معجـم إعـراب مفـردات ألـفـاظ القـرآن الكريـم (الجزء الاول)
الجزء الاول - الجزء الثاني
الطبعة : الطبعة الثانية  
المؤلف : سميح عاطف الزين
عدد الصفحات :   2846
تاريخ النشر :   2010




حَرْفُ الْتَّاءِ

ت

التاء
1 - التاء : في أول الكلمة تستعمل للقسم، كما في قوله تعالى:
{وَتاللَّهِ لأََكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ} [الأنبيَاء: 57].
وتاللَّهِ : الواو: حرف عطف، «والتاء» حرف جر للقسم، «اللَّه»: اسم الجلالة مجرور بتاء القسم، وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، والتقدير: أُقسم باللَّه، أي وكأنه قال: (وواللَّهِ) بدلاً من (وتاللَّه).
لأكيدنَّ : اللام واقعة في جواب القسم، «أكيدنَّ» فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا.
أصنامكُمْ : «أصنامَ» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف «كم» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة. والجملة «لأكيدن أصنامكم» جواب القسم لا محل لها من الإعراب.
2 - والتاء للمخاطب في الفعل المستقبل، نحو قوله تعالى:
{وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآَمَنَ مَنْ فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ *} [يُونس: 99].
أفأنتَ : الهمزة للاستفهام، والفاء: حرف عطف، «أنت» ضمير منفصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
تُكرِهُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
الناسَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وجملة «تكره الناس» في محل رفع خبر المبتدأ.
حتى يكونوا : «حتى» حرف جر وغاية، «يكونوا» فعل مضارع ناقص، منصوب بـ(أنْ) مضمرة بعد «حتى»، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، «والواو» ضمير متصل في محل رفع اسم «يكون» وأن المحذوفة وما بعدها في تأويل مصدر مجرور بـ«حتى».
مؤمنين : خبر «يكون» منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد، والجملة «يكونوا مؤمنين» صلة (أَنْ) المضمرة لا محل لها من الإعراب.
3 - والتاء للتأنيث، وهي تكون في آخر الكلمة إما زائدة للتأنيث فتصير في الوقف (هاءً نحو قائمة)، أو تكون ثابتة في الوقف والوصل (كما في أخت وبنتٍ)، أو تكون في الجمع مع الألف (نحو مسلماتٍ ومؤمنات). كما في قوله تعالى:
{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ *} [فُصّلَت: 30].
إن الذين : «إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، «الذين» اسم موصول مبني على الفتح في محل نصب اسم «إنَّ».
قالوا : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، و«الواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة «قالوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
ربُّنا اللَّهُ : «ربُّنا» مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، «اللّه» اسم الجلالة خبر المبتدأ مرفوع، والجملة «ربنا اللّه» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
ثم استقاموا : ثم: حرف، عطف، «استقاموا» معطوفة بـ«ثم» على «قالوا» وتعرب إعرابها.
تتنزَّل عليهم الملائكةُ : «تتنزل» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، «عليهم» جار ومجرور متعلقان بـ«تتنزَّلُ»، «الملائكة» فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة، والجملة «تتنزل عليهم الملائكة» في محل رفع خبر «إنَّ».
ألاَّ تخافوا ولا تحزنوا : «ألاَّ» مكونة من «أنْ» المخففة لا عمل لها، و«لا» الناهية، «تخافوا» فعل مضارع مجزوم بـ(لا) وعلامة جزمه حذف النون لأنه من الأفعال الخمسة، و«الواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «ولا تحزنوا» معطوفة بالواو على «لا تخافوا» وتعرب إعرابها.
وأبشروا بالجنة التي : الواو: حرف عطف، «أبشروا» فعل أمر مبني على حذف النون لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، «بالجنة» جار ومجرور متعلقان بـ«أبشروا»، «التي» اسم موصول - للمؤنث - مبني على السكون في محل جر صفة لـ«الجنة».
كنتُمْ توعدون : «كان» فعل ماضٍ ناقص مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك (التاء)، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع اسم «كان» والميم: علامة جمع الذكور «توعدون» فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل والجملة الفعلية «توعدون» في محل نصب خبر «كان»، و(كان واسمها وخبرها): صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد إلى الموصول ضمير محذوف في محل نصب مفعول به، والتقدير: توعدونها.
4 - وتستعمل التاء في آخر الفعل الماضي لضمير المتكلم مضمومةً، كما في قوله تعالى:
{وَجَعَلْتُ لَهُ مَالاً مَمْدُودًا *} [المدَّثِّر: 12].
وجعلتُ له : الواو: حرف عطف على الآية السابقة «ذرني ومن خلقتُ وحيداً»، «جعلتُ» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل للمتكلم مبني على الضم في محل رفع فاعل، «له» جار ومجرور متعلقان بـ«جعلْتُ».
مالاً ممدوداً: «مالاً» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره، «ممدوداً» صفة لـ«مالاً» منصوبة مثله وعلامة نصبها الفتحة المنونة على آخرها.
5 - وتستعمل التاء في آخر الفعل الماضي لضمير المخاطب مفتوحاً كما في قوله تعالى:
{اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ *صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ *} [الفَاتِحَة: 6-7].
اهدنا : فعل دعاء وتضرع وترجٍّ (يدخل في إعراب فعل الأمر) مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا اللَّهُ ربنا)، و«نا» ضمير - متصل لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
الصراطَ المستقيم : «الصراطَ» مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وصفته «المستقيم» منصوبة مثله.
صراط الذين : «صراط» بدل من «الصراطَ المستقيمَ» منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف، «الذين» اسم موصول مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
أنعمْتَ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(التاء)، و«التاء» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أنعمت»، وكسرت الهاء في «عليهم» لمجاورتها الياء، وجملة «أنعمت عليهم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
6 - وتستعمل التاء في آخر الفعل الماضي لضمير المخاطبة مكسورةً، كما في قوله تعالى:
{فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَامَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا *} [مَريَم: 27].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، و«الواو» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
يا مريمُ : يا: أداة نداء، «مريمُ» اسم علم ممنوع من الصرف، وهو منادى مفرد مبني على الضم في محل نصب على النداء.
لقد جئتِ : لقد: اللام: للابتداء والتوكيد، قد: حرف تحقيق، «جئتِ» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بتاء الضمير، و«التاء» ضمير متصل - للمخاطبة - مبني على الكسر في محل رفع فاعل.
شيئاً فريًّا : «شيئاً» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة، «فريّاً» صفة لـ«شيئاً» منصوبة مثله وعلامة نصبها الفتحة المنونة الظاهرة على آخرها.

تابوت
{وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ} [البَقَرَة: 248].
وقال لهم نبيُّهُمْ : الواو: عاطفة، «قال» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، «لهم» جار ومجرور متعلقان بـ«قال»، «نبيهُم» فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
إنَّ آيةَ ملكِهِ : «إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، «آية» اسم «إنَّ» منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، «ملكه» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، وهو بدوره مضاف، «والهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
أنْ يأتيكُمُ : «أنْ» حرف مصدري ونصب، «يأتيكم» فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، والضمة على الميم للإشباع.
التابوتُ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وأن وما بعدها في تأويل مصدر في محل رفع خبر «إنَّ»، أما جملة «يأتيكم التابوت» فهي صلة «أنْ» لا محل لها من الإعراب.

