور متعلقان بصفة محذوفة لمفعول محذوف، وتقديره: يحلون فيها حلياً مصنوعةً من أساورَ كائنةٍ من ذهب.
من ذهب : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«أساوِرَ».
{وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِنْ فِضَّةٍ} [الإنسَان: 21].
وحُلُّوا : الواو: حرف عطف، حُلُّوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
أساور : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف على وزن (مفاعل).
من فضة : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«أساوِرَ».
{أَوَمَنْ يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ} [الزّخرُف: 18].
أو مَنْ : الهمزة: للاستفهام الإِنكاري، الواو: حرف عطف، عطفت الجملة على جملة مقدرة. أي: أيجترئون ويجعلون للرحمان مَنْ يُنشَّأ في الحليَةِ (الإناث)، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به لفعل محذوف، أي: ويجعلون للرحمان مَنْ يُنَشَّأُ في الحلية.
يُنَشَّأُ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (مَنْ).
في الحلْيةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُنَشَّأ»، والجملة الفعلية «ينشأ في الحلية» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

حم
{وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا} [محَمَّد: 15].
وسُقوا : الواو: حرف عطف، «سُقُوا: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
ماء : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
حميماً : صفة لـ«ماءً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{إِلاَّ حَمِيمًا وَغَسَّاقًا *} [النّبَإِ: 25].
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
حميماً : بدل من «شراباً»، أي هو في محل نصب مفعول به بالفتحة المنونة في آخره.
وغساقاً : معطوف بالواو على «حميماً» ويعرب إعرابه.
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ شَرَابٌ مِنْ حَمِيمٍ} [يُونس: 4].
والذين : الواو استئنافية، الذين: اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
كَفَروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل وجملة «كفروا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
شرابٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
من حميم : حرف جر، حميم: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع صفة لـ«شراب»، وجملة «لهم شراب من حميم» واقعة في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
{يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ *} [الحَجّ: 19].
يُصبُّ : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة في آخره.
من فوقِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يُصبُّ». وفوق: مضاف.
رؤوسهمُ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو - بدوره - مضاف. وَهِمُ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والضمة على الميم: للإشباع ومنعاً لالتقاء الساكنين.
الحميمُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، والجملة «يصب من فوق رؤوسهم الحميم» في محل نصب حال من «الذين كفروا».
{ثُمَّ إِنَّ لَهُمْ عَلَيْهَا لَشَوْبًا مِنْ حَمِيمٍ *} [الصَّافات: 67].
ثم : حرف عطف للتراخي.
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
لهم : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم لـ«إنَّ».
عليها : جار ومجرور متعلقان بحال محذوف، وتقديره: على أكلهم من تلك الشجرة.
لشوباً : اللام: للتوكيد - المزحلقة - شوباً: اسم «إنَّ» المؤخر، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من حميم : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«شوباً».
{هَذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ *} [ص: 57].
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
فليذوقوه : الفاء: اعتراضية، واللام: لام الأمر، يذوقوه: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «فليذوقوه» جملة اعتراضية لا محل لها من الإعراب.
حميمٌ وغسّاقٌ : حميمٌ: خبر أول للمبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وغسَّاقٌ: معطوف بالواو على «حميم» في محل رفع خبر ثانٍ للمبتدأ «هذا» وعلامة رفعه الضمة المنونة في آخره.
{فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ *وَلاَ صَدِيقٍ حَمِيمٍ *} [الشُّعَرَاء: 100-101].
فما : الفاء: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
لنا : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
من شافعين : من: حرف جر زائد، شافعين: مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، أي: فما لنا شافعون، وعلامة جره - لفظاً - الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: بدل من التنوين والحركة في الاسم المفرد.
ولا : الواو: حرف عطف، «لا» زائدة لتأكيد النفي.
صديقٍ : معطوف بالواو على «من شافعين» أي: ولا من صديقٍ، فهو مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، أي فما لنا شافعون ولا صديقٌ حميمٌ.
حميمٍ : صفة لـ«صديق» مجرور - لفظاً - بالكسرة المنونة في آخره.
{وَلاَ يَسْأَلُ حَمِيمٌ حَمِيمًا *} [المعَارج: 10].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يسألُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
حميمٌ : فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
حميماً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَأَصْحَابُ الشِّمَالِ مَا أَصْحَابُ الشِّمَالِ *فِي سَمُومٍ وَحَمِيمٍ *وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ *لاَ بَارِدٍ وَلاَ كَرِيمٍ *} [الواقِعَة: 41-44].
وأصحابُ الشمالِ ما أصحاب الشمال : الواو: استئنافية، أصحابُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، الشمال: مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، ما: اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، أصحابُ: خبر المبتدأ «ما» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، الشمالِ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة الاسمية «ما أصحابُ الشمال» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «وأصحابُ الشمال».
في سمومٍ : جار ومجرور في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، أي: هُمْ في سَمومٍ.
وحميمٍ : معطوف بالواو على «في سمومٍ» ويعرب إعرابه.
وظلٍّ : معطوف بالواو على «في سموم» ويعرب إعرابه، أي؛ «وفي ظلٍّ».
من يحمومٍ : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«ظلٍّ».
لا : نافية لا عمل لها.
باردٍ : صفة لـ«ظلٍّ».
ولا كريم : معطوف بالواو على «لا بارد» ويعرب إعرابه.

حمد
{إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ *} [هُود: 73].
إنَّه : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ» (الله تعالى).
حميدٌ : خبر أول لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مجيدٌ : خبر ثانٍ لـ«إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} [الصَّف: 6].
ومبشراً : الواو: حرف عطف، مبشراً: معطوف على «مصدقاً» فهو مثله في محل نصب حال من «إني رسول الله» وتقديره: إني أُرسلتُ إليكم مصدقاً لما بين يديَّ من التوراة ومبشراً برسول يأتي من بعدي.
برسولٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«مبشراً».
يأتي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يأتي» في محل جر صفة لـ«رسولٍ».
من بعدي : جار ومجرور متعلقان بـ«يأتي»، وبعدِ: مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
اسمُهُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، واسمُ: مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
أحمد : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل على وزن الفعل (أفعلُ)، والجملة من المبتدأ والخبر، في محل جر صفة ثانية لـ«رسولٍ».
{مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ} [الفَتْح: 29].
محمدٌ : مبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
رسولُ الله : رسولُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، ورسولُ: مضاف، اللهِ: اسم الجلالة في محل جر بالإضافة.

حمر
{وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ} [النّحل: 8].
والحميرَ : معطوف بالواو على «والأنعامَ»، أي هو في محل نصب مفعول به لفعل محذوف، وتقديره: خلقَها لتركبوها.
{كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا} [الجُمُعَة: 5].
كمثل : الكاف: حرف جر، مثلِ: مجرور بالكاف، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور في محل رفع خبر المبتدأ «مثلُ الذين»، ومثَلِ: مضاف.
الحمارِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره.
{كَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَةٌ *} [المدَّثِّر: 50].
كأنَّهُم : كأنَّ: حرف مشبه بالفعل للتشبيه (من أخوات إنَّ)، هُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «كأنَّ».
حُمُرٌ : خبر «كأنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
مستنفرةٌ : صفة لـ «حُمُرٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.