تارةً
{مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى *} [طه: 55].
منها خلقناكم : «منها»: من: حرف جر، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«خلقناكم»، «خلقناكم» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«كم» ضمير متصل لجمع المخاطب مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
وفيها نعيدكم : «الواو»: حرف عطف، «فيها» معطوفة بالواو على «منها»، في: حرف جر، و«ها» مجرور بحرف الجر، والجار والمجرور متعلقان بـ«نعيدكم» «نعيدُ» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، و«كم» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ومنها نخرجُكم : الواو: حرف عطف، «منها» تعرب إعراب «منها» الأولى «نخرجكم» معطوفة بالواو على «نعيدكم» وتعرب إعرابها.
تارةً : مفعول مطلق نائب عن مصدر الفعل بمعنى مرة أخرى.
أخرى : صفة لـ«تارةً» منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المقدرة على آخرها للتعذر.

تبّ
{تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ *} [المَسَد: 1].
تبَّتْ يدا أبي لهبٍ : «تبَّتْ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، «والتاء» للتأنيث، «يدا» فاعل مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه مثنى، وحذفت النون للإضافة وهو مضاف، «أبي» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الياء لأنه من الأسماء الخمسة، وهو بدوره مضاف «لهبٍ» مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
وتبَّ : الواو: حرف عطف، «تبَّ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، والمعنى: ضلَّت واستمرت يداه في خسرانه لأن التبَّ والتَّباب: الاستمرار في الخسران، ولذا يقال: تبًّا له ما أشقاهُ.
{وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ *} [هُود: 101].
وما زادوهم : الواو: حرف عطف، «زادوهم» فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، و«الواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، وهو عائدٌ إلى آلهتهم التي يدعون من دون اللّه - «هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول، أي: إنَّ الآلهة التي يدعون من دون اللّه ما زادوا أهل القرى الكافرة، الذين يعبدونهم، إلاَّ هلاكاً ودماراً.
غيرَ تتبيبٍ : «غير» مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف، «تتبيبٍ» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة على آخره.
{وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلاَّ فِي تَبَابٍ *} [غَافر: 37].
وما كيدُ فرعونَ : الواو استئنافية، «ما» نافية لا عمل لها، «كيد» مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، «فرعون» مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه اسم علم ممنوع من الصرف للعلمية والعجمة.
إلاَّ في تبابٍ : إلاَّ: أداة حصر لا عمل لها، «في» حرف جر، «تبابٍ»، مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة المنونة على آخره، والجار والمجرور متعلقان بخبر محذوف للمبتدأ.

تبر
{إِنَّ هَؤُلاَءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ *} [الأعرَاف: 139].
إنَّ هؤلاءِ : «إنَّ» حرف مشبه بالفعل للتوكيد، «هؤلاء» اسم إشارة مبني على الكسر في محل نصب اسم «إنَّ».
متبَّرٌ : خبر «إنَّ» مرفوع وعلامة رفعه الضمة المنونة على آخره.
ما هم فيه : «ما» اسم موصول مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل لـ«متبَّرٌ»، «هم» ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، «فيه» جار ومجرور في محل رفع خبر المبتدأ «هم»، وجملة «هم فيه» صلة الموصول لا محل لها من الإِعراب. والجملة «متبَّرٌ ما هم فيه» في محل رفع خبر «إنَّ».
وباطلٌ ما : الواو حرف عطف، «باطلٌ» خبر مقدم مرفوع وعلامة رفعه الضمة المنونة على آخره، و«ما» اسم موصول مبني على السكون في محل رفع مبتدأ مؤخر، ويجوز أن يكون «ما» فاعل لـ«باطل» فيكون «باطل» معطوف على «متبَّرٌ».
كانوا يعملون : «كان» فعل ماضٍ ناقص مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، و«الواو» اسم «كان»، وجملة «يعملون» خبرها. والجملة «كانوا يعملون» صلة الموصول لا محل لها من الإِعراب، والعائد إلى الموصول محذوف، تقديره: ما كانوا يعملونه. وجملة «باطلٌ ما كانوا يعملون» معطوفة بالواو على جملة «متبرٌ ما هم فيه».
{وَكُلاًّ ضَرَبْنَا لَهُ الأَمْثَالَ وَكُلاًّ تَبَّرْنَا تَتْبِيرًا *} [الفُرقان: 39].
وكلاًّ ضربنا له الأمثال : و«كلاًّ» الواو: حرف عطف، «كلاًّ» مفعول به منصوب بفعل مضمر، بمعنى: «وأنذرنا كلاًّ ضربنا له الأمثال»، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، «ضربنا» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و(نا) ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، «له» جار ومجرور متعلقان بـ«ضربنا»، «الأمثال» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
وكلاًّ تبَّرنا تتبيراً : الواو: حرف عطف و«كلاًّ تبَّرنا» معطوف بالواو على «كلاًّ ضربنا» وتعرب إِعرابها، «تتبيراً» مفعول مطلق، منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
{فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا *} [الإسرَاء: 7].
فإذا جاء وعد الآخرة : «فإذا» الفاء: استئنافية، «إذا» ظرف زمان بمعنى (حين) متضمن معنى الشرط خافض لشرطه متعلق بجوابه، «جاءَ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، و«وعدُ» فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، «الآخرةِ» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، والجملة: «جاء وعد الآخرة» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف.
ليسوءوا وجوهكم : وتقديره (بعثناهم - أي عبادنا الصالحين - ليسوءوا وجوهكم) فاللام: لام التعليل، «يسوءوا» فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد لام التعليل وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، «والواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، «وجوه» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره وهو مضاف، «كم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة. (وأن وما تلاها: بتأويل مصدر مجرور باللام، والجار والمجرور متعلقان بالفعل المحذوف وتقديره: بعثناهم لإساءة وجوهكم، وجملة «يسوءوا وجوهكم» صلة أن المصدرية لا محل لها من الإعراب).
وليدخلوا المسجد : «ليدخلوا» معطوفة بالواو على «ليسوءوا» وتعرب إعرابها، «المسجد» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
كما دخلوه : «كما» الكاف: حرف جر للتشبيه، «ما» مصدرية، «دخلوا» فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، وجملة «دخلوه» صلة ما المصدرية لا محل لها من الإعراب، (وما المصدرية وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بحرف الجر «الكاف»، والجار والمجرور متعلقان بمفعول مطلق محذوف، وتقديره: وليدخلوا المسجد دخولاً كدخولهم إياه أول مرة).
أولَ مرةٍ : «أول» ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة متعلق بـ«دخلوه»، وهو مضاف، «مرةٍ» مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة المنونة على آخره.
وليتبِّروا : الواو: حرف عطف «ليتبروا» معطوفة بالواو على «ليسوءوا» وتعرب إعرابها.
ما عَلَوْا : «ما» اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، «علوْا» فعل ماضٍ مبني على الضمة المقدرة على آخره للتعذر، وحذف الألف من آخره لاتصاله بواو الجماعة ولالتقاء الساكنين، و«الواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «علوا» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
تتبيراً : مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره.
{رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِي مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلاَ تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلاَّ تَبَارًا *} [نُوح: 28].
ربِّ : منادى منصوب بحرف النداء المحذوف (يا) وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لياء المتكلم المحذوفة اكتفاء بالكسرة الدالة عليها.
اغفر لي ولوالدي : «اغفرْ» فعل دعاء وتضرع، مبني على السكون الظاهر على آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت (يا ربِّ)، «لي» جار ومجرور متعلقان بـ«اغفر»، «ولوالديَّ» الواو: حرف عطف، واللام: حرف جر، «والدي» اسم مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه مثنى وحذفت النون للإضافة، وهو مضاف «والياء» ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«اغفر».
ولمن : الواو: حرف عطف، واللام: حرف جر، «مَنْ»، اسم موصول مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ«اغفر».
دخل بيتي : «دخل» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، «بيت» مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة للياء، وهو مضاف، و«الياء» ضمير متصل - للمتكلم - مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
آمناً : حال من «مَنْ» منصوبة وعلامة نصبها الفتحة الظاهرة على آخرها.
وللمؤمنين والمؤمنات : الواو حرف عطف، «للمؤمنين» اللام : حرف جر و«المؤمنين» مجرور باللام وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد، والجار والمجرور متعلقان بـ«اغفر» و«المؤمنات» معطوف بالواو على «المؤمنين» مجرور مثله باللام وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
ولا تزد الظالمين : الواو: حرف عطف، «لا» الناهية، «تزد» فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون الظاهـرة على آخره وحرك آخـره لالتقاء الساكنين، والفاعـل ضمير مستتر وجوبـاً تقديـره: أنت ( ياربِّ)، «الظالمين» مفعول به أول منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد.
إلاَّ تباراً : إلاَّ: أداة حصر لا عمل لها، «تباراً» مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره.

تبع
{فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ *} [البَقَرَة: 38].
فَمَنْ : الفاء: استئنافية، «مَنْ» اسم شرط جازم مبني على السكون في محل رفع مبتدأ. ويجوز أن تكون الفاء رابطة لجواب الشرط الأول «إن».
تبعَ هدايَ : «تبع» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره وهو فعل الشرط، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره: هو، «هدى» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر، وهو مضاف، و«ياء» المتكلم ضمير متصل مبني على الفتح في محل جر بالإضافة.
فلا خوفٌ عليهم : «فلا» الفاء: واقعة في جواب الشرط، «لا» نافية تعمل عمل ليس، «خوفٌ» اسم «لا» مرفوع وعلامة رفعه الضمة المنونة، «عليهم» جار ومجرور متعلقان بخبر «لا»، والجملة «لا خوف عليهم» في محل جزم جواب شرط مقترن بالفاء، وجملتا: فعل الشرط وجوابه، في محل رفع خبر المبتدأ «مَنْ».
ولا هم يحزنون : ولا: «الواو» حرف عطف، «لا» مثل «لا» الأولى، «هُمْ» ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع اسم «لا»، «يحزنون» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والجملة الفعلية في محل نصب خبر «لا».
{فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى *} [طه: 123].
فمن اتبع هداي : تعرب إعراب «فمن تبع هداي» في الآية 38 من سورة البقرة الواردة أعلاه.
{قَالَ يَاقَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ *} [يس: 20].
قالَ يا قوم : «قال» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، «يا قوم»: يا: أداة نداء، «قوم» منادى مضاف منصوب بأداة النداء، وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة ياء المتكلم المحذوفة اكتفاءً بالكسرة الدالة عليها، وهو مضاف، والياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
اتبعوا المرسلين : «اتبعوا» فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، «والواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، «المرسلين» مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد، وجملة «يا قوم اتبعوا المرسلين» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{اتَّبِعُوا مَنْ لاَ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ *} [يس: 21].
اتبعوا : تعرب إعراب «اتبعوا» في الآية السابقة.
مَنْ : اسم موصول، مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
لا يسألكم : لا: نافية لا عمل لها، «يسألكم» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
أجراً : مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره.
وهم مهتدون : الواو حالية، «هم» ضمير منفصل - جمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، «مهتدون» خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم و«النون» عوض عن التنوين في الاسم المفرد، وجملة «هم مهتدون» في محل نصب حال لـ«مَنْ».
{اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ} [الأعرَاف: 3].
اتبعوا : تعرب إعراب «اتبعوا» الواردة آنفاً في الآية 20 من سورة يس.
ما : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
أُنزِلَ : فعل ماضٍ مبني للمجهول مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أنزل»، والجملة «أنزل إليكم» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
من ربكم : من: حرف جر، «ربِّ» مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بحال محذوفة من الاسم الموصول «ما» والتقدير: واتبعوا ما أنزل إليكم آياتٍ من ربكم.
{قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الأَرْذَلُونَ *} [الشُّعَرَاء: 111].
قالوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
أنؤمِنُ لك : الهمزة: للاستفهام الإِنكاري، «نؤمِنُ» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، «لك» جار ومجرور متعلقان بـ«أنؤمن».
واتَّبعك : الواو: حالية، «اتَّبَعَ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، و«الكاف» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
الأرذلون : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد، وجملة «اتبعك الأرذلون» في محل نصب حال من ضمير المخاطب في «لك»، وجملة «أنؤمن لك واتبعك الأرذلون» في محل نصب مفعول به - مقول القول -.
{وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبَائِي} [يُوسُف: 38].
واتَّبعتُ : الواو: حرف عطف، «اتبعتُ» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل - للمتكلم - مبني على الضم في محل رفع فاعل.
ملة : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف.
آبائي : مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة، و«آباء» مضاف، و«الياء» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ *} [الجَاثيَة: 18].
ثم جعلناك : ثم: حرف عطف، «جعلنا» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«الكاف» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
على شريعةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«جعلناك» في مقام المفعول الثاني.
من الأمر : جار ومجرور في محل جر صفة لـ«شريعة» أو يجوز أن يتعلقا بصفة محذوفة من «شريعة» وتقديره: على شريعةٍ بيّنةٍ من الأمر.
فاتَّبِعْها : الفاء: استئنافية، «اتبعها» فعل أمر مبني على السكون الظاهر على آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
ولا تتبعْ : الواو: حرف عطف، «لا» الناهية، «تتبع» فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون الظاهر على آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
أهواءَ الذين لا يعلمون : «أهواءَ» مفعول به، وهو مضاف، «الذين» اسم موصول في محل جر بالإضافة، «لا» نافية لا عمل لها، «يعلمون» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه ثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، و«الواو» ضمير متصل في محل رفع فاعل، وجملة «لا يعلمون» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ} [البَقَرَة: 102].
واتَّبعُوا : الواو: حرف عطف، «اتبعوا» فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
ما تتلو الشياطين : «ما» اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، «تتلو» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للثقل، «الشياطين» فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، والجملة «تتلو الشياطين» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَلاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ *} [البَقَرَة: 168].
ولا تتَّبِعوا : الواو: استئنافية، لا: الناهية، «تتبعوا» فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة و«الواو» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
خطواتِ الشيطانِ : «خطواتِ» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وهو مضاف، «الشيطان» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة الظاهرة آخره.
إنه لكم : إنَّ حرف مشبه بالفعل للتوكيد، «الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ»، «لكم» اللام حرف جر، و«كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر باللام، والجار والمجرور متعلقان بـ «عدوٌّ».
عدوٌّ : خبر «إنَّ» مرفوع وعلامة رفعه الضمة المنونة على آخره.
مبين : صفة لـ«عدو» مرفوعة مثله وعلامة رفعها الضمة المنونة على آخرها.