حمل
{وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لاَ يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ} [فَاطِر: 18].
وإن : الواو: استئنافية، «إنْ» أداة شرط جازمة.
تدعُ : فعل مضارع مجزوم بـ«إنْ» وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، أي: نفسٌ مثقلَةٌ.
مثقلةٌ : صفة للفاعل مرفوعة بالضمة المنونة في آخرها، وقد حذف الموصوف وحلَّت الصفة محله، أي: وإن تدعُ نفسٌ مثقلَةٌ بأوزارها.
إلى حملها : إلى: حرف جر، حملها: مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وحملِ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«تدعُ»، وقد حذف المضاف وحلَّ المضاف إليه محله، أي: وإنْ تدعُ مثقلة إلى تخفيف حملها.
لا : نافية لا عمل لها.
يُحملْ : فعل مضارع مبني للمجهول، في محل جزم جواب الشرط، وعلامة جزمه السكون في آخره.
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«يُحملْ».
شيءٌ : نائب فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، والجملة «لا يُحملْ منه شيءٌ» جواب شرط جازم غير مقترن بالفاء، لا محل لها من الإعراب.
{وَلَيَحْمِلُنَّ أَثْقَالَهُمْ وَأَثْقَالاً مَعَ أَثْقَالِهِمْ} [العَنكبوت: 13].
وليحمِلُنَّ : الواو: استئنافية، واللام: رابطة لجواب قسم مقدَّر للتوكيد، يحملُنَّ: أصله: يحملونَنَّ - فعل مضارع مرفوع بثبوت النون في آخره لأنه من الأفعال الخمسة، وقد حذفت النون لتوالي الأمثال (ثلاث نونات متتالية)، والفاعل «واو الجماعة» المحذوفة لالتقاء الساكنين.
أثقالهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأثقالاً : معطوف بالواو على «أثقالهم».
مع أثقالهم : مع: ظرف مكان منصوب بالفتحة - مفعول فيه - بصفة محذوفة لـ«أثقالاً»، أي: وأثقالاً أخرى مع أثقالهم، وهي خطيئات إضلالهم للآخرين، وإغوائهم بالكفر، ومع: مضاف، وأثقالِهِمْ: مضاف اليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة، وَهِمْ: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{اتَّبِعُوا سَبِيلَنَا وَلْنَحْمِلْ خَطَايَاكُمْ وَمَا هُمْ بِحَامِلِينَ مِنْ خَطَايَاهُمْ مِنْ شَيْءٍ} [العَنكبوت: 12].
ولنحمِلْ : الواو: حرف عطف، واللام: لام الأمر، نحملْ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر، وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن.
خطاياكُم : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وخطايا: مضاف وكمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وما هُمْ : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها (على لغة تميم)، هم: ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
بحاملين : الباء حرف جر زائد، حاملين: اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً لأنه خبر المبتدأ، أي: وما هُمْ حاملونَ، وعلامة جره - لفظاً - الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
من خطاياهم : جار ومجرور متعلقان بـ«حاملين».
من شيء : من: حرف جر زائد. شيء: مجرور لفظاً منصوب محلاً على أنه مفعول به لاسم الفاعل «حاملين».
{وَلاَ عَلَى الَّذِينَ إِذَا مَا أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَا أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ} [التّوبَة: 92].
لتحمِلَهُمْ : اللام: حرف جر للتعليل، تحملَ: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: إذا ما أتوك لحملِهِمْ على دواب لأجل مرافقتك للجهاد، والجار والمجرور متعلقان بـ«تحملهم».
قُلْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
لا : نافية لا عمل لها.
أجدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أَحمِلُكُمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
عليه : جار ومجرور متعلقان بـ«أحملكم»، والجملة: «أحملكم عليه»، صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، أما جملة «لا أجد ما أحملكم عليه» فهي في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ} [النّحل: 25].
ليحملوا : اللام: حرف جر للتعليل، يحملوا: فعل مضارع منصوب (بأنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ المضمرة وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، أي: فليستعدّوا لحمل أوزارهم يومَ القيامة، والجار والمجرور متعلقان بـ«قالوا أساطير الأولين».
أوزارهم : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأوزارَ: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كاملة : حال من «أوزارَهم» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
يوم : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«ليحملوا» وهو مضاف.
القيامة : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا} [الجُمُعَة: 5].
مثلُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الذينَ : اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حُمِّلُوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل.
التوراةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «حملوا التوراة» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ثم : حرف عطف.
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يحملوها : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كمثل : شبه الجملة في محل رفع خبر المبتدأ «مَثَلُ»، ومثلِ: مضاف.
الحمارِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
يحملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الحمارُ).
أسفاراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «يحمل أسفاراً» في محل نصب على الحال من «الحمارِ»، أي: كمثل الحمارِ حاملاً الأسفارَ.
{فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا} [الرّعد: 17].
فاحتملَ : الفاء: عاطفة، احتمل: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
السيلُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
زبداً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
رابياً : صفة لـ«زبداً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{حَمَلْنَاكُمْ فِي الْجَارِيَةِ *} [الحَاقَّة: 11].
حملْناكُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
في الجارية : جار ومجرور متعلقان بـ«حملناكم»، والجملة الفعلية «حملناكم في الجارية» في محل رفع خبر «إنَّ» في مطلع الآية الكريمة: {إِنَّا لَمَّا طَغَى الْمَاءُ} [الحَاقَّة: 11].
{فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُمْ مَا حُمِّلْتُمْ} [النُّور: 54].
فإنما : الفاء: رابطة لجواب الشرط، إِنما: كافة ومكفوفة.
عليه : جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
حُمِّلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الرسول)، وجملة «حُمِّل» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والجملة «فإنما عليه ما حمل» في محل جزم جواب شرط جازم مقترن بالفاء.
وعليكم ما : الجملة معطوفة بالواو على «عليه ما حمل» جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر.
حُمِّلْتُمْ : فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم علامة جمع الذكور. وجملة «حُملتُم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ} [البَقَرَة: 286].
ولا : الواو: حرف عطف، «لا» الناهية، وتعني - هنا - الدعاء والتضرع.
تحملْ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربَّنا).
علينا : جار ومجرور متعلقان بـ«ولا تحمِلْ».
إصراً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
كما : الكاف: حرف جر، «ما» مصدرية.
حملْتَهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل. و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وما المصدرية وما بعدها بتأويل مصدر في محل جر بالكاف، والجار والمجرور متعلقان بمفعول مطلق محذوف، وتقديره: ولا تحمل علينا حمل الإصر الذي حملته على الذين من قبلنا.
على الذين : جار ومجرور متعلقان بجملة «كما حملته».
من قبلنا : جار ومجرور متعلقان بصلة «الذين» المحذوفة، أي: على الذين كانوا مِنْ قبلِنا، من الأمم السابقة.
ربَّنا : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة، أي: يا ربَّنا، وربَّ: مضاف، و«نا»: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ولا تحملنا : جملة معطوفة بالواو على جملة «ولا تحمل»، لا: الناهية، وتعني - هنا - الدعاء والتضرع، تحمِّلْنا: فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (ربَّنا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به ثانٍ.
لا : نافية للجنس تعمل عمل «إنَّ».
طاقةَ : اسم لا منصوب وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
لنا : جار ومجرور متعلقان بـ«طاقةَ».
به : جار ومجرور متعلقان بخبر «لا» المحذوف، وتقديره: ما لا طاقة لنا على العمل به أو على حمله.
{وَحَمَلْنَاهُ عَلَى ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ *} [القَمَر: 13].
وحملناهُ : الواو: حرف عطف، حملناه: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
على ذات : جار ومجرور متعلقان بـ«حملنا»، وذاتِ: مضاف.
ألواحٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
ودُسُرٍ : معطوف بالواو على «ألواحٍ» ويعرب إعرابه.
{ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا *} [الإسرَاء: 3].
ذريةَ : مفعول به منصوب على الاختصاص - كما ذهب إليه الزمخشري - وهو برأينا الأصح لأنه اختصَّ هذه الذريةَ بألاَّ تجافي الإيمانَ وتتخذَ من دونه سبحانه وكيلاً، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حَمَلْنا : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «حملنا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
مَع : ظرف مكان منصوب بالفتحة، مفعول فيه، متعلق بـ«حملنا»، وهو مضاف.
نوحٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره (وجرى تنوينه لأنه ثلاثي وسطه ساكن).
إنه : حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
كان : فعل ماضٍ ناقص، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (نوحٌ عليه السلام).
عبداً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
شكوراً : صفة لـ«عبداً»، منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها، والجملة «كان عبداً شكوراً» في محل رفع خبر «إنَّ».
{وَحُمِلَتِ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ} [الحَاقَّة: 14].
وحُمِلَتِ : الواو حرف عطف. حُمِلَتِ: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والتاء: للتأنيث وحركت هنا بالكسرة لالتقاء الساكنين.
الأرضُ : نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
والجبالُ : معطوف بالواو على «الأرض» ويعرب إعرابه.
{وَأُولاَتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ} [الطّلاَق: 4].
وأولاتُ : الواو: استئنافية، أولاتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
الأحمالِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أجلُهنَّ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، وهن: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
أن يَضَعْنَ : أنْ: حرف نصب مصدري، يضَعْنَ: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
حملَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحملَ: مضاف، هنَّ: ضمير متصل - للنسوة - مبني على الفتحة في محل جر بالإضافة، وجملة «أن يضعن حملهن» في محل رفع خبر المبتدأ الثاني «أجلُهُنَّ»، والجملة من المبتدأ والخبر «أجلُهُنَّ أنْ يضعْنَ حَمْلَهُنَّ» في محل رفع خبر المبتدأ الأول «أولاتُ الأحمالِ».
{وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلاَ تَضَعُ إِلاَّ بِعِلْمِهِ} [فَاطِر: 11].
وما : الواو استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
تحملُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
من : حرف جر زائد.
أنثى : مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه فاعل «تحمل» وعلامة جره - لفظاً - الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
ولا تضعُ : معطوفة بالواو على «وما تحمل» وتعرب إعرابها، وفاعل «تضع» ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الأنثى).
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
بعلمِهِ : جار ومجرور في محل نصب على الحال، أي: إلاَّ معلومةً له، وعلمِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{حَمَلَتْ حَمْلاً خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ} [الأعرَاف: 189].
حملَتْ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخرها، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، والتاء الساكنة: للتأنيث.
حملاً : مفعول به مطلق منصوب بالفتحة المنونة في آخره، بمعنى: جنيناً.
خفيفاً : صفة لـ«حملاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخره، والجملة: جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا} [الأحقاف: 15].
حَمَلَتْهُ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره والتاء الساكنة: للتأنيث، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
أمه : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وأمُّ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
كُرْهاً : حال من «أمه» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها، أي: مكرهةً.
ووضعتْه كُرْهاً : معطوفة بالواو على «حملته أمه كرهاً» وتعرب إعرابها، ما عدا فاعل وضعته: فإنه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي.
{وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاَثُونَ شَهْرًا} [الأحقاف: 15].
وحملُهُ : الواو استئنافية، حمْلُهُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وحملُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، وقد حذف المضاف وحل المضاف إليه محله، أي ومدة حملِهِ.
وفصالُهُ : معطوف بالواو على «حمله» ويعرب إعرابه.
ثلاثونَ : خبر المبتدأ، مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم.
شهراً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{فَالْحَامِلاَتِ وِقْرًا *} [الذّاريَات: 2].
فالحاملات وِقراً : معطوف بالفاء على «والذارياتِ» فهو مجرور بواو القسم، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، وتقديره: وأقسم. وقراً: مفعول به لاسم الفاعل «الحاملات»، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