{وَلاَ تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ} [ص: 26].
ولا تتَّبعِ الهوى : الواو: حرف عطف، «لا» الناهية، «تتبع» فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه السكون، وحرك بالكسر لالتقاء الساكنين. والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت. «الهوى» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على آخره للتعذر.
فيُضِلَّكَ : الفاء: فاء السببية لوقوعها في جواب النهي، «يُضلَّ» فعل مضارع منصوب بـ(أنْ) مضمرة بعد فاء السببية، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، و«الكاف» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به، وجملة «يضلَّك» صلة (أنْ المضمرة) لا محل لها من الإعراب.
عن سبيل اللّه : عن: حرف جر، «سبيل» مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف و«اللّه» اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره، والجار والمجرور متعلقان بـ«يضلَّك».
{هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا *} [الكهف: 66].
هل أتَّبعُك : هل: حرف استفهام لا محل له من الإعراب، «أتَّبعُ» فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، و«الكاف» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
على أن تُعلِّمَني : على: حرف جر، «أنْ» حرف مصدري ونصب، «تعلمني» فعل مضارع منصوب بـ«أنْ» وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، والنون للوقاية، و«الياء» ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل نصب مفعول به، وحذفت خطّاً فقط على طريقة الرسم القرآني؛ (وأنْ وما تلاها: بتأويل مصدر في محل جر بـ«على»، وتقديره: على شرط تعليمي، فحذف المضاف، وحل المضاف إليه - المصدر المؤول - محله).
مما عُلِّمتَ : هي: مِنْ ما، وقد أدغمت الميمان بعد حذف نون فصارت «ممّا». «من» حرف جر «ما» اسم موصول بمعنى (الذي) في محل جر بـ«مِنْ» والجار والمجرور متعلقان بـ«تعلمني». «عُلِّمتَ» فعل ماضٍ للمجهول مبني على السكون لاتصاله بالتاء، و«التاء» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع نائب فاعل، وجملة «علِّمتَ» صلة الموصول، والعائد محذوف، وتقديره: مِنَ الذي عُلِّمْتَهُ رُشْداً، فحذف العائد - وهو المفعول الثاني لفعل عُلِّمتَ - تخفيفاً.
رُشْداً : وفي إعرابه عدة وجوه:
1 - يجوز أن يكون مفعولاً لأجله - مفعولاً له - والمعنى: هل اتَّبعُك لأجل الرشد، أو لطلب الرشد على أن تعلِّمني.
2 - أو: أن يكون مفعولاً به ثانياً. أي: أتبعك على أن تُعلمني رشداً، فالياء في «تعلمني» المفعول أول، ورشداً المفعول الثاني.
3 - أو: أن يكون مصدراً في محل نصب على الحال، أي: لتعلمني علماً ذا رُشْد.
{وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ} [لقمَان: 15].
واتَّبعْ : الواو: حرف عطف، «اتبعْ» فعل أمر مبني على السكون الظاهر على آخره، وفاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنتَ.
سبيلَ مَنْ : «سبيل» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، «مَنْ» اسم موصول مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
أناب إليَّ : جملة فعلية هي صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{فَأَتْبَعُوهُمْ مُشْرِقِينَ *} [الشُّعَرَاء: 60].
فأتبعوهم : الفاء: عاطفة على ما قبلها، «أتْبَعُوا» فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، و«الواو» ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
مشرقين : حال منصوبة من «هم» وعلامة نصبها الياء لأنها جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد، «مشرقين»: أي وقت شروق الشمس.
{ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَبًا *} [الكهف: 89].
ثم أتْبَعَ : ثم: حرف عطف، «أتبَعَ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، وفاعله ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
سبباً : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره.
{وَأَتْبَعْنَاهُمْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا لَعْنَةً} [القَصَص: 42].
وأتبعناهم : الواو: حرف عطف، «أتبعْنا» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«هُمْ» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به أول.
في هذه الدنيا : في: حرف جر، «هذه» اسم إشارة - للقريب - مبني على الكسرة الظاهرة على آخره في محل جر بحرف الجر، «الدنيا» بدل من «هذه» مجرور مثلها وعلامة جره الكسرة المقدرة على آخره للتعذر، والجار والمجرور «في هذه» متعلقان بـ«أتبعنا».
لعنةً : مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره.
{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ *} [الأعرَاف: 175].
فأتبعَهُ الشيطانُ : الفاء: حرف عطف، «أتْبَعَ» فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة على آخره، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم، «الشيطان» فاعل مؤخر، مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.
فكان : الفاء: حرف عطف، «كان» فعل ماضٍ ناقص، واسمها: ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
من الغاوين : من: حرف جر، «الغاوين» مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين في الاسم المفرد، والجار والمجرور «من الغاوين» متعلقان بخبر «كان».
{كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ} [المؤمنون: 44].
فأتبعنا : الفاء: استئنافية، «أتبعْنا» فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
بعضَهم : «بعضَ» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة، وهو مضاف، «هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
بعضاً : مفعول به منصوب لفعل محذوف تقديره: فجعلنا بعضَهم يتبع بعضاً، وعلامة نصبه الفتحة المنونة على آخره.
{أَهُمْ خَيْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ أَهْلَكْنَاهُمْ} [الدّخان: 37].
أَهُمْ خيرٌ : الهمزة: للاستفهام، «هُمْ» ضمير منفصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، «خيرٌ» خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المنونة على آخره.
أم قومُ تُبَّعٍ : «أم» - المتصلة - حرف عطف، «قومُ» معطوف على «هُمْ» مرفوع مثله وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره، خيرٌ أم قومُ تبعٍ خيرٌ منهم؟ و«قومُ» مضاف، «تبعٍ» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة الظاهرة على آخره.
والذين من قبلهم : يحتمل فيه وجهان:
الأول: أن يكون مرفوعاً لأنه معطوف على «قومُ تبعٍ» وتقديره: أهُمْ خيرٌ أم أولئك، فإذا جعلتَهُ على هذا الوجه، أمكن أن تكون «أهلكناهم» صلة «الذين» ويكون «من قبلهم» متعلقاً به.
والثاني: أن يكون صلةً لـ«الذين من قبلهم» فيكون على هذا في الظرف عائد إلى الموصول، فإذا كان كذلك كان «أهلكناهم» على أحد أمرين:
الأول: إمَّا أن يكون يريد فيه حرف العطف، وقد يكون في موضع الحال، أو يقدَّر حذف موصوف مثل: قوماً أهلكناهم، وهذا على قول أبي الحسن، والمعنى: أفلا تعتبرون أنَّا إذا قدِرْنا على إهلاكِ هؤلاء واستئصالهم قدِرنا على إهلاك هؤلاءِ المشركين؟ ويجوز أن يكون «الذين» مبتدأ، و«أهلكناهم» الخبر، أي: الذين من قبل هؤلاء أهلكناهم، فلِمَ لا تعتبرون؟
والثاني: يجوز أن يُجعل «الذين» جرّاً بالعطف على «تبَّعٍ» أي: قومُ تبَّعٍ والمُهْلَكينَ مِنْ قبلهم.