حمي
{وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ} [الكهف: 86].
في عين : جار ومجرور متعلقان بـ«تغربُ».
حمئةٍ : صفة لـ«عينٍ» مجرورة مثلها بالكسرة المنونة في آخرها.
{يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَِنْفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنْتُمْ تَكْنِزُونَ *} [التّوبَة: 35].
يومَ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، متعلق بـ«فبشرهم» - في الآية التي سبقتها من السورة المباركة -.
يُحمَى : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، أي: يومَ يحمى العذابُ عليها، والجملة الفعلية: في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
عليها : جار ومجرور متعلقان بنائب الفاعل.
في نار : جار ومجرور متعلقان بـ«يُحمى»، ونارِ: مضاف.
جهنَّمَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والتأنيث.
{إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةَ} [الفَتْح: 26].
الحميةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
حمية الجاهلية : حمية: بدل من «الحمية» منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، والجاهلية: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلاَ سَائِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ} [المَائدة: 103].
ما : نافية لا عمل لها.
جعلَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
من : حرف جر زائد.
بحيرةٍ : اسم مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به، أي بحيرةً (الناقة المشقوقة الأذن).
ولا سائبةٍ : الواو: حرف عطف، لا: زائدة لتأكيد النفي، سائبةٍ: معطوفة بالواو على «بحيرةٍ» وتعرب إعرابها.
ولا وصيلةٍ : تعرب إعراب «ولا سائبةٍ».
ولا حامٍ : الواو حرف عطف، لا: زائدة لتأكيد النفي، حام: مفعول به، مجرور لفظاً، منصوب محلاً على أنه مفعول به لفعل «جعل» وأصله: «حامي» فحذفت الياء لأنه مجرور لفظاً وحلت الكسرة محلها.
{مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ *} [الحِجر: 26].
من : حرف جر.
حمأٍ : مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل جر صفة لـ«صلصالٍ» أي من صلصالٍ محميٍّ.
مسنونٍ : صفة لـ«حمأٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

حن
{وآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا * وَحَنَاناً مِنْ لَدُنَّا} [مَريَم: 12-13].
وحناناً : معطوف بالواو على «الحكم»، أي مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
من لدنا : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«حناناً»، ولدن: مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: وآتيناهُ من لدنّا الحكمَ صبياً، وحناناً لأبويه وللناس.

حنث
{وَكَانُوا يُصِرُّونَ عَلَى الْحِنْثِ الْعَظِيمِ *} [الواقِعَة: 46].
وكانوا : الواو: حرف عطف، كانوا: فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع اسم «كان».
يُصرّونَ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يصرون» في محل نصب خبر «كانوا».
على الحنثِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يصرون».
العظيمِ : صفة لـ«الحِنْثِ» مجرورة مثله بالكسرة في آخرها.

حنجر
{إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ} [غَافر: 18].
إذِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وقد حرك بالكسر لالتقاء الساكنين.
القلوب : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لدى : ظرف مكان مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف.
الحناجر : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وجملة «لدى الحناجرِ» في محل رفع خبر المبتدأ، أما جملة «القلوبُ لدى الحناجر» فهي في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
كاظمين : في محل نصب على الحال، وعلامة نصبها الياء لأنَّها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، أي: وإذِ القلوبُ لدى الحناجرِ وأصحابُها كاظمين.

حنذ
{فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ *} [هُود: 69].
أن : حرف نصب مصدري.
جاءَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام) وأنْ المصدرية وما في حيزها في محل رفع خبر لـ«لَبْثُهُ» والتقدير: فلبْثُهُ قدرُ مجيئِهِ.
بعجلٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جاء».
حنيذٍ : صفة لـ«عجلٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

حنف
{إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا} [النّحل: 120].
قانتاً : صفة لـ«أمةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها.
للَّهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«قانتاً».
حنيفاً : صفة ثانية لـ«أمةً» منصوبة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفًا مُسْلِمًا} [آل عِمرَان: 67].
ولكن كان : الواو: زائدة، لكن: حرف استدراك لا محل له من الإعراب، كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام).
حنيفاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مسلماً : صفة لـ«حنيفاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ * حُنَفَاءَ لِلَّهِ} [الحَجّ: 30-31].
حُنفاء : حال من فاعل «اجتنبوا» منصوبة بالفتحة في آخرها، ولم تُنوَّن لأنّها ممنوعة من الصرف على وزن (فُعَلاَء).
لله : جار ومجرور متعلقان بـ«حنفاء»، أي: واجتنبوا قولَ الزور كونكم مسلمين مستقيمين لله، غيرَ مشركين به.

حنك
{لأََحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً *} [الإسرَاء: 62].
لأحتنكنَّ : اللام: واقعة في جواب قسم مقدر، أحتنكَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
ذريتَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وذريةَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
إلاَّ : أداة استثناء.
قليلاً : اسم مستثنى، منصوب بأداة الاستثناء، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره. وجملة «لأحتنكنَّ ذريته» جواب قسم لا محل لها من الإعراب.

حوب
{إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا *} [النِّسَاء: 2].
إنه : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
كانَ : فعل ماضٍ ناقص مبني على الفتحة في آخره، واسمها ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي أكل أموال اليتامى).
حوباً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، والجملة الفعلية «كان حوباً» خبر «إنَّ».
كبيراً : صفة لـ«حوباً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في آخرها.

حوت
{نَسِيَا حُوتَهُمَا} [الكهف: 61].
نسيا : نسيَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والألف: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
حوتَهما : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وحوتَ: مضاف، هُما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ} [الصَّافات: 142].
فالتقمَهُ : الفاء: حرف عطف على محذوف (أي: فرمى نفسه في الماء فالتقمَهُ الحوت)، التقَمَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم.
الحوتُ : فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة في آخره.
{إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا} [الأعرَاف: 163].
إذ : ظرف زمان مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«يعدون». تأتيهِمْ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
حيتانُهُمْ : فاعل مؤخر مرفوع بالضمة في آخره، وحيتانُ: مضاف، وهُمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يومَ : ظرف زمان، متعلق بـ«تأتيهم» وهو مضاف.
سبتِهِمْ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وسبتِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

حوج
{مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا} [يُوسُف: 68].
إلاَّ : أداة استثناء.
حاجةً : اسم مستثنى استثناءً منقطعاً، منصوب بأداة الاستثناء «إلاَّ»، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، أي: ولكنَّ حاجةً في نفس يعقوب قضاها، وهي إشفاقُهُ على أولادِهِ من الحسد.
في نفسِ : جار ومجرور في محل نصب صفة محذوفة لـ«حاجة» أي: إلاَّ حاجةً كامنةً في نفس يعقوب قضاها؛ ونفس: مضاف.
يعقوبَ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
قضاها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يعقوب عليه السلام)، و«ها» ضميرٍ متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «قضاها» في محل نصب صفة لـ«حاجة».
{وَلاَ يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً} [الحَشر: 9].
ولا : الواو: حرف عطف، لا: نافية لا عمل لها.
يجدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
في صدورِهِمْ : جار ومجرور متعلقان بـ«يجدون»، صدورِ: مضاف، وهِمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
حاجةً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَلِتَبْلُغُوا عَلَيْهَا حَاجَةً} [غَافر: 80].
ولتبلغوا : الواو: حرف عطف، اللام: حرف جر للتعليل، تبلغوا: فعل مضارع منصوب بـ(أن مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بمفعول له - لأجله - بمعنى: لأجل بلوغ حاجةٍ في صدوركم.
عليها : جار ومجرور متعلقان بـ«تبلغوا».
حاجة : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.

حوذ
{اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ} [المجَادلة: 19].
استحوذَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
عليهم : جار وجرور متعلقان بـ«استحوذَ».
الشيطانُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.

حور
{إِنَّهُ ظَنَّ أَنْ لَنْ يَحُورَ *} [الانشقاق: 14].
إنهُ ظنَّ : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ»، ظنَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «ظن» في محل رفع خبر «إنَّ».
أنْ : مخففة من «أن» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، واسمها ضمير الشأن، أي: أنَّهُ.
لن يحورَ : أداة نصب ونفي واستقبال، يحور: فعل مضارع منصوب بـ«لنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «لن يحورَ» في محل رفع خبر «أنَّ»، وأنْ وما في حيزها من اسمها وخبرها: بتأويل مصدر سدَّ مسدَّ مفعولي ظنَّ، والتقدير: إنَّهُ ظانٌّ حَوَرانَهُ مستحيلاً.
{وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا} [المجَادلة: 1].
والله : الواو: حرف عطف، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يسمعُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
تحاورَكما : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وتحاورَ: مضاف، وكما: ضمير متصل - للمثنى - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{حُورٌ مَقْصُورَاتٌ فِي الْخِيَامِ *} [الرَّحمن: 72].
حورٌ : صفة لـ«خيراتٌ» - الواردة في الآية 70 من السورة الكريمة نفسها - مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
مقصوراتٌ : صفة ثانية لـ«خيراتٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
في الخيام : جار ومجرور متعلقان بـ«مقصوراتٌ».
{وَحُورٌ عِينٌ *} [الواقِعَة: 22]
وحورٌ : الواو: حرف عطف، حورٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره، وخبرُهُ محذوف، بتقدير: وفيها حورٌ عينٌ، فحذف الموصوف، وأقيمت الصفة مقامَهُ.
عِينٌ : صفة لـ«حورٌ» مرفوعة مثلها بالضمة المنونة في آخرها.
{قَالَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 52].
قالَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الحواريون : فاعل مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
نحن : ضمير منفصل - لجمع المتكلم - مبني على الضم في محل رفع مبتدأ.
أنصارُ الله : أنصارُ: خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره وهو مضاف. الله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «نحن أنصار الله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

حوش
{وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ} [يُوسُف: 31].
حاش لله : الجمهور على أن «حاش» فعل متعدٍّ متصرف، وهو - ههنا - فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، وقد صرف منه «أحاشي»، وأيَّد ذلك دخول اللام على اسم الله تعالى «للّه»، ولو كان «حاش» حرف جر لما دخل على حرف جر، وهو اللام في «لله»، وفاعل: حاش ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (يوسف) أي: بَعُدَ يوسفُ من المعصية بخوف الله أو كأنَّ النسوة في المدينة قلن: تنزَّهَ يوسفُ عن ارتكاب المعصية لأنه ملكٌ، وأصل الكلمة من: حاشيتُ الشيء بمعنى استثنيتُهُ، لله: جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، وجملة «حاش لله» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.

حول
{وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ} [الأنفَال: 24].
واعلموا : الواو: حرف عطف، اعلموا: فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّ الله : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الله: اسم الجلالة في محل نصب اسم «أنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأنَّ وما بعدها: بتأويل مصدر سدت مسدَّ مفعولي «اعلموا».
يحولُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) وجملة «يحول» في محل رفع خبر «أنَّ».
بينَ : ظرف مكان، مبني على الفتح في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«يحول»، وهو مضاف.
المرءِ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
وقلبِهِ : معطوف بالواو على «المرءِ» وقلبِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ} [سَبَإ: 54].
وحيل : الواو: استئنافية، حيل: فعل ماضٍ مبني للمجهول على الفتحة في آخره، والمراد به: المستقبل، لأنه سبحانه ما يفعله في المستقبل بمنزلة ما هو كائن ومحقق، ونائب الفاعل هو ضمير المصدر المفهوم من الفعل وتقديره: هو (أي الحول).
بينهم : بين: ظرف مكان متعلق بـ«حيل» مبني على الظرفية، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وبينَ : معطوف بالواو على الظرف الأول، ويعرب إعرابه.
ما : اسم موصول بمعنى (الذي)، مبني على السكون في محل جر بالإضافة، أي: وبين الذي يشتهونه.
يشتهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل والعائد إلى الموصول في محل نصب مفعول به، أي: يشتهونه، وجملة «يشتهون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً *} [الكهف: 108].
لا : نافية لا عمل لها.
يبغون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
عنها : جار ومجرور متعلقان بـ«يبغون».
حولاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
{وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ} [البَقَرَة: 233].
والوالدات : الواو: استئنافية، الوالداتُ: مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
يرضعن : فعل مضارع مبني على السكون لاتصاله بنون النسوة، والنون: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
أولادَهُنَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره وهو مضاف، هنَّ: ضمير متصل - لجمع الغائبات - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
حولَيْنِ : في محل نصب مفعول فيه على أنه ظرف زمان، وعلامة نصبه الياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد، وهو متعلق بـ«يرضعن».
كاملين : صفة لـ«حولين» «لأنه مما يتسامح به، تقول: أقمت عند فلان حولين ولم تستكملهما» منصوب مثله بالياء لأنه مثنى، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{مَتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ} [البَقَرَة: 240].
متاعاً : في محل نصب حال من «وصيةً» أي: يوصون لأزواجهم وصيةً متاعاً، وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
إلى الحول : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«متاعاً» أي: متاعاً ممتداً إلى الحول.
غير إخراج : غيرَ: حال منصوبة بالفتحة في آخرها، أي: حالة كونهن غيرَ مخرجات من مساكنهنَّ، وغيرَ: مضاف، وإخراجٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ} [غَافر: 7].
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
يحملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
العرش : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وجملة «يحملون العرش» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ومَنْ حوله : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم موصول مبني على السكون معطوف على «الذين»، حوله: ظرف مكان متعلق بفعل محذوف هو صلة الموصول وتقديره: استقر، وحول: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، أي: الذين يحملون العرش ومَنِ استقرَّ حولَهُ محيطون به، وكلهم: يسبحون بحمد ربهم.
يسبحون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يسبحون» في محل رفع خبر المبتدأ «الذين».
بحمدٍ : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة، وتقديره: ملازمين للحمد، وحمدِ: مضاف.
ربهم : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره السكون في آخره، ورب: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على الكسرة في محل جر بالإضافة.
{وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ *} [الرّعد: 13].
وهو : الواو: استئنافية، هُوَ: ضمير منفصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
شديدُ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
المِحال : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.