تترى
{ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا} [المؤمنون: 44].
ثم أرسلنا : ثم: حرف عطف، «أرسلْنا» فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ(نا)، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
رسلنا : «رسل» مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره، وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
تترى : حال منصوبة وعلامة نصبها الفتحة المقدرة على الألف المقصورة للتعذر.

تجر
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنَجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ *} [الصَّف: 10].
هل أدلكم : «هل» حرف استفهام لا محل له من الإعراب، «أدلُّ» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعة الضمة الظاهرة على آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا، «كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
على تجارةٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أدلكم»، وقد فسر هذه التجارة في الآية التالية بقوله تعالى: «تؤمنون باللّه».
تنجيكم : «تنجي» فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هي، «كم» ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به. وجملة «تنجيكم» صفة لـ«تجارة».
من عذابٍ أليمٍ : «من عذاب» جار ومجرور متعلقان بـ«تنجيكم»، «أليمٍ» صفة لـ «عذابٍ» مجرورة مثله وعلامة جرها الكسرة المنونة على آخرها.
{إِلاَّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلاَ تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا *} [النِّسَاء: 29].
تجارة : خبر «تكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، «عن تراضٍ» جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة لـ«تجارة»، والتقدير: إلاَّ أن تكون تجارة قائمةً بينكم عن تراضٍ.
{إِلاَّ أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ} [البَقَرَة: 282].
تجارةً : خبر «تكون» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، واسم «تكون» محذوف، والتقدير: إلاَّ أن تكون التجارةُ تجارةً حاضرةً تديرونها بينكم.
حاضرةً : صفة لـ«تجارةً» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.

تحت
{لأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ} [المَائدة: 66].
ومن تحت : ومن: الواو: حرف عطف، مِنْ: حرف جر، تحت: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف إلى «أرجلهم» والجار والمجرور متعلقان بـ«لأكلوا»، والجملة: «ومن تحت أرجلهم» معطوفة بحرف العطف «الواو» على جملة «مِن فوقهم» وتعرب إعرابها.
{جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ} [البَقَرَة: 25].
من تحتها : من: حرف جر. تحت: اسم مجرور بحرف الجر وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ «تجري».
الأنهار : فاعل مرفوع بالضمة في آخره.
{فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا} [مَريَم: 24].
من تحتها : من: حرف جر، تحتها: اسم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة في آخره، وهو مضاف، و«ها» ضمير متصل، مبني على السكون في محل جر بالإضافة، والجار والمجرور متعلقان بـ«ها» في قوله «فناداها».

تخذ
{أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي} [الكهف: 50].
أفتتخذونه : الهمزة للاستفهام الإِنكاري، و«الفاء» تفسيرية، تتخذونه: فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به أول.
{قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ اللَّهِ عَهْدًا} [البَقَرَة: 80].
أَتخذتم : الهمزة للاستفهام التقريري الذي يحمل التعجب، «تخذتم» أصلها أخذتم، فأبدلت الألف تاءً، وهو فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، و«الميم» علامة جمع الذكور.
{وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلّىً} [البَقَرَة: 125].
واتخذوا : الواو: حرف عطف، اتخذوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، والألف: فارقة.
{لاَ تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ} [المُمتَحنَة: 1].
لا تتخذوا : لا: الناهية تجزم الفعل المضارع، تتخذوا: فعل مضارع مجزوم بـ«لا» وعلامة جزمه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
{لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْرًا *} [الكهف: 77].
لتخذتَ : اللام: واقعة في جواب «لو»، تَخَذْتَ : أصلها «اتْخذتَ» فحذفت الألف خطاً لدخول اللام، وهو فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، «والتاء» ضمير متصل - للمخاطب - مبني على الفتح في محل رفع فاعل.

ترب
{خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ} [الرُّوم: 20].
من تراب : من: حرف جر، تراب: اسم مجرور بحرف الجر، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره، والجار والمجرور في محل نصب على أنه تمييز، باعتبار أنَهُ بيانٌ لضمير جمع المخاطب في «خلقكم»؛ والجملة الفعلية «خلقكم من تراب» في محل رفع خبر المبتدأ «اللَّهُ».
{يَالَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا *} [النّبَإِ: 40].
تراباً : خبر «كنت» منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وجملة «كنت تراباً» في محل رفع خبر «ليتني».
{أَوْ مِسْكِيناً ذَا مَتْرَبَةٍ *} [البَلَد: 16].
ذا متربةٍ : «ذا» صفة لـ«مسكيناً» منصوبة بالألف لأنها من الأسماء الخمسة، وهو مضاف، متربةٍ: مضاف إليه، مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ *} [الطّارق: 7].
والترائب : الواو: حرف عطف، الترائب: معطوف بالواو على «الصلب»، وهو مضاف إليه، مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخرِهِ.
{فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا *عُرُبًا أَتْرَابًا *} [الواقِعَة: 36-37].
عُرُباً أَتراباً : في محل نصب على أنهما صفتان لـ«هُنَّ» من قوله تعالى: {فَجَعَلْنَاهُنَّ} [الواقِعَة: 36]، وعلامة النصب الفتحة المنونة في آخر كل صفة. ويجوز أن تكون الصفتان عائدتين إلى المفعول الثاني «أبكاراً» وتكون - كذلك - علامة النصب الفتحة المنونة في آخر كلٍ منهما.
{وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا *} [النّبَإِ: 33].
أتراباً : صفة لـ«كواعب» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
{وَعِنْدَهُمْ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ أَتْرَابٌ *} [ص: 52].
أترابٌ : صفة لـ«قاصراتُ» مرفوعة بالضمة المنونة في آخرها. ومعنى: أتراب: لداتٌ ينشأن معاً تشبيهاً في التساوي والتماثل بالترائب التي هي ضلوع الصدر في المرأة.