حوا
{فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى *} [الأعلى: 5].
فجعله : الفاء: حرف عطف، جعله: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى) والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
غثاءً : مفعول به ثانٍ منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أحوى : صفة لـ«غثاءً» منصوبة بالفتحة المقدرة على آخرها للتعذر، أي: فجعله بعد إخراجه ونمائه يابساً أسودَ.
{أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ} [الأنعَام: 146].
أو : حرف عطف.
الحوايا : معطوف بـ(أو) على «حملت ظهورُهما» في الآية، فيكون «الحوايا» فاعلاً مرفوعاً بالضمة المقدرة على آخره للتعذر.
أو : حرف عطف.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مستثنى بـ«إلاَّ» لأنه معطوف على «ما» الأولى.
اختلطَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
بعظم : جار ومجرور متعلقان بـ«اختلط»، وجملة «اختلط بعظم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.

حيث
{وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ} [البَقَرَة: 144].
وحيث ما : الواو: استئنافية، حيثُ: ظرف مكان مبني على الضم في محل نصب مفعول فيه وزيدت عليه «ما» فصار «حيثُما» وهو اسم شرط جازم، متعلق بخبر «كنتم» المحذوف وجوباً.
كنْتُمْ : فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان» والميم: علامة جمع الذكور وفعل الشرط في محل جزم، وتقديره: وحيثما تكونوا.
{وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ} [البَقَرَة: 149].
ومن : الواو: استئنافية،، مِنْ: حرف جر.
حيثُ : ظرف مكان مبني على الضم في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«فولِّ».
خرجْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع فاعل، وجملة «خرجْتَ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد ظرف المكان «حيث».

حيد
{ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ *} [ق: 19].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
ما : اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على السكون في محل رفع خبر المبتدأ، وتقديرُهُ: ذلك الذي.
كنتَ : كان: فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع اسم «كان».
منه : جار ومجرور متعلقان بـ«تحيدُ».
تحيدُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والجملة الفعلية «تحيدُ» في محل نصب خبر «كنت»؛ وكان وما في حيزها من اسمها وخبرها: صلة الموصول لا محل لها من الإعراب. أما الجملة «ذلك ما كنت منه تحيد» فهي في محل نصب مفعول به - مقول قولٍ محذوف - أي: ويقالُ له عند الحساب: ذلك الأمر الذي رأيتَهُ لا الذي كنت منه تحيد في حياتك.

حير
{كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ} [الأنعَام: 71].
حيرانَ : حال من المفعول في «استهوته» منصوبة بالفتحة في آخرها، ولم تنون لأنها ممنوعة من الصرف على وزن (فعلان) ولأن مؤنثه «حَيْرى» على وزن (فَعْلى).

حيز
{أَوْ مُتَحَيِّزًا إِلَى فِئَةٍ} [الأنفَال: 16].
أو : حرف عطف للتخيير.
متحيّزاً : حال من فاعل «يولهِمْ» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
إلى فئةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متحيزاً».

حيص
{هَلْ مِنْ مَحِيصٍ *} [ق: 36].
هل : حرف استفهام لا عمل له.
من : حرف جر زائد.
محيصٍ : اسم مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه مبتدأ مؤخر، وخبره مقدم محذوف، وتقديره: هل لهم محيصٌ؟
{مَا لَنَا مِنْ مَحِيصٍ *} [إبراهيم: 21].
ما : نافية للجنس تعمل عمل «ليس».
لنا : جار ومجرور في محل نصب خبر مقدم لـ«ما».
من محيصٍ : من: حرف جر زائد، محيصٍ: اسم مجرور لفظاً، مرفوع محلاً على أنه اسم «ما».

حيض
{وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيْضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ} [البَقَرَة: 222].
ويسألونك : الواو: حرف عطف، يسألون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والكاف: ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
عن المحيض : جار ومجرور متعلقان بـ«يسألونك».
قل : فعل أمر مبني على السكون في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
هو : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
أذى : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وجملة «هو أذى» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
فاعتزلوا : الفاء: استئنافية، اعتزلوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
النساء : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
في المحيض : جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة من النساء، أي: حالتهُنَّ في المحيضِ.

حيط
{إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ *} [فُصّلَت: 54].
إنه : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
بكل شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«محيط»، وكل: مضاف، شيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
محيطٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره. وإنَّ مع اسمها وخبرها بتأويل مصدر في محل رفع بدل من «ربك» - في الآية الكريمة التي تسبق هذه الآية - أي أنه مرفوع محلاً لا لفظاً على أنه فاعل لفعل مقدر يقتضيه السياق وتقديره: ألم يكفهم، أي: أولم يكفِ إحاطتُهُ بكل شيءٍ.
{إِلاَّ أَنْ يُحَاطَ بِكُمْ} [يُوسُف: 66].
إلاَّ : أداة استثناء.
أنْ : حرف نصب مصدري.
يُحاطَ : فعل مضارع مبني للمجهول، منصوب بـ(أنْ) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (أي علةُ الإحاطة) والتقدير: تمتنعون من الإتيان به لعلةٍ من العلل إلاَّ علة الإحاطةِ بكم.
بكم : جار ومجرور متعلقان بـ«يحاط»، وأنْ وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر مقدر، أي: للإحاطة بكم، والجار والمجرور في محل نصب مفعول له - لأجله - وجملة «يحاط بكم» صلة (أن) المصدرية لا محل لها من الإعراب. والكلام المثبت الذي هو قوله «لتأتنني به» في تأويل النفي معناه: لا تمتنعون من الاتيان به للإحاطة بكم، أي: لا تمتنعون منه لعلّةٍ من العلل إلاَّ لعلةٍ واحدة هي: أن يُحاطَ بكم، فهو - كما يقول الزمخشري - من أعم العام في المفعول له، والاستثناء من أعم العام لا يكون إلاَّ في النفي وحده. فلا بدَّ من تأويله بالنفي. ونظيره من الإثبات بمعنى النفي. قولهم: أقسمت بالله لما فعلت وإلاَّ فعلت... بمعنى: «ما أطلب منك إلاَّ الفعل».
{وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ} [البَقَرَة: 81].
وأحاطت : الواو: حرف عطف، أحاطَتْ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أحاطت».
خطيئتُه : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وخطيئةُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
{وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا *} [الطّلاَق: 12].
أحاط : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
بكل شيء : جار ومجرور متعلقان بـ«أحاط»، وكلِّ: مضاف، وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
علماً : تمييز منصوب بالفتحة المنونة في آخره. وجملة «قد أحاط بكل شيء علماً» في محل رفع خبر «أن الله».
{إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ *} [آل عِمرَان: 120].
إن الله : إن: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الله: اسم الجلالة في محل نصب اسم «إنَّ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
بما : الباء: حرف جر، ما: اسم موصول بمعنى (الذي) مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«محيط».
يعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
محيطٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{إِنَّ رَبِّي بِمَا تَعْمَلُونَ مُحِيطٌ *} [هُود: 92].
إن : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
ربي : اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بياء المتكلم، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«محيط».
تعملون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون، لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
محيط : خبر «إنْ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ} [يُونس: 39].
بل : حرف إضراب للاستئناف.
كذبوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بما : جار ومجرور متعلقان بـ«كذبوا».
لم : أداة جزم ونفي وقلب.
يحيطوا : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بعلمِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحيطوا». وعلمِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «لم يحيطوا بعلمه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا *} [الكهف: 68].
وكيف : الواو استئنافية، كيف: اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
تصبرُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
على : حرف جر.
ما : اسم موصول مجرور بـ«على»، والجار والمجرور متعلقان بـ«تصبر».
لم : أداة جزم ونفي وقلب.
تحط : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت ياؤه لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، وجملة «لم تحط» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«تحط خبراً».
خبراً : هو - على رأي الزمخشري - تمييز محول عن الفاعل، منصوب بالفتحة المنونة في آخره، أي: لم يحط به خبرك.
{وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ} [يُونس: 22].
وظنوا : الواو: حرف عطف، ظنوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنهم : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب اسم «أنَّ».
أُحيطَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول، على الفتحة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الموت) أي: وظنوا أن الموت أحاط بهم.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أحيط»، وجملة «أحيط بهم» في محل رفع خبر «أنهم»، وأنَّ وما في حيزها سدَّت مسدَّ مفعول «ظنوا».
«ويلاحظ أنه جعل الشرط أموراً ثلاثة: وجودهم في الفُلك، والجري بهم بريحٍ طيبة، والفرح بها... وجعل الجواب أموراً ثلاثة أيضاً: مجيء الريح العاصف، ومجيء الموج، وظنُّ الإحاطة بهم».
{وَأُخْرَى لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهَا قَدْ أَحَاطَ اللَّهُ بِهَا} [الفَتْح: 21].
قد : حرف تحقيق.
أحاطَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«أحاط» والجملة الفعلية «لم تقدروا عليها» في محل رفع صفة لـ«وأخرى» وجملة «قد أحاط الله بها» فهي في محل رفع خبر المبتدأ «وأخرى».
{وَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُحِيطٍ *} [هُود: 84].
عذابَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
يومٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
محيطٍ : صفة لـ«عذابٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها.

حيف
{أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ *} [النُّور: 50].
أنْ يحيف : أن: حرف نصب مصدري، يحيفَ: فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وأن المصدرية وما في حيزها: بتأويل مصدر في محل نصب مفعول به، أي: أم يخافون الحيفَ عليهم من الله ورسوله.
الله : اسم الجلالة فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«يحيف».
ورسوله : معطوف بالواو على «الله»، ورسول: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.

حيق
{وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ *} [هُود: 8].
وحاق : الواو: حرف عطف، حاق: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره.
بهم : جار ومجرور متعلقان بـ«حاق».
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع فاعل «حاقَ».
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
به يستهزئون : به: جار ومجرور متعلقان بـ«يستهزئون»، يستهزئون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية «يستهزئون» في محل نصب خبر «كانوا»، وجملة «كانوا به يستهزئون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّىءُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ} [فَاطِر: 43].
ولا : الواو: استئنافية، لا: نافية لا عمل لها.
يحيقُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره.
المكرُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
السيّئُ : صفة لـ«المكرُ» مرفوع مثله بالضمة في آخره.
إلاَّ : أداة حصر لا عمل لها.
بأهلِهِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يحيقُ» وأهلِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.

حين
{وَلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ *} [ص: 3].
ولاتَ : الواو: حالية، لاتَ: حرف مشبه بـ(ليس) وأصلها: لا (النافية التي تعمل عمل ليس) والتاء للتأنيث، واسمها: محذوف، وتقديرُهُ: الحينُ، أي: وليس الحينُ حينَ نجاةٍ.
حين : في محل نصب خبر «لا» وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو: مضاف.
مناصٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، والجملة «ولاتَ حينَ مناصٍ» في محل نصب حال. والمعنى: ونادوا يستنجدون بمن ينجيهم من الهلاك، ولكن فاتَ الأوانُ إذ ليسَ الحينُ حينَ نجاةٍ منه.
{وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ *} [يُونس: 98].
ومتعناهُمْ : الواو: حرف عطف، متَّعْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
إلى حينٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«متَّعْناهُمْ».
{تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا} [إبراهيم: 25].
تُؤتي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي (الشجرة الطيبة).
أكلَها : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وأُكُلَ: مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
كلَّ حين : كلَّ: ظرف زمان منصوب على الظرفية بالفتحة في آخره، متعلق بـ«تؤتي» وهو مضاف، وحينٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
بإذن : جار ومجرور متعلقان بـ«تؤتي»، وإذنِ: مضاف.
ربها : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ - بدوره - مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها» في محل جر صفة ثالثة لـ«كشجرةٍ».
{فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ *} [الرُّوم: 17].
فسبحانَ : الفاء: الفصيحة للتعليل، سبحان: مفعول مطلق منصوب على المصدر لفعل محذوف، وتقديرهُ: أسبح الله تسبيحاً، وهو مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
حين : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه وعلامة نصبه الفتحة في آخره، متعلق بـ«سبحان».
تُمسون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «تمسون» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «حين».
وحين تصبحون : معطوفة بالواو على «حين تمسون» وتعرب إعرابها.
لقد قيل: إن في هذه الآية والآية التي تليها من سورة الروم المباركة إشارة إلى الصلوات الخمس لما روي عن ابن عباس حين سئل: هل تجد الصلواتِ الخمسَ في القرآن؟ قال: نعم، وتلا قوله تعالى: {فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ *} [الرُّوم: 17] ففي «تمسون» صلاة المغرب، وفي «تصبحون» صلاة الفجر، وفي «عشياً»: صلاة العشاء، وفي تظهرون: صلاتا الظهر والعصر، أي تدخلون في الظهيرة، ويليها العصر»، ولذا قيل: صلاة الظهرين وصلاة العشاءين.
{هَلْ أَتَى عَلَى الإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا *} [الإنسَان: 1].
هل : بمعنى قد (في الاستفهام) والأصل: أهل. أي: قد أتى (سواء كانت «قد» حرف تقريب أو حرف تحقيق)، فهو - هنا - بمعنى الاستفهام التقريري، أي: قد أتى.
أتى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
على الإنسان : جار ومجرور متعلقان بـ«أتى».
حينٌ من الدهر : حينٌ: فاعل مرفوع بالضمة المنونة في آخره، من الدهر: جار ومجرور في محل رفع صفة لـ«حين».
لم : حرف جزم ونفي وقلب.
يكن : فعل مضارع ناقص مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره، وحذفت الواو منه لالتقاء الساكنين، واسمه ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان) أي: قد أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن فيه موجوداً.
شيئاً : خبر «يكن» منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
مذكوراً : صفة لـ«شيئاً» منصوبة مثله بالفتحة المنونة في أخرها، وجملة «لم يكن شيئاً مذكوراً» في محل نصب حال من «الإنسان»، أي: هل أتى على الإنسانِ حين في هذه الحالة.
{وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ *} [ص: 88].
ولتعلمن : الواو: استئنافية، اللام: رابطة لجواب قسم مقدَّر للتوكيد، تعلمُنَّ: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون في آخره لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، وقد حذفت نون الفعل لتوالي الأمثال (ثلاث نونات متتالية) وحذفت واو المحذوفة لالتقائها ساكنة مع نون التوكيد الثقيلة، والواو المحذوفة في محل رفع فاعل.
نبأَهُ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونبأَ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
بعدَ : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«تعلمنَّ» وهو مضاف.
حينٍ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.