ترف
{وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا} [المؤمنون: 33].
وأترفناهم : الواو: حرف عطف، أترَفنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«هم» ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
{وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ} [هُود: 116].
ما أترفوا فيه : «ما» اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، أترفوا : فعل ماضٍ مبني للمجهول مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع نائب فاعل، وفيه: جار ومجرور متعلقان بـ«أترفوا»، والجملة الفعلية «أترفوا فيه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ} [الأنبيَاء: 13].
وارجعوا إلى ما أُترفْتُم فيه : «ما» اسم موصول مبني على السكون في محل جر بحرف الجر «إلى»، أُترِفْتُمْ: فعل ماضٍ مبني للمجهول، مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع نائب فاعل، والميم: علامة جمع الذكور، فيه: جار ومجرور متعلقان بـ«أُترفْتُم»، والجملة الفعلية «أترفتم فيه» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{أَخَذْنَا مُتْرَفِيهِمْ بِالْعَذَابِ} [المؤمنون: 64].
مترفيهم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، ومترفي: مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا} [الإسرَاء: 16].
مترفيها : مفعول به منصوب بالياء لأنه جمع مذكر سالم، وحذفت النون للإضافة، ومترفي: مضاف، وها: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

ترقوة
{كَلاَّ إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ *} [القِيَامَة: 26].
التراقيَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
{وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ *} [القِيَامَة: 27].
من راقٍ : «من» اسم موصول للاستفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ، «راقٍ» خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة المقدرة على الياء المحذوفة من آخره خطاً، وأُبدلتْ منها الكسرتان لالتقاء الساكنين، والجملة من المبتدأ والخبر «من راقٍ» في محل رفع نائب فاعل للفعل «قيل».

ترك
{وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ} [الكهف: 99].
وتركنا : الواو: استئنافية، تركنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا»، و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل.
{وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا} [الدّخان: 24].
واتركِ : الواو: حرف عطف، اتركِ: فعل أمر مبني على السكون، وقد حرك بالكسرة في آخره لالتقاء الساكنين، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت.
البحرَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره.
رهواً : في محل نصب على الحال من «البحر» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ} [الدّخان: 25].
كم : اسم مبني على السكون، في محل نصب مفعول به مقدم للفعل «تركوا»، وهو يفيد الإخبار عن الكمية أو العدد الكثير.
تركوا : فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
من جناتٍ : جار ومجرور في محل نصب على الحال من «كم»، والتقدير: وتركوا عدداً كبيراً من الجناتِ.

تسعة
{وَكَانَ فِي الْمَدِينَةِ تِسْعَةُ رَهْطٍ} [النَّمل: 48].
تسعةُ رهطٍ : تسعة: اسم «كان» مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، «رهطٍ» مضاف إليه مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره.
{عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ *} [المدَّثِّر: 30].
عليها تسعةَ عَشَرَ : «عليها» جار ومجرور في محل رفع خبر مقدَّم، تِسْعَةَ عشَرَ: عدد مركب مبني على فتح الجزءين، في محل رفع مبتدأ مؤخر، أي: عليها تسعة عشر ملكاً، فحذف التمييز، لأنه معلوم بحكم العقيدة أن يكون لجهنَّم خزنةٌ من الملائكة يؤمرون بإدخال أصحاب النار إليها، كما تبيّنُهُ بوضوح الآية 31 من «سورة المدثر» المباركة.
{ثَلاَثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعًا *} [الكهف: 25].
ثلاثَ مائةٍ سنين وازدادوا تسعاً : ثلاث: في محل نصب مفعول فيه على أنه نائب عن ظرف الزمان، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف، مائةٍ: مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة المنونة في آخره. سنين: عطف بيان لـ«ثلاثَ مائةٍ»، أو يجوز أن يكون بدلاً منه، بمعنى: لبثوا ثلاث مائةٍ مِنَ السنين، و«سنين» يعرب بالحروف والحركات على التقديرين، فإذا عطف على «ثلاث» كان منصوباً بالياء والنون لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، وإذا عطف على «مائة» يكون مجروراً بالياء والنون للسبب نفسه. «وازدادوا» الواو: حرف عطف، «ازدادوا» فعل ماضٍ مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، تسعاً: مفعول به منصوب بالفتحة المنونة في آخره، وقد نُوِّنَ لعدم الإِضافة بمعنى: وازدادوا تسعَ سنينَ، وقد ضعَّف علماء اللغة أن تكون تسعاً قد نونت على التمييز.
{إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً} [ص: 23].
إنَّ هذا: إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، هذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم «إن».
أخي: بدل من هذا منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالكسرة المناسبة للياء، وهو مضاف، الياء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
لهُ: اللام: حرف جر، الهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل جر باللام، والجار والمجرور في محل رفع خبر مقدم.
تسعٌ وتسعون: تسعٌ: مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة المنونة الظاهرة في آخره. وتسعون: معطوف على «تسعةٌ» مرفوع بالواو لأنه ملحق بجمع المذكر السالم، والنون عوض عن التنوين والحركة في الإسم المقرد.
نعجةً: تمييز منصوب بالفتحة المنونة على آخره.

تعس
{وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْسًا لَهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ *} [محَمَّد: 8].
فتعساً : الفاء رابطة، تشبيهاً للموصول بالشرط، أي واقعة في جواب «والذين» المتضمن معنى «مَنْ» الشرطية، تعْساً: في محل نصب مفعول مطلق لفعل محذوف وتقديره: والذين كفروا أَتْعَسَهُمْ اللَّهُ تَعْساً وأضلَّ أعمالَهُمْ، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره، لهم: جار ومجرور متعلقان بـ«تعساً».

تفث
{ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ} [الحَجّ: 29].
تفثَهُمْ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، وهم: ضمير متصل - لجمع الغائب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.

تكأ
{وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً} [يُوسُف: 31].
متَّكَئاً : مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا} [طه: 18].
أتوكأ عليها : أتوكَّأُ: فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنا (موسى عليه السلام)، عليها: جار ومجرور متعلقان بـ«أتوكأ»، والجملة الفعلية «أتوكأ عليها» في محل نصب حال لـ«عصايَ».
{مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ} [الطُّور: 20].
متكئين : في محل نصب حال من «المتقين»، وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ *} [يس: 56].
متكئون : خبر المبتدأ «هم» من قوله تعالى: {هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلاَلٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ *} [يس: 56]، مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوض عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ *} [الواقِعَة: 16].
متكئين : في محل نصب حال من «ثلةٌ من الأولين. وقليلٌ من الآخرين» وعلامة نصبه الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوضٌ عن التنوين والحركة في الاسم المفرد.

تل
{وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ *} [الصَّافات: 103].
وتلَّهُ : الواو حرف عطف، تَلَّهُ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام)، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به.
{وَالْقَمَرِ إِذَا تَلاَهَا *} [الشّمس: 2].
تلاها : فعل ماضٍ مبني على السكون المقدرة على آخره للتعذر، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي القمر)، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به (عائد إلى الشمس) وجملة «تلاها» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
{وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ} [هُود: 17].
ويتلوه شاهدٌ منه : الواو: حرف عطف، يتلوه: فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به مقدم، شاهدٌ: فاعل مؤخر، مرفوع بالضمة المنونة في آخره. منه: جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «شاهد».
{يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ} [آل عِمرَان: 113].
يتلون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، آيات: مفعول به منصوب، وعلامة نصبه الكسرة بدلاً من الفتحة لأنه جمع مؤنث سالم، وهو مضاف الله: اسم الجلالة مضاف إليه، مجرور بالإضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره.
{وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا} [الأنفَال: 31].
تُتْلَى : فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر.
عليهم آياتنا : عليهم: جار ومجرور متعلقان بـ«تُتْلَى»، آياتنا: نائب فاعل مرفوع، وعلامة رفعه الضمة في آخره، وهو مضاف، و«نا» ضمير متصل مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ} [العَنكبوت: 51].
يُتْلَى عليهم : يُتْلَى: فعل مضارع مبني للمجهول مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على آخره للتعذر، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (أي الكتاب)، عليهم: جار ومجرور متعلقان بـ«يُتلى»، والجملة الفعلية «يُتلى عليهم» في محل نصب حال من «الكتاب»، بتقدير: أولم يكفهم أنّا أنزلنا عليك الكتاب متلُوّاً عليهم.
{قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ} [يُونس: 16].
ما تلوتُهُ عليكم : «ما» نافية لا عمل لها، تلوتُهُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بالتاء. و «التاء»: ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، عليكم: جار ومجرور متعلقان بـ«تلوته»؛ وجملة «ما تلوته عليكم» واقعة في جواب شرط غير جازم، فلا محل لها من الإعراب.
{وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً} [الأنفَال: 2].
وإذا : الواو حرف عطف، إذا: ظرف زمان للمستقبل، متضمن معنى الشرط، لا عمل له.
تُليتْ عليهم آياتُهُ : تُليت: فعل ماضٍ مبني للمجهول مبني على الفتحة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث، عليهم: جار ومجرور متعلقان بـ«تُليتْ»، آياتُهُ: نائب فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل جر بالإضافة، والجملة الفعلية «تليت عليهم آياتُهُ» في محل جر بالإضافة لوقوعها بعد الظرف الزماني «إذا».
{وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنْ كِتَابِ رَبِّكَ} [الكهف: 27].
واتْلُ ما أوحِيَ إليك : واتْلُ: الواو حرف عطف، اتْلُ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: أنت، ما: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به، أُوحيَ: فعل ماضٍ مبني للمجهول مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، ونائب الفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، إليك: جار ومجرور متعلقان بـ«أوحي»، والجملة الفعلية: «أوحِيَ إليك» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب.
{وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ} [المَائدة: 27].
واتْلُ : الواو حرف عطف، اتْلُ: فعل أمر مبني على حذف حرف العلة من آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه وجوباً تقديره: أنت.
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«أتلُ».
{فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا *} [الصَّافات: 3].
فالتالياتِ : الفاء: حرف عطف، التالياتِ: معطوف بالفاء على «والصافات صفّاً» أي هو اسم مجرور بحرف القسم «الواو»، وعلامة جره الكسرة في آخره والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أيْ: وأقسم بالصافات صفاً، فالزاجرات زجراً، فالتاليات ذكراً.
ذِكراً : مفعول به منصوب لاسم الفاعل «التالياتِ» وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره.
{يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ} [البَقَرَة: 121].
يتلونَهُ : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به؛ والجملة الفعلية «يتلونَهُ» في محل رفع خبر للمبتدأ «الذين» في أول الآية.
حقَّ تلاوته : «حق»: نائب عن المفعول المطلق، منصوب بالفتحة في آخره، وهو مضاف، «تلاوتِهِ»: مضاف إليه، مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره. وهو مضاف أيضاً، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيمِ *} [آل عِمرَان: 58].
ذلك : ذا: اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ واللام: للبعد، والكاف: للخطاب.
نتلُوْهُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره: نحن، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب مفعول به، والجملة الفعلية «نتلوه» في محل رفع خبر المبتدأ «ذلك».
{وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ} [البَقَرَة: 102].
تتلوا : فعل مضارع مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للثقل.
الشياطينُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وجملة «تتلو الشياطين» صلة الموصول لا محل لها من الإعراب، والعائد: محذوف، وتقديره: ما تتلوه الشياطين.

تم
{وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً} [الأنعَام: 115].
وتمَّتْ : الواو: استئنافية، تمّت: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، والتاء الساكنة: للتأنيث.
كلمةُ : فاعل مرفوع بالضمة وهو مضاف.
ربَّك : مضاف إليه مجرور بالإِضافة وهي أيضاً مضاف والكاف ضمير متصل مبني على الفتحة في محل جر بالإضافة.
صدقاً : حال لـ«كلمة» منصوبة بالفتحة المنونة في آخرها.
وعدلاً : معطوف بالواو على «صدقاً» ويعرب إعرابَهُ.
{وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ} [الصَّف: 8].
واللَّهُ : الواو استئنافية، الله: اسم الجلالة مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
متمُّ : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
نوره : مضاف إليه مجرور بالإضافة وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره، ونورِ: مضاف، والهاء: ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ} [الأعرَاف: 142].
وأتممناها : الواو: حرف عطف، أتممنا: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بـ«نا» و«نا» ضمير متصل - لجمع المتكلم - مبني على السكون في محل رفع فاعل، و«ها» ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بعشرٍ : جار ومجرور متعلقان بـ«أتممناها»، أي: بعشرِ ليالٍ، فحذف المضاف إليه، ونُوِّنَ المضافُ.
{فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ} [الأعرَاف: 142].
فتمّ : الفاء استئنافية، تمَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره.
ميقاتُ : فاعل مرفوع بالضمة في آخره، وهو مضاف.
ربهِ : مضاف إليه، مجرور بالإِضافة، وعلامة جره الكسرة في آخره، وربِ: بدوره مضاف، و«الهاء» ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر بالإضافة.
{وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ} [البَقَرَة: 124].
فأتمهُنَّ : الفاء: حرف عطف، أتمَّ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (إبراهيم عليه السلام)، و«هُنَّ» ضمير متصل - للإناث - مبني على الفتح في محل نصب مفعول به.
{الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً} [المَائدة: 3].
اليومَ : ظرف زمان، في محل نصب مفعول فيه، متعلق بـ«أكملتُ».
أكملتُ : فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أكملت».
دينكم : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف وكم: ضمير متصل - لجمع المخاطب - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
وأتممت : الواو: حرف عطف، أتممتُ: معطوف بالواو على «أكملتُ» وتعرب إعرابه.
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«أتممتُ».
نعمتي : مفعول به منصوب بالفتحة المقدرة على آخره منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة لاتصاله بالياء، وهو مضاف، والياء: ضمير متصل - للمتكلم - مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
ورضيت : الواو استئنافية، رضيْتُ: فعل ماضٍ مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك: التاء، و«التاء» ضمير متصل مبني على الضم في محل رفع فاعل.
لكم : جار ومجرور متعلقان بـ«رضيتُ»، ويجوز أن يكونا متعلقين بحال محذوفة، لأنه كان في الأصل صفة لـ«ديناً» وتقدم عليه.
الإسلام : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
ديناً : في محل نصب تمييز، لأن «رضيتُ» بمعنى: جعلتُ، أما إذا كان بمعنى الرضى، فيكون «ديناً» في محل نصب حال من «الإسلام».

توب
{وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا} [النُّور: 31].
وتوبوا : الواو استئنافية، توبوا: فعل أمر مبني على حذف النون من آخره لأن مضارعه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«توبوا».
جميعاً : منصوبة على الحال من فاعل «توبوا» وعلامة نصبها الفتحة المنونة في آخرها.
{أَفَلاَ يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ} [المَائدة: 74].
أفلا : أفلا: الهمزة للاستفهام والتعجُّب، والفاء: مزيدة، و«لا» نافية لا عمل لها.
يتوبون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يتوبون».
{لَقَدْ تَابَ اللَّهُ عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ} [التّوبَة: 117].
لقد : اللام للابتداء والتوكيد، وقد: حرف تحقيق.
تاب : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره.
اللَّهُ : اسم الجلالة فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
على النبي : جار ومجرور متعلقان بـ«تابَ».
والمهاجرين : الواو: حرف عطف، المهاجرين: معطوف بالواو على «النبي» أي مجرور بـ«على» وعلامة جره الياء لأنه جمع مذكر سالم، والنون: عوضٌ من التنوين والحركة في الاسم المفرد.
{ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا} [التّوبَة: 118].
ثم : حرف عطف للتراخي.
تابَ : فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليهم : جار ومجرور متعلقان بـ«تابَ».
ليتوبوا : اللام: للتعليل، يتوبوا: فعل مضارع منصوب بـ(أنْ مضمرة) بعد اللام، وعلامة نصبه حذف النون من آخره لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل مبني على السكون في محل رفع فاعل، وجملة «يتوبوا» صلة (أنْ المضمرة): لا محل لها من الإعراب.
{فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ} [البَقَرَة: 187].
فتاب : الفاء: حرف عطف، تابَ: فعل ماضٍ مبني على الفتحة الظاهرة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو (الله تعالى).
عليكم : جار ومجرور متعلقان بـ«تابَ».
{وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا *} [الفُرقان: 71].
وَمَنْ : الواو عاطفة، مَنْ: اسم شرط جازم، مبني على السكون، في محل رفع مبتدأ.
تاب : فعل ماضٍ مبني على الفتحة والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو، في محل جزم بـ«مَنْ» لأنه فعل الشرط.
وعمل : الواو: حرف عطف، عمل: معطوف بالواو على «تاب» ويعرب إعرابَهُ.
صالحاً : صفة لمفعول محذوف منصوبة بالفتحة، والتقدير: ومن تاب وعمل عملاً صالحاً.
فإنه : الفاء رابطة لجواب الشرط، وإنَّ: حرف مشبه بالفعل و«الهاء»: ضمير متصل في محل نصب اسم إنَّ.
يتوبُ : فعل مضارع مرفوع بالضمة في آخره، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازاً تقديره: هو.
إلى الله : جار ومجرور متعلقان بـ«يتوبُ»، والجملة الفعلية «يتوبُ إلى الله» في محل رفع خبر «إنَّ».
متاباً : في محل نصب مفعول مطلق على أنه مصدر ميمي، وعلامة نصبه الفتحة المنونة في آخره. وجملة «فأنه يتوب إلى الله» واقعة في محل جزم جواب الشرط، والجملة المؤلفة من فعل الشرط وجوابه واقعة في محل رفع خبر المبتدأ «من».
{عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ *} [الرّعد: 30].
وإليه : الواو حرف عطف، إليه: جار ومجرور في محل رفع خبر مقدَّم.
متابٍ : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره، منع من ظهورها اشتغال المحل بالحركة المناسبة، وهي حركة الياء المحذوفة على طريقة الرسم القرآني في حذف المعلوم من أواخر بعض الألفاظ، و«الياء» المحذوفة - للمتكلم - ضمير مبني على السكون في محل جر بالإضافة.
{إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ *} [البَقَرَة: 37].
إنَّه : إنَّ: حرف مشبه بالفعل للتوكيد، والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم «إنَّ».
هُوَ : ضمير منفصل - للغائب - مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ.
التواب : خبر المبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره.
الرحيم : خبر ثانٍ للمبتدأ، مرفوع بالضمة في آخره، والجملة الاسمية «هو التواب الرحيم» في محل رفع خبر «إنَّ»، ويجوز أن يعرب «هو» ضمير فصل، لا محل له من الإعراب، و«التواب الرحيم» خبران لـِ«إنَّ» مرفوع كل منهما بالضمة في آخره.

توراة
{إِنَّا أَنْزَلْنَا التَّوْرَاةَ فِيهَا هُدىً وَنُورٌ} [المَائدة: 44].
التوراةَ : مفعول به منصوب بالفتحة في آخره، والجملة الفعلية «أنزلنا التوراة» في محل رفع خبر «إنَّا».
فيها : جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف، أي: منزَّلٌ فيها هدًى ونورٌ.
هدىً : مبتدأ مؤخر، مرفوع بالضمة المقدرة على آخره للتعذر، أبدل منها التنوين بالفتح لفظاً.
ونورٌ : الواو: حرف عطف، نورٌ: معطوف بالواو على «هدى» ويعرب إعرابه. والجملة «فيها هدى ونور» في محل نصب حال من «التوراة».
{ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ} [الفَتْح: 29].
في التوراةِ : جار ومجرور متعلقان بصفة محذوفة من «مَثَلُهُمْ»، والتقدير: ذلك مثلُهُمْ كائنٌ في التوراةِ.

تين
{وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ *} [التِّين: 1].
والتين : الواو: حرف جر للقسم، التين: مجرور بواو القسم، والجار والمجرور متعلقان بفعل القسم المحذوف، أي: وأُقْسِمُ بالتينِ، لما في هذا البلد (إذا كان «التين» اسم مكان) أو لما في هذا النوع من الزرع الذي خلقتُهُ لكم (إذا كان «التين» اسم الثمر المعروف) من عبرةٍ لأولي الألباب.

تيه
{أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ} [المَائدة: 26].
يتيهون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون لأنه من الأفعال الخمسة، والواو: ضمير متصل في محل رفع فاعل.
في الأرض : جار ومجرور متعلقان بـ«يتيهون»، والجملة الفعلية «يتيهون في الأرض» في محل نصب على الحال من «هم» في قوله: «فإنها محرَّمة عليهم»، بمعنى: يسيرون في الأرض تائهين، متحيرين في أي بقعةٍ يستقرون، وإِلى أي مدى يستمرون.
cetirizin netdoktor cetirizin csepp cetirizin hund dosis



Copyright © Samih Atef El-Zein 2010     VINTOB