حيي
{اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا} [الحَديد: 17].
اعلموا : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
أنَّ الله : أنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الله: اسم الجلالة في محل نصب اسم «أنَّ»، وعلامة نصبه الفتحة في آخره.
يُحيي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
الأرض : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «يُحيي الأرضَ» في محل رفع خبر «أنَّ».
بعد : ظرف زمان في محل نصب مفعول فيه، وهو مضاف، متعلق بـ«يحيي».
موتِها : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وموتِ - بدوره - مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَيْتًا} [ق: 11].
وأحيينا : الواو: حرف عطف، أحيينا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
به : جار ومجرور متعلقان بـ«أحييْنا».
بلدة : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ميتاً : صفة لـ«بلدةً» منصوبة مثلها بالفتحة المنونة في آخرها، وميتاً: يستوي فيه المذكر والمؤنث.
{وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} [الأنبيَاء: 30].
وجعلنا : الواو: حرف عطف، جعلْنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
من الماء : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلنا».
كلَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف.
شيءٍ : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
حيٍّ : صفة لـ «شيءٍ» مجرورة مثله بالكسرة المنونة في آخرها، والمعنى: وخلقنا من الماء الحياةَ لكل كائنٍ من إنسانٍ أو حيوانٍ أو حشرةٍ أو نباتٍ، أي: في كل كائنٍ تدبُّ فيه الحياة.
{وَمَا يسْتَوِي الأَحْيَاءُ وَلاَ الأَمْوَاتُ} [فَاطِر: 22].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
يستوي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الأحياءُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
ولا : الواو: حرف عطف. لا: لتأكيد النفي.
الأمواتُ : معطوف بالواو على «الأحياء» ويعرب إعرابه.
{أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفَاتًا *أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا *} [المُرسَلات: 25-26].
ألم : الهمزة: للاستفهام التقريري، ولم: أداة جزم ونفي وقلب.
نجعل : فعل مضارع مجزوم بـ«لم» وعلامة جزمه السكون في آخره ولكنه حرك بالكسرة لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن (الله تعالى).
الأرضَ : مفعول به أول، منصوب بالفتحة في آخره
كفاتاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
أحياءً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وفاعله اسم فاعل مضمر وتقديره: كافتةً مَنْ عليها (مِنْ: كَفَتَ الشيءَ: إذا ضمَّهُ وجمَعَهُ).
وأمواتاً : معطوف بالواو على «أحياءً» ويعرب إعرابه، أي: ألم نجعلِ الأرضَ تضمُّكُمْ أيها الناسُ سواء على سطحها وأنتم أحياءٌ، أم في باطنها وأنتم تدفنون أمواتاً.
{إِنَّ الَّذِي أَحْيَاهَا لَمُحْيِي الْمَوْتَى إِنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ *} [فُصّلَت: 39].
إنَّ : حرف مشبه بالفعل للتوكيد.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب اسم «إنَّ».
أحياها : أحيا: فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «أحياها» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
لمحيي : اللام: للتوكيد - المزحلقة - محيي: اسم فاعل في محل رفع خبر «إنَّ» وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء للثقل، وهو مضاف.
الموتى : مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر.
إنه : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
على كلٍّ شيءٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«قديرٌ»، وكلِّ: مضاف. وشيءٍ: مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
قديرٌ : خبر «إنَّ» مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا} [الأنعَام: 122].
أوَ مَنْ : الهمزة: للاستفهام الإنكاري، والواو: حرف عطف، ومَن: اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، وخبرُهُ محذوف وتقديره: أو مَن مثلُهُ ميتاً فأحييناه.
كانَ : فعل ماضٍ ناقص، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الإنسان).
ميتاً : خبر «كان» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كان ميتاً» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
فأحييناه : الفاء: استئنافية، أحيينا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ *} [آل عِمرَان: 169].
ولا : الواو: استئنافية، ولا: الناهية.
تحسبَنَّ : فعل مضارع مجزوم بـ(لا)، مبني على الفتحة لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
قُتِلوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «قتلوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
في سبيل : جار ومجرور متعلقان بـ«قتلوا»، وسبيل: مضاف.
الله : اسم الجلالة، مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
أمواتاً : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
بل : حرف ابتداء إذا تلاه جملة.
أحياءٌ : خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هُمْ أحياءٌ، مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
عندَ : ظرف مكان متعلق بـ«أحياءٌ» وهو مضاف.
ربهِمْ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِّ: مضاف - بدوره - وهمْ: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
يُرزقون : فعل مضارع مبني للمجهول، مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل، والجملة الفعلية «يرزقون» في محل رفع صفة لـ«أحياءٌ» أي: مرزوقون.
{اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ} [الأنفَال: 24].
إذا : ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
دعاكم : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لما : جار ومجرور متعلقان بـ«دعاكم».
يُحييكم : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وكُمْ ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وجملة «يحييكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{يَقُولُ يَالَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي *} [الفَجر: 24].
يا ليتني : يا: حرف تنبيه، ليت: حرف مشبه بالفعل للتمني، والنون: للوقاية، و«الياء» ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل نصب اسم «ليت».
قدَّمْتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لحياتي : جار ومجرور متعلقان بـ«قدَّمت» وحياةِ: مضاف، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، وجملة «قدمت لحياتي» في محل رفع خبر «ليتني». والجملة «يا ليتني قدمت لحياتي» في محل نصب مفعول به - مقول القول - وهي في الأصل جملة استئنافية وقعت جواباً عن تساؤل مَنْ قام للحساب متنبّهاً يومئذٍ لما توانى فيه عن العمل للآخرة، فكأنه سُمِعَ وهو يتلوَّم على نفسه، فقيل: ماذا يقول عند تذكره؟ فقيل: «يقول يا ليتني قدمت في دنيايَ الفانية والزائلة لحياتي الدائمة والأبدية، لأنَّ «الدار الآخرة لهي الحيوان» حقاً».
{فَأَمَّا مَنْ طَغَى *وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا *} [النَّازعَات: 37-38].
فأما : الفاء استئنافية، واقعة في جواب «إذا» - في الآية 34 الكريمة - أما: حرف شرط وتفصيل، أي: فإذا جاءت الطّامة الكبرى... فإنَّ الأمر يكون كذا.
مَنْ : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
طغى : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «طغى» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
وآثر : الواو: حرف عطف، آثَرَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
الحياةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الدنيا : صفة لـ«الحياة» منصوبة بالفتحة المقدرة على آخرها للتعذر، والجملة «فإن الجحيم هي المأوى» واقعة في جواب الشرط «أما»، وهي في محل رفع خبر المبتدأ «من» في الآية 37.
{أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ} [البَقَرَة: 86].
أولئك : أولاءِ: اسم إشارة مبني على الكسر في محل مبتدأ، والكاف: للخطاب.
الذين : اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع خبر المبتدأ.
اشتروا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، وهذا الضم مقدر على آخره للتعذر، وحذفت الألف من آخره لالتقاء الساكنين، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
الحياة : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
الدنيا : صفة لـ«الحياة» منصوبة بالفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.
بالآخرة : جار ومجرور متعلقان بـ«اشتروا».
{وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ *} [الرّعد: 26].
وما : الواو: استئنافية، ما: نافية لا عمل لها.
الحياةُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
الدنيا : صفة لـ«الحياة» مرفوعة بالضمة المقدرة على آخرها للتعذر.
إلا : أداة حصر لا عمل لها.
متاعٌ : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا} [يُونس: 7].
ورضوا : الواو: استئنافية، رضُوا: فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل. وهذا الضم مقدر على آخره للثقل، وحذفت الياء من آخره لأنه فعل منقوص اتصل بواو الجماعة.
بالحياةِ : جار ومجرور متعلقان بـ«رضُوا».
الدنيا : صفة لـ«الحياةِ» مجرورة بالكسرة المقدرة على آخرها للتعذر.
واطمأنوا : معطوفة بالواو على «رضوا» وتعرب إعرابها.
بها : جار ومجرور متعلقان بـ«اطمأنوا».
{وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ} [البَقَرَة: 96].
ولتجدنَّهم : الواو: استئنافية، واللام: رابطة لجواب القسم للتوكيد - تجدَنَّ: فعل مضارع مبني على الفتحة في آخره لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل: ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، هم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أحرَصَ : مفعول به ثانٍ، منصوب بالفتحة بدلاً من التنوين لأنه اسم تفضيل على وزن (أفعَلَ)، وهو مضاف.
الناسِ : مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
على حياةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أحرَصَ».
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى} [البَقَرَة: 260].
وإذْ : الواو: استئنافية، إذْ: اسم مبني على السكون في محل نصب مفعول فيه لفعل محذوف، وتقديره: اذكر إذْ.
قال : فعل ماضٍ، مبني على الفتحة في آخره.
إبراهيمُ : فاعل مرفوع بالضمة على آخره، ولم ينون لأنه ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة، وجملة «قال إبراهيم» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إذْ».
ربي : منادى منصوب بأداة النداء المحذوفة (يا) وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وربِّ: مضاف، وياء المتكلم: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أرِني : فعل دعاء بصيغة الطلب، مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا ربِّ) والنون: للوقاية، وياء المتكلم: ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
كيف : اسم استفهام مبني على الفتح في محل نصب حال.
تُحيي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا ربِّ).
الموتَى : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
{وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ} [البَقَرَة: 179].
ولكم : الواو: استئنافية، لكم: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدم.
في القصاص : جار ومجرور في محل نصب حال لـ«حياةٌ».
حياةٌ : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة في آخره.
{وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا} [المَائدة: 32].
ومن : الواو: حرف عطف، مَنْ: اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أحياها : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر في محل جزم فعل الشرط، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
فكأنما : الفاء واقعة في جواب الشرط، فكأنما: كافة ومكفوفة.
أحيا : فعل ماضٍ مبني على الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، في محل جزم جواب الشرط، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والجملة الفعلية «أحيا الناس» في محل رفع خبر المبتدأ «من».
الناس : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
جميعاً : في محل نصب على الحال من «الناس» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ} [البَقَرَة: 258].
ربي : مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع خبر لمبتدأ محذوف، وتقديره: هو الذي، والجملة «هو الذي» في محل رفع خبر المبتدأ «ربي».
يُحيي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (ربي).
ويُمِيتُ : الواو حرف عطف، يُميتُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، وجملة «يحيي ويميت» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
قال : فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
أنا : ضمير منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
أُحيي : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، والجملة الفعلية «أحيي» في محل رفع خبر المبتدأ «أنا».
وأميت : معطوفة بالواو على جملة «أحيي» والجملة «أنا أحيي وأميت» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ *} [العَنكبوت: 64].
وإنَّ الدارَ : الواو حرف عطف، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، الدارَ: اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
الآخرة : صفة لـ«الدار»، منصوبة مثلها بالفتحة في آخرها.
لهي : اللام: للتوكيد - المزحلقة - هي: ضمير متصل مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
الحيوان : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «لهي الحيوان» في محل رفع خبر «إنَّ».
لو : أداة شرط.
كانوا : فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع اسم «كان».
يعلمون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، والجملة: في محل نصب خبر «كانوا»، وجواب «لو» محذوف، وتقديره: لو كانوا يعلمون أن الدار الآخرةَ هِيَ الحياة لما آثروا الحياة الدنيا التي تزول سريعاً.
{إِنَّا نُبَشِّرُكَ بِغُلاَمٍ اسْمُهُ يَحْيَى} [مَريَم: 7].
اسمُهُ : مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره، واسمُ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة.
يحيى : خبر المبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، وهو ممنوع من الصرف للعلمية، وقيل: إنَّ أصله فعلاً مضارعاً (يحيا) ولكن كتب بالألف المقصورة للتفريق بين الفعل والاسم.
{يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ} [الرُّوم: 19].
يُخرجُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تبارك وتعالى).
الحيَّ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
من الميتِ : جار ومجرور متعلقان بـ«يخرج» الأولى.
ويخرج الميت من الحي : الجملة معطوفة بالواو على الجملة الأولى، وتعرب إعرابها.
{وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} [النِّسَاء: 86].
وإذا : الواو: استئنافية، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه، متعلق بجوابه.
حُيِّيتُم : فعل ماضٍ مبني للمجهول على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «حُيِّيْتُمْ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني.
بتحيةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«حييتم».
فَحَيُّوا : الفاء: واقعة في جواب الشرط، حيُّوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بأحسنَ : الباء: حرف جر، أحسنَ: مجرور بالباء، وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم تفضيل ممنوع من الصرف على وزن (أفعل)، والجار والمجرور متعلقان بـ«فحيُّوا».
منها : جار ومجرور متعلقان بـ«أحسن».
أو : حرف عطف للتخيير.
رُدُّوها : فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به. والجملة «فحيوا بأحسن منها أو ردّوها» جواب شرط غير جازم لا محل لها من الإعراب.
{فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ} [النُّور: 61].
فإذا : الفاء: حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، خافض لشرطه متعلق بجوابه.
دخلتُم : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، والتاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، وجملة «دخلتُمْ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد «إذا».
بيوتاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
فسلموا : الفاء: رابطة لجواب الشرط، «سلموا» فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
على أنفسِكُم : جار ومجرور متعلقان بـ«سلموا» وأنفسِ: مضاف، وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تحيةً : مصدر، في محل نصب مفعول مطلق لأن السلام معناه: إلقاء التحية وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
من عند : جار ومجرور في محل نصب صفة لـ«تحية» وعندِ: مضاف.
الله : اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَيْسَتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ} [البَقَرَة: 49].
ويستحيون : الواو: عاطفة، يستحيون: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
نساءَكُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، ونساءَ: مضاف، وكُمْ: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا} [البَقَرَة: 26].
إنَّ الله : إن: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، واسم الجلالة «الله» اسم «إنَّ» منصوب بالفتحة في آخره.
لا يَسْتَحْيِيَ : لا نافية لا عمل لها، يَسْتَحْيِي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية «لا يستحيي» في محل رفع خبر «إنَّ».
أن : حرف نصب مصدري.
يضربَ : فعل مضارع منصوب بـ(أن) وعلامة نصبه الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، وأن وما بعدها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف جر مقدر أي: لا يستحيي من ضرب مثلٍ ما.
مثلاً : مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره.
ما : هي «المبهمة» التي إذا اقترنت باسم نكرة زادته إبهاماً، وتعرب صفة للاسم الذي قبلها، فهي - هنا - في محل نصب صفة لـ«مثلاً».
بعوضةً : بدل من «مثلاً» منصوب مثله بالفتحة المنونة في آخره.
فما : الفاء: حرف عطف، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب بدل من «مثلاً» لأنه معطوف بالفاء على بدل قبله «بعوضةً».
فوقها : فوق: ظرف مكان، في محل نصب مفعول فيه، وعلامة نصبه الفتحة في آخره، وهو مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والظرف متعلق بصلة موصول محذوفة لا محل لها من الإعراب، وتقديرها: فما تجاوزها في الحجم، أو بما ضُرِبَتْ فيه مثلاً، وهو الصغر والحقارة، أو ما هو دونهما في الجنس أو الصفة.
{وَاللَّهُ لاَ يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ} [الأحزَاب: 53].
والله : الواو: استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع بالضمة في آخره.
لا يستحيي : لا: نافية لا عمل لها، يستحيي: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى)، والجملة الفعلية: «لا يستحيي» في محل رفع خبر المبتدأ.
من الحق : جار ومجرور متعلقان بـ«لا يستحيي».
cetirizin netdoktor cetirizin csepp cetirizin hund dosis
amitriptylin 75 mg amitriptylin angst amitriptylin hund
amantadin cena amantadin ratiopharm amantadin nedir



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB